علاج الاكتئاب عند المرأه

علاج الاكتئاب عند المرأه

علاج الاكتئاب لدى المرأه؛ عند الإصابة بالاكتئاب تحتاج المرأة إلى الوصول لنقاط آمنة؛ لأن مزيد من الشعور بالحزن، يُصاحبه مشاعر عالية من القلق، والكثير من الاضطرابات الأخرى المصاحبة للاكتئاب عند المرأة، ومحاولات البحث عن حلول في المراحل الأولى يُسهم في عدم التطور من أعراض الاكتئاب، ويمكن تجاوزه في وقت أقل؛ لهذا العلاجات جميعها بدايةً من المحاولات في المراحل الأولى من الاكتئاب إلى التوجه لطلب العلاج من طبيب لها أهميتها، ويجب التركيز عليها، ومن خلال هذا المقال يمكن النظر حو لعلاج الاكتئاب لدى المرأة.

 

ما هي العوامل التي تُحدد علاج الاكتئاب عند المرأة؟

شدة الاكتئاب: كل مراحل الاكتئاب توضح ضرورة الحرص على توجه العلاج، من المرور بالمشاعر العادية إلى المتوسطة ومن ثم الحادة، وتأتي الأخيرة مؤشرًا مهمًا على سرعة البحث عن حلول للاكتئاب؛ لأنه من الممكن أن تتعرض بعض النساء للخطر من حدة مشاعر الاكتئاب.

 تأثير الاكتئاب: لا شك  فقدان الوظيفية في الحياة، وتزايد المشاعر السوداوية يؤكد ضرورة العلاج لدى المرأة؛ لأن ذلك قد يُساهم في المعاناة من اضطرابات مصاحبةـ تزيد من التعقيد على حياة المرأة.

 نوع الاكتئاب: أنواع الاكتئاب كثيرة سواء كان موسمي أو مرحلي أو اكتئاب ما بعد الولادة…إلخ، فكل أنواع الاكتئاب تتطلب العلاج.

المشاكل الصحية: لا بد من التأكد أن ما تمرين به هو عرض لمرض صحي أم لا؛ فكثير من النساء يعانون من الاكتئاب لتعرضهم لمشاكل صحية تؤثر على نفسيتهن؛ فالعلاج على الجانبين من الأهمية بمكان حدوثه.

طلب العلاج: يتحدد العلاج من خلال الاسراع في طلبه، والحسم للبحث عن التحسين؛ لأن اهمال العلاج يُقابله التقدم المرحلي في الإصابة بالاكتئاب.

 

ما هي المؤشرات التي تعيق من علاج الاكتئاب عند المرأة؟

المؤثرات الخارجية المحيطة بالمرأة: الضغوط الخارجية تعيق من فعالية العلاج من جانب، ومن جانب أخر قد لا تستطيع المرأة أن تتقدم لطلبه، والحد من الشعور بالتحسن يُعني أن الوسط الذي تعيش فيه المرأة غير داعم لها، وأنها تتعرض لضغوط مستمرة، وعوائق؛ ولهذا لا بد من تجنب المثيرات الخارجية المعوقة لتحسين صحة المرأة النفسية.

 مدى استجابة المرأة للعلاج: العلاج بحد ذاته لا يُقدم شيء للمريض، وإنما هو نفسه من يُحدد مدى تحسنه؛ من حيث تسحين الاستجابة، وقبول المعاناة، والعمل على تجاوزها بمساعدة الطبيب، والتراخي يُعني مزيد من التوغل في مشاعر الاكتئاب.

 قدرات المرأة في مواجهة الاكتئاب: مشاعر الاكتئاب كثيرة، وضاغطة، والمرأة تحتاج إلى المساندة، والترابط الوجداني؛ حتى تتمكن من مواجهة الاكتئاب، وبدونهما تكون أكثر استسلامًا له؛ لهذا البحث عن الدعم أحد الحلول الأكيدة في علاج الاكتئاب لدى المرأة.

 

كيفية التعامل مع الاكتئاب عند المرأة؟

تُعد مشاعر الاكتئاب صعبة على نفس الإنسان، ولا يستطيع أن يتحملها؛ حيث يشعر المريض بالاكتئاب أنه لا يجد منفذ من مشاعر الضيق المستمرة، وتكدس العقل بالأفكار، ولهذا يمكن للنساء السيطرة على مشاعر الاكتئاب، ولا تدعها تتطور  إلى الحد الذي لا تستطيع أن تستجيب فيه لأي محاولات من شأنها أن تساهم في التحسن؛ فمن الممكن أن تلجأ إلى الآتي:

اتباع عادات صحية: طريقة حياة الإنسان يكون لها دور على مستوى صحته النفسية، ويتضح ذلك من خلال الحرص على تناول الآكلات الصحية التي تحتوي على الفيتامينات، والابتعاد عن الأطعمة التي بها نسبة دهون كثيرة لا تفيد الجسم، كثرة شرب الماء، والسوائل، وتناول الفاكهة؛ لأنها كلها تحتوي على عناصر غذائية مفيدة يحتاجها الجسم يوميًا، ممارسة التمارين الرياضية مثل تمارين التأمل، والتدريب على تنظيم التنفس، مما يساعدان على الشعور بالاسترخاء، والتركيز خارج المشاكل، وهذا يمنح الجسم بالطاقة والحيوية، ويُساعدكِ على التفكير بشكل جيد، والحرص على النوم لساعات منتظمة؛ ما يُساعد الجسم على التخفيف من مشاعر الأرق، والاجهاد البدني والفكري.

التواجد مع أشخاص داعمين وإيجابيين: اعلمي أنكِ بحاجة إلى التواجد مع أشخاص يدعمونكِ، ويحبون تواجدكِ بجوارهم، أنتِ أيضًا تكوني راغبة في التواجد معهم، وابتعدي عن الأشخاص السلبين، المحبِطين لكِ، ويجب أن تعلمي أن الأشخاص الإيجابين سيُساعدنكِ على الشعور بالتحسن، ويكونوا أكثر تفهمًا لمشاعركِ، ومرورك بتجربة الاكتئاب، وحاولي أن تبتعدي كل البعد عن الضغوط؛ حتى لا تتطور مشاعر الاكتئاب لديكِ.

محاولة مساعدة الآخرين: في المراحل الأولى من الاكتئاب يمكن لكِ أن تبحثي عمن يحتاج إلى مساعدة ما، ويمكن أن تُقدمي له المساعدات في حدود طاقتك، وألا تحاولي أن تزيدي الأمر عليكِ؛ فقد يجعلك تشعري بمزيد من مشاعر الاكتئاب، ومساعدتكِ للآخرين من شأنها أن تدخل إليكِ السرور، وأن تُحسن من الأوضاع لديكِ، وتجعلك تُفكرين بإيجابية.

محاولة انجاز المهام: تراكم بعض المهام قد يُعيق الشعور بالراحة، والاحساس بالسعادة، والرضا عن النفس؛ لذلك عليكِ أن تقومي بالأعمال الموكلة إليكِ، وأن لا تدعيها تزيد، وكوني حريصة على الأداء اليومي أول بأول؛ وهذ من شأنه أن يُقلل من مشاعر قلقك، وتوتركِ.

تقليل الالتزامات: الالتزامات القليلة تُساعد على تخفيف مشاعر الاكتئاب، وتمنحكِ الشعور بالاسترخاء حيث تُقلل الشعور بالضغط.

التعرض لأشعة الشمس: تُساعد الشمس على تجديد طاقة الإنسان، ومنح الشعور بالإيجابية، ويمكن أن تبقي حوالي نصف ساعة يوميًا في الصباح أو أخر النهار، كما أنها مفيدة لصحة الجسم لاحتوائها على فيتامين D, C.

ممارسة بعض الهوايات: الهويات تُقلل من مشاعر الاكتئاب، وتمنح الشعور بالثقة في النفس، وتشعرين أن لديكِ القدرة على البذل والانتاج، وأن يومك له قيمة، كما أنها مصدر آمن للتنفيس، وتفريغ الطقة السلبية.

البحث عن هوايات جديدة: إن لم يكن لديكِ هوايات فعلية؛ فعليكِ أن تبحثي بداخلك عن الأشياء التي تجعلك شغوفة بها، وتمنحك الشعور بالانبساط من تأديتها، وإلم تجدي؛ فمن الممكن أن تتعرقي على بعض الهوايات لدي البعض من المحتمل تجدي أحدها مناسب لكِ ، وهذا يُساعدكِ على تجاوز قدر كبير من مشاعر الاكتئاب.

التركيز على الإيجابيات: من الأشياء التي تزيل التفكير السلبي أن يكون الإنسان أكثر امتنانًا بما لديه؛ فحاولي أن تُركزي على الأشياء الجيدة من حولك، ومن المؤكد ستجدين، واشعري بالامتنان بوجودها مثل أن تري أنكِ في عافية جسديًا، وأن الولدين بخير، لديكِ عمل وتستطيعين القيام به، أن تشعري بقيمة السكن، وهكذا فكلها معينات تُساعد على الاحساس بالرضا.

الابتعاد عن ممارسة العادات السيئة: المكوس في وخم العادات السيئة يجعل مشاعر الاكتئاب تتطور، ويشعركِ بالضغوط النفسية، والتعطيل، وتأكدي أن العادات السيئة تصنع يومًا سيئًا؛ فإذا كانت لديك أحد العادات السيئة؛ فعلى الفور توقفي عنها أو إلجأي إلى متخصص يُساعدك على التخلص منها.

 

طرق علاج الاكتئاب لدى المرأة

يتبع في علاج الاكتئاب عند المرأة نمطين أساسين في حالة الإصابة الحادة بالاكتئاب لديها، والمرأة مثل الرجل في هذه الحالة أيضًا يُتبع معهم نفس طريقة العلاج، وهذه طريقة أفضل في العلاج عند الوصول المراحل المتأخرة من الإصابة بالاكتئاب للتمكن من تحسين الحالة النفسية للمرأة، وتكن الطرق كما يلي:

العلاج الدوائي لاكتئاب  المرأة: يُعد العلاج الدوائي الطريق الواضح في علاج اكتئاب المرأة، وهو يعمل على علاج الأعراض التي تُصاحب الاكتئاب لديهن، كالإصابة بالقلق، ولعل أغلب النساء يُصابن بالاكتئاب المُصاحب للقلق، كما أن يعانوا من الأرق التابع لاضطرابات النوم الشديدة، وسرعة الاجهاد، ونقص الشهية أو الافراط بها أي المعاناة من اضطراب الشهية، وعند الحديث عن مثل هذه الحالة من العلاج بالدواء؛ فإن الحالة هنا تُعني أنها مفتقدة القدرة الوظيفية على الأداء، والدواء يعمل مساعدتهن على التحمل، وتحسين الحالة المزاجية لديهن، ومساعدتهن على قضاء ما لديهن من أعمال، ويدخل في العلاج من الاكتئاب لدى المرأة بعض الأدوية التي يقوم الطبيب المعالج بإقرارها لحالة المريضة كما يلي:

  • مضادات الاكتئاب: وهي كثيرة، ومتنوعة وتُحدد على حسب حالة المريضة، ووفقًا لتشخيصها من الطبيب المعالج لها.
  • مضادات القلق: وهي أيضًا تُحدد في ضوء مدى معاناتها من القلق المصاحب للاكتئاب.

أدوية علاج الاكتئاب ليست الأمثل في علاجه، ولكنها مساعدة لتحسين حالة المريضة، وتأتي بعد تحديد دقيق لحاجة المريضة لها؛ فقد لا يتناسب مع المريض نوع ما يتم وصفه من أول مرة، فقد يحتاج إلى تجربة أكثر من نوع؛ حتى يتم الشعور بالتحسن منه، ومن ثم يُتابع عليه إلى أن تتحسن حالة الشخص المزاجية.

العلاج النفسي لاكتئاب المرأة: الجانب الأكثر فعالية في العلاج قبل اللجوء إلى العلاج الدوائي، وقد لا تلجأ المريضة إلى التدخل الدوائي بعد استخدام العلاج النفسي؛ فأكثر ما تحتاجه النساء المريضات بالاكتئاب هو التحدث عن ما يعانونهن من متاعب نفسية، ويحتاجن إلى من يسمعهن، ويتفهمن ما يشعرون به، وما يمرون به، والفضفضة مع الطبيب النفسي مؤشر هام للتعرف على ما يدور في عقل المريض؛ لمساعدته على تحديد التشخيص السليم له، وربط الأحداث مع بعضها البعض، وتفصيل البعض الآخر؛ للوصول إلى حلول مناسبة، ومن الطرق التي يمكن اتباعها لدى مريضات الاكتئاب ما يلي:

العلاج النفسي التدعيمي: يُعد من أنسب العلاجات التي تفيد في علاج النساء المريضات بالاكتئاب؛ حيث خلال فترة الاكتئاب قد تشعر المرأة أنها مفتقدة إلى الدعم، ولعله من أهم الأسباب التي تجعلهن مكتئبات، فهي في حاجة إلى التشجيع، والاعتراف بما تفعله، وابعادها عن التشاؤم، وبث فيها الشعور بالأمل، ويُساعد العلاج التدعيمي على تهيئتها إلى التحدث بالمكبوت لديها، وإخراج كل المشاعر بداخلها كأنها تراها، ومن ثم يبدأ الطبيب التعامل معها، كما أنه يُساعدها على تحفيزها للقيام بأعمالها، وأن تكون أكثر حركة، ونشاطًا.

العلاج الاجتماعي: من أكثر الطرق في علاج الاكتئاب لدى المرأة أن يتم مساعدتها لتفهم العلاقات حولها، وحل المشاكل في علاقاتها مع من حولها، كما أنه يُساعدها على أن تكون في علاقات أكثر نضجًا، تُساهم في قبولها، ومساعدتها على كيفية التعامل مع العلاقات المسيئة.

العلاج الجماعي: كثيرًا ما يحتاج مريض الاكتئاب إلى من يشعر معهم أنه ليس غريب، ومن يتفهم ما به من متاعب، ويكون التواجد في وسط جماعات لها نفس المعاناة من المرض النفسي أكثر فعالية في تحسين حالة المرأة المزاجية، وأكثر قدرة على مواجهة الصعوبات الحياتية، ويُساعد المرضى بعضهم البعض على تغيير رؤيتهم للحياة؛ حتى يصلوا إلى اتساق يُساعدهم على المعايشة الطبيعية.

العلاج بالعمل: يُعد من العلاجات المفيدة لبعض الأفراد؛ حيث أن بعض الأفراد يريدون أن يشعروا بالإنجاز، وهذا الشعور يُحقق لهم الراحة، والتحسن، وقد يكون من العلاجات المناسبة لبعض النساء بما يتناسب مع شخصيتها، والشعور بالجدوى يزيد من الاحساس بالسعادة

العلاج الترفيهي: مهم في علاج النساء المكتئبات؛ حيث التركيز على الجانب الترويحي، يجعل الإنسان يشعر بالسعادة، ويُخفف من التركيز على المشاكل، ويُعتبر من عوامل تجديد الطاقة لدى النساء، ويُساعدهن على رؤية الأشياء الجميلة، وتحسين نفسيتهن.

العلاج المعرفي السلوكي لعلاج الاكتئاب لدى المرأة: يُعد من العلاجات الفعالة في علاج الاكتئاب لدى المرأة؛ لأنه يُركز على علاج الأفكار التي تدور في أرس المريضة، وتحليلها، والتركيز عليها للخروج منها، وتبني أساليب تفكير أفضل تُساعد على المواجهة الصحيحة، والقيام بالمهام اليومية، كما أنه يهدف إلى التركيز على تعديل السلوكيات الخاطئة التي من شأنها أن تزيد من المعاناة من الاكتئاب.

 

مصادر المقال:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *