شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

إتصل الآن بأهم 7 مراكز العلاج النفسي في الإمارات أونلاين


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
العلاج النفسي في الإمارات
المقدمة

من الضروري جداً إعطاء العلاج النفسي في الإمارات الأهمية والمكانة التي يستحقها. فهو يُعادل العلاج الجسدي أهمية، بل أحياناً يفوقه، وقد جاء في تقرير مُنظمة الصحة العالمية أنه في عام 2015 سجلت الإمارات العربية المتحدة أعلى مستوى للاكتئاب بين جميع البلدان في إقليم شرق المتوسط، حيث وُجد 5.1 ٪ من السكان يُعانون من المرض وحوالي 354000 حالة اضطراب قلق لوحظت في نفس العام.

وتشير الدراسات التي أُجريت في الإمارات العربية المتحدة إلى أن القلق والاكتئاب هما السبب الرئيسي لـ 75٪ من اضطرابات الصحة العقلية في الدولة، الأمر الذي يستدعي مزيد من الاهتمام من المسؤولين بمستوى العلاج النفسي في الإمارات، فالمرض النفسي والاضطراب العقلي قد يُسبب خلل في الوظائف الجسدية وسلوك الإنسان، حيث أن الإنسان المُتزن نفسياً قادر على التعامل مع مشاعره، أفكاره، وبالتالي تصرفاته وأفعاله بشكل صحيح. الأمر الذي ينعكس على الفرد والمجتمع بالفائدة.

ومن هنا كان لابد من إلقاء الضوء على مستوى العلاج النفسي في الإمارات، العقبات التي تواجهه، كيفية التغلب عليها، ذكر أهم مراكز العلاج النفسي في الإمارات، أفضل طبيب نفسي في الإمارات، طُرق علاج الأمراض النفسية في الإمارات، الإجابة عن تساؤل هل يوجد علاج نفسي مجاني في الإمارات؟، وأخيراً توضيح أسعار جلسات الدكتور النفسي بالإمارات، فتابع معنا المقال للنهاية.

تعرّف على واقع العلاج النفسي في الإمارات في سطور

  • تكلفة العلاج النفسي في الإمارات تتراوح ما بين ثلاثمائة إلى ألف درهم إماراتي للجلسة العلاجية الواحدة، الأمر الذي جعل كثير من المرضي لا يستطيعون تحمل تكلفة العلاج المهني للنهاية، ويتسرعون بترك الجلسات، مما يُهدد بتفاقم الأعراض، صعوبة العلاج مرة أخرى، وكذلك زيادة نسبة الانتكاس.
  • يتم العلاج النفسي في الإمارات من خلال عدة مستشفيات أشهرها المستشفى السعودي الألماني، مستشفى الجليلة للأطفال، مركز برايوري، المركز الأمريكي النفسي والعصبي.

ورغم ذلك فإن عدد المستشفيات محدود، ولا تستطيع استيعاب أعداد المرضى المتزايدة، خاصة مع ارتباط المرض النفسي بتعاطي المُخدرات، والتي انتشر تعاطيها في الآونة الأخيرة، لتُصبح مستشفى دار الهضبة أشهر مستشفى للعلاج النفسي في الإمارات عن بُعد لقدرتها على تقديم كافة الخدمات التي يحتاج إليها المريض في الإمارات كما سنعرف فيما بعد.

تقنيات العلاج النفسي في الإمارات عن بُعد بواسطة مستشفى دار الهضبة

تقنيات العلاج النفسي في الإمارات عن بُعد بواسطة مستشفى دار الهضبة

تقنيات العلاج النفسي في الإمارات عن بُعد بواسطة مستشفى دار الهضبة

  • يتم علاج المريض النفسي في الإمارات بواسطة مستشفى دار الهضبة بأحدث التقنيات الغير مُطبقة في مستشفيات أخرى بالإمارات، وتشمل تقنيات العلاج النفسي الحديثة في دار الهضبة ما يلي:
  •  مازالت الإمارات تُعاني من نقص الخبرة والكفاءة في تخصص العلاج النفسي، لذلك يتجه معظم المرضى إلى العلاج عن بُعد أو علاج الخارجي.
  •  افضل مستشفى للعلاج النفسي في الإمارات عن بُعد هي مستشفى دار الهضبة.

وفيما يلي تفاصيل كل عُنصر يتعلق بالعلاج النفسي في الإمارات، وسنبدأ بالحديث عن نظرة المجتمع الإماراتي للعلاج النفسي ثم نتجه  لطُرق علاج الأمراض النفسية في الإمارات. فتابع معنا.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



نظرة المجتمع الإماراتي إلى العلاج النفسي

  • يَعتبر الكثيرون في الإمارات أن العلاج النفسي والاستشارة مجرد كلام، وبالتالي فهو بالنسبة إليهم ليس علاج، وعليه يعتمد مُعظمهم على العلاج النفسي بالدواء في الإمارات فقط.
  • يؤمن المُجتمع الإماراتي بالطُرق الإيمانية والروحية الغير طبية لعلاج المريض النفسي، حيث الاعتماد على العلاج النفسي بالقرآن الكريم أو بالأعشاب، وغيرها من الطُرق التقليدية، وكانت طريقة العلاج هذه هي الطريقة الوحيدة المعروفة لعلاج أمراض الصحة العقلية في الإمارات العربية المتحدة قبل تشكيل الإمارات السبع في عام 1971،  ورغم بدء استخدام الطُرق الطبية الصحيحة في العلاج النفسي، إلا أن البعض مازال يؤمن أن المرض النفسي ما هو إلا مس شيطاني أو عين، ويلجأون للطُرق التقليدية.
  • يُعتبر معظم أفراد المجتمع الإماراتي أن المرض العقلي أيضاً علامة على ضعف إيمان الفرد، لذلك يجب على المريض أن يقوي علاقته مع الله من خلال الصلاة وقراءة القرآن لتحقيق الراحة النفسية وراحة البال. ويجعلون اللجوء إلى العلاج النفسي هو آخر خيار لديهم.

بسبب تلك المُعتقدات ارتفعت نسب المرض النفسي في الإمارات، وهذا الأمر يُفسر ارتفاع مؤشر تعاطي المخدرات وإدمانها في الإمارات بسبب اعتماد المرضى على المُهدئات وغيرها من الأدوية الموصوفة لدرجة الإدمان، بالإضافة إلى محاولة الهروب من الألم العاطفي ونظرة المُجتمع بتعاطي المخدرات الغير مشروعة، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم أعراض المرض النفسي لديهم، ثم اللجوء إلى مستشفيات العلاج النفسي في الأمارات التي لم تعد تستطيع استيعاب الأعداد المتزايدة للمرضى النفسيين، أو التعامل مع الاضطراب النفسي المُعقد لديهم نتيجة حداثة تخصص الطب النفسي في الإمارات ونقص الخبرات.

طُرق العلاج النفسي في الإمارات

ما سبق من استخدام الطُرق التقليدية، وبعض الخُرافات في علاج الاضطرابات النفسية، لا ينفي بدء استخدام بعض الطُرق الحديثة في العلاج النفسي في الإمارات. ومنها:

  • العلاج النفسي الفردي: والذي يعتمد بشكل أساسي على المُقابلات التحفيزية.
  • العلاج السلوكي الجدلي (DBT).
  • العلاج القائم على العقل (MBT).
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT).
  • العلاج الأسري.
  • خدمات العلاج الجماعي.

أما لمَنْ يبحث عن علاج نفسي مجاني في أبو ظبي، فعليه التوجه إلى مستشفى دار الأمل العامة، أو التواصل مع خط الدعم النفسي عبر رقم 8004673.

إلا أن الكوادر الطبية في الإمارات مازالت ناقصة والكفاءة التخصصية لعلاج الأمراض النفسية المُعقدة مازالت غائبة، حتى لو بدأت الإمارات في استخدام الوسائل الطبية الحديثة، ناهيك عن عدد الأسرّة المحدود المتاح للمرضى، الأمر الذي جعل الكثير من السكان يلجأون للعلاج في الخارج، أو حتى حجز استشارات نفسية أونلاين خاصة مع أطباء مستشفى دار الهضبة بمصر، مما سبق نجد أن العلاج النفسي في الإمارات يواجه العديد من العقبات، سنقوم بسردها في الفقرة القادمة فتابع معنا.

ما هي العقبات التي تواجه العلاج النفسي في الإمارات؟ وكيفية التغلب عليها؟

إن العلاج النفسي في الإمارات لم يرتقِ للمستوى المطلوب بعد، فلابد من بذل المزيد من الجهود للارتقاء به، وإزالة العقبات الموجودة في طريق تقدمه. ومن هذه العقبات:

  • الجهل بأهمية العلاج النفسي في الإمارات، ومساعدته للمريض على استعادة حياته، ومواجهة الظروف القاسية، والعيش بسعادة أكبر.
  • الارتفاع الكبير في تكلفة العلاج النفسي في الإمارات بسبب نقص التمويل الحكومي والتغطية التأمينية، الأمر الذي جعل الكثير من المواطنين لا يستطيعون تحمل التكلفة.
  • قلة المستشفيات النفسية حيث يوجد بالإمارات مستشفى واحدة فقط للصحة العقلية، وهي مستشفى الأمل للأمراض النفسية، مما جعل الاعتماد الأكبر على العيادات الخاصة باهظة التكلفة، والتي تُعاني من ضعف التجهيزات.
  • قلة عدد الأطباء النفسيين المدربين بشكل صحيح، ولهم خبرة طويلة في هذا المجال. ففي إحصائية تم إجراؤها عام 2017، بلغ عدد الأطباء النفسيين في الإمارات 1.65 لكل 100 ألف نسمة.
  • حداثة العلاج النفسي في الإمارات، حيث بدأ يظهر تخصص الطب النفسي في الجامعات الإماراتية في سبعينيات القرن الماضي، ورغم ذلك لما تنشأ منظمة الصحة النفسية الإماراتية سوى عام 2003.
  • مازال البحث العلمي في هذا التخصص في الإمارات ضعيف إلى حد كبير، ويحتاج إلى تركيز كبير في هذا الإتجاه.
  • إن الثقافة الإماراتية بشكل عام لا تُشجع أفرادها على التعبير عن المشاعر علانية أمام الآخرين، ولو كان هذا الشخص طبيباً نفسياً، الأمر الذي يُشكل صعوبة كبيرة في إقناعهم بالحديث عن الأعراض التي يواجهونها.
  • فُقدان الدعم الأسري، بل قد تُشكل الأسرة عائق لتقدم المريض للعلاج، خوفاً من وصمة العار التي ستُلاحق جميع أفرادها.
  • عدم توفير الدعم النفسي اللازم من خلال المُختصين.
  • اليأس من الشفاء، فكثير من المرضى يظن أن المرض العقلي سيلازمه طوال حياته، ولا يعلم التقدم الكبير الذي حدث في هذا المجال، وأدى إلى شفاء حالات كثيرة، وتحسين حياة آخرين.

كيفية التغلب على العقبات التي تواجه المرضى النفسيين في الإمارات

  • الخطوة الأولى تكون بمحاربة وصمة العار التي تلحق بالمريض وذلك عن طريق:
  • نشر الوعي حول ماهية المرض العقلي، أنه يحدث نتيجة خلل في النواقل العصبية، ولا دخل للمريض به.
  • يجب أن يعرف المريض أنه ليس وحده المصاب بالمرض النفسي، ويُمكنه الاشتراك في مجموعات العلاج الجماعي، للاستفادة من خبرات الآخرين.
  • لا تتردد في طلب المساعدة المُتخصصة، وكلما كان ذلك أسرع كلما ارتفعت نسبة الشفاء.
  • تأهيل أفراد الأسرة لدعم المريض، وإزالة النظرة الدونية له.
  • مُحاربة الجهل، ونشر الأمل في الشفاء من الأمراض النفسية.
  • التعامل مع المصابين بالأمراض العقلية باحترام وكرامة.
  • التوسع في بناء المستشفيات النفسية الحكومية، أو مُحاولة دعم العلاج النفسي في الأماكن الخاصة.
  • تشجيع طُلاب الطب على التخصص في مجال الطبي النفسي، والعمل على زيادة عدد الأطباء النفسيين.

يُمكن اللجوء إلى الجلسات النفسية أونلاين، حتى ولو كانت المستشفى تقع خارج حدود البلاد. فيمكنك اللجوء إلى حجز استشارة نفسية أونلاين مع أحد أطباء مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان عن طريق الرقم 0201154333341.

والآن سننتقل للحديث عن أهم مراكز العلاج النفسي في الإمارات، فتابع معنا.

 أهم 7 مراكز العلاج النفسي في الإمارات

اسم المركز أو المستشفى كيفية التواصل معلومات أخرى
مستشفى دار الهضبة للطب النفسي عن بُعد رقم الهاتف:

0201154333341

العنوان:

مبنى 9603، أمام كارفور المعادي، الطريق الدائري، الحي الثامن.

استحوذت المستشفى على ثقة المرضى النفسيين في الإمارات، وشكلت لهم بديلاً رائعاً للعلاج حيث:

  • وفرت لهم المستشفى إقامة فندقية، بحيث يشعر المريض كأنه في رحلة علاجية.
  • تم إدخال برامج العلاج الحديثة مثل برنامج ال28 يوم، وكذلك النصف إقامة، بحيث يُقيم المريض في المستشفى فترة، ويُكمل العلاج في بلدة عبر جلسات أونلاين مع الطبيب.
  • البعد المكاني للمستشفى، جعلهم يتفادون وصمة العار التي تُلاحقهم إذا خضع للعلاج في بلده.
  • توفر المستشفى السرية التامة، والخصوصية المُطلقة.
  • يوجد جالية عربية بالمستشفى، ويتم تقديم الأطعمة الخاصة بكل دولة، فلا يشعر المريض بالغربة.
  • يستطيع المريض التواصل مع أسرته، بشكل مُستمر، كما تستطيع الأسرة متابعة تقدم العلاج مع الطبيب المُختص.
  • وأخيراً التكلفة مُناسبة جداً، مُقارنة بالخدمة المُقدمة.
مركز دار الأمل للتأهيل النفسي رقم الهاتف:

0097142229191

00971544307007

العنوان:

250 شارع الخليج، ديرة، دبي، الإمارات.

هي مستشفى عام، يُمكن للوافدين التوجه إليه، ولكن مُقابل دفع الرسوم.
المركز الأمريكي النفسي والعصبي العنوان:

له أربع فروع في دبي، الشارقة، العين، وأبو ظبي

رقم الهاتف:

0097126979999

يُقدم العديد من الخدمات النفسية، ويوجد صيدلية تابعة للمركز لبيع الأدوية، وكذلك الكُتب النفسية لتثقيف المرضى.
مركز برايوري ويلبيينج  العنوان:

فرع أبو ظبي يوجد في البُطين، أبو ظبي، الإمارات

فرع دبي يوجد في 64 بناء الرازي، شارع عود ميثاء، مدينة دبي الطبية، دبي، الإمارات

رقم الهاتف:

+97142453800

+97126518111

يتبع مؤسسة برايوري للدعم النفسي في بريطانيا.
مستشفى الجليلة للأطفال العنوان:

طريق عود ميثاء، دُبي، الإمارات العربية المتحدة. بجانب مستشفى لطيفة.

رقم الهاتف:

8002524

مستشفى عام، مُتخصص في علاج الأطفال، تضم قسم مُخصص للعلاج النفسي، يُسمى قسم التميز.

تُقدم خدمات الطب النفسي للأطفال حتى سن 16 سنة.

مستشفى السعودي الألماني العنوان:

مخرج 36، شارع حصة، منطقة البرشاء، دبي، الإمارات.

رقم الهاتف:

8002211

97143890000

مستشفى خاص، تم إنشاؤه عام 2012.

يضم قسم متخصص في العلاج النفسي.

سننتقل في الفقرة الآتية للحديث عن أفضل طبيب نفسي الإمارات، فاستمر في القراءة.

من هو أفضل طبيب متخصص في العلاج النفسي في الإمارات؟

إذا كنت تبحث عن أفضل طبيب نفسي الإمارات، أعددنا لك هذه القائمة:

  • د / تفاؤل فوزي: هي أفضل دكتور نفسي أونلاين في الإمارات، فهي استشارية طب نفسي وعلاج الإدمان، تعمل في مستشفى دار الهضبة بمصر، حاصلة على:
  1. بكالوريوس طب وجراحة من جامعة بندى الطبية باكستان.
  2. حاصلة على دبلوم الطب النفسي من جامعة كينجز بلندى.
  3. حاصلة على دبلوم علاج الادمان من جامعة القاهرة بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا.
  4. تعمل كطبيب نفسي منذ عام 1998 حتى الآن.
  5. تتلقى إشراف وتدريب من أ. د/ ليلى قاسم منذ 2013.
  6. تتلقى إشراف وتطوير من مركز ZENTRUM ERLEBEN الألماني في برلين.
  • الدكتورة داليا صالح: مُتخصصة في العلاج المعرفي السلوكي لمُعالجة المشاكل النفسية.
  • الدكتورة كريمة صبري: مُتخصصة في علاج الاكتئاب والقلق.
  • الطبيب ميسر كامل: مُتخصص في علاج الإضطرابات السلوكية.
  • يوشع عمور: مُتخصص في علاج الاكتئاب، والوسواس القهري.

والآن حان الوقت للتحدث حول الموضوع الذي يشغل بال من يحتاج إلى العلاج النفسي في الإمارات، وهو تكلفة العلاج. فتابع معنا.

ما هي تكلفة العلاج النفسي في الإمارات؟

العلاج النفسي في الإمارات قد يتم في حوالي 20 جلسة تقريباً، وبالتالي فإن تكلفة العلاج النفسي في الأمارات تتراوح ما بين 6000 إلى 20000 درهم إماراتي، حيث أن تكلفة جلسة العلاج النفسي الواحدة في الإمارات من 300 إلى 1000 درهم إماراتي تقريباً، وذلك نتيجة اختلاف مستويات الخدمة المقدمة في المستشفيات والعيادات الخاصة.

وهذه تكلفة باهظة بالنسبة للكثيرين، الأمر الذي جعل البعض لا يلجأ للعلاج من الأساس، مما يُهدد بتفاقم الأعراض، وأحياناً بعض المرضى لا يُكملون جلسات العلاج، مما يُهدد بالانتكاس. لذلك يدعو كثير من المهتمين أن يتم إضافة خدمات العلاج النفسي ضمن خدمات التأمين الصحي للأفراد.

ترجع هذه التكلفة الكبيرة إلى زيادة الطلب في مقابل قلة العرض، وقد ناقشنا في هذا المقال قلة عدد المستشفيات النفسية، وكذلك الأطباء النفسيين مُقابل الزيادة الكبيرة في أعداد المرضى، حيث وجدت دراسة أُجريت عام 2020 أن 57٪ من الناس في الإمارات العربية المتحدة يُعانون من اضطراب نفسي واحد على الأقل.

الخلاصة

لاشك ان العلاج النفسي في الإمارات بحاجة إلى مزيد من التطور، حيث يجب العمل على زيادة عدد المستشفيات النفسية المُتخصصة وفصل العلاج النفسي عن الأمراض الجسدية، وكذلك زيادة عدد الأطباء النفسيين، مع التأكيد على ضرورة نشر الوعي حول أهمية العلاج النفسي في الإمارات، ومحاربة وصمة العار التي تُلاحق المريض، مع إعطاءه الدعم المطلوب، وتشجيع المرضى على التقدم للعلاج.

للكاتبة: أ. سمر.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول العلاج النفسي في الإمارات

يبلغ عدد جلسات العلاج النفسي في الإمارات بحد أقصى ثلاثين جلسة، بمعدل جلسة أو اثنتين أسبوعياً حسب حالة المريض. ولكن غالباً ما تكون الجلسات أقل من ذلك.

غالباً ما تكون جلسة تعارفية، يُترك فيها المريض ليتحدث عن نفسه، مشاعره، أفكاره، وأعراضه بأريحية. ثم يتم تشخيص الحالة من قِبل الطبيب، وتبث الأمل في المريض بالشفاء العاجل، مع وصف العلاج الدوائي.

يُمكنك التواصل عبر الرقم 0201154333341 عبر رسائل الواتس، للحصول على استشارة نفسية بواسطة أفضل دكتور نفسي في الإمارات عن بُعد.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة