شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان الاستروكس..ابدأ معنا طريق الأمل


طاولة وعليها دفتر وعليه سماعة طبية وبجانبهما مخدر الاستروكس والبحث عن علاج ادمان الاستروكس لمساعده متعاطيه

هل حقاً أنت مستعد للتغيير وتريد الخروج من ذلك الطريق المظلم؟ هل تبحث عن كيفية علاج ادمان الاستروكس والتخلص من الإدمان نهائياً؟ إذاً فأنت على الطريق الصحيح، حيث يُعد الاستروكس من المواد المخدرة الفتاكة التي تُدمر الصحة والعقل بشكل كبير لما يحتويه من مكونات خطيرة لا يُمكن للمخ أن يتحمل تأثيرها أو مدى ضررها على الجسم، ولهذا يجب التحرك وطلب العلاج للتخلص من تلك السموم بأسرع وقت حتى تتمكن من العيش في صحة وأمان..

من خلال هذا المقال الذي بين أيدينا سنتعرف على أهم مراحل علاج ادمان الاستروكس وكيفية الحفاظ على الرصانة قدر المستطاع بعد التخلص من الإدمان واستكمال رحلة العلاج، ونبدأ أولاً بنبذة عن أعراض و أضرار ادمان الاستروكس. 

إليك أهم اعراض ادمان الاستروكس

كما نعلم أن مخدر الاستروكس هو من مخدرات القنب الاصطناعي وهو عبارة عن مواد كيميائية من صنع الإنسان يتم رشها على مواد نباتية مجففة بحيث يمكن تدخينها أو استنشاقها في السجائر، وهي مواد سُمية تُسبب الكثير من الأعراض نتيجة التأثير السلبي على الدماغ البشري وتشمل أهم اعراض ادمان الاستروكس ما يلي:

اعراض إدمان الاستروكس الجسدية

  • زيادة في معدل ضربات القلب.
  • القىء المستمر.
  • النعاس والدوخة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.

اعراض إدمان الاستروكس النفسية والسلوكية

  • سلوك عنيف في كثير من الأحيان.
  • مزاج مرتفع مما يجعل البعض للأسف يعتمد على تلك المواد للشعور باللذة والاسترخاء.
  • حالة استرخاء ولكن سرعان ما تنتهي مع الوقت وتبقى الأعراض الجسدية والنفسية المؤلمة.
  • الانفصال الكامل عن الواقع.
  • الإدراك المتغير بالظروف المحيطة.
  • التفكير المضطرب أو الوهمي.
  • الشعور بالقلق الشديد.
  • الالتباس.
  • جنون العظمة: وهو انعدام الثقة الشديد وغير الطبيعى تجاه الآخرين.
  • الهلوسة: أحاسيس، صور، وأصوات تبدو حقيقية لدى المريض على الرغم من أنها ليست كذلك.
  • الأفكار الانتحارية.
  • عند التوقف عن تعاطي المخدر تظهر بعض الأعراض المعروفة بأعراض انسحاب الاستروكس وأهمها هو الرغبة الشديدة في العودة إلى المخدر مرة أخرى.

كل تلك الأعراض الخطيرة تستوجب وقفة مع النفس للتفكير الفوري في علاج ادمان الاستروكس قبل أن يتسبب في أضرار جسدية ونفسية خطيرة لا حصر لها. 

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



تعرف على أخطر 5 أضرار لإدمان الاستروكس

مخدر الاستروكس يتسبب في حدوث الكثير من التأثيرات الخطيرة على الجسم وخاصة عند الإدمان لفترات طويلة، ويرجع ذلك إلى مكوناته الضارة والتي هي من صنع الإنسان، وفيما يلي سنتعرف على أخطر 5 أضرار لإدمان الاستروكس:

الإصابة بنوبة قلبية:

للأسف يمكن أن يتسبب مخدر الاستروكس في إحداث زيادة مفاجئة في معدل ضربات القلب مع ارتفاع ضغط الدم مما ينتج عنه ألاماً شديدة وضرراً بالغاً في القلب وتنتهي بنوبة قلبية.

الإصابة بالفشل الكلوي:

تشير الأبحاث إلى أنه هناك ارتباطاً وثيقاً بين ادمان الاستروكس وإصابة الكلى الحادة مما ينتج عنه في النهاية مع الاستخدام المفرط للمخدر الإصابة بالفشل الكلوي.

متلازمة السيروتونين:

المادة التي يتكون منها المخدر هي تركيبة كيميائية تشبه مادة السيروتونين الطبيعية في الجسم، ولذلك يقوم المخدر بتحفيز تلك المادة بشكل مفرط مما ينتج عنه متلازمة السيروتونين وأعراضها تشمل ارتفاع درجة الحرارة، سرعة النبض، التعرق، الإثارة، التشنجات، فشل الأعضاء، الغيبوبة، وتصل في النهاية إلى الموت.

مخاطر الصحة العقلية:

يتسبب تعاطي مخدر الاستروكس في حدوث نوبات ذهانية يمكن أن تستمر لأسابيع مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض عقلية خاصة عند وجود تاريخ عائلي من المرض العقلي، كما أثبتت الدراسات أيضاً أن الاستخدام المفرط للمخدر يمكن أن يؤدي في النهاية إلى فقدان الذاكرة.

مخاطر الجرعة الزائدة:

ينتج عن تناول جرعة زائدة من الاستروكس رد فعل خطير للجسم وأعراض خطيرة يمكن أن تصل إلى حد الوفاة وتشمل:

  • تفاعلات سامة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • انخفاض تدفق الدم للقلب.
  • حدوث نوبات.
  • تلف دائم للكلى.

ويزيد خطرها عند إضافة المواد الأفيونية الاصطناعية للمخدر مثل الفنتانيل، وأحياناً يتم خلطه من قبل التجار المخربين دون أن يعلم المدمن.

كل تلك الأضرار هي نقطة في بحر مما يفعله هذا المخدر الفتاك بالجسم والعقل، ألا يستوجب ذلك أن تكون لك وقفة مع نفسك لتعيد حساباتك وتبدأ فوراً في التفكير في علاج ادمان الاستروكس!!  

تعرف معنا على أهم مراحل علاج ادمان الاستروكس

مما لا شك فيه أننا عندما نأتي للحديث عن مراحل علاج ادمان الاستروكس فنحن نقصد حينها العلاج الطبي والرعاية الطبية، وليست المجهودات الذاتية للمدمن أو محاولة ترك المخدر دون استشارة طبيب أو طلب الدعم فهذا بالطبع لن يجدي نفعاً بل قد تزداد الأمور سوءاً، لأن العلاج المنزلي لا يناسب غالبية حالات ادمان الاستروكس فهو لا يُفيد إلا في الحالات البسيطة فقط مثل التعاطي قصير الأمد ومن الضروري حينها أن يكون المشرف على عملية سحب المخدر هو دكتور لعلاج الادمان، أما في حالة العلاج المنزلي للحالات الشديدة أو التي تُعاني من اضطرابات عقلية فقد يصل الأمر إلى وقوع أضرار بالغة مثل:

  • تفاقم الاضطرابات النفسية نتيجة سحب المخدر فجأة وبدون مراقبة طبية شاملة مما ينذر بدخول المريض في أمراض عقلية خطيرة.
  • تزايد أعراض الانسحاب بسبب عدم علاجها بطريقة سليمة ووقوع أضرار بالغة على الجسم.
  • مخاطر الانتكاس تزيد بشكل كبير مع العلاج المنزلي بسبب استمرار وجود المؤثرات الخارجية التي كانت سبباً في وقوع المريض في الإدمان.  

إذاً فنحن سنتعرف الآن على مراحل العلاج داخل المستشفيات والمراكز المتخصصة لعلاج الإدمان والتي تشمل أربعة مراحل متتالية ومتكاملة وهي كالآتي:

مرحلة التشخيص والتقييم الدقيق

وهي بمثابة حجر الأساس في علاج ادمان الاستروكس فهي التي يُبني عليها باقي مراحل العلاج و التنبؤ بالعوائق التي يمكن أن تحدث أثناء فترة العلاج، ولذلك تقوم على عمل تاريخ كامل للمدمن سواء تاريخ للصحة البدنية والعقلية أو تاريخ العائلة للكشف عن وجود أي مشاكل نفسية أو أمراض مزمنة يمكن أن تتوارث بين أبناء العائلة، ثم يليها عمل الاختبارات اللازمة لمعرفة نسبة تعاطي المخدر ووجوده في الجسم مع تحديد أي خلل ناتج عن الإدمان، وبعد الانتهاء من تلك الاختبارات يبدأ الأطباء في وضع منهج منظم لتنظيف الجسم من الاستروكس.

مرحلة سحب المخدر وعلاج اعراض الانسحاب

مرحلة سحب الاستروكس تحتاج إلى رقابة ورعاية طبية دقيقة للتعامل مع أي مضاعفات يمكن أن تحدث أثناء تلك الفترة، يتم عمل سحب تدريجي للمخدر وبالطبع تبدأ بعض الاعراض الانسحابية في الظهور والمعروفة طبياً باسم أعراض انسحاب الاستروكس وهي كالتالي:

  • الصداع.
  • غثيان وقيء.
  • حمى.
  • حالة من التهيج.
  • الشعور بالقلق.
  • الإصابة بـ الاكتئاب الحاد.
  • أحياناً تصل إلى أعراض الذهان مثل الأوهام والهلوسة.

ويلجأ الأطباء لعمل بروتوكول دوائي لعلاج اعراض الانسحاب والعمل على تخفيف حدتها وتشمل أهم الأدوية العلاجية:

  • أدوية لعلاج القئ مع وضع سوائل وريدية للمريض.
  • البنزوديازيبينات للعمل كمهدئ ومنع بعض الأعراض المزعجة مثل التهيج والقلق، ولكن يجب الحذر من تلك الفئة من الأدوية، فلا يتم تناولها إلا باستشارة الطبيب لأنها من الأدوية التي يُمكن الاعتماد عليها أيضاً.
  • مضادات الذهان غير التقليدية: هي مفيدة في حالة وجود بعض الأعراض مثل الهلوسة والأوهام.
  • تنويه هام

هذه الأدوية تم ذكرها للعلم فقط أن هناك بعض المراكز تقوم باستخدامها، وأنه لا يجب تناولها بدون اسشارة طبيب متخصص حتى لا يحدث أي مضاعفات للشخص، والجدير بالذكر أن مستشفى دار الهضبة تحرص على استخدام بروتوكول دوائي خاص بها مصرح به من وزارة الصحة المصرية.

مرحلة العلاج السلوكي

تلك المرحلة تُعد من أهم مراحل علاج ادمان الاستروكس، البعض يعتقد أن علاج ادمان المخدرات محصور فقط في العلاج الدوائي ولكن ما لا يعلمه هؤلاء هو أن العلاج السلوكي أصبح أكثر تأثيراً في محاربة الإدمان من العلاج الدوائي، وذلك بسبب أن العلاج الدوائي يقوم بإزالة الخطر المؤقت الناتج عن تأثير المخدر في الجسم، أما العلاج السلوكي المعرفي فيعمل على اقتلاع مشكلة الإدمان من جذورها ويحاول بشتى الطرق لتغيير قناعات وأفكار خاطئة ترسخت لدى المدمن ولذلك أصبح العلاج السلوكي أكثر أهمية من الدوائي، وهناك العديد من البرامج السلوكية التي لعبت دوراً فعالاً في علاج ادمان الاستروكس وتشمل:

العلاج المعرفي السلوكي:

يهتم ذلك البرنامج العلاجي بتعليم المريض كيفية التغلب على كل الأفكار والسلوكيات الخاطئة التي تظهر عليه عند التعرض لأي ضغوط، والذي تجعله يحاول أن يبحث دائماً عن المخدر للهروب من تلك الضغوط، ولكن من خلال العلاج المعرفي السلوكي يتم معرفة العديد من الأساليب الصحية لمواجهة تلك الضغوط ومساعدة المريض على اكتشاف ذاته.

الاستشارات الأسرية:

وهي من شأنها استعادة الترابط الأسري مرة أخرى وتُعزيز روح التعاون بين أفراد العائلة، عن طريق عقد جلسات تثقيفية عن كل ما يخص إدمان الاستروكس، مع تعليم الأسرة كيفية التعامل مع مريض الإدمان بحكمة حتى يخرج من أزمته بسلام.

فرق الدعم:

هي عبارة عن جلسات تحفيزية ووضع نماذج ناجحة للمرضى مما يُؤكد على أن الشفاء من ادمان الاستروكس ليس مستحيلاً، وهذا النوع من العلاج يُساعد كثيراً في تخطي الأزمة وتشجيع المرضى على استكمال العلاج.

مرحلة متابعة ما بعد العلاج لمنع الانتكاس

هنا يكون الشخص المتعافي قد استكمل فترة العلاج داخل المستشفى ولكن يبقى على اتصال مع طبيبه المعالج لفترة من الزمن، مع وضع برنامج منظم بمواعيد محددة يتم فيها عمل زيارات متتالية للطبيب للاطمئنان على حالة المتعافي.

وتلك الفترة تُعد تحدياً كبيراً للمدمن المتعافي لأنها مليئة بالضغوط الخارجية والمؤثرات التي يمكن أن تستقطب المدمن مرة بعد مرة لمعاودة التعاطي والفشل في منع الانتكاسة، ولذلك يجب الحذر من تلك الفترة وأخذ الأمر بجدية فهي المعركة الأساسية للمتعافي بعد علاج الادمان من الاستروكس.

يمكن لبعض الحالات أن تحتاج لدعم إضافي أثناء تلك الفترة وخاصة الحالات التي تُعاني من الأمراض النفسية المتزامنة، فهم بحاجة لخطة علاجية محكمة للسيطرة على خطر الإدمان مع المرض العقلي حتى لا ينتكس المتعافي مرة أخرى.

اتصل بنا على 01154333341

ما المقصود بـ التشخيص المزدوج في علاج ادمان الاستروكس؟

يُعد التشخيص المزدوج من أفضل طرق العلاج التي تعمل على حل مشكلة الاضطرابات النفسية المتزامنة مع اضطراب تعاطي المخدرات، وذلك من خلال سير العلاج السلوكي المعرفي للمدمن جنباً إلى جنب مع العلاج النفسي سواء الدوائي،أو العلاج بالصدمات، أو الاستشارات النفسية.

يمكن للتشخيص المزدوج أن يساعد بشكل فعال في علاج ادمان الاستروكس نظراً لارتباط الادمان في كثير من الأحيان بالاضطرابات العقلية، ولذلك من الضروري العمل على الاتجاهين معاً للوصول إلى أفضل النتائج، التشخيص المزدوج يحتاج إلى مستشفى متخصص ومحترف يمتلك الإمكانيات البشرية والمادية لإدارة علاج الاستروكس بالطرق الصحيحة خصوصاً ذوي الأمراض العقلية أو النفسية، وبالطبع يمكن لذلك العلاج أن يحتاج فترة إضافية أو يزيد من مدة علاج ادمان الاستروكس بسبب تشعب البرامج العلاجية وتغطيتها كثير من الجوانب.  

تعرف على مدة علاج ادمان الاستروكس

مدة علاج الادمان من الاستروكس هي مدة يتم تقييمها بعد عمل تغطية شاملة لكل مراحل العلاج التي يُحددها الطبيب، وبالطبع هي تختلف من مريض لآخر حسب عوامل هامة مثل:

  • عمر ووزن المريض.
  • الجنس سواء رجال أو نساء.
  • مستوى المخدر داخل الجسم.
  • مدى تكرار التعاطي، وتركيز الجرعات.
  • الصحة العامة وخاصة العقلية للمريض.
  • وجود مواد مخدرة أخرى أو كحول داخل الجسم.
  • شدة الأعراض الانسحابية وخاصة منها النفسية.
  • الطريقة التي تسير عليها خطة علاج ادمان الاستروكس، سواء مرضى داخليين، أو علاج مكثف في العيادات الخارجية، أو علاج منزلي غير فعال.

ولذلك نحن وضعنا مدة زمنية لعلاج ادمان الاستروكس في المراكز المتخصصة التي تتكفل بعلاج سليم قائم على حقائق علمية وليست مجهودات وهي كالتالي:

مدة سحب الاستروكس وعلاج الأعراض الانسحابية

يمكن أن تستغرق فترة التخلص من الاستروكس و سحب المخدر مع علاج الأعراض أسبوعاً كاملاً قابلاً للزيادة قد يصل إلى شهراً في حالة تفاقُم الأعراض النفسية مثل القلق والاكتئاب، ولكن في تلك اللحظة يمكن لمرحلة إعادة التأهيل أن تجدي نفعاً مع الأعراض المطولة.

مدة مرحلة العلاج السلوكي والاستشارات الأسرية

تبدأ برامج العلاج السلوكي من 28 يوماً وصولاً إلى برنامج الـ 90 يوماً وفي بعض الأحيان تمتد المدة إلى 120 يوماً في حالة وجود أمراض نفسية متزامنة كما ذكرنا سابقاً وتلك هي أقصى مدة يمكن أن يقضيها المدمن داخل المستشفى أثناء علاج ادمان الاستروكس.

مرحلة متابعة ما بعد العلاج لمنع الانتكاس

هي فترة من الزيارات المتتالية التي يضع لها الطبيب جدول زمني محدد بما يتناسب مع حالة المتعافي، وأما عن ما يُخص الشخص المتعافي من إجراءات للحفاظ على الرصانة طويلة المدى فهو منهج حياة وليس له وقت محدد، فهناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تُساعد في الوقاية من الانتكاس مدى الحياة وتجعل الشخص دائماً في غنى عن المخدرات.

روشتة للوقاية من الانتكاس بعد علاج ادمان الاستروكس

للأسف يقع كثير من المتعافين من الإدمان في فخ الانتكاس مرة أخرى بعد استكمال مرحلة علاج ادمان الاستروكس ويرجع ذلك إلى عدم وضع خطة مستقبلية أو عدم الإهتمام بتطبيق خطة منظمة لتجنب الانتكاس، ولذلك قمنا بعمل روشتة للوقاية من الانتكاس لعلها تُساهم ولو بالقليل في تحفيز من تعافى تماماً من الإدمان لاستكمال المسيرة والحفاظ على المستوى الذي وصل إليه وتشمل تلك الروشتة:

  • تجنب الضغوط النفسية في أوائل فترة التعافي وعدم الانخراط في أي نشاط يُمكن أن يزيد من تلك الضغوط، وعلى المدى البعيد يجب التعامل مع الضغط النفسي بطريقة أكثر هدوءاً وحكمة حتى لا يُفكر الشخص في الاتجاه مرة ثانية للمخدر كوسيلة للهروب من التفكير.
  • اعتزل كل ما يقربك من المخدرات بما فيها: التجمعات المشبوهة، رفقاء السوء، البقاء وحيداً لفترات طويلة، وحتى الأماكن التي تذكرك بفترة الإدمان.  
  • حدد هدفك حدث نفسك دائماً عن سبب محاربتك للإدمان، تذكر تلك الفترة العصيبة التي قضيتها حتى تماثلت للشفاء، أنت تريد أن تصنع لنفسك مستقبلاً مشرفاً ويفتخر بك أبناؤك ولا تريد أن تترك لهم ذكرى سيئة ولذلك ستقاوم ذلك الشعور حتى آخر نفس في حياتك.
  • اطلب الدعم النفسي والعاطفي ممن حولك وحدثهم عن احتياجك لهم ولاحتوائهم لك ولا تتردد أبداً في طلب المشورة الطبية إذا بدأت التفكير في المخدر مرة أخرى، فقد يُساعدك طبيبك ببعض النصائح التي تُعينك على استكمال الطريق.
  • اهتم بالتغذية الصحية والأطعمة التي تحتوي على كل العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والبروتينات التي يحتاجها الجسم ليعيد بناء نفسه مرة أخرى، واهتم بشرب الماء وبقاء الجسم رطباً باستمرار..
  • مارس هواية تحبها واشغل بها وقت فراغك حتى لا تضع مجال للتفكير في المخدر، كلما شغلت عقلك بما يُحبه من أمور مفيدة يُساعد ذلك على تخطي مرحلة التعافي والوقاية من الانتكاسة.
  • اهتم بممارسة الرياضة المفيدة حتى ولو رياضة المشي يومياً لمدة ساعة فقط فهي تحسن بشكل كبير من وظيفة الجسم مع تقليل الشعور بالقلق والاكتئاب.
  • نظم أوقات نومك فالاضطراب الذي يحدث نتيجة عدم الانتظام في النوم يجعل الشخص في ضغط عصبي شديد وينفعل كثيراً بسبب الإجهاد الذي يشعر به دائماً، لذلك قم بعمل تمارين استرخاء قبل النوم فهي تُساعد كثيراً في التغلب على الأرق.

وإذا شعرت يوماً بالضعف وأردت الرجوع إلى الحالة التي كنت عليها سابقاً فلا تتردد وتواصل مع مستشفى متخصص واطلب المشورة فوراً حتى لا تترك نفسك فريسة للانتكاس مرة أخرى، وحتماً ستجد الدعم الطبي الفوري ممن حولك.

لماذا تعد مستشفى الهضبة أفضل مستشفى علاج ادمان الاستروكس؟ 

هناك العديد من المميزات التي استطاعت مستشفى الهضبة من خلالها أن تكون أفضل مستشفى علاج ادمان الاستروكس وهي المميزات التي يبحث عنها أي مريض إدمان ومن حوله لبدء رحلة التعافي، فهي بمثابة طوق النجاة لكل من يريد التغيير والبعد عن طريق الإدمان، سنتعرف على أهم تلك المميزات فيما يلي:

  • مستشفى الهضبة هي مستشفى معتمدة ومرخصة من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر.
  • سهولة التواصل مع الطاقم الفني والطبي بالمستشفى مما يُيسير إجراءات بدء العلاج بطريقة سريعة دون تعقيد.
  • يوجد بها أطباء خبراء في علاج الإدمان والطب النفسي مما يجعل المريض يشعر بالأمن والطمأنينة من سير عملية علاج ادمان الاستروكس.
  • بها قسم خاص للنساء منفصل تماماً ويحتوي على برامج خاصة بما يتناسب مع طبيعة حالات التعاطي من السيدات بما يحقق لهم الأمان التام والخصوصية أثناء فترة العلاج.
  • عمل تشخيص دقيق لإدمان الاستروكس مع عمل كل الاختبارات اللازمة لمعرفة كل ما يخص جرعة التعاطي، الحالة الصحية للمريض، تاريخ العائلي الصحي، ومدى خطورة الحالة لبدء عمل جدول علاج منظم ومبني على أسس سليمة.
  • تنظيف الجسم من المخدرات والاستروكس بطريقة احترافية على يد نخبة من أفضل أطباء علاج سوء استخدام العقاقير وعلى رأسهم دكتور شيماء عثمان أحمد الحاصلة على شهادات معتمدة دولياً في علاج الإدمان.
  • علاج أي أمراض نفسية يُعاني منها مريض الإدمان بالتزامن مع ادمان الاستروكس على يد أطباء نفسيين محترفين وعلى رأسهم دكتور هشام عبد الفتاح الطبيب النفسي والمحاضر الدولي.
  • برامج إعادة التأهيل تسير وفق خطة ممنهجة من البرامج السلوكية والجلسات العلاجية الفردية والجماعية بما يتناسب مع كل حالة، وحققت برامج إعادة التأهيل في مستشفى الهضبة نجاحاً باهراً في علاج ادمان الاستروكس لما لها من وقع فعال في تغيير السلوكيات والأفكار الخاطئة لدى المريض ومحاولة تغييرها بشتى السبل.
  • عمل جدول منظم للمتعافين من إدمان الاستروكس عن طريق وضع نظام غذائي صحي أثناء وبعد فترة العلاج مع تشجيع ممارسة الرياضة داخل المستشفى وخارجها مع جدول زيارات للعيادات الخارجية للاطمئنان على مدى نجاح علاج ادمان الاستروكس.

المستشفى تبذل قصارى جهدها لمحاربة الإدمان بشتى السبل ووضع استراتيجيات جديدة للتخلص من تعاطي المخدرات حتى أصبحت مستشفى الهضبة أفضل مستشفى لعلاج الإدمان من الاستروكس.

الخلاصة

لا تستعجل الطريق وامضي في علاج ادمان الاستروكس واعلم أن مراحل العلاج يمكن أن تمر بسلام مع التشخيص السليم والعلاج الفعال سواء الدوائي أو السلوكي فكل منهما يكمل الآخر، التحديات كثيرة ولكن مع العزيمة والإرادة القوية تذلل كل الصعاب، وإذا قررت يوماً أن تبدأ طريق الأمل فيمكنك التواصل مع مستشفى الهضبة على رقم 01154333341 وستجد حينها كل الدعم والرعاية التي تتمناها.

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.

لا ننصح أبداً بعلاج ادمان الاستروكس بالمنزل فهناك احتمالية لوقوع الكثير من المضاعفات والمخاطر على المريض، وخاصة إذا لم يكن هناك إشراف طبي لسير عملية العلاج فكما نعلم أن الأعراض الانسحابية للمخدر تشمل أحياناً أعراض الذهان مما يحتاج إلى علاج دوائي فعال مع مراقبة دائمة من قبل الطبيب وذلك لن يحدث أبداً في العلاج المنزلي، كما أن سحب المخدر في المنزل يمكن أن يوقع المريض بعد ذلك في مخاطر تناول جرعة زائدة مع ازدياد الألم والأعراض الانسحابية مما يهدد حياته بسبب مخاطر الجرعة الزائدة، فلا ننصح أبداً بتلك المخاطرة ولنبدأ العلاج الطبي الآمن في المراكز المتخصصة.

علاج الجرعة الزائدة من الاستروكس يحتاج إلى التدخل الفوري لإزالة السموم المتراكمة في الجسم قبل أن يفقد المريض حياته، ولذلك إذا صادفت تلك الحالة يجب طلب الإسعاف فوراً للمريض واللجوء إلى أقرب قسم للطوارئ حتى يتم عمل تنظيف للجسم من الجرعة الزائدة من المخدر، يجب أيضاً مراقبة الضغط وضربات القلب أثناء العلاج لأنها تتأثر بشكل كبير، والأهم في علاج الجرعة الزائدة من لاستروكس هو السرعة وعدم التأجيل.

نعم بالطبع هناك احتمالية كبيرة للشفاء التام بعد علاج ادمان الاستروكس، إذا استكمل المريض كل خطوات العلاج بانتظام وجدية في المستشفيات المتخصصة والمرخصة مثل مستشفى الهضبة فنسبة الشفاء عالية جداً بإذن الله. وليحذر مرضى الإدمان وأسرهم من اللجوء للأماكن غير المرخصة لتلقي العلاج، فهناك العديد من الكوارث والمآسي التي تأتي من وراء تلك الأماكن نتيجة الإهمال الطبي وعدم الوعي بكيفية التعامل مع المدمنين، فلا تنجرف أبداً وراء ادعاءات كاذبة بهدف التكلفة القليلة فهؤلاء يضعون لك السم في العسل، عليك بالأماكن المرخصة والمعتمدة للحصول على رعاية طبية متكاملة.

إخلاء مسئولية…

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين،

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *