شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

لماذا ينتكس مدمن المخدرات؟.. ٤ أسباب إنتكاسة المدمن


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يعاني من أعراض الانتكاسة ما هي أسباب إنتكاسة المدمن
المقدمة

أسباب إنتكاسة المدمن هي تلك العوامل الخطرة التي يتعرض لها المُتعافي بعد الإدمان، والتي تثير فيه الحنين والرغبة في تعاطي المخدرات، لتبدأ أفكار الإدمان في الضغط عليه لتحدث الانتكاسة بالفعل، وتتنوع تلك الأسباب ما بين نفسية وجسدية خاصة بالمُدمن المتعافي، وعوامل خارجية تؤثر في نمط التعافي الإيجابي بشكل سلبي.

والخطوة الأولى من أجل الوقاية من العودة للإدمان هي معرفة أسباب الانتكاسة وكيف تؤثر عليه إذ واجهها، والكيفية الصحيحة للتعامل معها وتجنبها، إذ تُعد من أبرز تحديات المُدمن في مرحلة التعافي المُبكر، وإذا استطاع قهرها سيتمكن من التقدم للتعافي النهائي بشكل فعال.

ورغم وجود أسباب الانتكاسة الأكثر شيوعاً والتي ترفع بالفعل نسبة وقوعها، إلا أن كُل مُدمن متعافي له تجربته الخاصة، ومثيرات الانتكاسة الأقوى، لذا يتم العمل على معرفة أسباب الانتكاسة وعلاجها خلال برنامج علاج الإدمان من أجل منع الانتكاسة قبل وقوعها، ، إذا ما خضع المُدمن للعلاج تحت إشراف مركز جيد يعالجه بشكل جيد ومتخصص وتحت إشراف أطباء يمتلكون الخبرة.

وفيما يلي سنعمل على تعريفك بأسباب انتكاسة المُدمن، وكيف تتعامل معها بصورة صحية لتتخطاها بشكل صحيح دون أزمات، لكن أولاً عليك أن تعرف لماذا يعود المدمن للإدمان؟، تلك الإجابة تحديداً ستجعلك أكثر قدرة على التعافي.

لماذا يعود المُدمن إلى الإدمان؟.. 5 عوامل رئيسية

لماذا يعود المُدمن إلى الإدمان؟.. 5 عوامل رئيسية

لماذا يعود المُدمن إلى الإدمان؟.. 5 عوامل رئيسية

عودة المُدمن إلى الإدمان بعد العلاج ربما مرة أو أكثر، لها أسباب طبية بحتة، تتعلق بطبيعة الإدمان ذاته، وذلك لأن الإدمان مرض انتكاسي من الدرجة الأولى مثله مثل كثير من الأمراض الجسدية التي تظهر أعراضها بعد التعافي حتى بعد مُدة طويلة، لذا دائماً الانتكاسة واردة بالنسبة لأي مُدمن، ويحتاط لها الأطباء ويضعون برامج للوقاية منها، وبعيداً عن أسباب الانتكاسة التي سنعمل على ذكرها في فقرة منفصلة والتي قد تختلف من متعافي إلى آخر، هُناك تفسيرات مهنية دقيقة غير قابلة للتأويل تبين لماذا يعود المدمن إلى التعاطي والانزلاق في الإدمان بعد التعافي نذكرها بمفهومها الطبي فيما يلي:

الشفاء من الإدمان نهائياً يستغرق وقتاً وجهداً

الإدمان مرض يمسك بتلابيب عقل المُدمن يُغير في عواطفه وسلوكه وتفكيره، وفترة العلاج التي قد تستغرق على 180 يوماً أو أكثر مهمتها تخليص المُدمن من الاستخدام القهري للمخدرات، الوصول لدرجة نفسية مناسبة لاستيعاب الذات، تدريب المُدمن على السلوكيات الصحية، بينما اضطراب الإدمان سلوكياً وعاطفياً لازال موجوداً، ويحتاج مجهود مطوّل من المدمن أسرته من أجل استكمال التعافي خارجياً، لذا من الوارد عودة المدمن للإدمان أثناء تلك الفترة لأنه مازال في فترة علاج، وهُنا ترتفع أهمية الالتزام بفترة الرعاية اللاحقة التي تمتد لسنوات.

المُخ لم يُعيد بناء نفسه بعد

أحد أبرز أسباب عودة المُدمن للإدمان بعد العلاج هي أن المُخ يستغرق وقتاً طويلاً لإعادة بناء نفسه بعدما تضرر بشكل بالغ بسبب تأثير المخدرات على أعمق أجزائه، إذ يسترجع المخ طبيعته ووظائفه تدريجياً حتى يكتمل شفاءه ويستطيع المُدمن المتعافي التحكم في أفكاره وعواطفه وإدارتها بشكل طبيعي، ومراحل استعادة المخ لطبيعته تتضمن الآتي:

  • مرحلة استعادة الوظائف والخروج من الاعتماد وتستغرق من 3 إلى 6 أشهر وهي مدة العلاج السكني الأكثر فعالية.
  • يُعيد بناء أجزائه المسؤولة عن الحركة والتحكم في العضلات بعد حوالي 12 شهراً.
  • يعيد بناء الأجزاء المسؤولة عن التفكير والتعلم واتخاذ القرارات بعد حوالي 24 شهراً.

إذا حتى يكون المُدمن المتعافي تحكماً في رغباته بشكل كامل يحتاج إلى عامين، وخلال تلك الفترة يكون ضعيفاً نسبياً وتؤثر فيه أسباب انتكاسة المدمن ويستجيب لها إذا صُنفت من العوامل الخطرة لحالته.

مشكلة الهوية والشخصية الإدمانية

اضطراب الإدمان يُعني أن المُدمن مُرسخ في عقله الباطن أن هويته هي الإدمان، وسمات شخصيته الأساسية التي اكتسبها منذ مرحلة الطفولة المبكرة وخلال تجارب حياتها سمات إدمانية تعتمد على نشاطات خارجية لتحقيق الرضا النفسي، ولا يُمكن بأي حال علاج تلك الأفكار المترسخة والتي تعتبر جزء من الشخصية في بضع شهور، لذا يرجع المُدمن للإدمان لأنه يعتقد أن هويته في الإدمان، بينما تحتاج تلك المُشكلة إلى كثير من الوقت لمعالجتها، وقد تكون الانتكاسة عامل للكشف عن اضطرابات نفسية أعمق يضعها الطبيب في الحُسبان.

حالة الضعف الجسدي واستمرار بناء الجسم

بمُجرد سحب السموم يشعر المُدمن بالانتعاشة والقوة، ولكن في نفس الوقت هُناك اختلالات باطنية للأعضاء الداخلية تأخذ وقتاً طويلاً من أجل التعافي منها بالتالي المُدمن في حالة ضعف، ذلك الضعف قد يجعله أكثر قابلية للاستجابة لأسباب الانتكاسة وبالتالي ارتفاع احتمالية رجوعه للإدمان.

الأعراض الانسحابية طويلة المدى

قد تستمر بعض الأعراض الانسحابية لبعض المخدرات لوقت طويل، ربما لعدة أشهر، تتمثل في رغبة التعاطي، اضطرابات النوم والأكل، الصداع والقلق، ومع جمع الأسباب التالية مع الانسحاب طويل المدى، ستجد أن رجوع المُدمن للإدمان بعد العلاج أمراً متوقعاً كما ذكرنا أنفاً، ويجب أن يعمل هو وأسرته بشكل مستمر للحفاظ على التعافي.

توضيح أدق التفسيرات التي تبين سبب رجوع المُدمن للإدمان، يُخبرك أن الانتكاسة تكاد تكون قهرية أيضاً، لأن المُدمن مازال يتعافي ولم يتم شفاءه بعد.

لذا تُعتبر تلك قواعد أساسية يجب وضعها في الاعتبار ومن أجلها تم وضع مراحل أخرى بعد سحب السموم من الجسم تعمل على رفع وعي المُدمن بذاته من أجل محاربة الانتكاس، بالإضافة إلى وجود عوامل حتى تتحكم في سرعة وقوع المُدمن في الانتكاسة، إذ نجد مدمناً وقع في الانتكاسة بعد 24 ساعة ويعود للإدمان بشكل أسرع، وآخر ينتكس خلال عام ولكنه يستطيع استدراك الموقف والرجوع سريعاً إلى طريق التعافي، وأبرز تلك العوامل هو محاولة علاج الإدمان بشكل مُنفرد.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



لماذا ينتكس مدمن المخدرات عند محاولة الإقلاع الذاتي؟ إليك 4 أسباب

لماذا ينتكس مدمن المخدرات عند محاولة الإقلاع الذاتي؟ إليك 4 أسباب

لماذا ينتكس مدمن المخدرات عند محاولة الإقلاع الذاتي؟ إليك 4 أسباب

ينتكس مُدمن المخدرات سريعاً وقد لا يستمر تعافيه لمدة ساعات عند محاولة العلاج الذاتي بدون مُساعدة مهنية للأسباب التالية:

عدم تحمُّل الأعراض الانسحابية

قد يعتقد المُدمن أن أعراض الانسحاب قد تستغرق عدة أيام، لذلك يقبل على التوقف عن التعاطي بشكل فردي دون مُساعدة، ولما يبدأ مُعاناته مع الأعراض بدون أدوية تُساعد على تخفيفها أو دعم طبي مهني مناسب، لا يستطيع الصمود أمام الألم الجسدي والاضطراب النفسي ومستويات التوتر والقلق التي تصل إلى ذروتها بعد 4 أيام، لذا هُناك مدمنين قد ينتكسون من اليوم الأول، وهناك آخرون قد يصدمون لفترة اطول من ذلك، ولكنهم يقعون في الانتكاسة فيما بعد.

طول فترة الانسحاب عن المتوّقع

من أبرز أسباب انتكاسة المُدمن عند محاولة الإقلاع عن الإدمان الذاتي، حيث أنه هناك مُخدرات قد تستمر أعراضها الانسحابية لفترات طويلة، حتى وإن هدأت الأعراض الحادة، وبالتالي تُمثل عامل إضعاف للمدمن إذ من المرجح أن يقع في الانتكاسة بعد 7 أيام أو 14 يوم على أقصى تقدير، بينما قد تستمر أعراض انسحاب في حالات الإدمان الشديد والمخدرات الخطيرة إلى عدة أشهر متواصلة.

محاولة الإقلاع في بيئة غير داعمة

يحتاج الإقلاع عن المُخدرات توافر عوامل داعمة للتعافي خاصة في فترة الانسحاب، منها المحيط الهادئ، وعدم وجود مشتتات ذهنية، أفراد متفهمين داعمين، الابتعاد عن عوامل الضغط، التفرغ للعلاج، والعلاج الذاتي لا يوفر تلك العناصر الهامة، مما يجعل العلاج الذاتي نفسه من أسباب انتكاسة المًدمن.

المعاناة من الاضطرابات العقلية وعدم علاجها

المُدمن الذي يُحاول الإقلاع عن المخدرات ذاتياً قد يكون مصاباً باضطرابات عقلية ونفسية وعصبية تؤثر على استيعابه لحالته وتمييزه للواقع واتخاذه للقرارات وتنفيذها، لذلك كثير من المدمنين يقعون في الانتكاسة السريعة بسبب ضغط أعراض الأمراض النفسية، وانخفاض وعيهم بذاته ومحيطهم مما يجعلهم في حالة ضعف دائمة أمام أي مثير أو محفز لتعاطي المخدرات، وهنا ترجع أهمية العلاج النفسي والتأهيل السلوكي في برامج علاج الإدمان، إذ تُساعد على استرداد الوعي والاتزان العاطفي والفكري، وحتى إن وقعت انتكاسة يستطيع المُدمن المتعافي أن يسترد تعافيه في أسرع وقت.

تلك هي الأسباب الرئيسية التي تُجعل انتكاسة مُدمن المخدرات أثناء محاولة الإقلاع ذاتياً أسرع وأخطر من انتكاسة المُدمن بعد العلاج المهني، إذ تلك الأخيرة يُمكن تداركها وحتى تجنبها طالما تلقى المُدمن المتعافي علاج وتأهيل مهني تحت إشراف متخصصين.

من الجانب الآخر، هُناك ما يُسمى بأسباب انتكاسة الإدمان بعد العلاج، تلك التي يستجيب لها المُدمن المتعافي وتعتبر عوامل خطر يُمكن التحكم فيها من خلال خطة رعاية قوية وعمل مستمر في فترة المتعافي.

ما هي أسباب إنتكاسة المدمن بعد العلاج المهني؟

ما هي أسباب إنتكاسة المدمن بعد العلاج المهني؟

ما هي أسباب إنتكاسة المدمن بعد العلاج المهني؟

هُناك العديد من الأسباب التي يُمكن إعدادها مُسببات لانتكاسة المُدمن بعد العلاج، بعضها يشكل خطر مُباشراً، وبعضها يؤدي إلى الوصول لمواجهة عوامل الخطر التي تعيد المُدمن إلى دائرة التعاطي والإدمان، وتختلف نسبة الاستجابة لأسباب الانتكاسة من مُدمن لآخر، لذا سنعمل على ذكر أكثر أسباب الانتكاسة الشائعة وغير شائعة من أعلاها خطراً إلى أدناها كما وضعها الأطباء المتخصصون، وتشمل 15 سبباً وهي كالتالي:

تلقي علاجاً مهنياً جودته منخفضة

الكثير من المُدمنين يختارون أماكن علاج الإدمان الأقل تكلفة أو المجانية، أو حتى اختيار أماكن علاجية غير مُعتمدة، الأمر الذي يُعرضهم لبرامج علاجية غير مناسبة، لأن أغلب تلك المراكز تستخدم برامج علاجية عامة لجميع المُدمنين بينما العلاج الصحيح يجب أن يكون بخطوات موضوعة لحالة المدمن الفردية، لذا من أشهر أسباب انتكاسة المُدمن عدم الخضوع لعلاج مهني موثوق جودته مرتفعة.

الاكتفاء ببرنامج العلاج الجزئي

إذا تم اختيار مركز العلاج الصحيح قد يكتفي بعض المُدمنين بمرحلة سحب السموم من الجسم داخل مراكز علاج الإدمان بمُجرد الشعور بالانتعاشة الجسدية، هاملين جوانب الاضطراب النفسي والعقلي، إذ يرفض البعض الخضوع لمراحل العلاج النفسي والتأهيل السلوكي، مما يجعلهم أكثر ضعفاً عند الخروج من المركز العلاجي ويعجل بانتكاستهم.

اختيار برنامج تأهيلي قصير المُدة

يؤكد الأطباء أن مُدة البرنامج التأهيلي تُحدد حسب حالة المُدمن، ويرون أن أفضل برنامج هو الذي يستغرق 90 يوماً، لأنها الفترة الفعلية التي يسترد فيها المخ وظائفه ليبدأ في بناء نفسه، لذا اختيار برنامج علاجي أقل مما تحتاج الحالة سبباً مباشراً في الوقوع في الانتكاسة، ولذلك الأمر يرجع ارتفاع نسب الانتكاسة عند علاج الإدمان في السعودية أو الكويت لانخفاض جودة برامج التأهيل وقصر مُدتها وتعميمها أيضاً.

عدم الالتزام بخطط الرعاية اللاحقة

قد يتلقى المُدمن علاجاً ورعاية عُليا داخل المركز، ويصل إلى انتعاشة جسدية ونفسية واستفاقة مثالية، ولكن المُدمن يُعالج في بيئة مثالية داعمة وُفرت فيها أعلى درجات الراحة والنقاهة، أما عند إتمام البرنامج، يخرج لمواجهة الواقع بما يشمله من محفزات ومغيرات الإدمان، لذا توضع خطة رعاية ممتدة لاستكمال التعافي والمحافظة عليه، وعدم الالتزام بتلك الخطة في مرحلة البناء الجسدي والنفسي الإيجابي يجعل المدمن يستجيب لأسباب الانتكاسة بشكل سريع.

ارتفاع مستوى التوّقعات ونغمة الثقة المُطلقة

يعمل العلاج المهني الجيد على رفع ثقة المُدمن بنفسه، وزرع التفاؤل والإيجابية داخله، مع تثقيفه ليكون أكثر وعيا وحذراًلأسباب انتكاسة المُدمن وتدريبه على التعامل مع المثيرات، ومع بعض المُدمنين وعند الشعور بامتلائهم بالطاقة وعدم تحكم المخدر فيهم في الأيام الأولى قد تطغى عليهم الثقة الزائدة وترتفع توقعاتهم بقدرتهم على التحكم، مما يجعلهم يندفعون دون وعي منهم ويضعون أنفسهم في مواقف تثير رغبتهم في التعاطي، ومن ثم يواجهون شبح الضعف ثم الانتكاس.

غياب الدعم الأسري وعدم التعامل الصحيح مع المُتعافي

عدم تدريب الأسرة وإتقانها للتعامل مع المُدمن بعد العلاج بشكل صحيح وتقديم الدعم اللازم لاحتوائه ووصوله للتشبع العاطفي من أخطر أسباب انتكاسة المُدمن، لذا على الأسرة أن تتعلم كيفية دعم المُدمن في مرحلة التعافي المُبكر بشكل صحيح.

التهاون في جودة رعاية النفس

من مسببات الانتكاسة بعد العلاج وحتى بعد الحفاظ على التعافي لفترة طويلة، هو انجراف المتعافي مع أنماط الحياة، والتهاون في عوامل رعاية النفس، مثل المحافظة على مواعيد النوم، والالتزام بالغذاء الصحي، ممارسة الرياضة بشكل يومي، ممارسة تمارين الاسترخاء واليقظة وغيرها من التقنيات المتعلمة مثل العمل على الترويح على النفس والحفاظ على رفاهية الروح، مما يؤدي إلى الضيق الروحي، وبالتالي ظهور علامات الانتكاسة العاطفية والعقلية والتي تؤدي بالحتمية إلى الانتكاسة البدنية، في حالة الاستمرار في ذلك الوضع.

الإجهاد البدني / الذهني

من أخطر وأكثر أسباب انتكاسة الإدمان بعد العلاج هو التعرض للإجهاد والإرهاق،إذ قد يُعرض المُدمن المتعافي نفسه للإجهاد دون وعي منه، فمثلاً قد يُقبل على العمل بكثرة من أجل تشتيت التركيز في رغبة التعاطي، أو يُمارس التمارين الرياضية بصورة مُبالغ فيها، قد يتجه إلى الألعاب الإليكترونية بشكل مُفرط، أو السهر لأوقات متأخرة لمُشاهدة الأفلام أو حتى القراءة، ناهيك عن التعرض لمسببات التوتر والقلق الخارجية، وكلها أسباب للإجهاد مطروحة وبقوة، الأمر الذي يؤدي إلى افتقاد الاتزان العقلي والانفلات الذهني والوقوع في الانتكاسة عند التعرض لأقرب مثير.

التوّرط في علاقات مُتقلبة

ربما اتخذ المُدمن قراره بالعلاج من أجل أحبائه، ولكن بعد العلاج، يجب أن يعرف أنه يحتاج إلى الاستقرار النفسي وتطبيق نمط حياتي يتجه إلى الإيجابية لفترة ليست بالقصيرة، والعلاقات لا يُمكن أن تستمر على وتيرة واحدة لفترات طويلة خاصة منها العاطفية، لذلك يُعد تواجد المُتعافي في علاقات مُتقلبة وغير مُستقرة أخطر أسباب انتكاسة المُدمن.

انفلات التركيز على الذات والتشتت

إذا استمر المُدمن في علاقات غير مستقرة بالطبيعة سيقع تحت الضغط وعوامل التشتت، مما يجعله يُفكر في الآخرين أكثر من تفكيره في نفسه، وذلك الأمر يجعله أكثر ضعفاً مما يجعله أكثر عُرضه للوقوع في الانتكاس، فالتعافي يحتاج إلى تركيز كامل على بناء الذات وتعزيز الثقة بالنفس من خلال العلاقات الصحية الجيدة.

عدم الانتباه للمشاعر السلبية والفشل في إدارتها

قد تغمر المُدمن المتعافي عدة مشاعر سلبية نابعة من عوامل الانتكاس الرئيسية التي قدمناها في أول المقال والتي ترتبط بمرض الإدمان نفسه، مثل الشعور بالاغتراب، الإحساس بعدم الانتماء نتيجة اضطراب الهوية، الشعور بالملل والفراغ، المعاناة من أعراض الاكتئاب كعرض انسحابي طويل المدى، الانخراط في جلد الذات والميل إلى الانطواء والانسحاب الاجتماعي، وعدم الانتباه لمنبع تلك المشاعر السلبية وعدم التدرّب على إدارتها ومواجهتها في البرنامج العلاجي سيؤدي ألى الانتكاسة عاجلا ام آجلاً.

الاحتكاك بالمُتعاطين والتواصل مع الأصدقاء القدامى

سبب شائع من أسباب انتكاسة المُدمن وهو وجوده بين بيئة تحتوي على أفراد يتعاطون المخدرات، ربما يكون ذلك خارج عن الإرادة، إذ قد يتواجدون في العمل، أو في نفس المنزل، وهُنا قد تُثار شعلة الرغبة في التعاطي بصورة أكيدة عند البعض مما يعجل بانتكاستهم، وأيضاً محاولة المُدمن التواصل مرة أخرى مع أصدقائه القدامى الذين كانوا يتعاطون معه في محاولة منه للتخلص من حالة الملل والفراغ، أو الغربة وعدم الانتماء مما يوقعه في الانتكاسة نتيجة مغريات الحديث معهم.

الاقتراب من أماكن التعاطي

يُعتبر مثير قوي ومسبب رئيسي لانتكاسة المُدمن بعد تلقي العلاج، ولكن من المُستبعد أن يقترب المُدمن المتعافي من بيئة التعاطي في مراحل التعافي المُبكر، لذا قد يُسبب الاقتراب من أماكن التعاطي الانتكاسة بعد أن حافظ المُدمن على تعافيه لمُدة طويلة، إذ تُير تلك الأماكن رغبته، وترفع انجذابه للنشوة، ليجد نفسه يقترب أكثر دون شعور خالقاً مُبررات واهية داخله بأنه قادر على التحكم، والتعاطي مرة واحدة لن تضر، وغيرها من الأفكار التي تحدث في مرحلة الانتكاسة العقلية المسببة للانتكاسة الفعلية.

استمرار بعض السلوكيات الخاطئة

قد يعمل المُدمن المتعافي على تغيير السلوكيات الكبيرة والبارزة، بينما يُعمل تغيير بعض السلوكيات الأخرى التي يراها من وجهة نظرة غير مُهمة، مثل الاندفاع في الحديث، الانجراف وراء ردات الفعل الانفعالية، عدم تقبل الآراء ورفض المُساعدة، إهمال بناء الثقة مع الأسرة، تجاهل مشاعر الآخرين، مما يفقد المتعافي رويداً رويداً ثقته بنفسه، وتنفلت قدرته على التحليل واتخاذ القرارات الصحيحة، وبالتالي يرتفع معدل التوتر، وتتحول تلك السلوكيات إلى سبب من أسباب انتكاسة المُدمن.

الوجود في محيط من المثيرات الغير مُلاحظة (مثيرات شعورية)

فترة التعافي في غاية الحساسية، وأقل مثير مُرتبط بفترة التعاطي سواء نفسي أو جسدي، قد يكون مسبباً للانتكاسة، إذ قد تذكر المُدمن بعض الروائح والمشاهد أو حتى الأصوات بفترات النشوة وتزيد رغبته في تناول المخدر، وبالطبع تلك الأشياء لا يُمكن التحكم فيها، وبالتالي قد تتحول إلى سبب من أسباب الانتكاسة، إذ لم يتم إدارة المشاعر المثارة بسببها.

15 سبب من أسباب انتكاسة المُدمن تم ذكرهم أعلاه، بعضها يستطيع المُدمن تغييرها، والبعض الآخر يُمكنه التعامل معها وإذ لم يستطع يطلب المُساعدة، والبعض الآخر قد يكون أقوى منه ويُسبب الانتكاسة الفعلية، وهذا الأمر نسبي ومتغير من حالة إدمانية إلى أخرى، لذا أسباب الانتكاسة ترتبط ارتباط لصيقاً بكيفية علاجها.

مدى ارتباط أسباب الانتكاسة وعلاجها

يجب أن تعرف أن أسباب الانتكاسة وعلاجها على ارتباط وثيق، لأن الانتكاسة لا تُعني العودة إلى الإدمان، بالتالي لن ترجع إلى الوراء وتعيد كرّة معالجة الإدمان من جديد، حيث سيعمل الطبيب بشكل عاجل على تقييم انتكاساتك، هل هي انتكاسة لمرة واحدة ام مُستمرة، وسيعمل على علاجها من خلال تحديد الأسباب أولاً، في ذلك الحين قد تكون اقتراحات علاج الإنتكاسة كالتالي:

  • تقييم خطة الرعاية اللاحقة من جديد، وإضافة بعض المتغيرات والخطوات عليها من أجل تقوية موقفك أمام أسباب انتكاسة المُدمن التي واجهتها، ومعظمها يُمكنك تطبيقها خارجياً طالماً تلقيت علاجاً مهنياً في مركز موثوق.
  • طرح خيارات تعافي أكثر دقة مثل المتابعة مع مُدرب تعافي أو راعي شخصي.
  • تكثيف بعض خطوات الخطة المُتبعة، والدخول في برنامج دعم جماعي ورعاية نهارية في العيادات الخارجية التابعة للمركز.

قضاء فترة تعافي مطوّلة في بيئة أكثر صحة ودعماً، مثل منتجعات التعافي السياحية الخاصة بالإدمان مثل منتجع دار الهضبة أفضل مستشفى لعلاج الإدمان والتعافي في مصر.
تصميم برنامج لعلاج الانتكاسة السكني، يشمل علاج دوائي للانسحاب، وفترة علاج نفسي وتقويم فكري مُناسبة لاسترداد التعافي النشط.

إذاً من خلال ربط أسباب الانتكاسة وعلاجها يستطيع الطبيب المُعالج جعلك أكثر قدرة على منعها، اتصل بنا الآن عبر الواتس 0201154333341، لتشرح حالتك وتتلقى الإستشارة ويتم توجيهك لعلاج الانتكاسة بأفضل الطرق.

كما يُمكنك تجنب الوقوع في الانتكاسة قبل حدوثها من الأساس، وهذا محور خاتمة مقالنا.

كيف تتجنب الانتكاسة قبل/ أثناء/ بعد العلاج؟

كيف تتجنب الانتكاسة قبل/ أثناء/ بعد العلاج؟

كيف تتجنب الانتكاسة قبل/ أثناء/ بعد العلاج؟

كيفية اختيار طريقة علاجك هي التي تُحدد الطُرق الأسرع والأكثر فعالية لتجنب الانتكاسة، ومعظمها تتمحور حول تجنب ظهور أسباب الانتكاسة أو تدريبك على كيفية التعامل معها. ويُمكنك حماية نفسك من انتكاسة الإدمان من خلال تتبع وفهم التالي:

تجنُّب الانتكاسة في مرحلة الانسحاب

تجنُّب الانتكاسة يبدأ بالفعل في برنامج علاج الإدمان داخل مراكز العلاج المتخصصة التي تُسخّر أطباء لتخطي أعراض الانسحاب دون معاناة باستخدام الأدوية والدعم النفسي، لذا إذا كنت تحاول الإقلاع عن المخدرات بمفردك، ننصح بالخضوع لمرحلة سحب السموم وباقي البرنامج التأهليلي والسلوكي داخل أفضل المراكز المتخصصة لعلاج الإدمان (دار الهضبة )، وتلك هي أكثر الطرق فعالية لتجنب الانتكاسة قبل البدء في الإقلاع عن المخدرات.

منع الانتكاسة بعد تخطي أعراض الانسحاب

أما إذا استطعت تخطي الأعراض الانسحابية بمُفردك، فيجب أن تهتم بمراحل العلاج النفسي والتأهيل السلوكي لأنك لن تتمكن من الصمود أمام رغبة التعاطي بدون الوصول إلى مرحلة اتزان نفسي مناسبة، وتأهيل سلوكي تمكنك من مواجهة مسببات التعاطي وتجنب ومنع الانتكاسة بشكل أكثر فعالية، كما يُمكنك اللجوء إلى مجموعات الدعم المهنية، أو الاستعانة بخيارات التعافي، كمدرب للتعافي أو المكوث في منتجع علاجي سياحي نموذجي لفترة مناسبة، حتى تستطيع التدرب على التحكم في أفكارك ومشاعرك في بيئة مثالية داعمة مع المتخصصين ومجموعة المتعافين.

الحماية من الانتكاسة بعد علاج الإدمان

في حالة إتمام العلاج ومراحله داخل مركز علاجي مُتخصص، وترى أن الانتكاسة قريبة منك خاصة مع ظهور علامات الانتكاسة العاطفية والعقلية، يُمكنك منع والوقاية من الانتكاسة من خلال حماية نفسك من الإجهاد والمشاعر السلبية بتطبيق تمارين الاسترخاء والالتزام بخطة التعافي، الانفتاح على مجموعة الدعم والبوح بما تمر به وهنا ستجد المساعدة الأكثر فعالية وتقديم الخبرات، اهتم برفاهيتك وركز على تعافيك واجعله من أولوياتك، ضع حدوداً لعلاقاتك وابتعد عن العلاقات المُرهقة الغير داعمة، ابنِ شبكة اجتماعية صحية وانعم بدعم اسرتك و أشركهم في خطط تعافيك، كن صريحاً معهم وتبادل معهم مشاعرك، أطلب المساعدة المهنية في حالة الأزمات والتعرض لعوامل الخطر مباشرة.. لا تفوت جلسات العلاج الفردي والجماعي، واشترك في النشاطات ومارس هوايتك ولا تعرض نفسك للضغط خصوصاً في الـ 90 يوماً الأولى بعد العلاج.

ملخص المقال

هُناك أسباب انتكاسة مُتعلقة بمرض الإدمان نفسه، لذلك يُطلق عليه مرض انتكاسي كمثل الأمراض النفسية المزمنة، والهدف من ذكرها بالتفصيل اعتماداً على الرأي الطبي الدقيق هو عدم يأس المُدمن المتعافي عند الانزلاق في الانتكاسة، لأنها تكاد تكون أمر وارد وبقوة بعد العلاج بسبب طول فترة التعافي من الإدمان والوقت المُستغرق من المخ لإعادة بناء نفسه، لذا يجب أن يدرك المُدمن ذلك ويعمل بجد على الوقاية من الانتكاسة أو التعامل الصحي معها إذا وقع فيها.

أما أسباب انتكاسة المُدمن المتعلقة به تختلف من حالة لأخرى حسب جودة العلاج والظروف الخارجية، وأكثرها شيوعاً الإجهاد والضغط العصبي، عدم استكمال فترة التأهيل والإهمال في العمل اليومي والممتد لخطة التعافي، بجانب التعرض لمثيرات أدق كصوت أو شم أو مشاهدة أشياء قد تُشعل في المريض رغبة التعاطي، ولذلك انتكاسة المُدمن تكون أسرع عندما يتعامل مع فترة التعافي بمفرده، لذا يحتاج إلى مساعدة أسرية ومهنية لتجنبها، مع استمراره في تطبيق طرق الرعاية الذاتية.

سرعة الاستجابة لأسباب انتكاسة الإدمان والضعف أمامها تختلف على حسب ما تلقى المُدمن من علاج، فمن الطبيعي أن ينتكس المُدمن الذي حاول الإقلاع عن المخدرات بمفرده أسرع من ذلك الذي تلقى علاجاً مهنياً وأحيط بسبل الحماية، لذا هُناك خطوات للحماية من الانتكاسة قبل وأثناء وبعد العلاج يُمكن الاطلاع عليها في الفقرة الختامية للمقال.. إذ يُمكنك وبقوة حماية نفسك من الانتكاسة، فقط تواصل مع أفضل الأطباء واحصل على الحماية الأكثر جودة من خلال التواصل عبر رقم الواتس 0201154333341.

للكاتبة: أ. حياة.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أسباب إنتكاسة المدمن

مؤشرات الانتكاسة تبدأ حسب درجة الرعاية التي يتلقاها المُدمن أثناء وبعد العلاج، إذ مع بعض المرضى الذين لا يتلقون علاجاً جيداً مهنياً قد تبدأ تلك المؤشرات بعد 24 ساعة من الإقلاع بشكل شديد، مما يوقعهم في الانتكاسة بشكل أسرع، أما من تم علاجه بصورة جيدة فيُحاط بسبل الرعاية وتُقدم له طرق التعامل مع مؤشرات الانتكاسة بشكل عملي مع الإشباع العاطفي له حتى يُحقق درجة الاتزان الصحيحة. ومؤشرات الانتكاسة الأولى تبدأ بالرغبة في التعاطي والتفكير في نشوة الإدمان أثناء العلاج بعد حوالي أسبوع او اثنين، ويتم التعامل معها من خلال الأخصائيين بالتدريب على إدارة تلك المشاعر، أما بعد العلاج قد تتجلى المؤشرات بصورة أعمق مثل سيطرة المشاعر السلبية، أو سيطرة أفكار الأدمان وتخيل الاستخدام، لذا من المهم وجود خطة محكمة للتعافي من أجل الرعاية الممتدة.

إذا كُنت من أحد أفراد أسرة المُدمن أو صديقاً له فاعلم أن خير مُساعدة للمُدمن هي دعمه دعم إيجابي وإقناعه بالعلاج المهني المحترف وفرض حدود مفادها أن الدعم من أجل العلاج وليس من أجل الاستمرار في التعاطي. أما مُساعدة المُدمن بعد العلاج لتجنب أسباب الانتكاسة فتكون باستمرار دعمك، بناء الثقة بينك وبينه، والاشتراك معه في تطبيق أنماط الحياة الجديدة الصحية، إبعاده قدر المستطاع عن الضغط العصبي، تقبل الانتكاسة عند وقوعها والعمل على حلّها، مساعدته في التركيز على نفسه دون تحميله أي مهام قد تُسبب له الضغط والتوتر.. كُن داعماً مشاركاً، واثقاً وابتعد عن السلوكيات الهدامة او اللوم والعتاب حتى تُساعد المُدمن أثناء وبعد العلاج بصورة فعالة لقهر أسباب الانتكاس، فالإدمان مرض يكاد يكون مزمناً ويحتاج وقاية مستمرة.

خلال 24 شهراً تزيد أو تنقص على حسب شدة الحالة يحاول المخ استعادة طبيعته، خلال ذلك يكون عقل المُدمن المتعافي أكثر حساسية لمثيرات التعاطي ومسببات الانتكاسة، إذ لم تتطور بعد قدرته على إدارة أفكاره ومشاعره، أو قدرته على إتقان إحداث الاسترخاء المطلوب واتخاذ القرار بمنطقية، لذا يجب أن يكون التعامل مع المُدمن المتعافي بحساب دقيق، والتركيز فقط على استعادة مهارات عقله وسمات شخصيته، لحمايته من الاستجابة أو التأثر بأسباب الانتكاسة.

فائدة تدوين فوائد ترك المخدرات هامة جداً إذ تجعل تركيز المدمن المتعافي على الأضرار بشكل دائم، وتذكر المخاطر التي كان يتعرض لها، بجانب تعميق إحساسه بالتحرر من الإدمان، واسترجاع سيطرته على نفسه، فالفوائد الناتجة عن ترك المخدرات لا يُمكن حصرها إذ تتمثل في استعادة التفكير والمهارات العقلية، استعادة العافية الجسدية، تطوير الذات وبناء الشخصية، القدرة على النجاح في الحياة اجتماعياً ومهنياً، توفير الأموال، تجنب الأمراض النفسية والجسدية المزمنة وغيرها الكثير.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة