كيفية التعامل مع مدمن الخمر والكحول

كيفية التعامل مع مدمن الخمر والكحول

كيفية التعامل مع مدمن الخمر أو الكحول يُعد السؤال الأول الذي يشمل تفكير كل من له قريب ويريد مساعدته، والتعامل مع المدمن خاصةً في مراحل الكشف الأولى عن إدمانه يحتاج أن يكون بحذر، وألا يجعل المدمن في وضع اتهام، أو نفور؛ لأنه الإدمان على الخمر يخصه نوع من الحساسية التي توضح الشعور بالذنب لدى المدمن متأصل، والتدخل على هذا النطاق يعيق من مساعدة المدمن، على هذا النحو نستعرض في مقالنا التعامل مع المدمن لإلحاقه بالعلاج.

 

كيفية التعامل مع مدمن الكحول؟

يُعد الإدمان على الخمر أو الكحول من أنواع المواد الإدمانية التي تكتسب صفة الحساسية؛ لأن المدمن يشعر أنه متعدي على الحدود التي شرعها الله؛ مما يشعر أنه متذبذب في إدمان على الكحول، على الرغم من أن المدمن بصفة عامة يتصف سلوكه بالجرأة، إلا أن في هذا النوع من الإدمان على الخمر يختلف الأمر، وفي هذه الحالة المدمن يكون مراوغ؛ من الصعب على المقرب له مناقشته أو إيجاد نقطة تفاهم معه، كما أنه يشعر باستمرار  بالاحساس بالرفض من الآخرين؛ لهذا يكون مبتعد ومنعزل، وفي ضوء ذلك هناك خطوات معينة تُقدم إيجابات عن كيفية التعامل مع مدمن الخمر والكحول؛ مما يُساعد في توضيح معاناته من مشكلة صعبة كما يلي:

  • محاولة تقبل أن هناك شخص مدمن على الكحول سواء مقرب أو أحدمن الأبناء أو زوج؛ لأن القبول يُساعد المحيطين من المدمن في محاولة التواصل معه.
  • الابتعاد عن أسلوب الرفض في التعامل مع المدمن على الكحول أو الخمر؛ لأن هذه المشاعر متأصلة بداخله، ومواجهتا واقعيًا يزيد من الأمور تعقيدًا، ويجعل المدمن أكثر تحسسًا، وعنادًا، ولا بد أن يُنظر إلى المدمن على أنه شخص يحتاج إلى المساعدة مهما رفض أو حاول إقصاء محاولات المقربين معه، فهو في كل الأحوال سيحاول ألا يظهر بضعفه.
  • الابتعاد عن التعامل معه على أنه متهم ومُذنب؛ لأن هذا التدخل يجعله يُدافع عن نفسه، وهذا لا يُقدم فائدة إلا أنه سيكون أكثر مقاومةً.
  • يعتبر البحث عن الأسباب التي جعلت الشخص يدمن الكحول من المعينات التي تُساعد من يتساءل عن كيفية التعامل مع مدمن الخمر والكحول في التدخل للتعامل معه، كما أن التعرف على الأسباب يجعل المتعاملين مع المدمن متريثين في التعامل معه؛ لأن وضوح السبب يُقلل من التوتر أو القلق لديهم، ويُساعدهم على إيجاد حلول مناسبة له، ويُساعدهم على التعامل الصحيح مع المدمن.
  • لا بد من تقديم الدعم النفسي للمدمن عند التعامل في المراحل الأولى؛ حيث يكون المدمن في حاجة لمن يتفهم مشاعره، فقد نجد كثير من المدمنين رافضين الاستمرار في الإدمان، ولكن تغيب عنهم فرصة التقدم للعلاج أو المحاولة، ويُقدم له الدعم أيضًا عند الموافقة على التخلص من الإدمان على الكحول؛ لأن هذا يُعني أنه أدرك وقوعه في مشكلة تتطلب على الفور حلًا مناسبًا.
  • لا بد من إدخال اسلوب الحزم والمواجهة الواضحة عندما يكون المدمن كثير المراوغة، وليس هناك أي مؤشرات تُبين أنه يمكن أن يأتي منه الاعتراف بالمشكلة.
  • يُعتبر عامل الوقت مهم عند البحث عن كيفية التعامل مع مدمن الخمر أو الكحول؛ فيجب أن يكون المدمن في حالة من الانتباه، وبحالة نفسية تُساعد التحدث معه، ويجب الابتعاد عن الأوقات التي يكون فيها متأثرًا بالكحول أو التي يكون بحاجة إلى الكحول أو الخمر.

 

ما هي أعراض إدمان الكحول؟

  • صعوبة ضبط الكلام، والتركيز؛ حيث يبدو على مدمن الكحول عدم الارتكاز، والتشتت، وكأنه يكون في مكان آخر.
  • الافراط من تناول الكحول، يكون لدى المدمن على الكحول تصرف الافراط في تناول الكحول بشكل ملحوظ.
  • الخلل في التفكير؛ يبدو تداخل في تفكير المدمن على الكحول، وعدم منطقية؛ وهي ناتجة من حالة التغيب والسكر  أثر الإدمان على الكحول.
  • افتقاد القدرة على التوازن العاطفي؛ يكون بين مشاعر كثيرة مضطربة من الشعور بالراحة والانبساط إلى شعور بالحزن والضيق النفسي، والاحساس بالعار.
  • النوم لفترات طويلة؛ حيث يكون الإدمان على الكحول والخمر يجعل الجسم في حالة استرخاء طويلة، ويبدو على المدمن حينها تزايد فترات نومه.
  • التصرفات غير المقبولة، تكثر تصرفات المدمن على الكحول التي تتسم بأنها غير لائقة، ومن المحتمل أن تعرضه للخطر، وتعرض غيره أيضًا.
  • الابتعاد عن الآخرين، هي سمة الإدمان بصفة عامة، والمدمن على الكحول يشعر أنه غريب عن الآخرين، ويستمر في إدمانه، وعزلته.
  • افتقاد القدرة على تمام المهام اليومية.
  • كثرة العصبية.
  • الشعور بالضيق، الكآبة.
  • الانكار من الإدمان على الكحول.
  • اللا مبالاة.

 

صفات مدمن الكحول؟

الاعتماد الكلي على مادة معينة يجعل الشخص له اتصاف معين لا يغيب كل ذي قريب منه، فالمدمن على الكحول تبدو عليه أعراض منها:

  • الشعور الدائم بالتخفي: يدخل المدمن في حالة من الثمل الشديدة، التي لا شك أن تبينه أنه غير متزن، ومن المفضل له أن يكون غير ظاهر في الوسط بهذا الحال، كما أن المدمن على الكحول من ضمن الأعراض الجلية أنه لا يظهر بالمشروب الكحولي هكذا على اعتبار أنه شيء مقبول، ولكن يحاول يخفيه على أشكال كثيرة منها وضعه في قنينة غير الأصلية له، أو مداراته بمناديل.
  • الرائحة الكريهة: يكون للكحول رائحة كريهة لا يقبلها المحيطين حول المدمن، ويُعرف منها إدمانه على الكحول.
  • افتقاد القدرة على الاتزان الحركي: يُرى المدمن على الكحول بأنه متمايل، وغير مستقيم الحركة، وغير واعي الإدراك.
  • افتقاد القدرة على الاتزان في الحديث: لا يستطيع المدمن أن يتابع حديث ما؛ حيث يوكن فاقد القدرة على التركيز، والانتباه.

 

ماهي مشاعر شارب الخمر؟

الإدمان على شرب الخمر يجعل المدمن حالته النفسية مضاعفة من السوء بجانب الحالة النفسية من أثر الإدمان، ومن كون أن الإنسان واقع فيه؛ فالتطرق للإدمان على الخمر يجعلنا ننظر إليه من أصل حقيقته وهو تحريمه، كمادة تذهب العقل بوجه خاص؛ فالمدمن حينها يشعر بالتعدي على حدود الله، ويلبسه الشعور بالذنب القاتل، الذي قد يدفعه إلى مزيد من تناول الكحول، كما أنه يشعر بالعار؛ لكونه مذنب، وقد يشعر المدمن بعدم المقبولية الاجتماعية مما يولد لديه الاحساس بالرفض.

وتعتبر المشاعر التي ترافق المدمن أثناء فترة الإدمان على الكحول بمثابة منبه لضمير المدمن بالتوجه لطلب العلاج في مركز متخصص لعلاج الإدمان على المخدرات؛ فمن الممكن أن يثق المدمن في علاج الإدمان على الكحول في مركز الهضبة للنقاهة وعلاج الإدمان وإعادة التأهيل؛ حيث يقوم المركز على مساعدة المدمن على الوصول للتعافي بإشراف طبي متميز.

 

كيفية مساعدة المدمن على الكحول الوصول إلى التعافي النهائي؟

من المتعارف عليه أن العلاج هو الحل الأمثل في وصول المدمن للتعافي، وهذا هو المرجو منه، ولكن هناك خطوات مهمة أخرى يمكن أن تتم بعد الانتهاء من البرنامج العلاجي، في مرحلة التأكد من التعافي؛ حيث يمكن وضع المدمن تحت تدريبات معينة تُساعده على المواجهة الخارجية بعد الخروج من المصحة العلاجية كأن يتدرب على الرفض؛ فعندما يتعرض لموقف يستدعي الإدمان يكون قادر على الابتعاد عنه، وممارسة بعض النشطة التي تترك أثر على شخصيته ونفسيته بالإيجاب؛ حتى لا يُشعر بالفراغ.

 

مصادر المقال:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *