شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

المرض النفسي عند الأطفال… أخطر 8 علامات تنذر بإصابة طفلك


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
أعراض المرض النفسي عند الأطفال يعاني منها الطفل
المقدمة

يتفق أغلب الناس أن فترة الطفولة هى أكثر فترات العمر بهجة وانطلاقاً، حيث يستمتع الطفل بكل لحظات حياته منذ استيقاظه حتى موعد نومه؛ حيث لا هموم ولا مسؤوليات. ولعل ذلك هو سبب الاعتقاد السائد بأن الأطفال لا يصابون بالأمراض النفسية، ولكن ذلك الاعتقاد غير صحيح، ويجب أن نعرف أن نسبة إصابة الأطفال بالأمراض النفسية مُرتفعة، ويجب رصد علامات المرض النفسي عند تلك الفئة، حتى يتم العلاج بأسرع وقت قبل تفاقم المرض.
فى هذا المقال سنتعرف على طبيعة المرض النفسى عند الأطفال، ومدى انتشار الأمراض النفسية عند الأطفال وعواقبها، مروراً بالأسباب التى من الممكن أن تؤدى للمرض النفسى عند الأطفال وكذلك أشهر الأمراض النفسية التى تُصيب الأطفال، كما سنجيب عن تساؤل بعض الآباء والأمهات هل طفلى مريض نفسياً ؟حيث سنذكر بعض علامات التى تساعدك في التعرف على ما إذا كان طفلك مريض نفسياً أم لا،و أخيراً سنتكلم عن كيفية علاج الاضطرابات النفسية عند الأطفال.

ما هى الأمراض النفسية عند الأطفال؟

ما هى الأمراض النفسية عند الأطفال

ما هى الأمراض النفسية عند الأطفال

الأمراض النفسية عند الأطفال تتفق بعض الشئ مع الأمراض النفسية عند البالغين، إلا أن الأمر يختلف فى كون الأمراض النفسية التي تصيب الأطفال معظمها على الأغلب عبارة عن مجموعة من الاضطرابات النفسية والسلوكية التي يمكن علاجها، ومن بين الأمراض النفسية الأكثر شيوعاً بين الأطفال نذكر ما يلى:

  1. اضطرابات القلق بأنواعها المُختلفة.
  2. اضطراب نقص الانتباه مع نقص النشاط الحركى .
  3. اضطراب طيف التوحد.

وبالرغم من إمكانية علاج الاضطرابات النفسية عند الأطفال كما ذكرنا؛ فإن الإهمال المُتعمد من الآباء و الإنكار لحقيقة الأمراض النفسية عند الأطفال من الأساس يُحيل الأطفال ضحايا بالغين مُصابين باضطرابات نفسية تهدد استقرار حياتهم وتُقفدهم القدرة على التعايش بصورة طبيعية بين الناس، فضلاً عن عدم الاستمتاع بالحياة بصورة طبيعية كأشخاص أسوياء.
وفى الفقرة التالية نذكر بعض الإحصائيات التى تؤكد ارتفاع نسبة المرض النفسي عند الأطفال.

المرض النفسى عند الأطفال

بينما لا يزال البعض يُنكرون طبيعة المرض النفسى عند الأطفال، أُجريت بعض الإحصائيات على الأطفال بشأن الأمراض النفسية وقد كان لها رأياً آخر؛ حيث أثبتت الإحصائيات الآتى :

  • إن نسبة 50% من الأمراض والمشكلات النفسية تنشأ باكراً قبل بلوغ 14 عاما.
  • إن نسبة 10 % فقط من الأطفال والمراهقين هم الذين يتم تشخيصهم إكلينيكياً بتلك الاضطرابات النفسية، بينما 70% من الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاضطرابات النفسية لا يتم التعامل مشكلاتهم بصورة طبية سليمة فى السن المُناسب، مما يُفاقم الأعراض والمرض.

ومن ثم ندرك حجم المشكلة التى نحن بصددها، إذ نرى شباباً فى مقتبل أعمارهم ينتحرون و آخرون اعتادوا زيارة عيادات الطب النفسى، وكل ذلك سببه مرض نفسى نشأ باكراً ولم يتم إدراكه والتعامل الصحيح معه منذ البداية.

العوامل المُسببة للمرض النفسي عند الأطفال

بعد أن ذكرنا فى الفقرة السابقة الإحصائيات التى تؤكد مدى انتشار المرض النفسى بين الأطفال ، لعل الكثير من الآباء والأمهات يتساءلون عن سبب المرض النفسى عند الأطفال، والحقيقة أن الأبحاث فى هذا المجال تؤكد أن المرض النفسى عند الأطفال لا يمكن أن يكون وليد سبب مباشر وإنما ينشأ نتيجة تداخل عوامل مختلفة منها :

  • عوامل وراثية: تتمثل فى الجينات الموروثة ، إذ أن بعض الأطفال يكون لديهم استعداد وراثى للإصابة ببعض الأمراض النفسية وذلك جنباً إلى جنب مع العوامل الأُخرى .
  • عوامل بيولوجية: يكون سببه خلل وظيفى بالمخ ، وذلك بسبب حدوث تغير في كيمياء المخ نتيجة حدوث اختلال بمستوى النواقل العصبية التي تعمل كحلقة وصل بين الخلايا العصبية وبعضها وقد يحدث ذلك نتيجة بعض الصدمات الدماغية وإصابات الرأس، وكذلك بعض الأمراض العضوية المزمنة يكون لها دور فى حدوث بعض الاضطرابات النفسية.
  • عوامل بيئية: حيث تلعب البيئة التربوية التى ينشأ بها دوراً هاماً فى اتزانه النفسى أو إصابته بالاضطرابات النفسية .
  • الصدمات النفسية: التي يمر بها الطفل خلال فترة طفولته يكون لها تأثير كبير فى نشأة بعض الإضطرابات النفسية.

تلك العوامل المُسببة للمرض النفسي عند الأطفال تختلف من تجربة طفل إلى آخر، لذا سنعمل على تفصيل أشهر الأسباب البيئة والاجتماعية للمرض النفسي عند الأطفال.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



أشهر 10 أسباب للمرض النفسى عند الأطفال

هُناك 10 أسباب بيئية واجتماعية للمرض النفسي عند الأطفال، وهي الأكثر شيوعاً باتفاق العلماء المتخصصين وتشمل ما يلي:

  • التعرض للتنمر و النقد بصورة مُتكررة فى البيت أو المدرسة.
  • تغيير بيئة المعيشة؛ بتغيير مكان السكن أو المدرسة والانتقال إلى أماكن جديدة غير مألوفة للطفل .
  • فقدان أحد الوالدين أو انفصالهما .
  • التعرُّض لصدمات نفسية شديدة تفوق قدرة الطفل على الاستيعاب أو التحمل، مثلما يحدث فى الحوادث والكوارث والحروب وما يصحبها من دمار وفقدان للأهل والأحبة .
  • التعرض للاعتداء اللفظى أوالجسدي أو الجنسى .
  • الحرمان العاطفي والإهمال فى إشباع حاجات الطفل الجسدية والنفسية.
  • معايشة العنف الأسرى .
  • الإصابة بالأمراض العضوية المُزمنة .
  • إصابة أحد الوالدين ببعض الأمراض النفسية يجعل الطفل عُرضة للإصابة بنفس المرض .
  • إصابات الرأس تُعد أحد العوامل البيولوجية التى تؤثر على كيمياء المُخ وتجعل الطفل عرضة لبعض الاضطرابات النفسية.

تلك الأسباب تغير من طبيعة عمل المخ، وبالتالي تُظهر أعراضاً يُمكننا رصدها للتأكد من مرض الأطفال نفسياً.

أهم 14 أعراض المرض النفسى عند الأطفال

تختلف أعراض المرض النفسى عند الأطفال باختلاف عمر الطفل وطبيعة الاضطراب النفسى، ولكن هناك أعراض مشتركة بين كثير من الاضطرابات النفسية التى تُصيب الأطفال نذكر منها الآتي :

  • اضطراب بعادات النوم المعتادة للطفل بالزيادة أو النقصان .
  • الإصابة بكوابيس أثناء النوم.
  • تغييرات فى العادات الغذائية للطفل وتشمل النقيضين؛ إما فقدان بالشهية ،أو الأكل بشراهة.
  • فقدان الوزن .
  • صعوبة التركيز وضعف مستوى التحصيل الأكاديمي للطفل .
  • الانسحاب من اللقاءات والزيارات الاجتماعية المعتادة .
  • حزن مستمر مع حالة مزاجية منخفضة معظم الوقت.
  • نوبات غضب و بكاء متكررة.
  • شكوى مُتكررة من أعراض جسمانية مثل ألم البطن أو صداع.
  • قضم الأظافر .
  • نوبات من الخوف مصحوبة بتسارع دقات القلب وزيادة معدل التنفس وتعرق شديد.
  • زيادة فى النشاط الحركى للطفل.
  • تشتت ونقص الانتباه.
  • هلاوس سمعية وبصرية؛ ووصف رؤية أو سماع أشخاص أو أشياء غير موجودة .

ربما لاحظت بعض تلك الأعراض على طفلك، فهل هو فعلاً مريض نفسي.. حقاً الحالات مُتباينة، وعلينا أن نُقدم الإجابة الدقيقة لذلك التساؤل الشائع.

هل طفلى مريض نفسياً؟

بعد سرد قائمة من الأعراض التى تظهر على الأطفال حال الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية والسلوكية، ربما يبحث بعض الآباء والأمهات عن إجابة أكثر دقة كون تلك الأعراض تبدو طبيعية يعانى منها جميع الأطفال من وقت لآخر تبعاً للمرحلة العمرية والمواقف التى يتعرضون لها، فهل طفلى مريض نفسياً أم لا؟.
وحقيقة الأمر أن تلك الأعراض قد تبدو طبيعية، ولكن تكرار حدوثها باستمرار على عكس المُعتاد من طبيعة طفلك يُنذر بالخطر، كما أنه عندما تبدأ تلك الأعراض بإحداث تغيير ملحوظ فى نشاط الطفل ودرجة انتباه ووزنه وربما تحصيله الأكاديمي وعلاقته بالآخرين فى بيئته المحيطة، عليكِ الحذر وطلب الاستشارة الطبية فوراً إذ قد تكون بوادر الإصابة بمرض نفسي، وإليكِ أيضاً بعض العلامات التى تساعدك أكثر فى التعرف ما إذا كان طفلك يعاني من اضطراب نفسى أم لا ، نذكرها فى الفقرة التالية .

8 علامات هامة تُنذر بإصابة طفلك بالمرض النفسى

هُناك 8 علامات للمرض النفسي عند الأطفال يؤكد المتخصصون إنها من الممكن أن تكون بوادر مرض نفسي عند طفلك ويجب الانتباه لها جيداً وتشمل الآتي:

  • ملاحظة ظهور سلوكيات سيئة مستجدة على الطفل لم تكن موجودة من قبل مثل :السرقة ، الكذب.
  • رفض شديد غير مبرر للذهاب لبعض الأماكن التى كان يحب الذهاب إليها، وربما يكون ذلك بسبب تعرضه لاعتداء ما فى ذلك المكان، تسبب له في أذى ويخشى تكرار حدوثه.
  • ملاحظة حالة من فقدان الشغف تجاه الأماكن والألعاب التى يحبها .
  • تكرار الحديث عن الموت أو أفكار الانتحار فى الأطفال الأكبر سناً.
  • ملاحظة وجود كدمات متفرقة بالجسم مع إنكار الطفل لمصدر الإصابة بها .
  • شعور الطفل بخوف شديد يصل إلى الذعر بدون أسباب.
  • سلوك عدوانى مستجد تجاه الآخرين أو إيذاء نفسه .
  • القيام بسلوكيات اندفاعية خطرة قد تتسبب فى إيذاؤه بلا تفكير.

بعد أن سبق الحديث عن أسباب و أعراض وعلامات المرض النفسى عند الأطفال ، حان الوقت كى نخص بالذكر أهم الاضطرابات النفسية التى تصيب الأطفال، نذكرها بإيجاز فى الفقرة التالية .

قائمة بأشهر الأمراض النفسية التى تُصيب الأطفال

ومن أشهر الأمراض النفسية التي تصيب الأطفال هي ما يلي:-

1. اضطرابات القلق

من الطبيعي أن يشعر الطفل بالقلق من وقت لآخر تجاه بعض الأمور التى تختلف باختلاف العمر، ولكن عندما يصل الأمر إلى حد الخوف الشديد و الرُهاب مما يؤثر على اندماج الطفل فى بيئته الاجتماعية وتؤثر على نموه وتطور مهاراته الاجتماعية، فنحن بصدد اضطراب نفسى يحتاج لتدخل عاجل. وتختلف أنواع اضطرابات القلق التي من الممكن أن يعانى منها الطفل منها :

  • الرهاب الاجتماعى: وهو قلق شديد قد يصل للذعر من اللقاءات الاجتماعية و شعور شديد بالحرج من المشاركة فى المناسبات والحفلات المدرسية قد يدفع الطفل للانسحاب والغياب المتكرر.
  • قلق الانفصال: فى هذا النوع من اضطرابات القلق يشعر الطفل بخوف شديد عند انفصال أحد الوالدين عنه أو التواجد فى أى مكان بغير وجود أحدهما.
  • القلق المحدد: خوف وقلق مُفرط تجاه شئ محدد، مثل: مثل فوبيا الظلام أو الأماكن المرتفعة أو الخوف من بعض الحشرات.
  • القلق العام: وهو عبارة عن قلق مفرط عام تجاه النشاطات المختلفة وبما لا يتناسب مع طبيعة المشكلات التي يتعرض لها الطفل.
  • اضطراب الخرس الانتقائي: ويسميه البعض بالصمت الاختياري، و يختلط فيه الأمر عند معظم الناس حيث يصفون الطفل المُصاب بهذا النوع من الاضطراب بأنه طفل خجول، حيث يختار الطفل الصمت المطلق خارج محيط أسرته ويتجنب التحدث أمام الآخرين نهائياً، و يُعد هذا النوع من اضطرابات القلق من الأنواع المهملة التى ينبغى أن يوليها الأهل الكثير من الاهتمام وطلب الاستشارة عند ملاحظة هذا النوع من الاضطراب عند الطفل .

2. اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط الحركي

يُعانى الأطفال المُصابون بهذا النوع من الاضطرابات النفسية -عند مقارنتهم بأقرانهم من نفس الأعمار- من فرط فى النشاط الحركى وصعوبة فى القدرة على التركيز وتشتت الانتباه مع سلوكيات اندفاعية، والإقدام على أفعال متهورة من الممكن أن تتسبب فى الأذى لنفسه أو غيره.

3. اضطراب طيف التوحد

اضطراب نفسى عصبي، يظهر فى مرحلة مُبكرة من الطفولة، حيث يواجه الطفل المُصاب بهذا النوع من الاضطراب صعوبة فى التواصل مع الآخرين والتفاعل معهم، ويكون مصحوب عادة بتكرار بعض الكلمات أو الأفعال ، كما تختلف شدته من طفل لآخر.

4. اضطرابات الأكل

يُعانى الطفل المُصاب بهذا النوع من الاضطرابات النفسية إما من نهم مُفرط وشره مرضى للطعام مصحوب بزيادة الوزن، أو الخوف الشديد من زيادة الوزن نتيجة تعرض الطفل للتنمر، وقد يدفعه ذلك للتوقف عن الأكل أو تناول كميات قليلة جداً والشعور بالندم الشديد عند تناول كميات أكثر، وهذا النوع من الاضطرابات يحدث بين الأطفال الأكبر سناً.

5. الاكتئاب والاضطرابات المزاجية

وفيه يُعانى الطفل من شعور دائم بالحزن يُعيق قدرته على التواصل مع الآخرين. ويعتبر اضطراب ثُنائى القطب من الاضطرابات النفسية الخطيرة التى يتم تشخيصها عادة فى مرحلة المراهقة بينما قد تظهر أعراضها فى مراحل مُبكرة خلال فترة الطفولة؛ حيث يُعانى فيها الطفل من اضطرابات مزاجية حادة بين الاكتئاب الحاد وارتفاع الحالة المزاجية الذى قد يكون مصحوب أحياناً بسلوكيات اندفاعية خطرة .

علاج الاكتئاب
اقرأ أيضاً عن:علاج الاكتئاب

6. اضطراب ما بعد الصدمة النفسية

وهى حالة ممتدة من الضغط النفسى والعاطفى مع شعور دائم بالقلق أحياناًَ يُصاحبه كوابيس مُتكررة، ويحدث ذلك إثر التعرض لصدمة عصبية شديدة نتيجة حادث أليم أو فقدان شخص عزيز أو التعرض لعُنف شديد أو للاعتداء بمُختلف أشكاله.

علاج المرض النفسى عند الأطفال

بعد أن ذكرنا فى الفقرة السابقة قائمة بأشهر الاضطرابات النفسية التى تُصيب الأطفال بشئ من الإيجاز، لعله يتبادر إلى الأذهان الآن السؤال عن كيفية علاج المرض النفسى عند الأطفال، ولعل أولى خُطوات علاج المرض النفسى عند الأطفال وأهمها هي إدراك الأهل للمشكلة والاعتراف بها، من ثم طلب الاستشارة من طبيب الأطفال إذا كان الطفل يُعانى من شكوى جسدية مُتكررة مثل الصداع أو ألم البطن.
وبعد تمام الفحص والتأكد من أنه لا يوجد سبب عضوي لشكوى الطفل وأن سبب الشكوى هو اضطراب نفسى ما، حينئذ يأتي دور الطبيب المُختص بالأمراض النفسية والاضطرابات السلوكية للأطفال، ويقوم هو الآخر بفحص الطفل وسؤال الأب والأم عدة أسئلة تساعد في تشخيص الحالة تمهيداً لخطوة العلاج، أما عن طرق العلاج نفسها؛ فإن علاج مُعظم الاضطرابات النفسية والسلوكية عند الأطفال يتم بطريقتين، وهما:

أولاً:- علاج نفسى سلوكى

ويُعرف أيضاً باسم العلاج بالكلام، حيث يقوم الطبيب النفسى المُختص بالتحدث مع الطفل واستخدام لغة الحوار فى معالجة المخاوف النفسية التى يُعانى منها الطفل و تقويم الإضطرابات السلوكية من خلال معرفة دوافع تبني الطفل لذلك السلوك، وفى الأطفال الأصغر سناً تتم جلسات العلاج النفسى مع اللعب؛ حيث يقوم المُعالج النفسى بتقويم الاضطرابات السلوكية أثناء اللعب.
كما أن جلسات العلاج النفسى السلوكى لها دور هام في مساعدة الأطفال في تعلم سلوكيات ومهارات جديدة تساعدهم على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم ،والتأقلم مع المواقف الصعبة التي تواجههم وتجاوز المشكلات التى يمرون بها .

ثانيًا:- علاج طبي دوائي

قد يقوم الطبيب النفسى أحياناً بوصف علاج دوائى لبعض الاضطرابات النفسية مثل :الأدوية المُضادة للقلق و مضادات الإكتئاب ومُثبتات الحالة المزاجية ، وذلك حسب حاجة الطفل .

ولكن أين تجد الأسرة أفضل المستشفيات التي تستطيع تقديم العلاج الصحيح للطفل، حيث أن نسبة النجاح في علاج المرض النفسي تعتمد على خبرة الفريق الطبي أو الدكتور النفسي وجودة العلاج المُقدم.. إليك أفضل مستشفى لعلاج المرض النفسي عند الأطفال.

أفضل مستشفيات لعلاج المرض النفسى عند الأطفال

مستشفى دار الهضبة للطب النفسي هي أفضل مستشفى لعلاج النفسي عند الأطفال، حيث تضم المستشفى نخبة متميزة من الأطباء والاستشاريين والأخصائيين النفسيين من ذوي الخبرة ، ويتم فيها علاج الاضطرابات النفسية والسلوكية عند الأطفال والمراهقين على يد أمهر الأخصائيين وتعتبر/ هبة مختار سليمان من أفضل الأخصائيين النفسيين في مجال العلاج السلوكي المعرفي، والذي يعد من أكثر الطرق الفعالة المستخدمة في علاج الاضطرابات النفسية والسلوكية لدى الأطفال، كما يشمل علاج الأمراض النفسية عند الأطفال جلسات علاج سلوكي معرفي تتم داخل المقر بالإضافة إلى استكمال البرنامج العلاجي عن بعد، مع المتابعة الدورية، للمزيد من التفاصيل عن الخدمات العلاجية التي تقدمها مستشفى دار الهضبة بإمكانك الاتصال على الرقم التالي 01154333341.

الملخص

بعد أن تحدثنا عن المرض النفسى عند الأطفال؛ أعراضه و علاماته وأسبابه، وذكرنا أشهر الأمراض النفسية التى تُصيب الأطفال وطرق العلاج، وجب القول بأن الإهمال المُتعمد لعلاج المرض النفسى عند الأطفال يُعد جريمة فى حقهم، حيث يقف المرض النفسي والاضطراب السلوكى بأشكاله المُختلفة كسد منيع يُعيق عملية النمو والتطور الطبيعية للطفل فى شتى المناحي؛ الاجتماعية والعقلية والسلوكية، ويسلب الطفل حقه في الاستمتاع بطفولته، ويجعله عُرضة للإصابة بالأمراض النفسية في المراحل المُتقدمه من عُمره، لذا وجب على كُل الآباء والأمهات مُتابعة الحالة النفسية لأطفالهم ومُراقبة التغييرات التي قد تطرأ على سلوكهم، وعدم التردد في طلب الاستشارة الطبية من المُختصين عند الحاجة، فإذا كنتِ بحاجة للمساعدة بإمكانك التواصل مع مركز دار الهضبة على الرقم التالى : 01154333341.

للكاتبة: أ. ندى ربيع.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول المرض النفسي عند الأطفال

بالرغم من أن سبب المرض النفسى عند الأطفال غير مُحدد، حيث ينشأ المرض النفسى عند الأطفال نتيجة تداخل مجموعة من العوامل، بعضها يكون ثابت غير قابل للتغيير مثل عامل الاستعداد الوراثى، إلا أن هناك عوامل قابلة للتغيير مثل البيئة المُحيطة بالطفل ،لذا فإن توفيرك بيئة نفسية سليمة لطفلك من العوامل المهمة التي من شأنها أن تقلل من فرص إصابته بالمرض النفسى.

نعم ، يُعد الإهمال العاطفى من أقوى العوامل المؤثرة على الصحة النفسية للطفل ،كما يؤثر على سلبياً على نمو وتطور قدراته ومهارته الإجتماعية بشكل سليم.

نعم، ثمة علاقة وثيقة وقوية بين التغذية السليمة والصحة النفسية للأطفال، حيث أن اتباع الأطفال نظام غذائى صحى ومتوازن يعزز من الجهاز المناعى للأطفال ويحميهم من الإصابة بالكثير من الأمراض الجسدية، ومن ثم بطريق غير مُباشر يحميهم من الإصابة بالأمراض النفسية، ووفقاً للدراسات فإن النظم الغذائية السيئة- التى تحتوى على نسب عالية من الدهون المُشبعة والأطعمة المُصنعة والكربوهيدرات المُكررة- ترتبط بضعف الصحة العقلية عند الأطفال ، كما تؤثر على الوزن الطبيعى للطفل وقوة جهازه المناعى .

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة