شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

[3] خطوات تساعدك في علاج ادمان الاباحية تعرف عليها الآن


شخص امامه شاشة يُشاهد افلام اباحية ويريد علاج ادمان الاباحية

لا يُدرك كثير من الأشخاص أن كثرة مشاهدة الأفلام الجنسية قد يُسبب الإدمان، لذا يحتاج صاحب المشكلة حينها إلى المُساعدة من أجل علاج ادمان الاباحية، وعلى الرغم من التعارض حول وجود إدمان الإباحية أم لا في الأوساط الطبية، ولكن بشكل عام هناك طرق علاجية للتخلص من ذلك الإدمان، في السطور التالية نرصد لكم تفاصيل هذا المرض وطرق علاجه.

هل يوجد إدمان لمشاهدة المواد الإباحية؟

نعم، حيث يُعرف إدمان المواد الإباحية أنه الرغبة المُلحة في النظر إلى الإباحيات وعدم التمكن من التوقف من مشاهدتها، وقد يتعارض ذلك مع العمل، أو العلاقات، ولكن يُناقش العلماء الآن عن إدراج الإباحية كنوع من الإدمان.

فهناك آراء مُختلفة حول هذا الشأن، في عام 2018 أضافت مُنظمة الصحة العالمية السلوك الجنسي القهري ضمن إحدى اضطرابات الصحة العقلية، حيث تُشير إلى الأنشطة الجنسية المُتكررة، والتي تحولت لتصبح محور حياة الشخص، بالشكل الذي يجعلهم يتجاهلون صحتهم واهتماماتهم، ورعايتهم الشخصية. 

وفي دراسة أظهرت أن أدمغة الرجال الذين سعوا إلى علاج ادمان الاباحية استجابت إلى الصور الجنسية، وهذا يُعطي مصداقية للعلماء الذين يقولون أن نشاط الدماغ الذي يحدث عند تعاطي المخدرات والكحول هو نفسه الذي يحدث عن مشاهدة الإباحية، حيث يتم تشغيل دوائر المرتبط بالمكافأة والتحفيز في الدماغ.

ولكن بشكل عام إدمان الإباحية ليس مدرجًا ضمن الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات العقلية، والسبب في ذلك أن العديد من الأشخاص لا يجدون أن الإباحية تمثل مُشكلة بالنسبة لهم. 

هل النظر الى العورات ادمان؟

بشكل مختصر يُمكننا القول أن إدمان المواد الإباحية ليس تشخيصًا بحد ذاته، ولكنه يشترك في بعض أعراض الإدمان، حيث يواجه الشخص الذي يُعاني من ادمان النساء أعراضًا قهرية، ومنها:

  • الرغبة الشديدة في المشاركة في نشاط جنسي، ويتبعه فشل في التحكم في هذا النشاط. (ضعف تحكم).
  • فقدان الاهتمامات الحيايتة والتخلي عن مسئوليات العمل أو المنزل أو المدرسة. (مشاكل اجتماعية)

ولكن ادمان النظر الى النساء والإباحية لا تلبي تعريف الإدمان في الآتي:

  • لا يكون خطيرًا مثل إدمان المخدرات. 
  • لا يؤدي إلى التسامح ( أي لا يشعر الشخص بالحاجة إلى كميات كبيرة من المواد الإباحية ليشعر بنفس التأثير، أو لا يشعر بردود فعل سلبية عن التوقف عن المُشاهدة).

وعلى الرغم أن الانسحاب نسبي بين الأشخاص المدمنين على الإباحية ، ولكن العلاقة بين الانسحاب والإباحية غير متسقة وغامضة، إذا إن إدمان الإباحية هو إدمان سلوكي.

إذًا نفهم من ذلك أن مشاهدة المواد الإباحية تُحدث تأثيرًا في الدماغ يُشبه تعاطي المخدرات، فما هي العوامل النفسية والفسيولوجية التي تؤدي إلى إدمان الإباحيات، والتي تتطلب بعدها علاج ادمان الاباحية؟

ما هي أشهر اسباب ادمان الاباحية؟ 

بسبب الجدل الدائر حول إدمان الإباحية وحول كونها إدمانًا حقًا أم لا! يتعين على الباحثين النظر حول اسباب ادمان الاباحية، وعلى الرغم من عدم وجود أسباب واضحة حول هذا الإدمان، ولكن هناك عوامل قد تؤدي إلى الإدمان، ومنها:

ما هي العوامل المُؤدية للادمان على الاباحية؟

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الادمان على الاباحيه ومنها:

  • حدوث خلل كيميائي في الدماغ.
  • تغير مسار الدماغ.
  • أمراض الدماغ.
  • سهولة الوصول على المواد الاباحية.
  • الخصوصية.
  • الأفكار المعرفية الخاطئة.

وفيما يلي نتعرف على هذه العوامل بالتفاصيل في السطور القليلة القادمة.

حدوث خلل كيميائي في الدماغ:

عند الأشخاص الذين يُعانون من سلوك جنسي قهري يشعرون بإحساس السعادة عند القيام بالسلوكيات الجنسية، وذلك يعتمد على مواد السيروتونين والنورادرينالين في الدماغ، واللتان تؤثران على الحالة المزاجية، وعند مدمني الإباحية وجدت مُستويات مُرتفعة من هاتين المادتين.

تغير مسار الدماغ:

عندما يبدأ الشخص في الإفراط في مشاهدة الإباحيات تتغير طريقة عمل الدوائر في عقلك، وهذا يعني رغبة الشخص في المزيد من المواد الإباحية. 

أمراض الدماغ:

أمراض مثل الصرع، أو الخرف، أو علاج مرض باركنسون بالدوبامين قد تؤثر على الدماغ بشكل سلبي، مما يتغير السلوك الجنسي للإنسان بسبب ذلك.

سهولة الوصول إلى المواد الإباحية: 

حيث تُشير الدراسات أن PornHub، وهو من أكبر المواقع الإباحية في العالم، شهد حوالي 115 مليون زيارة يوميًا، وسجل 42 مليار زيارة، وذلك في إحصائية أجريت عام 2019.

الخصوصية: 

إن الأشخاص الذين لديهم خصوصية عالية قد يُعانون من مرض النظر الى النساء والإباحية، حيث يميل الأشخاص إلى القيام بالسلوكيات الجنسية القهرية على انفراد، وتزدهر هذه السلوكيات في الخفاء.

كما يُمكن أن يكون إدمان الإباحية أكثر احتمالًا إذا كان الشخص مدمن على الكحول أو المخدرات، أو يُعاني من المشكلات الأسرية، أو إذا كان يُعاني من مشكلات عقلية مثل الاكتئاب أو إدمان القمار، أو عانى من الاعتداء الجسدي أو الجنسي مسبقًا.

الأفكار المعرفية الخاطئة:

حيث يعتقد الكثيرين أنه ينبغي أن تُمارس العلاقة بشكل معين، ويرغبون في معرفة أنواع الجنس وبالتالي يشاهدون الإباحية لمعرفة ذلك.

الأسباب التي تؤدي إلى إدمان الإباحية مُختلفة، وليس بالضروري أن تجتمع كل تلك الأسباب ليُصبح الشخص مدمنًا على الإباحيات، ولكن عوامل مُعينة يُمكن أن تؤثر عليه، فما هي العلامات التي تدل على إدمان الإباحية، وكيفية التفريق بين الاعتياد على المشاهدة والإدمان الذي يتطلب علاج ادمان الاباحية؟

أبرز 10 علامات إدمان المواد الإباحية

سواء كانت الإباحية إدمانًا حقيقيًا أو لا، فهناك العديد من الأشخاص الذين يُعانون من الإدمان، ومثل أي إدمان هناك علامات تظهر على الشخص تُبين أنه بحاجة إلى المُساعدة، ويحتاج إلى بدء علاج ادمان الاباحية، ومن أهم علامات إدمان المواد الإباحية التالي:

  • عدم المقدرة على التوقف.
  • ترغب في المزيد.
  • تضييع الكثير من الوقت.
  • عدم الرغبة في العلاقة الجنسية.
  • بُصبح الشخص أكثر تطلبًا.
  • لا ترى نفسك جذابًا.
  • الألم الجسدي.
  • المشكلات المالية.
  • الشعور بالتشتت.
  • الشعور بالغضب.

وفيما يلي نتعرف على هذه العلامات التي تدل على أن الشخص مدمن على الاباحية في السطور القليلة القادمة.

1. عدم المقدرة على التوقف:

إذا كنت غير قادر على التوقف عن مشاهدة الإباحية، على الرغم من مُحاولاتك المستميتة فهذا قد يُعد دليلًا على الإدمان.

2. ترغب في المزيد:

يُفيد الأشخاص المدمنون على الإباحية أنهم يتوقون إلى المزيد من الإباحية، حيث يشعرون برغبة شديدة في المشاهدة إذا ظلوا فترة بدونه.

3. تضييع الكثير من الوقت:

قضاء الكثير من الوقت في مشاهدة الإباحية، حيث يضيع اليوم، ولا يُمكن للشخص إنجاز أي شيء علامة من علامات الإدمان.

4. عدم الرغبة في العلاقة الجنسية:

إذا كان الشخص متزوجًا ويُشاهد الإباحية فهو بشكل كبير سيفقد الرغبة في الجنس، وتُقلل اهتماماته بالقيام بالعلاقة الجنسية مع شريكه، بل إنهم قد يجدون شريكتهم أقل جاذبية مُقارنةً بما يُشاهده في الأفلام الإباحية. 

5. بُصبح الشخص أكثر تطلبًا:

يطور المدمنون على الإباحيات أفكارًا غير واقعية وغير منطقية عن الجنس، فيصبحون أكثر تطلبًا أثناء العلاقة، كما أنهم يُحبطون بسهولة لأنهم لا يتمكنون من القيام بما يشاهدونه في الأفلام، وينفرون من العلاقة بسهولة، وهذا يجعل الزوجة تشعر بعد الارتياح الجسدي والعاطفي.

6. لا ترى نفسك جذابًا: 

تُعطي الأفلام الإباحية توقعات غير حقيقة حول الجمال وشكل الجسد، وهو ما يجعل الشخص غير راضٍ عن جسده أو جسد زوجته.

7. الألم الجسدي:

قد يحدث الألم الجسدي نتيجة الحركات الجسدية التي يقوم بها الشخص أثناء مشاهدة الأفلام الإباحية، أو بسبب المكوث لفترات طويلة في المشاهدة، حيث يشعر الأشخاص بآلام في الرسغ، والظهر، والرقبة، والصداع.

8. المشكلات المالية:

أن تُدمن على الإباحية يعني رغبتك في محتوى أعلى جودة وأفضل، وهو ما يجعل الأشخاص ينفقون المال لشراء أفلام إباحية أعلى جودة.

9.الشعور بالتشتت:

لا يتمكن مدمنوا الإباحية في التركيز في شيء ما، حيث ينصرف تفكيرهم دومًا نحو الإباحية والرغبة في المشاهدة سواء كان في العمل أو في تجمع عائلي، وهذا يُؤثر على علاقاتهم مع الآخرين وعلى عملهم.

10.الشعور بالغضب:

مثله مثل أي إدمان يُصبح المدمن غاضبًا وسريع الانفعال، خاصة إذا لم يتمكن من مشاهدة الإباحية، فيكون أقل صبرًا، ويرغب في إنجاز مهامه بسرعة حتى يتمكن من المشاهدة، كما يُمكن أن يُصبح هجوميًا، وغير مُنتظمًا.

إذا كنت تُعاني من إحدى هذه العلامات أو مجموعة منها فأنت بحاجة إلى علاج ادمان الاباحية، إذن بما أن هذا الإدمان ليس مُعترفًا به كونه إدمانًا بشكل كامل، فكيف يكون تشخيص وعلاج ادمان الاباحية؟

كيف يتم علاج ادمان الاباحية في العيادات النفسية؟

كما ذكرنا سابقًا لا يوجد في دليل التشخيصي للأمراض النفسية والعقلية الإباحية كونها نوعًا مُنفردًا من الإدمان، ولكنه مُنصف ضمن السلوكيات الجنسية القهرية، كما أنه نوع من الإدمان السلوكي.

ولكن بشكل عام يُمكنك طلب المُساعدة من طبيب نفسي وبدء علاج ادمان الاباحية إذا شعرت بالآتي:

  • عندما تجد صعوبة في القيام بعلاقة جنسية مع شريكك. 
  • عندما تُعاني من العجز الجنسي، مثل صعوبة الانتصاب، أو تُعانين من صعوبة التزليق. 
  • عندما تُصبح العلاقة الحميمة مؤلمة. 
  • إذا كنت تُعاني أو عانيت من إدمان آخر. 
  • إذا كنت تُعاني من أعراض القلق، أو أعراض الاكتئاب، أو أي حالة صحية عقلية أخرى.
  • إذا كانت الإباحية تُسبب مشاكل في العلاقات الشخصية مع أصدقاءك أو العلاقة مع زوجتك.
  • إذا كنت تشعر بالذنب من مشاهدة الإباحيات.
  • إذا كنت ترغب في التوقف عن المشاهدة ولست قادرًا على فعل ذلك.

في هذه الحالة عليك طلب المُساعدة من طبيب متخصص يُقدم لك علاجًا مناسبًا لحالتك، و مستشفى دار الهضبة هي الخيار الأمثل لك.

لماذا مستشفى دار الهضبة لعلاج ادمان الاباحية؟ كيفية التخلص من مشاهدة الحرام؟

تقدم المستشفى علاجًا مُناسبًا لحالة كل مريض، حيث يمتلك المعالجون قدرة على التشخيص المُناسب لحالتك، ومعرفة إذا كنت تُعاني من أي مشكلات نفسية، وبالتالي تقديم خطة علاج إدمان النظر إلى المحرمات والإباحية المُناسبة لكل مريض، ويكون العلاج متباينًا حسب احتياج كل حالة كالتالي:

الخطوة الأولى:- العلاج النفسي:

أولى خطوات كيفية التخلص من مشاهدة الحرام وأهمها هي العلاج النفسي، إذ يُعد الإدمان على الإباحية نوع من الإدمان السلوكي، واعتمادًا على حالتك يوصي الطبيب في مستشفي دار الهضبة الاستشارات الفردية أو الجماعية، حيث ستُساعدك هذه الجلسات على فهم أسباب الإدمان، وتطوير آليات التأقلم لتغيير علاقتك مع المواد الإباحية.

من ضمن طرق العلاج النفسي العلاج السلوكي المعرفي الذي يحدد مشكلاتك ويُحاول مساعدتك على التغلب عليها، وعلاج القبول والالتزام وهو شكل من أشكال العلاج السلوكي المعرفي، حيث يجعلك تقبل أفكارك، وتكون أكثر انسجامًا مع القيم الجديدة التي ستكتسبها من العلاج.

الخطوة الثانية:- استشارات العلاقات:

إذا كانت الإباحية سببًا في تدمير العلاقة بين الزوجين فإن الاستشارة الزوجية ستكون مُفيدة جدًا، حيث سيتحدث الزوجين عن قيمهم، وتنمية الثقة بينهم. 

الخطوة الثالثة:- الأدوية: 

قد يكون خيارًا مناسبًا إذا كان يُعاني الشخص من مشكلة نفسية أخرى كالاكتئاب أو القلق، مثل مضادات الاكتئاب، ومثبتات المزاج حيث تُقلل الرغبة الجنسية القهرية، ومضادات الأندروجين التي تُخفف تأثير الهرمونات الذكورية وبالتالي تُقلل من الحوافز الجنسية للرجال، وبالطبع تتبع مستشفى دار الهضبة بروتوكولًا علاجيًا مناسبًا لحالة كل مريض، وكل الأدوية مرخصة وموافق عليها من وزارة الصحة المصرية.

ماذا لو لم تعالج إدمانك؟

نظرًا لأن تأثير الإباحية على الحياة قد يكون مدمرًا، وخاصة إذا لم تقف مع نفسك وقفة حازمة، حيث ستتأثر العلاقات وخاصة الجنسية والرومانسية بشكل سلبي، وقد يؤدي عدم اتخاذك خطوة جادة للعلاج إلى:

  • جودة العلاقات الحميمية سيئة.
  • انخفاض الرضا الجنسي.
  • تدني احترام الذات.
  • فقدان التركيز.
  • مشاكل تعاطي المخدرات.
  • بالإضافة إلى مشكلات مالية ومهنية ناتجة عن عدم التزامك بالمسئوليات التي وكلت لك بسبب الإدمان، والغرق في الإباحية.

ماذا إذا كان خيار علاج مع طبيب نفسي غير مناسبًا لك، فهل هناك طريقة أخرى لعلاج ادمان الاباحية؟ 

هل يُمكنك علاج ادمان الاباحية بمفردك؟

قد يُمكنك التحكم في مشاهدتك للإباحية بمُفردك، فقد يكون الأمر صعبًا في البداية، ولكن نتيجة القيام بهذا تستحق العناء، اتبع النصائح التالية المقدمة من أطباء مستشفي دار الهضبة لمُساعدتك:

  • احذف المواد الإباحية، أو احذف كل الوسائل التي تُسهل عليك الوصول إلى المواد الإباحية.
  • إذا كان لديك صور جنسية تخلص منها.
  • حدد أهدافك، هذا سيُساعدك على العمل بجد للوصول إلى هدفك، وهو التحكم في سلوكك.
  • اطلب من شخص مُقرب منك تثبيت برامج مكافحة الإباحية على أجهزتك، دون معرفة الرقم السري. 
  • ضع خطة لنفسك، يُمكنك اختيار نشاطًا تحبه وتبدأ في ممارسته.
  • إذا ألحت عليك الرغبة تذكر كيف أثرت الإباحية سلبًا على حياتك.
  • إذا كانت هناك أي مُحفزات تجعلك تشاهد الإباحية أكثر لاحظها وحاول أن تتجنبها. 
  • ابحث عن شخص يدعمك أثناء العلاج.
  • اكتب يومياتك وتباع النكسات والأنشطة البديلة الناجحة التي اتبعتها.
  • مارس الرياضة، النشاط البدني يُساعدك على إيجاد طريقة للتركيز على حياتك بطريقة صحية، وأكثر إنتاجية.

كل هذه الوسائل قد تُساعدك على علاج ادمان الاباحية بمُفردك، ولكن إذا لم تُجدي هذه الطرق نفعًا فقد تلقي العلاج المهني مع طبيب متخصص الخيار الأفضل لك.

من الأشياء الأخرى التي تشغل بال الكثيرين هو المدة التي يحتاجها الشخص حتى يتخلص من الرغبة في الإباحية بشكل كبير، وإليك الإجابة..

ما هي مدة علاج ادمان الاباحية؟

في الحقيقة لا يُمكن تحديد مدة علاج الادمان من الاباحية بشكل مُحدد، فالمدة التي يحتاجها كل شخص للتخلص من الإباحية مُختلفة، إذًا كم يستغرق من الوقت لخروج المواد الإباحية من المخ؟ يعتمد الوقت الذي تحتاجه للعلاج على:

  • مدى إدمانك.
  • عدد المرات التي تُشاهد فيها المواد الإباحية.
  • كم تشاهد في كل جلسة.
  • مدى شدة المواد الإباحية التي تراها.
  • مدى اتباعك للاستراتيجية الصحيحة للعلاج.

كل هذه العوامل تُؤثر على وقت التعافي، ولكن إذا اتبعت استراتيجية علاجية مُحددة والتزمت بها قد تتمكن من التخلص من إدمانك في غضون 30 يومًا، الأمر يتطلب العزيمة، والصبر، والكثير الكثير من المحاولات بعد الانتكاس، ولكي تعرف بالضبط ما هي درجة إدمانك وشدتها اسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • كم من الوقت تشعر أنك تحتاج إلى مشاهدة الإباحية؟
  • هل تخطط ليومك حتى يكون هناك وقتًا مُناسبًا لمشاهدة الإباحية؟
  • هل تلغي مواعيد لمشاهدة الإباحية؟
  • ما هي المدة التي تُشاهد فيها المواد الإباحية في المتوسط؟
  • هل الإباحية تُؤثر على علاقتك بشكل سلبي؟
  • هل تشعر بالذنب والسوء بعد مشاهدة الإباحية؟
  • هل سبق لك مشاهدة الإباحية في أوقات غير مُناسبة (في العمل، أو في الجامعة)؟
  • هل تُسبب لك الإباحية مشاكل في العلاقة الجنسية والعاطفية مع زوجتك؟

إجابات هذه الأسئلة تضع المشكلة نُصب عينيك، وتجعل قادرًا على تحديد شدة إدمانك، وبالتالي وضع استراتيجية علاجية وفقًا لذلك، سواء مع نفسك أو مع طبيب نفسي متخصص.

 

الخلاصة:

علاج ادمان الاباحية مُمكنًا، بالعزيمة والإرادة يُمكن التخلص من الإباحية وتتمتع بمزيد من احترام الذات، ابدأ علاجك الآن مع مستشفى دار الهضبة واكتشف حياة جديدة صحية بعيدًا عن الإباحية، فكل ما عليك الاتصال بنا 01154333341

بقلم: أ. نهى المهدي.

الأسئلة الشائعة

ما هي أولى الخطوات لعلاج ادمان الاباحية والسيطرة على الادمان؟

تتمثل أولى الخطوات في الكشف عن السلوكيات التي جعلتك مدمنًا، يجب عليك أن تعرف نفسك أكثر، وتحاول السيطرة عليها، ويجب أن تكون صادقًا مع نفسك. 

كيف أجد أفضل طبيب لعلاج ادمان الاباحية؟

يجب أن يكون الطبيب متخصص في مجال الإدمان الجنسي، ويجب أن تشمل خدماته الاستشارات الفردية والجماعية، وإذا كنت متزوجًا، يجب أن تسأل عن الاستشارات الزوجية.  أيضًا يجب أن تعرف خطة الشفاء التي سيضعونها لك، وما هو تعريفهم للتعافي من إدمان الإباحية، والأهم من ذلك أن تكون مرتاحًا للطبيب الذي تتابع معه.

 هل تعود الدماغ بعد التوقف عن الاباحية؟

يُمكن أن تحدث، بل يُمكن أن تعود بشكل أفضل، ويحدث ذلك من خلال التخلص من النمط الذي جعلك تُشاهد الإباحية في المقام الأول، وهو النمط الذي يجعلك تشعر بالهدوء والتحفيز. 

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.