01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تجربتي مع الهيروين


في وصف تجربتي مع الهيروين يعجز لساني عن التعبير عن كمية المعاناة التي تلقيتها مقابل جملة “جرب وسوف تعيش الذي عمرك ما رأيته.”، وفعلاً إني رأيت ما لم أره في عمري كله، ولكن ليس من السعادة بل من الألم والعار، لقد أصبحت مدمن بعدما كنت أعيش حرًا لا يذلني أحد، أذللتني هذه الشمة التي جربتها لمجرد الترفيه بعدما قالوا لي: ” لن تصبح مدمن من أول شمة.” وكانت هي الكذبة التي هدمت وغيرت حياتي رأسًا على عقب.

 بداية تجربتي مع الهيروين

في يوم لن أنساه لبقية عمري، كنت مع صديقي الذي طالما سخرت منه ومن تعاطيه مخدر الهيروين، وفي هذا اليوم الملعون كان معه كمية زائدة من الهيروين وكنت أخرج معه لأن لدي مشاكل في البيت والعمل ومحتاج إلى تغيير المكان وأن أنسى هموم الدنيا، وقال لي: ” كل مرة تسخر مني، جرب هذه المرة فلن تصبح مدمنًا من أول مرة… جرب وسوف تدعي لي وسوف تُحل جميع مشاكلك.” وياليتني لم أسمع كلامه، ولكن لم تكن هذه أول مرة الذي يكرر أمامي أن السعادة واختفاء جميع مشاكلي تتلخص في تعاطي الهيروين، فقلت لنفسي طالما لن أصبح مدمنًا مثله فما المانع أن أُجرب أول مرة فقط، ولن أعود للتعاطي مرة أُخرى، ولكني لم أعلم أن هذه التجربة الأولى سوف تدفعني لتكرارها؛ لكي أشعر بهذا الإحساس الممتع مجددًا، وتتلخص بداية تجربتي مع الهيروين عن ماذا يشعر مدمن المخدرات في شعوري في البداية بنشوة جميلة جعلتني لا أفكر في مشاكلي ولكن مشاكلي لم تختفي مثلما زعم صديقي، ولكن سرعان ما دفعتني هذه النشوة إلى مراحل دورة التعاطي.

مراحل دورة التعاطي

سُرعان ما تغير الأمر، لم يعد تعاطي الجرعة المعتادة يعطيني نفس تأثير الهيروين، بل على النقيض تمامًا، لقد احتجت إلى زيادة الجرعة للشعور بنفس تأثير الهيروين وإذا لم أتعاطى هذه الجرعة في موعدها المحدد تظهر على جسدي أعراض انسحاب الهيروين، من سيلان الأنف وألم شديد في الجسم وصداع ويصبح جسدي غير متزن بالمرة، وعندما يشتد الأمر قد أُعاني من الترجيع والإسهال والأرق وصعوبة في التركيز…إلى آخره، مما دفعني للبحث عن طرق علاج الهيروين بالمنزل ومن بعدها في مراكز علاج الإدمان.

تجربتي في علاج الهيروين بالمنزل

لم أكن أتخيل يومًا أني أصبح مدمن، وكانت لدي عزيمة شديدة للتوقف عن تعاطي الهيروين، فعندما بدأت تجربتي في علاج الهيروين قررت أن أُعالج نفسي في المنزل؛ لأني لا أعلم أين أذهب وكيف أطلب المساعدة، وفي حقيقة الأمر أن أختياري كان خاطئًا؛ لأني عانيت كثيرًا خلال فترة التخلص من السموم في المنزل لعدم وجود أي أدوية تساعد على ترك الهيروين، كانت فترة متعبة جدًا وكنت انتظر متى تنتهي أعراض انسحاب الهيروين بفارغ الصبر وبعد أن مر حوالي أسبوع من التعب المستمر شعرت بالارتياح وبأن هذا الكابوس قد انزاح عني بلا رجعة، ولكني كُنت مخطئًا؛ لأن رغبتي في تعاطي الهيروين بعد علاج ادمان الهيروين أصبح أضعاف بالنسبة لما قبل العلاج، ولكني قاومت بكل ما أوتيت من قوة من أجل نفسي ومن أجل أهلي.

فرص الانتكاسة بعد علاج الهيروين في المنزل 

ذات يوم اشتدت مشاكل الحياة من مشاكل الأسرة ومشاكل وخصومات العمل وكان وقت عصيب جدًا، ومع ذلك حاولت مقاومة فكرة العودة إلى إدمان الهيروين، فإني بالتأكيد لا أريد تكرار تجربتي مع الهيروين مرة أخرى، ولكني فشلت في هذه المرة ولم استطع التحكم في نفسي ولم أشعر بذاتي إلا وأنا أندم على ما ارتكبته وأصرخ لماذا عُدت مجددًا؟ لماذا!

تجربتي في علاج الهيروين في مركز دار الهضبة

استمريت في تعاطي الهيروين، ولكن في يوم كان من أشد أيام تجربتي مع الهيروين تعبًا؛ لأني تعاطيتُ جرعة زائدة وظهرت أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين على جسدي، حيث دخلتُ في نوبات تشنجية وانخفض ضغط الدم حيث كان ضغطي 70/50 وعانيت من صعوبة في التنفس وهذيان، وأخذني أصدقائي بسرعة إلى قسم الطوارئ في مستشفى دار الهضبة، وقام الفريق الطبي بعمل اللازم ومن هناك تعرفت على كيفية علاج إدمان المخدرات في مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة وما الخطط المتاحة للعلاج وطرق العلاج المختلفة، وتم تقييم حالتي وعمل التحاليل اللازمة ووضع الطبيب خطة العلاج بناءً على نتائج تحاليلي، ووجدت الفرق الكبير بين علاج الهيروين بالمنزل وعلاجه في مركز دار الهضبة، حيث استخدمت أدوية في مرحلة التخلص من السموم خففت كثيرًا من الأعراض الانسحابية للهيروين، وتلقيتُ العلاج النفسي التأهيلي.

تجربتي مع العلاج النفسي التأهيلي

من أكثر العلاجات المفيدة التي أنقذتني خلال تجربتي مع الهيروين هو العلاج النفسي التأهيلي الموجود في مركز دار الهضبة؛ لأنه عمل على تغيير أفكاري وسلوكي في المواقف المحفزة التي تزيد من فرصة الانتكاسة وعودتي للتعاطي مرة أخرى؛ فبفضل هذا العلاج أصبحت لا أضعف ولا أتعاطى أثناء وجود الكثير من مشاكل الحياة والعمل، ومن أفضل استراتيجيات العلاج النفسي التي شجعتني على ذلك هي جلسات العلاج الجماعي، التي تم فيها مشاركة تجارب مدمنين الهيروين الآخرين ومن ضمن هذه التجارب المؤثرة الآتي:

  • تجربة أحد مدمني الهيروين الذي بدأ إدمان الهيروين عندما كان مراهقًا بعد أن تعاطى مواد أفيونية أثناء خلع ضرس العقل لتقليل الألم ولم يكن يتوقع أن هذا الدواء سوف يغير حياته إلى هذا الحد، في بداية الأمر شعر أن مشاكله تتلاشى وكأنه في فترة راحة مؤقتة من القلق والإكتئاب والخوف، ومنذ ذلك الوقت أصبح مدمنًا لمدة ٨ سنوات وأثرت اضرار تعاطي الهيروين على جسده وعقله وأعترف أن: “تجربتي مع إدمان الهيروين هي سبب دخولي السجن” وقال لي الكثير من الناس هذه هي تُعتبر نهاية مدمن المخدرات، ولكنها كانت بداية حياة جديدة بالنسبة له؛ لأنني بدأت في  طلب المساعدة من مراكز علاج الإدمان مثل مركز دار الهضبة لعلاج الادمان وإعادة التأهيل ولم أفكر أن أعود إلى الإدمان مرة أخرى.
  • تحكي بنت قصتها بأنها شعرت بالذهول عندما علمت أن حبيبها متعاطي الهيروين، وسألت نفسها كيف لم أستطع ملاحظة أي من علامات تعاطي الهيروين، وبعدما تمكنت من تجاوز الصدمة بحثت إلكترونياً على معلومات عن طريقة تعاطي الهيروين وتجارب مدمنين الهيروين وكيفية علاج إدمان الهيروين، حتى تمكنت من معرفة دار الهضبة لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل واستراتيجيات العلاج المختلفة التي يقدمها وطلبت المساعدة وبالفعل تم علاج حبيبها من إدمان الهيروين.

في ملخص تجربتي مع الهيروين إن إدمان الهيروين مدمر للصحة والعمل والعلاقات الاجتماعية؛ لذلك ينبغي عليك السعي وراء علاج إدمان الهيروين في أسرع وقت ممكن في مراكز متخصصة مثل مركز دار الهضبة لعلاج الادمان وإعادة التأهيل؛ للحد من الضرر الواقع عليك والتخلص من وصمة العار المصاحبة لإدمان الهيروين.

المصادر:


Heroin_ Stories of Addiction

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *