شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج المريض النفسي


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
طبيب يقوم بعلاج المريض النفسي

علاج المريض النفسي يشغل شريحة كبيرة من الأشخاص بسبب إنتشار الأمراض النفسية إنتشارًا كبير بُمختلف أنواعها، حيث نجد شخص مُصاب بمرض نفسي من كل خمسة أشخاص بالغين.

والمرض النفسي هو لفظ شامل يندرج تحته العديد من الأمراض التي تُؤثر على الإحساس وطريقة التفكير والقدرة على مُمارسة الحياة اليومية بصورة طبيعية، توجد عوامل كثيرة قد تُؤثر على الصحة النفسية وتُسبب الإصابة بالمرض النفسي، منها عوامل وراثية و بيئية وبيولوجية، دعونا نتعرف في هذا المقال على طرق علاج المريض النفسي وكيف يُمكن التعامل مع المريض النفسي، وهل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب؟

طُرق علاج المريض النفسي:

يُستخدم علاج المرض النفسي للتغلب على كثير من  الاضطرابات والأمراض النفسية وتنقسم طُرق علاج المرض النفسي إلى قسمين: 

  • العلاج الجسدي.
  • العلاج النفسي.

يندرج تحت كل قسم من أقسام العلاج النفسي عدة أنواع: 

العلاج الجسدي:

يُطلق لفظ العلاج الجسدي على طُرق العلاج التي تُحفز المخ مثل: الأدوية النفسية، العلاج بالصدمة الكهربائية.

الأدوية النفسية:

الدواء النفسي هو أي دواء يُؤثر على السلوك والتفكير والمزاج العام للشخص، يجب الإنتباه أن الأدوية النفسية لا تُؤخذ إلا بعد استشارة الطبيب النفسي ولا توقف تناولها إلا بارشادات الطبيب المعالج للحالة، حيث يجب سحب الأدوية من الجسم بالتدريج لتجنب الأعراض السلبية لانسحاب الأدوية النفسية، وتُُقسم الأدوية النفسية في علاج المريض النفسي إلى خمسة تصنيفات أساسية:

  • مُضادات الاكتئاب.
  • مُضادات الذهان.
  • مُثبتات المزاج.
  • مُضادات القلق.
  • المنشطات.

ومن أشهر الأدوية النفسية التي تُستخدم في علاج المريض النفسي:

مُضادات الاكتئاب:

وتنقسم إلى أربعة أنواع:

مُثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين:

أتوموكستين atomoxetin( استراتيراStrattera)، دولوكستين duloxetine( سيمبالتاCymbalta)، فينلافاكسين venlafaxine( ايفيكسور إكس آر Effector XR)، ديسفينلافاكسين desvenlafaxine( بريستيك Pristiq).

مُثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية:

سيتالوبرام citalopram(سيليكساCelexa)، اسیتالوپرام escitalopram(ليكسابروLexapro)

فلوفوكسامين fluvoxamine( لوفوكسLuvox)، باروكستين paroxetine( باكسيلPaxil)، سيرترالين sertraline(  زولوفتZoloft).

مُثبطات مونوامين أوكسيديز:

إيزوكربوكسازيدisocarboxazid (ماربلانMarplan)، 

الفينيلزين phenelzine( نارديلNardil)، ترانيلسيبرومينtranylcypromine ( بارناتParnate)، 

سيليجيلينselegiline ( إمامEmsam، أتابريلAtapryl، كاربكسCarbex، إلدبريلEldepryl، زيلابارZelapar).

مُضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات:

أميتريبتيلين amitriptyline، أموكسابين amoxapine، ديسيبرامين desipramine، ( نوربرامينNorpramin)، 

إيميبرامين imipramine( توفرانيلTofranil)، نورتريبتيلين nortriptyline( باميلورPamelor)، بروتريبتيلين protriptyline( فيفاكتيلVivactil).

مُضادات الذهان:

وتنقسم إلى قسمين:

مُضادات الذهان النمطية:

كلوربرومازين chlorpromazine( ثورازينThorazine)، فلوفينازين fluphenazine( بروليكسينProlixin)، 

هالوبيريدول haloperidol(هالدولHaldol)، بيرفينازين perphenazine(تريلافون Trilafon)، 

ثيوريدازين thioridazine(ميلاريل Mellaril).

مُضادات الذهان غير النمطية:

أريبيبرازول aripiprazole ( أبيليفايAbilify)، كلوزابين clozapine ( كلوزاريلClozaril)، إيلوبيريدون iloperidone ( فانابتFanapt)، أولانزابين olanzapine ( زيبريكساZyprexa)، باليبيريدون paliperidone( إنفيجا Invega)، كيوتيابين quetiapine ( سيروكويل Seroquel)، ريسبيريدون risperidone( ريسبردالRisperdal)، زيبراسيدونziprasidone ( جيودون Geodon).

المُنشطات:

أمفيتامين amphetamine ( اديرالAderrall)، ديكسميثيلفينيديت dexmethylphenidate( فوكالين focalin)،

ديكستروأمفيتامين dextroaphetamine(دكسدرين dexedrine)، ليسديكسامفيتامين lisdexamfetamine( فيفانس Vyvanse)،ميثيل فينيدات methylphenidate( ريتالين Ritalin، كونسيرتا Concerta، ميثيلين Methylin، الميتاداتا Metadata).

مُضادات القلق:

ألبرازولام alprazolam(زاناكسXanax)، كلونازيبام clonazepam( كلونوبينKlonopin)، ديازيبام diazepam( فاليومValium)، لورازيبام lorazepam( أتيفانAtivan).

مُثبتات المزاج:

كاربامازيبين carbamazepine( كارباتول Carbatrol، تجريتول Tegretol، تيجريتول Tegretol XR)،

ثنائي فالوبروكس الصوديوم divalproex sodium (ديباكوت Depacote)،لاموتريجين lamotrigine (لاميكتال Lamictal).

العلاج بالصدمة الكهربائية:

يُستخدم العلاج بالصدمة في بعض حالات الاكتئاب الشديد وهي طريقة آمنة ولا تسبب أي مُضاعفات إلا نادرًا، وبالرغم من ذلك يتوجس بعض المرضى من العلاج به لذا يُستخدم في اخر مرحلة.

العلاج النفسي:

يُستخدم العلاج النفسي في علاج الكثير من الحالات ويُعطي نتائج جيدة جدًا، توجد أكثر من طريقة لعلاج المريض النفسي:

  • التحليل النفسي والعلاج النفسي الديناميكي:

يهدُف إلى تخفيف التوتر والضغط النفسي عند المريض بمحاولة التحدث بعمق مع الطبيب النفسي، واستكشاف أفكار اللاوعي عند المريض، كذلك فهم تأثير الأحداث السابقة في حياة الشخص على شخصيته الحالية.

  • العلاج السلوكي المعرفي: يهدُف العلاج السلوكي المعرفي إلى تعديل المعتقدات الخاطئة والأفكار السلبية التي تُؤثر على سلوكيات الشخص.
  • العلاج السلوكي الجدلي: وهو نوع من أنواع العلاج السلوكي المعرفي ويهدُف إلى التغيير الإيجابي في السلوك، وتعلُم كيفية تنظيم العواطف والتعامل مع الآخرين.
  • العلاج التحفيزي: وهو يتركز على تحفيز الدافع الداخلي للتغيير.
  • العلاج الإدراكي: يهدُف إلى تعديل الأفكار الخاطئة للمريض بأفكار إيجابية.
  • العلاج بالقبول والالتزام: وهو شكل من أشكال التحليل النفسي والسلوكي حيث يُساعد على زيادة المرونة النفسية وعدم المُبالغة في رد الفعل.
  • العلاج الجماعي: يُساعد بشكل كبير في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية، حيث يُساعد على الاسترخاء وزيادة القدرة على التواصل مع الآخرين.

إما أن تُستخدم إحدى هذه الطرق، أو تستخدم أكثر من طريقة في العلاج حسب رؤية الطبيب المعالج للحالة، كذلك يجب أن يتلقى المريض العناية اللازمة من المُحيطين به، لذلك يجب على المحيطين بالمريض معرفة كيف يُمكن التعامل معه.

كيف يُمكن التعامل مع المريض النفسي؟

بجانب علاج المريض النفسي يجب أن يتلقى المريض الدعم الكامل من المُحيطين به، لذلك يجب على المُحيطين بالمريض التحدث مع الطبيب المعالج للحالة وفهم كل ما يتعلق بها، ومعرفة كيف يجب التعامل معه، لذلك أن كنت تتعامل مع مريض نفسي يجب عليك :

  • تشجيعه على مُمارسة الرياضة والتنزه في الأماكن المفتوحة.
  • الاهتمام بتقديم الطعام الصحي والنوم الكافي مهم جدًا للمريض النفسي.
  • توفير بيئة نفسية سليمة بعيدًا عن التوتر والضغوطات النفسية.
  • منحه الشعور بالراحة والثقة ليتحدث معك.
  • لا تحاول تحليل كلامه أو توجيهه لأي تصرف بدون استشارة طبيبه النفسي، فأنت غير مُؤهل لإعطاء نصيحة طبية قد تُسبب تأثير عكسي.
  • انتقاء الكلام والحرص على عدم ازعاجه بقول غير مُناسب.
  • استمع له بعناية و لا تحاول توجيه أي نقد أو لوم له، بل اجعله يشعر أنك تحترم مشاعره وتدعمه.

كيفية التعامل مع المريض النفسي العدواني:

التعامل مع المريض النفسي العدواني يلزم إتخاذ بعض الاحتياطات لضمان عدم إثارته والحفاظ على سلامتك:

  • يجب عليك الهدوء والحذر في التعامل معه.
  • تجنب فعل أو قول شيء يُمكنه ازعاجه.
  • ترك مسافة آمنة بينك وبينه.
  • أحرص على أن يكون طريقك للخروج من المكان لا يحتوي على أثاث أو أي شيء يُعيق خروجك بسرعة في حال تأزم الأمور.
  • لا تُجادله في أي شئ فقط استمع إليه بهدوء بدون إبداء رأيك.
  • لا تُشعره أنك تشعر بالخوف منه لذا تحدث بهدوء مع عدم الإطالة في النظر المُباشر إلى عينيه.

التعامل مع المريض النفسي الذي يرفض العلاج، ومتى يجب حجز المريض النفسي؟

المريض النفسي الذي يرفض العلاج يجب التحدث معه من شخص مُقرب يثق به المريض ويُحبه حيث يجب عليه:

  • مُحاولة اقناعه بلطف دون أن يشعر المريض أنه تحت ضغط أو إجبار.
  • يمكن ذكر بعض النماذج الإيجابية لحالات تعالجت و تعافت من المرض النفسي.
  • يُذكره بالدوافع الإيجابية التي تستحق من المريض البدء في العلاج.

متي يجب حجز المريض النفسي؟ إذا كان المريض النفسي الذي يرفض العلاج يُشكل خطراً على نفسه أو على المُحيطين به، كما في حالة المريض النفسي العدواني أو المريض الذي يُعاني من ميول انتحارية، يجب في هذه الحالة حجز المريض النفسي.

لذلك تضم مستشفى دار الهضبة فريق مُتخصص ومُدرَب لإقناع المريض النفسي الذي يرفض العلاج بسرية تامة، لذلك كل ما يجب عليك فعله هو طلب المُساعدة في أي وقت.

المريض النفسي والحب، كيف يتعامل المريض النفسي عند الشعور بالحب؟

المريض النفسي والحب، المريض النفسي يُفضل الانعزال والبقاء وحيداً لذلك في حالة شعوره بالحب تجاه شخص سيُحاول إخفاء مشاعره وربما يلجأ إلى الهروب من هذا الشخص، وإذا حدث لأحد الزوجين قد يطلب الانفصال عن شريكه ويرجع ذلك إلى:

  • شعوره بالخوف وعدم الثقة بالنفس.
  • شعوره بأنه مرفوض ولا شيء يُميزه.
  • الشعور بالخجل وعدم القدرة على طلب المُساعدة.
  • بعض مُضادات الاكتئاب تقلل الرغبة الجنسية.

لذلك في حالة إصابة الزوج أو الزوجة بمرض نفسي، يجب مُصارحة الطرف الآخر بدون خجل حتى يُقدم له المُساعدة ويجب على الطرف الآخر:

  • الاعتناء به ودعمه وتفهم حالته.
  • حثه على طلب المُساعدة من طبيب نفسي مُتخصص في علاج المريض النفسي.
  • التحدث مع الطبيب النفسي لفهم حالة المريض ومعرفة كيف يتعامل معه.
  • الاهتمام بتقديم طعام صحي ومشاركته اهتماماته.

المريض النفسي والعمل، ماهي حقوق المريض النفسي في العمل؟

المريض النفسي والعمل، قد يشعر المريض في بعض الأحيان أن العمل يزيد من شعوره بالتوتر والضغط النفسي، لذلك قد يُحاول المريض تجنُب الذهاب إلى العمل للهروب من الضغط النفسي والاحتكاك بالآخرين، لذلك يجب على المريض النفسي طلب المُساعدة من طبيب نفسي لمُساعدته على مُمارسة حياته بشكل طبيعي، فالكثير من المرضى النفسيين عادوا تدريجيًا إلى العمل بعد التعافي حيث يُساعد العمل على:

  • سرعة التعافي فهو يُحسن القدرة على التواصل مع الآخرين حيث يُساعد على التعرف على أشخاص جديدة وتكوين صداقات.
  • يُشعِر الشخص بأهميته.
  • زيادة ثقة المريض بنفسه.

يجب أيضًا على زملاء المريض النفسي في العمل تفهم حالته وتقديم الدعم النفسي له ومُحاولة تخفيف توتر العمل عليه، وقد حفظ القانون في مصر حقوق المريض النفسي حيث يحميه من الاستغلال أو سوء المُعاملة، كذلك قضت المحكمة الإدارية بعدم جواز إنهاء عقد العمل للمريض النفسي حيث أجازت استمراره في العمل وتقاضي راتبه، وفي حالة عدم قدرته على الذهاب إلى العمل يُمكنه أخذ إجازة بدون مُرتب لكن في كل الأحوال لا يجوز فصله من عمله.

المريض النفسي والمجتمع، كيف يتعامل المريض النفسي مع المجتمع؟

المريض النفسي والمجتمع، أدت النظرة السلبية من المُجتمع إلى المريض النفسي إلى تراكمات نفسية كثيرة سبب أذى نفسي وربما في بعض الحالات سببت تدهور حالة المريض النفسي بسبب:

  •  شعور المريض بأنه شخص مرفوض فيلجأ إلى الانعزال وتجنب التواصل مع الآخرين.
  • كذلك جعلت المريض النفسي يخجل من طلب المساعدة من الطبيب النفسي للخوف من المُجتمع.
  • البحث عن علاج المريض النفسي خلال مواقع الانترنت والخوف من الذهاب للمراكز المتخصصة خوفاً من نظرة المجتمع

لذلك يجب على المُجتمع أن يُغير نظرته للمريض النفسي وأن يُدرك أن المرض النفسي لا يُعيب الشخص وأن أي شخص عُرضه للإصابة به.

كذلك يجب أن يتم توعية الأشخاص بحقوق المرضى النفسيين وأن القانون جرم سوء مُعاملة أو استغلال المريض النفسي.

هل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب، وهل يشفي المريض النفسي تماما؟

يتسائل الكثير من المرضى النفسيين أو ذويهم هل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب؟ ولمعرفة إجابة هذا السؤال يجب أن تعرف أن الأمراض النفسية كثيرة ومُتعددة وتنقسم إلى:

  • اضطرابات المزاج (الاكتئاب، الاضطراب ثنائي القطب).
  • اضطرابات القلق.
  • الاضطرابات الشخصية.
  • الاضطرابات النفسية مثل الشيزوفرينيا (الفصام).
  • الاضطرابات المرتبطة بالصدمات.
  • اضطرابات تعاطي المخدرات.

في كثير من الأحيان قد تتشابه الأعراض بشكل كبير خاصة عند ظهور الأعراض المُبكرة للمرض يجعل من الصعب جداً التمييز بينهم للشخص العادي.

كذلك إضاعة الوقت في البحث عن علاج المريض النفسي بدون طبيب يُسبب تدهور حالة المريض، لذلك لا يُمكن الاستغناء عن دور الطبيب النفسي حيث يُمكنه التشخيص الدقيق للحالة واعطائها العلاج المُناسب في الوقت المناسب.

لذلك إن كنت تسأل هل يشفى المريض النفسي تماما؟ هل يمكن علاج المريض النفسي نهائيًا؟ فيجب أن تعلم جيداً أن الشفاء التام من المرض النفسي مُرتبط بشكل كبير بالتشخيص المُبكر والبدء في خطة علاج مُناسبة للحالة حسب رؤية الطبيب المُعالج قبل تمكُن المرض النفسي من الشخص وتدهور حالته، وتوجد أمثلة لأشخاص كثيرين استطاعوا العودة إلى الحياة الطبيعية بعد الشفاء التام بسبب التشخيص والعلاج المُبكر، لذلك لا يجب أن تتردد في طلب المُساعدة من طبيب نفسي مُحترف للتشخيص الصحيح.

لذلك ننصحك بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة حيث تضم مجموعة من أكفأ الأطباء المتخصصين في هذا المجال.

هل يمكن علاج المريض النفسي بالاعشاب؟

يتسائل الكثير من المرضى النفسيين أو ذويهم هل يمكن علاج المرض النفسي بالاعشاب؟

أثبتت الأبحاث أن استخدام بعض الأعشاب الطبية قد يُساعد في تحسين الصحة النفسية والعقلية، ولكنها لا يُمكن أن تُستخدم في علاج المريض النفسي بشكل أساسي فالمريض النفسي يحتاج إلى طبيب متخصص للتشخيص السليم وتلقي العلاج المناسب لحالته، تُستخدم هذه الأعشاب بكميات بسيطة في تحسين الاكتئاب والقلق حسب تعليمات الطبيب المُعالج مثل:

  • البابونج: حيث يُساعد على تخفيف أعراض القلق والاكتئاب.
  • الكركم: يحتوي على الكركمين وهو يُستخدم كمضاد للالتهاب والاكسدة، يُحافظ على الصحة النفسية ويقي من مرض الزهايمر حيث يُثبط تلف الخلايا العصبية في المخ.
  • زيت اللافندر: يُستخدم زيت اللافندر في المساعدة على الاسترخاء والنوم والتخلص من القلق والاكتئاب و تقلبات المزاج.
  • الزعفران: يُستخدم في تخفيف أعراض الاكتئاب.
  • استنشاق الزيوت العطرية أو تدليك الجسم بها يُقلل من التوتر والقلق ويُساعد على الاسترخاء وتقليل أعراض الاكتئاب.
  • نبتة سانت جون: تُستخدم لتخفيف أعراض الاكتئاب.
  • زهرة الآلام أو زهرة العاطفة: تُساعد في تخفيف القلق والتوتر العصبي.
  • الميرمية: تُساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب والقلق وتحسين الذاكرة.
  • الجنكه بيلوبا: الجنكو ذو الفصين وهو نوع من أنواع النباتات له فوائد كثيرة حيث يُستخدم لتحسين الإدراك بتحفيز الدورة الدموية وتحسين وصول الدم إلى المخ.
  • عشبة الاشواغاندا: تُساعد في تقليل الإجهاد التأكيد الذي يُسبب تطور مرض الزهايمر.
  • بلسم الليمون: يُحسن الإدراك ويُخفف القلق و يمنع تطور مرض الزهايمر.

الخلاصة:

يتسائل الكثير من الأشخاص عن علاج المريض النفسي، وكيف يُمكن مُساعدته والتعامل معه؟

ينقسم علاج المرض النفسي إلى قسمين

العلاج الجسدي 

مثل استخدام الأدوية النفسية( مضادات الاكتئاب والقلق ومثبتات المزاج والمنشطات ومضادات الذهان)، العلاج بالصدمة الكهربائية

العلاج النفسي:

التحليل النفسي والعلاج النفسي الديناميكي، العلاج السلوكي المعرفي، العلاج السلوكي الجدلي، العلاج الإدراكي، العلاج الجماعي.

بجانب العلاج النفسي يجب على الأشخاص المُحيطين بالمريض التحدث مع الطبيب المُعالج للحالة لفهم كل ما يتعلق بها لتقديم المساعدة اللازمة والدعم المطلوب

 

بقلم / د. رضوي نبيل

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة

كيف ابلغ عن مريض نفسي في مصر؟ سؤال يتردد في ذهن أي شخص يتعامل مع مريض نفسي. تضم مستشفى دار الهضبة مجموعة من أكفأ الأطباء في مجال الطب النفسي، كذلك بها فريق مُتخصص ومُدرَب لإقناع المريض النفسي الذي يرفض العلاج. رقم تبليغ عن مريض نفسي في مصر:  مستشفى دار الهضبة:  ٠١١٥٤٣٣٣٤١ يُمكنك أيضاً الاتصال على الخط الساخن للدعم النفسي والطوارئ والاستشارات النفسية في وزارة الصحة. 

يكثر السؤال من أهل المرضى النفسيين كيف ابلغ عن مريض نفسي في السعودية؟ رقم تبليغ عن مريض نفسي في السعودية: مركز اتصال وزارة الصحة 937 أو الاتصال بمركز دار الهضبة التي تقدم المساعدة الطبية في جميع أنحاء العالم على رقم ٠١١٥٤٣٣٣٤١

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة