مدة علاج مدمن الكحول

شارك هذه المقالة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

ما هو الكحول؟ وهل هو إدمان؟

 

يتكون الكحول من مادة الإيثانول وهو مركب كيميائي مكون من مجموعة من الهيدروكسيل OH مرتبطة بذرتين من الكربون، ويعمل الكحول في الجسم بمجرد شربه بعد دقيقة واحدة فقط، ويعطي الكحول شعوراً بالسعادة الغامرة وإحساساً بالثقة والرغبة في التحدث ويشعر الشخص بالإقبال أكثر على الحياة عند شربه؛ حيث يؤثر على بعض المستقبلات الكيميائية في المخ خاصةً مستقبلات السيروتونين وهو أحد الهرمونات المسئول عن السعادة في المخ؛ لذلك يُعد الكحول إدماناً فالجسم يعتاد على هذا الشعور بالسعادة ويتغير كيمياء المخ والجسم بمرور الوقت تحت تأثيره، ويصبح من الصعب اعتياد الجسم على أداء وظائفه الطبيعية بدون الكحول.

 

أعراض مدمن الكحول

 

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على مدمن الكحول وتغلب على حياته، أو يشعر بها، وهي أعراض إدمان الكحول، وتعد تلك الأعراض إشارة تحذيرية وتنبيهية للشخص لضرورة بدء طلب المساعدة، وهي العلامات التي تساعد الأطباء والمختصين في معرفة متى بدء علاج مدمن الكحول، وتشمل تلك الأعراض التالي:-

  • شرب الكحول بكميات أكبر مما اعتيد عليه، أو بكميات أكبر مما تم التخطيط له.
  • المحاولات المتكررة الغير ناجحة لترك الكحول.
  • يقضي مدمن الكحول أغلب وقته إما يشرب الكحول أو يعاني من صداع الكحول hangover
  • الرغبة في شرب الكحول بشدة وسيطرة تلك الرغبة على كامل تفكير الشخص لدرجة عدم القدرة على التفكير في أي شيئ آخر، وبالتالي يؤثر ذلك على تركيز الشخص في دراسته وعمله.
  • يعاني مدمن الكحول من مشاكل في الدراسة، أو مشاكل في العمل، مع نقص أدائه وكفائته في كلٍ من العمل أو المدرسة، بسبب كونه مشتت التركيز أغلب الوقت أو مريضاً.
  • يعاني مدمن الكحول من العديد من المشاكل الاجتماعية مع عائلته وأصدقائه ومجتمعه، بسبب السلوكيات السيئة التي يبعثها شرب الخمر في الشخص.
  • الاستمرار في شرب الخمر وتجاهل آثاره السلبية على الصحة الجسدية، والنفسية، وعلى العلاقات الاجتماعية للشخص مدمن الكحول.
  • الاستمرار في شرب الكحوليات حتى مع أنها تسبب للشخص القلق والاكتئاب.
  • يفقد مدمن الكحول الشغف باهتماماته والأنشطة التي كان يحبها قبل أن يصبح مدمناً، وتنقطع تدريجياً مشاركته في تلك الأنشطة حتى الانعزال التام عنها.
  • يستمر مدمن الكحول في شرب الخمر على الرغم من وعيه ومعاناته من أعراض انسحاب الكحول عندما يزول تأثيره، مثل الصداع والأرق.
  • ازدياد جرعة الشخص من الخمر؛ فيضطر لشرب كميات أكبر مما كان يشربها سابقاً حتى تعمل نفس تأثيرها على الجسم. 
  • شرب الكحول في أي وقت من اليوم، وفي الأوقات والأماكن التي يكون فيها شرب الكحوليات غير آمن مثل قيادة السيارة، والسباحة.

 

تقييم حالة مدمن الكحول

 

هناك ثلاث مستويات من إدمان الكحول، ويمكن تقييم إلى أي مدى وصل الشخص في إدمانه كالتالي:

  1. في حالة معاناة مدمن الكحول من اثنين أو ثلاثة من الأعراض السابقة؛ فإنه يعاني من اضطراب طفيف Mild Alcohol use disorder. 
  2. في حالة معاناة مدمن الكحول أربعة إلى خمسة من الأعراض السابقة؛ فإنه يعاني من اضطراب استخدام الكحول متوسط Moderate Alcohol use disorder.
  3. في حالة معاناة مدمن الكحول من ستة إلى أكثر من الأعراض السابقة؛ فإنه يعاني من اضطراب استخدام الكحول شديد Severe Alcohol use disorder.

 

كيف تبدأ مدة علاج مدمن الكحول (خيارات العلاج)

استشارة الطبيب المختص

لا يُنصح بإيقاف شرب الكحوليات مرة واحدة ودون استشارة الطبيب المختص، لأن أعراض الانسحاب قد تكون خطيرة للغاية، لذلك يجب أخذ رأي الاستشاري المختص في حالة إذا كان الشخص غير متأكد من حالته تماماً أي أنه يعاني بعض المشاكل مع شرب الكحوليات لكنه ليس متأكداً من أنه مدمن للكحول، فالطبيب المختص سوف يخبر المريض إذا ما كان يحتاج للمساعدة، ويحدد ما إذا كان المريض مصاباً باضطراب استخدام الكحول Alcohol use disorder أم لا بناءً على عدة أشياء وهي: إلى أي مدى يشعر المريض بالرغبة والحاجة لشرب الكحوليات، ومدى تحكمه في الكمية التي يشربها، وشعوره حينما لا يكون تحت تأثير الكحول أو أي مادة مخدرة، ثم يقيّم الطبيب حالة المريض، ويضع خطة وبرنامج علاجي مناسب حتى يبدأ معه مدة علاج مدمن الكحول. يجب على المريض الذي يطلب استشارة ورأي الدكتور المختص في مثل تلك الحالات أن يعرّف الطبيب بحالته، وأن يكون صادقاً معه، وأن يعرّفه هدفه من إيقاف شرب الكحوليات سواءً كان هدفه ترك الكحوليات بشكلٍ كامل نهائياً أو فقط تقليل شرب الخمر، حتى يستطيع الطبيب وضع أفضل خطة علاجية مناسبة لحالة المريض.

 

الذهاب إلى مركز لعلاج الإدمان

ربما يُحيلك الطبيب المختص بعد استشارته إلى مركز من مراكز ومصحات علاج الإدمان، وهي من واحدة من أفضل خيارات علاج إدمان الكحول لما يتسببه من أعراض انسحاب صعبة تحتاج للإشراف الطبي المستمر، وفي مراكز العلاج هذه يتلقى المريض الدعم دون أحكام عليه، وتوفر لهم المستشفى خدمات الاستشارة النفسية لمساعدة مدمني الكحول وذويهم على معرفة الأسباب المحتملة التي بدأ بسببها الشخص في إدمان الكحول، كما تقدم أيضاً خدمات العلاج مثل جلسات العلاج الجماعي، وجلسات العلاج النفسي الفردي، وجلسات الدعم الجماعي.

 

علاج مدمن الكحول في المنزل

يمكن علاج مدمن الكحول في المنزل ولكن بعد استشارة الطبيب المختص، ومراعاة أن يكون مع مدمن الكحول في المنزل أثناء فترة الديتوكس شخصاً مسئولاً ومؤهلاً لرعاية الآخرين؛ حيث تسمح بعض مراكز علاج الإدمان لمرضاها بأن تبدأ وتكمل مدة علاج مدمن الكحول في المنزل للحفاظ على سير حياته بشكل طبيعي إذا كان يعمل أو لديه الكثير من المسئوليات التي لا يستطيع معها الإقامة في المستشفى بشكل كامل، وفي هذه الحالة تُعطى الأدوية اللازمة في المنزل، ثم يذهب مدمن الكحول بعد مرور فترة الديتوكس إلى حضور جلسات العلاج وتكون أمامه نفس خيارات العلاج المتاحة لمقيمي المستشفى.

 

العلاج والتأهيل النفسي

إن خطوة التحكم في شرب الكحوليات أو تركها تماماً ما هي إلا جزء من عملية العلاج، بينما تمثل خطوة التأهيل النفسي جزءاً كبيراً وخطوة مهمة في عملية التعافي التام؛ حيث يجب على المتعافي تعلّم مهارات جديدة واستراتيجيات ليستخدمها ويتقوّى بها في حياته اليومية كما يجب إعادة تأهيله وتعزيز الثقة في نفسه مرة أخرى خلال مدة علاج مدمن الكحول. بعض مدمني الكحول ربما يحتاجون إلى جلسات علاج نفسية قصيرة ومركزة أكثر، وربما يحتاج البعض الآخر إلى جلسات طويلة ومتكررة على المدى البعيد لعلاج بعض الاضطرابات النفسية المصاحبة لإدمان الكحول مثل اضطرابات القلق والاكتئاب، ويساعد الأخصائيون الاجتماعيون، وأطباء العلاج النفسي والإدمان ومستشاري الإدمان الحالات المتعافية على التأهيل عن طريق التالي:

  1. مساعدة المتعافي على تغيير عاداته وسلوكياته التي تتسبب في شربه للخمر وتحفز رغبته تجاه الكحوليات.
  2. مساعدته في علاج الأسباب والمحفزات التي تتسبب في شربه للخمر وربما تتسبب في الانتكاسة بعد أن يتعافى.
  3. تعليمه مهارات مثل مهارة إدارة الضغط النفسي كأحد المحفزات التي يلجأ بسببها الإنسان إلى المواد المخدرة والخمر.
  4. تحديد أهداف للمريض، ومساعدته على الوصول إلى تلك الأهداف.

 

الانضمام لبرنامج العلاج الجماعي

تساعد مجموعات العلاج الجماعي خلال مدة علاج مدمن الكحول على استمرار الشخص وإكماله لرحلة العلاج مع عودة حياة المدمن إلى شكلها الطبيعي، وعودته للانخراط في المجتمع، وبالتالي تساعده على سرعة التأهل الاجتماعي والنفسي وتمنع احتمالية انتكاسته، وتُقاد جلسات العلاج الجماعي بواسطة اختصاصي أو معالج نفسي، وتعطي للمريض فائدة العلاج وفي نفس الوقت تعطيه مميزات دعم أقرانه له، ومنهم المتعافين الذين يستفيد منهم دمن الكحول الذي ما زال على أول طريقه في التأهيل.

 

الأدوية المساعدة خلال مدة علاج مدمن الكحول

 

هناك بعض الأدوية التي تساعد خلال رحلة علاج إدمان الكحول، وهذه الأدوية لا تعالج اضطراب استخدام الكحول، ولكنها تساعد في التعافي بتقليل الرغبة لدى مدمن الكحول في الشرب، كما أن بعضها يساعد على التقليل من أعراض انسحاب الكحول وتخفيف الآثار الجانبية لخروج الكحول من الجسم، ويحدد الطبيب المختص الأدوية المناسبة لكل حالة، لذلك لا يُنصح بالبدء في تناول أي أدوية قبل الاستشارة الطبية، وهذه أشهر الأدوية المناسبة لعلاج إدمان الكحول:

  • دواء ديسلفرام Disulfiram: يعد أكثر الأدوية المستخدمة شيوعاً في علاج إدمان الكحول، ويعمل ذلك الدواء على تقليل رغبة مدمن الكحول في العودة لشربه عن طريق أنها تسبب الشعور بالمرض والغثيان والقيء عند تناول الكحوليات.
  • دواء أكامبروسيت Acamprosate: واحد من أهم الأدوية المستخدة خلال مدة علاج مدمن الكحول، إذ يعمل على الحد من أعراض الانسحاب وتقليلها؛ خاصةً الأعراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق
  • دواء النالتريكسون Naltrexone: يعمل دواء نالتريكسون على تقليل أعراض الانسحاب عن طريق التأثير على مراكز المخ المسئولة عن استقبال مادة الكحول والمراكز المسئولة عن المطالبة بالكحول، وبالتالي يوهم الجسم ويقلل رغبته في تعاطي الكحوليات.

 

ما هي أعراض انسحاب الكحول ولماذا تحدث؟

 

أعراض انسحاب الكحول هي مجموعة من الأعراض تحدث نتيجة التوقف المفاجئ عن شرب الكحوليات، أو تقليل الجرعة بشكل كبير ومفاجئ عن الجرعة المعتادة، وتحدث تلك الأعراض؛ لأن مادة الكحول تغير من كيمياء الدماغ على المدى البعيد؛ حيث تقلل نشاط مناطق معينة في المخ، وتعمل على استرخاء الجسم وشعوره بالمتعة والسعادة، لذلك عندما يتوقف مدمن الكحول عن تعاطيه يشعر الجسم بالرغبة في نفس الشعور بالمتعة الذي كان يسببه الكحول؛ ولأن الكحول يغير من كيمياء المخ فإن الدماغ والجسم يعتاد على مادة الكحول لعدة سنوات، ولا يستطيع العودة للعمل بشكل طبيعي بدون الكحول، لذلك يعاني الجسم من عدم قدرته على التوازن الكيميائي وحده بدون الكحول وتظهر أعراض جانبية سلبية وهي أعراض الانسحاب.

 

أعراض الانسحاب خلال مدة علاج مدمن الكحول

 

تتراوح شدة أعراض انسحاب الكحول من أعراض خفيفة، ومتوسطة، إلى أعراض شديدة تبعاً لحالة كل شخص، ومدى إدمانه للكحول، ويمكن أن تكون أعراض الانسحاب مميتة في حالات الإدمان الحادة، ويعد الكحول أصعب أنواع المخدرات في تركه والفطام عنه، وتُعد أعراض انسحابه هي الأكثر خطورة على الإطلاق؛ لذلك لا يُنصح بترك الكحول وبدء علاج مدمن الكحول بنفسه، بل يجب أن يكون تحت رعاية وإشراف طبيين. 

 

 الجدول الزمني لأعراض الانسحاب 

 

تبدأ ظهور أعراض انسحاب الكحول غالباً بعد حوالي ست ساعات إلى 12 ساعة بعد آخر مشروب، وهذه تعد الأعراض الأقل والأكثر شيوعاً فهي تحدث تقريباً لكل حالات الانسحاب من الخفيفة إلى الحادة، وتشمل تلك الأعراض التالي:

  • التعرق الغزير وارتفاع درجة حرارة الجسم؛ نتيجة إخراج الجسم لمادة الكحول والسموم منه.
  • القلق والاكتئاب
  • صداع شديد 
  • التهيج والعصبية
  • الشعور بالقيئ والغثيان

تبدأ الأعراض الخطيرة والأكثر حدة في الظهور خلال مدة علاج مدمن الكحول خلال 24 إلى 48 ساعة تقريباً بعد تناول آخر مشروب، وتشمل تلك الأعراض التالي:

  • رعشة في الجسم.
  •  الهذيان.
  • الأرق الشديد وعدم القدرة على النوم.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • نوبات صرع.
  • تشوش وارتباك وعدم وضوح الرؤية.
  • التعرّق الغزير باستمرار خاصةً أثناء النوم.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وارتفاع في ضغط الدم.
  • الهذيان الارتعاشي Delirium tremens.

 

مدة علاج مدمن الكحول

 

تتراوح مدة علاج مدمن الكحول في كل مرحلة من مراحل العلاج بناءً على كل حاجة، ومدى إدمان الشخص لمادة الكحول، وعدد السنين التي ظل فيها يشرب الكحول، والكمية التي كان يشربها يومياً، وتتراوح مدة علاج مدمن الكحول في المرحلة الأولى ما بين 6 ساعات إلى 72 ساعة لخروج الكحول من الجسم، وتليها مرحلة التأهيل وتستمر من 3 حتى 6 أشهر حسب ما يحتاجه كل متعافي من تأهيل نفسي واجتماعي.

 

مدة بقاء الكحول في الجسم

 

أثناء مدة علاج مدمن الكحول، تبقى مادة الكحول في الجسم والدم بدرجات متفاوتة كالتالي:

  • في النفس: يبقى الكحول حتى يوم كامل 24 ساعة.
  • في البول: يبقى من 12 إلى 80 ساعة.
  • في اللعاب: يبقى حتى 8 ساعات.

 

مراحل مدة علاج مدمن الكحول

 

يتم علاج إدمان الكحول على أربع مراحل كالتالي:

أولاً: إقناع مدمن الكحول بأهمية العلاج

يُعد اقتناع المريض بالعلاج هي أولى المراحل وأهمها على الإطلاق؛ لانه بدون اقتناع المريض لن تكون لديه الرغبة أو الإرادة وسرعان ما ينتكس المتعافين الذين تم إجبارهم على العلاج، ولأن التوقف عن إدمان المواد المخدرة صعب جداً ويحتاج الإرادة القوية لذلك يجب على المدمن الاقتناع بضرورة العلاج؛ ويمكن أن يتم ذلك عن طريق توعيته بخطورة الكحول على الجسم على المدى البعيد، وترغيبه في الحياة الصحية السليمة التي سوف يحظى بها بدون الكحول المؤثر على عقله وحياته سلبياً. 

 

ثانياً: مرحلة الديتوكس

تُعد مرحلة الديتوكس أو إزالة السمية Detoxification هي أول خطوة حقيقية في بدء مدة علاج مدمن الكحول، وفيها يتوقف الراغب في التعافي عن شرب الكحول تماماً؛ للسماح لجسمه لإخراج مادة الكحول منه، وإخراج السموم، وتتم تلك المرحلة تحت رعاية وإشراف طبي شديد لخطورة أعراض الانسحاب الناتجة عن خروج الكحول من الجسم، ويحدد الأطباء المختصون في تلك الحالة بروتوكول دوائي وعلاجي لكل مريض بناءً على حالته، وتوصف بعض الأدوية المهدئة والمساعدة على النوم نظراً للأرق الشديد الذي يصيب مدمني الكحول في مرحلة الديتوكس، وتوصف بعض الأدوية الاخرى التي تقلل أعراض الانسحاب، وتساعد على إطفاء رغبة الجسم في تلقي مخدر الكحول.

 

ثالثاً: مرحلة إعادة التأهيل النفسي والاجتماعي

تشمل تلك المرحلة تعامل الأطباء المختصين مع الأسباب التي أودت بالشخص من البداية إلى إدمان الكحول؛ والتي ربما تكون معاناته من اضطراب نفسي معين، أو مشاكل حياتية سببت له ضغطاً نفسياً، ويتعلّم فيها المتعافي مهارات جديدة مثل مهارة إدارة الضغط النفسي كواحد من مسببات الإدمان، ويساعد الاختصاصي النفسي أو المعالج المتعافي على تعديل سلوكه ونمط حياته الذي تسبب في إدمانه من الأصل، ويضع خطة لدعم المريض حتى بعد خروجه من المستشفى النفسي، كما يساعده على وضع أهداف ويعمل معه على تحقيقها، ولا يخرج المريض من هذه المرحلة قبل أن يتأكد الطبيب النفسي من قدرته على مواجهة الحياة الخارجية والانخراط في مجتمعه ومع أهله بدون أي مشاكل قد تودي به إلى الانتكاسة والإدمان مرة أخرى.

 

مصادر المقال:

اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة
علاج الامراض النفسيه

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر التدخلات العلاجية النفسية المنتشرة في علاج الكثير  من المشكلات النفسية التي يمر بها الأشخاص، ويعتبر هذا النوع من العلاج تغييري؛

انواع الادمان

علاج ادمان المهدئات

يعتبر علاج ادمان المهدئات أحد أنواع الإدمان التي لا بد من علاجها في أسرع  وقت؛ حيث الشخص المدمن على المهدئات يظن أنه يحاول مساعدة نفسه،

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7