شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كيف أعرف أن زوجي يأخد قات؟ إليكي 7 علامات مؤكده


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
سيدة تسأل عن كيف أعرف أن زوجي يأخذ القات
المقدمة

تعيش الزوجات أزمة التوجس والخوف تجاه تعاطي الأزواج المخدرات، ومع تغلغل القات وقبوله مجتمعيا في الشرق الأوسط، أصبح السؤال المعتاد لهن كيف أعرف أن زوجي يأخذ قات؟، بعدما رفع الوعي بأضرار القات في اليمن والسعودية وغيرها من البلدان العربية وأنه مادة إدمانية تسبب الكثير من الأضرار، وتفاقم المشاكل الجسدية والنفسية لدى الرجال.
وكدليل إرشادي للزوجات، نبرز أهم علامات الزوج الذي يأكل قات للتأكد من تعاطيه.

حول تداعيات العلاقة الزوجية مع الرجل متعاطي القات

ليس من السهل على الزوجة التعايش مع زوج متعاط للقات، وفي نفس الوقت تعد هي عنصر هام ومؤثر في مدى اقتناعه بترك التعاطي.

تعتبر العلاقة الزوجية من أشد العلاقات خصوصية، ويعد الزوج في وطننا العربي هو الحامي والكافل لأسرته، بينما تتحمل الزوجة الجزء العاطفي والداعم، قد تتسم العلاقة بالتقلبات لكن دائما يبقى التراحم والود، ومع ظهور وباء المخدرات وإقبال الرجال على التعاطي زادت الأزمات والمشاكل الأسرية، والتي تظهر حالات من العنف الأسري، التفكك، والانفصال والطلاق، والقات كان له دور كبير في تداعيات الحياة الأسرية خاصة في المجتمعات التي تقبل تعاطيه وتعده نباتا شعبيا منشطا.

يحدث القات اضطرابا نفسيا وتشوه في العاطفة، وكثيرا ما يصاب الزوج المتعاطي بتقلب المزاج وزيادة مستويات القلق والتوتر، وهذا يعني هدم الاستقرار الأسري وفتور العلاقة نتيجة الحدة في التعامل، وتتوالى الإشكاليات منها قعود الزوج عن إنجاز مهامه والإيلاء بمسؤولياته وإهماله لرعايته لأسرته، يتأثر الأطفال وقد تجبر الزوجة على تقبل الوضع حماية لأسرتها.

قد يكون كل ما سبق غير كاف لكي تعرف الزوجة أن زوجها ياكل القات، قد تميل إلى خلق المبررات هروبا من مواجهة صدمة تعاطي المخدرات، أو تقابل إنكارا منه وتعلل بالضغط النفسي بسبب الأعباء حتى لا ينفضح أمره، في حين أن الزوجة تبحث عن دلائل لتتدخل والإثبات بالدلائل وحل المشكلة.
وهناك علامات مؤكده لا تأويل فيها تثبت أن الزوج يتعاطى القات.

كيف أعرف أن زوجي يأخذ قات؟.. إليك علامات مؤكدة

يمكن للزوجة ملاحظة العديد من العلامات التي تتعرف خلالها على أخذ زوجها وأكله للقات نسبة لمعرفتها المعمقة به وخصاله وعاداته الأشد خصوصية، إليك أكثر 7 علامات شائعة ستظهر على زوجك إذا كان يأكل القات:

فقدان الاتصال العاطفي

في معظم الأحيان ستشعر الزوجة بالانفصال العاطفي بينهما وبين زوجها، بسبب اضطراب حالته، وسيطرة اللاوعي عليه.

فقدان الاتصال الجنسي

قد يكون القات رفع رغبة زوجك المتعاطي الجنسية في بداية استخدامه، لكن على الأغلب مع استمراره في التعاطي ستفقد العلاقة الزوجية حميميتها، وقلما ما ستحظى الزوجة بعلاقة ممتعة مع الزوج، إذ يعاني من سرعة القذف، انتصاب ضعيف، فقدان لذة الجنس، وسيكون هناك نفورا من إقامة العلاقة من الأساس، ومع تلك المعضلة سيزداد التوتر والقلق والتباعد العاطفي بين متعاطي القات وزوجته.

فم مصاب ورائحة منفرة

من العلامات المؤكدة التي تشير أن الزوج يتعاطى القات هو وضعية الفم، فالقات عند التعاطي يوميا يترك آثارا بالغة على حالة الفم إذ تنبعث منه روائح منفرة كريهة، كما ستلاحظين آثار بكتيريا وقيح في الفم إذ تظهر عليه علامات الالتهاب، وكذا ستلاحظين أن زوجك يجد صعوبة في فتح فمه بسبب ألم الفك نتيجة مضغ القات المتواصل، كما ستظهر علامات التهاب اللثة بالإضافة للأسنان المكسورة.

ارتفاع نبرة الشك والانفعال المزاجي

من ضمن خصال الزوج متعاطي القات ارتفاع نبرة الشك والتوجس في أفعال الزوجة، وهدم الثقة بينهما، إذ يستطيع القات الوصول بالمتعاطي إلى الإصابة بأوهام البارانويا، وهي حالة تعبر عن متلازمة الاضطهاد، والأفكار التخيلية أن الزوجة تدبر له المكائد وتريد الإيقاع به بجانب الهلاوس التي تشيع في نفسه الشعور بانعدام الأمان والخوف، لهذا قد لا يتقبل زوجك آرائك، وسيكون دائم توجيه الاتهامات، وعدم الاعتداد برأيك أو الأخذ به، ناهيك عن التقلب المزاجي والانفعال الدائم مما يعمق الفجوة بينكما.

أزمات مالية متلاحقة

القات يمتص المال، لذا سيكون هناك قصور بالغ من الزوج المتعاطي تجاه اعباء الأسرة المالية، ستلاحق اسرتك أزمة مالية تلو الأخرى، وقد تتراكم الديون، نتيجة تركيز الزوج فقط على الحصول على جرعته اليومية صباحا وليلا، قد يتورط الزوج في حالات سرقة سواء من المنزل أو خارجة.

التسكع والتغيب عن المنزل

بينما يكون تواجد الزوج مع أسرته أمرا ضروريا، الأب متعاطي القات سيكون متغيبا عن المنزل معظم الأوقات، مخصصا لتعاطيه جل أوقات فراغه، والتسكع مع المتعاطين وقضاء السهرات معهم، تتبع تلك العلامة تغيير زوجك دائرة أصدقائه وملازمة أصدقاء آخرين غالبا هم الذين يشكلون دائرة الإدمان المحيطة به.

تغير العادات اليومية والسلوكيات

سيغير تعاطي القات من سلوكيات زوجك وعاداته اليومية، فإذا كان يهتم بمظهره يهمله، ويفقد أدني عادات الرعاية الذاتية، إذا كان نومه منتظما يصيبه اضطراب أنماط النوم وسيجد صعوبة في نيل قسطا من الراحة بسبب الأرق الذي يعاني منه، كما ستتغير شهيته وعادات أكله وقد يفقدها تمام، يصيبه الكسل والإرهاق ويعاني من مشكلات مهنية متكررة.

قد تظهر على الزوج علامات أخرى متعددة، ولكننا اقتصرنا على الأعراض الملتصقة بالعلاقة الزوجية والأسرية، وإذا اجتمعت فيه تأكدي أن زوجك يتعاطي القات، فماذا تفعلين بعد المعرفة؟!

ماذا أفعل مع زوجي الذي يأكل القات؟.. فهم الحالة وحل المشكلة

معرفتك بأن زوجك متعاطي سيدفعك بالتأكيد إلى التساؤل زوجي يأكل قات ماذا أفعل؟.، هنا يجب أن تقفي هنية مع نفسك وتقييمين الموقف بعد فهم حالته..!.

فهم حالة الزوج

تعاطي الزوج للقات قد يكون بسبب اضطراب شخصية يعاني منه، أو أزمة عاطفية تسبب له الألم يحاول تسكينها، وقد يكون متأثرا بصدمة حياتية أو حتى يملك جينات وراثية تجعله مقبلا على التعاطي، لذلك غالبا ما يصنف الطب الحديث اضطراب تعاطي المخدرات مثل القات بالاضطراب العقلي نتيجة أسباب نفسية عميقة طور اضطرابها المخدر، ليصبح هو الملاذ الذي يريح المتعاطي حتى يمسك بتلابيبه ولا يستطيع الاستغناء عنه.

في تلك الحالة يجب أن تعتبري زوجك متعاطي القات مريضا، يجب التعامل معه بشكل مدروس داعم من أجل إقناعه بالعلاج، هو مريض عقلي نعم، ولكن العلاقة بينكما تسمح لك بالتدخل، ولكن لا يجب أن تحملي نفسك ما ليس لك ذنب فيه حماية لنفسك وأطفالك.

نصائح التعامل وحل المشكلة مع الزوج مدمن القات

اهتم خبراء علاج الإدمان بتوجيه قائمة من النصائح، عليك فعلها مع الزوج متعاطي القات للخروج بالأسرة إلى بر الأمان، نوضحها فيما يلي:

  • لا تتجاهلي المشكلة.
  • لا تحملي نفسك الذنب أو تقحمي نفسك سببا من أسباب تعاطيه، فهمها كانت طبيعة العلاقة بينكما فهي ليست مبرر لتعاطي الإنسان المخدرات.
  • تجاوزي عبء الفترة الماضية والأزمات المشكلات المتفاقمة حتى تخرجي من حيز الانفعال.
  • لا تختلقي المبررات تحت أي ظرف لزوجك، فلا يصح تعاطيه القات وهو رب أسرة، لذا الوصول لإقناعه بالعلاج يجب أن يكون هدفك الوحيد.
  • حاولي تهدئة انفعالك ونحي اللوم والعتاب والتهديد جانبا فكلها وسائل غير فعالة وقد تزيد من عناده.
  • استعيني بأحد أفراد الأسرة او الأصدقاء الموثوق فيهم حتى يكون معين لك وناصح، وجانب آمن للنقاش معه، فمهما كان لن تستطيعي تحمل الضغط النفسي وحدك.
  • ضعي في اعتبارك أن عملية الإقناع قد تطول.
  • تفهمي حالة زوجك واجعلي عاطفتك تجاه عاطفة تفهم لمرضه ودعم لشخصيته الأساسية لإيقاظه من الغفلة.
  • عليك إجراء مناقشة هادئة معه حول أحواله وترديها، ومدى قلقك عليه، يجب أن يكون حديثك هادئ مفعم بالدعم.
  • اخبريه بمعرفتك بأمر التعاطي واسحبي حوارك إلى أضرار القات خاصة أنه قد يفقد قدراته الجنسية ويصاب بمرض عقلي، ومدى الضرر الواقع عليك وقلقك عليه وعلى أطفالك.
  • إذا أنكر من الممكن الاستعانة بصديق موثوق يثق فيه زوجك ويتقبل تدخله.

تواصلي مع المساعدة المهنية على رقم 00201154333341، لتعرفي أفضل خيارات العلاج في مستشفى دار الهضبة رقم واحد في مصر والعالم العربي لعلاج الإدمان.
تباحثي معه سبل العلاج، وباستشارة المتخصصين سيتم اختيار افضل برنامج علاجي ملائم.

نصيحة أخيرة

من المجدي أن تناقشي معه موازنة بين من تعاطي وأصر على الاستمرار وما هي نهايته، وبين حالات المتعافين الذين استطاعوا في تجاربهم التخلص من اضطرابهم واستعادة حياتهم من جديد في ظرف أشهر فقط بالمعالجة النفسية والسلوكية دون انتكاسات تحت الإشراف الطبي المتخصص.
غالبا ستلين عريكة الزوج ويقتنع بالعلاج حفاظا عليك وعلى أسرته، خاصة إذا عرف أن الطفل الذي ينشأ تحت كنف أب متعاطي للقات سيكون أكثر قابلية لإدمان المخدرات والانحراف.

ملخص المقال

يلقي القات بأثارة السلبية على الزوج المتعاطي سريعا ويترك علامات تركد حالته الإدمانية للزوجة مثل إهمال رعاية الأسرة، فقدان القدرات الجنسية، المشكلات، غياب الترابط العاطفي وغيرها كما هو موضح في المقال.
ولعل حالة زوجك مع تعاطي القات تكون بسبب مرض أو اضطراب نفسي، وتحتاج منك التعامل الصحيح معه وفقا لنصائح الخبراء لإقناعه بترك القات وعلاج إدمانه، كما وضحنا أعلاه.

للكاتبة: أ. إلهام عيسى.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول كيف أعرف أن زوجي ياخد قات

إثبات حالة تعاطي القات تتم من خلال شراء تحليل المخدرات السريع وأخذ عينه من البول واختبارها، إذا أعطاك الاختبار نتيجة إيجابية فالزوج متعاطي للقات ولكن يجب أن تكون العينة جديدة، كما يمكن اللجوء إلى تحليل الشعر الذي يكشف تعاطيه حتى لو أقلع منذ شهور من خلال إرسال العينة لمخبر تحاليل متخصص.

الزوج المتعاطي للقات لا يعتمد على تناوله ليلا ونهارا، بل يتعاطاه في المناسبات، أو على فترات أسبوعيا مثلا لو كان منتظما في تعاطيه، ولا يعاني من أعراض انسحاب شديدة، بينما الزوج مدمن القات حياته تتمحور حول جرعة المخدر، يحرص على امتلاك الجرعة بأي طريقة وامتصاص القات في الصباح والمساء، وعند تاخير الجرعة يعاني من اضطراب انسحابي شديد.

استمرار العلاقة والعيش مع مدمن القات قد تكون سلاح ذو حدين، إما إقناعه بالعلاج، أو استمرار التوتر والأزمات والتفكك الأسري. هنا لا يجب أن يكون قرارك بالعيش قائم على الرضوخ لإدمانه، بل عقد النية للمحاولة معه حتى يتخلص من التعاطي، وننصح عندما تنتهي حياتك ومحاولاتك أن تبتعدي بأطفالك، فالمدمن المصمم على الاستمرار في تعاطيه سيفقد الأهلية عاجلا أم آجلا، وقد يكون مصدر خطر خصوصا على الحالة النفسية للأطفال وتكوين شخصياتهم، يمكنك تتبع مسار التعامل مع الزوج المدمن للقات أعلاه والأخذ بنصائح المختصين.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة