شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

الجرعة الزائدة من الهيروين & اهم الاسعافات


يد شخص بها سرنجة ويعاني من اعراض الجرعة الزائدة من الهيروين

من المحتمل حدوث الجرعة الزائدة من الهيروين عند تناوله لأول مرة، فلا يتطلب الأمر أن يكون الشخص مدمنًا على الهيروين أو يتعاطاه لفترة طويلة، كما أنها تحدث ما لم يكن الشخص متعاطيًا للمواد المخدرة على الإطلاق، وهذا نظرًا لسرعة تأثيره على العقل، وكل أعضاء الجسم، ونادرًا ما يمكن إسعاف المصاب منها، فمن هنا يُعد الهيروين أكثر المواد المخدرة خطورة، وفي هذا المقال نستعرض كل ما يشمل الجرعة الزائدة من الهيروين.

إدمان الهيروين وتنبؤ الوقوع بجرعة زائدة من الهيروين

استخدام واحد فقط يدفع بالرغبة في العودة إلى حالة الابتهاج الهيروين له تأثير على الجهاز العصبي، حيث يدخل جزء كبير من الإندورفين الاصطناعي في الجسم، ويصبح هذا سببًا لانخفاض التوليف الطبيعي لهذه المواد والتكيف مع تناولها من الخارج، وهكذا يتشكل إدمان الهيروين.

مع كل جرعة جديدة، سوف تحتاج إلى زيادة الجرعة للحصول على أحاسيس ممتعة، أسبوع إلى أسبوعين كافٍ لتكوين اعتماد عميق على المادة، على الرغم من وجود حالات تظهر فيها علامات أعراض الانسحاب بعد 1-2 جرعات( لدى الأشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية من الهيروين)، إلا أنه يلاحظ مدمني المخدرات الذين يتعاطون الهيروين باستمرار أنه بمرور الوقت يتوقف عن إضفاء المتعة، لكنهم لا يستطيعون التوقف عن تناوله بسبب الخوف من متلازمة الانسحاب التي يصاحبها ألم رهيب.

كل هذا يمكن تفسيره على المستوى البيوكيميائي، بأن الخلية العصبية التي توقفت عن تكوين الإندورفين لم تعد قادرة على تصنيعها من تلقاء نفسها، كلما طالت فترة تعاطي المخدرات، زادت صعوبة متلازمة الانسحاب، خلال هذه الفترة، يبدو الألم لا يطاق، لا يمكن لمدمن الهيروين أن ينام بدون استخدام منوم قوي، وتكون حالة جسم منهكة، لأنه في هذا الوقت من المستحيل الشرب والأكل، يأتي التهديد الحقيقي للحياة بعد استخدام الهيروين لمدة 5-6 سنوات، حيث سجلت الفترة الزمنية حالات وفاة أشخاص في مقتبل العمر و أشخاص في مرحلة الشيخوخة ما يقرب أعمارهم حوالي 20-80 عامًا.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



تعاطي الجرعة الزائدة من الهيروين

تعتبر المواد الأفيونية واحدة من أسهل المواد التي يتم تناول جرعة زائدة منها، وبالنظر إلى كيفية عملها نجد أن بمجرد تناولها يحتوي جسم الإنسان على مستقبلات أفيونية في عدة مناطق مختلفة، بما في ذلك الدماغ والجهاز العصبي المركزي والمحيطي والجهاز الهضمي، فعندما يستخدم شخص ما مادة أفيونية يتم تنشيط هذه المستقبلات وإبطاء الجسم، عندما يكتسح الجسم بالمواد الأفيونية يتم حظر كل هذه المستقبلات، ولا يمكنه أداء وظائف أخرى، فقد يؤدي ذلك بعد إلى ارتفاع مخاطر تناول جرعة زائدة، مما قد يبطئ تنفس الشخص لدرجة توقفه، حيث قد يستغرق الأمر بضع دقائق لشخص تناول الهيروين للتو ليشعر بآثار جرعة زائدة.

والهيروين من أكثر المواد المسببة للإدمان في الوجود فقد أفاد 20٪ من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا أنهم رأوا مخاطر ما بين المعتدلة والشديدة في استخدام الهيروين، واستخدم ما يقرب من 156 ألف أمريكي الهيروين لأول مرة في عام 2012، وهو أحد أخطر المخدرات، وقد تضاعف عدد مستخدمي الهيروين لأول مرة تقريبًا خلال العقد الماضي.

في النهاية لا يمكن أن يشعر المستخدم بأنه طبيعي دون تناول الدواء، لأن دماغه لا يستطيع إنتاج كميات طبيعية من الدوبامين بمفرده، كلما زاد المستخدم جرعاته يكون أكثر عرضة وتقربًا من الجرعة الزائدة من الهيروين القاتلة، لذا من الضروري التعرف على أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين.

ما هي أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين؟

تظهر الأعراض والعلامات الرئيسية بعد بضع دقائق فقط من حقن الهيروين في الوريد أولًا سيشعر المريض بالضعف، ثم ينسى كل شيء حوله، لهذا يتم حقن الأدوية الأفيونية مثل الهيروين – للنسيان والشعور بالنشوة والسعادة، ومع ذلك يمكن لجرعة زائدة أن تتسبب في عواقب وخيمة بحيث يفقد الشخص المكان والزمان، وقد يشعر بخفة في الرأس، وتظهر أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين، فيمكنك التعرف عليها حتى بدون تعليم طبي، النقاط الرئيسية التي يمكن ملاحظتها في التسمم من الجرعة الزائدة من الهيروين كما يلي:

  • خدر في اللسان وجفاف شديد في الفم يبدأ الشخص بالشعور بالعطش الشديد.
  • فشل الجهاز التنفسي( الهيروين يثبط الجهاز التنفسي)، فيُعاني الشخص من بحة في الصوت وضيق في التنفس، مما قد يؤدي إلى توقف التنفس.
  • ضعف العضلات، فيكون غير قادر على تحريك الذراعين.
  • يُصبح تنسيق الحركة ضعيف.
  • لا توجد فترة راحة أو نشوة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • إبطاء معدل التنفس.
  • يضعف النبض.
  • الشعور بالخمول.
  • زيادة النعاس.
  • انخفاض في درجة حرارة الجسم.
  • التنفس السريع والعكس صحيح – قد يتوقف التنفس تمامًا.
  • تغير في لون وحالة الجلد ( يتحول لونه إلى شاحب ، ثم يتحول إلى اللون الأزرق والجاف).
  • السعال الخانق المصحوب بالبلغم.
  • زيادة التعرق.
  • زيادة إفراز اللعاب؛ والذي يترافق أحيانًا مع القيء والرغوة في الفم.
  • تشنجات.
  • يلاحظ الشخص الذي يتناول جرعة زائدة من مخدر الهيروين، في هذه اللحظة، جفاف الفم والارتباك ومشاكل إفراغ الأمعاء وفقدان ردود الفعل.

ما هي أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين التي تهدد الحياة:

  • فقدان الوعي.
  • التنفس بصعوبة.
  • قلة التنفس.
  • قلة النبض والخفقان.

إذا وجدت هذه العلامات في مدمن مخدرات؛ فأنت بحاجة إلى طلب المساعدة الطبية على وجه السرعة، بالإضافة إلى ذلك، أثناء تناول جرعة زائدة من مخدر الهيروين، قد يكون الشخص مدركًا تمامًا لما يحدث له، ولكن لا يستطيع أن يفعل شيئًا بمفرده.

يحدث كل شيء بسبب حقيقة أن الهيروين مصنف على أنه مادة أفيونية، أولاً وقبل كل شيء يؤثر على القلب والتنفس، وهذا ما يسهم في الموت عند توقف القلب أو التنفس، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يموت المريض من الصدمة السامة، وهذا يوضح أن الجرعة الزائدة من الهيروين يمكن زيادة حدوثها في ضوء عوامل كثيرة يمكن إبرازها كما يلي.

العوامل التي تقف وراء الجرعة الزائدة من الهيروين

الطريقة الأكثر شيوعًا لاستخدام الهيروين هي الحقن في الوريد في البداية، لا يلزم سوى 1 ملغ من المادة لتحقيق الرضا، لكن الإدمان يتطور بسرعة وتزيد الجرعة، تزيد جرعة واحدة على الفور تقريبًا إلى 10-50 مجم، بينما قد تزيد الجرعة اليومية إلى 2-2.5 جم.

بالنسبة لجرعة زائدة من الهيروين؛ فإن 70 ملليغرام من المادة النقية تصبح سامة بالنسبة لشخص ما، و 200 ملجم للآخرين، يعتمد ذلك على عدد من العوامل:

نقاء المادة:

من الأسهل حساب الجرعة عند استخدام مسحوق الهيروين النقي مقارنة باستخدام المسحوق “المخلوط أو المزيف” الذي يحتوي على العديد من الشوائب؛ حيث إن الدرجة العالية من تنقية الهيروين تُعزز كل آثاره، بما في ذلك تقليل معدل التنفس، ومعدل ضربات القلب.

طريقة التعاطي:

من المهم ملاحظة أن الهيروين يُستخدم بعدة طرق مختلفة، واعتمادًا على طريقة الإعطاء تنخفض أو تزيد مخاطر الجرعة الزائدة، وتوضح الطرق كما يلي:

  • الخطر الأكبر هو تعاطي المخدرات عن طريق الوريد، في هذه الحالة تحدث جرعة زائدة على الفور، ويكون درجة السمية على الجسم مرتفعة للغاية.
  • يؤخذ الهيروين أيضًا عن طريق الفم؛ أي يتم ابتلاعه، في هذه الحالة هناك أيضًا مخاطر عالية لجرعة زائدة، والحقيقة هي أنه لا يتم امتصاصه على الفور ، يزداد تركيز المادة الفعالة في الدم تدريجياً.
  • في بعض الأحيان يتم تدخين الهيروين، هذا يجعل تجاوز الجرعة أكثر صعوبة، لأن المخدر يدخل مجرى الدم عبر الرئتين بكمية صغيرة فقط.
  • هناك أيضًا طريقة استنشاق لاستخدام الهيروين؛ حيث يتم استنشاقه عن طريق الأنف، في هذه الحالة يكون الامتصاص في الدم أبطأ قليلاً من طريقة الحقن، ولكنه أسرع من البلع.

بغض النظر عن طريقة الإعطاء؛ فإن الجرعة الزائدة من الهيروين دائمًا ما تكون خطيرة، كل ما في الأمر أن بعض طرق الإدارة تقلل من المخاطر، ومع ذلك لا توجد جرعة آمنة، ولا طريقة صحيحة لاستخدام هذا المخدر؛ فهو يرتبط دائمًا بخطر الموت المفاجئ.

الحالة العامة للجسم:

في حالة وجود أمراض وإرهاق وعوامل خطيرة أخرى تضعف جسم الإنسان تزداد احتمالية الوفاة في حالة الجرعة الزائدة؛ فلا يستطيع الجسم الضعيف التعامل مع إزالة المركبات السامة، تم تنظيفه في البداية، ولكن بمرور الوقت سيفقد قدرته على التنظيف الذاتي؛ حيث سقطت آلية الدفاع الطبيعية، والمدمن على المخدرات من ذوي الخبرة يتراكم لديه مادة سامة في الدم، وأخذ جرعة جديدة يؤدي إلى جرعة زائدة.

ادمان العقاقير المتعددة:

يجب أن يأخذ في الاعتبار أيضًا إمكانية إدمان العقاقير المتعددة؛ كاستخدام العديد من المخدرات في نفس الوقت؛ فقد أدى استخدام عقار آخر أثناء استخدام الهيروين مرارًا وتكرارًا إلى وفيات بجرعات زائدة، وهذا يشمل المهدئات أو المنبهات ( مثل المواد الأفيونية أو الكوكايين)، والكحول الذي يُعتبر مثبطًا عند دمجه مع مثبط آخر على شكل هيروين هناك احتمال أكبر لجرعة زائدة مميتة؛ حيث يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الآثار الاكتئابية للهيروين.

الأمراض المصاحبة للتعاطي والتي تصيب الرئتين والكبد والأعضاء الأخرى.

عدوى الجهاز التنفسي: غالبًا ما يُعاني متعاطي الهيروين من سوء التغذية وسوء النظافة؛ فيمكن أن تؤدي هذه العوامل غالبًا إلى التهابات الجهاز التنفسي؛ مما يجعلها أكثر عرضة لخطر الجرعات الزائدة، بالإضافة إلى ذلك يؤثر مستوى التسامح على درجة خطر الجرعة الزائدة في الوقت نفسه، يتطور التحمل للاكتئاب التنفسي بشكل أبطأ من التأثير المبتهج للمواد الأفيونية، قد تكون نتيجة ذلك تلاحق عاليًا للجرعة الزائدة بين أولئك الذين لديهم بالفعل خبرة واسعة في استخدام الهيروين (على الرغم من حقيقة أن الاعتماد التالي يحدث كلما قل استخدام المخدرات ، زادت احتمالية الجرعة الزائدة). الهيروين ، مثله مثل المواد الأفيونية الأخرى ، يثبط مركز الجهاز التنفسي للدماغ ، وفي حالة الجرعة الزائدة ، يسبب نقص الأكسجة المنتشر (تجويع الأكسجين) في الجسم والقشرة الدماغية، يرتبط الموت من جرعة زائدة دائمًا بتوقف التنفس بسبب شلل مركز الجهاز التنفسي. لذلك ، فإن مضاعفات التسمم الحاد بالهيروين تعتمد بشكل أساسي على مدة وعمق نقص الأكسجين في الدماغ.

أمراض مصاحبة خطيرة مثل عدوى فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد والتهاب الشعب الهوائية.

هناك عامل مؤهب آخر أمراض جهازية أو اختلال وظيفي أو عدوى تؤثر على الجسم بأكمله، فيمكن أن يؤدي تناول أحد هذه الأدوية إلى زيادة خطر إصابتك بجرعة زائدة من الهيروين.

أمراض الكبد، مدمنو المخدرات معرضون لخطر الإصابة بأمراض الكبد؛ مما يؤدي إلى تدهور التمثيل الغذائي الأفيوني؛ فيمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الفترة الإجمالية للتسمم الشديد، وبالتالي زيادة احتمالية تناول جرعة زائدة.

أمراض الرئتين، متعاطوا الهيروين الذين يُعانون من قصور في وظائف الرئة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب التنفسي المميت، وبالتالي يكون لديهم خطر متزايد من تناول جرعة زائدة من الهيروين.

عوامل أخرى تُسبب الجرعة الزائدة

  • تأثير وإدارة الجرعة منذ نهاية سابقتها.
  • استخدام المؤثرات العقلية والكحول.
  • الاضطرابات النفسية.
  • إدخال جرعة جديدة عندما تكون الجرعة القديمة سارية.
  • تعاطي المخدرات والكحول في وقت واحد.
  • ضافات الهيروين، وخاصة الفنتانيل يمكن أن تسبب جرعة زائدة فورية.
  • سبب شائع آخر لجرعة زائدة من الهيروين هو محاولة الانتحار؛ في كثير من الأحيان يقوم مدمنو المخدرات خلال فترات الاكتئاب بحقن أنفسهم عن عمد بجرعات زائدة من الهيروين؛ في محاولة “للفرار أو الموت بشكل جميل”.
  • يزداد احتمال التعرض للوفاة من الجرعة الزائدة من الهيروين؛ حينما تكون المادة المخدر ليست جيدة وبها كثير من الشوائب، وتحتوي على مواد أخرى سامة؛ مما يكون له أثر خطير على الجسم.
  • إذا كان الشخص في الماضي يستخدم الهيروين بانتظام، وامتنع عن التعاطي لبعض الوقت، ثم عاد للتعاطي عن طريق الحقن؛ فقد تحدث جرعة زائدة مميتة.

آثار التسمم المنتظم بدون الجرعة الزائدة من الهيروين

بدون الجرعة الزائدة من الهيروين؛ فإن التسمم المنتظم بالهيروين في الجسم يُسبب العديد من المشاكل التي من بينها:

الإدمان النفسي للمخدرات؛ حيث يكون هناك تعطش “للحقن” باستمرار مرارًا وتكرارًا؛  لكي يُعيد تلك المشاعر القليلة التي تسببها المادة، ويكون الشخص مستعدًا لإنفاق كل مدخراته للحصول على الهيروين، وعندما لا يكون لديه المال الكافي، تبدأ محاولات البحث عن المال عن طريق السرقة، وحتى الجريمة.

إن التسمم المنتظم بالهيروين يحرم المدمن حرفيًا من القدرة على التفكير والتفكير بكفاءة، ويتحول الشخص إلى غير اجتماعي ولا مبالي بأي شيء في العالم، باستثناء الهيروين، والذي بدونه يتوقف الدماغ في مرحلة ما عن تخليق الدوبامين والسيروتونين( هرمونات الفرح والسرور)، وهكذا يُصبح الشخص بشكل غير محسوس معتمدًا ليس فقط من الناحية النفسية، ولكن أيضا جسديا.

يترك الهيروين العديد من البصمات الأخرى على الصحة الجسدية، على سبيل المثال بعد الحقن التي يتم إجراؤها عادة في ظروف غير صحية، تبقى ندوب كبيرة على الأوردة، ويبدأ ظهور العديد من الالتهابات المزمنة، والالتهابات المعدية، ويفقد المدمن شهيته تمامًا تقريبًا، ويفقد وزنه بسرعة كبيرة؛ مما يؤدي أيضًا إلى سلسلة أخرى من المشاكل الصحية.

ما هي عواقب الجرعة الزائدة من الهيروين؟

يؤثر المخدر ( الهيروين) على الجهاز العصبي المركزي في غضون ثوان؛ لأن المادة الفعالة تُخترَق بسهولة؛ فيسمح تركيبه الجزيئي له بالدخول بسهولة إلى خلايا الدماغ، ثم إلى الخلايا العصبية؛ مما يثير الإثارة المفرطة؛ فيكون الاستخدام الأول للهيروين مُسبب لأحاسيس النشوة؛ مما يجعل الشخص يشعر بالتحرر، ويتواصل بسهولة مع أشخاص آخرين، وأحيانًا يكون هناك زيادة في الرغبة الجنسية، ويُعاني بعض الأشخاص من الحكة، وجفاف الفم والقيء عند تناولهم لأول مرة؛ فتأثير الهيروين مذهل ، لكنه لم يدم طويلاً.

بمجرد انتهاء المرحلة الأولى، يصبح المدمن لا مبالي؛ يتباطأ معدل ضربات القلب، ويتسرب التنفس، عندما تتوقف المادة عن العمل، يحتاج الجسم إلى جرعة أخرى، إذا لم تدخله في الوقت المناسب سيبدأ الانسحاب من الهيروين، والذي لن يتوقف حتى تناول الجرعة الثانية، حالة الانسحاب من الهيروين تكون صعبة؛ حيث لوحظ وجود آلام في العظام، والإسهال ، ويتطور القلق، كما لوحظ بلادة الناحية العقلية، ويؤدي استخدام الهيروين على المدى الطويل إلى تدمير الجسم بالكامل تدريجيًا:

  • عند استخدامه عن طريق الوريد؛ يحدث انسداد في الأوعية الدموية، وتصلب الأوردة.
  • الاستخدام المتكرر يثير تطور التهاب المفاصل، والسل، وموت الخلايا المبكر، والشيخوخة ، ونضوب الجسم.
  • عند تناوله بشكل متقطع؛ يحدث الإسهال وآلام المعدة وتشنجات العضلات وفقدان الشهية.
  • يزيد استخدام حقنة واحدة من خطر الإصابة بالأمراض المعدية.
  • يُعاني جميع الأشخاص الذين يتناولون الهيروين باستمرار من أمراض مختلفة، يصابون بنزلات البرد؛ نظرًا لأن الدواء يؤثر بشدة على جهاز المناعة.
  • عدم توفر المساعدات الطبية على الفور في حالة حدوث الجرعة الزائدة من الهيروين؛ لهذا فإن 20% من المدمنين يموتون بسبب تأخر إنقاذهم.
  • أن حوالي 40% ممن أمكن إنقاذهم من المدمنين من خطر الجرعة الزائدة يعيشون معاقين أو يُعانون من أمراض معدية وأخرى خطيرة ومعدية.
  • تعد نسبة الأشخاص الذين يعودون إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعد أن يتم إسعافهم من تعرضهم بالجرعة الزائدة يمثلوا 5% فقط.
  • ومعظم الناجين من الجرعة الزائدة من الهيروين قد يُعانون من تغيرات في الشهية، الشعور بالأرق، الإصابة بالاضطرابات العقلية، حدوث مشاكل في القلب، الإصابة بالاكتئاب، حدوث خلل في وظائف المخ، حدوث اضطراب في الجهاز البولي، حدوث مشاكل في السمع والبصر.
  • إن تناول مادة خام محفوف بالعواقب طويلة المدى، والتي يتم التعبير عنها من خلال تلف الكبد وضعف دوران الأوعية الدقيقة في الدم وتلف لا رجعة فيه للجهاز العصبي المركزي، يمكن أن تشكل شوائب مادة خام تهديدًا لتطور تفاعلات الحساسية الشديدة للهيروين.
  • يؤدي الحقن في الوريد إلى أمراض الأوعية الدموية مثل التهاب الوريد، وأمراض القلب الصمامية، هذا نتيجة دخول العدوى إلى مجرى الدم من خلال استخدام محاقن مستعملة، ومحلول حقن ضعيف التعقيم يمكن أن يؤدي استخدام الحقن غير المعقمة إلى الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد.

بعد حدوث تسمم الجسم، من تكرار التعاطي وتناول المدمن الجرعة زائدة من الهيروين لن تكون صحة المتعاطي أو المدمن على الهيروين كما كانت؛ حيث يحدث تغيرًا كبيرًا في الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان؛ فتفقد وظائفها، ويبدأ التدهور الصحي بأمراض الكبد أو القلب أو الجهاز الهضمي أو الكلى، كما أن الهيروين له تأثير قوي جدًا على العمليات العقلية، يبدأ معظم مدمني المخدرات في التدهور، فلا تداع نفسك فريسة للتعاطي ويُمكنك مُرسلتنا على الواتساب الآن 01154333341

الموت بجرعة زائدة من الهيروين

يعتبر التعرض للموت هو أقصى نتيجة للإدمان على الهيروين وهو خطر الجرعة الزائدة، بدافع البحث للشعور عن سعادة وهمية زائلة مؤقته، وعلى هذا النحو فإنها نسبية بين الأفراد المدمنين على الهيروين أو الآخرين الذين يتعرضون لها من أول مرة؛ فهي للمدمنين تتوقف على مدة الإدمان على الهيروين، وتكرار الاستخدام، وصحة المدمن، وعمره، وعوامل كثيرة تُساهم في حدوث خطر الجرعة الزائدة من الهيروين.

يمكن أن تحدث الوفاة نتيجة تعاطي جرعة زائدة مكثفة، حيث تتجاوز الجرعة وزن الجسم خاصة لدى المبتدئين؛ فتكون في المتوسط 1.5 جرام، وبالنسبة للأشخاص المدمنين تحدث الجرعة المميتة عند تناول الهيروين من 3-4 مرات في اليوم.

قد تحدث الجرعة الزائدة من الهيروين نسبيًا في حالة تناوله بمقدار يصل إلى 1-2 جرام يوميًا، إلى جانب إضافتها مع الكحول أو الكافيين أو المخدرات الأخرى التي يكون لها تأثير على العقل، وكذلك يتعرض لخطر الجرعة الزائدة الأشخاص من يعانون من أمراض القلب، ومن لديهم مشاكل في الأوعية الدموية، والأشخاص من يعانون من مشاكل الكلى والرئتين.

أكثر ما يجعل مدمني الهيروين يتعرضون للوفاة بسبب الجرعة الزائدة هو توقف التنفس، ويعد عرض أساسي من أعراض الجرعة الزائدة من الهيروين، ومن الصعب اللحاق بالمدمن وإسعافه حينذاك، وفي كثير من الأحيان يكون سبب وفاة الناس من المدمنين على الهيروين وهو تعاطي الهيروين غير النقي، والهيروين غير النقي هو مسحوق غير مكرر به شوائب كثيرة، ومواد ضارة شديدة السمية بالجسم.

كيف تساعد شخص بعد تناول جرعة زائدة من الهيروين؟

هناك عدة خيارات لإدارة متعاطي الجرعة الزائدة من الهيروين، إذا تم الحفاظ على التنفس، والشعور بالنبض؛ فمن الضروري:

  • ضع الشخص على سطح مستوٍ وصلب، واقلبه على جانبه.
  • تنظيف تجويف الفم من تراكم اللعاب أو القيء، ولابد من الحفاظ على تنفس الشخص.
  • من الضروري إرخاء الملابس، وإزالة الحزام، وفتح الياقة لتوفير الهواء النقي، واستعادة التنفس.
  • من الضروري إعادة المريض إلى وعيه عن طريق التربيت على الوجه أو الخدين أو رش الماء أو فرك الأذنين.
  • لا بد من التحدث مع الشخص بصوت عالٍ، وواضح عندما يستيقظ؛ حتى لا يفقد وعيه مرة أخرى.
  • لا بد مساعدة المتعاطي على التنفس؛ بأن يأخذ أنفاسًا بطيئة وعميقة للداخل والخارج.
  • إذا كان الشخص فاقدًا للوعي تمامًا، ولم يتم تحديد نبضه، وغياب التنفس، واتسعت حدقة العين بشكل كبير؛ فيجب إجراء الإنعاش القلبي الرئوي على الفور؛ فمن الضروري عمل تنفس صناعي، وضغط على الصدر حتى يبدأ المتعاطي بالتنفس من تلقاء نفسه.

ما هو ممنوع في حالة مساعدة شخص تناول جرعة زائدة من الهيروين؟

في حالة تعرض شخص ما إلى تعاطي جرعة زائدة من الهيروين؛ فلا ينبغي عليك مساعدة كالآتي:

  • إدخال المنشطات النفسية، مع جرعة زائدة من الهيروين، يمكن أن تسبب للشخص سكتة قلبية.
  • وضع مدمن مخدرات في حمام من الماء البارد على أمل إنقاذه، مثل هذه الأعمال محفوفة بتوقف التنفس والغرق. في الوقت نفسه، يمكن تعرضه للماء؛ لتخفيف الحالة في حالة التسمم الخفيف.
  • ترك الشخص في هذه الحالة بمفرده حتى وصول الأطباء؛ لأنه بدون مساعدة يمكن أن تكون النتيجة مميتة.

هل الجرعة الزائدة من الهيروين علامة على أن العلاج ضروري؟

في كثير من الحالات تكون الجرعة الزائدة من الهيروين العرضية علامة واضحة على ضرورة العلاج، وفي هذه الحالات قد لا يستوفي الشخص بالضرورة معايير اضطراب تعاطي المخدرات – أو الإدمان – وقد لا يحتاج إلى مجموعة كاملة من خدمات علاج الإدمان، ولكن في تلك الحالات أيضًا يوصى بالتثقيف حول استخدام المواد وتعاطيها، على الرغم من أن الجرعة الزائدة نفسها ستكون على الأرجح أكبر رادع لتعاطي المخدرات في المستقبل.

ومع ذلك يبقى أن العديد من الأشخاص الذين تناولوا جرعة زائدة لديهم تاريخ من تعاطي المخدرات و الإدمان، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص قد يكون العلاج الشامل الذي يتضمن التخلص من السموم الطبية والعلاج مفيدًا جدًا؛ فيجب أن تُعالج  الأسباب الأساسية التي أدت إلى تعاطي المخدرات في المقام الأول بالإضافة إلى أي مشكلات طبية أو مشكلات تتعلق بالصحة العقلية، مع المساعدة يكون التعافي في متناول اليد؛ مما يضمن مستقبلًا خالٍ من الجرعات الزائدة، والمسائل الصحية ذات الصلة.

علاج الجرعة الزائدة من الهيروين

تعتمد خطة العلاج الدقيقة على شدة الجرعة الزائدة، على سبيل المثال، قد يعطي الطبيب شخصًا مريضًا دواءً يعيق قدرة الجسم على امتصاص جرعات إضافية من الهيروين لأن الجسم قد يستمر في امتصاص المخدر بعد مرور الجرعة الزائدة، إذا كان الشخص يُعاني من جرعة زائدة خفيفة؛ فقد يقترح الطبيب مُلينًا لمساعدة المريض على إزالة الهيروين من الجسم، من المهم مساعدة الشخص الذي يعاني من جرعة زائدة من الهيروين لأن هذا يمكن أن ُيساعده في تجنب جرعة زائدة ثانوية في المستقبل.

يتم التعامل مع الجرعات الزائدة من الهيروين بنفس الطريقة التي تعامل بها جميع الأدوية الأفيونية، وللتخفيف من التسمم، يلزم الاستشفاء الفوري للمرضى في قسم السموم بالمستشفى؛ لمنع الموت، يتم الجمع بين تدابير الإنعاش وإدخال الأدوية المناسبة بإشراف الأطباء مثل النالكسون، يرتبط هذا الدواء بالمواد الأفيونية، وهو مضاد جرعة زائدة من الهيروين أو المواد الأفيونية؛ حيث يمنع الهيروين من العمل في الجهاز العصبي، ويزيله من المستقبلات، ويزيل التسمم بسرعة، يُعطى الدواء عن طريق الحقن العضلي أو الوريدي، إذا لم تعطي الجرعة المعطاة التأثير المتوقع في غضون بضع دقائق، ولم يشعر المرضى بالتحسن، يتم إعطاء جرعة ثانية، يتم تحديد الجرعة بشكل فردي، مع مراعاة:

  • سن الشخص.
  • تجربة الإدمان.
  • الكمية اليومية من الدواء المستخدم.
  • معايير فعالية الحقن هي.
  • متابعة ضغط الدم.
  • استقرار النبض والتنفس.
  • وصول المريض للوعي.

يؤدي استخدام النالوكسون أو الأدوية التي تمنع مفعول الجرعة الزائدة من مخدر الهيروين إلى تسريع ظهور أعراض الانسحاب؛ لذلك يحتاج المرضى إلى البدء في خطة علاج فردية على الفور.

في حالة علاج الجرعة الزائدة من الهيروين لا يكون العلاج إلا من خلال التدخل الدوائي السريع، وهذا يتطلب ضرورة التواصل مع مستشفى مؤهلة لاستقبال حالات الجرعة الزائدة من الهيروين والمخدرات جميعها، من خلال الإسعاف الطارئ؛ فالمساعدة الدوائية الشخصية من المحتمل أن تضر الشخص المتعاطي الجرعة الزائدة؛ مما قد يزيد من سوء حالته الصحية، ويُعرضه للموت، وبهذا الصدد تتبع مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان برتوكولًا علاجيًا خاصًا مع حالة المريض بالإسعاف العاجل، فكل ما عليك عند تواجدك مع شخص تعرض لجرعة زائدة من الهيروين؛ هو الاتصال السريع بالطوارئ، ويُمكنك الآن الاتصال بنا 01154333341

أولًا : العلاج الدوائي(الأدوية)

يُعد العلاج الدوائي من العلاجات الهامة في علاج الإدمان على الهيروين؛ حيث أنه يُساعد على التخلص من أثر المخدر بالجسم، وإعادة تهيئته للعمل على نحو طبيعي، و العلاج من إدمان الهيروين يحمي الشخص من التعرض للمخاطر الصحية المميتة والمعدية مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والكثير من الأمراض التي من الممكن أن يُصاب بها الشخص بسبب الإدمان على الهيروين، والعلاج الدوائي لا بد منه للتخلص من السموم الناتجة عن الهيروين؛ فلا يمكن الوصول للتعافي بدونه، كما لابد من التدخل السلوكي؛ فعلى الرغم من أن العلاج السلوكي والعلاج الدوائي يمكن أن يفيد في التخلص من مشاكل جسدية وسلوكية لدى المدمن حينما يتم اللجوء إلى أحدهما دون الآخر، إلا الأمثل في علاج الإدمان على الهيروين بصفة خاصة والإدمان على المواد المخدرة أن يتم دمج النوعين من التدخلات العلاجية لضمان جودة العلاج، والوصول للتعافي النهائي.

عندما يتوقف الأشخاص المدمنين عن تعاطي الهيروين؛ فإنهم يشعرون سريعًا بـ الأعراض الانسحابية والتي تتمثل في أوجاع عامة بالجسم، واضطراب في الجهاز الهضمي، وبشدة تأثير المخدر تكون الأعراض الانسحابية شديدة على المدمن إلى جانب قدرة الجسم على التخلص من السموم؛ فتكون الأدوية مفيدة في مرحلة سحب المخدر من الجسم، وتطهيره؛ لأنها تُساعد المدمن على تحمل الآلام، إلى جانب أنها تُقلل من الشعور بالرغبة في التعاطي، لأن من الممكن تعرض المدمن للانتكاسة بدون مقاومة رغبته في التعاطي، وإزالة السموم هي المؤشر للتقدم في العلاج؛ أي لا تعد علاجًا كاملًا.

ثانيًا: العلاجات السلوكية

يمكن تقديم العديد من العلاجات السلوكية الفعالة المتاحة لاضطراب استخدام المواد الأفيونية في العيادات الخارجية وفي أماكن الإقامة؛ لقد ثبت أن مناهج مثل إدارة الطوارئ والعلاج السلوكي المعرفي تُعالج بشكل فعال اضطراب استخدام الهيروين، خاصة عند تطبيقها بالتنسيق مع الأدوية، تم تصميم العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في تعديل توقعات المريض وسلوكياته المتعلقة بتعاطي المخدرات، ويساعد المرضى في التمكن من التعامل مع الضغوط التي ستواجهه، وذلك باكسابه المهارات الحياتية اللازمة، وتوجيه سلوكه نحو الإيجابي بعيدًا عن الممارسات السلبية.

الخلاصة:

يُمكن ان تُسبب الجرعة الزائدة من الهيروين الكثير من المخاطر والاضرار التي قد تصل بك إلى الموت، ففي النهاية لا يشعر المدمن بأنه طبيعي لأن دماغه لا يُمكنها إنتاج كميات طبيعية من الدوبامين بمفردها، فلا تداع نفسك فريسة لتجربة مخاطر الجرعة الزائدة من الهيروين وتوجه إلى أفضل مصحة لعلاج الإدمانللتعافي من الهيروين نهائياً.

الكاتبة: أ. أمل أبوزيد

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *