التعامل مع مريض الهلوسة

التعامل مع مريض الهلوسة

الكثير منا يحتاج إلى معرفة فن التعامل مع مريض الهلوسة وخاصةً إذا كان هذا المريض هو أحد أفراد الأسرة أو شخص قريب منا فيتطلب الأمر حينها إلى دراية كاملة بكيفية التعامل مع الحالة حتى لا نكون سبباً في زيادة معاناة مريض الهلاوس ونحن لا ندري، ولكي نتعلم كيفية التعامل مع مريض الهلوسة يجب أولاً أن نفهم صفات مريض الهلوسة وعلامات مرض الهلوسة بشكل عام ثم نتطرق لمعرفة الطرق المناسبة للتعامل مع تلك الحالة..وهذا بالضبط ما يتم تناوله من خلال هذا المقال.

ما هي صفات مريض الهلوسة؟

قبل أن نتعرف على صفات مريض الهلوسة1 يجب علينا أولاً أن نفهم طبيعة المرض وأنواعه بشكل سريع حتى نفهم صفات المريض المصاب بهذا المرض.

الهلوسة بشكل عام هي عبارة عن أحداث أو أشياء تبدو من الحقائق بالنسبة للمريض ولكن في الحقيقة هي من صنع خياله وقد تكون مرضاً نتيجة لاضطرابات عقلية وأحياناً أخرى تكون من الأعراض الناجمة عن تعاطي مواد مخدرة أو تكون من الآثار الجانبية لبعض الأدوية النفسية.

هناك أنواع متعددة من الهلوسة والتي تشمل:

  • الهلوسة البصرية: وتتمثل في رؤية أشياء وهمية وغير موجودة.
  • هلوسة الشم: يشم المريض بعض الروائح غير الحقيقية مثل شم رائحة كريهة في جسده والأمر في الواقع ليس كذلك.
  • الهلوسة السمعية: وهي أكثر أنواع الهلوسة شيوعاً وتتضمن سماع المريض لأصوات وهمية مثل شخص يتحدث معه أو يخبره بفعل أشياء معينة.
  • هلوسة التذوق: وهي تشبه هلوسة الشم ولكن مع حاسة التذوق وغالباً ما ترتبط بوجود مذاق غريب أو غير سار بالفم.
  • الهلوسة الحسية أو هلوسة اللمس: وهي شعور المريض ببعض الحركات الغريبة على جسده أو لمسة يد شخص من تخيل المريض.

وهناك علامات تظهر على مريض الهلوسة بشكل عام تُنذر من حوله بوجود خلل ما ويتم من خلالها تشخيص حالة المريض وتشمل علامات مريض الهلاوس ما يلي:

  • يُخبرك المريض أحياناً أنه يسمع أصواتاً غريبة مثل صوت خطوات، أو قرع الباب، أو شخص يتحدث معه وهي في الواقع غير حقيقية.
  • رؤية أشياء أو كائنات وهمية أو رؤية ضوء غير موجود.
  • شم رائحة كريهة أو لطيفة من أحد فتحتي الأنف أو كليهما.
  • الإحساس بمذاق شيء معدني داخل الفم أو أي مذاق غريب.
  • يسمع المريض أحياناً صوت شخص يُخبره بإيذاء نفسه أو يُخبره بأفكار انتحارية مما يُشكل خطراً على المريض.
  • الشعور بأشياء غريبة تزحف على الجسم أو لمس يد شخص غريب.
  • وجود أفكار وسلوكيات مضطربة لدى المريض وخاصة إذا كانت الهلوسة نتيجة لإصابته بمرض الفصام.
  • دخول المريض في حالة من الاكتئاب.
  • اضطرابات عاطفية لدى المريض.
  • عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.
  • أحياناً يتم العثور على مواد مخدرة لدى مريض الهلوسة مما يُبين سبب الهلوسة وهو تعاطي المخدرات أو شرب الكحول.

فإذا رأيت تلك العلامات2 على شخص أمامك فاعلم حينها أنك بصدد التعامل مع مريض الهلوسة ويجب حينها أن تتعامل بحذر شديد حتى تُساعد ذلك المريض على الخروج من تلك الحالة أو على الأقل تُخفف من معاناته والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو..ما هي كيفية التعامل مع مريض الهلوسة؟

تعرف على كيفية التعامل مع مريض الهلوسة

من المهم معرفة كيفية التعامل مع مريض الهلاوس حتى نستطيع مساعدته وخاصةً إذا كان شخصاً عزيزاً علينا فيجب حينها أولاً أن نتحلى بالسكينة والهدوء ونتعامل مع الحالة بشيء من الحكمة.. وإليك بعض النصائح في كيفية التعامل مع مريض الهلوسة:

  • حافظ على هدوئك وأنت تتعامل مع مريض الهلوسة وليكن هدفك هو مساعدته وليس السخرية منه أو إظهار الشفقة.
  • اقترب من المريض بهدوء وأنت تناديه باسمه.
  • أخبره أنك لا تسمع أو ترى ما يخبرك به ولكن بدون سخرية ولا تحاول أبداً أن تجادله إذا كان لا يفهمك أو لا يصدقك.
  • تحدث معه بهدوء واجعله يشرح لك الأعراض التي يشعر بها وحاول طمأنته دائماً.
  • اقترح عليه أن يُحاول أن يشغل نفسه عن كل ما يحدث من حوله سواء أصوات، أو أشياء غريبة يراها، أو لمس جسم غريب.
  • ساعد المريض على إيجاد طرق للتعامل مع الهلاوس مثل مشاهدة التلفاز أو عمل  أنشطة تُشغله عن أي شيء غريب يحدث من حوله.
  • تحدث مع مريض الهلوسة كثيراً وحاول إشراكه دائماً في الجلسات الجماعية والتحدث مع الآخرين.
  • تشجيع المريض على المداومة على قراءة الكتب أو القصص.
  • تشجيع المريض على ممارسة الرياضة والانشغال بأنشطة خارج المنزل حتى لا يقع فريسة للهلوسة بمفرده والتي يُمكن أن تشكل خطراً على حياته.
  • الإسراع في التوجه للطبيب النفسي وبدء مرحلة العلاج الطبي والوقوف على الأسباب التي أدت إلى حدوث الهلوسة ومحاولة علاجها وهذا هو أفضل ما يمكن تقديمه في التعامل مع مريض الهلوسة وهو طلب التدخل الطبي حتى لا تزداد الحالة سوءاً.

وكما ذكرنا سابقاً أن الهلوسة السمعية هي أكثر أنواع الهلوسة شيوعاً 3 والتي يسمع فيها المريض أصواتاً غريبة من حوله وأحياناً يسمع شخص يُخبره بفعل أشياء قد تكون مؤذية فلذلك هي تُعد أخطر أنواع الهلوسة والتي قد تؤدي إلى أضرار كبيرة تلحق بالمريض ولذلك خصصنا طرق لكيفية التعامل مع مريض الهلوسة السمعية نذكرها بالتفصيل فيما يلي.

إليك 5 خطوات في كيفية التعامل مع مريض الهلاوس السمعية

مريض الهلوسة السمعية يعيش في صراع مستمر ومخاوف بسبب الأصوات والأفكار والضوضاء التي يسمعها من حوله والتي هي في الأساس من تأثير العقل وليست حقيقية ولذلك يجب رعايته من قبل شخص على دراية بكيفية التعامل مع مريض الهلوسة السمعية حتى يكون قادراً على تقديم المساعدة ولذلك وضعنا خمس خطوات تحدد طريقة التعامل مع مريض الهلوسة السمعية والتي تشمل:

  • الحفاظ على حالة الهدوء أثناء التعامل مع المريض وعدم اظهار الذعر أو القلق أمامه وعلى الشخص المرافق أن يبذل قصارى جهده للرد على مريض الهلوسة بطريقة هادئة وداعمة له نفسياً وطمأنته باستمرار.
  • انتبه للبيئة المحيطة: تلعب البيئة المحيطة بمريض الهلوسة السمعية دوراً مهماً في تفاقم حالته فعندما يتواجد المريض في مكان به أصوات صاخبة أو فوضوي فذلك يساعد على زيادة حدوث الهلوسة، فمن المفترض أن يتواجد المريض باستمرار في بيئة منظمة وهادئة تبعث على الشعور بالاسترخاء.
  • تحدث مع المريض بصدق: دون الدخول في جدال مع المريض حاول أن تشرح له أن الأصوات التي يُخبرك بسماعها ليست حقيقية وأنك لا تسمع شيئاً ولكن دون تعنيف أو تكذيب للمريض وكن صادقاً معه لكن دون أن تتجاهل مخاوفه.
  • استخدم الإلهاء: عندما تشتد حالة الهلوسة السمعية لدى المريض حاول حينها أن تأخذ مسار الإلهاء مثل أن تضع يدك عليه وتكلمه بحب وتعاطف وتحاول تشتيت انتباهه وصرفه عن ما يسمع، أكثر من المحادثات معه بشكل مستمر، أو انتقل معه من غرفة لأخرى لصرفه عن الهلوسة، قم بعمل نشاط معه مثل القراءة أو مشاهدة برامج نافعة لإلهائه عن أي أفكار أو أصوات قد تأتي له.
  • إبدأ مع المريض فوراً بالبحث عن علاج وهي أهم خطوة.. وتبدأ بطمأنته أن الأمور حتماً ستتحسن وتعود للأفضل مع بدء العلاج وأخبره أن علاج الهلوسة أصبح متاحاً ولكن يحتاج إلى تعاون من المريض والإسراع في بدء الخطة العلاجية والتي يحددها الطبيب المختص.

وبعد أن تعرفنا على كيفية التعامل مع مريض الهلوسة وخاصة الهلوسة السمعية3 ومحاولة مساعدته عن طريق العلاج النفسي المناسب يبقى هنا السؤال…هل يُشفى مريض الهلوسة بالفعل أم أنه سيظل يُعاني طوال حياته مع ذلك الإحساس المؤلم؟

هل يُشفى مريض الهلاوس؟

كثير ممن يُعانون مع مرضى الهلاوس بمختلف أنواعها يطرحون ذلك السؤال عندما يبدأ المرضى في رحلة العلاج النفسي وهو هل يُشفى مريض الهلاوس؟ والإجابة الشافية على هذا السؤال بالطبع هي من اختصاص الأطباء النفسيين المتخصصين ولكن سنحاول من جانبنا عرض الطرق العلاجية الناجحة والتي قد تُساعد مريض الهلاوس على الشفاء.

يُمكن بالفعل السيطرة على الهلوسة إذا تم تشخيصها والوقوف على الأسباب المؤدية لها ومن ثم علاجها بطريقة مناسبة، ومعرفة سبب الهلوسة يُعد أمراً أساسياً لأخذ مسار العلاج الصحيح ويتم من خلالها تحديد نسبة شفاء المريض من الهلوسة.

إذا كانت الهلوسة بسبب الحمى فيُمكن معالجتها بالطريقة المناسبة للحالة وحينها يُشفى المريض من الهلوسة لإزالة السبب الرئيسي لها.

أما إذا كانت بسبب تعاطي المواد المخدرة أو شرب الكحول أو حتى التوقف فجأة عن تعاطي المخدرات فهنا يُمكن البدء في علاج الإدمان ومساعدة المريض على تخطي المرحلة باستخدام العلاج النفسي جنباً إلى جنب مع سحب المواد المخدرة المُسببة للهلوسة من الجسم.

أحياناً تكون الهلوسة بسبب أمراض نفسية أو خلل في الصحة العقلية للمريض مثل مرض الفصام وغيره من الأمراض فحينها إذا تم علاج المريض بأدوية نفسية مناسبة لعلاج المرض الأساسي يُمكن حينها أن يُشفى مريض الهلاوس، وعادة ما يستخدم الطبيب الأدوية المضادة للذهان في علاج مثل هذه الهلاوس الناتجة عن خلل عقلي.

وجب التنويه على أمر مهم ألا وهو أن نسبة شفاء مريض الهلوسة تعتمد في الأساس على مدى استجابته للعلاج فهناك بعض المرضى يقومون بمقاومة العلاج وخاصة الذين لم يدركوا بعد أن الأفكار التي لديهم كاذبة وليست حقيقية، فمنهم للأسف من يعتقد أن الطبيب المعالج يُحاول إيذاءه مما يُصَعب على الطبيب مرحلة العلاج النفسي.

من المهم اختيار المكان المناسب لبدء علاج مريض الهلوسة 4 حتى يتم التعامل مع مريض الهلوسة بحكمة وترغيبه في العلاج، فكلما كان المكان على دراية واسعة ببرامج علاج الأمراض النفسية المختلفة كلما سهل ذلك من عملية الوصول إلى الشفاء من الهلاوس.

دور مستشفى الهضبة في التعامل مع مريض الهلوسة

من الجدير بالذكر هنا أن مستشفى الهضبة بها نخبة من أفضل الأطباء النفسيين الحاصلين على شهادات معتمدة في الطب النفسي وكيفية التعامل مع الأمراض النفسية المختلفة مما يُؤهلها لتكون أفضل مكان للتعامل مع مريض الهلوسة، فعندما يجمع المكان بين الآليات المناسبة للعلاج النفسي والبيئة الآمنة مع التعامل المهني والاحترافي مع مريض الهلاوس فكل ذلك يُساعد المريض على الخروج من الأزمة وبدء حياة جديدة.

فهناك برامج علاجية معتمدة تُساهم في تحقيق نسبة شفاء عالية في مختلف الأمراض النفسية وهناك متابعة مستمرة من قبل الأطباء عن طريق العيادات الخارجية فيقوم الأطباء هناك بتقديم النصائح الطبية والخطة العلاجية المناسبة للمريض بعد الخضوع لجميع الاختبارات والفحوصات التي تُبين  السبب الرئيسي للهلوسة وذلك لتحديد المسار الصحيح للعلاج.

الخلاصة: حاولنا في هذا المقال أن نحدد كيف يتم التعامل مع مريض الهلوسة وخاصة الهلوسة السمعية وذكرنا أن مرض الهلوسة يمكن الشفاء منه إذا تم تشخيصه بطريقة صحيحة والوقوف على أسبابه، وكل ما ذكرناه هو من باب محاول تثقيف العامة لمواجهة مثل تلك الحالات المرضية لمحاولة تخفيف معاناة مريض الهلوسة ولكن هذا لا يُغني أبداً عن الذهاب للطبيب النفسي واستشارته لبدء العلاج المناسب قبل أن يزداد الأمر سوءاً.

 

المصادر:


1. Hallucinations_ Definition, Symptoms, Traits, Causes, Treatment

2. Hallucinations_ Types, Causes, and Diagnosis

3. Schizophrenia_ Helping Someone Who Is Hallucinating _ HealthLink BC

4. GoodTherapy _ Hallucination

 

الكاتبة/د.مروة عبد المنعم.

يشارك:
Share on facebook
الفيسبوك
Share on whatsapp
واتسآب
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكدإن

المزيد من المقالات

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة

اسباب تغير المزاج فجأة متعددة، ومن خلال ما يلي نتعرف على أكثر الأسباب شيوعًا والتي تتسبب في الاضطرابات المزاجية لدى العديد من الأشخاص، مع التوضيح

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار

تعديل السلوك للكبار قد يندهش له البعض حيث يظنون أن التعديلات السلوكية في أغلب الأوقات إن لم تكن في جميع الأوقات تكون موجهة فقط للأطفال

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات

كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال

الضغط النفسي عند الاطفال يُعد واحد من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا لديهم، والذي ينشأ نتيجة عدد من الأسباب والتي لا تُعتبر مجهولة، وهي التي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *