شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مخاطر خلط الهيروين والميث & كيفية العلاج


سرنجة طبية و مجموعة متناثرة من بالكريستال ميث تسبب اضرار ومخاطر خلط الهيروين والميث

تُعد مخاطر خلط الهيروين والميث (الشبو ) ضررًا آخر من أضرار إدمان الكريستال ميث، واتجاه آخر من اتجاهات الإدمان على المواد المُخدرة؛ حيث تعاطي أكثر من نوع في وقتٍ واحد، ونحن هنا بصدد نوعين من فئة مُختلفة من المخدرات، فمخدر الكريستال ميث هو منبه، ومخدر الهيروين هو مهدئ، وطالما أن اتجاه خلط المواد المخدرة يحقق تأثيرات مُريحة مُكثفة وسريعة للمدمن، فإن الأضرار تكون شديدة، وهذا ما نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال؛ فاستمر بالقراءة عزيزي القارئ؛ فقد تحصل على معلومة تُساعد بها غيرك من الأشخاص المدمنين أو تُساعدك شخصيًا إذا كنت ممن يُعانون من الإدمان على الكريستال ميث أو الهيروين؛ لتصل من خلالها إلى فكرة العلاج على الفور.  

تعاطي الهيروين مع الميث ( الكريستال)

من الشائع لدى المدمنين على المواد المخدرة تناول نوعين من أنواع المخدرات في آنٍ واحد، و هذا يُعد من أضرار إدمان الهيروين المُركبة؛ يكون علاج الإدمان في هذه الحالات مُتسم بالصعوبة، وأغلب المُدمنين يحرصون على هذا الاتجاه من الإدمان كخلط الهيروين والميث بهدف الحصول على تحسين الحالة المزاجية بشكل مُضاعف؛ إذ أننا حينما ننظر إلى مُجتمع الإدمان وحال المُدمنين نجد أن من الطبيعي السعي نحو التأثير الأفضل، والأمثل، وزيادة تأثير المواد المُخدرة يُحفز النواقل العصبية في المخ؛ ما يُزيد من إفرازها على نحو يشعر فيه المدمن بتدفق النشوة وتسارعها، على الرغم من أنها قد لا تستمر إلا دقائق، إلا أنها تحقق لهم الشعور المُكثف بالراحة، ولا يكفون من رغبة التعاطي مرة أخرى.

وتعدد تعاطي المواد الإدمانية من نفس الفئة من العوامل المُساعدة على تقوية تأثير نوع بالآخر؛ فقد يتعاطى الأشخاص مواد مُختلفة من نفس فئة المواد المُنشطة أو من نفس فئة المواد الأفيونية؛ حيث يكون خلط المواد المُخدرة حينذاك ذات خصائص واحدة، ما يجعل التأثير الذي سيحدث سيكون في اتجاه واحد سواء كان تنشيط الجهاز العصبي المركزي عبر الناقلات العصبية الخاصة بعمل هرمونات الدماغ المُختلفة أو كان مبطئ للجهاز العصبي المركزي، لكن من المُختلف المثير للقلق و المحفوف بالمخاطر والأضرار أن يجمع المدمن بين نوعين من المواد المُخدرة من فئات مُختلفة كأن يجمع بين الكريستال ميث والهيروين؛ نوعان من المواد المخدرة ذات فئة مُختلفة ويتميزان بكثافة التأثير وسرعته على العقل.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



 هذه التوليفات بين المواد المنبهة والمُهدئة تكون جذابة بدرجة عالية للأشخاص الذين يعتمدون على المخدرات منذ فترة طويلة؛ إذ أنهم أكثر الفئات بحثًا عن الشعور بالاستمتاع والتحسين المزاجي المُبالغ فيه؛ لأنهم مرّوا على أنواع كثيرة على المخدرات بمُستوياتها المُتدرجة،  كما أنهما من المخدرات التي تؤدي إلى الإدمان في وقت قصير، ووظيفتهما مُختلفة عن بعضهما البعض من حيث التأثير على الدماغ؛ فتأثيرهما معاكس.

  • تنويه:

تجربة تعاطي نوعين من المواد المخدرة ذات فئة إدمان واحدة كخلط الهيروين والكريستال ميث، أو التعاطي من فئات مُختلفة من المواد المخدرة، يمثلان خطورة واضحة على صحة المدمن، ويُصاب المدمن منهما بأضرار صحية ونفسية خطيرة، من المُحتمل تهدد فرصة توجهه لـ علاج الادمان على المخدرات؛ لهذا إذا كنت من الأشخاص المُتعاطين على أنواع مُختلفة من المواد المُخدرة من نفس الفئة أو من غيرها؛ فلابد من الإسراع عن التوقف عن الاستمرار في التعاطي؛ حتى لا تتشبث بالإدمان، وهذا يجعل أمامك فرصة للتوجه لطلب مُعالجة الإدمان.

أسباب تعاطي الهيروين مع الكريستال ميث

يتجه الأشخاص المدمنين على الكريستال ميث إلى خلط المادة الأفيونية الهيروين معه بغرض ما يلي:

  • التخفيف من الآثار غير المرغوب فيها لمخدر الكريستال ميث.
  • حب الفضول لتناول أنواع مُختلفة من المواد الأفيونية.
  • التقليد والمحاكاة بين الوسط الإدماني.
  • الفكرة الاستهلاكية العرض والطلب.

وفيما يلي نتعرف على هذه الاسباب بالتفصيل في الفقرات القليلة القادمة.

التخفيف من الآثار غير المرغوب فيها لمخدر الكريستال ميث:

مدمني الكريستال ميث يرغبون في تقليل الشعور بالتوتر والارتباك الناتج عن زيادة الشعور بالطاقة، أو يريدون أن يتخلصوا من ارتفاع ضربات القلب، وأيضًا من المُمكن أن يُعدل الهيروين من معدل النوم؛ فكثيرًا لا يستطيع مدمن الكريستال الميث الحصول على قدر كافٍ من النوم، وعلى العكس قد يلجأ الأشخاص المدمنين على الهيروين إلى تعاطي بعض المواد المُنشطة للتغلب على تأثير الارتخاء من المواد الأفيونية؛ لكي تنشطهم، ويستطيعون مباشرة مهامه الحياتية. الغرض من خلط الهيروين و الميث الحصول على تأثير المخدر بنسب مُعتدلة دون التعرض لآثاره الضارة؛ مما يجعلهم يشعرون بالتوازن.

حب الفضول لتناول أنواع مُختلفة من المواد الأفيونية:

رغبة البعض في تناول أنواع مُختلفة من المواد المُخدرة بهدف الحصول على تأثيرات النوعين وتقويتهما معًا، ويُعد خلط الهيروين بالكريستال ميث تجربة جديدة في عالم المدمن يرغب في القيام بها؛ حيث أنها حافز قوي لتدفق وكثافة التأثير عن أن يتناولوا مخدر واحد.

التقليد والمحاكاة بين الوسط الإدماني:

كثيرًا ما لا يكون لدى المدمن هدف من وراء خلط مواد إدمانية معًا سواء كانت من نفس الفئة أو فئة مُختلفة، ويفعل ذلك بغرض التقليد والمحاكاة بين الوسط الإدماني، مثل فكرة الإدمان على المخدرات نفسها لدى البعض قد يدمن البعض المواد المُخدرة من باب التقليد؛ لهذا نجد أن معظم المُدمنين على المواد المخدرة الثقيلة مثل الكريستال ميث الشبو والهيروين لا يدركون أضرارها ومخاطرها على الصحة العقلية بالتحديد؛ فمثل هذه المخدرات الثقيلة اعتمادها عقلي شديد التأثير؛ فلا تكون مُحفزة فقط بل مُتحكمة ومُسيطرة بدرجة أساسية كلية على عقل المدمن؛ فحالة المدمن المزاجية الصحية والشعورية غير موجودة سوى بالمخدر، سواء كان نوع إدمانه منبه أو مهدئ؛ فإنه يعادلها على حسب فئة المخدر المرغوب لديه؛ وهو ما يوضح وهمية وجودها؛ وهذا ينقله بدقة متناهية إلى خلط المواد مع بعضها البعض، واختراع طرق تعاطي جديدة سريعة التأثير ومُكثفة، ويعرف ذلك بالانتقال من التعاطي العرضي إلى الإدمان المزمن.   

الفكرة الاستهلاكية العرض والطلب

يُعد من أكبر الأسباب لتعاطي المدمن أكثر من مادة مُخدرة في وقتٍ واحدٍ هو الفكرة الاستهلاكية؛ العرض والطلب مبدأ المروجين وتجار المخدرات، وفي خضم الأضرار وتوقعها لا يهتمون بها، ويركزون على جذب المدمن بالمواد المخدرة؛ فمخدر مثل الشبو حركي باعث للشعور بالسعادة، والهيروين ناهض للشعور بالألم وعدم الراحة يعدوا عامل جذب لا بأس به لوضع المدمن تحت وطأة المخدر والإدمان عليه باستمرار شرائه؛ فالمدمن في هذه الحالة لعبة في أيدي تجار المخدرات والمروجين لها، ما يؤكد لنا ضرورة التوقف عن إدمان المخدرات، والبحث عن طرق العلاج الصحيحة.  

ما الفرق بين إدمان الكريستال ميث وإدمان الهيروين

الفروق بين مخدر الكريستال الميث و مخدر الهيروين كثيرة جدًا؛ إذ أننا أمام نوعين من أنواع المواد المخدرة من فئات مُختلفة، وطبيعة تركيبية مُختلفة، والوجه الوحيد المشترك بينهما أن الشخص الذي يتناول أحد النوعين أو كلاهما مؤكد حصول إدمانه على المخدرات بصفة عامة بموجب تعاطي أحدهما؛ لأن هذه الأنواع من المواد المخدرة بتأثيراتها الفعالة والتغييرات العقلية  غير المماثلة من أنواع المخدرات تجعل المدمن يُقهر إلى تجربة أنواع أخرى، ويُسلك طريق تعاطي المواد الإدمانية المُختلطة بأنواع كثيرة ومُتعددة؛ والفروق من المُحتمل أن تفهمنا طبيعة السعي وراء خلط الهيروين مع الكريستال ميث؛ فيمكننا النظر إلى الفروق من حيث ما يلي:  

الفرق

الهيروين

الكريستال ميث (الشبو)

التصنيف

من المواد الأفيونية التي يستخرج من نبات الخشخاش، المادة الفعالة  في الهيروين هو المورفين، يعمل الهيروين على تبطئ عمل الجهاز العصبي المركزي، ما يُحفز الشعور بالهدوء والاسترخاء، كما أنه يُمكن أن يُسيطر على الألم.

يحتوي الكريستال ميث على مادة الميثامفيتامين المادة الفعالة، إلى جانب مواد أخرى من المُمكن أن تدخل في تركيب مخدر الكريستال ميث، وهو مخدر يعمل على تنبيه الجهاز العصبي المركزي، ويُعزز من الشعور بالطاقة والنشاط؛ ما يُزيد من إفراز هرمون الدوبامين في المخ.

مدة بقاء المخدر في الجسم

الهيروين مادة سريعة المفعول تبقي في الجسم تقريباً 12 ساعة إلى 72 ساعة.

يبقى الشبو لمدة طويلة في جسم المدمن، كما أن تأثيره ممتد يصل إلى حوالي 12 ساعة.

طرق التعاطي

الاستنشاق.

الحقن.

التدخين.

البلع.

الاستنشاق.

الحقن.

التدخين.

البلع.

أعراض التعاطي

  • الشعور بالاسترخاء، والراحة.
  • يزيل الشعور بالألم.
  • يُزيد من شهية المدمن.
  • يُقلل من نبضات القلب.
  • يُقلل من مُستوى التنفس.
  • يبدو على متعاطي الهيروين نمط الكلام غير الواضح.
  • الرغبة في النعاس.
  • رد الفعل البطيء.
  • يبدو على المدمن صعوبة التركيز والانتباه.
  •  الشعور باليقظة؛ ما يبطئ من الشعور بالرغبة في النوم.
  • يصاحب حالة اليقظة الشعور بالأرق. يُقلل الشبو من الشعور بالرغبة في الأكل.
  • يعمل الكريستال ميث على ارتفاع معدل نبضات القلب والتنفس.
  • الشعور بالطاقة والنشاط.
  • سلوكيات غير مُنتظمة.
  • التركيز وزيادة الوعي والحركة.

الهلوسة، والشعور بالعظمة.

إليك مخاطر خلط الهيروين والميث 

لاشك في حدوث أضرار خطيرة من وراء خلط الهيروين مع الكريستال ميث أثناء التعاطي، والإدمان على المادتين في وقت واحد، الأضرار التي يمر بها المدمن كثيرة ومُتضخمة، تؤدي إلى حدوث تأثيرات عميقة ترسل إشارات متضاربة للدماغ والجسم؛ ينتج عنها تصرفات مُعاكسة غير مفهومة، وتوضح حالة اضطراب عامة بالجسم، نستوضح بالتفصيل الأضرار الجسدية والأضرار النفسية، ومن مخاطر خلط الهيروين والميث ما يلي:

مخاطر خلط الهيروين والميث الجسدية:

  • لسنا بصدد قول أن خلط الهيروين مع الكريستال ميث يؤدي إلى الإدمان؛ لأن بالفعل الأشخاص الذين يلجأون إلى عملية تعاطي أنواع مُتعددة من المواد المُخدرة في آنٍ واحد يكونون مُدمنين منذ فترة، وإذا تعرض شخصٌ لعملية الخلط في مراحل التعاطي الأولى للمخدرات فمن المتوقع إدمانه على الفور.
  • في حالة خلط الهيروين والكريستال ميث الجسم يضعف في مُقاومة تأثيرات المخدرين؛ ما يجعل المدمن لا يشعر بالأضرار التي تحدث بداخل جسمه؛ فمن المُمكن أن يُعاني المدمن من تلف أحد أعضاء الجسم ووصوله إلى مرحلة متأخرة، ولا يدرك ذلك نتيجة وطأة تفاعل المخدرين معًا.
  • في حالة خلط الهيروين مع الميث قد لا يدرك المدمن أنه مُعرض لخطر الجرعة الزائدة، دون التعرف على أعراضها؛ لأن كل النوعين يقضيان على آثار بعضهما الضارة؛ فقد لا يتبين على المدمن ارتفاع في ضربات القلب أو انخفاضًا به؛ حتى يُمكنه التعرف على أعراض الجرعة الزائدة لكل مخدر على حده.  
  • يتعرض الجلد في حالة تعاطي الهيروين مع الكريستال ميث عن طريق الحقن إلى تلف واضحًا به، والإصابة بالندوب، والإصابة بالعدوى البكتيرية نتيجة تبادل المحاقن بين المدمنين التي تؤدي إلى التهاب الجلد بالخراجات، والتهاب الأنسجة الرخوة.
  • ليس من المبالغة بشيء في احتمالية الإصابة بمرض التهاب الشغاف، عندما تتجاوز البكتيريا الجلد وصولًا إلى القلب، فقد تتعرض مثل هذه الحالات إلى الموت.
  • من مخاطر الهيروين والكريستال ميث الإصابة بالأمراض المعدية من التهاب الكبد أو فيروس نقص المناعة؛ التي تحدث مع الاستخدام المُتكرر لأدوات التعاطي أو تبادلها مع باقي الأفراد المدمنين.
  • من مخاطر خلط الهيروين والميث حدوث اضطراب في وظائف أعضاء الجسم؛ مما يجعل القلب والأوعية الدموية في حالة غير مُستقرة.
  • التأثيرات المُنبهة والمُهدئة من مخدر الكريستال ميث ومخدر الهيروين معًا تؤديان إلى إرسال إشارات مُتضاربة للدماغ والجسم؛ مما يؤدي في النهاية إلى حدوث تصرفات غير منطقية من المدمن.
  •  التغيير المُفاجئ من حالة عمل القلب؛ فقد ينتقل من معدل بطيء إلى معدل مُرتفع ما يؤدي إلى مشاكل القلب من قصور القلب أو السكتة الدماغية.

مخاطر خلط الهيروين والميث النفسية:

  • يؤدي الهيروين والكريستال ميث إلى تعزيز الرغبة في تناول جرعات أعلى من المواد المخلّطة؛ مما يُزيد من ضرر الخلايا العصبية بالمخ.
  • الإصابة بالاضطرابات العقلية كالإصابة بالذهان والبرانويا.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق.
  • التقلبات المزاجية المُزمنة.
  • الشعور بعدم الراحة عند التوقف عن تناول الجرعة؛ وهذا يعرف بخطر أعراض انسحاب المخدر من الجسم.
  • اضطراب وظائف الدماغ المسئولة عن الحالة النفسية للشخص(أي مراكز العاطفة في الدماغ)؛ فقد لا يستطيعون أن يشعروا بالمُتعة أو الراحة بدون المخدرات.
  •  التعاطي القهري للمواد المخدرة. 

هل يُمكن علاج إدمان خلط الهيروين مع الميث في مستشفى دار الهضبة؟

نعم من المُمكن علاج إدمان الهيروين مع الكريستال ميث داخل مستشفى دار الهضبة، على الرغم من أن أمر علاج إدمان المواد المخدرة المُتعددة دقيق، ومُختلف، ويأخذ وقتًا للوصول بالتعافي للمدمن، ولكن لا يصعب على القائمين بالمستشفى تولي أمر علاج المدمن، والوصول به إلى مرحلة التعافي، وعلى الأهل الذين لديهم حالة إدمان على المواد المُخدرة؛ ألا يستعصوا أمر العلاج في وجود أماكن مثل مستشفي دار الهضبة قائمة على العلاج من الادمان  بكل مراحله المُختلفة؛ إذًا كيف يتم العلاج؟

 علاج إدمان الهيروين والميث في مستشفي دار الهضبة

تتبع مستشفى دار الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي خطة علاجية مُنظمة لعلاج المدمن على الهيروين والكريستال ميث؛ فكما قلنا آنفًا أن العلاج مُعقد ودقيق؛ فإنها تتعامل مع هذا المدمن باعتبار أكثر خصوصية؛ نظرًا لطبيعة المواد المدمن عليها؛ كثيرًا ما كان يتوقف أمر العلاج على تحديد المدة الإدمانية على المادة المخدرة، والأمر هنا مُختلف؛ فإننا بصدد مخدرين لا يحتاج كل منهما لفترة إدمان طويلة حتى يُمكن تحديد آثارهما، وذلك لسرعة الإدمان عليهما، وسرعة تأثيراتهما الضارة على الجسم، كما أن مُراعاة باقي العوامل المُتداخلة في العلاج يكون ضروريًا، ويعد أكثر أهمية في مثل هذه الحالات على الرغم من حالة الضرر الكبيرة على الجسم والتي لا يُمكن إغفالها، وتتبع المستشفى مراحل العلاج على النحو الآتي:

  • مرحلة التدخل لإزالة السموم.
  • مرحلة التأهيل النفسي.
  • مرحلة الرعاية اللاحقة.

وفيما يلي نتعرف على كل هذه المراحل بالتفصيل

المرحلة الأولى:- التدخل لإزالة السموم

يتميز برنامج التدخل لإزالة سموم ترسب الكريستال ميث والهيروين في الجسم بأنه يتم مُراعاة أن يكون المرحلة مراعيًا آثار كلٍ من مخدر الهيروين والكريستال ميث على الجسم، ومدى تفاعلهما مع بعضهما البعض والأضرار اللاحقة لهذا التفاعل أيضًا؛ وذلك لعمل الاحتياطات اللازمة فيما يخص أعراض انسحاب الكريستال ميث و أعراض انسحاب الهيروين من الجسم أيضًا، ويجب مراعاة التأثير العقلي لكل منهما.    

المرحلة الثانية:- التأهيل النفسي

بعد أن يتم التعامل مع التخلص من السموم والتأكد من صحة الشخص المريض، ومدى قدرته الصحية على مُتابعة الجزء الثاني من البرنامج العلاجي، يأتي التدخل النفسي، وهذا التدخل لا يقل أهمية في علاج الإدمان المُتعدد على المواد المخدرة من حيث التداخلات الدوائية، لابد من مراعاة الدقة في علاج الإدمان النفسي؛ لأنه يتميز بحساسية شديدة؛ نظرًا لاختلاف فئة المواد المخدرة هنا؛ حيث التعامل مع منشط ومبطئ؛ ولما لذلك من تأثير مُعقد على المخ، ويتم التدخل بأنواع مُختلفة من العلاج النفسي أهمها العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج بمجموعات الدعم.

المرحلة الثالثة:-  الرعاية اللاحقة

يتميز بالدقة فيما يخص الحرص التام والشديد على جانب الانتكاسة؛ فإنه عندما يتم ضبط هذه الناحية يتم نجاح البرنامج بشكل كلي؛ ولهذا لا يتوقف العلاج عند الوصول لنقطة التعافي بل يستمر لحين التأكد التام من الوصول للتعافي؛ حيث متابعة المدمن بعد التعافي في الحيز الاجتماعي الجديد، وفتح باب الاستشارة، واللاحق أيضًا بالجلسات الاسترشادية بشكل منظم.

الخلاصة

استعرضنا في مقالنا هذا ضررًا آخر من أضرار ادمان الهيروين ألا وهو مخاطر خلط الهيروين و الميث، الأمر الذي يمثل خطورة من نوع خاص هو فكرة خلط نوعان من المواد المخدرة ذات فئة مغايرة للأخرى مثل مخدر من فئة المنبهات مع مخدر من فئة المهدئات؛ مما يحدث تأثيرات مُبالغة على الجسم؛ وتم تبيينها في مخاطر خلط الهيروين والميث؛ وفي ضوء ذلك أوضحنا أنه رغم التعقيد المُبالغ فيه والذي قد يصل المدمن إلى الموت فعليًا بسبب الجرعة الزائدة أو الأعراض الأخرى التي لا تقل خطورة عنها أنه من الممكن علاج إدمان الكريستال ميث مع الهيروين بشكل يضمن سلامة المدمن وتعافيه؛ مما يوضح للمدمنين والمسئولين عنهم أن هناك أمل للتخلص من توغل الإدمان في جسم الإنسان، وتحقيق السلامة النفسية والجسدية؛ فبادر بالحجز للتعافي داخل مستشفى دار الهضبة أو توجه بطلب الاستفسار أو الاستشارات العلاجية اللازمة بخصوص علاج إدمان المخدرات من خلال الارسال على هذا الرقم 01154333341 الخاص بالمستشفى.

الكاتبة: أ. أمل أبو زيد

الأسئلة الشائعة

هل يتعرض المدمن على الهيروين والميث معًا لخطر الجرعة الزائدة؟

نوضح أنه بنسبة كبيرة قد يتعرض المدمن على أنواع مُختلفة من المخدرات لخطر الجرعة الزائدة؛ نظرًا إلى المستويات العالية والخطيرة من التأثيرات على المدمن، وما يلحق ذلك من أضرار صحية خطيرة، لا يستطيع الجسم تحملها.

هل الأضرار التي تصيب المدمن على الهيروين والميث واحدة؟

الأضرار الصحية والنفسية على وجه الخصوص تكون مُتداخلة، ومُعقدة؛ حيث أن المخدرين مختلفان من حيث الوظيفية، مما يوضح خلالًا كبيرًا في بنية الجسم.

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان، ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر؛ مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان؛ فلا يجب أن يعتمد القارئ على المعلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين؛ وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم، وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.