التعامل مع المدمن العنيد

شارك هذه المقالة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

التعامل مع المدمن العنيد وإقناعه بالعلاج ليست مهمة سهلة، ولكنها تحتاج منك إلى الهدوء  والصبر في التعامل وتجنب بعض الأخطاء التي تزيد من عناد المدمن ونفوره منك والتي قد ترتكبها بدون أن تدرك.

 

كيفية التعامل مع المدمن العنيد؟

حتى تتعامل بشكل صحيح مع المدمن العنيد وتقنعه بتلقي العلاج هناك عدة خطوات يجب عليك اتباعها حتى تستطيع الاقتراب من وجهة نظرة وإجراء حوار معه يأتي بنتيجة فعالة وتشمل:

  1. فهم طبيعة المدمن:

ابنك الذي تعرفه لا يشبه الذي تجده أمامك فقد غير الإدمان كل شيء بداخله لذا وقبل أن تبدأ في الحوار معه افهم أولا ماهو الإدمان وطبيعة المدمن، وكيف لا يستطيع السيطرة علي الادمان  وليس لأنه يرغب في استمرار تلك الحياة.

  1. التزام الهدوء:

نحن ندرك كم الغضب الذي تشعر به تجاه ابنك ولكن التعامل مع المدمن العنيد يتطلب التزام الهدوء التام واستخدام نبرة صوت منخفضة تساعدك على التواصل مع ابنك ومنحه احساس بالراحة والقدرة علي الوثوق بك وأنه ليس في موقف هجومي بل موقف تتضامن فيه معه مما يسهل تقبل كلامك و إقناعه بالعلاج.

  1. المواجهة:

“أنا أعرف أنك تتعاطى المخدرات” ابدأ معه كلامك معه بالمواجهة المباشرة وإخباره بأنك تعرف سر إدمانه ولكن بلهجة إقرار وليس بلهجة إتهام، ومن الأفضل أن يكون معك الدليل سواء كان المخدر أو أحد الأدوات المستخدمة وذلك حتى لا يستطيع المراوغة وإجباره على الدخول في صلب الموضوع مباشرة.

  1. توقع الإنكار:

عند التعامل مع المدمن العنيد وعند المواجهة قم بوضع أهداف واقعية من حديثك معه أهمها توقع الإنكار، فلا تتوقع منه أن يعترف مباشرة بإدمانه بل سينكر ويراوغ ويتهمك بأنك لا تثق به ولا تحبه، وتذكر أنه يشعر بالخجل من نفسه ومنك بالقدر الكافي لذا لا يستطيع أن يعترف أمامك بإدمنه فالتزم أقصى درجات الهدوء وأخبره أنك هنا ليس لتحاسبه ولكن لكي تجد حل لمشكلته.

  1. إظهار ضرر الادمان:

” لقد تغيرت كثيرا لم تعد مثل السابق”  ” لقد تراجع مستواك الدراسى وتعرضت للفصل” عند التعامل مع المدمن العنيد  أظهر له الضرر البالغ الذي تركه الإدمان علي حياته والشخص الذي تحول له حتى يدرك تأثير الإدمان علي حياته وما سيفعله به في حالة الاستمرار على التعاطي.

  1. الثقة الدعم المطلق:

” أنا معك ولن أتركك وأثق فى قدرتك على التغلب على ذلك المرض”  قد يكون الثقة في المدمن أمراً صعباً عليك ولكنه يحتاجه بشدة، لذا أظهر له ثقتك فيه وفي قدرته على التغلب على الإدمان وأخبره بدعمك المطلق له وأنك دائما ستكون بجواره.

  1. علاج المشاكل الأسرية:

أحيانا قد تكون أنت سبب إدمان ابنك وذلك بسبب كثرة الخلافات الأسرية واضطراره للهروب منها واللجوء إلي المخدرات إلى جانب اهمالك ومعاملته القاسية لها، لذا يصبح عناده معك صنيعة يدك وفي حالة أردت إقناعه بالعلاج قم فورا بتغيير علاقتك معه وحولها إلى علاقة صداقة وحل لجميع المشاكل الأسرية التي يعاني منها المنزل سواء مع الزوجة أو الأولاد.

  1. طلب المساعدة الطبية:

كلما أسرعت في طلب المساعدة الطبية والالتحاق بأحد مراكز علاج الادمان المتخصصة بما تتضمنه من برامج سحب سموم وعلاج نفسي تهدف إلى علاج الاكتئاب وصدمات الطفولة كلما ساعدت البنك على تخطي الإدمان بسهولة وجنبته آثار الإدمان الكارثية التي قد تصل به إلى السجن أو خطر الوفاة.

 

أخطاء يجب تجنبها عند التعامل مع المدمن العنيد

هل تتخيل أنك في بعض الأحيان قد تكون السبب الأساسي في رفض ابنك العلاج؟ حتى لو لم تكن تقصد ذلك ولكن هناك أخطاء تقوم بارتكابها بدون وعي تساعده بها علي التمسك أكثر بحياة الإدمان وازدياد عناده ورفضه التام لعملية العلاج وتجنب ذلك وتعلم كيفية التعامل مع المراهق المدمن اتبع الخطوات التالية:

  • منح الأموال:

أي أموال تمنحها لابنك تساعده بها علي الحصول علي المخدرات والاستمرار أكثر في حياة الإدمان، لذا عند التعامل مع المدمن العنيد لا تقوم بمنحه أي أموال مهما طلب منك وبأي حجة سواء للدراسة أو الحصول على طعام أو حتى للإنفاق علي أبنائه وتاكد من التزام باقي أفراد الأسرة بذلك.

  • الغضب والعنف:

نحن ندرك كم غضبك ناحية ابنك المدمن ولكن يجب عليك ابتلاع ذلك الغضب والابتعاد تماما عن الأسلوب العنيف الذي يزيد من عناده وتمسكه أكثر بحياة الإدمان حتى لو أراد التخلص منها.

  • اللوم والعتاب:

ابنك لم يرد تلك الحياة بأي شكل ولم يختار الوقوع في الإدمان ويلوم نفسه ويؤنبه ويشعر بالذنب والاحتقار بالقدر الكافي لذا لا يحتاج منك إلى تذكيره بمشاعره السلبية بإستخدامك للهجة اللوم والعتاب.

  • إفشاء سر إدمانه:

خطأ فادح قد تقع به هو إشاعة خبر إدمان ابنك بين أقاربه فذلك يدمر حياته ويقضي علي مكانته الاجتماعية بشكل تام ويشوه سمعته حتى لو تم علاجه، كما أنه يفقد الثقة فيك ويشعر بالخجل من الناس مما يعرضه للإنطواء والنبذ الاجتماعي. 

  • منح الأعذار وحل المشاكل:

صحيح أن الإدمان لم يكن يوما خيار ابنك ولكن تصرفاته اللاحقة يتحمل جزء من مسؤولياتها، فلا تحاول إيجاد أي أعذار لتصرفاته ولا تقم بحل مشاكله بل اتركه يواجهها وينظر بنفسه إلى نتائج أفعاله حتى يدرك تأثير المخدر عليه ويعيد نظره فيه.

 

إذا كت تعتقد أن التجاهل ونبذ ابنك لكونه يرفض العلاج سيأتي بنتيجة فبالتأكيد أنت مخطئ لأنك بذلك تدفعه أكثر إلى الانغماس في حياة الإدمان وتعويض الشعور بالوحدة في المخدر الذي يمده بشعور الثقة والشجاعة وتقدير الذات.

 

مصادر المقال:

اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة
علاج الامراض النفسيه

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر التدخلات العلاجية النفسية المنتشرة في علاج الكثير  من المشكلات النفسية التي يمر بها الأشخاص، ويعتبر هذا النوع من العلاج تغييري؛

انواع الادمان

علاج ادمان المهدئات

يعتبر علاج ادمان المهدئات أحد أنواع الإدمان التي لا بد من علاجها في أسرع  وقت؛ حيث الشخص المدمن على المهدئات يظن أنه يحاول مساعدة نفسه،

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7