شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس


جلسة علاج تشمل المريض والطبيب النفسي و دكتور علاج الادمان في مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس

هناك الكثير من مصحات علاج الإدمان في القاهرة، وخاصة في التجمع، حيث تشتهر بوجود مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس لعلاج حالات الإدمان المختلفة، ولكن يصعب على الكثيرين معرفة ما هي إمكانيات هذه المصحات، وهل هي مرخصة أم لا، وعلى أي أساس يتم اختيار واحدة من المصحات المتواجدة هناك، لذا يُعد هذا المقال دليلًا لك للبحث عن أفضل مصحة إدمان. 

ما هي معايير اختيار مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس؟

قد يكون من الصعب على الكثيرين اختيار مصحة لعلاج إدمان المخدرات بالتجمع الخامس، أو في أي مكان، والسبب في ذلك أن عملية البحث تكون مرهقة وصعبة، بسبب كثرة المصحات، وعدم الوعي بمعايير الاختيار السليمة. 

بالإضافة إلى ذلك يشهد مجال علاج الإدمان تدفقًا كبيرًا للتسويق المخادع، بجانب الممارسات غير الأخلاقية من قبل مقدمي برامج إعادة التأهيل، والذي يكون غرضهم الأساسي هو جمع الأموال، والمكاسب المالية فقط. 

لذا اليوم وأكثر من أي وقت مضى يحتاج المستهلكون إلى معرفة ما الذي عليهم البحث عنه بالضبط في مركز لعلاج الادمان بالتجمع الخامس، وأثناء بحثك عن مركز للعلاج عليك أن تطرح أسئلة مهمة، وهي:

الاعتماد والترخيص من وزارة الصحة

يتم اعتماد مصحات ومراكز علاج الإدمان ذات السمعة الطيبة من قبل وزارة الصحة المصرية، حيث تحدد الوزارة المتطلبات الواجب توافرها داخل المصحة ليتم الموافقة على اعتمادها، وأيضًا تخضع المصحات الخاصة المعتمدة والمرخصة إلى رقابة الوزارة المستمر، بجانب إلزام هذه المصحات باتباع جداول الأدوية التي تقرها الوزارة. 

ولكي تتأكد من أن مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس عليك أن تسألها بشكل صريح عن الأوراق والشهادات التي تثبت أنها مرخصة، ويُمكنك التأكد من أنها مرخصة أم لا إذا كان لديها مواقع رسمية على الإنترنت، أم لا. 

وتكمن مخاطر العلاج في المصحات غير المرخصة أن احتمال تقديم برامج علاجية لا تتبع المعايير العالمية في علاج الإدمان كبير جدًا، وهو ما يعرض المدمن للخطر، أكثر مما يُفيده، وأيضًا إذا كان الفريق الطبي وطاقم العمل مدرب على أعلى مستوى أم لا. 

الطاقم الطبي متعدد التخصصات

تحتاج برامج العلاج عالية الجودة في مراكز لعلاج الادمان بالتجمع الخامس فريق رعاية متعدد التخصصات، وذلك لضمان مراقبة ومعالجة جميع جوانب المرض، العقلية، والجسدية والروحية.

وهذا يعني أن برنامج إعادة التأهيل الخاص بكل مدمن يجب أن يتضمن مزيجًا من المهنيين الذين يعملون معًا لإنشاء خطة علاجية فردية تؤدي بالنهاية إلى نسب نجاح عالية، ويجب أن يكون جميع أعضاء الطاقم الطبي مرخصين ومسجلين في وزارة الصحة. 

وعلى هذا الأساس ستكون الفريق الطبي متعدد التخصصات عادةً من:

  • طبيب عام.
  • طاقم تمريض. 
  • طبيب نفسي.
  • أخصائي تغذية.
  • مستشار نفسي. 
  • اخصائي اجتماعي. 

ويُمكن أن يتوفر مهنيين متخصصين في علاجات مختلفة، مثل العلاج الروحي، والعلاج بالموسيقى، أو العلاج بالفن.

استخدام ممارسات طبية عالمية

تعتمد برامج العلاج الأكثر فاعلية على ممارسات طبية تمت تجربتها وإثبات نجاحها من خلال البحث العلمي، ومن أمثلة الممارسات الطبية العالمية برامج الـ12 خطوة، والعلاج السلوكي والمعرفي، والعلاج المدعوم بالأدوية.

خدمات الصحة العقلية

العديد من المدمنين على أي نوع من المخدرات يعانون من حالات نفسية متزامنة مع الإدمان، مثل القلق، والاكتئاب، ومن أجل توفير العلاج الصحيح يجب على الأطباء اتباع خطة علاج مزدوجة وثنائية، تركز عل علاج الأمراض العقلية والإدمان في آن واحد.

لذا فإن العلاج الواعد يشمل علاج الإدمان، ورعاية اضطرابات الصحة العقلية، وإذا كان البرنامج العلاجي في مصحات لعلاج الادمان بالتجمع الخامس لا توفر ذلك، فهذا دليل على أن جودة العلاج في هذه المصحة قليلة. 

معدلات النجاح

على الرغم من أن تعريف كلمة “نجاح” من قبل المصحات النفسية مختلف، ولكن يجب أن تكون حذرًا من المصحات التي تدعي أن نسب النجاح لديها 100%، فعلى الرغم من فعالية البرامج العلاجية الخاصة بالإدمان، ولكن لا يوجد أي مصحة يُمكنها أن تؤكد للمدمن أو أسرته نجاح العلاج، ولكن هي تضمن توفير كل السبل المتاحة لمساعدة المدمن على التخلص من الإدمان، وأية أمراض عقلية أو جسدية أخرى تصاحب الإدمان. 

بالإضافة إلى ذلك إن المصحة الحاصلة على تصنيف عالٍ لا تخجل من الإجابة على أية أسئلة متعلقة بنسب النجاح لديها، فهي تعي جيدًا أن العلاج النفسي، وخاصة علاج الإدمان يحتاج إلى جهد مشترك من المصحة والفريق الطبي والمريض أو المدمن نفسه لضمان نسب نجاح عالية. 

التخلص من السموم والعلاجات بمساعدة الأدوية

في أي مصحة نفسية وخاصة في مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس يجب أن توفر برامج إزالة السموم، وهي برامج تعتمد على استخدام الأدوية للتخلص من المواد المخدرة في الجسم.

لذا يجب أن يشمل الطاقم الطبي في المصحة الذي ستدخل إليها وحدة خاصة بالتخلص من السموم لها خبرة من تخفيف أعراض الانسحاب، وتقليل الرغبة في التعاطي، وأيضًا قادرة على مراقبة الصحة الجسدية للمدمن والتي تعد جزءًا مهمًا من عملية التعافي. 

البرامج المتخصصة

عليك أن تعرف أن المصحة الجيدة لا تتبع علاجًا واحدًا موحدًا على كل الحالات، فمن المهم العثور على مصحة تقدم برامج إعادة التأهيل بها علاجات فردية ومخصصة لحالة المدمن. 

مدة برامج إعادة التأهيل

مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس الجيدة لا تحد موعدًا محددًا سينتهي فيها علاج المدمن، وإنما يتم تحديد المدة التي يحتاجها المدمن للعلاج من خلال حالة المدمن، ومدى التقدم الذي يحرزه في برامج التأهيل، وعلى هذا الأساس يُمكن تمديد مدة العلاج أو تقصيرها بما تتطلبه الحالة.

في الغالب تضع المصحات إطارًا زمنيًا تقديريًا للعلاج، وهذا الإطار الزمني قابل للتغيير في أي وقت، لذا أثناء بحثك عنك مصحة احرص على اختيار واحدة تقدم مستوى رعاية متدرج يكون أقل شدة وحزم كلما تم إحراز تقدم. 

برامج الدعم بعد التعافي

هناك العديد من المصحات التي تكتفي بـ علاج أعراض الانسحاب وتقديم برامج إعادة تأهيل، وبمجرد خروج المدمن من المصحة تنقطع كل البرامج العلاجية، وهذا أسلوب خاطئ جدًا، فوفقًا للأبحاث فإن المدمنين الذين لا يتلقون برامج واقية من الانتكاس أكثر عرضة للعودة للإدمان مرة أخرى بعد الخروج من المصحة. 

لذا يجب عليك أن تختار علاج إدمان يقدم دعم ورعاية سريرة عالية الجودة، بجانب تقديم دعم ومساعدة ما بعد التعافي من خلال برامج منع الانتكاس، وهذه البرامج تحوي طرقًا علاجية متنوعة، ما بين التدريب على الهاتف، أو تطبيقات حياتية يتبعها المدمن لتعزيز التعافي، أو حضور مجموعات الرعاية المستمرة الخاصة بالمصحة. 

الدعم الأسري

غالبًا ما يصف الأطباء النفسيين الإدمان على أنه مرض عائلي، أي أن تأثيره يصل مدى إلى العائلة كلها، لذا تحتاج العائلات إلى برامج للشفاء من هذا الأثر، من خلال تعلم التعامل مع الفوضى التي يثيريها المدمن، وبناء الثقة في العلاقات مرة أخرى. 

بالإضافة إلى ذلك تُشير الأبحاث أن معدلات الشفاء تكون أعلى عندما يتم تثقيف أسرة المدمن حول حالته، وعندما تكون الأسرة لها دور فعال في عملية التعافي، لذا احرص على اختيار مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس تقدم الدعم الأسري.

كل المعايير السابقة يجب أن تتوافر في أي مصحة تعالج الإدمان، ويجب على المدمن أو أسرته التأكد من توافر تلك المعايير، ويمكن أن تتأكد من ذلك من خلال طرح كل الأسئلة التي تدور في ذهنك على إداريي المصحة. 

أسئلة يجب طرحها على مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس

قبل كل شيء علينا أن نؤكد لك أن المصحة الجيدة هي المصحة التي لا تخجل أو تترد من الإجابة علي أي سؤال يتعلق بها، وفما يلي قائمة بالأسئلة التي عليك أن تطرحها على المصحة تُساعدك في عملية البحث:

  • ما نوع الاعتماد أو الترخيص الذي تملكه المصحة؟ كما ذكرنا سابقًا يجب أن تكون معتمدة من وزارة الصحة المصرية. 
  • ما هي أوراق الاعتماد التي يحملها الطاقم الطبي؟ 
  • هل هناك فريق طبي متعدد التخصصات؟ 
  • ما هي مدة البرنامج؟
  • هل هناك دعم أسري؟ 
  • ما هي خبرة المصحة في علاج الإدمان؟ 
  • هل هناك خدمات الصحة العقلية؟
  • هل هناك برامج طبية للتخلص من السموم؟
  • هل هناك علاجات مدعومة بالأدوية، وهل هذه الأدوية موافق عليها من وزارة الصحة المصرية؟ 
  • هل هناك علاج خاص بالمراهقين أو كبار السن؟ 

كل هذه الأسئلة يجب على المصحة أن تجيبها بكل شفافية، ويجب أن تتأكد بكل السبل من التراخيص الخاصة بالمصحة، ويمكن أن تسأل في وزارة الصحة أيضًا إذا تمكنت من ذلك، حيث تعد مشكلة المصحات غير المرخصة في مصر وخاصة في التجمع الخامس من أكثر المشكلات التي تواجه المدمنين وأسرهم.

عيوب مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس

هناك العديد من الأشخاص الذين يميلون إلى الكسب المادي فقط، ولا يهتمون بحياة الناس، ويتجهون إلى عمل مصحات غير مرخصة لعلاج الإدمان، ويعد هذا العيب من أشهر عيوب مصحات علاج الإدمان في التجمع الخامس.

والسبب في ذلك أن التجمع الخامس وعلى الرغم من أنها مأهولة بالسكان إلا أن بها العديد من المناطق التي يكون عدد السكان فيها قليل، وأماكن متطرفة، وبالتالي يصعب الرقابة والوصول إليها. 

وتعد المصحات غير المرخصة في مصر بشكل عام من المشكلات التي تنمو كل عام، والتي تحاول الحكومة جاهدة على مكافحتها بشتى الطرق، حيث تكذب العديد من هذه المصحات بشأن التراخيص، وقد تزور التراخيص لوهم المدمنين أو أسرهم بأنها المكان الأفضل للعلاج.

وهناك العديد من التجارب لأشخاص ذهبوا للعلاج في مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس ووجدوا أنها غير مؤهلة، وغير مرخصة.

تجربتي مع مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس

تجربتي مع مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس لم تكن جيدة إطلاقًا، لقد بدأت إدمان المخدرات بعد التخرج من الجامعة، لقد كنت أعمل في إحدى المكاتب ولدي ومكانتي، ولكن بعد جائحة كورونا اضطرت الشركة التوقف عن العمل وتسريح العديد من الموظفين، ولقد كنت واحدًا من الموظفين الذين تم تسريحهم.

بعد أن تركت العمل ظللت فترة طويلة أبحث عن عمل بديل ولكن دون جدوى، وهو ما جعلني أدخل في حالة إحباط رهيبة، أصبت بالاكتئاب وحاولت أن أخرج من أزمتي النفسية بأي شكل، حيث قررت محاولة الترفيه عن نفسي بشتى الطرق. 

وهكذا ظللت مشتتًا طوال فترة الحظر حتى دعاني أحد أصدقائي لإحدى الحفلات في منزله، لم أعلم أجواء الحفلة ولكني وافقت، فليس لدي شيء أعمله، عندما ذهبت عرض علي أحد المدعوين هناك أن أجرب حبوب، لم أكن أعرف اسمها حتى ولكني شعرت بالحماس من تجربة شيء جديد، وكانت هذه أولى تجربة لي مع المخدرات. 

ومع الوقت ظللت على تواصل هذا الصديق، وكان هو من يعطيني المخدرات كل فترة، كانت المخدرات تشعرني بالسعادة وكانت تساعدني بالخروج من الحزن والملل الذي كنت أعيشه، وظللت أخذها لمدة طويلة حتى أدمنت عليها.

عندما علمت أسرتي بحالتي كانت تشجعني كثيرًا على الدخول إلى مصحة، ولكني لم تكن لدي الرغبة في ذلك، لذا أودعتني أسرتي رغمًا عني مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس  بالقرب من منزلي، حيث يكون من السهل عليها أن تزورني أي وقت. 

في الحقيقة تجربتي هناك لم تكن جيدة إطلاقًا، حيث دخلت هذا المكان رغمًا عني، كنت غاضب كثيرًا وأرغب في الخروج بأي شكل، حتى أنني حاولت الهروب كثيرًا، ولكن كانت هناك أوقات كنت تعبًا للغاية بسبب أعراض الانسحاب، ولم أكن قادرًا حتى على الصراخ. 

بعد أن هدأت أعراض الانسحاب قليلًا بدأت أعي لما يحدث حولي، لقد كان المكان غير منظمًا إطلاقًا، في بعض الأوقات كنت أبقى في غريبة طوال اليوم ولا يدخل لي أي أحد من الأطباء. 

مع الوقت شكيت كثيرًا في المكان، حيث شعرت أني في سجن، لا أجد أي متابعة منظمة من الأطباء، وفي أولى زيارات أسرتي لي تحدثت معهم عن شكوكي، وبالفعل بدأوا بالتحري، حتى اكتشفوا أنها مصحة غير مرخصة.

عندما اكتشفت أنا وأسرتي ذلك خرجت من المصحة فورًا، ولكن هذه المرحلة كانت لدي رغبة جادة في العلاج لذا أخذت عاتق البحث عن مصحة أخرى على رقبتي، ظللت أبحث وأقرأ كثيرًا عن معايير اختيار المصحة، وقرأت أن أفضل خيار هو اختيار مصحة بعيدة عن المنطقة أو المكان الذي أدمنت فيه، لذا بدأت في البحث عن مصحات خارج التجمع الخامس. 

مع البحث المطول وجدت مصحة دار الهضبة لعلاج الإدمان، وبها فرعين الأول قريب من منطقتي، والثاني بعيد في الجيزة، لذا قررت أن أتواصل معهم، وأعرف أكثر عن المصحة، لذا تواصلت مع رقمهم، وبدأت أفهم كيف يتم التشخيص، وما هي مراحل العلاج وأنواع العلاجات التي تقدمها المصحة، ولأني كنت قد قرأت من قبل عن اختيار مصحة جيدة.

لذا وجدت كل المعايير فيها، وقارنتها بين مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس  ووجدت أنها أفضل من كل النواحي، فهي مرخصة ومعتمدة من وزارة الصحة، وتقدم العلاجات المزدوجة، وفي حالتي كنت مصاب بالاكتئاب بجانب الإدمان، لذا وجدتها ميزة جيدة، وأيضًا تقدم علاج سلوكي ومعرفي، وتقدم علاجات فردية وجماعية، وأنشطة ترفيهية، كما زرت المصحة ورأيت المرافق بها ووجدتها جيدة ونظيفة، وطاقم الطبي والتمريض هناك معاملته جيدة جدًا.

بعد أن قررت أن أدخل هذه المصحة وجدت أن الواقع أفضل مما تخيلت، كانت المعاملة جيدة، وقدموا لي الدعم الكامل أثناء انسحاب المخدر، وأيضًا كان هناك طيب نفسي يشرف علي كثيرًا، وكنت أحضر جلسات علاج جماعية وأخرى فردية على حسب الخطة التي اتفقت بها مع الطبيب الخاص بي.

 

في الختام إن أهم شيء يجب على أي شخص أن يقوم به قبل الذهاب إلى مصحة لعلاج الادمان بالتجمع الخامس هو التأكد من أن المصحة مرخصة ومعتمدة من وزارة الصحة.

 

بقلم: نهى المهدي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *