مرض الفصام

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان
مرض الفصام

على الرغم من أن مرض الفصام يُعد من الأمراض النفسية المعروفة منذ وقت طويل والمنتشرة حول العالم إلا أن هناك الكثيرين مازالوا لا يعلمون شيئاً عن أسبابه الحقيقية والأعراض التي تُميزه عن سائر الأمراض النفسية، فهناك دائماً خلط يحدث بين مرض الفصام وأمراض نفسية أخرى نتيجة لتشابه الأعراض..فما هو مرض الفصام؟ وما هي أهم أسبابه وأعراضه؟ وما هو الفرق بينه وبين الأمراض النفسية الأخرى؟ هذا ما نحاول عرضه من خلال هذا المقال.

ماذا تعرف عن مرض الفصام؟

مرض الفصام أو المعروف عند البعض بمرض الشيزوفرينيا Schizophrenia هو اضطرابات عقلية حادة أو مزمنة تؤثر بشكل كبير على طريقة تفكير الشخص المُصاب بالفصام مما يؤثر بشكل سلبي على تصرفاته، وإدراكه للواقع، والتعبير عن مشاعره فهو أكثر الأمراض المزمنة خطراً على المريض إذ لم يتم السيطرة عليه ومعالجته بشكل جيد.

فهناك من يعتقد أن الفصام هو انقسام أو تعدد الشخصية ولكن هذا غير صحيح فمرض الفصام يجعل الشخص لا يستطيع أن يفرق بين الواقع والخيال فيرى العالم حوله كأنه خليط من الأفكار والأصوات والصور المُربكة مما يجعل سلوك مرضى الفصام غريباً ومروعاً أيضاً.

هناك أنواع عديدة من مرض الفصام التي تختلف في الأعراض أو الفئة العمرية التي قد تُصاب بهذا المرض وتشمل أنواع مرض الفصام الآتي:

  • انفصام الشخصية Paranoid schizophrenia: وهذا هو النوع الأكثر شيوعاً بين أنواع مرض الفصام ويتطور ذلك النوع مع الوقت أكثر من الأنواع الأخرى وتشمل أعراضه الهلوسة والأوهام ولكن مع عدم تأثر العواطف والكلام.
  • الفصام الغير منظم أو الهبفيريني Hebephrenic schizophrenia: يحدث هذا النوع عند عمر 15 إلى 25 عام وهنا يكون الكلام غير مُنظم والأفكار مشوشة إلى جانب الأوهام ويظهر ذلك بشكل كبير في التعبيرات وحتى نبرة صوت مرضى الفصام الغير منظم.
  • الفصام المتبقي Residual Schizophrenia: غالباً ما يُصيب مرض الفصام المُتبقي المرضى الذين يحملون تاريخاً من مرض الذهان ويُعانون هنا من الحركة البطيئة وضعف الذاكرة.
  • الفصام غير المتمايز Undifferentiated Schizophrenia : أو الفصام المصحوب بعلامات جنون العظمة أو الفصام القطني.
  • الفصام القطني Catatonic Schizophrenia: هو أكثر أنواع مرض الفصام نُدرة ويتميز بحركات غير عادية، ومحدودة، وتحدث فجأة مصحوبة بكلام قليل جداً وقد يُحاكي فيها المريض كلام الآخرين وحركاتهم.
  • الفصام البسيط Simple Schizophrenia: ويشمل أعراضاً مثل الحركة البطيئة، وضعف الذاكرة، وقلة التركيز مع عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وتزداد تلك الأعراض سوءاً مع الوقت.
  • الفصام الخبيث Cenesthopathic Schizophrenia: وهنا يُصاحب الأعراض العقلية أحاسيس بآلام جسدية غير عادية.

قد يحتاج مريض الفصام علاجاً مدى الحياة لكي يُساعده كثيراً على السيطرة على الأفكار والأوهام التي تنتابه كما يُساعد على تحسين الحالة العقلية على المدى الطويل وتجنب حدوث مضاعفات، من المؤكد أن الكثير يتساءلون عن أسباب مرض الفصام فهل هي عوامل وراثية أم يُمكن أن يكتسبه المريض لأسباب محددة؟ هذا ما سوف نتناوله فيما يلي.

ما هي أسباب مرض الفصام؟

مازال السبب الرئيسي لمرض الفصام غير معروف ولكن يعتقد الباحثون أن الأسباب الوراثية مع البيئة المحيطة مع اضطرابات كيمياء المخ يمكن أن تُحدث مع بعضها مزيجاً يُساعد على تطور اضطرابات مرض الفصام.

التغيرات التي تحدث أحياناً في بعض المواد الكيميائية في المخ مثل الناقلات العصبية المعروفة باسم جلوتامات ودوبامين واختلال توازنها قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الفصام، فكما أشار الباحثون إلى أن الفصام هو مرض دماغي ولذلك يتأثر بأي خلل كيميائي يحدث داخل الدماغ.

وبالرغم من عدم المعرفة الدقيقة لأسباب مرض الفصام إلا أن هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالمرض والتي تشمل:

  • أن يكون هناك تاريخًا لإصابات بمرض الفصام داخل العائلة فيكون هنا السبب وراثياً.
  • تعرض الأم الحامل لسوء التغذية أو التعرض للسموم والفيروسات أثناء فترة الحمل والولادة والتي يُمكن أن تؤثر بشكل كبير على تكوين دماغ الجنين.
  • تعاطي بعض العقاقير التي تُؤثر على الأداء العقلي مثل العقاقير ذات التأثير النفسي خلال فترة المراهقة أو الشباب.
  • تعاطي المخدرات أو شرب الكحول بكثرة مما يؤثر بالسلب على وظائف الدماغ.

هناك سؤال شائع يدور في أذهان البعض خاص بأسباب مرض الفصام وهو:

هل توقيت حدوث الولادة في موسم معين يلعب دوراً في الإصابة بمرض الفصام؟

بالطبع لا يُمكن تأكيد هذا الكلام وقد يكون من الخرافات لأنه ليس له أي سند علمي فكما ذكرنا أسباب مرض الفصام ليست دقيقة ومازال هناك أبحاث يقوم بها الخبراء لمعرفة المزيد عن تلك الأسباب فلا يستطيع أحد أن يجزم بأن الولادة في موسم معين تكون سبباً للإصابة بمرض الفصام.

وبما أن أسباب مرض الفصام لازالت غير مؤكدة أو غير دقيقة فلا يوجد طريقة موثقة للوقاية من مرض الفصام ولكن المؤكد هو الالتزام بخطة علاج للمساعدة في عدم تفاقم المرض.

ولكي نتعرف أكثر على مرض الفصام يجب أن نتعرف على أعراض هذا المرض الخطير والتي تُساعد بدورها على التشخيص المبكر للمرض فما هي أهم أعراض مرض الفصام وهل هي متشابهة لجميع الفئات العمرية أم تختلف باختلاف العمر؟

تعرف على أعراض مرض الفصام

تظهر أعراض مرض الفصام عند الرجال في أواخر سن المراهقة وأوائل سن العشرين وأما في النساء فغالباً ما تظهر الأعراض في أوائل سن العشرين أو الثلاثين من العمر وتبدأ أولاً الأعراض المبكرة لمرض الفصام في الظهور وتستمر لأسابيع وأحياناً لسنوات وتشمل:

  • تغيرات سلوكية طفيفة.
  • الانسحاب الاجتماعي والميل للعزلة.
  • صعوبة شديدة في التركيز.
  • صعوبة في النوم.
  • تغيرات مزاجية.

ثم تعقبها أعراض أشد خطورة ويُطلق عليها أحياناً أعراض ذُهانية مثل:

  • الأوهام: وهنا يشعر المريض بشعور غريب ويعتقد معتقدات خاطئة لا تستند إلى الواقع ويرفض المريض رفضاً تاماً العيش في الحقائق فيعتقد أحياناً أن من حوله يتآمرون عليه ويعيش تلك الأوهام ويرفض الخروج منها.
  • الهلوسة: وتتضمن شعور وهمي وأحاسيس غير حقيقية مثل رؤية أشياء غير موجودة، أو سماع أصوات وهمية، أو حتى الشعور بملامسة شيء غير موجود من الأساس.
  • المريض لا يستطيع التفكير بوضوح ولا يستجيب لأفكار من حوله.
  • التحدث بجمل غير مفهومة وليس لها معنى مما يُصعب التواصل مع الآخرين.
  • الانتقال السريع من فكرة لأخرى دون الربط بين الأفكار.
  • كتابة كلمات ليس لها معنى وبشكل سريع ومُفرط.
  • تكرار الحركات بطريقة غير مفهومة مثل المشي في دوائر مع السرعة.
  • تشتت الانتباه.
  • مشاكل في فهم الآخرين وأصواتهم، وكلماتهم، ومشاعرهم.
  • النسيان المستمر وخسارة الأشياء الخاصة ولذلك يحتاج مريض الفصام دائماً لمن يعتني به.
  • عدم القدرة على اتخاذ أي قرار.
  • قلة العواطف والمشاعر.
  • طاقة ضعيفة لفعل أي نشاط.
  • عادات نظافة وعناية بالنفس سيئة.
  • يفقد المريض المتعة ولا يهتم بالحياة من حوله.
  • قلة الكلام.
  • وفي حالة من حالات الفصام يتوقف المريض فترة عن الكلام ويُثَبِّت جسمه في وضعية معينة لفترة طويلة.

ويُمكن أن تختلف الأعراض في شدتها بمرور الوقت وقد تستمر بعض الأعراض ويختفي بعضها على حسب خطورة الحالة ونوع الفصام الذي ذكرناه مسبقاً.

كما تتشابه الأعراض قليلاً في فترة المراهقة مع أعراض الفصام عند البالغين ولكن لا يُمكن التعرف عليها بسهولة وتشمل أعراض مرض الفصام عند المراهقين ما يلي:

  • الانسحاب من العائلة و الأصدقاء والميل إلى العزلة.
  • ضعف شديد في الأداء المدرسي.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • عدم وجود حافز في الأنشطة اليومية.
  • اضطرابات في النوم.

وكما تعرفنا على أعراض مرض الفصام سواء لدى البالغين أو المراهقين فهناك أحياناً يحدث خلط بين مرض الفصام وأمراض نفسية أخرى نتيجة لتشابه بعض الأعراض ولكن يبقى هناك دائماً فروق تُميز مرض الفصام عن سائر الأمراض النفسية الأخرى سنُحاول التحدث عنها بالتفصيل فيما يلي.

ما الفرق بين الفصام والانفصام؟

هناك فرق بين الفصام والانفصام Paranoid schizophrenia فمرض الفصام له أنواع متعددة كما ذكرنا سابقاً وأعراضه تختلف في شدتها من نوع إلى آخر أما مرض الانفصام فهو يُعد نوعاً واحداً من مرض الفصام وهو الأكثر شيوعاً بين أنواع الفصام وفي هذا النوع يشعر المريض ببعض الأوهام مثل:

  • أوهام العظمة: وهنا يعتقد أنه شخص مهم ولديه ثروة أو أنه شخص استثنائي.
  • أوهام الاضطهاد: وهو اعتقاد بأن من حوله يتآمرون عليه ويحاولون الوصول إليه.
  • أوهام السيطرة: يعتقد هنا المريض أنه خاضع لسيطرة أو قوة خارجية.
  • أوهام الإشارة: يعتقد المريض أن هناك أشياء صممت خصيصاً له.

كما يُصاحب الشعور بالأوهام في مرض الانفصام أفكار انتحارية تنتاب المريض باستمرار وخاصة في الحالات التي تترك دون علاج.

ما الفرق بين الفصام وثنائي القطب؟

يعتقد البعض أن مرض ثنائي القطب Bipolar disorder ومرض الفصام يشبهان بعضهما بعضاً ولكن الحقيقة أنهما حالتان منفصلتان فهناك بالفعل فرق بين الفصام وثنائي القطب، ومرض ثنائي القطب يسمى بمرض الهوس الاكتئابي لأنه يتميز بالتغيرات المزاجية الشديدة من الحزن الشديد إلى الابتهاج والسعادة وهذه التغيرات تكون غالباً مصحوبة بتحولات جذرية ويتكون مرض ثنائي القطب من نوبات هوس تستمر لمدة أسبوع وتتطلب الدخول الفوري للمستشفى ثم تتبع نوبات الهوس نوبات من الاكتئاب وتستمر لفترة أطول بكثير من نوبات الهوس وهذا ما يُفرق مرض ثنائي القطب عن مرض الفصام فهو عبارة عن نوبات متكررة من الانخفاضات والارتفاعات في التغيرات المزاجية.

وأسباب مرض ثنائي القطب تختلف قليلاً عن مرض الفصام، فيرجع سبب مرض ثنائي القطب أولاً إلى عوامل بيئية مثل حدث مؤلم أو تعرض المريض لضغوط نفسية شديدة واضطرابات مزاجية حادة.

هل هناك فرق بين الفصام وتعدد الشخصيات؟

هناك فكرة خاطئة وشائعة بين الناس أن مرضى الفصام يتحولون من شخصية إلى أخرى ولكل شخصية أفكار وصوت واسم ولكن هذا بعيد تماماً عن الحقيقة فهناك بالفعل فرق بين الفصام وتعدد الشخصيات فمرض تعدد الشخصيات Dissociative identity disorder له خصائص مختلفة عن مرض الفصام حيث أن مرض تُعدد الشخصيات أو ما يسمى باضطراب الهوية الانفصامية يحدث للمريض فيه حالة من تناوب الشخصيات حيث أنه يتناوب بين حالة وأخرى لكل واحدة منها اسم، وصوت، وخصائص مُحددة يصحبها فجوات في الذاكرة والتي تتضمن الأحداث اليومية، والمعلومات الشخصية للمريض، والأحداث المؤلمة التي مر بها.

ويشير الباحثون أن أعراض مرض تعدد الشخصيات لا يختلف بين الجنسين كما أن من أحد الفروق بين الفصام والتعدد الشخصيات هو خطر الانتحار يزيد أكثر بين مرضى الفصام عن مرضى تعدد الشخصيات نتيجة لأعراض الهلوسة والأوهام التي تُصاحب مرض الفصام.

تعرف على الفرق بين البارانويا والشيزوفرينيا

دائماً ما نسمع كلمة الشيزوفرينيا والبارانويا يأتيان معاً حتى ظن الكثير منا أنهما مرض واحد وهذا ليس صحيحاً! الفرق بين البارانويا و الشيزوفرينيا يتضح مع التعرف على أعراض البارانويا Paranoia أو ما يعرف طبياً بمرض جنون العظمة وهو واحد من مجموعة حالات تسمى اضطرابات الشخصية والتي تشمل طرق تفكير غريبة للمريض من جنون العظمة وعدم ثقة في الآخرين ويعتبر هذا المرض أكثر شيوعاً عند الرجال ويبدأ عادة مع مرحلة البلوغ.

وأعراض مرض البارانويا تختلف عن الشيزوفرينيا أو مرض الفصام وتشمل الآتي:

  • عدم الرحمة في التعامل مع الآخرين وحمل الضغينة.
  • شك مريض البارانويا في التزام وولاء الآخرين والاعتقاد الدائم أن كل من حوله يستخدمونه لأغراض شخصية.
  • التعامل بحساسية شديدة ولا يتقبل النقد.
  • يتفاعلون دائماً بغضب ويسارعون في الانتقام.
  • شخص عدائي، وعنيد، وكثير الجدال.
  • يجد مريض البارانويا صعوبة شديدة في الحصول على الاسترخاء.
  • يرى المريض نفسه دائماً على حق.
  • يشك في كل من حوله حتى بين الأزواج.
  • يصبح مريض البارانويا بارداً وعنده فتور في علاقاته مع من حوله.
  • يمتنع عن كشف معلومات شخصية عنه للآخرين خوفاً من استخدامها ضده.

وسبب مرض البارانويا هو بعض العوامل النفسية والبيولوجية ويقال أن هناك صلة جينية بين الشيزوفرينيا والبارانويا ولكن مازال يتضح لنا الاختلافات والفروق بين مرض الفصام ومرض جنون العظمة.

ما الفرق بين الفصام والذهان؟

مازلنا بصدد التعرف على الفرق بين مرض الفصام والاضطرابات النفسية الأخرى لمنع الخلط بين الأمراض النفسية المختلفة ونتكلم هنا عن الفرق بين الفصام والذهان.

بالفعل هناك فرق بين الفصام ومرض الذهان Psychosis، فمرض الذهان هو عبارة عن مجموعة من الأعراض المتداخلة وهو يحدث نتيجة لمرض الفصام فالأعراض الرئيسية للذهان هي الهلوسة والأوهام ويصاحبهما صعوبات في التركيز، وأسباب الذهان كثيرة فهو يحدث نتيجة لأمراض نفسية متعددة مثل الاكتئاب، وثنائي القطب، والخرف، واضطرابات الشخصية الحدية كما يحدث نتيجة لسحب بعض الأدوية النفسية والمواد المخدرة والتي تُؤدي إلى خلل عقلي على خلاف أسباب الفصام والتي مازالت غير معروفة بالتحديد.

كلاً من مرض الذهان ومرض الفصام قابلان للعلاج ولكن من المهم التشخيص الدقيق للمرض لمعرفة العلاج المناسب.

ما الفرق بين الفصام والاكتئاب؟

بالتأكيد إذا تكلمنا عن الفرق بين الفصام والاكتئاب سنتحدث أولاً عن الفرق في الانتشار، فمرض الاكتئاب منتشر بشكل أكبر من مرض الفصام وأثبتت الأبحاث والدراسات أن حوالي 25% من مرضى الفصام مصابون بالاكتئاب في جميع مراحل المرض.

ينتشر مرض الاكتئاب بشكل كبير في النساء عن الرجال وهذا أيضاً مما يُميز مرض الاكتئاب عن مرض الفصام.

كما أن مرض الاكتئاب ليس بالضرورة أن يُصاحبه أوهام أو هلوسة مثل الفصام  ولكن أعراضه عبارة عن:

  •  مزاج حزين طوال اليوم مع قلة اهتمام بالأداء الوظيفي والأنشطة اليومية.
  • فقدان الطاقة والتعب المستمر.
  • الأرق.
  • تغير في الشهية (زيادة أو نقصان).
  • اضطرابات في النوم.
  • انعدام الإحساس بقيمة الحياة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التفكير في الانتحار.

فكما رأينا أن الاكتئاب قد يكون واحداً من أعراض الفصام ولكن هناك فرق في الأعراض والأسباب المؤدية لكلا المرضين، فلكل منهما برامج علاجية متخصصة يقوم بوصفها الطبيب المعالج بعد عمل الفحص والتشخيص المناسب للمريض.

لا يمكننا أبداً الخلط بين مرض وآخر فلابد من التعرف على الفروق بين مرض الفصام والأمراض النفسية المختلفة لتحديد خطة العلاج المناسبة وهذا بالطبع لا يحدث إلا بمساعدة الأطباء النفسيين المتخصصين، فلا يُمكن أبداً أن يعتمد المريض على معلومات فقط عن طريق الإنترنت لتشخيص حالته المرضية بل يجب الذهاب للأماكن التي تُعنى بعلاج الأمراض النفسية المختلفة وعمل الاختبارات والفحوصات الشاملة لتشخيص المرض والبدء في مرحلة العلاج وهذا بالضبط ما نقوم به في مستشفى الهضبة من عمل استشارات نفسية وتقديم المساعدة الطبية المتميزة للمرضى عن طريق أطباء من أفضل الأطباء النفسيين في مصر، كما تتوفر لدى مستشفى الهضبة برامج علاجية لمرض الفصام وغيره من الأمراض النفسية المختلفة والتي أثبتت نجاحها على مدار الأعوام السابقة فنحن دائماً في خدمة المرضى ونقدم يد العون للجميع.

وأخيراً: تعرفنا على مرض الفصام وأسبابه، وأعراضه المختلفة كما تعرفنا على الفرق بين الفصام والأمراض النفسية الأخرى ومازال هناك أبحاث تفاجئنا بكل ما هو جديد مما يُساعدنا بالطبع في تشخيص المرض وعلاجه مبكراً قبل أن تزداد خطورته وبالفعل أصبح هناك برامج علاجية معتمدة  لمرض الفصام داخل العيادات والمصحات النفسية لإنقاذ مرضى الفصام وأسرهم من خطر ذلك المرض.

 

المصادر:


Schizophrenia_ Definition, Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment

Types of schizophrenia – Mental Health UK

mental-pubs-w-whatschiz-toc_mental-pubs-w-whatschiz-cau

Paranoid Schizophrenia_ Symptoms, Therapies, and More

Bipolar Disorder vs. Schizophrenia_ What Are the Differences_

Dissociative Disorder vs. Schizophrenia

Mental Health_ Paranoid Personality Disorder

What’s the difference between psychosis and schizophrenia_ _ Here to Help

Schizophrenia & Depression – Understanding The Link & Potential Risk

 

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.