علاج الادمان

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

تختلف استراتيجيات العلاج المستخدمة في التخلص من الإدمان بناءً على احتياجات كل حالة؛ لأن علاج الإدمان ليس مقاسًا واحدًا محددًا يناسب جميع حالات الإدمان، حيث يختلف على حسب النوع، وعلى مستوى الرعاية التي يحتاجها المدمن، وعلى احتياجات المدمن للصحة العقلية، وعلى تكلفة الرعاية التي يقدر المدمن على تحملها…إلى آخره. 

ما هو تعريف الإدمان؟

يُعتبر الإدمان أحد الأمراض المعقدة التي تُصيب المخ، فهو اضطراب عقلي وليس اختيارًا شخصيًا، وينقسم الإدمان إلى نوعين مختلفين وهم الإدمان الكيميائي مثل إدمان المخدرات أو إدمان الكحول، والإدمان السلوكي القهري مثل إدمان التسوق أو إدمان القمار.

أنواع الإدمان

ينقسم الإدمان إلى نوعين مختلفين تمامًا في العديد من الخصائص وأهمها في طريقة معالجة الإدمان كما يلي:-

  • الإدمان الكيميائي: وهو يشير إلى إدمان المواد مثل إدمان المواد المخدرة أو إدمان الكحول، والذي ينتج عنه أعراض اضطراب تعاطي المخدرات مثل الاشتهاء الشديد لتعاطي المادة الإدمانية بدرجة كافية لكي تؤثر على قدرة المدمن في التفكير في الأشياء الأخرى فيفقده الشغف في ممارسة الأنشطة التي اعتاد على الاستمتاع بها بالإضافة إلى التأثير على الحياة العملية و الحياة الإجتماعية وتدمير العلاقات مع الأصدقاء والأقارب و رؤساء العمل.
  • الإدمان السلوكي: وهو يشير إلى إدمان السلوكيات بشكل قهري، حيثُ يُمارس المدمن هذه السلوكيات بشكل متكرر ومستمر بدون أي فائدة، ومن أمثلة هذا النوع: إدمان القمار واضطراب الألعاب عبر الإنترنت مثل إدمان لعبة بابجي (PUBG) وإدمان الطعام وإدمان التلفاز وإدمان التسوق وإدمان وسائل التواصل الإجتماعي مثل إدمان الفيس بوك (Facebook) وإدمان الواتساب (what’s app) وإدمان تويتر (Twitter) وإدمان المواقع الإباحية والإدمان الجنسي…إلى آخره، ويمكنك معرفة أنك مدمن سلوك معين من خلال قضاء الكثير من الوقت في أداء هذا السلوك حتى بعد إدراك نسبة التأثير السلبي الكبيرة الناتجة عنه على الحياة العملية والعلاقات، ومن خلال السعي المستمر في إخفاء هذا السلوك عن طريق الكذب على المقربين إليك بخصوصه وبخصوص الوقت الذي تختفي فيه لممارسة هذا السلوك، ومن خلال الاستمرار بالسلوك على الرغم من الشعور بالضيق من ممارسته.

مراحل الوقوع في الإدمان

تعمل معظم أنواع الإدمان من خلال نظام المكافآت؛ حيث يؤثر الإدمان على الوظائف الطبيعية للمخ[^2] ؛ لأن عندما يؤدي الإنسان شيئًا ممتعًا يُفرز نظام المكافآت في المخ هرمون السعادة (الدوبامين Dopamine) الذي يعمل على ارتباط مشاعر المتعة بالمادة الإدمانية أو السلوك الإدماني والذي يترتب عليه البحث المستمر للحصول على هذه المواد أو لأداء هذا السلوك.

يبدأ الإدمان بالرغبة الشديدة في تجربة السعادة والنشوة الناتجة عن المادة الإدمانية أو السلوك الإدمانية، وعند الاستمرار في استخدام المواد الإدمانية أو أداء السلوك الإدماني يفرز المخ نسبة أكبر من هرمون الدوبامين “Dopamine” مما يترتب عليه انخفاض مستوى استجابته للمحفزات الطبيعية، على الرغم من احتياج الجسم إلى نفس كمية الدوبامين “Dopamine” لكي يعمل بكفاءة طبيعية؛ فيلجأ المدمن لزيادة جرعة المادة الإدمانية أو كمية أداء السلوك الإدماني لتعويض الدوبامين “Dopamine” الذي لا يفرزه المخ وتُطلق على هذه العملية مصطلح “التسامح”.

يستمر المدمن في الإدمان حتى يصل إلى نقطة عدم القدرة على السيطرة في تعاطي المواد الإدمانية أو أداء السلوكيات القهرية الإدمانية؛ على الرغم من النتائج السلبية الناتجة عن الاستمرار في ذلك مثل: فقدان العمل أو الإصابة بالمشكلات العقلية والصحية أو تدمير العلاقات الإجتماعية…إلخ.

تقنيات واستراتيجيات علاج الإدمان

يتساءل الكثير من المدمنين “كيف أتخلص من الادمان؟” و”هل يمكن علاج الإدمان؟” نعم، يمكنك التخلص من الإدمان من خلال استخدام استراتيجيات وتقنيات علاج الإدمان المختلفة، وتختلف هذه الاستراتيجيات حسب نوع الإدمان؛ حيث تُستخدم بعض التقنيات في علاج نوع معين من الإدمان ولا يجوز استخدامها في نوع آخر، ومن ضمن أفضل استراتيجيات علاج الإدمان التي وضعت المدمنين على طريق الشفاء على حسب نوع الإدمان الذي يعاني منه المدمن الآتي:

علاج الإدمان الكيميائي وعلاج اضطراب تعاطي المخدرات

يتم علاج إدمان المخدرات وعلاج إدمان الكحول من خلال استخدام تقنية التخلص من السموم تحت الإشراف الطبي المساعد في اجتياز أعراض انسحاب المخدرات مثل الموجود في دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل، بالإضافة إلى إمكانية استخدام بعض أدوية علاج الإدمان للمساعدة في ذلك واستخدام العلاج النفسي السلوكي في تخطي مرحلة التخلص من السموم وفي مرحلة المتابعة لتقليل فرصة حدوث الانتكاسة والعودة للإدمان مرة أخرى.

استراتيجية التخلص من السموم

تُتيح استراتيجية التخلص من السموم [^4] تخلص جسمك من المواد التي تُسبب الإدمان؛ وهي استراتيجية علاج خاصة بإدمان المواد الإدمانية ولا تُستخدم في علاج الإدمان السلوكي، وتتم هذه الاستراتيجية من خلال الرعاية والمراقبة الطبية المتكاملة التي تجعل ذلك التخلص من السموم آمن تمامًا؛ وذلك عن طريق تقليل الأعراض الانسحابية لهذه المواد؛ حتى لا تُهدد صحة وحياة المدمن بشكل عام؛ ويتم ذلك من خلال استخدام مختلف أنواع الأدوية المُستخدمة في علاج الإدمان والتي تعمل على تقليل هذه الأعراض الانسحابية وتختلف حسب المادة التي يعتمد عليها المدمن، وعلى الرغم من ذلك لا يظهر أي فائدة لاستخدام استراتيجية التخلص من السموم في علاج الأسباب السلوكية النفسية الكامنة وراء الإدمان؛ مما يترتب عليه أهمية استخدام استراتيجيات العلاجات النفسية السلوكية الأخرى مع استراتيجية التخلص من السموم.

علاج الإدمان السلوكي

في مجمل حديثنا عن علاج الإدمان السلوكي[^5] نجد أنه أقل خطورةً على الصحة وذلك مقارنةً بالإدمان الكيميائي، ولكن ترج الإدمان السلوكي بدون السعي في علاجه؛ يؤدي إلى معاناة المدمن والمقربين له، وتعتمد معظم السلوكيات الإدمانية في علاجها على استراتيجية العلاج النفسي السلوكي تحت إشراف أخصائي الصحة العقلية، ولا يتم استخدام استراتيجية التخلص من السموم إلا في علاج الإدمان الجنسي، وأيضًا لا تُستخدم أدوية علاج الإدمان إلا في علاج الإدمان الجنسي. 

استراتيجية العلاج النفسي السلوكي

تُستخدم استراتيجية العلاج النفسي السلوكي في علاج الكثير من أنواع الإدمان وخاصةً الإدمان السلوكي بالإضافة إلى استخدامها كأحد خطوات علاج إدمان المخدرات، ويُعتبر العلاج النفسي السلوكي من أهم خطوات علاج الإدمان؛ وذلك نظرًا لتأثيره الكبير المساعد في الشفاء من الإدمان ومنع الانتكاس، حيث يهدف دور الاخصائي النفسي في علاج الادمان إلى مساعدة المدمن على تغيير الأفكار والسلوكيات والمواقف المحفزة للتعاطي وفعل السلوكيات الإدمانية، بالإضافة إلى دور العلاج النفسي القوي في تعزيز المهارات الحياتية النافعة ودعم العلاجات الأخرى المستخدمة في علاج الإدمان، ومن أهم طرق العلاج السلوكي الذي يُقدمه الأخصائيون النفسيون في مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل الآتي: 

العلاج السلوكي المعرفي

يُعتبر العلاج المعرفي السلوكي لعلاج الإدمان (CBT) وسيلة علاجية قيمة للغاية؛ نظرًا لأنه يتم استخدامه في علاج الكثير من أنواع الإدمان المختلفة والتي تشمل علاج إدمان الطعام وعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية مثل بابجي (PUBG) وعلاج إدمان التلفاز وعلاج إدمان التسوق وعلاج إدمان وسائل التواصل الإجتماعي مثل إدمان الفيس بوك (Facebook) وإدمان الواتساب (what’s app) وإدمان تويتر (Twitter) وعلاج إدمان المواقع الإباحية وعلاج الإدمان الجنسي  وعلاج إدمان الكحول وعلاج إدمان الأدوية وعلاج إدمان المخدرات…إلى آخره، يعمل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على  معرفة أنماط الأفكار والسلوكيات الغير صحيحة المرتبطة بالتعاطي والسلوك الإدماني ومحفزات الإدمان، بالإضافة إلى تطوير مهارات التأقلم لدى المدمن لمقاومة هذه السلوكيات السلبية والمحفزات.

 العلاج الأسري متعدد الأبعاد 

هو علاج نفسي مصمم خصيصاً؛ للمساعدة في تحسين الأسرة المتواجد فيها المدمن بشكل عام[^6] ؛ لأن الإدمان يؤثر على المدمن والأسرة بجميع أفرادها.

المقابلات التحفيزية

هي أحد أنماط العلاج النفسي السلوكي، التي تعمل على زيادة استعداد المدمن للتغيير، بالإضافة إلى إجراء التعديلات اللازمة على الأفكار والسلوكيات السلبية.

العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي

يُعتبر العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT) من أفضل طرق العلاج من المخدرات والكحول وإدمان السلوكيات المتهورة؛ حيثُ يُساعد المدمن في التعرف على أفكاره السلبية ويمنحه طرقًا متعددة؛ لكي يكافح مشاعر هزيمة الذات التي تنتابه؛ لأنه يهدُف إلى إدراك أن مركز قوة التفكير العقلاني يكمن بشكل أساسي في نفسه ولا يرتبط بالمؤثرات أو الضغوطات أو المواقف الخارجية.

إدارة الطوارئ

تُستخدم إدارة الطوارئ (CM) في علاج مجموعة متعددة من الإدمان؛ حيثُ يبرز دوره في علاج إدمان البيرة وعلاج إدمان المخدرات وفي الإقلاع عن التدخين؛ لأنه يعمل على تعزيز سلوك المدمن الإيجابي من خلال منحه المكافآت الملموسة، وقد أثبتت التجارب وفقًا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات نجاح إدارة الطوارئ (CM) في مكافحة الانتكاس ومنع المدمن من التعاطي مجددًا، وذلك من خلال استخدام الحوافز التحفيزية التي تشجع المدمن على الامتناع عن تعاطي المخدرات أو الكحول؛ وذلك عن طريق التعزيز الإيجابي.

برنامج 12 خطوة  

تُعتبر البرامج المكونة من 12 خطوة هي أحد أشكال العلاج الجماعي المستخدم في علاج إدمان الكحول وعلاج إدمان المخدرات، ويشمل هذا البرنامج عدة مراحل من أول الإعتراف بالإدمان ونتائجه السلبية على مختلف نواحي الحياة الإجتماعية والعاطفية والجسدية والروحية وتقبُل فكرة العلاج حتى الوصول إلى المشاركة في الاجتماعات الجماعية المتسقة للمناقشة والحصول على الدعم المتبادل.

العلاج النفسي الديناميكي

 يعمل العلاج النفسي الديناميكي[^8] على التركيز في زيادة وعي المدمن بالأفكار والسلوكيات اللاواعية في العقل الباطن؛ مما يترتب عليه تكون رؤى جديدة لدوافعه وحل جميع النزاعات التي تدور في عقله، ويُستخدم هذا النوع بشكل أساسي في علاج إدمان السلوكيات القهري مثل علاج إدمان الجنس وعلاج إدمان المواقع الإباحية…إلى آخره، ويقدم مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل في صورة علاج فردي أو علاج جماعي أو علاج عائلي أو مع شريك الحياة.

كيفية استخدام العلاجات النفسية السلوكية في علاج الإدمان

يتم استخدام العلاجات النفسية السلوكية في علاج الإدمان بشكل عام وخصوصاً علاج الإدمان السلوكي من خلال تطبيقه في برامج المرضى الخارجي، ويُستخدم في علاج إدمان المخدرات، وذلك من خلال تطبيق خطط العلاج السلوكي في برامج المرضى الداخلي وبرامج المرضى الخارجي من خلال استشارات فردية أو جماعية.

العلاج السلوكي في برامج المرضى الداخلي

يتم العلاج السلوكي في برامج المرضى الداخلي أو السكني من خلال تقديم مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة لعلاج الادمان وإعادة التأهيل مرافق العلاج السكنية المرخصة والمدعمة بالرعاية المنتظمة المركزة، وذلك على مدار  24 ساعة، حيث تَستخدم هذه المرافق أساليب العلاج السلوكي المختلفة، التي تهدف إلى مساعدة المدمن على العيش في نمط حياة خالي من المواد الإدمانية، وذلك لأن المدمن يتواجد في المجتمعات العلاجية لمدة 6 إلى 12 شهرًا مع طاقم طبي متخصص يعمل كعامل تغيير رئيسي للمدمن، حيث يُؤثر على مواقف المدمن وأفكاره وسلوكياته الخاصة بالتعاطي بشكل غير مباشر، ولكن تركيز برنامج المرضى الداخلي يكون على التخلص من السموم بشكل أساسي.

العلاج السلوكي في برامج المرضى الخارجي

يختص هذا النوع من العلاج في علاج الإدمان السلوكي بشكل خاص، بالإضافة إلى امكانية استخدامه في بعض الحالات في علاج إدمان المواد الإدمانية[^9] ، ويمكن أن يتم العلاج النفسي السلوكي في برامج المرضى الخارجي بشكل مكثف في البداية، حيث يحضر المدمن عدد من الجلسات الخارجية كل أسبوع، ثم ينتقل بعد ذلك العلاج المكثف إلى العلاج في العيادات الخارجية  بشكل منتظم، ولكن لساعات أقل في الأسبوع للمتابعة والحفاظ على التعافي.

أنواع الادوية المستخدمة في علاج الادمان

تلعب أدوية علاج الإدمان دورًا مهمًا جدًا في الشفاء من الإدمان خصوصًا حينما تقترن بالعلاجات النفسية السلوكية، وتُستخدم أدوية علاج الإدمان في علاج بعض أنواع الإدمان ولا تصلُح في علاج أنواع أخرى، ومن ضمن أشهر الأنواع التي تصلح في علاجها هو علاج إدمان المخدرات وعلاج إدمان الكحول وعلاج إدمان التدخين وعلاج الإدمان الجنسي ولا تُستخدم في علاج إدمان الألعاب الإلكترونية ولا علاج إدمان وسائل التواصل الإجتماعي، وترجع قدرة هذه الأدوية في علاج الإدمان في أن مختلف أنواع الادوية المستخدمة في علاج الادمان تُساعد في تقليل الأعراض الانسحابية المصاحبة لمعالجة الادمان، وتقليل الرغبة الشديدة في التعاطي مجددًا، وتحسين الحالة المزاجية للمدمن، والتقليل من تأثير السلوكيات المحفزة للإدمان، وقد يصف بعض الأطباء أدوية أخرى لعلاج حالات الصحة العقلية المحتمل حدوثها أثناء إعادة التأهيل مثل القلق والإكتئاب، ومن ضمن هذه الأدوية الآتي:

الأدوية المستخدمة في علاج إدمان الكحول

من ضمن الأدوية المُستخدمة في إبطال مفعول الكحول؛ لتقليل أعراض انسحاب الكحول وتقليل الانتكاسة والرغبة في التعاطي مجددًا بعد العلاج الأدوية الآتية:

  • دواء النالتريكسون(naltrexone): حيث يعمل هذا الدواء على منع تأثير الكحول المبهج والمجزي؛ وذلك من خلال منع تأثير المستقبلات الأفيونية في المخ؛ لأنها المسئولة عن أعراض شرب الكحول أثناء التعاطي؛ وبالتالي يمنع المدمن من التعاطي بشكل غير مباشر.
  • دواء كامبرال ( Acamprosate أو Campral): يعمل هذا الدواء على تقليل أعراض انسحاب الكحول طويلة المدى، والتي تشمل القلق والأرق والشعور بالتعاسة المستمر المعروف بمصطلح ديسفوريا (dysphoria). 
  • دواء ديسفلفرام أو دواء انتابيز (Antabuse): يتمثل تأثير هذه الأدوية في تعطيل تكسير الكحول داخل الجسم؛ مما يترتب عليه الشعور بأعراض تسمم الكحول إذا تم تعاطي الكحول مع هذه الأدوية في نفس الوقت مثل الشعور باحمرار الوجه، والغثيان، والشعور باضطراب في ضربات القلب؛ ولذلك تعمل هذه الأدوية كرادع لمدمن الكحول؛ حتى لا يتعاطى الكحول مجددًا بعد التعافي؛ ويتم ذلك في الحالات ذات المستويات العالية من تحفيز التعاطي.

الأدوية المستخدمة في علاج إدمان المخدرات

يمكن استخدام مختلف أنواع الادوية المستخدمة في علاج الادمان في إدارة أعراض الانسحاب، وفي منع الانتكاسة من خلال استعادة وظائف المخ إلى طبيعتها، وفي علاج الحالات المصاحبة في حالة التشيخص المزدوج.

أدوية علاج إدمان المواد الأفيونية

من ضمن الأدوية المُستخدمة في علاج إدمان المواد الأفيونية مثل علاج إدمان الهيروين وعلاج إدمان الكوكايين و علاج ادمان الافيون وعلاج البودرة، الأدوية التي تعمل على نفس مستقبلاتها في المخ؛ وبالتالي تقلل أعراض الإنسحاب وتمنع الانتكاس مثل الآتي:

  • دواء الميثادون (Dolophine ، Methadose).
  •  دواء البوبرينورفين (Suboxone ،Subutex Probuphine ،Sublocade ™).
  • دواء النالتريكسون (Vivitrol).

حيثُ تعمل هذه الأدوية على تقليل البحث عن المخدرات وتقليل السلوك الإجرامي المرتبط بإدمان المخدرات، ومن الجدير بالذكر أن دواء النالتريكسون ينبغي تناوله بعد انتهاء مرحلة التخلص من السموم؛ وذلك لتأثيره على مستقبلات المواد الأفيونية؛ حيث يعمل على منع تأثيرها بشكل تام على المخ.

أدوية علاج إدمان الحشيش والبانجو والماريجوانا

من ضمن الأدوية المُستخدمة في علاج إدمان البانجو وعلاج ادمان الحشيش وعلاج ادمان الماريجوانا ، الأدوية التي تعمل على تقليل أعراض انسحاب القنب من الجسم؛ وبالتالي تقليل الأعراض المصاحبة للعلاج مثل الآتي:

  • دواء زولبيديم ( Zolpidem).
  • دواء بوسبيرون (BuSpar).
  • دواء جابابنتين (gabapentin).
  • دواء هوريزانت (Horizant).
  • دواء نيورونتين (Neurontin). 

أدوية علاج إدمان التدخين والتبغ

يبحث العديد من الناس على طرق التخلص من إدمان التبغ (tobacco)، حيث وافقت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على استخدام بعض الأدوية في علاج ادمان تدخين التبغ والنيكوتينبما في ذلك استخدام الرقع أو العلكة المحتوية على مادة النيكوتين أو استخدام دواء البوبروبيون (Zyban) أو دواء الفارينيكلين (Chantix) حيثُ يُؤثر كلاهما بطريقة مختلفة على خلايا المخ ، لكن كلاهما يعملان على منع الانتكاس بعد الإقلاع عن التدخين؛ وبالتأكيد مثل باقي أنواع الإدمان عند دمج الأدوية مع العلاجات النفسية السلوكية تُعطي تأثير أكثر فاعلية[^13] .

أدوية علاج الإدمان السلوكي

إن علاج الإدمان السلوكي يعتمد بشكل أساسي على العلاج النفسي، ولكن يمكن استخدام بعض أدوية علاج الإدمان في معالجة الإدمان السلوكي، ولكن قد لا تصلُح لبعض أنواع الإدمان السلوكي التي تكتفي معالجتها بالعلاج النفسي فقط؛ حيثُ تعمل هذه الأدوية على توازن الناقلات العصبية في المخ المرتبطة بالأفكار والسلوكيات القهرية الوسواسية؛ وذلك من خلال تقليل المكافآت الناتجة عن هذه السلوكيات ومن ضمن الأدوية المستخدمة في علاج إدمان السلوك القهري الآتي:

  • أدوية مضادات الاكتئاب: لأن هذه الأدوية تعمل على علاج القلق والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري المصحوب لإدمان السلوك ولذلك تُستخدم في علاج الإدمان الجنسي وعلاج إدمان الأفلام الإباحية وعلاج إدمان الطعام.
  •  دواء النالتريكسون: وهو دواء يُستخدم في علاج إدمان الكحول وفي علاج مختلف أنواع المواد الأفيونية، وقد وجد العلماء قدرته على منع جزء معين من المخ عن الاستمتاع الناتج عن السلوكيات الإدمانية؛ وبالتالي يُستخدم في علاج الإدمان السلوكي مثل علاج إدمان القمار وعلاج الإدمان الجنسي وعلاج إدمان المواقع الإباحية.
  • مثبتات المزاج: تُستخدم هذه الأنواع من الأدوية في علاج الاضطراب ثنائي القطب، وقد وجد الأطباء قدرتها في تقليل الرغبة الجنسية القهرية؛ مما يترتب عليه استخدامها بنجاح في علاج الإدمان الجنسي وعلاج إدمان الأفلام الإباحية 
  • الأدوية المضادة للهرمونات الأندروجينية: وهي أدوية تقلل من نسبة الهرمونات الجنسية (الأندروجينات) في الجسم، وذلك لتأثيرها القوي على الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء، فأثبتت الدراسات قدرتها في علاج الإدمان الجنسي وعلاج إدمان الأفلام الإباحية وعلاج العادة السرية لدى الرجال والنساء.

وينبغي التنويه بأن هذه الأدوية المُستخدمة في علاج الإدمان في مختلف مراكز علاج الإدمان على مستوى العالم، لا بد أن يتم استخدامها تحت إشراف طبي دقيق ومتخصص، وأنها ليست موحدة لجميع المدمنين؛ لذلك لا يصلح استخدامها بدون وصفة طبية، فهي تختلف حسب حالة المريض الصحية ونوع الإدمان ومدته ونظرًا لوجود بعض الأعراض الجانبية الخاصة بها، فيجب علينا تحذيركم من استخدامها بدون فحص طبي دقيق؛ ولذلك يحرص مركز دار الهضبة على استخدام بروتوكول علاجي خاص بكل مدمن على حدى، وذلك يما يتوافق مع وزارة الصحة المصرية في معالجة الإدمان بشكل نهائي. 

طريقة العلاج داخل مستشفى الهضبة

إن الإدمان اضطراب عقلي ومرض مُعقد[^16] ، يُؤثر على مختلف وظائف المخ، ولكنه قابل للمعالجة التي تُلبي جميع إحتياجات المدمن الخاصة؛ حيث يختلف العلاج من مدمن إلى الآخر، وتُقدم مراكز علاج الادمان في مصر رعاية طبية فائقة ومن أفضلها مركز دار الهضبة الذي يُقدم معالجة الإدمان بسرية من خلال خطوات علاجية صائبة وأنواع رعاية صحية وبرامج علاجية متعددة وطاقم طبي متمرس؛ لكي تصل نسبة الشفاء من الإدمان فيه إلى 100%؛ ولذلك فإنك لست مضطرًا لخوض هذه المعركة بمفردك، حيث يُمكنك الاتصال على رقم العلاج من الإدمان وهو +20 115 433 3341،وسوف نتواصل معك في أسرع وقت ممكن لكي تتمكن من الشفاء من الادمان.

خطوات العلاج في مستشفى دار الهضبة

يتم معالجة الادمان في مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل[^17] من خلال خطوات علاجية معينة ومترتبة على بعضها البعض؛ وذلك لعلاج كل مريض على حدى كما يلي:

  • استقبال المريض وتشخيصه: يتم استقبال المريض في مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل، ويبدأ العلاج بخطوة التشخيص، حيث يتم معرفة المادة الإدمانية أو السلوك الإدماني الذي يُعاني منه المدمن، والمدة التي استغرقها المدمن في الإدمان، وتحديد درجة شدة الإدمان التي وصل لها المدمن، ومعرفة التاريخ المرضي الخاص بالمدمن وأفراد أسرته.
  • خطوة الفحص: يتم فيها فحص المدمن وعمل التحاليل الطبية اللازمة؛ لتقييم الحالة الجسدية والحالة النفسية للمدمن.
  • وضع خطة العلاج: يحتاج كل مريض لخطة علاجية خاصة على حسب الحالة الصحية للمدمن ونوع الإدمان ومدته…إلخ.
  • خطوة سحب السموم: تتم عملية التخلص من السموم في بعض أنواع الإدمان وليس جميعها مثل علاج إدمان المخدرات وعلاج الإدمان الجنسي وعلاج إدمان الأفلام والمواقع الإباحية.
  • خطوة العلاج النفسي التأهيلي: تتم هذه الخطوة في معظم علاجات الإدمان مثل علاج الإدمان السلوكي وعلاج إدمان المخدرات وعلاج إدمان الكحول.
  • خطوة المتابعة بعد علاج الإدمان: تُعتبر مرحلة المتابعة بعد علاج المدمنين أهم خطوة في علاج الإدمان بوجه عام سواء علاج الإدمان الكيميائي أو علاج الإدمان السلوكي القهري، حيث تستمر الرعاية المقدمة من مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة بعد مغادرة المركز، حيث تتمثل أهمية هذه المتابعة في توقع التحديات المستقبلية، التي قد تؤدي إلى الانتكاسة وطرق الرصانة أمام هذه التحديات، ومن أشهر أشكال هذه المتابعة نظام رعاية المرضى الخارجي، والاجتماعات المكونة من 12 خطوة…إلخ.

أنواع الرعاية والبرامج العلاجية المتاحة داخل مستشفي دار الهضبة

يُقدم مركز الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل عدد هائل من البرامج العلاجية الناجحة في علاج الإدمان ومن أشهر هذه البرامج الآتي:

برنامج العيادات الجزئية المكثف iop

يُعتبر برنامج العيادات الجزئية المكثف iop من أفضل وسائل الشفاء من الإدمان المُستخدمة أثناء علاج المرضى الخارجيين، حيث يتم علاج المرضى في منازلهم ودون التأثير على نمط حياتهم المعتادة ويُوصى باستخدام هذا النوع في علاج الإدمان السلوكي مثل   علاج إدمان الطعام وعلاج إدمان وسائل التواصل الإجتماعي وعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية.

برنامج الاستشفاء الجزئي php 

يُعد برنامج الاستشفاء الجزئي php من أكثر صور العلاج المُستخدمة في العيادات الخارجية لمركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل، حيث يُستخدم في علاج اضطرابات الصحة العقلية وفي علاج الإدمان بمختلف أنواعه سواء علاج الإدمان الكيميائي واضطراب تعاطي المخدرات أو الإدمان السلوكي القهري، وذلك من خلال جلسات علاجية طويلة المدة؛ حيث لا تقل مدتها عن 5 ساعات في اليوم الواحد وتتم بمعدل يتراوح من 5 إلى 7 جلسات يومية في الأسبوع

برنامج علاج الادمان 28 يوم

هو برنامج يُستخدم في علاج إدمان المخدرات ويتم لفترة حوالي شهر، ويُعتبر من أفضل الطرق المستخدمة في العلاج؛ نظرًا لنسبة الشفاء من الادمان الباهرة الناتجة عن استخدامه، ويتم العلاج في عدة أشكال مثل العلاج الفردي والعلاج الجماعي والعلاج باستخدام المجموعات التعليمية والعلاج الأسري والعلاج باستخدام الصدمات. 

برنامج علاج الادمان 60 يوم أو شهرين 

هو أحد البرامج المستخدمة في علاج بعض الحالات الشديدة في إدمان المخدرات ويتم لفترة حوالي شهرين؛ وذلك لمعالجة الإدمان بشكل نهائي ومنع الانتكاسة بقدر المستطاع.

برنامج علاج الادمان 90 يوم

يُعتبر برنامج علاج الادمان 90 يوم من البرامج العلاجية المكثفة طويلة الأمد والشاملة، والتي تُستخدم في حالات نادرة شديدة الإدمان على المواد الإدمانية، حيث يتم العلاج لفترة ثلاثة أشهر متتالية وبانتظام، لذلك تُعتبر الحل المثالي لأي مدمن تعاطى المواد الإدمانية لفترة طويلة أو مر بخطوة الانتكاسة والعودة للإدمان أكثر من مرة.

برنامج الاقامة الكاملة (العلاج السكني)

يُعتبر برنامج الاقامة الكاملة (العلاج السكني) من أفضل البرامج المناسبة للمرضى الذين يحتاجون إلى درجة عالية من الرعاية الطبية الدقيقة، حيث يُوفر إقامة شاملة وجلسات فردية وجماعية منتظمة وفي أغلب الأحيان يستمر لفترة حوالي 30 يومًا

 العلاج في العيادات الخارجية

يُعتبر العلاج في العيادات الخارجية من أفضل البرامج المناسبة للمرضى الذين يحتاجون إلى درجة أقل من الكثافة العلاجية، حيث يوفر دعمًا للمدمن أثناء تواجده في المنزل من خلال حضور جلسات العلاج الفردية والجماعية وفي كثير من الأحيان تتراوح مدة هذا البرنامج من 10 إلى 30 ساعة أسبوعيًا.

الطاقم الطبي المتاح التعامل معه داخل مستشفي دار الهضبة

يتعامل المدمن مع الكثير من أفراد الطاقم الطبي أثناء علاج الإدمان في مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل، من أطباء وأخصائيين نفسيين وأخصائيين اجتماعيين والتمريض والعمال والفنيين…إلى آخره. 

دور الطبيب النفسي في علاج الإدمان

يتمثل دور الطبيب النفسي في علاج الإدمان في فحص المدمن، وتقديم أي تدخلات طبية لازمة، وتقييم الحالة المرضية للمريض، ووضع خطة العلاج، وتوفير المتابعة والمراقبة المستمرة للمدمن[^18] ، المساعدة المستمرة في خطة العلاج وكتابة الوصفة الطبية بمختلف أنواع الادوية المستخدمة في علاج الادمان، ومراقبة الأعراض الجانبية لهذه الأدوية لتجنبها، وتثقيف المدمن وأفراد أسرته حول الأعراض الجانبية للأدوية الموصوفة في برنامج العلاج الخارجي في العيادات الخارجية…إلى آخره، ومن أشهر الأطباء النفسيين في مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل الآتي: 

  • د/ أحمد مصطفى ( المدير العام ): وهو أخصائي إدارة المستشفيات.
  • د/ شيماء عثمان احمد ( المدير الفني لدار الهضبة ): وهي استشاري الطب النفسي وعلاج سوء استخدام العقاقير. – حاصلة على شهادات إتمام دراسات أساسية لعلاج سوء استخدام العقاقير من معهد نت بولاية فلوريدا ونقابة أطباء الإسكندرية.
  • د / هشام ماجد عبد الفتاح ( طبيب نفسي ): وهو طبيب نفسي ومحاضر دولي (المدير الفني للهضبة فرع اكتوبر).

دور الأخصائي النفسي في علاج الإدمان

يتمثل دور الاخصائي النفسي في علاج الإدمان في تقديم الدعم النفسي للمدمن في طريق الشفاء من الإدمان، وتكوين علاقة تقوم على الثقة بين المدمن والأخصائي النفسي[^19] ، وتشجيع المدمن للاستمرار على العلاج، ومساعدة المدمن في وضع خطة مقاومة الانتكاسة، ومقابلة أفراد أسرة المدمن لتقديم التوجيهات اللازمة، ومن أشهر الأخصائيين النفسيين في مركز دار الهضبة لعلاج الادمان وإعادة التأهيل الآتي: 

  • أ/ ميثم بدر الأستاذ ( خبير وقاية وعلاج الادمان ): الحاصل على ماجستير في إدارة الأزمات من جامعة AMA الدولية تقدير امتياز – أول معالج سوء استخدام العقاقير.
  • أ/ احمد عبد القادر (مرشد نفسي لمرضى الإدمان):- مرشد نفسي لمرضى سوء استخدام العقاقير. – معالج لسوء استخدام العقاقير دولياً بترخيص من الاتحاد العالمي للشهادات الدولية الولايات المتحدة.
  • أ/ محمد محمود (اخصائي نفسي اكلينيكي ): الحاصل على تمهيدي ماجستير بجامعة عين شمس، وهو أخصائي نفسي بصندوق مكافحة وعلاج سوء استخدام العقاقير، والحاصل على تدريب إكلينيكي بمستشفى العباسية الصحة النفسية والحسين الجامعي بقسم النفسي وسوء استخدام العقاقير.

دور الأخصائي الاجتماعي في علاج الادمان

يلعب الأخصائي الاجتماعي دور مهم في تحديد وتقييم احتياجات المدمن، والمشاكل المسببة في الإدمان على إختلاف أنواعه سواء إدمان المواد الإدمانية أو إدمان السلوكيات القهرية، وتثقيف المدمن حول أضرار الإدمان ومخاطره، وتقديم المشورة الفردية والجماعية والأسرية، وتهيئة المدمن للرجوع إلى المجتمع بعد علاج الإدمان وتهيئة أسرة المدمن لتقبل المدمن بعد العلاج ومساعدته في منع حدوث الانتكاسة من خلال تقليل المحفزات الأسرية للإدمان،ومن أشهر الأخصائيين الاجتماعيين في مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل الآتي: 

أ / احمد عبد الرحمن ( مدير العلاقات العامة):

حاصل على الدبلومة المهنية المعتمدة لمرشدي التعافي والإرشاد النفسي من الأمانة العامة للصحة النفسية ووزارة الصحة و الـ (UN)

معالج دولياً لسوء استخدام العقاقير بترخيص من الاتحاد العالمي للشهادات الدولية الولايات المتحدة.

 

وفي النهاية قد اتضح أن يمكنك الشفاء من الإدمان على اختلاف نوعه سواء إدمان سلوكي أو إدمان كيميائي؛ وذلك من خلال مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة، الذي يُقدم برامج علاج الإدمان المختلفة، والتي تعتمد على استراتيجيات التخلص من السموم واستخدام أدوية علاج الإدمان والعلاج النفسي السلوكي بمختلف أنواعه؛ لتقديم نسبة الشفاء من الادمان التي قد تصل إلى 100%.

المصادر:


[^2]: Types of Addiction and How They’re Treated

[^4]: 6 Treatments For Addiction That Are Proven Successful

[^5]: What are Behavioral Addictions and How To Treat Them_

[^6]: Addiction treatment_ First steps, types, and medications

[^8]: Compulsive sexual behavior – Diagnosis and treatment – Mayo Clinic

[^9]: Treatment Approaches for Drug Addiction DrugFacts _ National Institute on Drug Abuse (NIDA)

[^13]: Available Treatments for Marijuana Use Disorders _ National Institute on Drug Abuse (NIDA)

[^16]: Your Guide to Aftercare and Long-Term Addiction Recovery

[^17]: What role can medical professionals play in addressing substance abuse (including abuse of prescription drugs) among adolescents_ _ National Institute on Drug Abuse (NIDA)

[^18]: Role of Counselor in Addiction Recovery _ Wake Forest University

بقلم الكاتبة: د/ هبه الشحات أبوزيد 

ينتشر اعتقاد بين المدمنين في المجتمع الإدماني أن معالجة الإدمان هو مجرد التوقف عن تعاطي المواد الإدمانية، ولكن هذا الإعتقاد خاطئ تمامًا؛ حيث يعود الكثير من المدمنين إلى الإدمان مرة أخرى بعد التوقف عن التعاطي مع أقرب مشكلة أو محفز يدفعه إلى التعاطي مجدداً، لذلك يوجد فرق كبير بين علاج الإدمان والتوقف عن التعاطي؛ مما يترتب عليه تعدد أهداف علاج الإدمان مثل الآتي:

  • التخلص من سموم المواد التي يتم تعاطيها من الجسم.
  • حماية المدمن من العودة إلى الإدمان مجدداً، وبالتالي منع حدوث الانتكاس.
  • المساعدة في عودة المدمن إلى أنشطة حياته الطبيعية، وأن يصبح عضو منتج في المجتمع.
  • الاستقرار النفسي للمدمن بعد الشفاء من الادمان.

يمكن علاج الإدمان في المنزل، ولكنه ليس الإختيار الأفضل لأنه يفتقر وجود العلاج النفسي الرادع للانتكاس، والمراقبة الطبية الموجودة في مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة واستخدام أدوية علاج الإدمان، ويوجد بعض النصائح والإرشادات لعلاج الإدمان في البيت، والتي تتمثل في الآتي:-

  • التخلص من المادة الإدمانية بشكل نهائي والبحث بشكل دقيق في المنزل للتأكد من عدم حصول المدمن على المادة بأي طريقة ممكنة.
  • توعية جميع أفراد الأسرة بدورهم الأساسي في علاج الإدمان في المنزل من خلال دعم المدمن أثناء فترة العلاج.
  •  تهيئة الحالة النفسية للمدمن والجو المحيط به؛ لكي يكون مناسباً للعلاج. 
  • محاولة بُعد المدمن عن محفزات الإدمان من أشخاص وأماكن تُزيد من خطر الانتكاس.
  •  استخدام الملصقات التحفيزية التي تُذكر المدمن بأهداف العلاج؛ وبالتالي تُساعد في علاج الإدمان.
  •  استخدام أدوية علاج الإدمان في البيت التي يُوصي بها الطبيب أثناء الجلسات في العيادات الخارجية في مستشفيات علاج الإدمان.

يوجد العديد من العوامل التي تُحدد هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج أم لا، لأن المواد التي تم تعاطيها تؤثر على كيمياء  المخ، وتغير من مفهوم المكافآت في الخلايا العصبية للمخ؛ نتيجة التغيير في إفراز هرمون الدوبامين، وتقلل من قدرة الجسم في إدارة الرغبة  في التعاطي مجدداً، ومن ضمن العوامل التي تحدد قدرتك على التعافي والمدة التي يستغرقها المدمن ليصبح طبيعيًا الآتي:

  • طول فترة التعاطي.
  • نوع المادة التي تُسبب الإدمان.
  • جرعة التعاطي.
  • الطريقة المُستخدمة في التخلص من السموم.
  • قدرة المدمن على حضور الاجتماعات الجماعية.

لحسن الحظ قد أثبت العلماء قدرة المخ المتضرر من الإدمان على التخلص من السلوكيات الإدمانية بشكل نهائي، حيث وجد العلماء تأثير فترة 12 شهر من التعافي في زيادة كمية هرمون الدوبامين بنسبة حوالي 19%، وقدرة المخ على تكوين مسارات عصبية جديدة؛ مما ترتب عليه إثبات قدرة المخ في التعافي بعد علاج الإدمان، وأثبتت الدراسات أيضاً دور العلاج النفسي السلوكي في تكيف المخ وإعادة التغييرات الناتجة عن الإدمان في البنية الفيزيائية وكيمياء المخ.