شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

العلاج النفسي في السعودية.. 3 أماكن الطب النفسي في السعودية


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
العلاج النفسي في السعودية
المقدمة

العلاج النفسي في السعودية مر بعدة مراحل منذ عام 1952، والآن هو في مرحلة التنمية والتطوير والاتجاه للتخصص الدقيق من أجل تكوين كوادر طبيّة ذات كفاءة تستطيع أن تُقدم خدمات العلاج بالجودة المطلوبة، إذ تعمل الجهات المسؤولة على الرفع من شأنها.

ربما تأخُّر الاعتداد بأهمية الطب النفسي في السعودية يرجع إلى النظرة المُجتمعية السائدة للاضطراب النفسي، وعدم الوثوق في العلاج المهني أو الطبيب المختص، إذ منذ عهد قريب كان المجتمع السعودي ينظر لمرض النفسي على أنه نوع من الحسد أو المس أو الضيق الروحي، مما جعله يعتمد على أنواع علاجات تقليدية مثل الأعشاب، أو العلاجات الروحية كعلاج المرضي النفسي بالقرآن أو الرُقية، ومازالت تلك الاتجاهات مُنتشرة إلى حد كبير.

ومع يقظة الجهات المهني المسؤولة إلى أهمية تطوير الطب النفسي بدأت حملات التوعية والتعريف للترغيب في دراسة الطب النفسي وتخريج جيل جديد من الأطباء، لتبدأ ثقافة الاهتمام بالصحة النفسية في الانتشار، والاعتراف بقدرة العلاج المهني، وفهم فائدة جلسات المعالجة النفسية.

فما هو وضع الطب النفسي في السعودية الآن، وما هي أهم الأماكن التي توفر العلاج النفسي بجودة عالية، كم يُكلف العلاج النفسي في السعودية، وهل هو يوفي كافة متطلبات المرض.. هذا ما سنعرفه في المقال التالي.

العلاج النفسي.. التعريف والأنواع

العلاج النفسي.. التعريف والأنواع

العلاج النفسي.. التعريف والأنواع

قبل أن نتناول واقع العلاج النفسي في السعودية، ونتعرف على الحد الذي وصل إليه من التطور، يجب أن يتعرف القارئ أولاً على معنى العلاج النفسي وما هي أنواعه حتى يتسنى له تقييم التطور الذي تم في مجال الطب النفسي في السعودية، وكيف أصبح في حيز التخصص وما الذي يحتاج إليه ليصل إلى أعلى جودة ممكنة.

أولاً تعريف العلاج النفسي

يُعد العلاج النفسي وسيلة تعتمد على استراتيجيات قائمة على الكلام بين الطبيب والمريض بجانب تقنيات يتم التدرب عليها من أجل معالجة الاضطراب العقلي والنفسي، وإدارة الألم العاطفي والضيق الروحي، من خلال جلسات فردية أو جماعية في أماكن مُتخصصة.
والعلاج النفسي هو الأكثر قُدرة في وقتنا الحالي على تقديم المُساعدة للإنسان من أجل تحسين جودة الحياة، وتخفيض الضغوطات والتمتع بصحة نفسية مستوية، بجانب تحسين الآداء والمهارات الاجتماعية ورفع القدرات العقلية، إذ يعمل الطبيب النفسي على علاج مرض عقلي بعينه أو علاج الاضطراب النفسي بصفة عامة.
جميع أنواع العلاج النفسي تهدف إلى تمكين المريض من إدارة مشاعره بشكل صحي والسيطرة عليها، وترسيخ الفكر الإيجابي، ومعالجة السلوك السلبي والقدرة على تعديل أي أفكار غير صحية.. لذلك يختص الطب النفسي بعلاقة الفرد بنفسه وعلاقة الفرد بالآخرين.. ومن هنا تتعدد أنواع جلساته

أنواع جلسات العلاج النفسي

يستهدف العلاج النفسي جميع أنواع العلاقات لتحقيق الصحة النفسية، وليس الفرد وحسب، وتشمل أنواعه ما يلي:

  • جلسات العلاج الفردى.
  • جلسات العلاجات الجماعية.
  • جلسات استشارات الأزواج والأسرة.
  • جلسات الطب المجتمعي والتأهيل السلوكي.
  • جلسات علاج اضطرابات الإدمان.

وقد يظن البعض أن الطبيب النفسي فقط هو المنوط بإقامة تلك الجلسات، ولكن هُناك العديد من المتخصصين الذين يستطيعون إدارة جلسات العلاج النفسي، لكن الطبيب هو وحده القادر على وصف العلاج النفسي في السعودية الخاص بالأدوية، أما بقية المتخصصين يستطيعون تطبيق العلاج بالكلام السلوكي المعرفي بتقنياته المختلفة.

ما هي التخصصات القادرة على العلاج بالجلسات النفسية ؟

نظراً لتشعب العلاج النفسي ومستوياته، هُناك العديد من المُسميات للمتخصصين القادرين على تقديم خدمات العلاج بالجلسات النفسية القائمة على الكلام وتقنيات العلاج النفسي السلوكي المعرفي أبرزهم ما يلي:

  • الأطباء النفسيين.
  • عالم النفس الإكلينيكي.
  • المستشارين في الطب النفسي.
  • المتخصصين في الاستشارات الأسرية.
  • المعالجين النفسيين.
  • الإخصائي الاجتماعي.

وتختلف درجة المؤهل بين أولئك المُتخصصين، ويختلف عالم النفس والطبيب النفسي بأن ذلك الأخير قادر على تقديم خطط علاجية بمزج العلاج الدواء والجلسات النفسية، ومن واقع تشعب تلك التخصصات وأنواع العلاج النفسي واجه العلاج النفسي في السعودية تحديات على مر السنين تحديداً منذ عام 1952 من أجل اللاحق بركب تقدم ذلك التخصص بعدما بدأت الأمراض النفسية بالانتشار وأثرت بالسلب على الفرد والمجتمع.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



 

تاريخ تطوّر العلاج النفسي في السعودية وجهود الدولة

من أجل الحصول على جودة عُليا للعلاج النفسي، يجب تطوير المنظومة الصحية المتعلقة بذلك التخصص الدقيق بشكل عام، ثم العمل على تكوين الكوادر الصحية، وإنشاء مرافق العلاج بتوفير الإمكانيات المساعدة والعمل على التوعية العامة بأهمية العلاج النفسي وذلك الأمر يحتاج إلى سنوات طويلة من أجل الوصول إلى مستوى التطلعات، حتى يعرف القارئ إلى أي حد وصل تطوّر الطب النفسي في السعودية، وإلى أي مدى وصل سنذكر فيما يلي تاريخ تطور العلاج النفسي في السعودية في نقاط موجزة:

  • بدأ ظهور أول مستشفى للعلاج النفسي في السعودية عام 1952 في الطائف، وتعد تلك هي أول محاولة ملموسة لإبراز الطب النفسي ودخوله حيز التخصص.
  • دراسة الطب النفسي في السعودية لم تكن مُتاحة حتى عام 1970، لذا كان أغلب الدارسين يباشرون دراستهم في الخارج خاصة مصر.
  • بدأ التطور الفعلي عام 1997 للعلاج النفسي في السعودية بعد وضع تخصص الطب النفسي في حيز الزمالة للمنظومة الصحية في السعودية.
  • بدأت ظهور أولى خطوات التطوير عام 2014 بإصدار كتاب يبحث في أوجه القصور في منظومة الصحة النفسية في السعودية، وتحديد العوامل التي يُمكن أن تُساعد في تطويره، ذلك الكتاب يُسمى” أطلس الصحة النفسية في السعودية.
  • بعد إصدار تلك الوثيقة بدأت التحركات الفعلية لتحريك المياه الراكدة لواقع العلاج النفسي في السعودية حيث تم في عام 2010 أو إحصائية تخص مستوى الصحة النفسية في السعودية.
  • في عام 2011 تم وضع حجر الأساس لدخول الطب النفسي للأطفال بتأسيس برنامج زمالة له.
  • عام 2011 قامت الدولة ببناء أول مكان يتيح البحث العلمي في الطب النفسي بالسعودية.
  • عام 2014 تم إصدار أول قانون خاص بالرعاية الطبية النفسية للمواطنين في السعودية.
  • عام 2019 تأسس أول مكان يُساعد في تطوير العلاج النفسي في السعودية، والتعامل معه كعلم قائم بذاته يلزمه التخصص الدقيق والبحث والعلاج بالأدلة والبراهين وهو الجمعية السعودية لعلم النفس المهني.
  • في السنوات الأخيرة تم وضع خطة من أجل إدخال تخصص العلاج النفسي في أغلب المُستشفيات الحكومية، وتم تحديد 35 مستشفى تابعة لوزارة الصحة من أجل إدخال أجنحة العلاج النفسي فيها.

من حلال تاريخ تطور الطب النفسي في السعودية يُمكنك أن تفهم أن مجال العلاج النفسي مازال في طوّر الاستكمال في المملكة السعودية، وبداية الاتجاه إلى التخصص، ولذلك يحتاج واقع العلاج النفسي إلى سنوات عديدة قادمة من أجل الوصول إلى درجة العلاج القادر على مواجهة تحديات الاضطرابات النفسية التي ترتفع نسبتها في السعودية بشكل متزايد.
وهُناك مجهودات مازالت الحكومة تبذلها وخاصة وزارة الصحة من أجل تطوير العلاج النفسي في السعودية، لذا يتجه أغلب السعوديين إلى العلاج النفسي الخارجي او العلاج عن بُعد في المستشفيات الخارجية من أجل تلقي العلاج المُتكامل والشامل بسبب العوائق الظاهرة في واقع العلاج النفسي في المملكة العربية السعودية نظراً لحداثة التخصص، ومن أفضل المستشفيات التي لجأ إليها السعوديين للعلاج النفسي هي مستشفى دار الهضبة التي حققت نسب شفاء عالية بفضل إمكانياتها وخبراتها الطويلة والمميزات التي تمنحها للجالية السعودية.

جهود وزارة الصحة لتطوير الطب النفسي في السعودية

تُجاهد الجهات المسؤولة لـ الصحة النفسية وزارة الصحة من أجل النهوض بواقع الطب النفسي في السعودية من خلال ثلاث اتجاهات:

رفع الوعي بأهمية العلاج النفسي للمواطنين

  • تكوين كادر طبي مُتخصص وبناء جيل من المتخصصين ذوي الخبرة والكفاءة.
  • إنشاء مستشفيات تُقدم خدمات العلاج النفسي بأقصى صورة ممكنة.
  • رفع الوعي بأهمية العلاج النفسي لدى المواطنين.

مازال المُجتمع السعودي ينظر للاضطراب النفسي على أنه نوع من أنواع المس الشيطاني أو السحر أو الحسد، كما يُنظر للمريض النفسي على أنه مجنون، لذلك ارتفعت نسبة الأمراض النفسية، ومعها ارتفع عدد المرضى الذين يلجأون إلى تعاطي المخدرات لتخفيف الألم العاطفي الذي يشعرون به، أو للهروب من الضغوطات الواقعة عليه.

ومن ذلك المُنطلق يقل التوجه إلى العلاج النفسي في السعودية القائم على المهنية، ولذلك عملت الدولة جاهدة على رفع الوعي لدى المواطن السعودي بأهمية الخضوع للعلاج النفسي من خلال:

  • إقامة الندوات والمؤتمرات التي تبين معنى العلاج النفسي وأهميته.
  • شن حملات توعية خاصة على المدارس والجامعات للتأكيد على أهمية العلاج النفسي.
  • تبنّي حملات إعلامية سمعية وبصرية من أجل رفع الوعي إلى أقصى درجات الإدراك.
  • تغيير نظرة المجتمع للمريض النفسي، على أنه شخص يحتاج إلى دعم، وليس مجنوناً يُعالج بعزلة في مصحة للأمراض العقلية.
  • إزالة وصمة العار المُجتمعية التي تلحق بالمريض النفسي، وإفهام العامة إن المرض النفسي مثله مثل المرض الجسدي ومرتبط به أيضاً ولا عار فيه.
  • التشجيع على الإقبال للعلاج النفسي بإنشاء المستشفيات الحكومية.

تكوين كادر طبي مُتخصص في علاج الأمراض النفسية بالسعودية

من أجل أن يتلقى المريض النفسي في السعودية العلاج الصحيح كان لابد من البدء في تكوين كوادر طبية مُتخصصة، حيث أن الطب النفسي يحتاج إلى مؤهلات، وكفاءات وخبرات عميقة، ونظراً لتشعب الطب النفسي فالأمر يحتاج إلى عدة سنوات طويلة من أجل تحقيق ذلك الهدف وتوفير كفاءات في الطب النفسي في السعودية، ورغم البداية المُتأخرة، والاحتياج إلى سنوات طويلة لتعميق تخصص الطب النفسي في السعودية بذلت وزارة الصحة دوراً محموداً لتحقيق ذلك والمتمثل في:

  • إدخال تخصص الطب النفسي ودراسته بشكل رسمى في المنظومة التعليمية.
  • ترسيم زمالة الطب النفسي، كبرنامج مُعترف به.
  • جذب الكفاءات الطبية من الخارج للتدريس وتبادل الخبرات.
  • وضع خطة لإرسال البعثات العلمية لدراسة الطب النفسي في الخارج.
  • منح التراخيص لإنشاء مستشفيات العلاج النفسي الخاصة والعيادات.

تلك المجهودات أدت إلى بداية تكوين كادر طبي سيكون قادر على تلبية متطلبات العلاج النفسي مستقبلاً، أما عن نتيجة مجهودات الدولة في تكوين الأطباء فكانت كالتالي:

  • ظهور جيل من الأطباء في القطاع العام والخاص.
  • بلغ عدد الأطباء المتخصصين في العلاج النفسي في السعودية ما يقرب من 1045 طبيباً.
  • ارتفع عدد الأخصائيين النفسيين في السعودية إلى 5 آلاف.
  • عدد الأخصائيين الاجتماعيين في السعودية قُدر بـ 10 آلاف.
  • تكوين أطباء مُتخصصين في علاج اضطرابات الإدمان.

بالطبع الكوادر الطبية بتلك الأعداد لا تُناسب حجم المرضى الذين يحتاجون إلى معالجة الاضطراب النفسي على المدى القريب أو البعيد في الاضطرابات المعقدة، بجانب حاجة الكادر الحالي إلى مزيد من الخبرة لرفع مستوى الكفاءة وإتقان تقنيات العلاج النفسي الحديث في السعودية، لذا مازالت التحديات موجودة، ولكن هُناك خطوات واضحة إيجابية نحو تطوير الطب النفسي في السعودية، خاصة بعد بدء إنشاء المرافق المتخصصة.

إنشاء مُسشتشفيات العلاج النفسي في السعودية

من أجل توظيف المجهودات المتمثلة في تكوين جيل من الأطباء النفسيين في السعودية والمعالجين والمتخصصين، من أجل استيعاب أعداد المرضى بدأت وزارة الصحة في الاهتمام ببناء المستشفيات الحكومية المتخصصة في الطب النفسي في السعودية، وأدت تلك المجهودات إلى:

  • بلغت عدد مستشفيات الصحة النفسية في جميع أنحاء السعودية 21 مستشفى.
  • عدد العيادات المتخصصة في السعودية التي تُقدم العلاج النفسي بلغ 99 عيادة.
  • عدد الأسرّة في مستشفيات الطب النفسي وصل إلى ما يزيد عن 4000 سريراً.
  • استقبلت مستشفيات العلاج النفسي في السعودية ما يزيد عن 33 ألف مريضاً في في العام الماضى.

ورغم تلك المجهودات الجبارة، فإن الخدمات المُقدمة مازالت تحتاج ‘إلى تكثيف وزيادة في الخبرات، وإنشاء مرافق علاجية لذا تُخطط الجهات المسؤولة لإنشاء عدد أكبر من مستشفيات العلاج النفسي، ومراكز علاج الإدمان، حيث وضع في المُخطط إنشاء 14 مرفق ما بين مستشفيات ومراكز مُتخصصة، وإلى حين الانتهاء من ذلك يواجه المرض النفسي في السعودية عدة عوائق بعضها يتعلق بالمرافق، والآخر يتعلق بالكادر الطبي، نكشفها فيما يلي.

عوائق العلاج النفسي في السعودية

رغم حيثيات التطوير، إلا أن الظروف المحيطة بالبيئة والمجتمع، بجانب عُمق التخصص، ظهرت العديد من العوائق التي جعلت العلاج النفسي في السعودية لا يستطيع تلبية احتياجات المرضى، وتحقيق نسب شفاء تُستطيع ملاحقة ارتفاع نسب الاضطراب النفسي في المملكة، وانخفاض الجودة للعلاج النفسي في السعودية يرجع إلى عدة أسباب تشمل الآتي:

ارتفاع عدد المرضى مقابل محدودية المُستشفيات

وصلت نسبة المواطنين في السعودية التي ظهرت عليهم أعراض المرض النفسي إلى 34 في المائة وتلك نسبة كبيرة لا يُستهان بها، ناهيك عن نسبة المُدمنين، نحن نتكلم هُنا عن ملايين، ومع نُدرة مُستشفيات الطب النفسي في السعودية، أصبح من العسير عليها استيعاب هذا الكم الهائل من المرضى، خاصة أن المُستشفيات الكُبرى مُتمركزة في المُدن الكبرى مثل الرياض وجدة وغيرها، وهذا الأمر جعل كثير من المرضى لا يستطيعون حجز أماكنهم لتلقي العلاج، وقد يضطرون للانتظار عدة أشهر مما يُسبب تفاقم الحالة.

عزوف المرضى وابتعادهم عن تلقي العلاج

بسبب قائمة الانتظار ونظرة المجتمع، لا يقتنع المرضى النفسيين في السعودية بالعلاج الداخلي، لنرى أن حوالي 85 في المائة منهم يرفض العلاج بسبب وصمة العار ويتجهون إلى العلاجات الغير مُعتمدة على أساس طبي، برغم أن كل 2 من 5 شباب في السعودية مُصنفين كمرضى نفسيين.

نقص شديد في عدد الأطباء

الواقع المرضى لا يتوافق البتة مع عدد الأطباء النفسيين الموجودين في السعودية، والإحصائيات تؤكد أنه حتى يحدث توازن، وتبدأ نسب الشفاء في الارتفاع يجب توفير على الأقل من 4 إلى 5 أضعاف الأطباء الموجودين حالياً، ومع تمركزهم في المُدمن الكبرى يجد المريض صعوبات بالغة في تلقي العلاج النفسي في السعودية خاصة المُدمن البعيدة عن المركزية، كما هُناك احتياج إلى زيادة عدد الاخصائيين والمعالجين إلى أكثر من الضعف، ويؤكد المتخصصون إن ذلك العجز قابل للزيادة خلال السنوات القادمة.

نُدرة التخصص الدقيق والافتقار للخبرة

عُمق الطب النفسي لم يعطٍ فرصة سريعة للسعودية لرفع الخبرات وتوفير الكفاءات، وهُُنا تجد أن معظم الأطباء الذين يقدمون العلاج النفسي في السعودية يقدمون خدمات العلاج النفسي العام، مما يُبرز نُدرة التخصص، لهذا يُجبر المرضى خاصة منهم المُدمنين إلى العلاج عن بًعد أو العلاج في الخارج.

انخفاض جودة العلاج بشكل ملحوظ

مع غياب التخصص الدقيق، وتقديم خدمة عامة للطب النفسي في السعودية، أصبح مُعظم الأطباء على المستوى العام والخاص يقدمون العلاج لجميع الفئات البالغين، المراهقين، الصغار، الاستشارات الأسرية، التأهيل السلوكي، علاج الإدمان، الأمر الذي أثر بشكل كبير على جودة العلاج المُقدم.

انخفاض نسبة الشفاء وارتفاع مُعدل الانتكاس

نسبة إلى كُل ما تم ذكره من عوائق انخفضت نسبة الشفاء عند الخضوع لعلاج المرض النفسي في السعودية، وارتفعت حالات الانتكاس بشكل ملحوظ، مما أدى إلى انخفاض الثقة في العلاج النفسي بالسعودية رغم المجهودات المُضنية لتطويره، ودخول عوامل خارج الإرادة بسبب دقة التخصص وتشعب مجالاته.

ارتفاع التكاليف

نُدرة التخصص، وزيادة عدد المرضى، واكتظاظ مستشفيات الطب النفسي في السعودية، أدى إلى ارتفاع تكاليف العلاج النفسي في السعودية بشكل مُبالغ فيه، وهذا جعل المريض النفسي أو المُدمنين في السعودية يقارنون تكاليف العلاج النفسي بالسعودية مع تكاليف العلاج النفسي في الخارج، ليجدوا أن التكاليف في الخارج قد تكون أقل أو متساوية، ولكن مع ارتفاع جودة العلاج، ودقة التخصصات في الخارج الأمر الذي جعل ما يفضله طالب العلاج النفسي في السعودية هو العلاج الخارجي.

إذاً عوائق العلاج النفسي في السعودية حقاً عميقة، إذ تتمثل في افتقار الأطباء إلى امتلاء الكفاءة الطبية والوصول إلى درجة التخصص العلاجي السريري الدقيق، ويرجع ذلك إلى انخفاض مستوى التدريب والتأهيل على المستوى العام للمختصين في الطب النفسي في السعودية..
والأن قد تحتاج إلى معرفة تكاليف العلاج النفسي في السعودية وسعر الجلسات، وكم جلسة تحتاج، بجانب معرفة الخيارات البديلة أمامك.. تابع معنا لتعرف كافة التفاصيل.

كم يُكلف العلاج النفسي في السعودية السكني؟

تكاليف العلاج النفسي في السعودية عبر المستشفيات الحكومية مجاناً، ولكن نظراً لصعوبة الالتحاق بها يسأل المريض عن تكاليف المستشفيات الخاصة في السعودية لعلاج المريض النفسي وبالمقارنة بجودة الخدمات المُقدمة نجدها مرتفعة للغاية إذ تتراوح ما بين 1000 ريال سعودى إلى 2500 ريال سعودي في اليوم الواحد، كما أن التُكلفة تختلف على حسب عدة عوامل أهمها:

  • حالة المريض والمرض النفسي المصاب به.
  • جودة العلاج المُقدم ومستوى الرعاية المطلوب.

لذلك قد لا يستطيع المريض حساب تكلفة العلاج النفسي في السعودية بشكل دقيق إلا بعد معرفة تشخيص مرضه، وعلى كلُ هُناك أسعار متوسطة لدى المستشفيات الخاصة للعلاج النفسي بالسعودية موضوعة على حسب مستوى الرعاية المُقدمة يستطيع المريض من خلالها تقييم التكلفة بشكل عام قبل البدء في الخضوع للعلاج، ونوضح كم يُكلف العلاج النفسي في السعودية السكني على حسب درجة الرعاية المُختارة أو المطلوبة من خلال الجدول التالي:

مستوى الرعاية للعلاج النفسي في السعودية تكاليف العلاج لليوم الواحد تكاليف العلاج في الشهر  تكاليف العلاج النفسي في الـ 6 أشهر
مستوى الرعاية الأعلى  من 2000 إلى 2500 ريال سعودي في اليوم الواحد من 60 إلى 75 ألف ريال سعودي شهرياً  يبدأ من 360 ألف ريال سعودي إلى 450 ألف ريال.
مستوى رعايا متوسط من 1500 إلى 1800 ٍيال سعودي في اليوم من 45 ألف إلى 55 ألف ريال سعودي في الشهر الواحد من 270 ألف إلى 300 ألف ريال خلال 6 أشهر.
مستوى رعاية بسيط  من 1200 إلى 1500 ريال سعودي من 36 ألف إلى 45 ألف شهرياً. 200 ألف ريال سعودي إلى 240 ألف خلال 6 أشهر. 

وتلك التكاليف بالغة للغاية إذا ما قارناها بمستوى الرعاية المٌقدمة والخبرات المطلوبة، وقد اخترنا حساب تكاليف العلاج النفسي في السعودية في 6 أشهر لأن مدة العلاج النفسي للأمراض النفسية التي تحتاج للإقامة مثل الفصام، والاضطراب ثنائي القطب، واضطرابات ما بعد الصدمة تحتاج إلى مُدة علاجية ما بين 3 إلى 6 أشهر، وهي الأمراض الأكثر انتشاراً في السعودية والتي يحتاج فيها المريض إلى برنامج علاج نفسي دقيق تحت المراقبة الدائمة..

نظراً لتلك التكاليف البالغة بسبب ندرة العرض أمام الطلب يتجه بعض المرضى إلى العلاج عبر العيادات الخارجية رغم أن حالتهم لا تسمح بذلك ويحتاجون إلى العلاج السكني بشدة، وفيما يلي سنعرض أسعار جلسات العلاج النفسي في السعودية.

كم تُكلف جلسات العلاج النفسي في السعودية؟

برغم أن الطب النفسي المُطبق في العيادات المُتخصصة طب عام إذ يندر التخصص الدقيقة، إلا أن سعر جلسة العلاج النفسي في السعودية تتراوح ما بين 400 إلى 700 ريال سعودي، إذا كانت العيادة معروفة وفي المُدن الكُبرى في السعودية وتحاول تقديم رعاية وإمكانيات قدر المستطاع.

بينما تكلفة الجلسة الواحدة في العيادات الخارجية للمستشفيات المتخصصة في الطب النفسي قد تبلغ في السعودية 1000 ريال سعودي والتي مدتها تتراوح ما بين 30 إلى 50 دقيقة تقريباً.
في حين أن الأطباء الغير معروفين قد تتراوح جلسة العلاج النفسي لديهم ما بين 250 إلى 500 ريال سعودي، رغم الانخفاض الملحوظ في جودة العلاج المُقدم.

وتكلفة جلسات العلاج النفسي في السعودية مُبالغ فيها بشكل كبير، حيث يحتاج المريض النفسي بتكلفة إجمالية لتلقي العلاج خلال 3 أشهر وهي أقل مُدة مُحددة لإظهار تحسن ملحوظ عليه ما يقرب من 24 إلى 90 ألف ريال سعودي، ومع الرعاية اللاحقة أو طول مدة العلاج التي قد تستمر لسنوات تصل التكلفة إلى مبالغ طائلة.

تلك التكلفة التي يتكلفها المريض النفسي مع ارتفاع نسبة الانتكاسة عندما يُقارنها بجودة العلاج عن بُعد أو العلاج الخارجي، يجد أن العلاج الخارجي أو الانتقال خارج السعودية هو الأفضل والآمن والأعلى جودة ناهيك عن المميزات الأخرى مثل النقاهة والسياحة العلاجية والحفاظ على السرية وغيرها من المميزات، التي جعلت معظم المرضى يتجهون ذلك الاتجاه.. لذا فيما يلي سنرشد إلى أفضل السُبل للعلاج عن بُعد في السعودية، وأفضل المرافق الخارجية التي حققت أعلى نسبة نجاح مع المرضى النفسيين هُناك.

كيف تصل لأفضل علاج نفسي في السعودية عن بُعد؟

أتاحت العديد من المستشفيات المُتخصصة العلاج النفسي عن بُعد في السعودية، وبعد أن أدرك المرضى النفسيين قيمة ومميزات العلاج عن بُعد عبر المواقع على الإنترنت، ظهرت أسماء بارزة استطاعت في ظرف وجيز كسف ثقة تلك الفئة، وأصبح اسمها يتداول بينهم بصورة كبيرة.

ورجوعاً إلى أعلى التقييمات من المرضى، والإمكانيات، وتوافر عنصري الخبرة والكفاءة، تُعتبر مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان على رأس أفضل مستشفيات تُقدم العلاج النفسي في السعودية عن بُعد بتكاليف في مُتناول الجميع للجلسة الواحدة، بالمقارنة بكم المُتخصصين ذوي الكفاءة المشهود بها على مستوى الوطن العربي واستخدام أحدث التقنيات لتطبيق كافة أنواع استراتيجيات العلاج النفسي دون عوائق.
ويُمكنك الوصول والتواصل مع مستشفى دار الهضبة ومتخصصيها من خلال رقم الواتس آب التالي: 0201154333341، او زيارة الموقع الخاص بدار الهضبة https://www.daralhadabaegypt.com/ ، لتبدا علاجك النفسي الفوري دون عوائق وتتمتع بالمميزات التي تزيل الكثير من العوائق أما شفاء المريض.

11 ميزة تجعل الهضبة أفضل مستشفى للعلاج النفسي في السعودية عن بُعد

إقبال السعوديين للعلاج النفسي مع مُستشفى الهضبة عن بُعد لم يأتٍ من فراغ، فرؤيتهم للإمكانيات، و المرضى المتعافين، والتقييمات المرتفعة كانت حجر الأساس جعل الهضبة المكان الأشهر للعلاج النفسي د في السعودية عن بُعد، وإليك 11 ميزة ستتمتع بها عند بدء العلاج:

  • الحفاظ على سرية العلاج، فالمريض يُعالج في المنزل دون الحاجة إلى التنقل من مكان لآخر.
  • الاختيار من بين فريق علاجي كامل طبيب نفسي للمتابعة معه.
  • توافر اطباء مُتخصصين في الطب النفسي بشكل دقيق.
  • توافر معالجين واخصائيين في شتى أنواع العلاجات النفسية.
  • تكييف تطبيق كافة التقنيات العلاجية الأحدث في العلاج النفسي مع العلاج عن بُعد.
  • سُرعة بدء العلاج مما يُجنب المريض مضاعفات المرض أو اللجوء لتعاطي المُخدرات.
  • العلاج في المنزل تحت إشراف دكتور نفسي مُتخصص مما يضمن راحة المريض وتلقي الدعم الأسري بشكل مباشر.
  • متابعة الطبيب بسهولة لروتين الحياة اليومي للمريض، ومساعدته على ترسيخ العادات الصحية التي تُساعد في العلاج.
  • انفتاح المريض بسهولة على العلاج وتخلصة من وصمة العار، مما يرفع استجابته للعلاج.
  • تقديم الإرشاد الأسري وتعليمهم كيفية التعامل مع المريض ، حيث أن للأسرة دور كبير في تقدم نسبة الشفاء.
  • متابعة الأسرة لتطور حالة المريض وفهم المرحلة التي يمر بها، والتحالف المباشر مع الطبيب من أجل تهيئة كافة الظروف التي تساعد المريض على العلاج.

ورجوعاً إلى تلك المميزات، واقتناع الكثيرين بجودة العلاج النفسي في السعودية من خلال المرفق الأفضل دار الهضبة، زاد الإقبال على الانتقال إلى مقر المستشفى في القاهرة، من أجل مزيد من الجودة، وتلقي أعلى مستوى من الرعايا وتحقيق النقاهة النفسية الكاملة.

دار الهضبة أشهر مستشفى للعلاج النفسي في السعودية

بالانتقال الخارجي، واختيار العلاج السكني أصبحت دار الهضبة تُعد أشهر وأفضل مستشفى للعلاج النفسي في السعودية، بعدما انتقل إليها دُفعات متلاحقة من المرضى النفسيين من السعودية للعلاج تحت إشراف مُتخصصيها، ليعتبروها الأفضل، حيث أصبح البُعد المكاني لا يُمثل مشكلة في التقييم، ولكن التركيز كان على منح المريض في السعودية احتمالية نسب شفاء عالية، وتحقيق ذلك على أرض الواقع، خاصة مع سهولة الإجراءات والانتقال، كما أن العلاج الخارجي كان حلاً مثالياً أمام المريض النفسي في السعودية للتخلص من الخجل والإحساس بوصمة العار، والتخلص من الضغوطات النفسية في البيئة السعودية، واستغلال السياحة العلاجية كسبيل مثالي للعلاج النفسي.

بجانب ذلك سيجد المريض النفسي الخبرة، الكفاءة، تشعب التخصصات ودقتها، التكاليف المناسبة لجودة العلاج التي وصلت لأعلى مستوياتها، منتجعهاً سياحياً لتحقيق صحة نفسية ونقاهة واتزان، خدمات وطب مجتمعي ودعم لا محدود يفوق الخدمات الفُندقية، ورعاية خارجية تمتد لسنوات.. لذا رحلتك العلاجية تكون ممتعة والمريض مرفهة ولا ضغوطات واقعة عليه.

دار الهضبة مركز علاجي مُرخص مُعتمد، مُقام في أرقى الأماكن على مساحة خضراء واسعة، مما يوفر عناصر الأمن، السلامة، فعالية العلاج.. تواصل معنا الآن عبر رقم 0201154333341 عبر تطبيق الواتس.
ويُمكنك الوصول إلى مستشفى دار الهضبة عبر عنوانها التالي: مبني 9603 – الطريق الدائري- أمام كارفور المعادي- المُقطم.

أبرز 3 أماكن الطب النفسي في السعودية

أثمرت جهود الحكومة عن بروز مرافق تُقدم العلاج النفسي في السعودية، إذ يُمكن للمريض اللجوء إليها لعلاج المرض النفسي قصير المدى، نظراً لنُدرة التخصصات خاصة أمراض ثنائي القطب، الفصام، الذهان، وغيرها، ومن أشهر مرافق الطب النفسي في السعودية ما يلي:

مركز الاستشارات النفسية

وهو مركز تحت وصاية للجنة الوطنية المختصة في تعزيز وتقوية الصحة النفسية ويُمكن التواصل معه من خلال رقم 920033360.

مُستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

تُخصص مستشفى الملك فيصل التخصصي جناحاً لاستقبال المرضى النفسيين الذين يحتاجون إلى الرعاية السكنية، ويُمكن التواصل مع مستشفى الملك فيصل لبحث إمكانية العلاج النفسي في السعودية فيها عبر رقم 966114647262.

مستشفيات الصحة النفسية بجدة والرياض

يوجد بكل من جدة والرياض مُستشفى مُتخصص للطب النفسي في السعودية وهي مستشفيات تابعة لوزارة الصحة تُقدم العلاج مجاناً للمواطنين، يُمكنك التواصل للعلاج النفسي في مستشفيات الصحة بجدة عبر رقم 966126361078.

ومع منح تراخيص إنشاء مستشفيات خاصة للعلاج النفسي في السعودية برزت على الساحة مستشفيات مثل مستشفى قويم للعلاج النفسي، مستشفى سليمان فقيه للطب النفسي، مستشفى الأمل الحكومي للعلاج بفروعها الأربعة في السعودية، بجانب المستشفى الأشهر دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان.

ملخص المقال

مر العلاج النفسي في السعودية بعد مراحل في السنوات الأخيرة، وتحاول الجهات المعنية وضع واقع الطب النفسي على الطريق الصحيح، من أجل خلق كوادر طبية مُتخصصة قادرة على مواجهة التحديات ونسبة المرضى النفسيين الآخذة في الارتفاع..
وفي سبيل ذلك قامت الدولة ببناء ما يقرب من 21 مستشفى تُقدم العلاج النفسي في السعودية، إلا أن الأمر يشوبه عدة عوائق إذا اتجهنا للواقع الذي يراه المريض النفسي في السعودية الباحث عن علاج، حيث يلقى جودة مُنخفضة بسبب غياب التخصصات الدقيقة، بجانب ارتفاع تكلفة العلاج النفسي بالسعودية لعدم توازن العرض الطلب، ونُدرة الأطباء وقلة الكوادر الطبية، بجانب تمركز المستشفيات في المُدمن الكُبرى، ونُدرها وأحياناً انعدامها في مُدمن المملكة الأخرى.

وإذا اتجه المريض إلى مرافق العلاج النفسي الخاصة في السعودية، سيظهر أمامه عائق التكاليف الباهظة، مع عدم تلبية احتياجاته بشكل يُناسب حالته الطبية، لذا يتوجه أغلب أغلب السعوديين للعلاج النفسي في السعودية عن بُعد أول العلاج الخارجي.
عزز خيار العلاج النفسي عن بُعد في السعودية سهولة الحفاظ على سرية العلاج، انخفاض التكاليف، سهولة العثور على أطباء مُتخصصين بدقة في مجالات العلاج النفسي، العلاج داخل المنزل، ومن هُنا أصبحت مستشفى دار الهضبة افضل مستشفى للعلاج النفسي عند بُعد، كما اعتبرها العُملاء أفضل مستشفى للعلاج النفسي في السعودية، بسبب قدرتها على تحقيق الكثير من النجاحات ومساعدة دُفعات متوالية من مرضى الجالية السعودية الراغبين في العلاج النفسي المميز بأعلى المستويات والرقى خدمة وبأكثر فريق علاجي كفاءة وخبرة في الوطن العربي.

للكاتبة: أ. إلهام عيسى.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول

وفقاً لوضع القانون الخاص برعاية المرضى الخاضعين للعلاج النفسي في السعودية، فيُتاح العلاج مجاناً للمواطنين السعوديين في المستشفيات الحكومية، بينما أقرت الدولة إعانة شهرية للمريض النفسي تبلغ قيمتها في الشهر 833 ريالاَ سعودياً.، إذا توافرت في الحالة الشروط المعمول بها لتقديم تلك الإعانات.

خصصت وزارة الصحة، واللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية في السعودية رقماً خاصاً لطلب الاستشارة والعلاج النفسي، وسخرت مجموعة من الأخصائيين والمعالجين والمتخصصين للرد على الاستفسارات، وإبانة سُبل العلاج وكيفية الالتحاق بمرافق العلاج النفسي بالسعودية، حيث يُمكن الاتصال برقم 920033360 لتلقي الدعم، كما يُمكن استخدام ذلك الرقم إيضاً في حالة التبليغ عن مريض نفسي يُشكل خطر على نفسه أو الآخرين.

يُمكنك تلقى العلاج النفسي مجاناُ في السعودية من خلال مستشفى الصحة النفسية بفروعها المُتعددة، أو الالتحاق بمستشفى الأمل الحكومي بالسعودية للطب النفسي وعلاج الإدمان، طما يُمكنك الاتصال على رقم 9200333380، لمعرفة أقرب مرفق للعلاج النفسي لك في السعودية يُقدم الخدمات المجانية. من خلال ذلك يُمكنك تلقي العلاج السكني إن أمكن، أو مباشرة العلاج عبر العيادات الخارجية للعلاج النفسي بالسعودية، أو التوجه للمستشفيات الكُبرى في جدة والرياض إذا كانت حالتك تحتاج إلى إقامة ممتدة، يُمكنك مراجعة مرافق العلاج السكني من خلال الإطلاع على فقرات المقال السابق.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة