شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

طرق العلاج السلوكي


طرق العلاج السلوكي

طرق العلاج السلوكي كثيرة، وذلك بسبب أنها تعالج مشاكل كثيرة تخص اضطرابات الصحة النفسية وتغيير سلوك وتفكير الشخص المُصاب بأي نوع من الاضطرابات الصعبة، وبسبب كثرة انتشار مشاكل الاضطرابات السلوكية بين الناس أصبحت طرق العلاج السلوكي من أكثر طرق العلاج الفعالة لتلك الاضطرابات وانتشرت على نطاق واسع خلال السنوات الأخيرة، ولكن الكثير من الناس لا يعلم تفاصيل العلاج السلوكي وطرقه، لذلك قمنا في موقع مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي بكتابة مقال مفصل عن طرق العلاج السلوكي.

ما هو تعريف العلاج السلوكي؟

قبل البدء بالتحدث عن طرق العلاج السلوكي1 لابد لنا أن نوضح مفهوم العلاج السلوكي، فهو عبارة عن مصطلح يشمل جميع أنواع العلاج المستخدم في معالجة اضطرابات الصحة النفسية، فهذا العلاج يُساعد على تحديد السلوكيات التي قد تكون مُدمرة للذات أو غير صحية والمساعدة في تغييرها، فهو يعمل على مبدأ أن جميع السلوكيات يُمكن تعلمها وتغييرها إلى سلوكيات صحية.

وبعد معرفتنا لمفهوم العلاج السلوكي لابد لنا أن نوضح أنواع العلاج السلوكي.

أبرز أنواع العلاج السلوكي:

دعنا نلقي نظرة فاحصة على بعض أنواع العلاج السلوكي المختلفة لأن هناك العديد منها، حيث أنه يُركز كل نوع منهم بشكل مختلف قليلاً بناءً على الاضطراب أو الموقف الذي يُعاني منه الفرد، كما أنها تعمل بشكل مختلف مع أنواع مختلفة من الأشخاص ، مثل أن يكون بعضها أفضل للبالغين والبعض الآخر مخصص للأطفال فقط، لذلك سيكون العثور على النوع المناسب من العلاج مزيجًا من أفكار طبيبك وأفكارك بالإضافة إلى القليل من التجربة والخطأ لتقرير ما هو الأفضل بالنسبة لك على وجه التحديد، حيث أنه يمكن أن يعتمد نوع العلاج السلوكي2 المستخدم على مجموعة متنوعة من العوامل ، بما في ذلك الحالة التي يتم علاجها وشدة أعراض الشخص.

العلاج السلوكي المعرفي :

العلاج المعرفي السلوكي3 هو أحد أكثر طرق العلاج السلوكي شيوعًا وشعبية، وهو يركز على أفكارك ومعتقداتك، ويركز بشكل خاص على الطريقة التي يؤثر بها هذان الشيئين على كل الأشياء التي تفعلها وتشعر بها، ومن خلال النظر في هذه الأفكار والمشاكل التي تواجهها حاليًا ، يحاول هذا النوع من العلاج تغيير طريقة تفكيرك، حيث أن الفكرة هي أن أفكارك غير صحية وأنه من خلال تغييرها سيكون من الممكن لك تغيير أكثر من مجرد إدراكك ولكن الطريقة التي تتفاعل بها مع العالم، حيث أن العلاج السلوكي المعرفي يُستخدم لتقييم أو منع أو علاج التحديات النفسية والاجتماعية للمريض.

العلاج بالتعرض:

علاج التعرض4 يعتمد على تقنيات سلوكية معينة تُستخدم لمساعدة المرضى للتغلب على مخاوفهم من خوض المواقف أو الأشياء، ويتم بناء هذا النوع من العلاج على تعرض الشخص للأشياء التي يخاف منها خلال جلسات الاسترخاء، فهو أحد، طرق العلاج السلوكي المفيدة لحالات معينة من الرهاب والقلق.

علاج النفور:

غالبًا ما يُستخدم علاج النفور 5 لعلاج مشاكل مثل تعاطي المخدرات وإدمان الكحول، وهذا النوع من العلاج يعمل على تعليم المريض على ربط مُحفز مرغوب فيه ولكنه غير صحي بمُحفز مزعج للغاية، على سبيل المثال ، قد يعلمك الطبيب أن تربط بين الكحول وذكرى غير سارة.

العلاج بالتنويم المغناطيسي:

يتم توجيه العلاج بالتنويم المغناطيسي بواسطة معالج التنويم الإيحائي السريري، ويستخدم المعالجون الصور الذهنية والاقتراحات لمساعدة المرضى في حل المشكلات وتغيير العادات السلبية، يستخدم العلاج بالتنويم المغناطيسي كعلاج مساعد إلى جانب أشكال أخرى من العلاج الطبي.

لقد ثبت أن هذا النوع من العلاج فعال في علاج العديد من المشكلات، بما في ذلك الخرف واضطرابات التعلم ومشاكل العلاقات الشخصية والضعف الجنسي، أشارت دراسة أجريت عام 2017 أيضًا إلى أن التنويم المغناطيسي له تأثير إيجابي فوري وهام ومستدام على القلق لدى مرضى السرطان.

علاج التنشيط السلوكي:

علاج التنشيط السلوكي (BA) هو في الأساس  أحد طرق العلاج السلوكي الخاص بحالات الاكتئاب يهدف إلى استهداف ردود الفعل أو السلوكيات التي قد تحافظ على الاكتئاب أو تزيده سوءً، يقترح نموذج علاج التنشيط السلوكي أن أحداث الحياة (بما في ذلك الخسارة، والصدمات الكبيرة، والاستعدادات الوراثية للاضطرابات العقلية مثل الاكتئاب أو القلق، وحتى متاعب الحياة) تؤدي إلى تعرض الأشخاص لكميات منخفضة من التعزيز الإيجابي من بيئتهم.

العلاج بالفن:

يتطلب العلاج بالفن مهارات إرشادية في تسهيل العمليات الإبداعية بالإضافة إلى علم النفس، فإنه يمكن للمعالجين استخدام الفن المرئي والرقص والموسيقى والشعر والوسائل الإبداعية الأخرى لإجراء هذا النهج، والذي يمكن تطبيقه مع الأفراد والأزواج والعائلات والمجموعات.

نظرية التعلم الاجتماعي:

نظرية التعلم الاجتماعي تركز بصورة كبيرة على طرق التعلم عن طريق الملاحظة، فإن ملاحظة الآخرين لتصرفاتهم وكذلك معاقبتهم على كل فعل خاطيء يقوموا له يؤدي إلى تغيير سلوكهم من الخطأ الصح.

حيث أن جميع طرق العلاج السلوكي التي تم ذكرها في الأعلى متوفرة داخل مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي بأعلى التقنيات التي تُناسب المريض وتُسهل عملية علاجه.

وهكذا نكون قد ذكرنا أشهر طرق العلاج السلوكي، ولكن من أشهر أنواعه هو العلاج السلوكي المعرفي لذلك سوف نتطرق له بشكل مفصل، فإن العلاج المعرفي السلوكي هو شكل من أشكال العلاج الموجه نحو الهدف، لذلك قبل بدء العلاج فكر في التحديات العاطفية الخاصة بك وفكر فيما تريد تغييره من خلال العلاج المعرفي السلوكي، فإنه يمكنك أنت وطبيبك أن تقررا معاً أهدافاً واضحة وقابلة للتحقيق تسعى لتحقيقها،لذلك دعنا نتعرف على العلاج السلوكي المعرفي بشكل مفصل.

ما هو العلاج السلوكي المعرفي؟

هو شكل من أشكال العلاج النفسي الذي ثبتت فعاليته في مجموعة من المشاكل، منها:

  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • مشاكل تعاطي الكحول والمخدرات.
  • المشاكل الزوجية.
  • اضطرابات الأكل.
  • الأمراض العقلية الشديدة. 

فإن العديد من الدراسات البحثية تشير إلى أن العلاج المعرفي السلوكي يؤدي إلى تحسن كبير في الأداء ونوعية الحياة، وكذلك في العديد من الدراسات ثبت أن العلاج السلوكي المعرفي فعال مثل الأشكال الأخرى من العلاج النفسي أو الأدوية النفسية أو أكثر فاعلية منها.

من المهم التأكيد على أن التقدم في العلاج المعرفي السلوكي6 قد تم على أساس كل من البحث والممارسة السريرية.

وفي الواقع ، العلاج المعرفي السلوكي هو نهج يوجد من أجله أدلة علمية وافرة على أن الأساليب التي تم تطويرها تنتج بالفعل تغييرًا، بهذه الطريقة يختلف العلاج المعرفي السلوكي عن العديد من أشكال العلاج النفسي الأخرى.

وبعد معرفتنا إلى تعريف العلاج السلوكي المعرفي بشكل مفصل، لابد لنا أن نتطرق إلى طرق العلاج السلوكي المعرفي.

أشهر طرق العلاج السلوكي المعرفي

تركز بعض طرق العلاج السلوكي المعرفي بشكل خاص على تأثير التفكير على كل من سلوكيات ومشاعر الشخص، ولكن يؤكد من ناحية أخرى على أثر العوامل البيئية عبر لى طرق العلاج السلوكي المعرفي، وبناءً على النظرية الخاصة بالسلوك المعرفي المُحددة يمكن استخدام أكثر من تقنية في جلسة العلاج الواحدة،  لذلك دعنا نتعرف على طرق العلاج السلوكي المعرفي التي يُمكن للطبيب أن يُدخلها في جلسات العلاج.

تتضمن بعض طرق العلاج السلوكي المعرفي (CBT) التي قد تواجهها ما يلي:

  • علاج المعالجة المعرفية (CPT).
  • العلاج المعرفي (CT).
  • العلاج السلوكي الجدلي (DBT): هو أحد أشكال العلاج السلوكي المعرفي، وهذا النوع يستخدم عدة أنواع من الأساليب السلوكية والمعرفية في جلسة العلاج الواحدة، وهذه الأساليب تُساعد المرضى على تعلُم كيفية التحكم في مشاعرهم وكذلك كيفية التعامل مع حالات الضيق وتحسين علاقاتهم الشخصية مع من حولهم، ويجب التنويه أن العلاج السلوكي الجدلي غير فعال في معالجة اضطراب الشخصية الصعبة، بل هو فعال في اضطراب تعاطي المخدرات واضطراب المزاج واضطراب الأكل واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
  • العلاج العقلاني السلوكي6 (REBT): يُركز هذا النوع من العلاج على حصر كل من الأفكار السلبية والمشاعر السلبية، ومن ثم يستخدم الطبيب تقنيات محددة حتى يستطيع المريض تحدي تلك المشاعر والأفكار وتحويلها إلى مشاعر أكثر عقلانية.
  •  تدريب التعليم الذاتي7 .
  • التدريب على تلقيح الإجهاد.
  • العلاج المعرفي السلوكي باللعب8 : عندما يتعلق الأمر بالأطفال يُعد العلاج باللعب طريقة رائعة لمساعدتهم في أي مشاكل قد يواجهونها، والفكرة هي أن الأطفال يلعبون بطرق مختلفة وستساعد هذه الطرق المختلفة في إعطاء الطبيب نظرة ثاقبة لما يمر به الطفل، فهم قد يكونون قادرين على التعبير عن مواقف أكثر صعوبة بسبب الألعاب التي يلعبون بها وكيف يلعبون بها، فإن بعض هذه الأشكال من العلاج باللعب تدور حول حرية التعبير بينما البعض الآخر قد يكون أكثر إرشاداً، فإنه بغض النظر عن الطريقة يتم تشجيع الطفل على اللعب والتعبير عن نفسه.

مدى نجاح العلاج السلوكي المعرفي للخوف:

يعتقد الشخص الذي يُعاني من الخوف أن الموقف المُخيف بطبيعته خطير9 ، ولكن ربما يؤدي هذا الاعتقاد الخاطئ بصاحبه إلى التفكير التلقائي في أشياء سلبية، وهذه الأفكار تظهر كرد فعل تلقائي عند التعرض لموقف مُخيف، وقد يستغرق العلاج السلوكي المعرفي للخوف عدة جلسات من العلاج لمواجهة نمط التفكير، من خلال تغيير أفكار الشخص حول ما يشعر به من خوف، حيث يستخدم أطباء دار الهضبة العديد من الطرق التي من بينها العلاج بالتعرض والعلاج المعرفي وذلك  للوصول إلى كسر هذا الخوف لدى الشخص.

 أهداف العلاج السلوكي المعرفي التي يعمل من أجلها العلاج

 تتضمن بعض أهداف العلاج المعرفي السلوكي الشائعة ما يلي:

  • إنشاء عادات جديدة.
  • تعلُم مهارات التعامل مع الآخرين.
  • تطوير آليات التكيف البناءة.
  • تقليل أو إدارة التوتر والقلق.
  • التحول من التفكير السلبي إلى نظرة أكثر توازناً.
  • تعلُم كيفية التعبير عن المشاعر.
  • يهدف استخدام العلاج المعرفي السلوكي لعلاج مجموعة واسعة من الحالات والاضطرابات النفسية ، دعنا نتعرف عليها:
    • اضطرابات تعاطي الكحول والمواد المخدرة.
    • القلق.
    • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).
    • اضطرابات طيف التوحد.
    • الاضطراب ثنائي القطب.
    • اضطراب الشخصية الحدية (BPD).
    • الكآبة.
    • اضطرابات الأكل.
    • اضطراب الخوف.
    • الرهاب.
    • اضطراب الوسواس القهري.
    • اضطراب تشوه الجسم.
    • الانفصام في الشخصية.
    • اضطراب ذو اتجاهين.
    • نتف الشعر ( نتف الشعر القهري).
    • السلوكيات المعادية للمجتمع (الكذب أو السرقة أو إيذاء الحيوانات أو الأشخاص الآخرين).
    • مشاكل القمار.
    • اضطراب السلوك.
    • عادات مثل التشنجات اللاإرادية في الوجه.
    • تقلب المزاج.
    • اضطرابات الشخصية الحدية.
    • القضايا الجنسية.
    • اضطرابات النوم مثل الأرق.
    • مشاكل المهارات الاجتماعية.
    • قضايا إدارة الغضب.
    • مخاوف غير منطقية

يختلف الوقت المستغرق لإحراز تقدم نحو هذه الأهداف من شخص لآخر، فإن بعض الأشخاص يرى النتائج بعد جلسات قليلة فقط، بينما يحتاج البعض الآخر إلى بضعة أشهر لتقليل الأعراض.

ولذلك يمكنك البدء بجلسة واحدة أسبوعيًا ، ثم تقليل التكرار تدريجياً، وهذا سيعتمد على مدى تواجدك أنت  مع الطبيب المعالج في مستشفى الهضبة للتأهيل النفسي وإمكانية وصولك إليه.

وعلى الرغم من أن العلاج السلوكي المعرفي مهم جداً، إلا أنه يكون فعال بصورة كبيرة في القضاء على بعض المشاكل النفسية، وبالمقابل لا يكون فعال في معالجة بعض المشاكل النفسية الأخرى، لذلك دعنا نتعرف على عيوب العلاج السلوكي المعرفي.

أشهر عيوب العلاج السلوكي المعرفي:

كما يوجد مزايا وأهداف للعلاج السلوكي المعرفي فهناك أيضاً مجموعة من العيوب لذلك العلاج، دعنا نتعرف عليها.

  • جلسات العلاج السلوكي المعرفي تحتاج إلى انضباط من قِبل المريض، وذلك ليحصل المريض على أقصى درجات الاستفادة من العلاج.
  • الوقت اللازم لحضور جلسات العلاج السلوكي المعرفي كبير جداً ويأخذ الكثير من الوقت.
  • العلاج السلوكي المعرفي قد لا يُناسب الأشخاص الذين لديهم مشاكل صحية عقلية.
  • هذا العلاج ينحصر على مواجهة مشاعرك وقلقك، فإنه خلال جلسات العلاج سوف تواجه فترات أولية تشعر فيها بالقلق أو عدم الراحة عاطفياً.
  • العلاج السلوكي المعرفي يُركز على استطاعة الشخص على تغيير عاداته وسلوكه وأفكاره، وهذا لا يعمل على معالجة المشاكل العائلية التي تؤثر بشكل كبير على صحة الشخص.
  • العلاج السلوكي المعرفي لا يقوم بعلاج الأسباب التي أدت إلى ظهور المشاكل الصحية العقلية.
  • يمكن أن يجعلك العلاج المعرفي السلوكي تشعر بمزيد من القلق والتوتر قبل أن يجعلك تشعر بتحسن.
  •  يعتمد العلاج المعرفي السلوكي بشدة على إرادة الشخص، العلاج السلوكي المعرفي هو عمل تعاوني ويجب استثمار كل شخص مشارك في العلاج فيه حتى يعمل العلاج بشكل صحيح، ففي حال كان المريض أو الطبيب غير راغب في إنشاء أهداف مشتركة أو التخطيط للمستقبل، فمن غير المرجح أن يعمل العلاج المعرفي السلوكي.

ما هو الفرق بين العلاج الجدلي السلوكي والعلاج المعرفي السلوكي

هناك عدة فروقات بين العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الجدلي السلوكي، من ناحية:

الأمراض التي يُعالجها كل نوع.

لقد ثبُت أن العلاج السلوكي المعرفي فعال بشكل لا يصدق عند علاج حالات الاكتئاب ، ومن المرجح أن يجعل الاكتئاب يتراجع أكثر من أنواع العلاج الأخرى، وثبت أيضًا أن طريقة العلاج هذه مفيدة في علاج القلق، لأنها تمنح المرضى التحكم في تعافيهم، وكذلك ثبت أيضًا أن العلاج المعرفي السلوكي يُساعد في علاج اضطراب الوسواس القهري (OCD) ، والرهاب ، واضطراب الهلع ، واضطراب ما بعد الصدمة ، ومشاكل النوم.

وبالمقابل فإن العلاج الجدلي السلوكي يقوم على  مساعدة أولئك الذين تم تشخيصهم  باضطراب الشخصية الحدية، وكذلك يركز  العلاج الجدلي على مساعدة الأشخاص على تغيير أنماط سلوكهم ، بدلاً من محاولة التفكير أو التحدث عن المشكلات التي يعانون منها، وغالبًا ما يكون العلاج السلوكي الجدلي (DBT) هو العلاج الأكثر فاعلية لأولئك الذين يعانون من سلوكيات إيذاء النفس مثل الجرح والتفكير الانتحاري المزمن. 

الفلسفة المستخدمة للعلاج من قِبل كل نوع.

يُركز العلاج المعرفي السلوكي على الاستدلال والمنطق، كما هو شائع في الفلسفة الرواقية والطريقة السقراطية، فإن الطريقة السقراطية تستخدم التفكير النقدي لطرح الافتراضات في مكانها الصحيح، ويعمل هذا بشكل جيد لمن يُعانون من القلق والاكتئاب، فهو يُساعدهم على رؤية مشاكلهم من وجهة نظر أكثر منطقية. 

وبالمقابل يعتمد العلاج الجدلي السلوكي بشكل كبير على مهارات الذهن، وكذلك  يُعلم العلاج الجدلي السلوكي المرضى استخدام تقنيات اليقظة المحددة لتعلُم التعايش مع الألم وقبول كيف تسير الأمور بدلاً من المعاناة من خلال محاولة تغييرها.

الاختلاف في طرق العلاج.

يركز العلاج السلوكي المعرفي على كيفية تأثير أفكارك ومشاعرك وسلوكك على بعضها البعض، بينما يعمل العلاج السلوكي الجدلي على هذه الأشياء، يتم التركيز بشكل أكبر على تنظيم العواطف والوعي وتعلم قبول الألم، وكذلك يسعى العلاج السلوكي المعرفي (CBT) إلى منح المرضى القدرة على إدراك متى تصبح أفكارهم مزعجة، ويمنحهم تقنيات لإعادة توجيه تلك الأفكار، وبالمقابل يُساعد العلاج الجدلي السلوكي المرضى على إيجاد طرق لتقبُل أنفسهم والشعور بالأمان وإدارة عواطفهم للمساعدة في تنظيم السلوكيات المدمرة أو الضارة المحتملة.

ما هو المناسب لك العلاج السلوكي المعرفي أم العلاج الجدلي السلوكي؟

أفضل طريقة لمعرفة طرق العلاج السلوكي9  الأفضل بالنسبة لك هي التحدث مع أخصائي الصحة العقلية – وهو بنفسه سوف ينظر في الأعراض وتاريخ العلاج والأهداف التي تحددها لما تريده من العلاج ، ومن ثم يختار لك نوع  العلاج السلوكي المناسب لك.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقال اليوم الذي بعنوان طرق العلاج السلوكي، فقد قمنا بذكر نبذة مختصرة عن تعريف العلاج السلوكي، وأشهر طرق العلاج السلوكي ألا وهو العلاج السلوكي المعرفي، وبعد ذلك قمنا بذكر كل من أهداف وعيوب العلاج السلوكي المعرفي، وطرق العلاج المُتبعة لذلك، وفي النهاية قمنا بذكر الفرق بين العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الجدلي السلوكي.

 

المصادر:


1. CBT Treatment for Social Anxiety Disorder and Social Phobia

2. Behavioral Therapy_ Definition, Types, and effectiveness

3. How Behavioral Therapy Is Used in the Treatment of Fears

4. Types of Therapy_ 9 Different Types of Therapy _ hims

5. Behavioral Therapy_ Definition, Types, Techniques, Efficacy

6. What Are The Different Types Of Behavioral Therapy_ _ Betterhelp

7. What is Cognitive Behavioral Therapy_

8. Cognitive Behavior Therapy – Types of CBT

نعم، إن العلاج السلوكي المعرفي للقلق فعال، ولكن يجب على المريض أن يشارك في العلاج بكل نشاطه حتى يكون علاجه ناجحاً، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من القلق الشديد إلى استشارة نفسية لتقييم ما إذا كانوا في مرحلة يكون فيها العلاج والأدوية مفيدة أم لا، ويتم العلاج السلوكي المعرفي للقلق بناء على استراتيجيات محددة، ومنها:  سيساعد المعالجون مرضاهم على معرفة المزيد عن القلق وكيف يتجلى في حياتهم. يتم تشجيع المرضى على توثيق أفكارهم ومشاعرهم وسلوكياتهم ومحاولة تحديد المواقف التي تثير قلقهم. يمكن للمريض والمعالج رسم خريطة لأعراض المريض وتحديد عادات التفكير والسلوك المحددة التي يجب تغييرها وتحديد أفضل التقنيات لتخفيف الأعراض. يستلزم العلاج أن يقوم المعالج بتدريب المريض على سؤال نفسه عن الحوار الداخلي الذي يجرونه مع أنفسهم حول الأشياء التي تجعلهم قلقين. يتعلم المرضى كيفية التعرف على الأفكار المقلقة واستبدالها بأفكار صحية تستند إلى تقييمات عقلانية للوضع، وهذا ما يسمى إعادة الهيكلة المعرفية والتي تقوم على القدرة على تكوين أفكار منطقية. بمجرد أن يتعلم المريض كيف يتكيف تفكيره وسلوكه ، فقد حان الوقت لاختباره في العالم الحقيقي، ويفعلون ذلك عن طريق تعريض المريض لمخاوفهم بجرعات صغيرة بتوجيه من المعالج. نظرًا لأن المريض أكثر قدرة على ممارسة مهارات التأقلم ، يوجهه المعالجون خلال المواقف الأكثر صعوبة.  يتم تشجيع المرضى أيضًا على ممارسة مهارات التأقلم في المنزل بين الجلسات. يكتسب المرضى مزيدًا من التحكم في قلقهم كلما مارسوا أساليب العلاج المعرفي السلوكي. عادة ما يجد المرضى الذين يعانون من القلق الراحة من أعراض القلق لديهم في وقت قصير إلى حد معقول بعد بدء العلاج المعرفي السلوكي والأدوية. يجد بعض المرضى أنهم بحاجة إلى الوقاية من الانتكاس في وقت لاحق إذا ظهرت أعراض القلق لديهم.

يركز العلاج النفسي الفعال للغاية المسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على كيفية تأثير أفكارنا ومعتقداتنا ومواقفنا على مشاعرنا وسلوكنا، وعادة ما يتطلب العلاج المعرفي السلوكي التقليدي جلسات أسبوعية من 30 إلى 60 دقيقة على مدى 12 إلى 20 أسبوعاً.

أساس عمل العلاج النفسي بشكل عام هو رؤية الماضي الخاص بالمريض حتى يتم فهم مشاعره الحالية، وبالمقابل يعمل العلاج السلوكي المعرفي على التركيز على كل من الأفكار والمعتقدات في الوقت الحالي للمريض. يمكن أن تُساعد طرق العلاج السلوكي المعرفي الأشخاص الذين يعانون من العديد من المشكلات حيث تكون الأفكار والمعتقدات حرجة.  يعمل على مبدأ تحديد الأفكار السلبية والعمل على تحديها وتغييرها إلى أفكار إيجابية.  التدريب على المهارات: تنتج الكثير من مشاكل الناس عن عدم امتلاكهم المهارات المناسبة لتحقيق أهدافهم، فإن التدريب على المهارات هو أسلوب علاج سلوكي معرفي يتم تطبيقه في معالجة هذه النواقص في المهارات.  ممارسة اليقظة:  اليقظة هي أحد طرق العلاج السلوكي المعرفي، الهدف من اليقظة هو مساعدة الناس على الانسحاب من اجترار الأشياء السلبية أو الهوس بها وإعادة توجيه انتباههم إلى ما يحدث بالفعل في الوقت الحاضر، إن ممارسة اليقظة فعالة في تحسين التركيز وإدارة الألم وتنظيم العاطفة .

نعم، العلاج السلوكي المعرفي للخجل فعال جداً، العلاج المعرفي السلوكي هو العلاج المفضل للخجل الاجتماعي، وهو أكثر فعالية بشكل ملحوظ من الأدوية أو العلاج بالكلام التقليدي، فإنه من خلال العلاج السلوكي المعرفي للخجل يتعلم الناس طرقًا مختلفة للتفاعل مع الأفكار والمشاعر، ويتعلمون الانخراط في سلوكيات مختلفة تؤدي إلى تقليل الخوف، وكذلك يساعد العلاج المعرفي السلوكي الأشخاص أيضًا على تعلم وممارسة المهارات الاجتماعية عندما يكون هناك عجز، على عكس العلاج بالكلام التقليدي فإن العلاج المعرفي السلوكي للقلق الاجتماعي هو علاج فعال وموجز، يتضمن العلاج العلاج المعرفي السلوكي داخل مستشفى الهضبة  استخدام التدريب على المهارات والواجبات المنزلية السلوكية، وكذلك من خلال تعلم وممارسة مهارات العلاج المعرفي السلوكي يتعلم الناس أن يصبحوا معالجين لأنفسهم، وهذا هو السبب في أن العلاج المعرفي السلوكي للخجل الاجتماعي يستمر لفترة أقل بشكل ملحوظ من العلاج التقليدي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *