شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الإنترنت


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
علاج ادمان الإنترنت

علاج ادمان الإنترنت هو أمر ضروري للغاية، وذلك لأن إدمان الإنترنت أصبح أحد أشهر الظواهر السلبية التي تُعاني منها تقريباً جميع المُجتمعات في العالم، إذا أن نسبة كبيرة من سكان العالم أصبحوا مدمنين للإنترنت، وهذا ما جعل الكثير من الأشخاص عُرضة للعديد من الأمراض النفسية والصحية، كما أن إدمان الإنترنت يُؤثر بالسلب على الحياة العملية، كما أنه قد يُؤدي إلى تدمير العلاقات الإجتماعية. لذا في هذا المقال سنتعرف على أكثر الطرق فاعلية في علاج إدمان الإنترنت وكذلك سنتعرف على بعض النصائح لتجنب حدوث هذه المُشكلة.

تعريف إدمان الإنترنت

تعريف إدمان الإنترنت 1 يُشير إلى الحاجة القهرية لقضاء وقت كبير على الإنترنت إلى الحد الذي يُؤثر بالسلب على حياة الفرد الصحية والاجتماعية والعملية، ويُوجد بعض الآراء الطبية التي تُشير إلى أن إدمان الإنترنت عبارة اضطراب عقلي فالإدمان عموماً يُفهم على أنه اضطراب عقلي يَنطوي على سلوك قهري.

ويُعرف إدمان الإنترنت 2 بالعديد من المُصطلحات الأخرى بما في ذلك اضطراب إدمان الإنترنت، والاستخدام المرضي للإنترنت والإعتماد على الإنترنت، واستخدام الإنترنت الإشكالي، والإفراط في استخدام الإنترنت، والاستخدام القهري للإنترنت كل هذه المُصطلحات تُشير إلى الاستخدام القهري والمفرط للإنترنت لدرجة تُؤثر بالسلب على جميع النواحي الحياتية للشخص لذا يَجب على أي شخص يُعاني من هذا الاضطراب أن يُسرع في التعرف على الطريقة الصحيحة المُستخدمة في علاج إدمان الإنترنت.

وبعد أن تعرفنا على مفهوم إدمان الإنترنت سنتعرف على أشهر أسباب إدمان الإنترنت وذلك من خلال سياق الفقرة التالية

ماهي أشهر أسباب إدمان الإنترنت؟

أسباب إدمان الإنترنت3 كثيرة ومُتعددة إذ أنه لا يُوجد سبب واحد لإدمان الإنترنت إذ يُوجد العديد من العوامل المُحتملة التي تُساهم في تطور هذا الاضطراب، ومن أشهر أسباب إدمان الإنترنت مايلي:

العوامل التشريحية العصبية أو ما يُعرف بـ(neuro anatomical factors)

إذ تُشير الدراسات أن الأشخاص الذين يُعانون من إدمان الإنترنت لديهم تَغييرات في الدماغ تُشبه تلك التغييرات التي يُعاني منها مدمنو المُخدرات والقمار على وجه الخُصوص.
كما لوحظ أن هناك تغييرات في منطقة الدماغ المُرتبطة بالتخطيط والانتباه، وتُفسر هذه التغيرات بالدماغ لماذا يُعطي الأشخاص الذين يُعانون من الإدمان استخدام الإنترنت أو استهلاك المُخدرات أولوية له قبل الأشياء اليومية الأساسية مثل الأكل والنوم.

العوامل البيولوجية

إذ تُشير الدراسات البحثية إلى أن الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل الإدمان، والتي على رأسها إدمان الإنترنت لديهم خلل في النواقل العصبية، إذ أن هؤلاء الأشخاص عادة ما يُعانون من نقص في الناقل العصبي السيروتونين، وكذلك الناقل العصبي الدوبامين.

عوامل فردية

إذ أثبتت الدراسات أن الأشخاص الخجولين هم أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت، وذلك لأن مواقع التواصل الإجتماعي تَسمح لهم بالتواصل دون الحاجة للتفاعل وجهاً لوجه.

العوامل المُرتبطة بالإنترنت

إذ أن الإنترنت يُقدم مُكافآت فورية وغير مُتوقعة، وهذا الأمر يَجعل إدمان هذا النشاط أمراً سهلاً عن غيره من الذين يُقدمون مكافآت ثابتة وطويلة الأجل، فعلى سبيل المثال عند الإتصال بالملف الشخصي على الإنترنت يُمكن للشخص أن يَكتشف أخبار أصدقائه بسهولة فعلى سبيل المثال يُمكن للشخص أن يَكتشف أن أحد أصدقائه في عُطله أو أن صديقً آخر له قد حصل على وظيفة جديدة مثل هذه الأمور قد تَكون دافعاً كبيراً للشخص للبقاء وقت أطول على مواقع التواصل الاجتماعي وإدمان الإنترنت.

   وإلى جانب هذه الأسباب يُوجد عدد من الأشخاص أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت عن غيرهم وهم:

  • إذ أن الذكور هم أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت عن الإناث.
  • المراهقين إذ أن هم أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت عن غيرهم.
  • مُدمنو المُخدرات أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت.
  • الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات نفسية مثل القلق أو الاكتئاب أو اضطراب فرط الحركة ونقص الإنتباه.
  • الأشخاص الذين يُعانون من صعوبات بالتواصل الإجتماعي أكثر عُرضة لإدمان الإنترنت وذلك لأن الإنترنت يَضمن لهم التواصل دون التفاعل وجهاً لوجه.

وبعد أن تعرفنا على أشهر أسباب إدمان الإنترنت سنتعرف على أشهر أنواع إدمان الإنترنت وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ماهي أشهر أنواع إدمان الإنترنت؟

يُعدُ إدمان الإنترنت مُصطلحاً واسعاً يُغطي مجموعة من السلوكيات الخاطئة للتعامل مع الإنترنت والهاتف المحمول والكمبيوتر ولا يَتمثل إدمان الإنترنت في نوع واحد، ولكن يُوجد عدة أنواع من إدمان الإنترنت ومن أشهر أنواع إدمان4 الإنترنت مايلي: 

إدمان السيبرسيكس(cybersex)

يَشمل ادمان السيبرسيكس على مُشاهدة المُحتوى الإباحي على الإنترنت والدخول على مواقع البالغين، وكذلك الإشتراك في غرف الدردشة الجنسية مما يُؤثر بالسلب في قدرة الفرد على القيام بعلاقة جنسية سليمة في الواقع. 

إدمان القمار وتداول الأسهم والمزادات والتسوق الإجباري عبر الإنترنت

قد تُؤدي مثل هذه الأنواع من الإدمان  لحدوث تأثيرات ضارة على الإستقرار المادي للفرد، كما أنها قد تُؤدي لتعطيل الواجبات المُتعلقة بالوظيفة، كما أنه من الممكن أن يَتَسبب إنفاق أو خسارة مبالغ زائدة من المال في إلحاق الضرر بعلاقات الفرد مع الآخرين.

إدمان العلاقات على الإنترنت

يَسعى مُدمنو العلاقات عبر الإنترنت في تكوين علاقات وهمية مع أشخاص عبر الإنترنت، وهذا الأمر يَجعلهم يَنسون ويُهملون الأسرة والأصدقاء مايُؤثر على علاقاتهم الحياتية بالسلب وعادة ما يَقوم هؤلاء الأشخاص بتكوين علاقات عبر الإنترنت من خلال غرف الدردشة ومواقع التواصل الإجتماعي المُختلفة، كما أنه من الممكن أن تحدث في أي مكان يُمكن للمرء أن يَتفاعل فيه مع أشخاص عبر الإنترنت وغالباً ما يَقوم هؤلاء الأشخاص بإخفاء هوايتهم ومظاهرهم الحقيقية، وهذا النوع من الإدمان يُؤثر بالسلب على حياة الشخص الاجتماعية كما أنه يُؤثر على قدرته على التواصل مع العالم الحقيقي ما قد يُعرضه للإصابة بالاضطرابات النفسية.

إدمان البحث عن المعلومات القهرية

يُوفر الإنترنت ثروة من البيانات والمعرفة ما جعل البعض لديه رغبة مُلحة في جمع البيانات وتنظيمها، وفي بعض الحالات قد يَكون البحث عن المعلومات أحد مظاهر الوسواس القهري مما يُؤثر بالسلب على قدرة الفرد على العمل والإنتاج لدرجة قد تُؤدي إلى إنهاء الوظيفة اعتمادا على شدة الإدمان.

إدمان الألعاب أو الكمبيوتر

يَتضمن إدمان الكمبيوتر الذي يُشار إليه أحياناً إدمان ألعاب الكمبيوتر أنشطة عبر الإنترنت وأنشطة أخرى يُمكن ممارستها دون الإتصال بالإنترنت، وَجد باحثون أن الهوس بألعاب الكمبيوتر أصبح مُشكلة كبيرة في بعض البيئات فعلى سبيل المثال قد يَقضي الموظفون وقتاً طويلاً في ممارسة ألعاب الكمبيوتر، مما يُؤدي إلى انخفاض الإنتاجية بشكل كبير وكذلك قد يَقوم الطلاب إدمان ألعاب الكمبيوتر مما يُؤثر بالسلب على مستوياتهم الدراسية لذا لابد من السعي لعلاج هذا النوع من إدمان الإنترنت.

وبعد أن تعرفنا على أشهر أنواع إدمان الإنترنت سنتعرف على مراحل إدمان الإنترنت وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ما هي مراحل إدمان الإنترنت؟

لايُصبح الشخص مُدمناً للإنترنت فجأة ولكنه يَمرُ بعدة مراحل تَمنحه في النهاية لقب مُدمن الإنترنت، وتَتَمثل مراحل 5 إدمان الإنترنت في خمسة مراحل وهم كالتالي:

التوقع

هي المرحلة الأولى في دورة إدمان الإنترنت إذا يَقوم الشخص بتصفح الإنترنت لفترة قليلة جداً من الوقت على اعتقاد أنه سيَجد شيئاً مُثيراً للاهتمام، على سبيل المثال لديك خمس دقائق فراغ فتقوم بقضائها في التصفح على الإنترنت على اعتقاد أنك ستجد شيئاً مُثيراً للشغف والإهتمام وتُعدُ هذه المرحلة هي الشرارة الصغيرة التي يَبدأ من عندها إدمان الإنترنت.

التسمم أو الشراهة

هي المرحلة الثانية من مراحل إدمان الإنترنت وفي هذه المَرحلة تَجد نفسك تَنخرط في الأمر شيئاً فشيئاً فعلى سبيل المثال، تَجدُ نفسك تَنظرُ إلى هاتفك أثناء وقت العشاء وتقرأ تويتر في المرحاض وتَتَفقد الفيس بوك أثناء العمل وتَبحث عن عدد الوصول إلى حساب الورد بريس الخاص بك أثناء القيادة، ومُشاهدة اليوتيوب طوال الليل وبمجرد حدوث شيء يَحول بينك وبين الوصول إلى الإنترنت قد تُصاب  بالإكتئاب أو الانفعال أو القلق.

التأثير السلبي أو الإنسحاب

هي المرحلة الثالثة من مراحل الإدمان وفي هذه المرحلة تَجد نفسك تَقوم بتصفح الإنترنت عدة مرات كل يوم وذلك على حسب شدة الحالة لدرجة تُؤثر بالسلب على جميع أمورك الحياتية، والصحية والوظيفية، كما أنها تُؤثر بالسلب أيضاً على علاقتك الإجتماعية

وبعد أن تعرفنا على مراحل إدمان الإنترنت سنتطرق إلى موضوع إدمان الإنترنت عند الأطفال وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ما هو إدمان الإنترنت عند الأطفال

إدمان الإنترنت 6 عند الأطفال هو أحد أشهر الظواهر السلبية التي انتشرت كثيراً في مُجتمعاتنا في الآونة الأخيرة خاصة في ظل التطور التكنولوجي الذي نَشهده مُؤخراً، وكذلك بسبب انشغال الأباء عن أبنائهم وغالباً ما يَتم إغراء  مدمني الإنترنت من الأطفال في البداية بالألعاب عبر الإنترنت، وقد يَنتهي بهم الأمر لمُشاهدة مُحتويات فاحشة وغير مرغوب فيها عبر الإنترنت أو حتى قد يَقومون بإرتكاب جرائم الإلكترونية، لذلك يَجب على كل أب وأم أن يُلقوا اهتماماً كبيراً لأبنائهم وأن يُلاحظوا مدى تَعلق أبنائهم بالإنترنت والتكنولوجيا وذلك حتى يُنقذوا أبنائهم من ظُلمة ذلك الإدمان.

وترجع أسباب7 إدمان الأطفال للإنترنت للأسباب التالية:

  • قد يَلجأ الأطفال لإدمان الإنترنت لأنه يُوفر لهم طريقة مُناسبة للهروب من المشاعر المؤلمة أو المواقف المُزعجة التي يَتعرضون لها.
  • الرغبة المُستمرة في البحث عن ألعاب جديدة.
  • الرغبة الشديدة في تنزيل التطبيقات المُختلفة.
  • الفضول لاستكشاف عالم الإنترنت.
  • الحاجة المُلحة للبقاء على اتصال مع الأصدقاء من خلال تطبيقات الاتصالات الرقمية.
  • تقليد الكبار المشغولين دائماً بالهاتف والإنترنت.
  • الهوس بالتقاط صور السيلفي ونشرها.

ومن أشهر علامات إدمان الإنترنت عند الأطفال مايلي:

  • قضاء وقت مُفرط على الإنترنت 
  • الشعور بالقلق أو الاكتئاب أثناء الإبتعاد عن الهاتف الذكي أو الكمبيوتر
  • الشعور بالتهيج وحدوث تغييرات مزاجية
  • الابتعاد عن المواقف الإجتماعية أو الأنشطة اليومية
  • تَدني المستوى الدراسي للطفل
  • الكذب وإخفاء استخدام الإنترنت

وإلى جانب هذه التغييرات السلوكية التي تَحدث للطفل نتيجة إدمانه للإنترنت يُوجد العديد من التغيرات الجسدية التي تحدث للطفل ومن أشهرها ما يلي:

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • قلة النوم أو الأرق.
  • الأوجاع والآلام الغير طبيعية.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • قلة النظافة وتغيير المظهر.
  • فقدان أو زيادة الوزن.
  • ضعف الذاكرة.
  • قلة التركيز.
  • صعوبة التمييز بين الواقع والخيال.

كل هذه العلامات تُنذر بإصابة الطفل بإدمان الإنترنت، لذا يَجب على الآباء في هذه الحالة وضع حدود لإستخدام الإنترنت، وذلك لأن إدمان الأطفال للإنترنت له العديد من العواقب 8 الوخيمة ومنها:

  • التعرض لمحتوى غير لائق إذ أن إدمان الإنترنت قد يُعرض الطفل لمحتوى فاحش وغير مرغوب فيه ليس ذلك فحسب ولكنه أيضاً قد يَجعل الطفل مُساهماً ومُستهلكاً للمحتوى الفاحش مثل المواد الإباحية أو الانخراط في المحتوى العنيف.
  • مشاركة المعلومات والصور الشخصية على الإنترنت فإذا كان الطفل مُدمناً على تحميل الصور على شبكة الإنترنت فقد يَنتهك من غير قصد خصوصية شخص ما.
  • التعرض للمحتوى العنيف، إذ أنه قد يَميل الطفل المدمن للإنترنت إلى ممارسة الألعاب العنيفة على الإنترنت، وإلى إنشاء محتوى عنيف أو نشره على الإنترنت كما أن التعرض الطفل للمحتوى العنيف يَجعل الطفل يَتصرف بوقاحة وعنف. 

كل هذه العواقب قد تَنتج من إدمان الأطفال للإنترنت لذا يَجب على الآباء أن يتخذوا خطوات فعالة تجاه أطفالهم لإنقاذهم من ظلمة ذلك الإدمان القاتل، وذلك من خلال  تَشجيع أطفالهم على القيام بالأنشطة والتفاعلات الاجتماعية، وكذلك البحث عن  المُساعدة المهنية من مُتخصص في إدمان الإنترنت، وتُوفر مُستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان كادر من الأطباء النفسيين المُتخصص في التعامل مع الاضطرابات النفسية والسلوكية لدى الأطفال، وذلك حرصاً من المركز على تنشئة جيل خالي من الاضطرابات النفسية والسلوكية.

وبعد أن تعرفنا على إدمان الإنترنت عند الأطفال سنتعرف على كيفية علاج إدمان الإنترنت عند الأطفال وذلك من خلال سياق الفقرة التالية,

كيفية علاج إدمان الإنترنت عند الأطفال؟

لا شك أن إدمان الإنترنت عند الأطفال يُشكل خطورة كبيرة للطفل، لذلك يَجب على الآباء مُساعدة أطفالهم على التخلص من هذا الإدمان من خلال التواصل مع المراكز النفسية المُتخصصة في علاج الإضطرابات السلوكية لدى الأطفال، وتُوفر مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان عدد من الأطباء النفسيين المُتخصصين في علاج مثل هذه الاضطرابات عند الأطفال ويَتم علاج 9 إدمان الإنترنت عند الأطفال من خلال:

استشارة الطبيب أو المُعالج النفسي المُختص، ويُساعد أطباء دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان الأطفال الذين يُعانون من الإدمان من خلال عدة أساليب علاجية مثل:

  • العلاج السلوكي المعرفي أو ما يُعرف ب(cognitive behavioral therapy).
  • العلاج الجماعي لئلا يَعتقد الطفل أنه الوحيد الذي يُعاني من إدمان الإنترنت.
  • العلاج بإستخدام التمرين والفن والمُوسيقى وغيرها من الأدوات العلاجية الخالية من التكنولوجيا.
  • التداخلات العلاجية الدوائية إذ أنه قد يَتم وصف  بعض الأدوية التي قد تُساعد بشكل كبير في علاج إدمان الإنترنت عند الأطفال والشفاء منه بشكل كامل.

ما هو ادمان الانترنت عند الشباب؟

إدمان الإنترنت عند الشباب10 هي ظاهرة لا يُمكن تجاهلها أو التغافل عنها إذ أثبتت الأبحاث أن 92% من المراهقين يَستخدمون الإنترنت يَومياً ، وأن 24% من الشباب  يَستخدمون الإنترنت بشكل مُستمر تَقريباً، مما يَجعل هؤلاء الشباب يَنسحبون من العالم الواقعي إلى عالمهم عبر الإنترنت، مما يُسبب لهم العديد من المشكلات الصحية والنفسية  كما أنه يُؤثر على حياتهم المهنية ومن أشهر علامات إدمان11 الإنترنت عند الشباب مايلي:

  • الهوس الشديد بالإنترنت واستخدام المُفرط للإنترنت لدرجة تُؤثر بالسلب على جميع أمور االشاب الحياتية.
  • القلق أو الإكتئاب أو التهيج عند منع الوصول إلى الهاتف أو الكمبيوتر المحمول.
  • المشاكل الأكاديمية مثل انخفاض المستوى الدراسي أو تدني المستوى الوظيفي للشباب
  • عدم الإهتمام بممارسة الهوايات والأنشطة التي كان يُمارسها الشاب قبل إدمانه للإنترنت
  • تجاهل النظافة الشخصية
  • تدهور المهارات الإجتماعية للشاب وذلك لأنه يُفضل العزلة وقضاء مُعظم الوقت على الإنترنت.
  • تَجنب المسئوليات مثل العمل الجامعي أو الدراسي أو الأعمال المنزلية أو العمل بعد الجامعة أو المدرسة لصالح قضاء الوقت على الإنترنت.
  • مشاكل بالصحة البدنية والعقلية إذ أن جلوس الشاب أو المراهق لساعات طويلة على الإنترنت يُؤثر بالسلب على صحته العقلية وقدرته على التركيز والاستيعاب.

ويُعدُ ادمان الانترنت عند الشباب من السلوكيات الخاطئة التي  قد تُعرض الشاب للعديد من العواقب الوخيمة ومن أشهر التأثيرات لإدمان الإنترنت مايلي:

  • قد يُحفز إدمان الإنترنت الشباب على القيام بسلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل ارسال صور غير شرعية عبر الإنترنت أو إقامة علاقات غير شرعية عبر الإنترنت أو التنمر.
  • يُؤدي إدمان الإنترنت إلى فقدان العلاقات الشخصية ونقص المهارات الاجتماعية.
  • قد يُؤدي إدمان الإنترنت إلى الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب والتوتر.
  • قد يُؤدي إدمان الإنترنت لتدهور الصحة بسبب قلة النشاط البدني.

و لتجنب كل هذه العواقب الوخيمة لا بد من الإسراع في علاج ادمان الانترنت عند الشباب، وذلك حتى نحمي شبابنا من التأثير السلبي للإنترنت وكذلك حتى نتمكن من تنشئة جيل خالي من الإضطرابات الصحية والنفسية.

وبعد أن تعرفنا على إدمان الإنترنت عند الشباب سنتعرف على كيفية علاج ادمان الانترنت عند الشباب والمراهقين وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

كيفية علاج إدمان الانترنت للمراهقين والشباب؟

يُعدُ علاج إدمان الانترنت للمراهقين من الأمور التي لا يَجب إهمالها أو التغاضي عنها، ويَتم علاج إدمان الإنترنت في مُستشفى دار الهضبة من خلال اختيار الأسلوب العلاجي الملائم للمراهق، وذلك من خلال تقييم صحته  العقلية والجسدية والعاطفية، وعادة ما يتم استخدام بعض الأساليب12 العلاجية مثل:

  • العلاجات السلوكية المعرفية والتي تَهدف إلى تغيير الأفكار والمُعتقدات السلبية التي قد تَدفع بالمراهق لإدمان الإنترنت.
  • العلاج الجماعي وذلك من خلال مُشاركة العلاج مع مَجموعة من المراهقين الذين يُعانون أيضاً من مُشكلة إدمان الإنترنت ويُعدُ هذا الأسلوب العلاجي من الأساليب العلاجية التي تُحفز المراهق على التغلب على مشكلة إدمان الإنترنت .
  • العلاج بالعقاقير الطبية، ولكن عادة ما يَكون النهج الخالي من العقاقير الطبية هو أفضل نهج للعلاج، ولكن الأدوية قد تكون أدوات مفيدة قبل العلاج أو أثناءه أو بعده كما أنها قد تُساعد المراهق على تحقيق التوازن. 
  • مراقبة النشاط  إذ يَجب على الآباء مراقبة أنشطة أبنائهم على الإنترنت، وكذلك يَجب على الآباء تَحفيز أبنائهم على القيام بأنشطة مُفيدة خارج نطاق التعامل مع الإنترنت، ولكن يَجب القيام بذلك بطريقة لا تُثير غضب المراهق وتَجعله يَشعر بالضيق والغضب.
  • إرشاد الأفراد.
  • الرعاية الطبية.
  • مُعالجة مُسببات الإدمان والاضطرابات النفسية التي تُؤدي إلى إدمان الإنترنت.

وبعد أن تعرفنا على كيفية علاج إدمان الإنترنت للمراهقين سنتعرف على النتائج والعواقب الوخيمة التي قد يُسببها إدمان الإنترنت وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ما هي نتائج الإدمان على الإنترنت؟

قد يُؤدي إدمان الإنترنت للعديد من العواقب الوخيمة التي تُؤثر على الشخص المُدمن جسدياً، ونفسياً، واجتماعياً إذا تَشمل نتائج13 الإدمان على الإنترنت على: 

  • حدوث أضرار جسدية،والتي قد تَشمل على الصداع، وجفاف العين، وآلام الرقبة، والأرق كما أن إدمان الإنترنت  قد يُؤدي لزيادة أو فقدان الوزن.
  • حدوث أضرار نفسية إذ أن إدمان الإنترنت يُؤدي لحدوث العديد من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب والقلق والتوتر وتقلب المزاج والعدوانية.
  • يُؤثر إدمان الإنترنت بالسلب على الحياة الاجتماعية للفرد إذ أنه يَجعل الشخص مُنعزلاً على الآخرين، حيث أنه يَقضي مُعظم الوقت على الإنترنت مما يُؤثر بالسلب على العلاقات الاجتماعية للفرد لدرجة قد تُؤدي إلى تدمير هذه العلاقات.
  • يُؤثر إدمان الإنترنت على الحياة الوظيفية والمهنية للشخص مما قد يُؤدي لحدوث مشاكل مالية.
  • قد يَجعل إدمان الإنترنت الشخص أكثر عرضة لإدمان المواد المُخدرة والكحول.

وبعد أن تعرفنا على نتائج الإدمان على الإنترنت سنتعرف على العلاقة بين إدمان الإنترنت والإكتئاب وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

ماهي العلاقة بين إدمان الإنترنت والإكتئاب؟

تَتَمثل العلاقة بين إدمان الإنترنت والإكتئاب14 في أن إدمان الإنترنت يُزيد من فرصة الإصابة بالإكتئاب، إذ تم إجراء العديد من الدراسات لاختبار العلاقة بين إدمان الإنترنت والإكتئاب، وفي أغسطس 1995 أجرت العالمة يونغ من جامعة بيتسبرغ بحثاً حول نظريتها بأن الإنترنت أصبح إدماناً للناس واستخدمت 396 شخصاً يَعتمدون على الإنترنت و100 آخرين كمجموعة تحكم من غير المعالين، ومن خلال إجراء مسح ل8 أسئلة تم تصنيف الأشخاص الذين أجابوا على 5 أو أكثر بنعم على أنهم مدمنون على استخدام الإنترنت، ونتيجة لذلك اكتشفت أن الأشخاص المدمنين على الإنترنت هم أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب أو حالات مرضية أخرى مثل الاضطرابات ثنائية القطب، كما أظهرت بعض الأبحاث أن الإفراط في استخدام الإنترنت قد يتسبب في تعطيل الحياة الطبيعية للفرد والأشخاص المحيطين به، مما يَتَسبب في زيادة وتيرة الاكتئاب لديه، كما أشارت دراسة أخرى أن الإفراط في استخدام الإنترنت يُزيد من فرص الإصابة بالقلق والتوتر.

لذا لابد من الإسراع في علاج إدمان الإنترنت لتجنب حدوث هذه الاضطرابات النفسية15 التي تعمل على عرقلة مسار الحياة الطبيعية و تعوق الشخص عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، كما أنه يَجب علاج الإكتئاب لأنه قد يكون أحد الأسباب المُعززة لإدمان الإنترنت، لذا لابد من التخلص منه وذلك بالذهاب إلى المراكز العلاجية المُتخصصة، والتي من أبرزها مُستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان، والتي تُوفر كادر طبي مؤهل وعلى أعلى قدر من الكفاءة العلمية والعملية لعلاج الاضطرابات النفسية والاكتئاب.

وبعد أن تعرفنا على ملامح العلاقة بين إدمان الإنترنت والإكتئاب سنتعرف على طرق الوقاية من إدمان الإنترنت وذلك من خلال سياق الفقرة التالية

ما هي طرق الوقاية من إدمان الإنترنت؟

إذا كنت أحد الأشخاص المُعرضين لإدمان الإنترنت، فعليك ان تَتخذ بعض الخطوات الفعالة لتقي نفسك من الوقوع في فخ إدمان الإنترنت، فكُلُنا نعلم أن الوقاية خير وأسهل بكثير من العلاج لذا لابد من التعرف على طرق الوقاية من إدمان الإنترنت.

ويُوصي أطباء دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان بإتباع الخطوات 16 التالية:

تحديد أهداف واضحة

حدد الأهداف التي تُريد تَحقيقها ويُعوقك استخدام الإنترنت عن القيام به،ا قد تََتَمثل هذه الأهداف في إنجاز بعض الواجبات المنزلية، أو قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء والعائلة أو الحصول على مزيد من التمارين بعد تَحديد مثل هذه الأهداف قُم بكتابتها على الورق، ثم فكر في سبب أهمية هذا الهدف وإلى أي مدى ستكون حياتك أفضل إذا قُمت بتحقيقه، إذا قُمت بتحديد هدفك والتفكير فيه بهذه الطريقة فسيُساعدك ذلك كثيراً في الوقاية من إدمان الإنترنت والجلوس عليه لفترات طويلة.

وضع خطة

دقيقة بقائمة الأعمال المطلوب منك القيام بها، ثم حدد لكل عمل الوقت الزمني المطلوب للقيام به ثم احرص على تنفيذ هذه الخطة دون أن تَقوم بَتضيع الوقت.

المكافأة

كافيء نفسك على مجهوداتك، إذ أنه بُمجرد أن تَقوم بتنفيذ الخطة التي قمت بوضعها يُمكنك أن تُكافيء نفسك  من خلال استخدام الإنترنت لفترة قصيرة من الوقت، أو من خلال مُشاهدة التليفزيون، أو استخدام الكمبيوتر وذلك لأن التخطيط للراحة يُعد من الأمور المُهمة للغاية لضمان الاستمرارية في العمل. 

ابحث عن طرق لربط ما تُحبه في الإنترنت ببقية حياتك

فإذا كنت تُحب التفاعل مواقع التواصل الإجتماعي فيُمكنك أن تَستغل تلك النقطة في تَقوية علاقتك الاجتماعية على أرض الواقع، بدلاً من استخدام مواقع التواصل الإجتماعي أما إذا كنت تُفرط في استخدام الألعاب على الإنترنت،  فيُمكنك النزول إلى صالة الألعاب الرياضية كما يُمكنك الإشتراك في أي نشاط رياضي تُريد أن تُمارسه.

الحصول على الدعم الإجتماعي

إذ أنه أحد أكبر العوامل في نجاح أي شخص في تغيير عاداته هو دعم الأشخاص من حوله، إذ أن وجود مَجموعة من الأشخاص من حولك ينتبهونك بالطريقة السليمة للتعامل مع الإنترنت، ويُهنئونك عندما تُحرز تَقدماً سيُساعدك كثيراً في التعود على الطريقة الصحيحة للتعامل مع الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي، كما أن هذا الدعم سيكون بمثابة حصن يمنعك من الوقوع كضحية لإدمان الإنترنت.

وبعد أن تعرفنا على الطرق التي يَجب اتباعها للوقاية من إدمان الإنترنت، سنتعرف على أفضل الطرق المُستخدمة في علاج إدمان الإنترنت وكذلك سنتعرف على الحلول الفعالة للتخلص من هذا الإدمان وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

كيف يُمكن علاج ادمان الإنترنت وما هي حلول الإدمان على الإنترنت؟

كيف تتخلص من إدمان الإنترنت وما هي حلول الإدمان على الإنترنت؟ هي أسئلة تَشغل بال الكثيرين خاصة هؤلاء الأشخاص الذين تَضرروا من هذا الإدمان سواء على المستوى النفسي أو الصحي، أو الاجتماعي أو المهني، و يُمكن التخلص من هذه المُشكلة من خلال اتباع 17 الخطوات التالية:

  • الإعتراف بمشكلة إدمان الإنترنت، إذ أن الخطوة الأولى لحل أي نوع من المشاكل هي الخروج من مرحلة الإنكار وتقبل المُشكلة فعندما يعترف الشخص بأن لديه مُشكلة يُصبح صادقاً مع نفسه، مما يُساعده على أن يُدرك مدى الضرر الذي يُسببه إدمان الإنترنت  وهذا الأمر سيجعله يَبذل قصارى جهده للتخلص من هذه المُشكلة.
  • مرحلة البحث عن العلاج، وذلك من خلال الذهاب للمراكز المُتخصصة في علاج مثل هذه الإضطرابات، وتُوفر مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان كادر من الاطباء النفسيين المُتخصصين في علاج أنواع الإدمان المُختلفة، وعلى رأسها علاج إدمان الإنترنت ، ويَعمل هؤلاء الأطباء على علاج إدمان الإنترنت، وذلك من خلال استخدام بعض العلاجات النفسية مثل:
  • العلاج الفردي أو الجماعي أو الأسري. 
  • تعديل السلوك.
  • العلاج السلوكي الجدلي(DBT).
  • العلاج السلوكي المعرفي(CBT).
  • العلاج الترفيهي.
  • العلاج الواقعي.

كما أظهرت الدراسات أن الأدوية المضادة للقلق والإكتئاب لها تأثير عميق في علاج إدمان الإنترنت، كما أنه يُفضل الدمج بين العلاج الدوائي والنفسي في علاج إدمان الإنترنت، وذلك للحصول على أفضل 18 النتائج العلاجية.

  • الحد من استخدام الهاتف المحمول، ويَجب أن يَكون لدى الشخص المُدمن شيء من العزم والإرادة للقيام بهذه الخطوة ويُمكن القيام بذلك من خلال أن يَقوم الشخص بوضع الهاتف على مسافة بعيدة منه، وأن يَقوم بقصر جلسة الإنترنت على فترة زمنية قصيرة ولتكن 30 دقيقة كما يُمكن للشخص أن يَقوم بوضع بعض القواعد بشأن عدم استخدام الإنترنت بعد وقت معين كل يوم كل هذه الأمور ستُساعد بشكل كبير في علاج إدمان الإنترنت.
  • الاختلاط بالآخرين  ويُمكن القيام بذلك من خلال زيارة بعض الأصدقاء، والإستمتاع ببعض الأنشطة الممتعة معهم أو من خلال زيارة الأقارب والجلوس معهم، وكذلك من خلال تكوين علاقات صحية مع الآخرين، وتُعدُ هذه الخطوة أيضاً من الخطوات الفعالة جداً في علاج إدمان الإنترنت.
  • تغيير أنماط الإتصال مع الآخرين إذ أنه بدل من التواصل مع الآخرين من خلال الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي يُمكن للشخص المُدمن النزول لمقابلة صديقه، والتحدث معه وجهاً لوجه وبدل من ممارسة الألعاب عبر الإنترنت يُمكن استبدالها بألعاب خارجية.
  • اتباع الروتين وذلك لأن الروتين يَجعل حياة الشخص أكثر تنظيماً، وإدارة مما يُساعد بشكل كبير في علاج إدمان الإنترنت إذ إن اتباع الروتين يُساعد الشخص على تنظيم وقته، وذلك من خلال وضع جدول زمني للقيام بالمهام المطلوب القيام بها دون تَضييع الوقت في استخدام الإنترنت.
  • تحديد الأولويات  ويُكن القيام بذلك من خلال التركيز على الأشياء والمهام المطلوب إنجازها، والقيام بها فعلى سبيل المثال إذا كنت طالباً فيُمكنك أن تُقرر إنهاء الواجب المنزلي أولاً عندما تعود إلى المنزل ثم كل شيء لاحقاً على حسب الأهمية والأولوية، وكذلك إذا كنت رجل أعمال فيُمكنك إعطاء الأولوية الأولى لإجتماعتك وجداولك الزمنية ثم الأشياء الأقل فالأقل في الاهمية وتُعدُ خطوة تحديد الأولويات من الخطوات الفعالة أيضاً في علاج إدمان الإنترنت.
  • اجعل الأجهزة غير قابلة للوصول إليها، وإذا خرجت الأمور عن السيطرة ووجدت نفسك تزداد إدماناً يَوماً فيوم يُمكنك اتخاذ بعض الخطوات الجادة، وذلك بالتخلص من الأجهزة الرقمية لفترة زمنية مُحددة خاصة تلك التي تُزعجك ومن الممكن أن تتمثل هذه الأجهزة في وحدة التحكم أو الهاتف الذكي أو الكمبيوتر المحمول وما إلى ذلك.
  • البحث عن بعض الأنشطة التي يُمكن القيام بها في الخارج دون استخدام الكمبيوتر، أو الأجهزة الذكية،وقد تَتمثل هذه الأنشطة في المُشاركة في الفريق الرياضي أو برامج التطوع أو الجيم إذ أن ممارسة مثل هذه الأنشطة تُساعد بشكل كبير في علاج إدمان الإنترنت.
  • البحث عن الأسباب والدوافع وراء إدمان الإنترنت، ومن ثم البحث عن حلول فعالة لهذه الأسباب إذ أنه بمجرد أن تتعرف على المشاعر والأسباب التي تَفودك إلى إدمان الإنترنت، وتقوم بحلها ستتمكن من علاج إدمان الإنترنت بطريقة صحيحة.

الخلاصة 

إدمان الإنترنت هو أحد أشهر مشاكل العصر الحالي، وذلك بسبب التطور التكنولوجي السريع الذي نشهده، وكذلك بسبب الضغوطات والإضطرابات النفسية التي انتشرت كثيراً في هذا العصر، إلى جانب العديد من الأسباب الأخرى التي قد تُؤدي لظهور هذا الإضطراب، ونَظراً لما يُسببه إدمان الإنترنت من مشاكل نفسية، وصحية ومهنية  أصبح موضوع علاج إدمان الإنترنت محل اهتمام الأطباء النفسيين المُختصين، إذ يُمكن علاج هذا الاضطراب باستخدام بعض العلاجات النفسية، كما يُمكن استخدام بعض الأدوية ويُعدُ المزج بين العلاج النفسي والدوائي من أفضل طرق علاج إدمان الإنترنت.

 

شارك المقال

إخلاء المسؤولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

 

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة

أظهرت الدراسات أن مدمنى الإنترنت هم أكثر عُرضة للتوتر والضغط النفسي عن غيرهم، وذلك بسبب إساءتهم لاستخدام الإنترنت مما يُؤثر بالسلب على مسار حياتهم الطبيعية، وهذا الأمر يَجعلهم أكثر عُرضة للضغوطات والإضطرابات النفسية.

نعم أثبتت الدراسات أن إدمان الإنترنت قد يَكون له تأثير المواد المُخدرة على الدماغ، إذ ذكرت صحيفة ديلي ميل أن إدمان الإنترنت والجلوس عليه لفترات طويلة يَعمل على تعطيل الأسلاك العصبية بالدماغ، ويُسبب مُستوى من تلف الدماغ يُشبه ذلك الذي يُسببه إدمان المواد المُخدرة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة