شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كيفية التعامل مع الإنتكاسة: 4 خطوات للتعامل بشكل إيجابي


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يعاني من إنتكاسة ويريد كيفية التعامل مع الإنتكاسة
المقدمة

لكي نعرف كيفية التعامل مع الإنتكاسة بشكل صحيح، يجب أولاً أن نؤكد أن الانتكاسة ليست علامة على الفشل، لأن الانتكاسة تكاد تكون جزء لا يتجزأ من عملية الشفاء من أى نوع من الإدمان، فإذا حدث الانتكاسة، لا يجب أن يلوم المُتعافي نفسه..
بل يجب أن يُسارع بطلب المساعدة من المختصين، ومن حوله من أحبائه، ويجب أن نؤكد أن الخوف من الانتكاسة شعور طبيعي جداً، ويجب أن يتم وضعه فى الحسبان للتغلب على حدوث الانتكاسة، لكن لفعل ذلك، يجب أن نفهم معنى الانتكاسة، ومراحلها أو أنواعها، ويجب أن نعرف مُسببات حدوثها، وكيفية الوقاية من انتكاسة الإدمان، كما سنعرف إذا حدثت الانتكاسة بالفعل، كيفية التعامل معها.

ما هي الانتكاسة بالنسبة للمُتعافي من الإدمان؟

الانتكاسة فى عالم الطب ببساطة هي تراجع الحالة الصحية لمريض قد تحسن بالفعل، أما في عالم الإدمان هي عودة المدمن لسلوكه الإدماني مرة أخري بعد فترة من الشفاء والانقطاع التام عن عادته الإدمانية لمدة أطول من 24 ساعة..
ومثال لذلك أن يتوقف مدمن الكحول عن الشرب لمدة ستة أشهر، دون أي قطرة من الكحول، ثم يعود للشرب كالسابق تماماً، وليس الشرب مرة واحدة فقط لكن بشراهة وباستمرار مثل عهده السابق قبل التعافي من إدمانه للكحول.

أشهر أسباب حدوث الانتكاسة، والتي تُضعف من هِمة المُتعافي

هناك مُسببات شهيرة لحدوث الانتكاسة، أبرزها عدم تحمل الأعراض الانسحابية عند محاولة التخلص من الإدمان بشكل فردي، عدم علاج الاضطراب العقلي المُسبب للإدمان، الاختلاط بالبيئة الإدمانية مرة أخرى بعد العلاج، الملل والعزلة والإجهاد مع إهمال تطبيق برنامج الرعاية اللاحقة الموضوع من قبل الطبيب، المشاعر السلبية والدخول في علاقات غير صحية وغيرها من الأسباب، لذلك هُناك دائماً خطة ممتدة للوقاية أو كيفية التعامل مع الانتكاسة إذا حدثت بالفعل..
والحقيقة أن الانتكاسة لا تحدث دفعة واحدة لذلك هُناك دائماً فرصة من أجل الوقاية من انتكاسة الإدمان، فماذا عن خوف المُدمن من الانتكاسة؟.

هل الخوف من الانتكاسة شعور طبيعي ؟

بالتأكيد من الطبيعي للمدمن -منذ أن يُقرر بدء رحلة العلاج حتى يتعافى تماماً- أن يخالجه شعور الخوف من الانتكاسة باستمرار، وهو أكثر شعور يغلب عليه بالفعل، وكما ذكرنا سابقاً الانتكاسة تكاد تكون جزء لا يتجزأ من رحلة الشفاء من الإدمان..
لذلك من الهام معرفة مُسببات حدوث الانتكاسة، ومراحلها، والوقاية منها، لمعرفة كيفية مواجهتها، وأيضًا كيفية التعامل مع الانتكاسة عند حدوثها، لأن تلك المعرفة هى سلاحك لمنع تدهور حالتك الإدمانية مرة أخرى.

مراحل الانتكاسة التي يمر بها المُتعافين من الإدمان

يجب تأكيد أن المُتعافي لا يستسلم فجأة ولا يضعف أمام ضغط رغبة التعاطي في عشية وضحاها، لكنه يمر بمراحل تؤدي لحدوث الانتكاسة بالتدريج لا شعورياً كالآتى:

الانتكاسة العاطفية:

وفيها تبدأ الضغوطات النفسية في الظهور كالانفعال والتوتر والقلق كيفية التعامل مع الانتكاسة العاطفية يتم من خلال مواصلة تمارين الاسترخاء أن يتوقف عن إنكار تلك المشاعر، وأن يهتم بذاته.

الانتكاسة العقلية:

هنا يبدأ الصراع الداخلى بين حنينه للتعاطي مرة أخرى، ورغبته في الحفاظ على تعافيه، ويتم تجنب الانتكاسة العقلية من خلال تدريب المُتعافي على مواجهة تلك الأفكار وإدارتها بصورة صحية وتجنب المسببات والمثيرات.

الانتكاسة الفعلية:

وهى قيام المُتعافي بالفعل بالعودة للتعاطي مرة أخرى، ويستمر المُتعافي بالتعاطي مُعتقد أنه سيتوقف بعد ذلك، وكيفية التعامل مع الانتكاسة الفعلية سنذكرها بالتفصيل فيما يلي.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



كيفية التعامل مع الإنتكاسة الفعلية بشكل إيجابي:إليك 4 خطوات

كيفية التعامل مع الإنتكاسة الفعلية بشكل إيجابي:إليك 4 خطوات

كيفية التعامل مع الإنتكاسة الفعلية بشكل إيجابي:إليك 4 خطوات

لنقل أنه بعد معرفتك طرق الوقاية من انتكاسة الادمان، قد حدث بالفعل، ووقعت في فخ الانتكاسة مرة أخري، فلا تدع ذلك يجعلك تُعلن هزيمتك أمام الإدمان..

فمن أسوأ الأخطاء التي يقع فيها المدمنون فى بداية رحلته العلاجية الغرور، والثقة الزائدة بأنه لن يعود أبدًا لإدمانه مرة أخري، لأن فكرة واحدة سيئة، أو المرور بمكان واحد كفيل بحدوث الانتكاسة من جديد..
وكما يجب وضع الخطط منذ بدء رحلة العلاج لمعرفة كيفية التعامل مع الانتكاسة، وذلك لاحتمالية حدوثها الكبيرة، ويجب أيضًا تدريب المُتعافي على كيفية مواجهتها..
وذلك ما نُخبر به المدمن منذ لحظة وصوله مستشفي دار الهضبة، ووضع ثقته بنا لعلاجه التام من إدمانه، حيث نخبره بالطرق المُتبعة لدينا فى كيفية التعامل مع الانتكاسة بعد حدوثها كالآتى:

عدم التغيب نهائي عن الجلسات الاستشارية المحددة ما بعد مرحلة التعافي:

حيث يقوم المختص فى تلك الجلسات بالتدريج بإكمال تعديل السلوكيات الإدمانية لدى المُتعافى، واكتساب المهارات الحياتية لمواجهة الانتكاسة، ومحاولة السيطرة عليها.

مواجهة الانتكاسة من خلال الأدوية الطبية:

حيث يصف الطبيب المختص بعض الأدوية التى قد تُهدئ من رغبة المُتعافى في التعاطي مرة أخرى، حتى يستطيع الشفاء من الانتكاسة.

التركيز على التعافي فقط بعد حدوث الانتكاسة:

لأنه لو اعتقد المُتعافى أنه لن يستطيع التوقف عن التعاطي مُجددًا، سيستمر فى تعاطيه دون رادع، فيجب عليه خلال فترة تعافيه مرة أخرى أن يُركز على الأسباب التى دفعته للانتكاسة، حتى لا يتعرض لها مجددًا بعد تعافيه منها.

استخدام العلاج العائلي، والعلاج الجماعي للنهوض من براثن الانتكاسة:

وذلك لأن العائلة المُساندة دورها يزداد أهمية عند تدريبها على كيفية التعامل مع المُتعافى بعد حدوث الانتكاسة من خلال تعليمات المختصين لهم، كما أن فى العلاج الجماعى يتقابل المُتعافى مع من مثله يعانون من الانتكاسة الفعلية مما يشدد من أزر المتعافي لينهض من جديد.
فإذا كنت تُعانى من الانتكاسة، أو تريد بدء رحلة العلاج من إدمانك، لكن لديك العديد من الأسئلة بعقلك لا تتردد فى التواصل مع مستشفى دار الهضبة على رقم الواتس آب 01145333341.

يُمكنك الاستمرار في تعافيك بجودة أعلى من خلال تطبيق طُرق تجنب الانتكاسة والوقاية منها، والتي ستعرفها فيما يلي.

دور العلاج الجماعي في علاج الادمان والاضطرابات النفسية
اقرأ أيضاً عن:العلاج الجماعي

طرق الوقاية من انتكاسة الادمان لمنع حدوثها من الأساس

طرق الوقاية من انتكاسة الادمان لمنع حدوثها من الأساس

طرق الوقاية من انتكاسة الادمان لمنع حدوثها من الأساس

طرق الوقاية من الانتكاسة من أهم المهارات التى يجب تعلمها جنبًا إلى جنب مع التعافي من الإدمان، وذلك لتقليل منع حدوثها قدر الإمكان حتى لا تكون مضطراً لتطبيق كيفية التعامل مع الانتكاسة، وتتضمن طرق الوقاية من انتكاسة الادمان الآتى:

تجنب الضغوطات، ومُسببات حدوث الانتكاسة

أشهر سبب لحدوث الانتكاسة هو الضغوطات بشكل عام، حيث أن العقل اللاواعي للمُتعافي اعتاد أن يهرب من تلك الضغوطات بالإدمان..
كما أن تجنب الأسباب التي ذكرناها سابقًأ عامل حيوي من أجل الوقاية من انتكاسة الادمان مثل الآتى:

  • الابتعاد عن الأشخاص الذين كنت تتعاطى معهم، وقم بتكوين دائرة جديدة صحية من الأصدقاء الذين يدفعونك للأمام فى رحلة تعافيك.
  • ابتعد عن الأماكن التى كنت تتعاطى بها، وإذا كان ذلك المكان بيتك حاول الانتقال، أو على الأقل تجديد ديكور المكان.
  • وتختلف تلك الأسباب من شخص لآخر، لذلك معرفة المُتعافى نقاط ضعفه التي قد تُسبب انتكاسته من أهم طرق الوقاية.

اهتم بذاتك، ومارس الرياضة:

من الأعراض الانسحابية التي قد تستمر الأرق، والشعور بالإجهاد، وهما مُسببان رئيسيان للانتكاسة، لذلك يجب على المتعافي الاهتمام بنظامه الغذائي، وممارسة الرياضة بانتظام، واتباع جدول مُحدد لتنظيم ساعات النوم.

معرفة أعدائك الأربعة:

وهم الجوع، والغضب، والوحدة، والإجهاد، ونخص بالذكر تلك المشاعر بالأربعة حتى إذا شعرت برغبة بالتعاطي، أو التوتر المفاجئ..
قم بسؤال نفسك هل تشعر بأي من تلك المشاعر الأربعة؟ لأن الإجابة ستكون بالإيجاب فى الغالب، لأن هؤلاء الأعداء الأربعة من أكثر مسببات الانتكاسة شيوعًا.

الاشتراك بجروبات الدعم:

وتضم جروبات الدعم تلك مجموعة من المتعافين من نفس نوع الإدمان، ومروا بنفس التجربة، وحضور جلسات بتلك الجروبات يُحفز المُتعافي أن يستمر نظيفاً من التعاطي دون الوصول لمرحلة كيفية التعامل مع الانتكاسة بعد حدوثها.

استخدام تقنية التأقلم 5-4-3-2-1:

وتُستخدم تلك الطريقة عندما تُراودك فكرة التعاطي الآن لكي تتخلص منها حيث تأخذ بضع أنفاس بعمق، ثم تفعل الآتى:

  • تعرف على 5 أشياء تراها حولك.
  • قم بلمس 4 أشياء تراها حولك.
  • تعرف على 3 أصوات تسمعهم حولك.
  • قم بالتعرف على رائحة شيئين حولك.
  • تعرف على شئ واحد من حولك يُمكنك تذوقه.

ثم انهِ هذا التدريب بنفس عميق، وطويل، ومن خلال ذلك تستعيد تركيزك، وتتوقف عن تلك الأفكار الضارة، وتستطيع ممارسة مهامك اليومية.

قم بتعيين قائمة من جهات الاتصال للطوارئ:

من الصعب التحكم مع الرغبات المُلحة للتعاطي التى تظهر فجأة خاصًة فى بداية مرحلة ما بعد التعافي، ومن طرق الوقاية من انتكاسة الادمان الفعالة أن يكون لديك قائمة من جهات الاتصال التي تتضمن أفراد العائلة المقربين، والأصدقاء الذين مروا بتجربة العلاج من الإدمان أيضًا..
لأن وجود شخص تشعر معه بالأمان لتبوح بمكنوناتك حتى تتغلب على رغبتك المُلحة للتعاطي، ويُذكرك كيف كنت تكره تصرفاتك وأنت مدمن يجعلك تعود لرشدك مرة أُخري دون الاضطرار لمعرفة كيفية التعامل مع الانتكاسة بعد لتعاطي.

تقنية التنفس بعمق شديد:

وذلك لأن التنفس بعمق يُحفز المخ على إفراز النواقل العصبية المُسببة للمشاعر الإيجابية مثل الاسترخاء، والشعور بالسعادة، و تقليل الشعور بالألم، والتنفس العميق يُشعرك بمدى تحكمك بنفسك من خلال تغيير نمط تنفسك المُعتاد..
وتتم التقنية من خلال التنفس العميق من الأنف 4 مرات متتالية مع التوقف برهة بعد أخذ النفس، والزفير يكون خلال 4 ثوان، وتلك التقنية ممتازة للوقاية من الانتكاسة، ويُمكن تنفيذها فى أى مكان دون أن يُلاحظ أحد.

أكمل السيناريو بعقلك:

بمعنى عند اجتياح رغبة التعاطي مرة أخري لديك، قم بتخيل السيناريو بعقلك عما سيحدث فى المستقبل القريب، والمستقبل البعيد فى حالة تعاطيك مجددًا..
وأحسب العواقب، والنتائج فى كلا الحالتين إذا تعاطيت، وإذا امتنعت، وقاومت رغبتك، وأخيرًا حاول التواصل مع طبيبك المُعالج إذا تكررت تلك الأفكار بشكل متزايد حتى لا تقع فى فخ الانتكاسة.
بمُجرد علاج الإدمان، عليك أن تعلم أن التزامك هو وحده ما يستطيع حمايتك من الانتكاسة، ووعيك بالانتكاسة وأبعادها إذ حدثك هو الذي سينقذك من الاستمرار فيها.

ملخص المقال

كيفية التعامل مع الانتكاسة تتوقف بشكل كبير على معرفة أسبابها، ومراحلها التي يمر بها المُتعافي قبل الانتكاسة الفعلية، لأن معرفة ذلك يحمي الُمتعافى من الوقوع فى شِرك الانتكاسة، والإدمان من جديد، كما يقضي المعرفة المُسبقة بالانتكاسة على شعور الخوف من الانتكاسة لدى المُتعافي..
ولأن الوقاية خيرُ من العلاج، فاتباع المُتعافى لطرق الوقاية من انتكاسة الادمان أفضل بكثير من معرفة كيفية التعامل مع الانتكاسة عند حدوثها لأن ذلك يتطلب جهدًا مضاعفًا للعودة نظيفًا من الإدمان..
لكن إذا حدثت الانتكاسة، لا تلوم نفسك بل سارع لطبيبك المُعالج للتعافى مرة أخري، لأن الانتكاسة ليست نهاية لتعافيك السابق من إدمانك بل بداية لتعافٍ جديد.

للكاتبة: أ. بسنت.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول كيفية التعامل مع الإنتكاسة

تتراوح نسبة حدوث الانتكاسة ما بين 40% لـ 60% من بين المُتعافين من الإدمان خلال أول شهر من خروجهم من مركز الإدمان، بينما تصل نسبة الانتكاسة حوالى 85% خلال السنة الأولي من التعافي.. وتلك النسب تؤكد أن معظم المتعافين يمرون بالانتكاسة، بل أحيانًا عدة مرات، لذلك لا يجب أن يتجاهل المُتعافي أى رغبات تُخالجه للتعاطي من جديد، ويجب أن يُفصح بها لطبيبه المُعالج.

الزلة Lapse هى التعاطي مرة واحدة دون رجوع السلوكيات الإدمانية، مع عدم الاستمرار فى التعاطى، بينما الانتكاسة Relapse هو رجوع المُتعافى لسابق عهده في جميع السلوكيات الإدمانية، والتعاطى أكثر من مرة سواء لمدة قصيرة، أو طويلة قبل التوقف مجددًا.

السبب الرئيسي، والأكثر شيوعًا طبقًا لاستطلاع رأي آلاف ممن حدث لهم الانتكاسة مجددًا هى الضغوطات المستمرة التى يواجهونها، وغيرها من أسباب حدوث الانتكاسة. لذلك من الهام لكي تتوقف الحلقة المُفرغة من تكرار حدوث الانتكاسة أن تتعرف على تلك الأسباب، وتبتعد عنها، كما يجب مُتابعة طبيبك المُعالج.

مما لا شك فيه، أن الانتكاسة لا يجب الاستهانة بها لأنها تُحيد بالمُتعافى عن الاستمرار فى تعافيه من الإدمان لكن الانتكاسة لا تًمحى التقدم الذي حققه المُتعافى منذ بدء رحلة العلاج، حتى الشفاء التام، ولا تعيده لنقطة البداية أو الصفر.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة