شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

الترامادول والجنس وكواليس العلاقة بينهما


يد شخص بها كوب من الخمر وحبة من الترامادول وسيجارة يعتقد أن الترامادول والجنس يوجد بينهما علاقة

يبدو أن العلاقة بين الترامادول والجنس مثيرة للجدل، فقد أثبتت بعض الأبحاث قدرة حبوب الترامادول على علاج القذف المُبكر (premature ejaculation) ولذلك يستخدمها المدمنون لاطالة فترة الجماع وتأخير القذف ليتناسب مع زمن وصول الطرف الآخر للنشوة الجنسية، ولكن سرعان ما يعتاد الجسم على هذه الجرعة من حبوب الترامادول، فيضطر المدمن لزيادة الجرعة، لكي يشعر بنفس الإحساس السابق، فتظهر الاعراض الجانبية للترامادول ويصبح عرضة للاصابة بمشاكل جنسية أخرى والتي تشمل الضعف الجنسي وتشوه الحيوانات المنوية.

العلاقة بين مختلف أنواع الترامادول والجنس

يستخدم الترامادول في تحسين العلاقة الجنسية بمُختلف أنواعه: الترامادول الاحمر، والترامادول الاصفر، والترامادول الأبيض… وغيرها، ولكن الترامادول الاحمر من أشهر أنواع حبوب الترامادول المُرتبطة ارتباطا وثيقا بمُصطلح ( الترامادول والجنس)، حيث يتوفر الترامادول الاحمر في الوسط الإدماني باسمين مُختلفين وذلك لاختلافهم في التركيز، الترامادول بتركيز 200 والذي يُطلق عليه اسم “حبوب الفراولة”، والترامادول بتركيز 225 والذي يُطلق عليه اسم “حبوب التفاحة “.

وينتشر بين المدمنين فكرة إرتباط تحسن العلاقة الجنسية واستخدام الترامادول الاحمر سواء ترامادول 200 (حبوب الفراولة) أو ترامادول 225 ( حبوب التفاحة)، ولكن يجهل البعض أن هذا المفعول مُجرد مفعول لحظي في بداية التعاطي فقط، ينتج عن زيادة إفراز هرمون السعادة “سيروتونين serotonin” الذي بدوره يعمل على الاستمتاع بالعلاقة الجنسية، وقد أثبتت الأبحاث خطأ هذه الفكرة، حيث يتعرض مُستخدمي الترامادول إلى مشاكل جنسية مُتعددة مع مرور الوقت وزيادة الجرعة مثل:

  • الضعف الجنسي الذي ينتج عن تلف الأعصاب المُصاحب لاستخدام الترامادول.
  • ضعف الرغبة الجنسية  الذي ينتج عن نقص هرمون التستوستيرون (Testosterone hormone).
  • ضعف الانتصاب وعدم القدرة على القذف.
  • تشوه الحيوانات المنوية الذي بدوره يؤثر على الإنجاب ويؤدي إلى العقم.

وبذلك تكون علاقة الترامادول والجنس علاقة ذات نتائج باهرة على المدى القريب ومضرة على المدى البعيد. وعلى الرغم من استخدام جرعات مُنخفضة من حبوب الترامادول بشكل مُتقطع وعلى فترات مُتباعدة لتأخير القذف، إلا أن الأبحاث تشير إلى انتشار الأعراض الجانبية بين مُستخدمي حبوب الترامادول لعلاج سرعة القذف، ومن أمثلة تلك الأعراض الجانبية إدمان الترامادول وظهور أعراض الانسحاب على المرضى بعد توقفهم عن تعاطيه، وذلك بعد تناولهم حبوب الترامادول بفترة من 3 ل 4 ايام بجرعة تتجاوز 400 مجم يوميا بشكل مُستمر، لذلك يجب أن نتعرف على بدايل الترامادول في علاج سرعة القذف لتفادي اضرار الترامادول.

بدائل الترامادول في علاج سرعة القذف

يوجد العديد من بدائل الترامادول لتأخير القذف، وتشمل هذه البدائل: العلاج السلوكي، وتمارين عضلات الحوض، والتخدير الموضعي، والأدوية، ولا يغيب عن البال أن العلاج المُناسب يختلف من شخص إلى الآخر ويستغرق وقتاً طويلاً، وقد أثبتت الدراسات إن العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي والتمارين معًا أكثر فاعلية من العلاج بالادوية فقط.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



العلاج السلوكي كبديل الترامادول لتأخير القذف

 ومن ضمن بدائل الترامادول لتأخير القذف العلاج السلوكي: عن طريق استخدام الواقي الذكري، وبالتالي تقليل احساس الاثارة الجنسية، مما يُساعد على إطالة المدة قبل القذف، وهي نفس فكرة استخدام كريمات التخدير المُوضعي كبديل الترامادول لتأخير القذف، والذي لا يُعرضك مع الوقت للبحث عن علاج ادمان الترامادول

التمارين كبديل الترامادول لتأخير القذف

وتشمل بدائل الترامادول في علاج سرعة القذف تمارين عضلات الحوض (تمارين كيجل” Kegel exercises”). وهي تمارين يمارسها المريض أثناء التبول، لكي تقوي عضلات الحوض، وعضلات التبول، والقذف والتي يُمكن من خلالها التحكم بشكل إرادي في عضلات القذف.

الأدوية الموضعية كبديل الترامادول لتأخير القذف

يعتبر المخدر الموضعي بمُختلف اشكاله أحد بدائل الترامادول في علاج القذف المُبكر، وتأخير القذف، حيث يتم وضعه بفترة تتراوح من 10  إلى 15 دقيقة قبل الجماع، فتُقلل احساس الإثارة الجنسية، وتُساعد على إطالة فترة ما قبل القذف، ولكن ظهرت أعراض جانبية على مُستخدمي تلك الكريمات مثل: إنخفاض النشوة الجنسية، وعدم الاستمتاع في العلاقة .

الأدوية و الحبوب كبديل الترامادول لتأخير القذف

يوجد العديد من الأدوية التي تُستخدم كبديل الترامادول لتأخير القذف، وعلاج القذف المُبكر مثل:

الفياجرا:

هذا الدواء الشهير يُستخدم في علاج ضعف الانتصاب، وقد أثبتت الدراسات قدرته على علاج القذف المُبكر أيضًا، فهو يعتبر من أفضل بدائل الترامادول لتأخير القذف، ولكن يجب استخدامه تحت إشراف الطبيب، لوجود الكثير من الأعراض الجانبية مثل، الصداع، وعسر الهضم. 

مضادات الاكتئاب:

تستخدم هذه الأدوية كبديل الترامادول لتأخير القذف، من خلال تأثيرها على مُستقبلات هرمون السعادة “سيروتونين serotonin”، ولكن فاعلية هذه الأدوية تأخذ فترة من 5 إلى 10 أيام حتى يظهر التحسن على المريض، ويُمكن أن يتأخر تحسن المريض حتى أسبوعين من استخدام هذه الأدوية.

دابوكستين “Dapoxetine”:

من أشهر الأدوية المُستخدمة في علاج سرعة القذف، حيث يستمد فاعليته من تأثيره على هرمون السعادة، و بذلك يشبه مُضادات الاكتئاب في تأثيره.

مودافينيل “Modafinil”:

يستخدم هذا الدواء في علاج اضطرابات النوم، وقد أثبتت الدراسات مؤخرًا قدرته على علاج القذف المُبكر.

سيلودوسين”Silodosin”:

يُستخدم هذا الدواء في علاج تضخم غدة البروستاتا (تضخم البروستاتا الحميد”BPH”)، وقد أثبتت الدراسات مؤخرًا قدرته على علاج سرعة القذف.

  • تنويه هام
    “هذه مجموعة من الأدوية وتُستخدم في علاج سرعة القذف في بعض المراكز المنتشرة في أنحاء العالم والتي لا بد أن تكون تحت إشراف طبي متخصص، وإننا نحذر حيث أن هذه الأدوية ليست واحدة لجميع المرضى فتختلف حسب حالة المريض وصحته البدنية ومدى قدرتة الجنسية لأن لكل دواء أعراض جانبية خاصة به، وتم ذكر هذه الأدوية كمعلومات فقط ولكننا ننبه بعدم استخدامها إلا بعد الفحص كامل وتحت إشراف الطبيب.

إن الربط الدائم بين الترامادول والجنس في الوسط الإدماني، لترويج بيعه من أجل المُتعة الجنسية، جعل مدمني حبوب الترامادول عُرضة للإصابة بمشاكل نفسية مثل: الاكتئاب، وقلة الثقة بالنفس، وذلك لفقدان التأثير الذي يرغب فيه المدمن بعد استخدام حبوب الترامادول لفترة مُعينة وتكيف الجسم معه ولايقتصر اضرار الترامادول الجنسية على الرجال فقط، إنما يتسبب في العديد من الأضرار الجنسية للنساء، وهذا ما سوف نعرفه في السطور القادمة.

الترامادول والجنس عند النساء

لا يختلف كثيرًا مُصطلح الترامادول والجنس عند النساء عن الرجال، حيث يظهر التأثير السلبي للترامادول على العلاقة الجنسية عند النساء، ويُزيد على ذلك أنه يؤثر على فترة الحمل والأجنة، ويظهر تأثير الترامادول بمُختلف أنواعه: الترامادول الأصفر، والترامادول الأحمر سواء ترامادول 200 او ترامادول 225 علي النساء في صورة: 

  • فقدان الرغبة الجنسية و الإصابة بالبرود الجنسي: نتيجة تأثيره على الهرمونات الجنسية.
  • العقم وعدم القدرة على الإنجاب: نتيجة تأثيره المُباشر على المبايض، والغير مُباشر على الهرمونات الجنسية اللازمة لنضج البويضات، مما يؤدي إلى اضطراب عملية الطمث، وقد يصل إلي توقفها تماما.
  • مشاكل الحمل المُتعددة في فترتي الحمل والولادة: حيث تتعرض الأم المدمنة للترامادول إلي مشاكل في فترة الحمل مثل: تسمم الحمل، والإجهاض، وتشوه الأجنة، وموت الجنين داخل الرحم ،وإلى مشاكل في فترة الولادة مثل النزيف، والولادة المُبكرة، وموت الجنين عند الولادة، اعراض انسحاب الترامادول تظهر على الطفل بعد الولادة؛ قد تؤدي إلى وفاته.
  • مشاكل في الرضاعة وإفراز اللبن من ثدي الأم المُدمنة، وقد تؤدي إلى أضرار بالغة على صحة الطفل الرضيع.

الخلاصة:

اتضح أن مصطلح الترامادول والجنس هو السبب في السلوك الإدماني لدى الكثير من مُدمني الترامادول، حيث ينجذب المدمن لتجربة الإحساس الممتع الناتج عن حبوب الترامادول ومن أشهرها حبوب ترامادول 255، ولكنه يجهل الآثار المُترتبة على ذلك الإحساس على المدى البعيد والتي قد تصل إلى انهيار الحياة الجنسية بشكل عام.

الكاتبة: د. هبه الشحات أبو زيد.

هل الترامادول علاج للضعف الجنسي؟

من الاعتقادات الخاطئة المنتشرة في الوسط الإدماني أن الترامادول علاج للضعف الجنسي، ولكن هذا الاعتقاد لا يمثل شئ من الواقع، حيث يسبب الترامادول الضعف الجنسي بعد فترة طويلة من استخدامه بانتظام، ففي بداية الأمر يشعر المدمن أن الترامادول هو مصدر السعادة القصوى؛ فهو يؤخر القذف، ويزيد مستوى المتعة الجنسية، وإطالة مدة العلاقة الحميمية. ولكن سرعان ما يفقد هذا الإحساس مع مرور الوقت، حيث يتكيف الجسم مع هذه النسبة من المخدر، فتفقد فاعليتها النافعة، ويظهر التأثير المضر بين الترامادول والجنس في صورة ضعف الانتصاب، والملل في العلاقة الجنسية، وفقدان النشوة الجنسية، وتشوه الحيوانات المنوية، ومن ثم العقم وفقدان القدرة على الإنجاب في نهاية المطاف.

هل يعالج الترامادول سرعة القذف؟

قد أثبتت الأبحاث فاعلية حبوب الترامادول في علاج القذف المبكر(premature ejaculation) وذلك من خلال تأثيرها على مستقبلات هرمون السيروتونين و النورابنفرين  (norepinephrine and serotonin)؛ولذلك انتشرت فكرة ارتباط حبوب الترامادول والجنس وتأثيره الجيد على العلاقة الحميمة. جاهلين اضرار الترامادول الحقيقية وراء كثرة استخدامه وخاصة أشهر أنواعه الترامادول 225، التي قد تؤدي إلى انهيار تام في الوظائف الجنسية، ويتم تناول حبوب الترامادول لعلاج سرعة القذف بجرعة 50 مجم قبل العلاقة الحميمة بفترة من ساعتين إلى أربع ساعات وتكرر الجرعة حسب حاجة المريض وتحت إشراف الطبيب.

إخلاء المسؤولية الطبية

تهدف مستشفي الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان إلى تحسين الحياة وبث باقة أمل للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات أو اضطرابات الصحة العقلية من خلال محتوى قائم على الحقائق حول طبيعة الظروف الصحية السلوكية وخيارات العلاج والنتائج ذات الصلة.

يقوم فريقنا بنشر المواد التي يتم البحث عنها ويتم تحريرها ومراجعتها بواسطة متخصصين طبيين مرخصين، ولا يُقصد من المعلومات التي نقدمها أن تكون بديلاً عن الاستشارة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج، لذا لا ينبغي استخدامها بدلاً من نصيحة الطبيب المختص أو غيره من الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.