شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج انفصام الشخصية


علاج انفصام الشخصية

علاج انفُصام الشخصية يتطلب مواظبة واستمرار مدى الحياة، حتى إذا هدأت الأعراض، وله أشكال مختلفة دوائية ونفسية تساعد في السيطرة عليه، وتحد من تطوره في أغلب الحالات، من خلال هذا المقال تتعرفون على أسباب وأعراض وطرق العلاج المتعددة.

ما هو مرض انفصام الشخصية 

معنى انفصام الشخصية1  هو توجه المريض إلى إنشاء عالم جديد لنفسه بالابتعاد عن العالم الخارجي الذي لا يجد المتعة في الاندماج فيه بعيدًا عن العلاقات الشخصية والواقع، لكن ليس المقصود أن يكون للإنسان شخصيتين، ولكنه يؤمن بواقعين مختلفين في وقت واحد، وفي حين أن “الواقع الحقيقي” يتوافق مع تصور الشخص العادي، فإن “الواقع الخيالي” غالبًا ما يكون واقعًا قائمًا على نظام لا يستطيع الشخص السليم فهمه، فهو خاص فقط بالشخص المريض.

قد يتطور مسار مرض انفصام الشخصية بشكل مختلف لكل فرد، وعلى الرغم من الصورة السلبية للمرض في الثقافة الشعبية، يمكن للغالبية العظمى من المرضى الاستفادة من العلاج، ومع ذلك قد لا يظهر ما يقرب من 25-30٪ من مرضى الفصام أي تحسن ملحوظ بغض النظر عن نوع علاج انفصام الشخصية الذي يتم تقديمه، وقد يُعاني هؤلاء المرضى من إعاقة شديدة، وللفصام أنواع عديدة نتعرف عليها من خلال الفقرة التالية.

اشهر ٦ انواع لمرض انفصام الشخصية 

الفصام اضطراب نفسي ينتج عن تأثير الأحداث البيئية والنفسية والاجتماعية ومعنى كلمة انفصام الشخصية يأتي من الجمع بين الكلمات اليونانية schizo، والتي تعني الانقسام، و frenos، والتي تعني العقل، وأشهر أنواعه 2 تتعرفون عليها كالتالي:-

انفصام الشخصية البارانويدي: 

يكون فيه الأشخاص المصابون بالفصام المصحوب بجنون العظمة، يُعانون من معتقدات خاطئة (أوهام) بأنهم يتعرضون للاضطهاد أو العقاب من قبل شخص ما، لكن أفكارهم وكلامهم وعواطفهم طبيعية تمامًا، ويمكن تقديم أنواع مختلفة لعلاج انفصام الشخصية للحد من حدوث تطورات أخرى لهذا النوع من الفصام.

الفصام الهبفيريني: 

من أكثر انواع انفصام الشخصية انتشارًا، وفيه يكون الأشخاص المصابون بالفصام كلامهم مرتبك، ومن الخارج قد يبدو سلوكهم قاسيًا أو سطحيًا أو غير مناسب، حتى أنه يكون في بعض الأحيان سخيف وطفولي، وغالبًا ما يكون لديهم سلوكيات غير منتظمة تتعارض مع قدرتهم على القيام بالأنشطة اليومية العادية، مثل الاستحمام أو إعداد وجبات الطعام. 

الفصام القطني:  

عادةً ما يكون الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفصام لا يفضلون الحركة ولا يتفاعلون مع العالم من حولهم، وغالبًا ما يكونوا جامدين للغاية ويترددون في أغلب القرارات، وفي بعض الأحيان يقومون بإيماءات محرجة، وقد يكررون كلمة أو عبارة قالها شخص آخر، ويلاحظ عليهم سوء التغذية والإرهاق وتكون الرغبة في إيذاء النفس لديهم مرتفعة للغاية، وهذه الأعراض من ضمن أعراض انفصام الشخصية عند كبار السن

الفصام غير المتمايز: 

يتم إجراء هذا النوع من التشخيص عندما لا تتطابق أعراض الشخص بوضوح مع أحد الأنواع الثلاثة المذكورة أعلاه. 

الفصام المتبقي: 

في هذا النوع، تقل شدة أعراض الفصام، لكن لا تزال الهلوسة أو الأوهام أو غيرها من الأعراض موجودة، ولكنها لا تكون بنفس الشدة بالنسبة الأنواع الأخرى.

انفصام الشخصية البسيط: 

هو أحد الأنواع المصنفة حديثًا حيث تظهر فيه الأعراض السلبية مثل الحركة البطيئة وضعف الذاكرة وقلة التركيز وإهمال النظافة الشخصية بشكل واضح في بداية المرض وتزداد سوءًا مع تطوره، كما توجد أعراض أخرى مثل الهلوسة والأوهام والتفكير غير المنظم، ولكن بشكل أقل.

يمكن أن تختلف أعراض الفصام من حيث النوع والشدة بحسب الأنواع المذكورة، وقد تظهر فترات من التدهور والهدوء، وقد تستمر بعض الأعراض، وتختفي أخرى، ومن المعروف أن سبب الإصابة بمرض انفصام الشخصية لم يتم تحديده بدقة حتى الآن، لكن يعتقد الباحثون أن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية تساهم في ظهور أعراض هذا الاضطراب سنتعرف عليها في الفقرة القادمة.

أشهر أسباب مرض انفصام الشخصية للأطفال والمراهقين

أظهرت الدراسات أن الفصام يُصيب الرجال والنساء بشكل متساوٍ، وقد يُصيب الأطفال والمراهقين كذلك، ومن خلال السطور التالية تتعرفون على أهم أسباب حدوث ذلك المرض.

اسباب انفصام الشخصية عند الاطفال والمراهقين 

اسباب انفصام الشخصية عند الأطفال 3 لم يتم تحديدها بشكل دقيق حتى الآن، لكن أكد الخبراء أن جينات الوالدين الوراثية والعوامل البيئية تلعب دورًا في تطور الفصام عند الأطفال، وقد يكون سبب آخر من اسباب انفصام الشخصية عند المراهقين والأطفال على حد سواء هو حدوث خلل كيميائي في الدماغ أثناء فترة الحمل والولادة، وينتشر الفصام في العائلات بالوراثة، والطفل أو المراهق الذي لديه فرد من العائلة مصاب بالاضطراب يكون لديه فرصة أكبر للإصابة بالمرض4 وتطوره.

اسباب انفصام الشخصية المفاجئ

الأسباب الدقيقة غير معروفة حتى الآن، لكن تشير بعض الأبحاث إلى أن مجموعة من العوامل الوراثية والنفسية والجسدية والبيئية يمكن أن تجعل الأفراد أكثر عرضة للإصابة بمرض انفصام الشخصية المفاجئ، وقد يؤدي حدث مرهق إلى حدوث نوبة ذهانية. 

الوراثة

بحسب علم الوراثة يميل الفصام إلى الانتشار في العائلات، ولكن لا يُعتقد أن جينًا واحدًا هو المسئول، فمن المرجح أن مجموعات مختلفة من الجينات تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة، والدليل على أن هذا الاضطراب موروث جزئيًا يأتي من دراسات أجريت على التوائم، حيث تشترك التوائم المتطابقة في نفس الجينات. 

اضطراب في الدماغ 

أظهرت الأبحاث التي أجريت على مرضى انفصام الشخصية أن هناك اختلافات طفيفة في بنيان دماغهم، ولكن لا تظهر هذه التغييرات بنفس الشكل لدى كل شخص مصاب ويمكن أن تحدث للأشخاص الذين لا يعانون من مرض عقلي، لكن الفصام قد يكون جزئيًا بسبب حدوث اضطرابات في الدماغ. 

خلل في الناقلات العصبية 

الناقلات العصبية هي مواد كيميائية مهمتها نقل الرسائل من وإلى خلايا الدماغ، وتم إثبات أن هناك علاقة بينها والفصام لأن من المعروف أن الأدوية التي تغير مستويات نشاط الناقلات العصبية في الدماغ تخفف من أعراض الفصام، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الفصام قد يكون ناتج عن تغير في مستوى الدوبامين والسيروتونين، كما تشير الأبحاث إلى أن وجود عدم توازن بين الناقلين المذكورين تحديدًا قد يكون هو أساس المشكلة، كما وجد خبراء آخرون أن التغير في حساسية الجسم تجاه هذه الناقلات هو جزء من سبب مرض انفصام الشخصية. 

مضاعفات الحمل والولادة 

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين مروا بمضاعفات قبل وأثناء ولادتهم، مثل انخفاض الوزن عند الولادة، والولادة المبكرة، ونقص الأكسجين أثناء الولادة، قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة، كما أن لهذه الأحداث تأثير خفي على نمو الدماغ.

أحداث الحياة الضاغطة 

على الرغم من أنها أحداث مرهقة لكنها لا تسبب الفصام ومع ذلك، يمكن أن تؤدي إلى تطور المرض لدى شخص مصاب بالفعل لها، كما يمكن أن تنشط الإصابة بالفصام لدى الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي وتشمل الآتي:- 

  • فقد الوظيفة أو المنزل 
  • حدوث طلاق أو نهاية علاقة 
  • المرور بتجربة الاعتداء الجسدي أو الجنسي 
  • الابتزاز العاطفي

تعاطي المخدرات أو استخدام دواء خاطئ 

لا تسبب الأدوية الخاطئة انفصام الشخصية5 بشكل مباشر، ولكن أظهرت الدراسات أن إساءة استخدام العقاقير تزيد من خطر الإصابة بالفصام، وقد تؤدي بعض الأدوية المحتوية على القنب أو الكوكايين أو الأمفيتامينات، إلى ظهور أعراض الفصام بشكل واضح، كما يمكن أن تتسبب هذه الأدوية في انتكاسة لدى الأشخاص الذين يتعافون من نوبة ذهانية سابقة، كما أظهرت الأبحاث أن الشباب الذين يستخدمون القنب والكوكايين بانتظام هم أكثر عرضة للإصابة بالفصام في مرحلة البلوغ.

بعد التعرف على أشهر أسباب الفصام، هناك بعض الأعراض المحددة التي تكون بمثابة جرس إنذار للأفراد المحيطين بالشخص المصاب والتي يجب أن يعي لها الآباء جيدًا، حتى يتم التوجه إلى الأماكن العلاجية المختصة بهدف علاج انفصام الشخصية، فما هي هذه الأعراض؟

أعراض انفصام الشخصية للفئات العمرية المختلفة

أعراض الفصام لها أشكال مختلفة، وقد تبدأ بالتغيرات في شخصية المريض وقدراته الحياتية، أو تظهر على التغيرات السلوكية ومدى القدرة على التكيف مع المواقف المختلفة، وبحسب الخبراء عندما تظهر أعراض انفصام الشخصية لأول مرة تكون مفاجئة وحادة، ويمكننا تقسيم الأعراض الشائعة للفصام إلى أربع مجموعات رئيسية بحسب الفئات العمرية على النحو التالي:-

اعراض انفصام الشخصية عند الاطفال

في مرحلة الطفولة يمر بعض الأطفال المصابين بالفصام بفترة تتسم بالبرود، وقد ينسحبون من الحياة اليومية، ويقل الاهتمام بالمدرسة والأصدقاء، ومن خلال السطور التالية نتعرف على أبرز اعراض الفصام في الطفولة المبكرة

  • يؤثر الاضطراب على تطور الطفل بالسلب. 
  • قد تلاحظ الكسل لفترات الطويلة، وكذلك التأخر في الزحف أو المشي أو الكلام. 
  • يمكن ملاحظة حركات غريبة مثل العرج في المشي.  
  • قد تلاحظ التغيرات السلوكية لمرض انفصام الشخصية بمرور الوقت أو فجأة، كما لو كانت من العدم. 
  • يمكنك رؤية ميل الطفل للانسحاب وتحدثه عن أفكار ومخاوف غريبة ومضطربة. 
  • أخبر طبيبك بمجرد أن ترى أعراض الفصام على الطفل، فمن المهم الحصول على تشخيص وبدء العلاج قبل أن يتطور الوضع. 

تشمل الأعراض عند الأطفال في مرحلة الطفولة6 المتأخرة ما يلي:- 

  • لا يمكنهم التمييز بين الواقع والأحلام والقصص والبرامج التلفزيونية وما إلى ذلك. 
  • يظهر عليهم الخوف الشديد من أن شخصًا ما أو شيء ما يؤذيه، وهذا ما يُسمى بالأوهام.
  • سماع أشياء غير حقيقية، وهو ما يطلق عليه الهلوسة السمعية، مثل الهمسات أو الأصوات التي تأمرهم بفعل شيء ما.
  • رؤية أشياء غير حقيقية وهي الهلوسة البصرية، مثل الأضواء الساطعة أو بقع الظلام. 
  • تقلب المزاج وقلة التعبير عن العاطفة عند التحدث.
  • ملاحظة السلوك العدواني المشوش.  
  • ستلاحظ أنه يفضل الجلوس والتحديق لفترات طويلة.
  • يتصرف مثل طفل أصغر بكثير من مرحلته العمرية.
  • يمكن ملاحظة اختلافات في طريقة تفكير الطفل أو قدرته على التذكر، وكذلك صعوبة التركيز والفهم.

أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين

قد يكون من الصعب رؤية الفرق بين الحالة المزاجية المتغيرة للمراهقين7 وعلامات المرض الخطيرة، على الرغم من أن هذا المرض يبدأ عادةً في أواخر مرحلة المراهقة أو في بداية مرحلة الشباب، وقد تظهر أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين تدريجيًا على مدار أيام أو أسابيع أو عدة أشهر أو أكثر من ذلك، ونسرد لكم أبرز الأعراض التي تظهر على المراهقين:  

  • يمكن أن تبدو الأعراض المبكرة لمرض انفصام الشخصية أحيانًا مثل القلق أو الاكتئاب، خاصة في البداية. 
  • قد يلاحظ الأبوين تدني مستوى الدراسة والدرجات السيئة، أو تغيير الأصدقاء، أو صعوبة النوم، أو سهولة الاستثارة.
  • تظهر تغييرات في التفكير والعواطف والسلوك. 
  • تحدث تغييرات في التفكير وتظهر قلة التركيز أو عدم القدرة على اتباع سلسلة من الأفكار. 
  • رؤية أو سماع أشياء غير حقيقية وهذا ما نسميه بالهلوسة. 
  • الخلط بين التلفزيون والأحلام والواقع.
  • التفكير بأفكار غريبة قد لا يكون لها معنى، وكثرة الظن السيء. 
  • التفكير في أن الناس يلاحقونهم أو يتحدثون عنهم. 
  • التغييرات في المشاعر وتقلب المزاج أو الانفعال الشديد. 
  • نوبات الغضب أو القلق الشديد. 
  • القيام بحركات محرجة أو غير عادية، أو استخدام كلام غريب لا يمكن فهمه، أو إجراء تحولات سريعة في الموضوعات ردود غير لائقة. 
  • تدهور العناية الشخصية والرعاية الذاتية.
  • تعاطي المخدرات. 
  • ممارسة سلوكيات التهديد.

اعراض انفصام الشخصية عند الشباب

في مرحلة الشباب قد يلاحظ الأشخاص الآخرون المحيطون بالفرد الأعراض قبل أن يلاحظها المريض نفسه، لأنه لا يقدر دائمًا على التفريق بين ما هو خيالي وحقيقي، وتشمل اعراض انفصام الشخصية عند الشباب ما يأتي:- 

  • الهلوسة حيث يرى أو يشعر أو يشم أو يسمع أشياء لا وجود لها في الواقع. 
  • الأوهام، وهي المعتقدات الخاطئة مثل جنون العظمة أو أن هناك مؤامرة ضده.
  • التفكير المشوش وصعوبة في التركيز.  
  • عدم الرغبة في القيام بالأنشطة العادية مثل رؤية الأصدقاء.

اعراض انفصام الشخصية عند كبار السن

لدى كبار السن المصابين بالفصام، يكون معدل الوفيات الناجمة عن الانتحار والحوادث أعلى من أقرانهم الأصحاء، حيث يُعاني كبار السن المصابون بالفصام من قصور القلب ومرض الانسداد الرئوي المزمن وقصور الغدة الدرقية، وهذا يرجع جزئيًا إلى عوامل نمط الحياة مثل سوء التغذية والتدخين وقلة النشاط البدني بالإضافة إلى تأثيرات الأدوية المضادة للذهان، وإليكم بعض أشهر أعراض انفصام الشخصية عند كبار السن:- 

العجز الإدراكي 

سمة أساسية لمرض انفصام الشخصية، ويتم ملاحظتها على الأفراد المصابين وهي من أقوى العوامل التي تنذر بوجود الإعاقة الوظيفية، حيث يُعاني كبار السن المصابون بالفصام من عجز معرفي كبير في الأداء التنفيذي، وسرعة المعالجة، والانتباه واليقظة، والقدرة على التذكر، والتعلم اللفظي والبصري، والاستدلال والاستنتاج، وحل المشكلات، ويُعتقد أن الفصام هو متلازمة الشيخوخة المبكرة وبالتالي، فإن الحفاظ على الوظيفة المعرفية وتحسينها لدى كبار السن المصابين بالفصام يجب أن تكون هدف مهم، لما له من فوائد كبيرة على الصحة الفردية والعامة.

الخرف 

تشمل العديد من العوامل المرتبطة 8 بزيادة خطر الإصابة بالخرف مثل العمر، وانخفاض التحصيل التعليمي، والخلل الإدراكي السابق للمرض، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والاستخدام الخاطئ للأدوية، وتعاطي الكحول أو المخدرات، لكن لا تزال أسباب الخرف لدى كبار السن المصابين بالفصام غير محددة بدقة ومع ذلك، فإن التعرض طويل الأمد لجرعات عالية من مضادات الكولين يرتبط بالعجز المعرفي لدى الأفراد المصابين بالفصام. 

ضعف البصيرة 

هي سمة شائعة، ويتم ملاحظتها على أكثر من 50 ٪ من الأفراد يعُانون من عجز متوسط ​​إلى شديد، حيث تؤثر بشكل كبير على النتائج الصحية من خلال تقليل وعي المرضى باضطرابهم العقلي، وأعراضه وآثاره، والالتزام بالعلاج.

تشير أعراض الفصام المذكورة أعلاه إلى اضطراب في تفكير وسلوك الشخص المصاب، وها هي السمات المميزة للمصابين بمرض الفصام، والتي تستوجب البدء في علاج انفصام الشخصية على الفور.

ما هي أبرز صفات مريض انفصام الشخصية؟

يبدأ الفصام عادة في سن مبكرة، والفئة العمرية الأكثر شيوعًا هي ما بين 15-40 عامًا، ويظهر بشكل مكثف بين سن 18-25 ويمكن أن يبدأ المرض بشكل خادع وببطء، أو بشكل حاد في وقت قصير جدًا، وتعطي أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين أو الأطفال أو البالغين إشارات للأهل بأن “شيئًا ما ليس على ما يرام”، ويلاحظ ابتعاد الشخص عن الأنشطة اليومية وتظهر سلوكيات غريبة ومفاجئة ويقل الانتباه والتركيز، ومن صفات مريض انفصام الشخصية الأكثر شيوعًا بين المرضى هي: 

  • اضطراب في السلوك الاجتماعي 
  • إهمال العناية الصحية الشخصية 
  • الابتعاد عن الأصدقاء والدوائر الاجتماعية 
  • المبالغة في رد الفعل 
  • الاكتئاب والحزن 
  • كثرة النوم أو على العكس الأرق 
  • عدم القدرة على تحمل النقد 
  • النسيان الشديد 
  • صعوبة التعبير عن المشاعر
  • قضاء معظم الوقت منفرد
  • ظهور الأوهام، والانحرافات 
  • كثيرًا ما تظهر الاضطرابات المعرفية في مرض انفصام الشخصية
  • لا يعترفون بأنهم مرضى

إذا ظهرت مجموعة من هذه الصفات، فيجب على أسرة المُصاب إحالة الشخص للفحص من قبل طبيب نفسي أو أخصائي الصحة العقلية المدرب تدريباً مناسباً لتشخيص وعلاج الأمراض المختلفة، حيث سيقوم الطبيب بإجراء مقابلة معدة خصيصًا لتقييم حالة الشخص وتحديد ما إذا كان يعاني بالفعل من المرض أم لا، ويحدد الطبيب المعالج التشخيص بناءً على الأعراض، كما سيقوم بطرح بعض الأسئلة التي ستساعده في وضع التشخيص الصحيح وبالتالي البدء في خطة لعلاج انفصام الشخصية بشكل فعال، وإليكم أشهر الأسئلة المطروحة داخل الجلسة. 

أهم الأسئلة التي يحتوي عليها اختبار انفصام الشخصية  

أجب على الأسئلة التالية9 بنعم أو لا، لتعرف إذا كنت تُعاني من اعراض انفصام الشخصية عند الشباب أو الكبار. 

  • هل تسمع أصوات تتحدث عنك؟ 
  • هل ترى وتتحدث إلى كائنات لا يراها أحد غيرك؟ 
  • هل شعرت يومًا أنه يتم التحدث عنك على التلفزيون أو في الراديو؟ 
  • هل يستمع إليك الناس ولكنهم لا يفهمون أي شيء تقوله؟ 
  • هل لديك أي سلوك غريب تجاه الناس؟ 
  • هل تفضل العزلة عن المجتمع والعيش بمفردك؟ 
  • هل أنت غير قادر على مواصلة حياتك العملية؟ 
  • هل تبكي بدلًا من الضحك، أو تضحك بدلًا من البكاء وتعطي ردود أفعال لا معنى لها وفي غير محلها؟ 
  • هل تشعر أنك تفقد قدرتك الفكرية تدريجيًا؟ 
  • هل تتدهور نظافتك الشخصية وأصبحت لا تهتم بمظهرك؟

إذا كانت إجاباتك فيها كلمة لا أكثر من نعم على أسئلة اختبار انفصام الشخصية المذكورة أعلاه فأنت لست مُصاباً بالفصام، وإذا كان العكس فأنت بحاجة إلى التوجه إلى مركز دار الهضبة ليقوم أمهر الأطباء المختصين بوضع التشخيص المناسب، والبدء في تطبيق خطة علاجية وفقًا لحالتك، وتختلف طرق علاج انفصام الشخصية بحسب حالة كل شخص.

الطرق المتبعة في علاج الانفصام في الشخصية 

العلاج الرئيسي لمرض انفصام الشخصية هو الأدوية، لأن السبب الرئيسي للمرض هو الاضطرابات البيولوجية، مثل ضعف وظائف بعض المواد الكيميائية (مثل الدوبامين، السيروتونين) لهذا السبب، يتم استخدام الأدوية المضادة للذهان بشكل أساسي ومسكنات القلق ومثبطات الحالة المزاجية ومضادات الاكتئاب في علاج انفصام الشخصية ويجب استخدام الدواء بانتظام ولفترة طويلة. 

العلاج الدوائي

تختلف فترة علاج انفصام الشخصية من مريض لآخر وحسب مسار المرض، والأدوية المضادة للذهان لها آثار جانبية مزعجة بالنسبة للمريض منها زيادة الوزن، والنعاس، وقابلية الإصابة بأمراض طبية معينة (مرض السكري، وانسداد الأوعية الدموية، وما إلى ذلك)، وعلى الرغم من ذلك لا ينبغي التخلي تمامًا عن استخدام الأدوية، ويجب مواصلة العلاج من خلال تقنين استخدام الأدوية أو تجنب الأدوية ذات الآثار الجانبية الشديدة، أو تجربة

انواع علاج انفصام الشخصية المختلفة التي يقدمها مركز دار الهضبة على مستوى عالمي.

انفصام الشخصية مرض عقلي شائع، لكن من الممكن علاجه والسيطرة عليه، إذن ما هو العلاج الفعال؟ سنقدم إجابات على جميع الأسئلة حول العلاج.

العلاج النفسي 

في علاج انفصام الشخصية، تعتبر تطبيقات العلاج النفسي والاجتماعي ضرورية أيضًا بالإضافة إلى العلاج الدوائي، والهدف منها زيادة المهارات الاجتماعية، وتوفير الاكتفاء الذاتي، واكتساب المهارات العملية وزيادة العلاقات الشخصية ولهذا الغرض، يمكن استخدام العديد من انواع علاج انفصام الشخصية للتدريب على المهارات الاجتماعية، والعلاجات الأسرية، والعلاج السلوكي المعرفي، والعلاجات الجماعية، والعلاج النفسي الفردي، وممارسات العلاج المجتمعي، والعلاجات المهنية، والعلاج السلوكي الجدلي، والعلاجات الفنية.

العلاج بالمهارات السلوكية 

يُعرف التدريب على المهارات الاجتماعية أيضًا باسم علاج انفصام الشخصية بالمهارات السلوكية وهو طريقة فعالة للعلاج، حيث تُقلل من معدلات الانتكاس ومن الحاجة إلى الاستشفاء، وتغطي مهارات الاتصال بالعين وتعبيرات الوجه. 

العلاج الأسري 

العلاجات الموجهة نحو الأسرة لا غنى عنها أيضًا في علاج مرض انفصام الشخصية حيث يجب التعرف على المواقف التي يحتمل أن تكون إشكالية ويجب تعلم كيفية تجنبها، وتتمثل أهداف العلاج الأسري في جعل الأسرة تفهم المريض، وتشجيعه، والتحكم في التعبير عن المشاعر، وتقليل الشدة العاطفية. 

العلاج الجماعي 

بالإضافة إلى علاج انفصام الشخصية الدوائي والنفسي، يتم توفير أنشطة إعادة التأهيل والدعم حيث تُساهم العلاجات الجماعية في العلاج عن طريق الحد من العزلة الاجتماعية، وزيادة الشعور بالالتزام وتحسين تقييم الواقع. 

العلاج السلوكي المعرفي 

يُساعد على تصحيح التشوهات المعرفية وأخطاء الحكم، كما أنه فعال في علاج الهلوسة والأوهام لدى مرضى الفصام. 

العلاج الفردي 

تُساعد العلاجات النفسية الفردية في علاج انفصام الشخصية عن طريق زيادة التكيف الشخصي والاجتماعي، فهي تقلل من الانتكاس، ويتم التعامل مع مرونة الإجهاد والتثقيف النفسي والاسترخاء وزيادة الوعي والتأمل الذاتي في العلاج الفردي، الأشخاص المصابون بالفصام ويتلقون علاجًا شخصيًا يحرزون تقدمًا في التماسك الاجتماعي.

العلاج المهني أو الوظيفي 

تستخدم العلاجات المهنية الأساليب والأدوات التي توفر الدخل وتساعد المريض على استعادة المهارات القديمة، مثل توفير وظيفة مناسبة للمريض، وإنشاء جداول عمل مؤقتة أو بدوام جزئي. 

العلاج الفني 

يُسهل العلاج بالفن تواصل المرضى مع الآخرين ويسمح لهم بمشاركة عوالمهم الداخلية مع الآخرين. 

هل يمكن علاج انفصام الشخصية بالاعشاب 

أهم خطوة في علاج انفصام الشخصية هو العلاج الدوائي ومع ذلك، قد يرغب بعض المرضى أيضًا في الاستفادة من تطبيقات الطب التكميلي أو البديل، وعلاج الفصام بالأعشاب هو أحد هذه العلاجات، ولكن من الأنسب أن تسأل طبيبك حتى لا تُعرض نفسك للخطر، ومن بين أنواع العلاج بالطب البديل:- 

  • مكملات زيت السمك 
  • فيتامين ب 3 حيث يُعتبر مصدرًا للشفاء لآلاف المرضى المصابين بالفصام في العالم، وقد حقق نجاحًا بنسبة 90 بالمائة. 
  • الأنظمة الغذائية ذات القيمة الغذائية العالية والأحماض الأمينية والفيتامينات فعالة للغاية في علاج انفصام الشخصية.

متى يتم استخدام علاج انفصام الشخصية بالصدمات الكهربائية

العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، أحد أقدم طرق علاج انفصام الشخصية، وهو وسيلة علاج قيّمة حتى يومنا هذا وفي العديد من الدراسات، تم الحصول على معلومات تفيد بأن العلاج بالصدمات الكهربائية فعال مثل مضادات الذهان والعلاج النفسي أو أكثر، ويوفر العلاج المضاد للذهان بالصدمات الكهربائية نتائج أفضل من العلاج بمضادات الذهان وحدها، ولكن يتم استخدامه مع الحالات التي لا تستجيب للعلاج النفسي والدوائي.

طرق علاج انفصام الشخصية عند المراهقين 

الاضطراب يبدأ في أواخر المراهقة أو بداية البلوغ، ونادرًا ما يُلاحظ الفصام، في هذه الفئة العمرية، ويُطلق على أعراض انفصام الشخصية عند الاطفال والمراهقين الفصام المبكر أو المبكر جدًا، ويُعتقد أنه يعكس استعدادًا بيولوجيًا أقوى، ويتم استخدام مضادات الذهان الكلاسيكية وغير التقليدية للعلاج. 

تستخدم الأدوية المضادة للذهان في علاج مرض انفصام الشخصية وتتمثل الأهداف الأساسية لهذا العلاج في وضع حد لاستعمال الأدوية بكثرة وحماية الصحة البدنية للأطفال والمراهقين، بالإضافة إلى “التثقيف النفسي” حول المرض للفرد وعائلته، والذي يتم داخل الاستشارات.

كيفية علاج انفصام الشخصية عند الاطفال 

يُوصى ببدء العلاج الدوائي بمجرد أن تبدأ أعراض المرض عند الطفل، ومن أشهر الأدوية المستخدمة في علاج انفصام الشخصية عند الأطفال مضادات الدوبامين، والتي لها آثار جانبية أقل من الأدوية القديمة مثل هالوبيريدول، وتستخدم كعلاج دوائي وتشمل هذه الأدوية أولانزابين وكلوزابين وريسبيريدون. 

على الرغم من آثاره الجانبية، فإن كلوزابين له أعلى تأثير علاجي على الذهان، خاصة عند الأطفال المصابين بالفصام المقاوم للعلاج وعند استخدام الدواء، يوصى بتقييم ملف الآثار الجانبية بشكل جيد للغاية، واستخدام أقل جرعة فعالة من الدواء لتقليل الآثار الجانبية، وعند استخدامه للأطفال الصغار هناك من يوصون بمواصلة تناول الدواء لمدة عام إضافي ثم تقليصه تدريجيًا بعد استقرار الأعراض الذهانية. 

بالإضافة إلى العلاج الدوائي، فإن الإرشاد الأسري، والتدريب على المهارات الاجتماعية، وتخطيط حلول لمشاكل التعلم والمشاكل الأكاديمية لها مكانة مهمة للغاية في علاج انفصام الشخصية عند الاطفال والفصام الذي يظهر في الطفولة هو مرض مزمن وعادة ما يكون مقاومًا للعلاج وله مسار سلبي، لأنه يظهر قبل التكيّف مع شخصية الطفل الأساسية والتكيف النفسي والاجتماعي والأكاديمي، وبدء علاج انفصام الشخصية في أسرع وقت ممكن له أهمية كبيرة من حيث المسار الأكثر ملاءمة للمرض.

كم مدة علاج انفصام الشخصية  

تؤدي إضافة العلاج النفسي إلى العلاج الدوائي للحصول على فوائد أكبر من العلاج الدوائي وحده، وبالنسبة للحالات التي يكون فيها احتياج للتغذية الأساسية والملبس والمأوى، وهم المرضى الذين ليس لديهم عائل أو مكان سكن محدد ويسلكون سلوكيات غير لائقة، تعتبر مدة علاج انفصام الشخصية المناسبة لهم قصيرة الأمد لمدة 4-6 أسابيع وفي هذه الخطة، يجب توفير مبادئ مثل الرعاية الذاتية، وتلبية احتياجات الحياة الأساسية، ونوعية الحياة، والعمل والعلاقات الاجتماعية، والرعاية الوقائية، ويتم العلاج في مشفى أو مصحة نفسية معتمدة لضمان تقديم الخدمات المطلوبة، ولا يقتصر العلاج على جلسات أسبوعية فقط.

التدخل الفوري مطلوب في المرحلة الحادة مع شدة الأوهام المخيفة والهلوسة وهذه المرحلة، تسمى الذهان الحاد، وعادة ما تستمر مدة علاج انفصام الشخصية فيها من 4 إلى 8 أسابيع، وتستخدم مضادات الذهان والبنزوديازيبينات في مكافحة الانفعالات الناجمة عن الذهان، وكذلك الحقن العضلي للهالوبيريدول والفلوفينازين والأولانزابين والزيبراسيدون وهي أدوية فعالة للغاية. 

في حين أن معدل الانتكاس في غضون عام واحد هو 20 ٪ في أولئك الذين يتلقون العلاج المناسب، فهو يكون 60 ٪ في أولئك الذين لا يتلقون العلاج، ويزيد وقف العلاج أو عدم تناوله بانتظام بحسب تعليمات الطبيب من خطر الانتكاس في غضون 5 سنوات بمقدار 5 مرات، وغالبًا ما تكون فلوفينازين، هالوبيريدول، ريسبيريدون، بيرفينازين، أريبيبرازول، كلوزابين وأولانزابين من الأدوية المفضلة في علاج الفصام المستقر. 

4-6 أسابيع من الاستخدام المنتظم للدواء بجرعات كافية هو وقت كافٍ لرؤية الآثار الإيجابية في العلاج، لكن عندما يستجيب المريض بشكل سيئ للعلاج، يكون من الأنسب تغيير الدواء بدلاً من التحول إلى جرعات عالية جدًا، وقد تحدث الآثار الجانبية للأدوية المضادة للذهان في علاج انفصام الشخصية قبل التحسن السريري وقد تؤدي إلى توقف المريض عن تناول الدواء، ومن أمثلة الأعراض السلبية لهذه العلاجات جفاف الفم، والإمساك، وعدم وضوح الرؤية، وضعف الذاكرة، والشلل الرعاش، والنعاس أثناء النهار، وانخفاض ضغط الدم الوضعي، وانخفاض الرغبة الجنسية. 

هناك حاجة إلى دعم متعدد الأوجه من أجل علاج مرض انفصام الشخصية بنجاح، في أحد أطراف العلاج يوجد الطبيب النفسي، وفي الطرف الآخر توجد الأسرة، وفي الطرف الأخير يوجد المجتمع والدولة، ومن الممكن التعامل مع مرض انفصام الشخصية إذا قام الجميع بمسئولياتهم بشكل صحيح. 

 

المصادر:


1. Şizofren nedir_ Şizofreni belirtileri nelerdir_

2. Şizofreni Türleri _ Fethiye Psikiyatri

3. Schizophrenia Ages 13-18 – The Whole Child

4. Schizophrenia in Children _ Cedars-Sinai

5. Causes – Schizophrenia – NHS

6. Childhood Schizophrenia_ Symptoms, Treatment, and Outlook

7. Recognizing Schizophrenia Symptoms in Teens

8. Schizophrenia in Later Life_ Patient Characteristics and Treatment Strategies

9. Şizofreni _ Psikoz Testi _ Özel Boylam Psikiyatri Hastanesi

 

بقلم: إيمان فريد 

لا يمكن علاج انفصام الشخصية بدون أقراص الأدوية الطبية، ولا يعني التعافي أنك لن تواجه تحديات أو صعوبات كأثر للمرض أو أنك ستودع الأعراض إلى الأبد، لكن دور العلاج هو مساعدتك وتوجيهك لتتعلم كيفية إدارة الأعراض، ومدك بالدعم الذي تحتاجه، وخلق حياة مرضية تساعدك على الاندماج في المجتمع.  خطة علاج انفصام الشخصية الناجحة هي التي تجمع بين الأدوية والدعم النفسي، حيث يمكنك الاستمتاع بحياة مستقرة إلى حد كبير من خلال تلقي العلاج المناسب، وبالفعل يستطيع معظم المصابين بالفصام إقامة علاقات جيدة في العمل وممارسة أنشطة ترفيهية، وأن يكونوا جزء فاعل ونشط من مجتمعهم، ويكونوا قادرين على أن يستمتعوا بالحياة، ولا تعتقد أنه لأنك مصاب بالفصام ستضطر إلى دخول المستشفى والمبيت فيها، إذا كنت تحصل على علاج انفصام الشخصية المناسب وتلتزم بتعليمات الطبيب، فمن غير المرجح أن تمر بحالة أزمة تتطلب دخول المستشفى. 

التناقض هو مجرد اختلاف في الرأي والمعتقدات، وهو ليس مرضًا، بل يمكن أن يتخذ أشكالًا عديدة، فمثلا مع الشعور بالسعادة قد يشعر الفرد أحيانًا بالحرية والانفتاح على الآخرين، وأحيانًا بالانسحاب والقلق، وأحيانًا الرغبة الملحة في التحدث بكثرة، وأحيانًا تفضيل الصمت. الانفصام اضطراب عقلي يمنع الإنسان من التفكير بوضوح، فيجعله يرى أو يسمع أشياء غير موجودة، أو يصدق أشياء غير صحيحة، ولا يستطيع المصابون بالفصام التمييز بين الأوهام والواقع، ويعاني مرضى الفصام من صعوبات في فهم المعلومات ويكون لديهم معتقدات ضلالية وحتى الآن، ليس من الواضح ما إذا كان يمكن للمرضى اكتشاف المعلومات التي تتعارض مع معتقداتهم ومعارفهم السابقة، وما إذا كانت هذه القدرة مرتبطة بأعراض المرض أم لا، وبالرغم من أن السلوك العنيف أو العدواني لا يعتبر شائع بين مرضى الفصام، إلا أنه قد يتسائل البعض عن مدى خطورة هذا المرض.

لا يُعتبر الأشخاص المصابون بالفصام عمومًا مجموعة خطرة على المجتمع، لكن احتمال إصابة الشخص المصاب بالفصام بإيذاء من حوله لا تختلف عن احتمال قيام الشخص السليم بارتكاب أعمال عدوانية تجاه المجتمع. على الرغم من أن الأشخاص المصابين بالفصام ليسوا عدوانيين بشكل عام، إلا أنهم قد يشكلون خطرًا على أنفسهم، خاصةً عندما يميلون إلى الانعزال عن المجتمع، حيث يكون الانتحار هو السبب الرئيسي للوفاة بين المصابين بالفصام، وإذا لم يتلق المريض العناية الطبية اللازمة في الوقت المناسب، تزداد احتمالية حدوث الانتحار. إذا لم يخضع المريض لبرنامج علاج انفصام الشخصية مناسب لحالته، فقد تتدهور حالته الصحية والنفسية، مما قد يؤدي إلى ظهور بعض المضاعفات، من أهمها أن يُعاني المريض من أمراض عقلية أخرى قد تتطور بمرور الوقت، مثل الاكتئاب واضطراب الوسواس القهري، وعدم القدرة على العمل، وعدم القدرة على الالتحاق بالمدرسة أو الجامعة إذا كان المريض طالبًا، أو العزلة الاجتماعية، أو المشاكل المالية والحياتية، أو التشرد، وكذلك تعاطي المخدرات أو الكحول، أو السلوك العنيف أو حدوث مرض جسدي معين لدى المريض وهنا يكون مرض انفصام الشخصية خطير على الشخص ومن حوله.

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *