مدة علاج مدمن الهيروين

شارك هذه المقالة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

تتراوح مدة علاج مدمن الهيروين من 3 إلى 12 شهراً يصل فيها المدمن إلى التعافي التامّ جسدياً ونفسياً من إدمانه لمادة الهيروين المخدرة، وهي تعتبر من أخطر أنواع المخدّرات وأشدّها عرضةً للإدمان؛ حيث يجب الانتباه إلى مدمنيها وطلب المساعدة بمجرد ملاحظة أعراض إدمان الهيروين عليهم. تختلف فترة علاج مدمن الهيروين حسب كل شخص تبعاً لعدة عوامل ربما تقصر أو تزيد من مدة علاج مدمن الهيروين والتي سنذكرها لاحقاً في العوامل المؤثرة على مدة علاج مدمن الهيروين.

 

مراحل مدة علاج مدمن الهيروين

مرحلة الديتوكس

هي المرحلة الأولى من علاج إدمان الهيروين وهدفها إزالة مادة الهيروين المخدرة من الجسم وتهيئة المريض جسدياً ونفسياً لدخول برنامج العلاج المناسب له والمشاركة والاستمرار في علاجه، وتستمر تلك المرحلة من يومين إلى أسبوع حسب حالة كل مريض، وتعتبر أصعب مراحل العلاج؛ حيث تحدث فيها أعراض الانسحاب نتيجة توقف المدمن عن تعاطي المادة؛ ولكن تبدأ الأعراض في الخفوت تدريجياً من بعد الأسبوع الأول، ويتركّز فيها جهد الأطباء والمختصين على تخفيف أعراض الانسحاب ومساعدة المريض على التغلب عليها سواءً بالأدوية أو بالعلاج النفسي والتحدث مع الاختصاصيين في علاج الإدمان والصحة النفسية.

 

مرحلة التأهيل 

بعد أن يتخطى المدمن مرحلة الديتوكس، ويخرج الهيروين بشكلٍ كامل من جسده ويصبح نقياً، لا يُكتفى فقط بذلك، وإنما يجب بعد تلك المرحلة أن يمر بأهم المراحل في علاج مدمن الهيروين وهي مرحلة التأهيل النفسي والاجتماعي، وهي خطوة أساسية لضمان عدم عودة المتعافي للمادة المخدرة وانتكاسته مرة أخرى، ويركز فيها الأطباء والأخصائيون النفسيون على تأهيل المتعافي للعودة إلى حياته الاجتماعية قبل بدء تعاطي المادة، ويحرص فيها الأطباء على ابتعاد المتعافي عن كل ما يربطه بتلك المادة سواءً كان ما يربطه الأصدقاء الذين كان يتعاطى معهم أو الأماكن التي اعتاد فيها تعاطي تلك المادة؛ كما يحرصون على معالجة الأسباب التي آلت من البداية وأودت بالشخص إلى الإدمان، ويتم ذلك عن طريق بعض البرامج العلاجية ويحددها الاختصاصيون بناءً على حالة كل شخص، حيث يتعلّم المتعافي كيفية التعامل مع ضغوطات الحياة بشكل صحي ومتوازن.

 

مدة العلاج في المستشفى

تستغرق مدة بقاء المريض حوالي 28 يوماً في مستشفيات علاج الإدمان والصحة النفسية؛ ولكن قد تقصر تلك المدة أو تطول حسب حالة كل شخص. حيث تستمر فترة الديتوكس نحو 3 إلى 10 أيام، وبعدها تبدأ مرحلة العلاج التي تستمر من شهر إلى ثلاثة أشهر وربما تطول حتى ستة أشهر حسب حالة المريض، ولا يتمّ صرف المريض إلا بعد التأكد من عدم عودته وانتكاسته مرة أخرى. 

 

أعراض الانسحاب خلال مدة علاج مدمن الهيروين

 

حين يتوقف مدمن الهيروين عن تعاطي الهيروين، يبدأ جسده في المعاناة من انسحاب المادة المخدرة منه؛ لأن الجسم كان قد اعتاد على تلك المادة ويصبح من الصعب عليه أن يمارس وظائفه الحيوية الطبيعية بدون الهيروين، ويظهر ذلك على شكل أعراض انسحاب جسدية ونفسية، مع العلم أن الأعراض تتفاوت من شخصٍ لآخر؛ فقد يعاني البعض من بعض تلك الأعراض فقط وليست كلها، ولكن هناك أعراض شائعة وهي الأكثر حدوثهاً، وتشمل التالي:

  • الرغبة الشديدة في تعاطي الهيروين مرة أخرى.
  • الشعور بالقئ والغثيان
  • اضطرابات وتقلصات في المعدة والبطن
  • دخول الحمام بكثرة للإصابة بالإسهال
  • الحمى والرعشة
  • آلام في العظام والعضلات
  • يعاني البعض من التشنجات العضلية 
  • سيلان الأنف، والرشح
  • صعوبة في التركيز، وممارسة الوظائف الأساسية اليومية
  • الشعور بالإرهاق، والأرق 
  • التهيج والعصبية
  •  سرعة في ضربات القلب
  • الشعور بالقلق والاكتئاب، لذلك يتم وصف بعض مضادات الاكتئاب للراغبين في التعافي لمدة معينة فقط. 

 

العوامل المؤثرة على مدة علاج مدمن الهيروين

 

يوجد العديد من العوامل المؤثرة التي تعمل على تقصير أو إطالة مدة علاج مدمن الهيروين؛ حيث يمرّ كل مريض بتجربة علاج مختلفة وفريدة من نوعها لاختلاف طبيعة كل شخص، وبالتالي تتراوح مدة العلاج تبعاً للعوامل التالية:

  • طريقة تعاطي مادة الهيروين.
  • فترة تعاطي المدمن لمادة الهيروين المخدرة، فكلما قصرت مدة التعاطي تكون رحلة العلاج أقصر وأسهل، لذلك يُنصح لأي شخص أن يتعجل ويسرع في طلب العلاج بمجرد ملاحظته لأعراض الإدمان عليه أو على أحد أقربائه.
  • كمية الهيروين التي يتعاطاها المدمن في المرة الواحدة، أي جرعته المعتادة.
  • طبيعة جسد الشخص نفسه، وطريقة استقباله للمواد المخدرة وانسحابه عنها، فكيمياء الجسم وجيناته تختلف من شخصٍ لآخر؛ حيث هناك أجسام تكون عرضة للإدمان أكثر من غيرها.

 

كيفية المساعدة أثناء مدة علاج مدمن الهيروين

هناك بعض الأدوية التي يتمّ وصفها للمرضى في مرحلة التعافي، لمساعدتهم على تجاوز وتخطي الأعراض الانسحابية لمادة الهيروين، ولكن لا يُنصح بأخذ تلك الأدوية إلا حين وصفها من قبل طبيب مختص، وبعد استشارة طبية متخصصة، وهناك أيضاً بعض الأغذية والأطعمة التي تساعد على بقاء الجسم صحياً أثناء فترة الديتوكس وبالتالي تقصر من مدة علاج مدمن الهيروين، وبشكلٍ عام يُفضل لمن يتعافى من الهيروين أن يتبع نظاماً غذائياً صحياً مناسباً وأن يمارس الرياضة بانتظام حتى يعود جسمه لحالته الطبيعية الحيوية. 

 

الأدوية المساعدة أثناء مدة علاج مدمن الهيروين

تجعل الأدوية تعافي المدمن أسهل، وتساعد على منع الانتكاسة وبقائه نظيفاً من المواد المخدرة، بالإضافة إلى كونها جزءاً مهماً جداً في مرحلة الديتوكس لوظيفتها في تخفيف الأعراض الانسحابية التي ينتكس بسببها الكثير من الراغبين في التعافي لعدم قدرتهم على التأقلم مع تلك الأعراض وتحملها. أدوية علاج إدمان الهيروين هي أدوية معينة تقوم بمحاكاة تأثيرات المخدرات على الجسم وبالتالي توهم الجسم لشعوره بنفس تأثير المخدر، فتحد من أعراض الانسحاب ورغبة المدمن الشديدة في تعاطي الهيروين. يتم وصف تلك الأدوية من قبل الأطباء المختصين سواءً في المراكز العلاجية كجزء من برنامج علاج الإدمان، أو في برامج العلاج التي تتم خارج المستشفى، وهذه أكثر الأدوية شيوعاً واستخداماً في حالات علاج إدمان الهيروين:

  • أدوية البنزوديازبين: وهي مجموعة أو عائلة من الأدوية توصف لعلاج القلق وتخفف الشعور بالتهيج والعصبية، حيث يُعد القلق أكثر أعراض الانسحاب شيوعاً لدى المتعافين من المخدرات، خاصةً الأفيونات التي تضمّ الهيروين ومواد أخرى. يجب الحذر من تناول البنزوديازبين لمدة طويلة، لأنه من المواد المسببة للإدمان أيضا، لذلك يحرص الأطباء على وصف تلك الأدوية بجرعات محدودة ولمدة زمنية محدودة.
  • مضادات الاكتئاب: تُعد من أهم الأدوية أثناء مدة علاج مدمن الهيروين، حيث يمر الراغب في التعافي أثناء تلك المرحلة بأعراض نفسية شديدة من اكتئاب وقلق، وتقل قدرة الجسم والمخ على إنتاج كميات كافية من المواد الكيميائية المسببة للسعادة والتوازن النفسي بسبب انسحاب مادة الهيروين التي اعتاد المخ عليها لتحفيز شعوره بالسعادة، وبالتالي تُوصف مضادات الاكتئاب للحد من تلك الأعراض النفسية، وأشهر تلك المضادات دواء بروزاك Prozac. يتمّ تناول تلك الأدوية حتى يتعافى جسد المدمن تماماً ويستطيع المخ مرة أخرى أن ينتج المواد الكيميائية وهرمونات السعادة بشكل طبيعي وذاتي من نفسه دون الاعتماد على المخدرات.
  • دواء Clonidine: يخفف من أعراض الانسحاب خاصةً التي تسببها الأفيونات كالهيروين، وأيضاً الكحول، حيث يحدّ ويقلل من الشعور بآلام العضلات، وتقلصات المعدة والبطن، كما يمكنه أيضاً الحدّ من الرعشة وكذلك النوبات والتشنجات العصبية. 
  • الأدوية التي توصف خصيصاً لعلاج إدمان الأفيونات كالهيروين والمورفين؛ وأشهرها: دواء ميثادون للتخفيف من أعراض الانسحاب في حالات الإدمان المتوسطة أو الشديدة، وبوبرينورفين ويعمل كدواء ميثادون ولكنّه لا يسبب الإدمان كدواء ميثادون، ونالتروكسون للتخفيف من الرغبة الملحة في التعاطي ويوصف في حالات إدمان الكحول أيضاً بجانب إدمان الهيروين. 

 

اتباع نظام غذائي أثناء مدة علاج مدمن الهيروين

 

يُساعد اتباع نظام غذائي صحي على تقصير مدة علاج مدمن الهيروين، فبعض أنواع الغذاء تُعد أفضل من غيرها، وإليك بعض المقترحات لاتباع نظام غذائي صحي مناسب: 

أولاً: شرب كميات كافية من الماء، وهي أهم وأول خطوة لاتباع نظام صحي غذائي، حيث يسرع الماء عملية خروج السموم والمواد المخدرة من الجسم، بينما يؤثر نقص الماء في الجسم على وظائف الكبد ويضعف من قدرته على إخراج السموم من الجسم. 

ثانياً: تناول الخضروات والفواكه؛ لاحتوائها على الفيتامينات ومضادات الأكسدة الضرورية لغذاء الجسم، ومساعدته على التعافي، وتُقدر الجرعة الموصى بها بمقدار خمسة أكواب من الفواكه يومياً.

ثالثاً: تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات؛ فإن البروتينات هي أساس بناء الجسم وعضلاته، وبالتالي تساعد البروتينات على إصلاح وإعادة ترميم الأنسجة التالفة بسبب مادة الهيروين، وتُعد الأسماك أغنى الأطعمة بالبروتينات مثل سمك السلمون، بالإضافة لاحتواء الأسماك أيضاً على أحماض أوميجا 3 الدهنية.

رابعاً: تناول الدهون المفيدة، مع الحرص على الالتزام بالكمية المحددة منها، وتجنّب الدهون غير المفيدة، لأن تلك الدهون تقوم بتخزين السموم والمواد المخدرة وبالتالي تبطئ من مدة علاج مدمن الهيروين، ويمكن الحصول على الدهون الصحية المفيدة من الأسماك، والبذور مثل بذور الكتان والشيا، والمكسرات مثل عين الجمل.

خامساً: تناول الشكولاتة، ويُفضل الشكولاتة الداكنة لأنها صحية أكثر من الأنواع الأخرى، وتُعد الشكولاتة أفضل الوجبات الخفيفة والمقبلات أثناء مدة علاج مدمن الهيروين، وذلك بسبب أنها تحفز المخ لإنتاج هرمونات تُسمى الإندورفين endorphins وهي إحدى الهرمونات المسئولة عن السعادة والشعور بالاسترخاء مما يخفف من أعراض انسحاب الهيروين المؤلمة والغير مريحة.   

 

مصادر المقال:

اشترك لتصلك اخر موضوعاتنا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة
علاج الامراض النفسيه

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر التدخلات العلاجية النفسية المنتشرة في علاج الكثير  من المشكلات النفسية التي يمر بها الأشخاص، ويعتبر هذا النوع من العلاج تغييري؛

انواع الادمان

علاج ادمان المهدئات

يعتبر علاج ادمان المهدئات أحد أنواع الإدمان التي لا بد من علاجها في أسرع  وقت؛ حيث الشخص المدمن على المهدئات يظن أنه يحاول مساعدة نفسه،

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7