شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

18 علاج للإدمان معتمد عالميًا يضمن الشفاء وأفضل مستشفى إدمان


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
18 برنامج عالمي يُستخدم في علاج الإدمان
المقدمة

أصبح اضطراب تعاطي المخدرات وسوء استخدام العقاقير substance use disorder خطر يهدد كل الشباب والفتيات بمختلف أعمارهم، وبات طلب علاج الإدمان أمر ضروري ولكن نجد فئة كبيرة من الاشخاص لديهم معتقدات خاطئة حول الإدمان وتستخدم طرق غير فعالة في العلاج، مما يؤثر سلباً على حالة المريض والأسرة.
قررنا أن نقدم لكم دليل شامل ووافي ودقيق عن كيفية علاج اضطراب تعاطي المخدرات بطرق طبية عالمية حديثة وتصحيح المفاهيم الخاطئة، فإذا كنت تعاني من اضطراب تعاطي المخدرات ننصحك بإستشارة طبيب علاج الإدمان والبدء في اجراءات العلاج، وقد رشحنا لكم أفضل مستشفى لعلاج الإدمان على المخدرات (مستشفى دار الهضبة) حققت أكبر نسبة شفاء من الإدمان خلال ال 10 سنوات الماضية.

مفهوم العلاج من الناحية الطبية

يُقصد بالعلاج طبياً الفحص والتشخيص من قبل طبيب مؤهل قانونياً لحالة ظهرت عليها أعراض أو تدهورت صحياً وأصبحت حادة، وأيضا يعني إدارة ورعاية المريض بغرض مكافحة المرض أو الاضطراب وقد يشمل العلاج الطبي الاستشفاء، والفحص الاستقصائي الأساسي، والجراحة، والأدوية الموصوفة (حسب الحاجة) أو غيرها من العلاجات المرتبطة بالمرض.

معايير نجاح العلاج من مفهوم الطب

معايير نجاح العلاج من مفهوم الطب

معايير نجاح العلاج من مفهوم الطب

حتى ينجح العلاج ويحقق الشفاء لابد وأن تتوافر فيه عدة معايير وشروط أبرزها:-

  • أن يكون التشخيص من طبيب متخصص.
  • أن يتبع المريض إرشادات الطبيب ونصائحه.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب في وقتها.
  • الحرص على المتابعة الطبية.
  • الابتعاد عن مسببات المرض.
  • استحضار الأمل والإرادة وقوة التعافي.

ماذا يعني علاج الإدمان؟

تعريف ما هو علاج الإدمان

علاج الإدمان هو تمكين المُدمن من امتلاك الإرادة الحُرة لاختيار أنماط حياته الصحية، وتخليصه من السلوك القهري لسوء استخدام العقاقير المسيطره على عقله، ليتكيف مع بيئته الخارجية دون اللجوء إلى مادة مُخدرة لتحقيق التوازن، وعليه فإن العلاج من الإدمان يُعني:

  • تقديم المساعدة الطبية من أجل الإقلاع عن إدمان المخدرات.
  • التغلب على الانتكاسة ومنعها على المدى الطويل.
  • عودة المدمن إنسان مدرك واعي بمسؤوليات الأسرية والمجتمعية والمهنية.
  • القدرة على عيش حياة صحية سوية خالية من الاضطرابات.
  • تطوير قدراته الشخصية لتحقيق المزيد من النجاحات في الحياة.

لذا تهتم معالجة الإدمان الصحيحة بالجانب النفسي والسلوكي للمريض.

الملخص

العلاج من الإدمان يعني تحقيق الاستقرار النفسي والجسدي والأسري والاجتماعي والقضاء علي الإعتماد.

18 علاج للإدمان معتمد عالميًا أثبت نجاحه في الشفاء

أشهر 18 برنامج للتعافي من الإدمان 2022

علاج الإدمان ليس مقاسًا واحدًا يناسب الجميع. فقد تختلف تفاصيل البرامج العلاجية شكلاً وموضوعاً من مدمن لاخر حسب نوع المادة التي يتعاطاها، والحالة النفسية والسلوكية التى وصل إليها، وأخيراً مسببات الإدمان لدية وطبيعة البيئة والثقافة التى نشأ فيها.
هناك العديد من علاجات للإدمان المعتمدة عالمياً والتى حققت نسبة نجاح عالية. فيما يلي نعرض أشهر علاجات الإدمان على المخدرات التى وضعت المرضى على طريق ناجح للتعافي والشفاء.
الملخص

علاجات الإدمان المتنوعة الهدف منها وضع خطة علاجية تناسب حالة كل مريض إدمان تضمن له التعافي والعلاج بشكل نهائي للإدمان على المخدرات وسوء استخدام العقاقير الطبية والكحول، يشمل ذلك الناحية النفسية والسلوكية والعقلية.

سحب السموم (Detox)

يقوم برنامج سحب السموم من الجسم تحت الإشراف الطبي على تنظيف جسمك من المواد المسببة للإدمان في مناخ صحي هادئ وآمن. ذلك لأن الأعراض الانسحابية للمخدرات تُسبب أعراض جسدية ونفسية شديدة وقد تكون مهددة للحياة. ويقوم الأطباء باستخدام برنامج سحب السموم كخطوة أولية وبعدها يتم الخضوع  لبرامج التأهيل لأن سحب السموم لا يُعالج الأسباب السلوكية الكامنة وراء الإدمان.

العلاج المعرفي السلوكي

طبيب يتّبع برنامج العلاج المعرفي السلوكي لعلاج الإدمان

العلاج المعرفي السلوكي هو وسيلة علاجية فعالة لإزالة سيطرة مرض الإدمان، واسترجاع طبيعة المُدمن للتحكم في أفكاره وسلوكياته، حيث يرى الإدمان بمنظور مُختلف يُساعد على تقويم حالة المُدمن عبر عدة جلسات فردية وجماعية.

ينظر العلاج المعرفي السلوكي إلى سوء استخدام العقاقير على أنه سلوكاً مضطرباً مُكتسب، ومع التعود عليه يُشكل أفكار وخواص معرفية تسيطر على عقل المُدمن واتزانه النفسي والعاطفي، لذلك الهدف الأساسي مع العلاج المعرفي السلوكي هو:

  • تقويم السلوك المضطرب.
  • ترسيخ سلوكيات صحية تساعد المُدمن على التأقلم مع أنماطه الحياتية دون الحاجة إلى تعاطي المخدرات.
الملخص

العلاج المعرفي السلوكي إحدى أهم تقنيات علاج الإدمان التي تهتم بعلاج سلوكيات المريض الناتجة عن التعاطي مع اكتساب مهارات التكيٌّف الصحي.

العلاج السلوكي الجدلي DBT

يعتمد العلاج السلوكي الجدلي لعلاج الإدمان على إعادة تصوّر المُدمن عن نفسه، وتحسين ذلك التصوّر وتقبل الذات والإيمان بأنه يستحق حياة أفضل، وإنه قادر على إعادة هيكلة حياته كما يريدها، ويرتكز على تحديد الأهداف الحياتية المرجوة والعمل على تنفيذها، مع تفادي الوقوع في جلد الذات وكره النفس بسبب سلوكياته الخارجة عن سيطرته المتعلقة بالإدمان.

الملخص

يركز العلاج السلوكي الجدلي علي تنمية فكرة تقبل الذات لدى مريض الإدمان مع تطوير سمات الشخصية لديه وأنه يستحق حياة أفضل وتنمية الثقة بالنفس لضمان نجاح علاج الإدمان وعدم العودة للتعاطي مرة أخرى.

العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني(REBT)

العلاج السلوكي الانفعالي يعتمد على تعزيز قدرة المُدمن لفهم منابع التفكير السلبي لديه، وإدراك سببية أنماط التفكير التي تُدمر ذاته، ثم مساعدته على تقويم تلك الأفكار أو إزالتها، مع العمل على ترسيخ معتقدات أكثر إيجابية، كل ذلك يخلق الدافع لممارسة السلوكيات الصحيحة التي تساعدهم على التأقلم مع أنماط الحياة بشكل صحي ويهدف إلى

  • إدراك مكامن الأفكار الراسخة العميقة في النفس.
  • بناء وترسيخ العادات الصحية.
  • تحقيق الاستقرار العاطفي والراحة النفسية.
  • العمل على تحقيق أهداف خطوات علاج الإدمان من المخدرات.
الملخص

يركز العلاج السلوكي الانفعالي بشكل دقيق على معالجة الأفكار السلبية الراسخة في عقل المدمن وزرع أفكار جديدة ايجابيه تحل محلها.

المقابلات التحفيزية

يتم استخدام تقنية المقابلة التحفيزية لعلاج سوء استخدام العقاقير في الحالات التي لا تستطيع تكوين دوافع ومحفزات ذاتية للشفاء من مرض الإدمان، والمقابلة التحفيزية لمعالجة الإدمان عبارة عن جلسات فردية استشارية تهدف إلى تشكيل حافز قوي داخل المُدمن يمكّنه من إجراء تغيير جذري في واقعة الإدماني المُدمر.

وكانت فكرة المقابلة التحفيزية قديماً هي كسر إنكار المدمن للإدمان، وتشجيعه على العلاج، ولكن وجد أن الاكتفاء بتلك النقطة لا يكفي، إذ يجب على المدمن تقبل طلب المساعدة المهنية لعلاج الإدمان على المخدرات، وتم تطوير المقابلة التحفيزية بالفعل لتحقيق ذلك الغرض ونجح العلماء في وضح أسس تغرس دافع قوي للمدمن لتقبل مفهوم العلاج.

الملخص

تلعب المقابلة التحفيزية على تقوية الإرادة ودافع العلاج وصنع حافز قوي لدى المريض يجعله أكثر رغبه في الإقلاع عن المخدرات وطلب علاج الإدمان، من خلال عدة جلسات علاجية.

إدارة الطوارئ

من المشاكل الرئيسية التي تواجه الراغب في الشفاء من إدمان المخدرات هي عدم استكمال العلاج أو الوقوع في الانتكاسة، وإدارة الطوارئ من أبرز البرامج العلاجية الفعالة التي تعمل على حل تلك المشكلات، حيث تعتمد على تعزيز نجاحات المُدمن بالمكافآت التحفيزية للاستمرار في التوقف عن تعاطي المخدرات، مما يسهل إعادة البرمجة العصبية الخاصة بالمكافأة وبالتالي تكوين دافع إيجابي قوي تجاه المحافظة على التعافي لأطول فترة ممكنة.
طريقة التعافي من إدمان المخدرات بإدارة الطوارئ طريقة أثبتت نجاحها في علاج إدمان المخدرات والاضطرابات المصاحبة له خاصة منها إدمان الحشيش، الأفيون، والكوكايين وغيرها، حيث توافر التشجيع الإيجابي المستمر للمُدمن.

الملخص

تركز إدارة الطوارئ على إعادة البرمجة العصبية المرتبطة بالمكافأة وتكوين دافع قوي للمحافظة علي ترك الإدمان أطول فترة ممكنة.

نموذج المصفوفة (Matrix Model)

المصفوفة ماتريكس هو برنامج علاجي يعمل على منع الانتكاسة والحفاظ على التعافي على المدى الطويل من خلال تطبيق مصفوفة مكونة من عدة تقنيات علاجية.
الجدير بالذكر أن برنامج المصفوفة ماتريكس كان موجه في الأساس لمعالجة اضطرابات تعاطي المخدرات النفسية، ولكنه نجح في مساعدة المدمنين في الحفاظ على تعافيهم من إدمان أنواع مخدرة متعددة، ويعتمد الشفاء من الإدمان من خلال المصفوفة ماتريكس على:

  • تشجيع الاستمرار في السلوك الصحي بالمكافآت.
  • تعزيز الثقة بالنفس والإيمان بالقدرات والإمكانيات الذاتية.
  • تقبل الذات واحترامها.
  • تطوير الإمكانيات الذاتية والقدرات.
  • تكوين معارف راسخة عن سلبيات التعامل مع المخدرات والأدوية.

وقد نجح ذلك النموذج أيضاً في علاج الكثير من الأزمات الأسرية منها والاجتماعية المحيطة بمدمن المخدرات، والتي قد تسبب الانتكاسة بعد علاج الإدمان.

الملخص

نموذج ماتريكس موديل يهدف إلى تدريب المتعاطي على كيفية الحفاظ علي التعافي وتقليل حدوث الانتكاس مع كيفية التعامل معها.

برنامج 12 خطوة

هو أحد أشهر برامج التأهيل النفسي للمدمنين و يحتوي ذلك البرنامج على 12 خطوة  تُساعد الشخص المدمن على التخلص من الإدمان كما أنها تُعد خطوات إرشادية نحو حياة أفضل ويتكون ذلك البرنامج من الخطوات التالية:

  • الاعتراف بمشكلة الإدمان.
  • الإيمان بأن هناك قوة تعيننا على التغلب على هذه المشكلة.
  • التوكل والتسليم لله عز وجل والاستعانة بالله للتغلب على مشكلة الإدمان.
  • أن يقوم الشخص المدمن بالبحث في ذاته وأن يعمل جرد أخلاقي متفحص.
  • أن يعترف الشخص المدمن بأخطائه أمام الله كما يعترف بها أمام شخص قريب منه.
  • أن يؤمن الشخص أن الله سيساعده على إصلاح عيوبه والتغلب على مشكلاته
  • الدعاء والتوسل إلى الله  أن يساعدنا في التخلص من هذه العيوب.
  • أن يقوم الشخص المدمن بعمل قائمة بكل الأشخاص الذي قام بإيذائهم و عزم النية على تقديم تعويض لهؤلاء الأشخاص
  • تقديم إصلاحات مباشرة لهؤلاء الأشخاص كلما أمكن ذلك، إلا إذا كان ذلك قد يضر بهم أو بالآخرين.
  • المواصلة على عمل الجرد الشخصي والاعتراف بالأخطاء فورا.
  • السعي من خلال الدعاء والتأمل إلى تحسين الصلة بالله عز وجل.
  • بتحقق صحوة روحية لدينا نتيجة لتطبيق هذه الخطوات لذا يقوم الشخص المتعافي بحمل هذه الرسالة للمدمنين، وممارسة هذه المبادئ في جميع شئونه.
الملخص

برنامج 12 خطوة هو نظام متكامل لإدارة حياة متعاطي المخدرات والكحوليات ويعتبر أشهر برامج علاج الإدمان إستخداماً في الوطن العربي.

العلاج الجماعي

يعتمد العلاج الجماعي على تكوين علاقات راسخة بين مجموعة من المدمنين قائمة على المحبة والتعاون والمشاركة، تلك العلاقات العاطفية الصحيَّة قادرة على كسر حالة الاعتماد النفسي على المخدرات، والذي يعد أحد أسباب تعلق المُدمن بالإدمان.

الملخص

الهدف الأساسي من العلاج الجماعي هو صنع علاقة عاطفية ومشاركة جماعية بين المدمنين أنفسهم تجعلهم يشاركون تجاربهم مع بعضهم البعض وينمون قدراتهم الشخصية.

العلاج بالدواء

دور العلاج بالأدوية لا يقل أهمية عن أنواع التقنيات المستخدمة في إعادة تأهيل المُدمن سلوكياً، حيث أثبتت الدراسات نجاح دمج العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي على منع الانتكاس، حيث يساعد التعافي من الإدمان بالأدوية على :

  • خفض رغبة التعاطي كعرَض طويل المدى ممتد المفعول بعد إتمام برنامج علاج الإدمان.
  • علاج التقلبات المزاجية ومنح المُدمن المتعافي درجة مناسبة من الاستقرار والراحة النفسية.
  • التغلب على مسببات الإدمان بتعديل بعض السلوكيات.
الملخص

علاج الإدمان بالأدوية يعمل على علاج الاعراض الإنسحابية في فترة سحب السموم ومن ثم الحفاظ على الحالة المزاجية بعد تلقى التعافي من الإدمان.

العلاج القائم على الإيمان “الإرشاد الديني”

في إعادة التأهيل يتم تطبيق كافة الطُرق والنهج الذي يُعتقد أنها الأعلى تأثيراً على المُدمنين من أجل تقويم سلوكهم، لذا تم إضافة العلاج القائم على الإيمان لمعالجة الإدمان، لتوجيهه للأشخاص الذين يبدون ميلاً للعلاج الروحي، حيث يتم إعادة تأهيلهم من منطلق العقيدة الدينية.

وتكمن أهمية الإرشاد الديني لعلاج الإدمان وضع المُدمن الذي يستجيب للعلاج الروحي في بيئة دينية كاملة مكونة من أفراد يمتلكون نفس أنماط التفكير، يطلبون الدعم من الله من أجل استكمال رحلة التعافي من الإدمان بنجاح.

علاج الارتجاع البيولوجي

علاج الارتجاع البيولوجي هو خطوة دقيقة لتحديد أكثر الأساليب النفسية الناجحة مع المدمن لترك إدمان المخدرات والتعافي منه، ويعتمد على فهم آلية عمل الجسم اللاإرادية.

يُحدد برنامج الارتجاع البيولوجي أساليب العلاج النفسي الناجحة مع المُدمن من خلال مراقبة آلية عمل الدماغ ونشاطه عبر مستشعرات إلكترونية توضع على جلد المُدمن، ومن خلال تحديد خريطة عمل الدماغ ونشاطه وموجاته ومراجعتها، يتم وضع الأنواع العلاجية النفسية القادرة على إعادة برمجة الدماغ لتعديل السلوك الإدماني.

العلاج التجريبي “العلاج السياحي”

العلاج السياحي التجريبي يعمل على تحرير العواطف ومعالجة المشاعر العميقة المضطربة المُسببة للإدمان، مستخدماً وسائل علاجية ترفيهية ممتعة مثل التسلق، والتنزه الخارجي وغيرها.

العلاج الشمولي

يستهدف العلاج الشمولي إنتعاشة المدمن ورفاهيته من كافة الجوانب، حيث لا يركز فقط على العلاج النفسي والتأهيل السلوكي، بل يستهدف أيضاً إدارة أعراض انسحاب المخدرات طويلة المدى وتخفيف حدتها، ويستخدم فيه عدة تقنيات حديثة أثبتت فعاليتها في التعافي من إدمان المخدرات مثل العلاج بالفن، التأمل واليوجا، الإبر الصينية.

زمالة المدمنين المجهولين

زمالة المدمنين المجهولين هو برنامج يشبه برنامج مدمني الكحول المجهولين، ولكنه خاص بالشفاء من إدمان المخدرات والتعافي طويل الأمد منه، حيث تقوم الزمالة على مجموعة أفراد يقومون بتعزيز السلوك الصحي من أجل المضي قدماً في التعافي من الإدمان، عبر سرد القصص وتبادل الخبرات، كما تعمل المجموعة على تعزيز القدرة على تجنب المواقف الخطيرة ومسببات الانتكاسة.

إزالة حساسية حركة العين (EMDR)

إحدى البرامج التي أثبتت نجاحاً كبيراً في علاج مسببات الإدمان العاطفية التي تزيد رغبة تعاطي المخدرات واشتهاء الجرعات وهي إزالة حساسية حركة العين وإعادة البرمجة، حيث تعتبر من البرامج المعتمدة لدى الجمعية الأمريكية للطب النفسي وعلاج الإدمان.

كيف يتم التعافي من مرض الإدمان بإزالة حساسية العين وإعادة البرمجة؟

يعتمد برنامج إزالة حساسية العين وإعادة البرمجة على طُرق مزدوجة للتحفيز وهي:

  • التحدث عن التجارب الحياتية المؤلمة والصدمات السابقة التي تعرض لها المُدمن وتسببت له في ألم عاطفي واضطراب نفسي.
  • تحريك العين بُطرق مدروسة من أجل تحفيز أجزاء من المخ المسؤولة عن التحليل وإعادة معالجة المعارف والمعلومات للاشتراك في المناقشة، الأمر الذي يُحفز المخ لإعادة معالجة الأفكار الخاطئة الناتجة عن التجارب الأليمة.

من خلال عملتي التحفيز السابقتين يتعامل الدماغ مع الصدمات بطريقة إيجابية، بالتالي يصل المُدمن إلى مستويات مقبولة من الاتزان النفسي والعاطفي، لتنخفض معه مسببات الإدمان والانتكاسة، ويرتفع الدافع للمحافظة على التعافي من الإدمان.

الملخص

يهتم برنامج إزالة حساسية العين بالكشف عن مسببات الإدمان العاطفية ومن ثم معالجة الأفكار الخاطئة الناتجة عن التجارب الأليمة والصدمات النفسية.

برنامج سمارت

برنامج سمارت يعمل على تعديل أنماط التفكير الإدمانية، وتدريب المدمن على تغيير السلوكيات المسببة للإدمان عن طريق تطبيق أربعة خطوات رئيسية دون الالتزام بترتيب مُعين، ويعتبر برنامج سمارت لعلاج الإدمان مشابه إلى حد كبير لبرنامج 12 خطوة.

برنامج نار انون (Nar-Anon / Al-Anon)

هذا البرنامج خاص بدعم تعافي الأسرة على أساس أن علاج الإدمان لا يستهدف فقط معالجة المُدمن، بل تعافي كل أفراد الأسرة من أضرار تعاطي المخدرات، وفيه يُقدَّم الدعم إلى أسرة المُدمن وأصدقائه ومشاركت تجاربهم، وتعليمهم مهارات بنَّاءة للتكيف الصحي من أجل تعافيهم أولاً، ومواصلة دعم المُدمن في رحلة في التعافي من الإدمان على المخدرات.

ما هو أفضل علاج للإدمان وكيف يتحقق؟ 

يُعد العلاج القائم على تحديد حالة المدمن وواقعة الطبي والاجتماعي هو أفضل علاج للإدمان، فالإدمان ليس كأي مرض، حيث أنه مرض متصل بالعقل والمشاعر، إذا لم يتم فيه علاج المُدمن بيولوجياً وفسيولوجياً وتشكيل بيئة حماية من حوله بشكل دقيق يناسب تشكيل شخصيته سيكون علاجاً منقوصاً يُسبب وقوع المُدمن في الانتكاسة بصورة سريعة.

محاور أفضل علاج للإدمان الرئيسية

  • إعادة ملف خاص مُحدد فيه الواقع الطبي والنفسي والمجتمعي للمدمن.
  • إنقاذ المُدمن من الاعتماد الجسدي.
  • معالجة آثار تعاطي المخدرات النفسية.
  • إشباع المُدمن عاطفياً وإعادة ضبط الأفكار والسلوك.
  • تطوير مهارات المُدمن ليصبح أكثر قدرة على منع الانتكاسة.
  • إحاطة المُدمن بالرعاية المتكاملة ليصبح أكثر قدرة على التكيف والاندماج مع المحيط الخارجي.

تلك الملامح الأوّلية لأفضل علاج لمُدمن المخدرات، ولكن تلك الخطوات الرئيسية تتضمن العديد والعديد من التقنيات والأساليب العلاجية، لذا من الضروري معرفة شروط الحصول على العلاج الأفضل الذي يقضي على مرض الإدمان، ومن أبرز الشروط الواجب مراعاتها:

شروط تحقيق أفضل علاج للإدمان

شروط تحقيق أفضل نتيجة لـ علاج الإدمان

شروط تحقيق أفضل نتيجة لـ علاج الإدمان

  • الحصول على الدعم الأسري الممتد.
  • الإيمان الكامل بالقُدرة على قهر الفكر الإدماني.
  • التأكد من أن برامج علاج الإدمان المتوفرة قادرة على تخليصك من الإدمان.
  • اختيار أفضل مركز لعلاج الإدمان قادر على تلبية كافة المتطلبات.
  • التأكد من أنك تتعالج بواسطة أكفأ الأطباء والمتخصصين.
  • دع الطبيب يُحدد لك مُدة العلاج الكافية لك.
  • استكمال البرنامج العلاجي لنهايته.
  • إشراك الأسرة في خطوات التعافي.
  • استيعابك لفكرة أن الانتكاسة واردة ولكنها ليست فشلاً، بل مفترقاً لتعديل خطة التعافي.
  • التأكد من قدرة المركز على تشكيل مجتمع داعم ومستمر خلال فترة الرعاية الخارجية.
  • استمر في العمل، ضع خططك المستقبلية، ابتعد عن محفزات الإدمان في فترات التعافي الأولى.

كُل ذلك يُمكن تحقيقه، بالانتساب لأفضل مركز لعلاج الإدمان، مركز قادر على تأمينك وحمايتك ومعالجتك، ورفع إحساسك بالتحرر، الرفاهية، التطور.. انتسب لمستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان.

الملخص

أفضل علاج للإدمان يتطلب الحصول عليه الانتساب لأفضل مركز لعلاج الإدمان، مركز قادر على تأمينك وحمايتك ومعالجتك، ورفع إحساسك بالتحرر، الرفاهية، التطور.. انتسب لمستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان.

ماذا تفعل إذا كنت تعاني من اضطراب تعاطي المخدرات؟ إليك 5 نصائح

حتى تتمكن من علاج الإدمان بطريقة سليمة آمنة ننصحك باتباع الإرشادات التالية:-

اطلب استشارة من أطباء علاج الإدمان

أطباء علاج الإدمان

أفضل شخص يستطيع أن يتفهم حالتك ويقدم لك مساعدة طبية هو طبيب علاج الإدمان، ننصحك بطلب استشارة دكاترة علاج إدمان دار الهضبة بالإتصال على 0020115433341.

تخلص من المخدرات وأدوات التعاطي

يشكل وجود المخدرات التي تتعاطاها بالقرب منك أو أدوات التعاطي خطر كبير على قرارك في العلاج، لذا ننصحك بالتخلص من كل أنواع المخدرات في بيتك.

ابتعد عن أصدقاء السوء

أصدقاء السوء من أقوي أسباب الإدمان، لذا ننصحك بترك أصدقاء السوء وبناء علاقات صحية مع أصدقاء جدد.

لا تجلس وحيداً

حاول ان تختلط بأسرتك وتتفاعل معهم، لان الوحدة كفيلة أن تجعلك تفكر في تعاطي المخدرات مرة أخري.

شارك أسرتك واطلب مساعدتهم

مشاركتك لمعاناتك مع اضطراب تعاطي المخدرات لأسرتك، خطوة مهمه جدا ستساعدك على التعافي وتقوية الإرادة والعزيمة، اطلب دعمهم ومساعدتهم بدون تخوفات.

خرافات وحقائق حول مفهوم علاج الإدمان

الخرافة المنتشرة عن علاج الإدمان الحقيقة الواقعة في علاج الإدمان
الإدمان ليس له علاج، وسيبقى المدمن يعاني من الإدمان طوال حياته الإدمان له علاج فعّأل ومراحل علاجية دقيقة، تمكن المُدمن من التعافي من الإدمان على المدى الطويل، ويجب أن يكون العلاج طبي مهني داخل مراكز علاجية متخصصة و معتمدة تقدم كافة الخدمات وبجودة عالية لتلبية متطلبات المُدمن.
علاج الإدمان يستغرق فترة طويلة من الزمن وقد لا ينتهي. مدة علاج إضطراب تعاطي المخدرات هي مدة تختلف من مدمن لآخر حسب شدة الحالة الإدمانية، لكن في المقابل هناك مدى متوسط حدده المتخصصون لفترة العلاج من الإدمان على المخدرات على حسب البرنامج الذي يخضع له المدمن وهي:
1. برنامج الـ 30 يوماً.
2. برنامج الـ 60 يوماً.
3. برنامج الـ 90 يوماً.مع الاعتبار أن هناك حالات مدة الشفاء من الإدمان لديها قد تطول عن ذلك، بجانب تباين مدة التعافي من الإدمان بعد الخروج من مركز العلاج.
كم يستغرق التعافي من الإدمان؟
حتى نكون أكثر دقة فإن التعافي من الإدمان المُبكر قد يستغرق فترة تتراوح ما بين 6 إلى 12 شهراً تقريباً، فالأمر مشروط بمدى جودة الخطط العلاجية الخارجية وخبرة المتخصصين.. بينما على المدى الطويل قد يكون التعافي طوال العمر.
جميع المدمنين يخضعون لخطة علاجية واحدة كل مُدمن تُصمم له خطة علاجية فردية تخصه، بناء على التشخيص والتقييم، بداية من الأدوية المختارة، غرفة الإقامة، البرامج العلاجية السلوكية والنفسية، ونهاية بخطط الرعاية اللاحقة، فكل مدمن له واقعه الطبي الجسدي والنفسي المختلف عن الحالات الأخرى ويعايش ظروفاً مغايرة، وتجربة حياتية مختلفة قبل وبعد علاج الإدمان.
العلاج التخصصي في المركز ليس ضرورياً ويمكن علاج الإدمان في المنزل. بنسبة كبيرة لا يُمكن علاج الإدمان في المنزل، بسبب المخاطر الصحية التي يعاني منها المدمن أثناء فترة الانسحاب، بجانب الضرر الواقع على الأسرة، عدم توفير الإمكانيات داخل المنزل لمنع الانتكاسة واحتواء حالة المُدمن، عدم وجود طبيب يراقب الحالة بشكل مستمر لإتاحة التدخل في حالة ظهور مضاعفات واضطراب المؤشرات الحيوية.
عدم التمكن من تحديد العلاجات الدوائية والنفسية التي تُرجع المدمن طبيعياً ليخرج من حيز السلوك القهري.
لذلك علاج الإدمان في المستشفى ضرورياً، بل لا غنى عنه على الأقل في خطوة التشخيص وإدارة أعراض الانسحاب، على أن تُكمل الحالات التي تسمح لها طبياً العلاج النفسي والسلوكي عبر العيادات الخارجية، ولكن دائماً العلاج السكني هو الأضمن والأكثر فعالية.
هناك أنواع من الإدمان ليست ضارة. كل أنواع الإدمان ضارة وتسبب الاضطراب الجسدي والنفسي بما فيها أنواع الإدمان السلوكي، حيث يعاني مدمن الانترنت، القمار، الجنس، من اضطرابات نفسية مثل التوتر والقلق تؤدي إلى اضطرابات جسدية على المدى الطويل، بجانب الضرر الاجتماعي والأسري والمهني، ناهيك عن أن كافة أنواع إدمان المخدرات تؤدي إلى الهلاك في نهاية المطاف.

ماذا يفعل الإدمان للدماغ؟.. 5 مراحل كفيلة بإفساد المخ

الإدمان يُحدث تأثيراً شاملاً في الدماغ، من ناحية وظائفه وحتى بنيته، حيث أكد الأطباء المتخصصون أن مخاطر تعاطي المخدرات ترجع إلى ارتباط مفعول المخدرات بأجزاء الدماغ الحيوية وتغيير آلية العمل الخاصة به ووظائفه الحيوية مما يُحدث خللاً في استجابة المُخ ونشاطه وارتباط بالجهاز العصبي.

ارتباط الإدمان بالدماغ يشكل اضطراباً في سلوك المدمن وحالته النفسية، كما يؤدي الإدمان إلى تشوّه المخ وتغيير هيكله وبنيته أي إفساده.

وتبعاً لذلك يُعد الإدمان مرضاً عقلياً، ويحتاج إلى علاج شامل ومتابعة مستمرة حتى يستعيد الدماغ طبيعته مرة أخرى أثناء إعادة بناء نفسه.. قد يستمر ذلك الاسترجاع 24 شهراً أو يزيد، في تلك الأثناء يجب حماية المُدمن من الانتكاسة، وما يفعله الإدمان للدماغ يتجزأ إلى عدة مراحل حتى يصل إلى مرحلة الاضطراب الوظيفي والهيكلي تتلخص في الآتي:

الاستجابة

عند دخول المخدرات لأول مرة إلى جسم المتعاطي تصل إلى الدم والدماغ مُباشرة، لتحاكي دور بعض السيالات العصبية وتُطلق كميات هائلة من الهرمونات المسؤولة عن العواطف الإيجابية كالرضا النفسي والهدوء والصفاء الذهني والسعادة، ومن أهم تلك الهرمونات الدوبامين، ليدخل المُدمن في نشوة مُمتعه، يستجيب المخ لتلك العملية ويتبنى تعاطي المخدرات كمكافأة عُليا مرغوب فيها نتيجة تحفيز مركز المكافأة.

الارتباط

المُخ دوره الأساسي تحليل كافة المعلومات، للبحث عن أعلى النشاطات التي تُحقق الاستقرار النفسي للإنسان، وعندما يلحظ أن تعاطي المخدرات هي العملية الأكثر قدرة على تحقيق المكافأة والمتعة، يرتبط بتلك العملية، ويُطالب بتكرارها للوصول إلى المُتعة المُطلقة.. لذا غالباً ما يُكرر المتعاطي تجربة التعاطي في أي وقت يشعر فيه بالضغط والضيق الروحي.
الاعتماد
عمل السيالات العصبية الطبيعة هو الربط بين خلايا الجسم والمخ والجهاز العصبي، لتحليل النشاطات ودرجة تحقيقها للاتزان، وعلى أساس تحليل المخ للنشاط الخارجي، إما يعزز المخ ذلك النشاط ويضعه في نظام المكافأة، أو يربطه بالنشاطات الغير مرغوب فيها مما يدفع الإنسان للابتعاد عنها أو محاربتها بعملية تسمى عملية القتال والطيران، ولكن مع تعاطي المخدرات تختلط نسب السيالات العصبية الطبيعية، ويتوقف المخ عن الاستجابة لأي مثيرات أو نشاطات أخرى لأن تعاطي المخدر نتج عنه الوصول لذروة المكافأة، هُنا يُهمل المخ الاستجابة لأي مثيرات أخرى، ويركز فقط على طلب تكرار السلوك الإدماني، حينها يًصبح المُخ معتمداً جسدياً ونفسياً على جرعة المخدرات فقط لتحقيق المتعة، وإلا عانى المتعاطي من أعراض الانسحاب.

تغيُّر وظائف المخ وكيميائه

مع تكرار تعاطي المخدرات بشكل مُستمر تتغير الرسائل العصبية التي تصل إلى الدماغ والتي على أساسها تتكون الأفكار وتتشكل العواطف، حينها تتغير تلك الأفكار العواطف و ترتبط بمثيرات غير منطقة.

المواد الكيميائية المتدفقة وتشوه نسبها الطبيعية يؤدي إلى أضرار جسدية متلاحقة، نظراً لتغيير وظائف المخ الذي يتحكم أيضاً في اتزان الجسم وعملياته الحيوية، لذا يُعاني المُدمن من اضطراب ضربات القلب، صعوبة التنفس، ارتفاع ضغط الدم، اضطراب الجهاز الهضمي والمعاناة من الغثيان والقيء والإمساك، وغيرها من الأعراض الجسدية والنفسية كالضلالات والهلاوس.

لكن يستمر المدمن في التعاطي لأن المخ أصبح معتمداً كلياً عليه، وبعدما كان يتعاطى من أجل المتعة، أصبح يأخذ جرعته من أجل التخلص من الألم والاضطراب، وهنا يُصبح المدمن أسير أفكار وسلوكيات الإدمان، لذا يحتاج إلى علاج نفسي وتأهيل سلوكي مطول.

تشويه بينة الدماغ

التوغل في التعاطي وتراكم السموم، يرفع من سُمية تأثير المخدرات على المخ، لتستهدف تلك السموم بنية الدماغ، وقد أكدت الدراسات أن الإدمان يؤثر على هيكل الدماغ وحجمه وخلاياه ويتضمن ما يفعله الإدمان للدماغ من حيث البنية التأثير في حجم القشرة الدماغية الأمامية، التأثير على الخلايا العصبية العميقة في الدماغ (العقد القاعدية)، إفساد خلايا المخ وضمورها، تدني نشاط قشرة الفص الجبهي والتأثير على نشاط المخ الطبيعي.

ما يفعله الإدمان في الدماغ، وإفساد أجزائه يؤدي إلى التأثير المباشر على منظومة العقل، آخذاً المُدمن إلى مُنحدر من القدرات الذهنية والمعرفية المُتدنية لذا تُسيطر على المُدمن السلوكيات الإدمانية والأفكار المشوّه.

كيف تؤثر المخدرات على العقل ؟

تؤثر المخدرات على كل أجزاء العقل ومنظومته داخل المُخ، لتبدأ القدرات العقلية للمدمن في الانخفاض.. يضعف التركيز، تتأذى الذاكرة، تتقلص مستويات الانتباه والتفكير والتعلم، وغيرها من الاضطرابات العقلية التي تدفعه لسلوكيات ضارة وتشكل عاطفة ومشاعر تؤدي لاضطرابات نفسية متلاحقة، فكيف تؤثر المخدرات على العقل بتلك الشاكلة لدرجة الاضطراب الشديد والفقدان؟، ويصبح المُدمن فاقد للسيطرة على تفكيره، إليك التفسير فيما يلي:

التأثير على قشرة الفص الجبهي

قشرة الفص الجبهي للإنسان هي أعلى جزء من الجهاز العصبي المركزي، وتلك المنطقة مسؤولة بشكل أساسي على عمليات التفكير المنطقي و الوعي بالبيئة المحيطة وفهم المشاعر والذات واتخاذ القرارات.

تؤثر المخدرات بشكل بالغ على تلك المنطقة وقد تؤدي إلى تغيير حجمها ووظيفتها، لذلك تنخفض قدرات المُدمن على التمييز والتفكير والتركيز، وتحليل الأفكار، وفهم ذاته ومشاعره ليفقد التحكم تماماً على نفسه وانفعالاته، ويفقد القدرة على اتخاذ أي قرار، لذا يتميز مدمن المخدرات بالاندفاع والتهور والإقبال على النشاطات الخطرة وارتكاب الجرائم، وعليه يحتاج علاج الإدمان إلى وقت حسب حالة المُدمن من اجل إعادة أهلية المدمن من جديد.

التأثير على العقد القاعدية في عُمق الدماغ

المخدرات تصل إلى أعمق أجزاء الدماغ وتؤثر فيها والمتمثلة في العقد القاعدية المكونة من مجموعة من السيالات العصبية، تلك العقد مسؤولة بشكل كبير على عمليات التعلم والشعور، والإدراك المعرفي، إذ ترتبط بأجزاء المخ الأكثر حيوية كالمخيخ والمهاد.

ينعكس تأثير المخدر بالسلب على تلك المنطقة ويؤدي إلى توسيع قاعدتها، مما يؤثر على قدرة المدمن على التعلم، والفهم والإدراك، لنجده يظهر بمظهر البلادة العقلية والفكرية، وأيضاً انعدام الاتزان والتنسيق الحركي بسبب ارتباط العقد القاعدية بالعمليات الحركية للجسم.

التأثير على نواة الدماغ والجسم اللوزي

تكتمل حلقة خطورة المخدرات على العقل بالتأثير على نواة الدماغ والجسم اللوزي، المسؤولان عن مشاعر الخوف والقلق، مما يؤدي إلى زيادة مستويات القلق والتوتر في فترات ما بين التعاطي، وتشوه العاطفة نتيجة تأثير المخدرات على أجزاء المخ السابق ذكرها يؤدي إلى اضطراب الشعور لدرجة تصل إلى الإصابة بالأمراض النفسية المزمنة كالاكتئاب والضلالات، الذهان والفصام.

الملخص

ترك العلاج من الإدمان يسبب الكثير من الأضرار النفسية والسلوكية والجسدية، لذا ننوه أن تلقى علاج الإدمان أمر هام جدا.

فيديو مقدمة عن مركز دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان

hqdefault

مدة التعافى من الإدمان (فترة العلاج)

تنقسم مدة علاج الإدمان من حيث البروتوكول العلاجي إلى 4 أقسام وتشمل الآتي.

  • فترة 28 يوماً.
  • فترة 60 يوماً.
  • فترة 90 يوماً.
  • فترة 180 يوماً.

ولعل الفارق الزمني في برنامج علاج الإدمان يُعطينا انطباعاً بتعدد شدة الحالات الإدمانيه، وأن تلك البرامج صُممت من أجل تلبية طلبات مُدمن المخدرات وعلاجه بإدخال تقنيات أكثر دقة من أجل علاج اضطرابات تعاطي المخدرات بشكل كامل، ليستطيع منع الانتكاسة على المدى البعيد، ويؤكد العلماء والمتخصصون أنه كلما استمر المُدمن داخل المركز في برامج ذات فترات أطول، كان التعافي شمولياً، وفيما يلي جدول يبين أهم خصائص ومميزات كُل برنامج على حدة:

مُدة علاج الإدمان  خصائص برنامج علاج الإدمان حسب مُدته المميزات  العيوب  نسبة الشفاء والتعافى
علاج الإدمان في 28 يوم 1. سحب سموم المخدرات تحت الإشراف الطبي وإدارتها.

2. التأهيل السلوكي للمُدمن عبر برنامج 12 خطوة.

1. إدارة أعراض الانسحاب وتخطيها دون مضاعفات.

2. رفع القدرات البدنية.

3. جلسات تعليمية فردية وجماعية.

4. إحاطة المُدمن وتغذية عاطفته.

5. العمل على استعادة الوعي والاتزان النفسي.

6. رفع قدرات المُدمن لمنع الانتكاسة.

7. الإدماج المجتمعي.

1.غير فعال مع حالات إدمان المخدرات القوية مثل الهيروين والمورفين.

2. غير فعال للحالات الإدمانيه المصابة باضطراب تعاطي المخدرات.

3. يُعطي فعالية أقل في الإدماج الاجتماعي والدعم.

4. عدم اكتشاف الاضطرابات النفسية العميقة التي تحتاج لمراقبة أطول من الأطباء.

من 30 إلى 50 في المائة
علاج الإدمان في 60 يوم 1. أكثر تكاملاً من برنامج 28 يوماً.

2. تلبية كل ما يحتاجه المُدمن من رعاية وإحاطة عاطفية.

3. يوفر الوقت الكافي لاستعادة الاتزان للمدمن على المستوى الجسدي والنفسي والعقلي والروحي.

1. يلائم معظم المدمنين.

2. القدرة على علاج اضطرابات تعاطي المخدرات.

3.وضع البرامج والتقنيات الأدق التي تناسب تطوّر المدمن واستجابته للعلاج.

4. تشخيص الاضطرابات الشخصية ومعالجتها.

5. السلوك الصحي يُصبح أكثر رسوخاً.

6. رفع مستوى القدرات المعرفية.

7. الإدماج الاجتماعي المتكامل.

8. وضع خطة رعاية خارجية أكثر دقة لحماية المدمن من الانتكاسة.

1. تركيز المُدمن على الخروج أكثر من التركيز على اكتساب مهارات التعافي.

2. قد يلائم متطلبات مرضى الاضطرابات المزمنة الذين يحتاجون إلى فترة أطول للعلاج.

3. فترة قليلة للمدمنين الذين يعانون انخفاض في المهارات الاجتماعية الصحية.

4. قصر المُدة لا يسمح للمُدمن بممارسة المهارات المكتسبة لمدة كافية.

5. فترة غير كافية لبعض المدمنين من أجل الاستعداد للخروج إلى المحيط الخارجي مرة أخرى.

من 50 إلى 65 في المائة
علاج الإدمان في 90 يوم 1. شمولية ودقة وجودة في طُرق العلاج.

2. النجاح في استرداد نسبة كبيرة من طبيعة المدمن وقدراته العقلية.

3. الوصول إلى التعافي التام.

1. الإنتعاشة الجسدية والنفسية العميقة.

2. المُدمن يستوعب حالته بشكل كامل.

3. المُدمن يكون أكثر قدرة على التحكم في أفكاره وإدارة مشاعره.

4.علاج حالات الاضطرابات المتزامنة.

5. إدماج مجتمعي متكامل.

6. تعديل وتأهيل سلوكي أقوى وأعمق وأكثر جودة.

7. تنمية مهارات المُدمن وتطوير إمكانياته واسترداد ثقته بنفسه.

8. قدرة المُدمن على ممارسة مكتسبات العلاج والتأكد من إتقانها.

9. حصول المُدمن على درجة استعداد كافية قبل الخروج من مرفق العلاج.

10. تقليل نسبة الانتكاسة.

1. قد تكون فترته قصيرة لعلاج اضطرابات ما بعد الصدمة.

2. قصر الفترة بالنسبة للعملات الذين يحتاجون إلى مزيد من الدعم.

3. قصير نسبياً لأولئك الذين تحيط بهم مغريات الإدمان ولا يملكون بدائل للابتعاد عنها.

من 65 إلى 75 في المائة.
علاج الإدمان في 180 يوم 1. برنامج علاجي وتنفيذي.

2. يدعم المُدمن داخلياً وخارجياً.

3. يمنح المُدمن مستويات عُليا من التعافي.

4. استعادة طبيعة المدمن بشكل كبير.

1. السيطرة على رغبة التعاطي التي قد تمتد لوقت طويل.

2. حماية شبه مؤكدة من الانتكاسة.

3. حصول المُدمن على مُجتمع داعم بشكل مُتكامل.

4. تحقيق الإنتعاشة كاملة الأركان للمُدمن مما يؤهله للإدماج الصحي مع المجتمع مباشرة.

5.تطوير المدمن المتعافي على المستوى الجسدي، النفسي، العقلي والروحي بشكل كبير.

6. تذليل كافة العقبات التي قد تقف عائق أمام تعافي المُدمن.

1. مُدة طويلة قد لا تناسب بعض المدمنين خاصة أصحاب المسؤوليات الأسرية والمهنية.

2. التكلفة المُرتفعة.

من 75 إلى 80 في المائة
الملخص

كُلما طالت مُدة برنامج علاج الإدمان، كُلما تمكن الأطباء من اكتشاف كافة التصورات الذهنية، وأنماط تفكير المُدمن العميقة وسلوكياته القابعة، والمحفزات الأكثر دقة التي تثير رغبة التعاطي، حيث يُمكنهم ذلك من معالجة كل تلك الأنماط وتطبيق كافة التقنيات التي تزيل ما هو سلبي، وتحويله إلى أبعاد تفكير وأنماط أكثر صحة.. ورغم ذلك يبقى أفضل علاج للإدمان هو ملا يُلائم المُدمن نفسه.

هل يمكن علاج الإدمان على المخدرات في المنزل ؟

‏نعم، يمكن علاج المخدرات في البيت في بعض الحالات البسيطة فقط، ‏ولكن يوجد الكثير من العوائق مثل أن يُعاني المدمن الأعراض الانسحابية بشكل كامل، بدون تخفيف ‏عن طريق استخدام أدوية لعلاج المخدرات ‏مثل الموجودة في المراكز المتخصصة في علاج الإدمان، ‏وأيضا من ضمن العوائق عدم وجود العلاج النفسي والسلوكي، الذي يساعد على الإقلاع عن المخدرات بشكل تام، وتقليل الإنتكاس.

هل يمكن علاج إدمان المخدرات بالاعشاب؟

ينتشر الكثير من ‏الإشاعات حول استخدام الأعشاب في علاج المخدرات بين ‏المدمنين في الوسط الإدماني، ولكن لا يوجد ما يثبت صحة علاج إدمان المخدرات بالأعشاب ، إلا أن هناك بعض الأعشاب المسكنة للألم يمكن أن يستخدمها المدمن في تسكين بعض آلامه المصاحبة للأعراض الانسحابية؛ ولكن تأثيرها غير ملحوظ بالنسبة للأدوية المستخدمة في تقليل الأعراض الانسحابية في مستشفى دار الهضبة، ولأن علاج إدمان المخدرات لا يشمل فقط تخدير آلام الأعراض الانسحابية بل يشمل العديد من العلاجات النفسية والسلوكية الأخرى. لذا ينصح الأطباء بعلاج الإدمان على المخدرات في المراكز المتخصصة لتفادي أي أضرار أو مخاطر.

 دار الهضبة أفضل مستشفى إدمان في مصر

مميزات مستشفى دار الهضبة التي جعلتها من أفضل مستشفى لعلاج الإدمان في مصر

مستشفى دار الهضبة هي أفضل مركز لعلاج الإدمان في مصر، بشهادة الجهات الرسمية المسؤولة عن مكافحة المخدرات ووزارة الصحة، فنحن نحقق أعلى مُعدلات شفاء من الإدمان وتعافي طويل المدى ليس على مستوى مصر وحسب بل على مستوى الوطن العربي.

وتحقيق أعلى نسب شفاء من الإدمان ليس من باب الصدفة، فنحن نمتلك أحدث الإمكانيات، ونسخر طاقم طبي يمتلك أعلى درجات الكفاءة، والخبرة الطويلة.

ناهيك أننا نقدم أحدث البرامج العلاجية في كافة مراحل علاج الإدمان من المخدرات وأكثرها تنوعاً ودقة، ودائماً على استعداد لتصميم البرامج الفردية الخاصة بكل مدمن مما يُحقق أعلى فعالية، وإليك فيما يلي بيان لأنواع العلاجات النفسية والسلوكية، والاجتماعية وغيرها المقدمة في مستشفى دار الهضبة.

العلاجات النفسية والسلوكية العلاجات الروحية والترفيهية الطب الاجتماعي والأنشطة الاجتماعية علاجات أخرى
  1. جلسات معالجة اضطرابات المشاعر، البؤس والفجيعة.
  2. تقنيات معالجة اضطراب ما بعد الصدمة.
  3. استشارات معالجة سوء المعاملة.
  4. المقابلة التحفيزية لعلاج الإدمان.
  5. إدارة مسببات الانتكاس خاصة الإجهاد.
  6. التدريب على منع الانتكاسة والوقاية منها.
  7. برامج العلاج الإسري.
  8. العلاج الجماعي التأملي.
  9. العلاج الفردي
  1. تقنيات اليقظة والاتصال بالعقل والجسم.
  2. التأمل واليوغا.
  3. العلاج بالفن والموسيقى.
  4. جلسات الاسترخاء.
  5. العلاج الغذائي الصحي.
  6. إدارة النوم للحصول على نوم هادئ ومستقر.
  7. السياحة العلاجية.
  8. ممارسة السباحه.
  9. العاب بلاي ستيشن.
  10. بلياردو.
  11. صالة جيم حديثه.
  1. أنشطة برامج زمالة المدمنين المجهولين.
  2. التنزه الجماعي اليومي في الهواء الطلق.
  3. الاشتراك في المسابقات والألعاب الرياضية وأنشطة المسرح والفن ومشاهدة الأفلام.
  4. دمج برنامج الزيارات الأسرية.
  1. خدمات العلاج الطبيعي ومعالجة

مشاكل العمود الفقري والعظام.

  1. جلسات الاهتمام بالمظهر الخارجي.
  2. تقديم خدمة التجميل، كالاهتمام بالشعر والأظافر وغيرها.
  3. إتاحة خدمات طب العيون والأسنان.

وغيرها من التخصصات.

الملخص

يُمكنك الاتصال بنا من أجل معرفة باقي تفاصيل الخدمات المقدمة داخل مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، من خلال رقم الواتس 00201154333341 أو زيارة موقعنا الالكتروني https://www.daralhadabaegypt.com من أجل الوصول إلى ملامح أكثر للبرامج مناسبة لك.

خطوات علاج إدمان المخدرات في مستشفى دار الهضبة

خطوات علاج إدمان المخدرات في مستشفى دار الهضبة

خطوات علاج إدمان المخدرات في مستشفى دار الهضبة

من أهم الخصائص التي تضمن للمدمن علاج إضطراب التعاطي بشكل آمن وفعال والمضي قدماً في التعافي بنجاح هي وضع خطة علاج الإدمان الفردية الخاصة بالمُدمن وحده، والخطط الفردية هي التي تساعد على تحديد كُل متطلبات المُدمن، ووضع تصور واقعي عن النتائج المحققة، وكيفية متابعة التعافي من الإدمان بجاح، وأساسيتها هي:

المسح الطبي وتقييم حالة المُدمن

يخضع كُل مدمن منتسب إلى مستشفى دار الهضبة إلى مسح طبي جسدي ونفسي مبدئي بمجرد الدخول إلى مرفق العلاج، ذلك المسح الطبي يساعد الطبيب على وضع خطط علاجية فردية دقيقة تلائم المدمن تماماً، وترفع مستويات استجابة المدمن لها، مما يرفع التوقعات بنجاح الشفاء من إدمان المخدرات على المدى الطويل.

في مرحلة التشخيص

  • يتم إعداد تقرير شامل بحالة المُدمن لتوقع كافة الاضطرابات التي يعاني منها، والمعوقات والتحديات التي يواجهها.
  • في مرحلة المسح الطبي يتم وضع برنامج سحب سموم وخطوات إعادة تأهيل مصممة خصيصاً للحالة الإدمانية.

في مرحلة التقييم

سيتم إعداد سجل طبي شامل لك حول تاريخ إدمانك، وقائمة الأمراض الجسدية والنفسية التي تعاني منها، وتدوين ملاحظات عن محاولات الإقلاع عن الإدمان السابقة، لننتقل إلى وضع قائمة أكثر دقة بالمشكلات التي تعاني منها وكيفية علاجها.

وضع قائمة المشكلات التي تريد حلّها

من المهم لدينا أن نتعرف على الأهداف التي يجب تحقيقها في خطتك الخاصة لعلاج سوء استخدام العقاقير وتحديدها بدقة، لذا نضع قائمة من مشكلات اضطراب التعاطي الخاصة بك والتي تريد تغييرها مرفقة بكافة الأعراض التي تحدد مدى شدتها، ومن أهم الأمثلة لقائمة المشكلات في الخطة الفردية ، مدى عدم قدرة المُدمن على التقليل من جرعات المخدرات اليومية رغم وقوعه في خطر تعاطي الجرعة الزائدة، عدم قدرة المدمن على التوقف عن التعاطي برغم تعرضه للمساءلة القانونية.. الخ

وضع جدول الأهداف بعناية

لدينا الآن قائمة المشكلات الخاصة بك، لذا يتجه الطبيب المعالج فوراً إلى وضع قائمة الأهداف الخاصة بك كحلول فعلية لإحداث تغيير، وحتى تكون تلك الأهداف ناجحة وفعالة  في حالتك يجب أن تكون:

  • مرتبطة ارتباطاً مباشراَ بمشكلاتك مع إدمان المخدرات.
  • واقعية خاضعة للتحقيق خلال مدة علاج الإدمان.
  • قائمة على أساس التأهيل المهني الذي يهدف إلى ترسيخ أنماط السلوك الصحي في حياة المُدمن محل السلوكيات الإدمانية.

ومن أمثلة الأهداف التي توضع في جدول خطة العلاج الخاصة بك ،تمكينك من السيطرة على أنماط تفكيرك وإدارة الألم العاطفي والانفعال بحكمة، اكتساب صفة تقبل الذات والمشاعر وكيفية الإفصاح عن الأحاسيس دون خجل، الالتزام بتطبيق أنشطة صحية كممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي كروتين يومي، تحديد الوسائل العلاجية القادرة على تحقيق الأهداف.

ليس كُل هدف كمثله في المستوى لذا الطبيب المعالج لدينا يعمل على تصنيف الوسائل القادرة على تحقيق الأهداف، ومن أهم تصنيفات الوسائل العلاجية:

وسائل شديدة الخصوصية متعلقة بقدرات المُدمن تحتاج إلى استشارات فردية لتقييم فاعليتها.

  • وسائل وطُرق يسهل رصد فعاليتها ونتائجها.
  • وسائل مضمونة فعاليتها في تحقيق أهداف المُدمن خلال مدة علاج الإدمان.
  • وسائل وتقنيات متعددة تهدف بشكل مباشر إلى حل قائمة مشكلات المدمن بالتدريج.
  • وسائل أساسية موجودة بالفعل في خطة العلاج يجب تطبيقها في وقت محدد.

تدخلات المتخصصين في خطة علاج سوء استخدام العقاقير الفردية

تدخلات الطبيب المعالج في خطة العلاج الفردية هي تدخلات مستمرة قائمة على المراقبة الدقيقة لحالة المدمن وتطوراتها، وتحديد المتغيرات واستبدال بعض الوسائل بأخرى حسب متطلبات الحالة في كل مرحلة.

كما يقوم الطبيب المعالج بحل جميع العوائق التي تقف أمام المُدمن للالتزام بخطة العلاج الخاصة به، كما يعمل الطبيب على التحقُّق من مدى تحقيق الأهداف المُسطرة للوقف على درجة التقدم في العلاج، وإجراء مقابلات فردية لمعرفة مدى تشبعك العاطفي والشعوري.

وضع خطة الرعاية الخارجية

يقوم الطبيب في كل مرحلة خصوصاً أثناء مرحلة التأهيل السلوكي بإجراء مقابلة مع المدمن لتحديد خطة الرعاية الخارجية التي سيلتزم بعد إتمام برنامج علاج الإدمان، حتى يتم بذلك خطة العلاج الخاصة بك.. وغالباً تتضمن خطة الرعاية الخارجية للتعافي من الإدمان استمرارك في حضور الجلسات الفردية والجماعية، والالتزام بتناول الأدوية الموصوفة لإدارة أعراض الانسحاب على المدى الطويل.

تلك هي مراحل وضع خطط العلاج من الإدمان  الفردية الخاصة بكل نزيل وهي التقييم، تحديد المشكلات، وضع الأهداف، تحديد الوسائل، وتوقع التدخلات العلاجية، ثم وضع خطة الرعاية اللاحقة، لكن أولاً يجب إنقاذ المدمن بسحب السموم من الجسم دون معاناة.

جدول المعيشة اليومية لمدمن المخدرات في مستشفى دار الهضبة

تحرص مستشفى دار الهضبة أن تجعل كل نزيل لديها يستمتع بأقصى درجات الصفاء العقلي، ليكون في أقصى درجات التركيز للعمل على نفسه بمساعدة الفريق العلاجي بتوفير كافة المتطلبات التي يحتاجها.

ونحقق ذلك بوضع نظاماً معيشياً يتسم بالصحة والهدوء وتعدد النشاطات في نفس الوقت، للحفاظ على درجة نشاط المُدمن وراحته وتجديد دوافعه دون الحاجة إلى اتخاذ عدة قرارات مرهقة قد تعيق طريق التعافي.
مثال لجدول التوقيت الخاص بالروتين اليومي لعلاج الإدمان في دار الهضبة

نمط المعيشة اليومي لمريض الإدمان أثناء العلاج بدار الهضبة التوقيت
الاستيقاظ من النوم، تناول الفطور، زيارة الطبيب وتلقي جرعات العلاج. 7 صباحاً
حضور جلسات العلاج الفردية أو الجماعية.. 9 صباحاً
الحصول على وقتك الخاص للتأمل والتفكير. 10:30 صباحاً
جلسات مع طبيبك الخاص. 11 صباحاً
ميعاد تناول وجبة الغذاء. 12 ظهراً
فرصة القيام بأنشطة متعددة كالتمارين الرياضية أو تمارين اليقظة أو التأمل واليوغا. الساعة 13:30
حضور جلسات جماعية علاجية ترفيهية.. مثل أنشطة العلاج البدني أو الروحي الساعة 15
الحصول على فترة راحة شخصية قد تُستغل في التدوين والتدريب على المهارات المكتسبة. الساعة 16:30
الحصول على وجبة العشاء. الساعة 17
حضور برنامج 12 خطوة. الساعة 18
حضور الجلسات المسائية العلاجية. الساعة 20
الحصول على مساحتك الشخصية.. قد تُستغل في الاسترخاء والتأمل. الساعة 21
وقت الذهاب إلى النوم. الساعة 23
روتينك اليومي المنتظم لا ينطبق على الجميع بل يوضع بما يناسب خطة علاج الإدمان الفردية الخاصة بك

وفي مدة علاج الإدمان قد تتغير الخطة اليومية على حسب متطلبات المُدمن ودرجات تعافيه، حتى يُتمم البرنامج العلاجي بنجاح.. لينتقل إلى مرحلة ما بعد علاج الإدمان.

خطط ومستويات علاج الإدمان المتاحة في دار الهضبة

مستويات علاج الإدمان من المخدرات المتاحة هي مستويات مُتعددة، يتم اختيار الأنسب لك من خلال مراعاة حالتك الصحية أولاً، ثم ملائمة خيار طريقة العلاج من الإدمان لظروفك الأخرى في المقام الثاني، لذا يجب أن يتم الاختيار بالتشاور مع الطبيب المختص بعد إجراء الفحص الطبي الشامل وتقييم حالتك بشكل دقيق.

علاج الإدمان في مصر يبدأ في جميع الخيارات بسحب سموم المخدرات من الجسم تحت المراقبة الطبية المكثفة، وبعد تخطي فترة الخطر يخضع المُدمن لخطوات العلاج من الإدمان الاخرى النفسية والسلوكية حسب ما تقتضيه حالة المُدمن ووفقاً لمتطلباته كما سبق وشرحنا.

خطة علاج الإدمان الخدمات المقدمة مميزات البرنامج معوقات  البرنامج نسبة التعافي والشفاء
العلاج السكني (إقامة كاملة)
  • سحب سموم المخدرات من الجسم.
  • المراقبة الطبية المستمرة.
  • معالجة الاضطرابات المصاحبة لتعاطي المخدرات.
  • تطبيق منهج العلاجي الدوائي بمنتهى الدقة.
  • تطبيق برامج العلاجات الفردية بجودة عالية.
  • تطبيق برامج العلاجات الجماعية باختيار دقيق.
  • مجموعات الدعم.
  • برنامج الرعاية المُمتدة.
  • بيئة آمنة وموقع منعزل تماماً عن مسببات الإدمان.
  • غُرف إقامة فندقية.
  • قاعات علاجية.
  • قاعات للتمارين الرياضيات.
  • مساحات مخصصة للعلاج الترفيهي والروحي كالعلاج بالموسيقى والفن.
  • مساحات خضراء.
  • تقديم خدمات المنتجعات السياحية العلاجية.
·         الابتعاد عن الأسرة.

·         يتطلب أجازة طويلة الأجل من العمل.

·         يتطلب أجازة طويلة الأمد من الدراسة.

90 %
علاج الإدمان الخارجي
  • سحب سموم المخدرات من الجسم.
  • تنفيذ مناهج المعالجة الفردية أو الجماعية أو كلاهما معاً.
  • إدماج المُدمن في مجموعات الدعم (12 خطوة).
  • تقديم الاستشارة الطبية المتعلقة بتعاطي المخدرات.
  • خدمات الطب المجتمعي.
  • مساعدة المدمن على حل المشاكل القانونية أو الخاصة بمهنته.
·         لا توجد إقامة.

·         مناسب لحالات الإدمان الخفيفة.

·         يستطيع المريض ممارسة عملة.

·         احتمالية حدوث انتكاس في أي قت.

·         لا يخضع المريض لبرامج العلاج السلوكي والنفسي المكثفة.

50 %
برامج العيادات الخارجية المكثفة
  • العلاجات الفردية المتخصصة.
  • التقنيات العلاجية الجماعية.
  • العلاج الدوائي.
  • العلاج الترفيهي ومجموعات الدعم التعليمية.
  • العلاج الأسري والوظيفي.
  • تقنيات علاجية متنوعة.
·         إقامة جزئية.

·         يستطيع ممارسة عملة الخاص.

·         إمكانية التعرض لانتكاس

·         عدم حضور جلسات التأهيل المكثفة.

60 %
برنامج الاستشفاء الجزئي
  • خدمات معالجة السموم من الجسم.
  • العلاج الطبي والنفسي.
  • خدمات غُرف الطوارئ.

·         توفير العلاجات التي تناسب متطلبات الحالة

·         إقامة قصيرة.

·         امكانية الذهاب للعمل بعد أجازة قصيرة.

·         قد يعاني المريض من أثار الإدمان النفسية.

·         قد يتعرض إلى الانتكاس.

55 %

فوائد تلقى علاج ادمان المخدرات

فوائد تلقى علاج إدمان المخدرات

فوائد تلقى علاج إدمان المخدرات

دافعك الأول لعلاج الإدمان على المخدرات هو إنقاذ نفسك، ومن خلال تحسين نفسك يُمكنك الحفاظ على كل مَنْ وما تحب، وعندما تعرف اعراض التعافي من الإدمان وما ستحققه ستجد دافعك القوي للعلاج، وإليك فيما يلي علامات الشفاء من الإدمان.

أولاً تكون قادراً على العيش بطريقتك الخاصة

عندما تقع في وحل الإدمان، فأنت لا تعيش حياتك بالطريقة التي تشعرك بالرضا على نفسك، بل الإدمان يسيطر عليك كُلياً، يتحكم في أفكارك وسلوكياتك، ليصبح الاضطراب والخوف والغضب والسخط على الذات هو كيونوتك.

بمجرد اختيار طريقة التعافي من الإدمان، ستبدأ عملية تحررك من السيطرة، رؤية نفسك والعالم كما تريد، حتى تتأقلم مع أنماط حياتك بطريقتك الخاصة لتكون راضياً عن نفسك وعن عالمك.

ستكون رحلتك عبارة عن عمل وتطبيق بعض الخطط من أجل إدارة أفكارك وسلوكياتك بطريقة صحية، والتخفيف من الضغط والانسحاب، بجانب أبواب المساعدة المهنية والطبية التي توفر كل ما يلزمك لاستيفاء متطلباتك برفاهية حتى تمنع الانتكاسة على المدى الطويل، لتعيش الحياة التي ترغب فيها بعد علاج الإدمان.

ثانياً تستعيد نفسك والآخرين

خلال فترة التعاطي النشط، قد تكون قسوت على نفسك بعد أن تدنَّى احترامك لها ولم تعد تتقبلها، وعاملت جسدك بما لا يستحقه لتحلق به الضرر على كافة المستويات، أصبحت مريضاً مضطرباً منفصلاً عن ذاتك.

البدء في معالجة الإدمان سيمنحك فرصة أخرى للتواصل مع ذاتك بإيجابية، واستردادها وزيادة ثقة بنفسك واعتزازك بها، كما ستجد نفسك قادراً على استعادة التواصل والثقة مع الآخرين، وبناء علاقات أكثر إيجابية وصحة.

علاج الإدمان على المخدرات هو فرصتك أن تركز على نفسك، وتحصل على إشباعك العاطفي الذي تستحقه، لأن الأفضل ينتظرك بالفعل، حيث ستلمس أهم علامات العلاج من الإدمان وهي استعادة نفسك والآخرين.

واعلم إن تحقيق الاتزان الجسدي والنفسي سيفتح الطريق لتدفق أحاسيس منتعشة دفعة واحدة تجاه نفسك وكل مَنْ حولك، وقد تُسبب اندفاعاً لا إرادياً منك نحوها، ورغم إيجابيتها قد يتراكم الاندفاع ويتحول المجرى الإيجابي إلى سلبي، لذا من المهم أن تتروى وتحلل تلك المشاعر وتتعرف عليها بهدوء، ويوصي أطباء مستشفى الهضبة بتأمُّل أفكارك ومشاعرك عن طريق كتابتها في يومياتك حتى تستطيع التعرف عليها وإدارتها بشكل صحيح.

ثالثاً تعيد البسمة لأحبابك وتصنع سعادتهم

في مرحلة تعاطي المخدرات النشط تعاني أسرة المُدمن أيما معاناة، حيث زيادة الضغط عليهم بسبب أفكارك وسلوكياتك الإدمانية، وإحساسهم المدمر بالعجز لأنهم لا يستطيعون مساعدتك.

وهذا الضغط النفسي العميق مع اضطرابك يؤدي في النهاية إلى بؤسهم، وتوتر العلاقات بينك وبينهم، وفقدان ثقتهم، أما عند بدء علاج الإدمان، وبمجرد اتخاذ القرار، سيظهر أمامك ما تستطيع فعله بعد التعافي من الإدمان، سترى البسمة تعلو وجوههم، يتنفسون بارتياح بمجرد تغيير أفكارك واتخاذ خطوة علاج الإدمان، فما بالك باعراض الشفاء من الإدمان وتمكنُّك من السيطرة على سلوكياتك وأنماط تفكيرك.

هم بلا ريب أثناء خضوعك للعلاج كانوا في موضع قلق عليك وعلى إمكانية عودتك طبيعياً بشخصيك المحبوبة، وعندما يجدون الإجابة أنه بالعمل المستمر يمكن للمدمن أن يرجع طبيعي بعد العلاج، وتكون ماثلة أمامهم من خلالك سيغمرهم الارتياح، وعندما تتمكن من استعادة ثقتك بنفسك وبهم وتحسين علاقتك الأسرية، حتماً ستعلو البسمة وجوههم بصدق.

رابعاً ستكون قادراً على صنع المستقبل الذي تستحقه

في الحياة المضطربة للإدمان، وانعدام الاستقرار النفسي وسريان السموم داخل جسدك، تكون نظرتك للمستقبل نظرة مليئة بالغموض بل سوداوية لأنك تشعر بأنك غير قادر على تحريك أي شيء نحو الأفضل.

وبعد التعافي ستجد في نفسك القدرة على رؤية المستقبل بإيجابية، وستشعر بالثقة إنك قادر على صنع المستقبل الذي تستحقه، وتعرف أنك تخلصت من الإدمان عندما تجد الشفاء من الإدمان دفعك نحو الانخراط في مجتمعك والاشتراك الإيجابي في النشاطات المجتمعية البناءة، عندما تستقبل الدعم بانفتاح وتقدمه برضا، حيث الرجوع إلى الحياة مرة أخرى بقوة أكبر لتحقيق مستقبل مشرق لك ولكل من حولك.. عليك البدء أولاً بتحقيق أهداف صغيرة يومية حتى تتمكن من تحقيق هدفك الأكبر.

خامساً اصنع أهميتك في الحياة

هل يعود الانسان طبيعي بعد الإدمان؟، ربما ذلك التساؤل هو مصدر قلقك، وعليك أن توقن من الإجابة، فنعم الانسان يعود طبيعياً بعد الإدمان، لا تترك الشك يجد مدخلاً إليك، لا تنظر للوراء أبداً، تأمل ماذا يحدث للمدمن عند ترك الإدمان، ستجد أنه قادر على تحقيق ذاته وإثبات أهميته لأسرته ومجتمعه، لأنه أيقن أنه يستحق الأفضل، لأنه نظر إلى المستقبل وما يُمكن صنعه عند علاج الإدمان، يجب أن تكون أكثر قوة حتى لا تنجرف مع التفكير السلبي.
وحتى تصل إلى تلك المرحلة من العزم والقوة والإصرار يجب أن تتعامل مع ذاتك بأساليب إيجابية، حتى لا يأثر تفكيرك بأي عوامل سلبية، وإليك فيما يلي كيف تقوي عزيمتك لبدء علاج الإدمان من المخدرات.

 أسعار علاج الإدمان.. كم تبلغ ؟

تتفاوت أسعار علاج الإدمان من مركز علاجي إلى آخر على حسب عدة عوامل تشمل مُدة البرنامج اللازم لعلاج المُدمن، شدة الحالة الإدمانية، وأيضاً نوعية الخدمات المُقدمة وغيرها من العوامل، وعلى المستوى العام أسعار برامج علاج مُدمن المخدرات تتراوح ما بين 20 إلى 60 ألف جنيهاً شهرياً، وفيما يلي نوضح الـ 4 فئات التي يتم من خلالها تحديد تكلفة علاج الإدمان في المراكز المتخصصة داخل مصر.

الفئة المُحددة لتكلفة علاج الإدمان أسعار علاج الإدمان أسعار علاج الإدمان داخل الدول العربية الأخرى
خدمات وإقامة عادية في مركز حكومي مجاناً أو سعر رمزي مجاناً، أسعار رمزية.
خدمات ورعاية وإقامة ذات المستوى المتوسط تتراوح التكلفة ما بين 20 إلى 30 ألف جنيهاً شهرياً على حسب شدة الحالة الإدمانية وطول فترة العلاج
  • في الإمارات تبلغ تكلفة الرعاية المتوسطة 140 ألف درهم إلى 200 ألف درهم
  • في السعودية 30 إلى 40  ألف ريال سعودي.
  • في الكويت تتراوح ما بين 2000 إلى 2500 دينار كويتي
خدمات ورعاية وإقامة ذات المستوى الأعلى VIP تتراوح التكلفة ما بين 25 إلى 60 ألف جنيهاً شهرياً.
  • في الإمارات تبلغ تكلفة الخدمات العُليا- إن وُجدت- من 200 إلى 250 ألف درهم شهرياً.
  • في السعودية من 45 إلى 60  ألف ريال شهرياً أو يزيد إن وُجدت
  • في الكويت تتراوح ما بين 2500 إلى 4000 دينار كويتي، إن وجدت.
علاج إدمان المخدرات لغير المصريين تبلغ تكلفة علاج الإدمان للأجانب ما بين 1500 دولاراً إلى 6000 دولاراً في الشهر الواحد. لا يوجد.
خدمات علاج الإدمان عبر العيادات الخارجية تبلغ تكلفة الجلسة الواحدة لعلاج الإدمان عبر العيادات الخارجية ما بين 350 إلى 550 جنيهاً مصرياً.
  • في الإمارات تتراوح جلسة علاج مُدمن المخدرات ما بين 500 إلى 1200 درهم.
  • في السعودية سعر جلسة علاج الإدمان تتراوح ما بين 300 إلى 600 ريال سعودي.
  • في الكويت تتراوح الجلسة الواحدة من 160 إلى 200 دينار كويتي.
ملخص المقال

علاج الإدمان رحلة طويلة ومستمرة، لأنه مرض يمس عُمق أفكارنا ومشاعرنا على المستوى الواعي واللاوعي، ولأننا في دار الهضبة وكأفضل مستشفى في علاج الإدمان في مصر، نتحمل المسؤولية باستمرار ظاهرة أو خفيّة، قدمنا مقال موّسع خاص بعلاج الإدمان.. يحتوى على كل ما يخص برامج التخلص من إدمان المخدرات، حتى نسد باب اللبس واللغط، ونمنع دخول المدمن في تجارب مؤلمة قد تنهي حياته دون أن يدري وهو يعتقد إنه في طريقة للامتناع عن تعاطي المخدرات.

قدمنا ذلك المقال وفيه كافة الإجابات الممكنة عن الأسئلة الدائرة في ذهن المدمن عن علاج الإدمان ، برامج معالجة الإدمان، التعافي من الإدمان، حاولنا إزالة المخاوف والهواجس، وتقديم الحقائق الواقعة العلمية الدقيقة دون تزييف أو تبديل، قدمنا مقال موسعي عن علاج الإدمان، سيكون مرجعاً لكل من يريد حقاً علاج الإدمان كمرض عقلي مزمن.. وآخر قولنا للمدمن أنت لست وحدك ونحن جميعاً هُنا من أجلك.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول علاج الإدمان

انتشار فيروس كورونا أحدث انقلاباً عاماً في كافة مجالات الحياة، ومع المرافق المعتمدة والمرخصة كما في مستشفى دار الهضبة يتم العمل على أعلى مستوى من أجل تطبيق الاحترازات الوقائية خاصة إننا نتعامل مع فئة صُنفت من قبل منظمة الصحة العالمية من أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا (فئة المدمنين)، بسبب ضعف المناعة، ومعاناة أغلبهم من الأمراض المزمنة التي تزيد من خطر هذا الفيروس، وبالتالي فإن إجراءات الوقاية لدينا تتسم بالخصوصية والدقة والمهنية والاستمرارية منها: تلقي جميع العاملين في مستشفى دار الهضبة اللقاحات المعتمدة من قِبل وزارة الصحة العالمية والمصرية. وجود أجهزة تعقيم على أعلى مستوى داخل مستشفى دار الهضبة من أجل التعقيم الدوري لكل جزء من أجزاء المركز. عمل مسحات الكشف عن فيروس كورونا بشكل منتظم للعاملين والمرضى. تخصيص قسم خاص ومنعزل تماماً للمدمنين المصابين بفيروس كورونا. الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية، والتعقيم الشخصي للعاملين والمرضى والأطباء. عدم التهاون في أي إخلال بالإجراءات الاحترازية داخل المشفى إن وُجدت. تلقيح المدمنين داخل الدار باللقاحات كورونا المعتمدة كونهم أكثر فئة معرضة لمضاعفات المرض. إتاحة منصات مرئية ومسموعة للاستمرار في تطبيق برامج الدعم والعلاج والجلسات عن بُعد في حالة رفع حالة الطوارئ عند تفشي فيروس كورونا أو انتشار موجات جديدة.

أهم علامات التعافي من الإدمان: استرجاع الاتزان النفسي والفكري. تحوّل أنماط الحياة الصحية إلى روتين راسخ في يوم المدمن المتعافي..(ممارسة الرياضة، الأكل الصحي). انتظام مواعيد النوم. تغيُّر إيجابي في العادات اليومية، الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر الخارجي. القدرة على إدارة المواقف وتنظيم المشاعر الخارجية، واستقرار ردود الأفعال والتحكم في الانفعالات. الانخراط التام مع مجموعة الدعم، والالتزام بخطة الرعاية اللاحقة. النجاح في بناء شبكة علاقات جديدة. استعادة الثقة بالنفس وبالآخرين. تحسين العلاقات الأسرية. ارتفاع حِس المسؤولية، إتمام المهام اليومية، الإيفاء بالمسؤوليات الأسرية والمهنية. الإيجابية والتفاؤل. الانخراط في الأعمال المجتمعية والخيرية. الحديث عن فترة الإدمان بتقبُّل، والفخر بتحقيق الانتصار على الإدمان. الانفتاح الاجتماعي. تحديد أهداف حياتية طويلة المدى والعمل على تحقيقها. التفكير الإيجابي والبحث عن حلول عند الوقوع في الأزمات وضغوطات الحياة. علامات التعافي من إدمان المخدرات تَعني إحداث تغيُّر شامل في أنماط التفكير والسلوك، والمضي قدماً نحو الإيجابية، وهذا لا يُعنى عدم وجود عوائق وانزلاقات، انغماس المدمن في لحظات يأس وانفعال، فالمدمن المتعافي إنسان، تحكمه المشاعر، ويقع في فترات انتكاسات نفسية وعاطفية، وأكبر دليل على التعافي هو عدم التفكير في اللجوء لتعاطي المخدرات للتكيف مع المشاعر السلبية. في تلك المواقف.

من أكثر الاستفسارات التي توجه إلينا، وتجول في ذهن المدمن والأسرة، هي إمكانية الحصول على وعد جازم بالشفاء من الإدمان نهائياً، وحتى نقدم الإجابة التي ينتظرها كٌل مدمن يجب أن نبين ثلاث نقاط هامة وهي : الإدمان مرض فردي شديد الخصوصية ولا يتم تقديم إجابات عامة حول علاجه، إذ أن كل حالة منفردة بخواصها، وعوامل تقدًّمها في العلاج أو تأخُّرها، لذا فكل عملية لعلاج الإدمان مختلفة تماماً عن الأخرى. معرفة ثقافة النجاح والفشل أمر هام جداً، فالبعض يرى أن إحراز تقدم حتى لو بطيء هو نجاح، والبعض الآخر يرى البُطء فشلاً، وهناك من يرى الأخطاء المتمثلة في الوقوع في الانتكاسة انهيار لعملية الشفاء من الإدمان، بينما حالة أخرى أكثر استفادة من برنامج العلاج ترى الانتكاسة مجرد زلة يمكن معالجتها بل والاستفادة منها لمعرفة أوجه القصور والعمل على تفاديها. المدمن هو المسؤول الأول والأخير عن نجاح علاج الإدمان والتعافي نهائياً، فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقوم أحد بمساعدة المدمن أكثر من نفسه.. لذا فكل حالة لها نسبتها في نجاح علاج الإدمان، لأن كل مدمن له وسائل علاجه، وتقنيات تعافيه المختلفة عن الآخر عن باقي الحالات.. إذا ما الذي يمكننا وعد المدمن به؟. ما يُمكننا الوعد به خلال رحلة علاج الإدمان لدينا نعدك في مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، أن نُهيئ لك كافة الظروف التي يُمكنك النجاح فيها للامتناع عن تعاطي المخدرات أو التوقف عن الإدمان السلوكي، ووضع كافة السُبل والوسائل والأدوات التي تُعينك على التعافي، التواجد الدائم بجانبك لدعمك ومساعدتك على سد الثغرات الداخلية والخارجية التي تدفعك للتعاطي، نعدك بأن نكون معك بشكل مستمر في الأخطاء قبل النجاحات، نعدك بألا تشعر بالوحدة أبداً في حالة تقبُل مساعدتنا، نعدك بأن نستمر بالاعتناء بك ملزمين بتدعيمك وقتما احتجت لذلك، نعدك بفك سيطرة الإدمان عليك الجسدية والنفسية والفكرية، لتتاح الفرصة أمامك من جديد لإيجاد الحياة التي ترتضيها لنفسك ولأحبائك.. فقط عليك أن تعلم إنك صاحب القضية ونحن مجرد أدوات تستطيع استغلالها للشفاء من إدمان المخدرات نهائياً.

على المدى البعيد يُمكن أن يرجع المُدمن طبيعياً بعد العلاج بالطبع، لكن علينا أن نعرف أن استرجاع طبيعة المُدمن تحتاج إلى عمل ومجهود مستمر من أجل إزالة كافة العقبات ومعالجة أسباب الادمان، والقدرة على منع الانتكاسة، والاستمرار في معالجة الاضطرابات النفسية طويلة المدى.

رقم علاج الإدمان هو 01154333341، وبمجرد الاتصال به أو التواصل عبر الواتس آب ستجد إجابات وافية عن كافة الأسئلة والاستفسارات الخاصة بعلاج الادمان وكيفية علاجه من طبيب متخصص، كما يُمكن مناقشة كيفية الانتساب من أجل الخضوع لعلاج الادمان، والبرامج الأكثر مناسبة لحالتك.

قبل الاتصال بالخط الساخن لعلاج الادمان عليك أن تستعد جيداً وتوّفر كافة المعلومات التي يحتاجها منك الطبيب المختص في التقييم، فكلما كنت دقيقاً في تقديم المعلومات الخاصة بك وبتعاطيك للمخدرات، أصبح من السهل اختيار برنامج علاج الادمان الأنسب لحالتك وبشكل سريع، كما يسهل اكتشاف الاضطرابات التي تعاني منها، لذا يجب أن تعد قائمة بتلك المعلومات، ومن أهم المعلومات الواجب تحضيرها قبل الاتصال بالخط الساخن لعلاج الادمان ما يلي: المدة المستغرقة في تعاطي المخدرات. عدد مرات التعاطي يومياً. هل تجمع بين أكثر من مخدر؟. ما هي المادة المخدرة التي تُدمن عليها وما مدى تركيزها في كل مرة؟ هل تعاني من أي أمراض نفسية مزمنة مثل التوتر والقلق المرضي، الوسواس القهري.. وغيرهما. هل تعاني من أي أمراض جسدية مزمنة مثل السرطان، الالتهاب الرئوي، مشاكل في الجهاز التنفسي، الضغط، الربو، السكر…وغيرها. تحديد خيارات علاج إعادة التأهيل هل تريدها في أقسام منفصلة، نساء فقط، كبار السن فقط، رجال فقط.. حالات الاجتماعية، وجود أطفال، حالات خاصة مثل الرضاعة والحمل.

الأفضل علاج الادمان بعيداً عن مقر سكنك، وذلك الأمر يفضله معظم الراغبين في علاج إدمان المخدرات كما ينصح به المتخصصون، لأن العلاج البعيد يعزل المُدمن عن مسببات الإدمان الرئيسية، ويقلل التأثير النفسي للمحفزات. حيث أن علاج الادمان بعيداً يجعلك بمنأى عن ذكريات التعاطي ومحفزاته، ويحميك من التفكير بسلبية والدخول في الإجهاد الذهني والنفسي، بعيداً عن الشعور بالذنب وجلد الذات. بجانب أن علاج الادمان بعيد عن مقر سكنك يعطيك الحرية لأن تُركز على نفسك فقط مما يزيد من استجابتك للعلاج في بيئة آمنة بعيداً عن عوامل الإنهاك الخاصة بالأسرة والمجتمع.

عند اتخاذ قرار علاج الادمان سواء كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك، يجب أن تكون على علم بما يجب أن تسأله للدكتور المختص لعلاج الادمان، حتى يطمئن قلبك لبرامج العلاج المتبعة ومدى فعاليتها، وما يجب أن تسأله لدكتور علاج الادمان المختص هو: ما هي كيفية التي تُمكنني من الإقلاع عن تعاطي المخدرات؟ ما هو البرنامج الأمثل بالنسبة لحالتي لعلاج الادمان؟ وما هي خطوات الخطة المتبعة؟ ما هي مدة اعراض انسحاب المخدرات بالنسبة لحالتي؟ ما هي مدة علاج الادمان بالنسبة لي؟ ما هي الطرق الواجب اتباعها للوقاية من الانتكاسة بعد إتمام علاج الادمان؟ كيف سيساعدني المجتمع للشفاء من إدمان المخدرات؟، وما الذي يجب أن أفعله حت أندمج مع المجتمع أثناء التعافي من الإدمان؟

هناك نسبة في عودة الإدمان بعد تلقي العلاج، فالإدمان كما سبق وأشرنا مرض انتكاسي، والأكثر من ذلك المدمن المتعافي من الممكن أن يقع في الانتكاسة بعد مرور سنوات على إقلاعه عن تعاطي المخدرات، لكن العودة إلى الإدمان بعد العلاج لا تكون مضطربة كسابق عهدها، لذا يُمكن علاجها سريعاً. لذا العلاج من الإدمان هو علاج طويل الأمد، حيث لا يتوقف المُدمن المتعافي عن تطبيق خطط العلاج تحت الإشراف الطبي الدائم، وبالطبع تختلف كثافة الرعاية كلما مرت سنون على التعافي. الاتصال الدائم بالمعالج ومجموعات الدعم يجعل هناك إمكانية لتصحيح الخطأ في حينها عن طريق إضافة خطوات جديدة، أو إعادة تقييم خطة الرعاية اللاحقة وتعديلها.

بدون أدنى شك يُمكن معالجة الإدمان بشكل نهائي عن طريق إدارة أعراضه المزمنة على المدى الطويل تحت إشراف المتخصصين، فمرض الإدمان ليس مرض طارئ يهتم بترميم الخلل، بل يشابه إلى حد كبير الأمراض المزمنة التي تُظهر انتكاستها من حين لآخر، مثل مرض الضغط الدموي أو الربو، وإليك مقارنة بين معدلات انتكاس تلك الأمراض مقابل انتكاسة الإدمان.

4 أفكار بشأن "18 علاج للإدمان معتمد عالميًا يضمن الشفاء وأفضل مستشفى إدمان"

  1. Avatar of Maher يقول Maher:

    المقال مفيد جدا وبيقدم معلومات تفصيلية عن علاج الإدمان…أشكركم
    ممكن أعرف طريقة طلب موعد استشارة في المشفى للعلاج؟

    1. شكرا علي تقييمك استاذ ماهر، يمكنك طلب استشارة لعلاج الإدمان وحجز موعد بالاتصال هاتفيا أو مراسلتنا علي الواتس اب علي رقم 00201154333341.

  2. Avatar of Shimaa يقول Shimaa:

    مقال رائع عن العلاج من الادمان مقارنه بمقالات كتير جدا قرأتها نشكركم على الاستفاده التفصيلية الدقيقه ومزيد من التوفيق والتقدم 🌸

    1. نشكرك استاذه شيماء على تقييمك ورأيك ونتمنى لكي ولأسرتك الحفظ والوقاية من مرض الإدمان.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة