شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

إبطال مفعول النالوفين وطريقة تخفيفه وكم مدته في الجسم


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
يد شخص وبجانبه سرنجة وولعة وملعقة صغيرة يريد ابطال مفعول النالوفين
المقدمة

إبطال مفعول النالوفين يختلف من حالة إلى أخرى، حيث أن مفعول النالوفين كمثل باقي العقاقير والأدوية الأفيونية، يعمل على تسكين الألم ولكن يساء استخدامه وقد يسبب الإدمان، لذا لا يوصف إلا بروشتة طبية كونه من أدوية الجدول.
البعض أساء استخدام العقار رغم عدم شيوعه في البيئة الإدمانية، يسبب تعاطيه الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية والعديد من الآثار الجانبية المزعجة التي قد تفقد المتغاطي اتزانه وتأقلمه مع حياته، فما هي كيفية إبطال مفعول النالوفين وما هي مدة بقائه في الجسم ومتى يزول التأثير؟. هذا مسار نقاشنا في الفقرات التالية.

مفعول النالوفين وآثاره الجانبية

نالوفين أحد الأدوية الأفيونية التي يستفاد من مفعولها المناهض لمستقبلات الأفيون في الجهاز العصبي المركزي، إذ يعطي مفعوله تنبيه ونشاط في آن لبعض المستقبلات العصبية.
لذا مفعول النالوفين يتركز في تسكين الألم الحاد أو المتوسط خاصة لدى المصابين بالأمراض العصبية، كما يستخدم في التخدير أو مكمل له قبل العمليات الجراحية وبعدها وتسكين ألم الولادة، تسكين الألم بعد إجراء جراحة للأطفال، ويتوفر العقار في شكل أمبولات معدة للحقن الوريدي.

عادة يظهر تأثير النالوفين على حسب موضع الحقن، إذ يبدأ أثره التسكيني بعد 3 دقائق على الأكثر عند الحقن في الوريد، بينما يتأخر بدء مفعوله عند الحقن في العضل أو غيره من المناطق حتى 15 دقيقة.

وبرغم أن النالوفين يظهر آثار جانبية أقل من المورفين عند التسكين خاصة فيما يتعلق بـ الغثيان وصعوبة التنفس ورد الفعل التحسسي المتثل في الحكة إلا أن مفعول النالوفين يظهر أعراض جانبية أخرى بجانب أثره التخديري المسكن منها:

  • نشوة.
  • صداع.
  • دوار.
  • جفاف الفم.
  • رعشة.
  • غثيان.
  • تعرق.

يتم استقلاب النالوفين عن طريق الكبد، تعاطيه المزمن خارج الإطار الطبي يعني بقاء المفعول لفترة أطول وتحول الآثار الجانبية إلى أعراض تعاطي نالوفين وتفاقمها، في الحالات العادة يستمر مفعول وآثار نالوفين من 3 إلى 6 ساعات نسبة إلى عمره النصفي الذي يبلغ 5 ساعات وغالبا تستمر أعراضه الجانبية في الظهور حتى 24 ساعة وعادة ما تتلاشى خلال ذلك الوقت. أما في حالة التعاطي المنتظم قد تطول آثار بقائه في الدم والبول نسبة لانخفاض كفاءة الكبد في الاستقلاب والطرح لدى المتعاطي أو المدمن.

طريقة تخفيف النالوفين وتهدئة مفعوله

طريقة تخفيف النالوفين وتهدئة مفعوله

إذا كان مقصدك تطبيق طريقة تخفيف النالوفين من حيث آثاره وأعراض تناوله فيمكن ذلك ولكن أولا عليك مراجعة طبيبك المعالج، قد تكون النصائح الموجه إليك:

  • شرب الماء والسوائل.
  • تناول غذاء صحي.
  • ممارسة الرياضة.
  • الراحة والاسترخاء حتى يزول المفعول تماما بعد 24 ساعة.

أما إذا كنت تحاول معرفة كيفية تخفيف تعاطي النالوفين وتقليل جرعتك فإن الأمر لا يسلم من معاناتك من أعراض انسحاب النالوفين بمجرد تقليل الجرعة، لذا أنت بحاجة لاستشارة طبية لمعرفة كيفية تقليل الجرعة تدريجيا، متى تبدأ ومتى تتوقف نهائيا، بجانب تحديد متطلباتك وكيفية تخفيف الانسحاب بشكل صحيح كلما قللت جرعتك، قد يوصى طبيبك بتخفيف الجرعة في يوميا أو أسبوعيا، أو ينصحك بإبطال مفعول نالوفين كليا بإزالة السموم، تواصل مع متخصصين في حالة إساءة الاستخدام لتوجيه النصح إليك عبر 00201154333341.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



كيفية إبطال مفعول النالوفين

كيفية إبطال مفعول النالوفين

قد تساعدك ممارسة الرياضة وشرب الماء والسوائل في تسريع إبطال مفعول النالوفين، كما للأغذية الغنية بالمعادن والفيتامينات دور مهم لإنهاء مفعوله في أسرع وقت ممكن.
والمشكلة الأكبر هنا إذا تعاطيت نالوفين لفترة طويلة بمجرد توقفك عن التعاطي ستعاني من الاضطراب الانسحابي الأفيوني للنالوفين وتشمل أعراض الحمى، الألم العضلي، الإرهاق والتعب، اضطراب المزاج والقلق، غالبا تجبرك تلك الأعراض للتعاطي مرة أخرى، لذا كيفية إبطال المفعول الصحيحة تكمن في إدارة أعراض الانسحاب، وتحسين أداء عمل الجسم حتى لا يبقى الدواء في نظامك أطول فترة وتستطيع ذلك من خلال:

  • التوجه للتشخيص الطبي في دار الهضبة لمعرفة مدة بقاء مفعول النالوفين في جسمك على حسب حالتك وتحديد الأعراض الانسحابية المتوقعة، وتحديد بروتوكول العلاج الجزئي.
  • الخضوع لمرحلة سحب سموم النالوفين من الجسم تحت المراقبة الطبية باستخدام الأدوية والغذاء دون ألم أو اضطراب لمدة خمسة أيام إلى أسبوع.
  • تخليص جسمك من مفعول النالوفين نهائيا وإبطال سمومه، والحصول على نتيجة سلبية عند التحليل.

يجب أن تلاحظ أن جسمك سيصبح خاليا من مفعول وسموم النالوفين، لكن تأثيره النفساني والسلوكي سيكون مستمرا وقد تنتكس سريعا، لذا يوصى باستكمال برنامج العلاج النفسي والسلوكي لتمنع الانتكاسة بعدما قطعت شوطا كبير في التوقف عن تعاطي النالوفين.
وخلال 30 إلى 90 يوما ستتمكن من التحكم في أفكارك وسلوكك بمساعدة أطباء علاج إدمان المواد الأفيونية الأفضل في مصر داخل مستشفى دار الهضبة.

كلمة من فريق الهضبة
نحذر من المخاطرة باستخدام أي وسائل تقليدية لإبطال مفعول النالوفين فأنت لن تجني إلا المعاناة من الاضطراب الانسحابي بمفردك، كما قد يحدث تداخل كيميائي ضار داخل جسمك، بخلاف أن أي وسيلة لن تسرع مدة إبطال النالوفين عن 4 إلى 7 أيام، لذا عليك اختيار الطريق الآمن والمضمون عبر الطرق الطبية والمهنية وبسرية تامة.

ملخص المقال

خلاصة القول إن مفعول النالوفين ثابت، وسيأخذ مدته داخل الجسم حتى يخضع للاستقلاب والطرح ثم طرد سمومه، وبالتالي مهما حاولت إبطال مفعول النالوفين بطرق تقليدية فلن يغير من طبيعة تفاعله مع جسمك في شئ.
وإذا أردت أن تساعد نفسك حقا فعليك بالطرق الطبية لعلاج أعراض الانسحاب وتحسين كفاءة الجسم خلال تلك المدة، حتى لا تطول فترة خروج المخدر من الجسم وتدور في دوائر مغلقة لن تجني منها غير المعاناة. النهج الطبي لإزالة السموم الناتجة عن النالوفين سيضمن سلامتك وتطهير جسمك كما سيفتح لك المجال للتوقف عن تعاطي النالوفين نهائيا.

للكاتبة: أ. إلهام عيسى.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول إبطال مفعول النالوفين

احتمالية إساءة استخدام النالوفين وتسببه في وقوع الإدمان نسبة إلى مفعوله الأفيوني عجل اعتباره من مخدرات الجدول في الصيدليات ولا يمكن صرفه إلا بوصفة طبية، ناهيم أن استخدامه خارج الدواعي الطبية يجعله من المخدرات الأفيونية من حيث أعراض التعاطي والإدمان على مستوى الاضطراب العقلي والعصبي والجسدي.

يمكن اكتشاف وظهور النالوفين في تحليل البول خلال 96 ساعة من أخر جرعة على أنه من الأفيونات.

الأحماض كالليمون والخل واللبن ومشتقاته مواد لا تؤثر في سريان مفعول النالوفين في الدم والبول، الأمر لا يعدو أن الأحماض تساعد في استقلاب السموم واللبن يساعد الجسم في آلية عمله، لكن مفعول النالوفين يظل كما هو، وإن حدث تأثير في عينة الدم والبول فهو تأثير طفيف، كما أن التداخل الحمضي في البول يظهر عند التحليل وبالتالي قد يطلب إعادته.

يؤدي النالوفين إلى إبطاء رسائل الألم المرسلة عبر الجهاز العصبي، كما يبطئ من عمله، تلك العملية تسبب الاسترخاء والشعور بالوخم والنعاس، وتصاحبها أعراض أخرى مثل الدوار والقئ وتعقبها توتر وقلق، مع التعاطي المستمر قد يتأثر الجهاز العصبي بالسلب ويفقد جودة وظائفه الطبيعية.

الحجامة تساعد على إخراج السموم من الجسم وتنشيط الدورة الدموية، قد تساعد في خفض شدة الاختلال الحاد نتيجة مفعول النالوفين المخدر، لكن تأثير الحجامة طفيف على إبطال مفعول النالوفين في الجسم كليا، لذلك يبقى النالوفين إيجابيا في التحليل حتى بعد عمل الحجامة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة