ادمان الكيميكال

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

على الرغم من أن ادمان الكيميكال مصطلح يُطلق على إدمان كل المواد الكيميائية أو إدمان كل أنواع المخدرات، ولكن الكيميكال بشكل خاص هو الاسم الأكثر انتشارًا في الكويت لمخدر حديث عالمي يُطلق عليه مخدر “السبايس”، وهو مخدر خطير جدًا، نظرًا لأنه خليط من مخدرات مختلفة.

في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن الكيميكال كمخدر منتشر في الكويت، من التصنيع، والأضرار والعلاج، وسنتطرق أيضًا إلى الإدمان الكيميائي بشكل عام، مراحله، وأسبابه..

ما هو ادمان الكيميكال في الكويت؟

مادة الكيميكال هي مُسمى لأحد المخدرات الشهيرة في العديد من الدول وخاصة في الكويت، واسمها العالمي هي السبايس، وهي عبارة عن مزيج من الأعشاب الطبيعية، والمواد الكيميائية المصنعة التي لها تأثيرات على العقل. 

من المسميات الأخرى للكيميكال أو السبايس “الماريجوانا الاصطناعية”، أو “الحشيش المزيف”، ولكن آثاره تختلف عن آثار الماريجوانا، وغالبًا ما تكون أقوى لأنها مضاف إليها مواد كيميائية.

هذه المادة بمجرد تعاطيها فإن احتمالية إساءة استخدامها عالية جدًا، حيث يُمكن أن يصل المتعاطي إلى إدمان الكيميكال أو السبايس بسرعة، ومن مخاطرها الأخرى أن العديد من التجار يروجونها على أنها مادة طبيعية وليست ضارة، ولكن في الحقيقة آثارها السلبية خطيرة جدًا قد تصل إلى الموت. 

إدمان الكيميكال في الكويت:

أما في الكويت فقد انتشر مخدر السبايس تحت مسمى “الكميكال” بشكل كبير، وصنفت الكويت الإتجار وتعاطي هذه المادة كجريمة جنائية، ووفقًا لوزارة الصحة فإن مادة الكيميكال في الكويت وصلت مشتقاتها إلى 1500 مادة مستخلصة من العقار، وبالتالي تم تجريم هذه المادة مثل المخدرات الأخرى كالهيروين، والكوكايين.

يمكنك أن تعرف أكثر عن مخدر الكيمكال في الكويت 

تركيب الكيميكال:

الكيمكال أو السبايس كما ذكرنا سابقًا ليست مادة واحدة، ولكنها مجموعة من المواد الكيميائية التي تم تصنيعها في المختبرات والتي تُحاكي المكون النفسي في مادة القنب أو الماريجوانا، حيث تُشير الدراسات إلى أن تأثيرات رباعي هيدروكانابينول (THC)، والمكونات الأخرى في القنب الصناعي تنتج تأثيرات أقوى وأطول من القنب الطبيعي. 

وينقسم تركيب الكيميكال أو القنب الصناعي أو السبايس إلى سبع مجموعات رئيسية، وهي:

  • النفثويليندولز (Naphthoylindoles).
  • النفثيل ميثيليندول (Naphthylmethylindoles).
  • النفثويلبيرول (Naphthoylpyrroles).
  • النفثيل ميثيليندين (Naphthylmethylindenes).
  • فينيل أسيتيل إندول (Phenylacetylindoles).
  • Cyclohexylphenols.
  • القنب الكلاسيكي.

شكل الكيميكال:

شكل الكيميكال في حالته النقية يأتي إما على شكل صلب، وتُسمى حبوب كيميكال، أو حبوب السعادة، أو على هيئة  زيوت، وعادة ما يُباع الكيميكال في أكياس من رقائق معدنية، وكل كيس يحتوي على 3 جرام من المواد النباتية المجففة التي تمت إضافة إليها القنب الصناعي أو الكيميكال. 

في بعض الأحيان يتم اكتشاف كميات كبيرة من فيتامين H داخل تلك الأكياس لإخفاء القنب الصناعي داخله، ولإرباك معامل التحليل الكيميائي والطب الشرعي أثناء إجراء اختبار أو تحليل مخدرات.

انتشر الكيميكال بشكل كبير في العديد من الدول، فكيف يتم تعاطيه؟ وهل يظهر في تحليل المخدرات؟

كيف يتم تعاطي الكيمكال أو السبايس، وهل يظهر في التحليل؟

يتم تعاطي الكيميكال عادة عن طريق التدخين، حيث يلفونها مع التبغ ويدخنونها، وفي بعض الأحيان يتم مزجها مع الحشيش أو الماريجوانا، وبعض الأشخاص يتعاطونها عن طريق الشرب، حيث يصنعون منه شاي عشبي ويشربونه، وبعض الأشخاص يشترونه على هيئة زيت لاستخدامه في السجائر الإلكترونية.

تحليل الكيميكال:

من الأشياء التي جعلت هذه المادة المخدرة سهلة وسريعة الانتشار أنها تبقى في النظام الحيوي للشخص لمدة أقصر من الماريجوانا الطبيعية، حيث تبقى في الجسم حوالي 3 أيام، ولكن فترة اكتشافها تكون أسهل عند الإساءة المزمنة لها. 

تحليل البول:

في البداية كان من الصعب اكتشاف الكميكال في تحليل البول، ولكن في عام 2010 طورت المختبرات علم السموم لاختبار واكتشاف القنب الصناعي في البول.

تحليل الدم:

في الغالب لا يوجد اختبارات مخدرات ميدانية قادرة على الكشف عن القنب الصناعي في الجسم، وفي بعض المختبرات تستخدم طرق التحليل الجنائي لعينات الدم للكشف عن القنب الصناعي. 

بما أن هذه المادة يصعب اكتشافها ومنتشرة كثيرًا بين أوساط المدمنين، فما هي مخاطرها على الجسم؟

لماذا إدمان الكيميكال أو السبايس خطير؟

على الرغم من اختلاف التأثيرات الخاصة بأنواع الكيمكال حول العالم، ولكن خطورة الكيميكال تكمن في أن كمية صغيرة جدًا من المخدر يمكن أن تجعل الشخص يُعاني من صعوبة في التنفس، ودقات قلب سريعة، وارتعاش، وتعرق، وفي النهاية التعرض لنوبات هلع شديدة. 

أما في الجرعات العالية يُعاني الشخص من صعوبة في التوازن، وفقدان الإحساس ويصاحبه تنميل في الأطراف، والغثيان، وفقدان الوعي، وأفكار انتحارية، كما يمكن أن يعاني الشخص من نوبات قلبية والموت.

قد يهمك قراءة: تجربتي مع إدمان الكيميكال

على الرغم من قلة الأبحاث حول تأثير الكيميكال على صحة الشخص على المدى الطويل ودرجة سميتها، ولكن من الممكن أن تكون هناك بقايا معادن ضارة داخل المخدر، بالإضافة إلى ذلك ارتبط استخدام هذه المادة بزيادة احتمالية الجرعة الزائدة والموت.

أما الاستخدام المطول لإدمان الكيميكال يمكن أن يؤدي إلى نوبات ذهانية، والتي قد تستمر إلى أسابيع، بالإضافة إلى تفاقم أمراض الصحة العقلية للمدمنين المعرضين للإصابة، كما أنها تزيد من أعمال العنف، خاصة بين السجناء والمشردين.

بالإضافة إلى الكيميكال في الكويت، يعد إدمان الكيميكال أو الإدمان الكيميائي هو المصطلح الذي يطلق على إدمان المواد الكيميائية المصنعة، وإليك أهم المعلومات عنه..

ما هو ادمان الكيميكال، وما هي أنواعه؟

ادمان الكيميكال أو الإدمان على المواد الكيميائية هو الإدمان على المواد ذات التأثير النفسي، والتي تُسبب الهلوسة، مثل المخدرات أو الكحول أو النيكوتين، والاستخدام المتكرر لهذه المواد الكيميائية يؤدي إلى الاعتياد الجسدي، ثم الإدمان ويتبع ذلك الرغبة في جرعات أكثر للشعور بنفس التأثير؛ بسبب زيادة تحمل الجسم وقدرته على استيعاب هذه المواد الكيميائية.

وهذه الرغبة يتبعها ميل إلى زيادة الرغبة، بالإضافة إلى الحاجة النفسية والجسدية لهذه الأدوية، كما أن الأفراد الذين يُعانون من ادمان الكيميكال قد يستخدمون أنواعًا أخرى من العقاقير المخدرة التي تُؤثر على العقل والمشاعر.

في بداية الإدمان تتسبب المخدرات ردود فعل يفسرها الدماغ على أنها إيجابية، حيث يشعر الشخص بالراحة، والنشوة، والسعادة، كما يُمكن أن تزيد ثقة الشخص في نفسه، وتزيد مشاعر السيطرة، ويُمكن أن تؤدي المخدرات شعورًا بالنعاس أو النوم. 

ولكن مع الوقت تُسبب المواد الكيميائية مجموعة من الآثار الجانبية الجسدية والعاطفية، وهذه الآثار يُمكن أن تكون خطرة مثل القيادة أثناء السُكْر، أو أن يكون الشخص مسيء جسديًا ولفظيًا للآخرين. 

ما هي أشهر أنواع المخدرات لدى حالات ادمان الكيميكال؟

هناك أنواع شائعة من إدمان المواد الكيميائية، منها:

  • الكحول، وتُعد من المواد الأكثر استخدامها في العديد من الدول؛ نظرًا لقانونية شراءها بعد سن الـ21، لذا فهي متوفرة بسهولة، وشرائها لا يُعد أمرًا غير قانونيًا.
  • إدمان المواد الأفيونية المتمثلة في الهيروين، ومسكنات الألم الأفيونية مثل الأوكسيكودون والمورفين 
  • القنب.
  • النيكوتين.
  • الأمفيتامينات.
  • مضادات الاكتئاب التي تحوي مادة البنزوديازيبينات مثل الفاليوم، وأمبيان، وزاناكس.
  • الكوكايين.
  • الميثامفيتامينات.

لا يُصبح الشخص مدمنًا فجأة، وإنما هناك مراحل يمر بها الشخص حتى يصل إلى الإدمان، فما هي هذه المراحل؟

ما هي مراحل الادمان على الكيمكيال؟

سواء سيتم إدمان الكيميكال الذي يُقصد به مادة السبايس أو إدمان المواد الكيميائية بشكل عام،  فوفقًا للعلماء فهناك 4 مراحل أساسية لإدمان أي مخدر، وهذه المراحل تبدأ بالتجربة، ومن ثم الاستخدام المنتظم، وبعدها إساءة الاستخدام، وبعدها الإدمان، وإليك مراحل الادمان على الكيمكيال بالتفصيل:

المرحلة الأولى التجربة:

على الرغم من أن التجربة لا تؤدي إلى الإدمان الكامل، ولكن التجربة هي أولى خطوات الإدمان، وهي مرحلة إما أن يُكمل فيها الشخص التعاطي حتى يصل إلى الإدمان، وإما يُجنب نفسه الوقوع في هذا الخطر.

بالنسبة للمراهقين يُمكن أن تكون التجربة مسارًا سهلًا لمستقبل حافل من اضطرابات إساءة الاستخدام، لذا فهي مرحلة حرجة، حيث يُمكن أن يُجرب المراهقين المخدرات عند تواجدهم في بيئة تقبل المخدرات وتشجع عليه.

ولأن أسباب التجربة تختلف باختلاف الفرد، ولكن يجب أن يتم الانتباه إلى حالات التجربة بشكل فردي، فيُمكن أن تكون التجربة الأولى لها نتائج إيجابية مثل القبول الاجتماعي، أو زيادة التركيز، أو تقليل التوتر، وهذا يُعزز التجربة الإيجابية، ويدفع الشخص للتجربة مرة أخرى، والانتقال بسهولة إلى المرحلة التالية من الإدمان.

المرحلة الثانية الاستخدام المنتظم:

مع بداية مرحلة الاستخدام المنتظم تزداد خطورة إقحام الشخص نفسه في سلوكيات وتأثيرات عالية الخطورة، وعلى الرغم من أن هناك بعض الأشخاص قادرين على التعاطي المنتظم دون الوصول إلى الاعتماد، ولكن من المهم الانتباه إلى التغيرات المزاجية والسلوكية التي تحدث في تلك الفترة. 

كما في هذه المرحلة قد يُعاني الشخص من الانسحاب الاجتماعي، ويُعاني من تقليل الاستخدام، وقد يتطور لدى الشخص في هذه المرحلة مشاعر الخزي الناتج عن سلوكهم، ولكنهم سيجدون على كل حال مبررات لسلوكياتهم.

المرحلة الثالثة الاستخدام الخطير والإساءة:

بمجرد أن يبدأ الشخص بالتعاطي المنتظم فهو سيتحول بسرعة إلى المرحلة الثالثة، حيث يحدث الانتقال بين المرحلتين بسرعة كبيرة، وفي هذه المرحلة يُعطي المدمن الأولوية للمخدرات، ويهمل أي مسؤوليات أخرى في حياته.

التعزيز الإيجابي الذي تحدثنا عنه في المرحلة الأولى والثانية هو ما يدفع الشخص للوصول إلى المرحلة الثالثة، وبيولوجيًا سيشعر الشخص بمتعة أكثر كلما جربوا فيه المادة المخدرة، وهذا يعني أن الدواء أصبح مكافأة للجسم، وسيحتاج الجسم إلى كميات أكبر وبشكل متكرر، وتمهد التغيرات البيولوجية تلك إلى جانب الرغبة في التعاطي إلى الوصول إلى المرحلة الرابعة.

المرحلة الرابعة الإدمان:

في هذه المرحلة يستمر الشخص في التعاطي بغض النظر عن العواقب السلبية الناتجة عن الإدمان، والآثار الشديدة على الصحة الجسدية والعقلية، بالإضافة إلى سوء الأداء الوظيفي والانخراط أحيانًا في أنشطة إجرامية.

في هذه المرحلة يصل إلى المدمن إلى مرحلة في الغالب يصعب الرجوع عنها، حتى لو كان يرغب في العلاج، ويعرف مشكلته فنادرًا ما يكون مستعدين لإجراءات لتصحيح وضعهم هذا، ومن المهم في هذه المرحلة تلقي الدعم من الأسرة. 

كل هذه المخدرات تؤثر على الدماغ، وعلى سلوك الإنسان، فما هي أهم الآثار السلبية الناتجة عن تعاطي وادمان الكيميكال؟

ما هي آثار تعاطي الكيميكال الأكثر شيوعًا؟

كما ذكرنا سابقًا هناك العديد من المواد الكيميائية التي تُسبب الإدمان، وعلى الرغم من أن كل مادة مخدرة لها آثارًا محددة على الجسم، ولكن بشكل عام هناك آثار عامة وشائعة يشعر بها المدمنين على الكيميال، ومن آثار تعاطي الكيميكال الشائعة التالي:

يُمكن أن تكون الآثار السلبية للمواد الكيميائية بسيطة بالنسبة لبعض الأشخاص، خاصة إذا كان هذا الشخص في بداية تعاطيه، أو حالة إدمانه لم تصل إلى الشراهة، مثل تفويت المناسبات المهمة، أو التلفظ بلفظ سيء لزميل في العمل، ولكن يُمكن أن تكون خطيرة مثل السجن، أو تدمير الزواج أو حتى قد يصل الأمر إلى الموت بسبب الإدمان أو من خلال حادث.

ولكن عاجلًا أم آجلًا سيُعاني الشخص من آثار سلبية من تعاطي الإدمان، فلا تستمر حلاوة الإدمان بالنسبة لهم إلى فترة قصيرة جدًا، ويُمكننا تلخيص العواقب السلبية لادمان الكيميكال كالآتي:

العلاقات: 

مع زيادة التعاطي وزيادة الإدمان فإن تعاملات الشخص مع أسرته، زوجته، وأهله، وأصدقاءه ستزداد سوءًا بعد سوء، وقد يخسر علاقات مع الآخرين أو تنهار جراء الإدمان.

فقدان العمل: 

عندما يبدأ الشخص في التعاطي ينسى كل مسئولياته، ومن ضمن تلك المسؤئوليات هي العمل، للحد الذي يجعله يفقد وظيفته بسبب المخدرات.

مشكلات قانونية:

تعاطي المخدرات يزج بالفرد إلى التعرض لمشكلات قانونية كثيرة، مثل السرقة من أجل التعاطي، أو القيادة تحت تأثير المخدر، أو العنف المنزلي، أو الديون، والإفلاس. 

مشكلات صحية:

تُؤثر المخدرات على سلوكيات الأشخاص كما أنها تُؤثر على صحتهم، حيث تُشير الدراسات إلى أن نسب الوفيات جراء جرعة زائدة من الكحول في أمريكا قد تُقدر ب 88000 ألف شخص كل عام، بالإضافة إلى ذلك يرتبط إدمان المخدرات بمجموعة من المشكلات الصحية الخطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم، ومشكلات الجهاز التنفسي، وغيرها من المشكلات الصحية.

على الرغم من كل الآثار السلبية للمخدرات، ولكن هناك العديد من المدمنين حول العالم، فما الذي يجعل الشخص مدمنًا، ولماذا يُقدم الناس على تعاطي المخدرات؟

اسباب ادمان الكيميكال؟ لماذا يُدمن الناس على المخدرات؟

هناك أسباب مختلفة تجعل الشخص مدمنًا دونًا عن غيره، وعندما تجتمع هذه الأسباب  مع بعضها تُشكل بيئة خصبة لتطوير عادات سلبية مثل الإدمان، وأهم اسباب ادمان الكيميكال التالي:

أسباب وراثية:

تُشير الدراسات أن الإدمان مُرتبط بالوراثة، حيث تلعب الوراثة دورًا في بدء تعاطي المخدرات، وتطوير الإدمان، لذا إذا كان أحد الوالدين أو الأقارب مدمنًا فإن لديك خطرًا متزايدًا أن تكون مُدمنًا، وتُشير الدراسات أن حوالي 55% من حالات إدمان الكحول كانت بسبب العوامل الوراثية.

أسباب بيئية:

الوجود في بيئة فقيرة، أو تفقد الإشراف الأبوي أو التواجد في بيئة ينتشر فيها التعاطي والإدمان بشكل كبير تُزيد من احتمالية تعرض الأشخاص للإدمان. 

التعرض للصدمات:

مثل سوء المعاملة، والأحداث الصادمة مثل موت المقربين، أو مشاهدة أحداث العنف، أو الطلاق يُمكن أن تزيد من مخاطر تعاطي القاصرين للمخدرات.

الصحة العقلية:

غالبًا ما يُدمن الأشخاص الذين يُعانون من مشكلات الصحة العقلية مثل ثُنائي القطب، أو الفصام، أو اضطراب القلق، أو الاكتئاب. 

الأسباب السابقة هي الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى الإدمان، إذن بمجرد إدمان الشخص على المواد الكيميائية هل هناك أعراض مُعينة تظهر عليهم يُمكننا من خلالها معرفة حالتهم؟

ما هي أهم أعراض تناول الكيمكيال؟ 

تؤثر المخدرات بشكل كبير على الشخص، لذا من السهل ملاحظة تصرفات وأعراض إدمان شخص ما، وعلى الرغم من أن كل مادة مخدرة يكون لها أعراض مختلفة، ولكن بشكل عام هناك أعراض عامة وشائعة ومشتركة بين المواد الكيميائية المخدرة، ومن أعراض تناول الكيميكال التالي:

  • استخدام أو تعاطي المواد المخدرة بكميات أكبر على فترات زمنية طويلة.
  • الرغبة المستمرة والملحة في التعاطي، والفشل في تقليل الاستخدام أو التحكم في التعاطي.
  • التخلي عن المسئوليات سواء في المنزل، أو العمل، أو المدرسة.
  • قلة الاهتمام بالأنشطة والهوايات التي كان يحبها الشخص ويمارسها قبل التعاطي.
  • سوء العلاقات مع الأصدقاء والأقارب والعائلة.
  • القيام بأمور خطيرة تعرض حياة الشخص للخطر، مثل تجربة أمور جنسية خطيرة، أو القيادة تحت تأثير المخدرات أو الكحول.
  • استمرار التعاطي على الرغم من المشكلات النفسية والجسدية التي يُعاني منها الشخص. 
  • تطور الإدمان فيجرب الأشخاص أنواع أخرى من المخدرات، أو يزيد من الجرعات ليحصل على نفس التأثير.
  • ظهور أعراض انسحاب في حالة التوقف عن التعاطي، أو تقليل الجرعات.
  • العزلة من أشهر الأعراض، حيث يعزل المدمن نفسه عن الآخرين، عاطفيًا وروحيًا وجسديًا، وهي من الأعراض الخطيرة حيث يمنع المدمن نفسه عن تلقي المساعدة ويد العون من الآخرين.

وفقًا لعلم النفس يتم تقسيم الإدمان إلى نوعين، النوع الأول هو ادمان الكيمكيال أو إدمان المواد الكيميائية، والنوع الثاني الإدمان السلوكي، فما الفرق بينهما؟

ما هو الفرق بين ادمان الكيميكال والادمان السلوكي؟

بالنسبة للعلماء فإن الإدمان هو الاعتماد على مادة ما أو شيء ما، مثل المخدرات أو الألعاب، فهو ببساطة سلوك مفرط يتعارض بشكل سلبي مع حياة الفرد الطبيعية، لذا فإن هناك أوجه تشابه واختلاف بين ادمان المخدرات والإدمان السلوكي.

الفرق بين إدمان الكيميكال الإدمان السلوكي

يُصنف العلماء الإدمان السلوكي إلى نوعين، إدمان سلبي، وإدمان نشط، فمثلًا الإدمان على مشاهدة التلفاز إدمانًا سلبيًا، أما الإدمان على ممارسة الرياضة إدمانًا نشطًا. 

ويختلف الإدمان السلوكي عن إدمان المخدرات أنه لا يعتمد على مادة مخدرة، وإنما يُدمن الشخص على سلوك أو شعور ناتج عن فعل شيء ما، بالإضافة إلى ذلك فلا يتضمن عادة الإدمان السلوكي الأعراض الجسدية التي يُعاني منها مدمنون المخدرات.

في نفس الوقت هناك أوجه تشابه بين نوعي الإدمان، وهي الإعاقات الوظيفية في العلاقات الاجتماعية، والعمل، حيث يُهيمن النشاط السلوكي على حياة الشخص، كما تهيمن المخدرات على حياة المدمن. 

أيضًا يُعاني بعض مدمني السلوك من حالة النشوة، وقد يُعاني من أعراض انسحاب عند التوقف عن نشاط ما، وكلا النوعين يؤديان إلى صراع المدمن مع نفسه ومع الآخرين، وقد تؤدي محاولات الفرد للإقلاع عن السلوك فاشلة ويبدأ في استئناف سلوكه مرة أخرى، مما ينتج عنه عواقب سلبية في حياته وفي عمله أو في مدرسته.

إدمان الكيميكال بنوعيه خطير ولا شك في ذلك، ولكن يُمكن العلاج والتخلص منه، وإليك كيف يكون العلاج.

كيفية التخلص من ادمان الكيميكال أو السبايس في مستشفى دار الهضبة؟

نظرًا لأن إدمان الكيميكال خطير جدًا، ويصعب على الشخص التخلص منه أو التحكم في استخدامه، لذا من المهم اتخاذ خطوة العلاج بشكل مبكر، والخطوة الأولى للعلاج هي طلب المساعدة المهنية والطبية من مستشفى ذات خبرة في علاج الإدمان. 

مستشفى دار الهضبة تتميز بالأطباء أصحاب المهارات العالية، بالإضافة إلى الخدمات الواسعة في المستشفى والإقامة التي تتميز بالرفاهية، إذا كنت تُعاني من إدمان الكيميكال ستتبع خطة علاجية فريدة مخصصة لك.

في بداية العلاج يتم تقييم حالتك من قبل الأطباء في المستشفى، والتقييم الأولى مهم جدًا من أجل وضع خطة علاج مناسبة لك، وذلك داخل بيئة داعمة، وسرية، وبعد التقييم الأولى ومعرفة أسباب التعاطي تبدأ خطة العلاج الخاصة بك.

الخطوة الأولى للعلاج هي إزالة السموم، وهي مرحلة لا غنى عنها في أي نوع إدمان، وفي مستشفى دار الهضبة تخضع لمساعدة طبية شاملة لإزالة جميع السموم من الجسم، والتحكم في أعراض الانسحاب المؤلمة وتقليلها، وهدف هذه المرحلة هي التخلص من السموم نهائيًا، والتأكد من أن جسمك أصبح مستقرًا ونفسيتك جاهزة للخضوع لعلاج مكثف وبرامج إعادة التأهيل.

قد يهمك قراءة: أعراض انسحاب الكيميكال

وأثناء فترة العلاج يمكنك أن تجد دعم كامل على مدار 24 ساعة طوال مدة إقامتك، تحت إشراف أطباء متخصصين وطاقم تمريض مدرب، يضمنون لك سلامتك وراحتك، بالإضافة إلى بيئة صحية تمنعك من الانتكاس، كما قد يتم وصف لك الأدوية إذا لزم الأمر لتخفيف أعراض الانسحاب المزعجة، وبالطبع تتبع مستشفى دار الهضبة بروتوكولًا علاجيًا لكل مريض وفقًا لحالته الصحية واحتياجاته.

ستجد طوال مدة إقامتك في المستشفى مجموعة واسعة من التقنيات العلاجية، بالإضافة إلى برامج علاجية لعلاج المحفزات الإدمانية، ومعالجة أعراض الإدمان لك لتحقيق الهدف من العلاج، والانتعاش المستدام، وكل هذا بأسعار تنافسية بالإضافة إلى تقديمها تخفيضات للحالات التي تستلزم ذلك، وتسهيلات في الدفع.

بادر الآن في علاج إدمان، وابدأ التقييم الأولى لحالتك لكي تضع خطة العلاج المناسبة لك، اتصل على الرقم التالي من داخل وخارج مصر:  00201154333341

قد يهمك قراءة: علاج إدمان الكيميكال.

برامج إعادة التأهيل من ادمان الكيميكال في دار الهضبة:

تقدم دار الهضبة خططًا علاجية مختلفة لعلاج ادمان الكيميكال أو السبايس، وتحوي برامج إعادة التأهيل على:

  • برنامج 12 خطوة لعلاج الإدمان، وهو نهج علاجي عالمي قائم على التجربة، ويعتمد على تغيير الدافع الذي يؤدي إلى سلوكيات الإدمان، وتقييمها مرة أخرى، مع دمج العناصر الروحية أثناء عملية التعافي.
  • علاج فردي وعلاج جماعي.
  • برامج العلاج الأسري، والاستشارات الزوجية.
  • جلسات الدعم النفسي خارج المصحة.
  • برامج الوقاية من الانتكاس، والتي غالبًا تكون لمدة 12 شهرًا بعد الخروج من المصحة.

ادمان الكيميكال سواء المخدرات بكل أنواعها أو كان يُقصد به إدمان مادة السبايس المخدرة الشهيرة فكلها أنواع إدمان خطيرة تُعرض حياة متعاطيها للخطر، وقادرة على تدمير علاقاته بنفسه والآخرين.

اخلاء المسئولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

 

المصادر:


Lunesta (Eszopiclone) Withdrawal Timeline And Detox

KUNA _ Kuwait criminalizes the drug _Spice_ – Health – 02_09_2016

Synthetic cannabinoids and ‘Spice’ drug profile _ www.emcdda.europa.eu

Spice Testing

What is Spice (K2)_ Drug Facts, Effects, & Use _ NIDA for Teens

What is Spice and why is the drug so dangerous_

What is chemical addiction_ – SAIR_ Substance Abuse Information Resources

Types of Addiction and How They’re Treated

 

بقلم: نهى المهدي.

نظرًا إلى أن عدد المواد الكيميائية التي تتم إضافتها إلى الحشيش غير معروفة بالتحديد، لذا من الصعب معرفة التأثير الواضح للكيميكال أو السبايس على الدماغ، ولأن هذه المادة حديثة مقارنة بالمواد المخدرة الأخرى، فما زالت الدراسات قائمة حول تأثيرها على الدماغ.

من الضروري أن تدرك خطورة حالتك، وتحاول طلب المساعدة من طبيب متخصص، وعليك أن تكون صريحًا مع عائلتك والمقربين منك بشأن حالتك، وتطلب المساعدة والدعم منهم أثناء العلاج وإعادة التأهيل، كما عليك أن تتجنب كافة الإغراءات أثناء العلاج، وابتعد عن التأثيرات السلبية التي تشجع عادة الإدمان لديك، وابتعد عن كل الأصدقاء الذين تربطهم بك علاقات بسبب التعاطي والإدمان.