الفصام الكتاتوني

الفصام الكتاتوني

الفصام الكتاتوني أو الفصام الجامودي هو سمة من سمات الفصام التي تجعل المصاب به لا يتفاعل مع بيئته، وعلى الرغم من أن الكتاتونيا مرتبطة بالفصام ارتباطًا وثيقًا، ولكن قد تحدث أعراضه في مجموعة واسعة من الحالات النفسية والطبية، في هذا المقال نلقي نظرة مُعمقة أكثر عن هذا المرض وطرق علاجه.

ما هو الفصام الكتاتوني أو الجامودي؟

الكاتوتنيا هي أحد أنواع الفصام، وهي أيضًا عرضًا أساسيًا يحدث للعديد من مرضى الفصام، وبعض الأمراض النفسية، وهي عبارة عن متلازمة حركية شديدة تنتشر بين المرضى النفسيين بحوالي 10%، وفي بعض الأحيان قد تكون مُهددة للحياة، ومن أجل التعرف على هذه المتلازمة يلزم إجراء فحص سريري.

مرضى الفصام الكتاتوني1 لا يتفاعلون مع البيئة بشكل كبير، حيث تظهر عليهم أعراض الذهول أو الصمت، ويُمكن أن تكون أعراض هذا الفصام مخيفة أو منهكة للغاية، لذا يجب على المريض و أسرته معرفتها وإدارتها بشكل أفضل بمساعدة الأسرة، أو الأطباء.

بعد الإجابة على سؤال ما هو مرض الفصام الكتاتوني، نعرفك على أشهر أعراض هذا المرض.

ما اعراض الفصام الكتاتوني؟

من أهم أعراض هذا المرض أنها تجعل المصاب متجمدًا ومتصلبًا أو في ذهول، لذا سُمي بالجامودي، ويُمكن أن تستمر حالة التجمد تلك إلى ساعات أو حتى أيام إذا تُرك المريض دون تدخل طبي أو علاج.

من الأشياء الأخرى التي يُسببها المرض هو قيام الشخص بأداء حركات غريبة، والبقاء في أوضاع غير مريحة، دون المحاولة لتغيير هذه الأوضاع لأوضاع أكثر راحة وطبيعية.

بالإضافة إلى التجمد أو نقص الحركة، فمن الممكن أن يُصاب المريض بحركات غير منتظمة أو متطرفة، على سبيل المثال أن يقوم بعلامات تعجب عالية بدون سبب على الإطلاق، حيث لا يوجد حوله سبب للتعجب أو محفز خارجي يجعله يقوم بذلك.

أيضًا قد يصاب المريض بنوبة صرع مع الجسم المتجمد أو المتصلب، ويُمكن أن يقوم بتكرار لا معنى له لكلمات أو حركات الأشخاص الآخرين.

بالإضافة إلى اعراض مرض الفصام الكتاتوني السابقة فإن الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب قد تظهر عليهم أعراض أو علامات الفصام، بما في ذلك:

  • المشاكل المعرفية.
  • عدم مقدرة المريض على التعبير عن مشاعره.
  • الأوهام، والهلوسات.
  • سوء الرعاية الذاتية.
  • صعوبات في التكيف الاجتماعي، والابتعاد عن التجمعات بشكل عام.

يُمكنك أن تقرأ أكثر عن الفصام وأنواعه من هنا.

إذا ظهرت مثل هذه الأعراض على المريض يجب الذهاب إلى الطبيب لتشخيص الحالة.

كيفية تشخيص الفصام الكتاتوني

كما ذكرنا سابقًا فإن أعراض الكتاتونيا قد تظهر مع أمراض أو حالات نفسية أو طبية أخرى مثل مرضى التوحد، أو من لديهم اضطرابات الشخصية، لذا لا توجد اختبارات لتشخيص الكتاتونيا، وإنما يقوم الطبيب بتقييم الأعراض وتحديد أسبابها.

بجانب ذلك سيقوم الطبيب بإجراء سلسلة من الفحوصات الطبية ، والتقييمات النفسية لتقييم الصحة البدينة والعقلية للمريض، وكذلك لكي يستبعد الطبيب أي شكوك تشخيصية، واعتمادًا على نتائج هذه التقييمات قد يطلب الطبيب فحصًا بالرنين المغناطيسي (MRI) أو القيام بمخطط كهربية الدماغ (EEG) للتحقق من أي أنماط موجات دماغية شاذة أو غير عادية، كما يُمكن إجراء اختبارات للتحقق من إدمان المريض للمخدرات أو الكحول.

أثناء تشخيص مرض الفصام الكتاتوني من خلال التقييم النفسي للمريض، سيتم طرح أسئلة عليه حول أفكاره وسلوكياته، ووفقًا للإجابات يُمكن أن يتعرف الطبيب النفسي على المدة التي عانى فيها المريض من أعراض الكتاتونيا.

ولكن إذا كان المريض بالفعل في حالة جمود، سيتم سؤال أسرته أو عائلته لتقديم معلومات حول السلوكيات التي أصدرها المريض، ومدتها، وحينها يُمكن أن يُحدد الطبيب أسباب دخول المريض في مثل هذه الحالة.

ما هي اسباب الفصام الكتاتوني الأكثر شيوعًا؟

اسباب مرض الفصام الكتاتوني ليست واضحة، حيث تتنوع الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث هذا المرض، حيث لا يوجد سبب واحد لحدوث الأعراض، ومن ضمن الأسباب، التالي:

تشوهات الدماغ:

النشاط غير العادي في الدماغ يمكن أن يُسبب أعراض الكتاتونيا، وخاصة عدم انتظام في أنظمة الناقلات العصبية التي تحمل الدوبامين، أو الغلوتامات، أو حمض جاما أمينوبوتيريك، لذا يقوم الطبيب أثناء التشخيص بعمل فحوصات على الدماغ للتأكد من أن السبب هو الدماغ أم لا.

الوراثة:

قد يكون السبب في إصابة الشخص بالفصام الجامودي هو الوراثة.

الحالات النفسية:

ارتبطت الكتاتونيا تاريخيًا بالفصام، وهي حالة نفسية خطيرة، وقد تظهر مع أمراض نفسية أخرى بما في ذلك الاضطراب الفصامي العاطفي، أو اضطراب ثنائي القطب، أو الاكتئاب.

الأدوية:

تعاطي المخدرات أو الكحول أو تناول بعض الأدوية قد يُسبب هذا المرض.

الحالات الطبية:

قد تُسبب بعض الحالات الطبية السلوك الجامد للمريض، وقد يتم الخلط بينها وبين الكاتاتونيا، مثل خلل التوتر العضلي، أو اعتلال الدماغ، أو فيروس نقص المناعة، أو الفشل الكلوي.

أيضًا يُمكن أن تؤدي أعراض الكاتاتونيا مثل حركات الوجه أو الأطراف الغريبة، أو أوضاع الجسم غير المعتادة إلى تشخيص الأطباء الخاطئ لخلل الحركة المتأخر، أو اضطرابات الحركة، وأيضًا يمكن الخلط بين متلازمة توريت والكاتاتونيا بسبب الأصوات الغريبة التي يُصدرها المريض والتي تُعد عرضًا أساسيًا في متلازمة توريت.

في حين أن الأسباب الدقيقة لهذا المرض غير مفهومة تمامًا، ولكن يُعتقد أن الأسباب الجينية والبيئية تلعب دورًا أساسيًا في ظهور المرض، حيث أن الجينات قد تجعل بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

ولكن في نفس الوقت قد تكون هناك عوامل خارجية أخرى للإصابة بالمرض مثل التعرض للسموم، أو الإجهاد، أو الصدمات، أو العدوى الفيروسية.

عوامل الخطر لمرض الفصام الكتاتوني

تتمثل عوامل الخطر2 لمرض الفصام الكتاتوني في إساءة استخدام بعض المواد، فعلى سبيل المثال قد يُعاني مرضى الإدمان من نوبة كاملة من الفصام بعد تعاطي المخدرات؛ وذلك لأن المواد التي يتعاطاها المدمن  قد تُحدث تغييرات في كيمياء الدماغ، وتشتد عوامل الخطر عندما يكون هناك عامل وراثي وتاريخ مرضي مع الفصام

سواء كان السبب في حدوث أعراض الكاتاتونيا تعاطي المخدرات، أو أي سبب آخر فهناك طرق علاجية يتابعها الأطباء لعلاج هذا المرض.

طرق علاج الفصام الكتاتوني

الفصام هو حالة مزمنة يُمكن أن تستمر مدى الحياة، مما يعني أنه على المريض اتخاذ خطوات لإدارة السلوكيات التي تظهر لديه، لذا هناك طرق علاجية يُمكن أن تُساعد المرضى على إدارة الأعراض بشكل أفضل، ومنها:

الأدوية:

يُمكن أن تكون أدوية البنزوديازيبينات هي الطريقة الأكثر شيوعًا للعلاج، حيث تعمل كمثبطات للجهاز العصبي المركزي؛ ونظرًا لأنها سريعة المفعول فقد تخفف من أعراض الجمود بسرعة، ولكن من سلبيات هذه الطريقة في العلاج أنه مع الوقت أو الاستخدام المطول لها و إساءة استخدامها يُمكن أن يُدمن عليها المريض.

أيضًا هناك بعض الجدل حول استخدام مضادات الذهان في علاج مرض الكتاتونيا؛ لأنه في بعض الحالات يُمكن أن تسبب تفاقم حالة الجمود، ومع ذلك تُستخدم مضادات الذهان بشكل عام لعلاج ومنع أعراض الفصام.

لذلك يكون وصف تلك الأدوية بناءً على تشخيص دقيق ومراقبة مكثفة للمريض لتفادي حدوث أي أضرار منها.

العلاج النفسي:

أحيانًا يُمكن الجمع بين العلاج النفسي والأدوية لتعليم المريض مهارات التأقلم، وكيفية التعامل مع المواقف العصبية، ويهدف العلاج النفسي إلى مساعدة المرضى من خلال تعليمهم كيفية التعاون مع الطبيب لإدارة حالتهم بشكل أفضل.

العلاج بالصدمات الكهربائية أو (ECT)

يُستخدم العلاج بالصدمات الكهربائية بشكل متزايد في علاج الفصام مرض الكتاتوني ، كما أنه فعال بشكل عام في علاج مرض انفصام الشخصية، والحالات النفسية الأخرى.

لأن مرضى الفصام الجامودي لا يمكنهم التنبؤ بموعد أو وقت حدوث نوبة الفصام، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يتساءلون ما هي المدة المحددة التي يمكن للمرضى العلاج من هذا المرض.

ما هي مدة علاج الفصام الكتاتوني؟

في الغالب لا يُمكن التنبؤ بعدد العلاجات التي يحتاجها المريض، أو مدتها قبل أن يصبح التحسن الجوهري والمستمر واضحًا، وفي كثير من الأحيان قد يُلاحظ الطبيب تحسنًا سريعًا واستجابة جيدة من المريض بعد جلسة واحدة أو عدة جلسات من العلاج.

ولكن في بعض الأحيان قد  يحتاج مريض الفصام الجامودي علاجات ضرورية لتخفيف أعراض الاكتئاب التي قد تُصاحب المريض، لذلك يجب أن يكون العلاج بالصدمات الكهربائية مصممًا بشكل فردي، وقد يكون من الضروري إجراء علاجات يومية للمريض وتمتد مدة علاج الفصام الكتاتوني في هذه الحالة إلى مدة 3 إلى 5 أيام.

أثناء العلاج يحتاج المريض إلى عناية كبيرة من الأطباء والأسرة في آن واحد، لذا على الأسر أن تعرف كيفية التعامل مع المريض بشكل جيد لمساعدته على إدارة أعراضه بشكل جيد.

ستجد المساعدة الفورية لمرضى الفصام الجامودي( الكتاتوني) في مستشفى دار الهضبة، يمكنك الاتصال على الرقم التالي:

00201154333341

كيفية التعامل مع مريض الفصام الكتاتوني؟

بالتأكيد إن مشاهدة أحد أفراد أسرتك أو المقربين منك في حالة جمود غير منطقية أمر مخيف، ولكن من المفيد لك أن تكون على دراية جيدة بهذا المرض وأعراضه حتى تتمكن من الحصول على مساعدة فورية من الأطباء في حالة ملاحظتك أي علامات الجمود على أحد المحيطين بك مثل الحركات المتطرفة أو الذهول أو الجمود، واعتمادًا على شدة الأعراض ونوعها قد تحتاج إلى التدخل لوصف السلوكيات التي حدثت للمريض أثناء التشخيص.

من النصائح الأخرى للتعامل مع مرضى الفصام الكتاتوني هو بذل قصارى جهدك لتشجيع الشخص على الذهاب إلى طبيب نفسي أو أخصائي صحة عقلية، والالتزام بخطة العلاج سيساعد المريض على إدارة أعراض الكتاتونيا والسيطرة عليه بشكل جيد.

من الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها هي معرفة مواعيد المتابعة مع الطبيب الخاصة بهم، ومساعدتهم على الالتزام بها، حيث قد يفتقر المرضى إلى المهارات اللازمة للمتابعة مع الطبيب.

أيضًا يمكنك أن تُساعدهم في الذهاب إلى مجموعات دعم له في حالة عدم مقدرتك على القيام بذلك، توفر مستشفى الهضبة الكثير من مجموعات الدعم التي تتناسب مع الحالة وذلك يكون ضمن البرنامج العلاجي  للمريض..

قدم الدعم والاحترام لهم، واعلم أن هذا المرض يحتاج إلى وقت للعلاج، وحاول تفهم الأعراض التي يشعر بها المريض.

أيضًا لا تنسى الرعاية الذاتية وهي ضرورية للحفاظ على الطاقة العقلية لك لتتمكن من دعم المريض، حاول أن تحصل على قسط كاف من النوم، وأن تتناول الطعام بشكل جيد، وممارسة الرياضة، وخصص وقتًا لنفسك للاسترخاء والمرح.

الحصول على التشخيص الصحيح والمناسب لمرض الفصام الكتاتوني والامتثال للعلاج أمرًا أساسيًا للتعامل مع المرض، وعلى الرغم أن الانفصام بشكل عام مرض يستمر مدى الحياة، ولكن يمكن السيطرة على الكتاتونيا.

 

إخلاء مسئولية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يُعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

 

المصادر:


1. Catatonic Schizophrenia_ Definition, Symptoms, Causes, Treatment

2. Catatonic Schizophrenia_ Behavior, Symptoms, and Treatment

 

بقلم: نهى المهدي.

يشارك:
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

المزيد من المقالات

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري هو هدف كل مريض به، حيث يقوم الوسواس القهري باستنزاف طاقته اليومية وتبديد نشاطاته؛ ولكن لتتغلب على عدوك يجب أن تعرفه وتفهمه

انواع حبوب ليريكا

انواع حبوب ليريكا

تُعتبر انواع حبوب ليريكا من الأدوية العقارية التي لها سعة انتشار كبيرة في علاج بعض الأمراض الخاصة بالأعصاب؛ مما يوضح لنا أن ليريكا Lyrica دواء

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

“كيفية التعامل مع الصدمة النفسية” يُعتبر هذا من أكثر الأسئلة بحثاً على الإنترنت خلال السنوات الأخيرة، حيث أن أعداد الناس الذين يُُصابون بصدمات سواء كانت

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

ماذا تعرف عن مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال؟ هذه المشكلة عبارة عن القلق والخوف الشديد من المواقف الاجتماعية أمام الناس، ويكونوا قليلي المشاركة في الأنشطة

الأسئلة الشائعة

هل يكون مريض الفصام الكتاتوني واعيًا لما يحدث حوله؟

يُدرك المريض ما يحدث حوله من خلال التتبع البصري، ولكنه لا يكون قادرًا على القيام بأي رد فعل.

هل الفصام الكتاتوني حالة طارئة؟

إذا كان المرض ناتجًا على أخذ أي أدوية، فيكون حينها حالة طارئة تستلزم التدخل الطبي الفوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *