شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

انفصام الشخصية بسبب المخدرات


انفصام الشخصية بسبب المخدرات

انفصام الشخصية بسبب المخدرات1 كثيراً ما يحدث. فالأشخاص المدمنين على المخدرات هم  أكثر عرضة للإصابة باضطرابات المزاج والقلق بمعدل مرتين أكثر من غيرهم وقد ثبت العكس أيضاً أي أن الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات نفسية أكثر عرضة للإدمان بمرتين أكثر من غيرهم، ففي عام 2015 تعرض ما يُقدر بـ 43.4 مليون شخص عمرهم 18 عام أو أكبر إلى الإصابة بشكل من أشكال الأمراض العقلية من بينها انفصام الشخصية بسبب المخدرات. لذلك سنتناول في هذا المقال  تأثير تعاطي المخدرات علي الصحة العقلية والنفسية، لماذا تسبب المخدرات انفصام الشخصية، وكذلك علاج انفصام الشخصية بسبب المخدرات فتابع معنا.

ما هو تأثير تعاطي المخدرات علي الصحة العقلية والنفسية؟

يمكن أن يؤدي استخدام بعض أنواع المخدرات2 باستمرار ولفترة طويلة إلى تغيرات قصيرة المدى أو طويلة المدى في المخ، ونتيجة لهذه التغيرات يظهر  تأثير تعاطي المخدرات علي الصحة العقلية والنفسية ومن هذه التأثيرات  جنون العظمة، الاكتئاب، القلق، العدوانية، الهلوسة، ومشاكل أخرى. 

التغييرات قصيرة المدى

  • تغيرات في الشهية
  • صعوبة في النوم أو الأرق
  • زيادة معدل ضربات القلب
  • عدم وضوح الكلام
  • تغييرات في القدرة المعرفية
  • شعور مؤقت بالنشوة
  • فقدان التنسيق
  • عدم القدرة على التوقف عن استخدام المخدرات
  • اضطرابات في العلاقات الإجتماعية
  • عدم القدرة على العمل بكفاءة  وكذلك ضعف الأداء الأكاديمي
  • صعوبة الحفاظ على النظافة الشخصية
  • تغيرات ملحوظة في المظهر، مثل فقدان الوزن الشديد وعدم الاهتمام 
  • زيادة الاندفاع وسلوكيات المخاطرة
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كان يستمتع بها سابقاً

التغييرات طويلة المدى

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات لفترة طويلة إلى تغيير بنية الدماغ ووظيفته، مما يؤدي إلى حدوث آثار نفسية 3 طويلة المدى مثل:

  • الكآبة
  • القلق
  • اضطرابات الهلع
  • زيادة العدوان
  • جنون العظمة
  • أفكار انتحارية
  • الهلوسة وهي تعني رؤية ، سماع ، والشعور بأشياء غير موجودة
  • أوهام وهي تعني تصديق أشياء غير صحيحة
  • الذهان هو أشد أشكال الاضطراب العقلي ونادراً ما يحدث بسبب المخدرات
  • مشاكل وضعف في الذاكرة
  • انفصام الشخصية بسبب المخدرات
  • ضعف تركيز الشخص 
  • ضعف التحصيل العلمي

لماذا تسبب المخدرات انفصام الشخصية4 ؟ سؤال ورد إلينا كثيراً سنحاول الإجابة عنه في السطور القليلة القادمة فتابع معنا.

لماذا تسبب المخدرات انفصام الشخصية؟

لماذا تسبب المخدرات انفصام الشخصية؟ إذا كان يراودك هذا السؤال فيجب أن تعلم الآتي:

  • يحدث المرض العقلي عندما لا تكون الحالة العقلية للفرد في شكلها القياسي الصحيح وهو ما يحدث  عند تعاطي  المخدرات

فالمرض العقلي هو أي حالة تُسبب اضطراباً شديداً في سلوك الشخص أو تفكيره، وفي هذه الحالة تكون ردود الفعل على الظروف غير متوازنة أو بعيدة عن القاعدة.

  • بعض العلماء فسر حدوث انفصام الشخصية 5 بسبب المخدرات وأرجعها إلى ما يسمى  ظاهرة التأجيج، حيث تعمل بعض المخدرات على توعية وتنشيط الخلايا العصبية في الدماغ؛ فيبدأ الشخص بتناول جرعات صغيرة وباستمرار حدوث تنشيط الخلية نتيجة استمرار تناول  الشخص لهذه المخدرات يجعل الخلية يحتاج إلى جرعات أكبر للمحافظة على نفس التأثير.
    أي أن تعاطي المخدر بدأ بكميات صغيرة زادت تدريجياً، يتبع المرض العقلي مثل الشيزوفرينيا نفس الأسلوب حيث يبدأ الأمر في شكل نوبات متباعدة تزداد حدتها وتقل الفترة بينها تدريجياً. لذلك قد يُسبب أى منهم تأجيج الأخر ولهذا قد يحدث انفصام الشخصية بسبب المخدرات.
  • وُجد أن المخدر يُحِدث تغيرات في الدماغ تسبب زيادة أعراض الإكتئاب، القلق6 .
  • بعض المخدرات تسبب في ظهور أعراض جنون العظمة مثل الكوكايين والماريجوانا، وكلما زادت مدة التعاطي زادت الأعراض شدة.
  • يسبب المخدر حدوث اضطرابات المزاج.
  • أثبتت الدراسات أن تدخين الماريجوانا خلال فترة المراهقة يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بالذهان أثناء مرحلة البلوغ .

والآن حان الوقت للحديث عن طرق علاج انفصام الشخصية بسبب المخدرات فتابع معنا.

طرق علاج انفصام الشخصية بسبب المخدرات؟

أفضل علاج للاضطرابات المتزامنة هو اتباع نهج متكامل يتم من خلاله حل المشكلتين، حيث يتم علاج كلاً من مشكلة تعاطي المخدرات ومشكلة الاضطراب النفسي في وقت واحد، سواء كانت المشكلة النفسية هي التي حدثت أولاً أو مشكلة تعاطي المخدرات، ومن الأفضل تلقي العلاج لكلا الاضطرابين من قِبل نفس مقدم العلاج أو الفريق الطبي.

يختلف العلاج من شخص إلى آخر حسب شدة المرض والسن وإذا كان المريض يُعاني من أمراض أخرى  إلا أن هناك خطوط عريضة يسير عليها علاج انفصام الشخصية بسبب المخدرات وهي:

 علاج انفصام الشخصية

  •  الأدوية: فيمكن إعطاء الأدوية مثل مضادات الذهان للتخفيف من أعراض الذهان الحادة.
  • الإستشارات الجماعية: تركز برامج العلاج الأسري على الأسرة بأكملها وليس فقط على الفرد الذي يُعاني من مرض عقلي وتعاطي المخدرات، يمكن أن يُساعد هذا النوع من العلاج في استعادة الاستقرار والاتصال الإيجابي داخل وحدة الأسرة.
  • الاستشارات الفردية: تعني مقابلة الطبيب مع المريض وحده لتعليمه كيفية التعامل مع مرضه، تعلم طرق المساعدة الذاتية، وتغيير نمط حياته، وكذلك تعليمه كيفية الحصول على دعم الأهل والأصدقاء.
  •  برامج العلاج الجماعي

 علاج تعاطي المخدرات

يمر علاج تعاطي المخدرات بأربع مراحل:

  • المرحلة الأولى هي التشخيص واختيار برنامج العلاج المناسب يتم فيها مقابلة المرضى والتحدث إليهم وأخذ تاريخهم المرضي كاملاً والبيئة المحيطة بهم والتعرف إذا كان المريض يتعاطى أى نوع آخر من المخدرات أو الكحول ومحاولة وضع برنامج علاجي مناسبة لهم.
  • المرحلة الثانية: سحب السموم من الجسم  في هذه المرحلة يتم إيقاف المخدر تدريجياً حتي يتم إيقافه تماما لتقليل حدة أعراض الانسحاب وقد يحتاج المريض إلى أدوية لمساعدته على تخطي هذه المرحلة.
  • المرحلة الثالثة: العلاج السلوكي والنفسي يتم فيه مساعدة المريض على التعرف على طرق التفكير التي ترتبط بتعاطي المخدرات وتغييرها، تأهيله لعدم العودة مرة أخرى إلى الإدمان.
  • المرحلة الرابعة: مرحلة المتابعة ومنع الانتكاس يتم فيها متابعة المريض بصفة مستمرة والاستمرار في تحفيزه ودعمه على الاستمرار وعدم الانتكاس، عادة ما يتم أيضاً دمج مجموعات دعم التعافي في العلاج ويُوصَى بها كاستراتيجية مستمرة للوقاية من الانتكاس بمجرد انتهاء العلاج، توفر هذه المجموعات اتصالاً مستمراً ودعم دائم بين المتعافين. 

يتم الدمج بين كلا البرنامجين لتحقيق الشفاء التام للمريض من التعاطي والفصام أو أي اضطراب نفسي7 أخر وتسمى هذه الخطة بخطة العلاج المزدوج والتي تقدمها مستشفى الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي.

وفي ختام  هذا المقال وجب أن ننوه أن هدف مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي من المحتوى الذي تقدمه هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم أو المساعدة مِن مَن حولهم. ويعيد إليهم الأمل في الشفاء.

كما أن المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثوق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والإطلاع المستمر للوصول إلى المعلومات الموثوقة، والحقائق التي تم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التأكيد على أن تلك المعلومات لا تُغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثوقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم لخطة العلاج المناسب للمريض. فكل حالة تختلف عن الاخري وكل مريض له ظروفه.

الخلاصة

المريض الذي يُعاني من انفصام الشخصية بسبب المخدرات يحتاج إلى علاج مزدوج لكل من انفصام الشخصية والمخدرات، وقد أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين تعاطي المخدرات وانفصام الشخصية وكلٍ منهم قد يؤدي إلى الآخر لذلك يجب علاج كلاهما حتى لا يحدث الانتكاس.

 

المصادر:


1.Mental Health Effects

2.Effects of drug abuse: Physical and psychological

3.Drugs and mental health – Drug and Alcohol Information and Support in Ireland

4.Drug-Induced Psychosis – Symptoms, Causes, & Treatment | Greenhouse

5.The Connection Between Mental Illness and Substance Abuse | Dual Diagnosis

6.Long Term Addiction Effects – Psychological & Physical

7.Dual Diagnosis: Substance Abuse and Mental Health

يختلف سعر علاج  انفصام الشخصية بسبب المخدرات من شخص إلى آخر حسب برنامج العلاج الذي يتم اختياره، العلاج الذي يحتاجه المريض، كذلك مدة بقائه في المستشفي.

يحتاج المريض إلى علاج كلاً من انفصام الشخصية وكذلك علاج المخدرات لذلك قد يحتاج وقتاً أطول قليلاً من المعتاد ولكن لأن المريض يكمل علاج الانفصام والادمان جنباً إلى جنب فالزيادة ليست كبيرة.

إذا كنت أنت أو أحد أحبائك تعاني من انفصام الشخصية بسبب المخدرات فلا تيأس أبداً. عليك فقط اختيار المكان المناسب للعلاج، الطبيب المتخصص فى علاج حالتك، كذلك أفضل برنامج علاج لحالتك. أو تواصل معنا في مستشفي دار الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي تجد كل ذلك وأكثر  فهدفنا هو مساعدتك للتخلص من مرضك نهائياً في أقل وقت ممكن وبأعلى جودة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *