شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أعراض انسحاب الكحول: مدة الاعراض + التشخيص + كيفية العلاج


مدمن كحول يجلس وخلفه زجاجات الكحول ويفكر كيف يمكنه التخلص من اعراض انسحاب الكحول

هناك من يتعامل مع اعراض انسحاب الكحول باستهانة  ويعتقد أنها أمراً عابراً وسرعان ما يتم التخلص منها ببعض النصائح المتداولة بين الناس! فليس من الطبيعي أبداً أن يتم التعامل مع المواد الكحولية على أنها مواد للمتعة الوقتية وتأخذ وقتها في الجسم ثم ترحل، بل يجب أن ننتبه لأعراض انسحاب الكحول التي تظهر مباشرة بعد الامتناع عن تعاطي الكحوليات ونحاول التعرف على مدى خطورة تلك الأعراض وأسبابها وكيفية علاجها والتغلب عليها .. ونبدأ بالسؤال الآتي وهو ما المقصود بالأعراض الانسحابية للكحول؟

ما المقصود باعراض انسحاب الكحول؟

هي مجموعة من الأعراض النفسية والسلوكية والجسدية التي تظهر علي شارب الخمر عند التوقف عن شرب الكحول، فعندما يبدأ الشخص في الإقلاع عن شرب الكحول تبدأ الاعراض الانسحابية للكحول في الظهور بشكل متتابع منها الجسدي ومنها النفسي والسلوكي وللتعرف عليها تابع القراءة.

ما هي اعراض انسحاب الكحوليات من الجسم الشائعة؟

إذا أفرطت في شرب الكحوليات بانتظام وتوقفت عن الشرب فجأة فستظهر لك اعراض شائعة لانسحاب الكحوليات من الجسم، وتختلف شدتها اعتمادًا على استخدامك للكحول سابقًا حيث يمكن أن تتراوح بين الخفيفة والشديدة، وقد تكون مهددة للحياة أحيانًا.

اعراض انسحاب الكحول الشائعة :

  • القلق والتوتر.
  • الشعور بالاكتئاب والضيق.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • رعشة في الجسم.
  • عدم قدرة المدمن على التفكير بوضوح.
  • التقلبات المزاجية.
  • رؤية الكوابيس.
  • اتساع حدقة العين.
  • التعرق والصداع.
  • عدم المقدرة على النوم.
  • الغثيان، أو القيء.
  • فقدان الشهية.
  • يصبح جلد المدمن شاحبًا.

الأعراض السابقة من الاعراض الانسحابية للكحول طويلة الأمد والتي تكون شائعة وغير خطيرة أحيانًا، وفي هذه الفترة يمكن للمدمن أن يطلب المساعدة لعلاج هذه الأعراض، ولكن قد تظهر أعراض شديدة مهددة للحياة.

اعراض انسحاب الكحول الشديدة

  • آلام  في الصدر.
  • التعرق المفرط.
  • مشاكل في حركة العين بسبب ضعف العضلات.
  • حمى.
  • زيادة سريعة في معدل ضربات القلب.
  • تقلصات تحدث في العضلات بطريقة لا إرادية.
  • الحساسية الشديدة للصوت أو الضوء أو حتى اللمس.
  • نوبات.
  • الهلوسة.
  • الهذيان وهي حالة ذهنية مضطربة.
  • الأوهام.
  • خوف وذعر.
  • الإثارة والتهيج.

تُسمى الأعراض الشديدة لانسحاب مدمن الكحول بالهذيان الارتعاشي أو ما يُعرف علميًا بـ(DTs)، وهي أخطر أنواع أعراض انسحاب الكحوليات.

ووفقًا للدراسات فإن ما بين 3%: 5% من مدمني الكحوليات يُعانون من هذه الأعراض الشديدة، والتي قد تصبح قاتلة ومهددة للحياة إذا تُركت دون علاج.

إذا ظهرت على المدمن أيًا من هذه الأعراض يجب على المدمن أو أفراد أسرته التوجه إلى الطوارئ فورًا؛ لأن اعراض انسحاب الكحول الشديدة تلك قد تسوء مع الوقت.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



احذر ..هذيان انسحاب الكحول!

هناك أمر خطير يجب التنبيه عليه بشدة وهو هذيان انسحاب الكحول (AWD) يعد أخطر  أشكال الانسحاب الكحولي والذي يتسبب في حدوث مشاكل واضطرابات مفاجئة وشديدة في الجهاز العصبي المركزي فيا ترى ما هو السبب لظهور تلك الحالة؟ سنتعرف حالاً عن تلك الأسباب بالتفصيل.

يؤثر هذيان انسحاب الكحول على الأشخاص الذين لديهم تاريخ طويل مع شرب الكحول بكثرة ثم : 

  • توقفوا فجأة عن شرب الكحول.
  • قاموا بتقليل استهلاكهم للكحول بسرعة.
  • لا يأكلون ما يكفي أو أهملوا في نظامهم الغذائي أثناء الحد من شرب الكحول.
  • عندهم إصابة في الرأس.
  • أصيبوا بمرض معدي.
  • يوجد تاريخ من اضطرابات النوبات أو وجود تلف في الدماغ.
  • تاريخ من انسحاب الكحول.
  • مشاكل واضطرابات صحية بجانب إدمان الكحول.

ولهذه الحالة أعراض خاصة بها وهي تختلف بالتأكيد في شدتها عن أعراض انسحاب الكحول الأخرى وتبدأ تلك الأعراض  بحدوث إسهال مائي في غضون ثلاثة أيام بعد التوقف عن تعاطي الكحول ثم تليها بعض الأعراض الخطيرة مثل:

ما هي المضاعفات التي قد تحدث للمريض نتيجة هذيان انسحاب الكحول؟

قد تظهر بعض المضاعفات نتيجة حالة هذيان الانسحاب الكحولية والتي تحتاج حتماً إلى علاج فوري والتي تشمل:

  • مرض الكبد نتيجة الإفراط من شرب الكحول: والذي يؤدي مع الوقت إلى تندب الكلى وظهور السوائل في البطن وأحياناً قد يسبب الإصابة بسرطان الكبد.
  • اعتلال عضلة القلب: وتحدث تلك الحالة مع الشرب طويل المدى للكحول ويحتاج إلى علاج فوري عن طريق تقليل تناول الصوديوم، ووصف الأدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وقد يصل الأمر إلى الاحتياج لزراعة القلب إذا فشل علاج عضلة القلب بشكل فعال.
  • الاعتلال العصبي: وهو تلف الأعصاب نتيجة الإفراط في تعاطي وشرب الكحول ويشمل بعض الأعراض مثل التنميل، والوخز، مشاكل في العضلات، وأحاسيس مؤلمة وهنا يتطلب الأمر عمل علاج طبيعي للمريض للسيطرة على تلف الأعصاب.
  • متلازمة Wernicke-Korsakoff وهي عبارة عن اضطراب دماغي مرتبط ارتباطاً وثيقاً بإدمان الكحول ويؤدي إلى تلف في الدماغ يمكن أن يتسبب في فقدان الذاكرة. 

ولذلك يجب الانتباه لتلك الحالة الخطيرة من هذيان انسحاب الكحول فيجب التوجه على الفور عند ملاحظة أي من هذه الأعراض إلى قسم الطوارئ لتلقي العلاج السريع حتى لا يفقد المريض حياته وسوف يتم الحديث لاحقاً عن طرق علاج هذيان انسحاب الكحول ولكن أولاً نتعرف على الجدول الزمني أو مدة أعراض انسحاب الكحول متى تبدأ وإلى متى تستمر؟ 

ما هي مدة اعراض انسحاب الكحول؟

في الغالب تكون مدة اعراض انسحاب الكحوليات من 6 ساعات إلى 72 ساعة، وإذا لم يتم التدخل سريعًا قد تزيد هذه الأعراض لتصبح أعراض انسحاب مهددة للحياة.

متي تنتهي الاعراض الانسحابية للكحول؟

يمكن أن تنتهي الأعراض الانسحابية للكحول بعد مرور 3 أيام وفي هذه الفترة تزيد حدة الأعراض وتمر الأعراض خلال مدة اعرض انسحاب الكحول بعدة مراحل منها

المرحلة الاولي بعد 6 ساعات من التوقف عن شرب الكحوليات

تبدأ الأعراض الخفيفة في الظهور، وفي هذه المدة يمكن أن يشعر المدمن بالأعراض التالية:

  • القلق.
  • رعشة اليدين.
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • الأرق والتعرق.

 المرحلة الثانية بعد 12- 48 ساعة من التوقف عن شرب الكحول

تلك الفترة هي مدة انسحاب الكحول في الدم وتبدأ بها الأعراض الأكثر خطورة في الظهور، في المدة أو الإطار الزمني بين 12-24 ساعة تظهر أعراض الهلوسة والهذيان بجانب النوبات المرضية للمدمن.

وبعدها تزيد حدة هذه الأعراض، فيبدأ المدمن في رؤية وسماع أشياء غير حقيقية، ويجب التدخل في هذه المرحلة قبل أن تزيد الأعراض سوءًا.

 المرحلة الثالثة بعد 48- 72 ساعة من التوقف عن شرب الكحول

تبدأ مرحلة الهذيان الارتعاشي التي ذكرناها سابقًا، وهي أعراض شديدة تشمل الهلوسة والأوهام الحادة، ونسبة قليلة من المدمنين يصلون إلى هذه المرحلة من اعراض انسحاب الكحول.

إذا دخل المدمن إلى المستشفى يأتي دور الطبيب في تشخيص الإدمان حتى يتم وضع خطة العلاج المناسبة له.

كيفية تشخيص اعراض انسحاب الخمر؟

يتمكن الأطباء من تشخيص أعراض الانسحاب للخمر من خلال التاريخ المرضي، والفحص البدني للمدمن، وغالبًا يقوم الأطباء باختبارات الدم لاستبعاد المشكلات الطبية الأخرى.

بشكل أساسي سوف يبحث الطبيب عن العلامات والأعراض الجسدية التي تدل على الإدمان مثل الحُمى، ورعشة اليدين وعدم الانتظام في ضربات القلب.

من ضمن الأشياء الأخرى التي يقوم بها الطبيب للتأكد من التشخيص الصحيح لأعراض انسحاب الكحول هو استخدام مقياس تقييم الانسحاب أو (CIWA-Ar)، وهذا الجهاز يُقيم شدة الأعراض، ويستخدم هذا المقياس 10 أسئلة لقياس أعراض الانسحاب الشائعة.

كما أن هناك العديد من الاختبارات التي يمكن أن يطلبها الطبيب لتقييم اعتماد المريض على الكحول ويتم من خلالها التوقع بما قد تحدثه أعراض انسحاب الكحول في الجسم وتشمل تلك الاختبارات ما يلي:

  • قياس مستوى المغنيسيوم في الدم: تشير مستويات المغنيسيوم المنخفضة إلى الانسحاب الشديد من الكحول كما أن نسبة المغنيسيوم المنخفضة تؤثر بشكل كبير على عمل القلب بشكل صحيح.
  • قياس مستوى الفوسفات في الدم: يبين مؤشر انخفاض الفوسفات في الدم إلى الإدمان الشديد للكحول.
  • لوحة التمثيل الغذائي الشامل: من خلال هذه اللوحة يطمئن الأطباء عن الصحة العامة للمريض وخاصة وظائف الكلى والكبد.
  • مخطط كهربية القلب (ECG): ويبين هذا المخطط ما إذا هناك أي تشوهات في النشاط الكهربي في القلب وهذا قد يقيم بشكل فعال صحة القلب وشدة أعراض الانسحاب.
  • مخطط كهرباء المخ (EEG): وهذا المخطط يكشف عن وجود تشوهات في كهرباء الدماغ ويستخدم في حالة الأشخاص الذين يمرون بمرحلة انسحاب حادة للكحول وخاصة المعرضين للنوبات أو الذين يعانون بالفعل من النوبات.

عند تأكد الطبيب من التشخيص بأنه إدمان الكحوليات تبدأ عملية العلاج، والتي يجب أن تكون في مستشفى مخصصة للإدمان.

تعرف على العوامل التي تؤثر على اعراض انسحاب الكحول

كما ذكرنا تختلف أعراض انسحاب الكحول من مريض لآخر معتمدة على عدة عوامل من المهم معرفتها لتساعد في تقييم حالة المريض عند العلاج وتشمل:

  • الكمية المستهلكة من الكحول: كلما كانت الكمية المستهلكة أكبر كلما ازدادت خطورة وشدة أعراض الانسحاب. 
  • الفترة الزمنية لإدمان شرب الكحول.
  • كم مرة كان يشرب المريض وهل بصفة منتظمة أم لا؟
  • النظام الغذائي والحالة الصحية العامة للمريض.
  • عمر ووزن المريض.
  • هل هناك أمراض بدنية مزمنة أم لا؟
  • هل هناك اضطرابات عقلية أو اضطراب في الأكل لدى المريض؟
  • هل إدمان شرب الكحول يكون ممزوجاً بمواد مخدرة أو عقاقير أخرى أم لا؟ 

كل تلك العوامل يجب معرفتها بشكل كامل وعمل تقييم لها حتى يضع الشخص التوقعات التي يمكن أن تواجه عملية سحب الكحول من الجسم .. ونأتي الآن للحديث عن تلك الأعراض الانسحابية للكحوليات.

مراحل علاج اعراض انسحاب الكحول

في الغالب يعتمد علاج اعراض انسحاب الكحوليات على شدة الأعراض، ويحتاج ذلك إلى مستشفى متخصصة في علاج ادمان الكحوليات ومجهزة على أعلى مستوى، مثل مستشفى دار الهضبة لعلاج الادمان والتأهيل النفسي.

حيث تتبع بروتوكولًا خاصًا لكل مريض حسب حالته، والتاريخ المرضي، من خلال الاختيار بين العديد من الخطط العلاجية المتبعة وإعداد خطة خاصة بكل مريض على حدى، وتحتوي هذه الخطة على الشقين الدوائي والنفسي.

أولًا- علاج انسحاب الكحول للأعراض الخفيفة إلى المعتدلة

إذا كان المدمن يُعاني من أعراض انسحاب خفيفة أو متوسطة فقد يتمكن من علاجها بالمنزل ولكن تحت إشراف الطبيب ليتمكن من التغلب على الأعراض وعدم تفاقمها.

قد يصف لك الطبيب المسكنات لتجاوز أعراض الانسحاب في اليوم الأول، ومن المحتمل أن تخضع لاختبار لمعرفة إذا كنت تُعاني من مشاكل صحية تتعلق باستخدام الكحول.

تحتاج هذه المرحلة إلى رعاية وعناية الطبيب على الرغم من أنك يمكنك أن تبقى في المنزل، ولكن من المُفضل أن تكون رحلتك لعلاج اعراض انسحاب الكحول في المستشفى.

ثانيًا- العلاج الخاص بالأعراض المعتدلة إلى الشديدة

إذا كان للمدمن أعراض تتراوح بين المعتدلة والشديدة فيجب أن يدخل المريض إلى مستشفي علاج الادمان، حيث ستتم مراقبة علاماته الحيوية هناك، وسيخضع لاختبارات الدم، وسُتعلق له السوائل الوريدية لمنع الجفاف.

يمكن أيضًا أن يعطي الطبيب للمدمن أدوية وريدية للتغلب على اعراض انسحاب الكحول أو لعلاج النوبات أو المضاعفات الأخرى التي قد تحدث للمدمن.

ثالثًا- علاج الاعراض الانسحابية للكحول طويلة الأمد

هذا النوع من العلاج هو عبارة عن خطة للتوقف عن العودة للكحوليات مرة أخرى، وهي تقي المدمن من الانتكاس مرة أخرى، وتعينه على أن يكون مدعمًا بالقوة، والعزيمة، والإرادة للبعد عن الكحوليات وعدم العودة إليها مرة أخرى.

إليك 3 أنواع من الأدوية تستخدم في علاج اعراض انسحاب الكحول

هناك 3 أدوية تعمل بشكل مختلف لإدارة مرحلة سحب الكحول وعلاج أعراض الانسحاب وهم: 

  • البنزوديازيبينات لسحب الكحول: وتستخدم لعلاج بعض الأعراض النفسية مثل القلق وللسيطرة على النوبات بشكل فعال وهي أدوية طويلة المفعول مع المستقبلات النشطة للدماغ وتعد أدوية البنزوديازيبينات الخط الأول لعلاج أعراض انسحاب الكحول.
  • الأدوية مضادات الاختلاج: وتستخدم بجانب البنزوديازيبينات لإدارة متلازمة انسحاب الكحول الحادة وخاصة لعلاج النوبات المتكررة مثل أدوية الجابابنتين.
  • الباربيتورات لسحب الكحول: وتستخدم تلك الفئة من الأدوية غالباً في الطوارئ ووحدات العناية المركزة للحالات الشديدة من انسحاب الكحول.
  • تنويه هام

ولكن ما ننبه عليه دائماً .. ليس المقصود من طرح بعض الأدوية على أنها علاج لأعراض الانسحاب أنها ملزمة لكل المراكز العلاجية..بالطبع لا وقد ذكرنا مراراً وتكراراً أن لكل مكان البروتوكول الخاص به والأدوية المعتمدة التي يستخدمها في فترة سحب الكحول من الجسم ونحن هنا نحاول تقديم معلومات مفيدة للقارئ ولا نقدم وصفة طبية، وكما ذكرنا أن لكل مستشفى بروتوكول خاص لعلاج اعراض انسحاب الكحول فسوف نتحدث الآن عن البروتوكول الخاص بمستشفى الهضبة. 

البروتوكول العلاجي لمستشفى الهضبة في علاج اعراض انسحاب الكحول

تعتمد افضل مستشفى لعلاج الادمان والتأهيل النفسي  الهضبة بروتوكولاً علاجياً متميزاً لعلاج أعراض انسحاب الكحول ويقوم على عدة محاور نذكرها فيما يلي:

  • تقوم المستشفى بعمل جميع الاختبارات اللازمة لمريض إدمان الكحول والتي تحدد بالتفصيل درجة الإدمان مع الحالة الصحية العامة للمريض ومنها حالة المخ، والقلب، والكبد، والكلى ثم يتم عمل تقييم للحالة وتحديد العلاج الدوائي المستخدم في علاج أعراض الانسحاب.
  •  بدء العلاج الدوائي الخاص بمستشفى الهضبة والذي يخضع لرقابة وزارة الصحة لعلاج الأعراض الانسحابية الجسدية والنفسية والسيطرة عليها بالكامل طوال الفترة الزمنية للأعراض حتى الخروج من مرحلة الخطر. 
  • العرض على الأطباء النفسيين المختصين لمتابعة الحالة العقلية للمريض وما إذا كان الأمر يستلزم أي علاج نفسي إضافي.
  • متابعة شاملة لتفادي حدوث أي مضاعفات غير متوقعة أو مفاجئة حتى الوصول إلى حالة الاستقرار.

كل تلك المجهودات يقوم بها نخبة من أفضل أطباء علاج الإدمان والأطباء النفسيين المتخصصين ويشارك فيها الأخصائيين الاجتماعيين للوصول لأعلى درجات النجاح في علاج أعراض انسحاب الكحول.

ونختم مقالنا ببعض الأسئلة التي ترد من بعض المرضى أو ذويهم الخاصة بعلاج أعراض انسحاب الكحول.

الخلاصة:

حاولنا قدر المستطاع تناول أعراض انسحاب الكحول بشكل تفصيلي وتكلمنا عن مدى خطورة تلك الفترة وكم تتطلب من وعي ومعرفة بتحدياتها لعلنا نستطيع مساعدة من أراد السير في طريق العلاج ويحتاج  إلى التوجيه السليم حتى يصل إلى بر الأمان.

 

أبرز الاسئلة حول أعراض انسحاب الكحول

هل اعراض انسحاب الكحول مهددة للحياة؟

هناك حالات بالطبع قد تكون الأعراض مهددة للحياة وتحدث بسببها مضاعفات خطيرة للمريض مثل حالات هذيان الانسحاب الكحولي كما تحدثنا عنها من قبل إذ لم يتم السيطرة عليها قد تكون سبباً في فقدان حياة المريض، كما أن هناك مضاعفات مهددة للحياة قد تحدث لمرضى إدمان الكحول في حالة وجود أمراض مزمنة مثل أمراض القلب الخطيرة أو أمراض الكلى والتي قد تصل مع سحب الكحول دون علاج مناسب لفشل كلوي.

هل يمكن علاج اعراض انسحاب الكحول ببعض الوصفات المنزلية كالأعشاب المهدئة مثلاً؟

هناك أعراض انسحابية للكحول مؤلمة وتُحدِث ارتباكاً شديداً في المخ وأجهزة الجسم المختلفة وهذا ما يجعلنا ننصح المريض بطلب المساعدة الطبية وخاصة مع الأعراض الشديدة فلا يمكن أبداً أن يتم علاج أعراض الذهان أو النوبات بوصفات منزلية فمثل هذه الأعراض تحتاج إلى دواء مناسب حتى لا تتفاقم المشكلة ولا ينبغي الاعتماد على بعض الأعشاب المهدئة بل يجب استشارة الطبيب وعمل اختبارات عديدة قبل الخضوع للعلاج.

ما تكلفة علاج اعراض انسحاب الكحول في المراكز الخاصة المرخصة بمصر؟

تبدأ تكلفة علاج أعراض انسحاب الكحول في المراكز الخاصة المرخصة في مصر من 350 جنية مصري يومياً ويتم تقييمها بشكل يومي على حسب العلاج الدوائي والخدمات التي يتلقاها المريض أثناء مرحلة سحب الكحول وهي تكلفة مناسبة جداً مقارنة بالخدمة التي تقدم من قبل المراكز المتخصصة ولمعرفة التكلفة العامة لعلاج أعراض انسحاب الكحول في مستشفى الهضبة يرجى الاتصال على الرقم التالي 01154333341.

ما هي أسباب حدوث أعراض سحب الكحول من الجسم؟

إن أسباب حدوث أعراض انسحاب الكحول من الجسم تتمثل في الطريقة التي يتفاعل بها المخ عندما يتجه الشخص للشرب بشراهة فيؤثر الكحول على منطقة الدماغ المسئولة عن ما يعرف بوظيفة الهروب من الواقع مما يجعل الشخص يشعر بالاسترخاء فعندما يبدأ مريض إدمان الكحول في التوقف عن الشرب يتسبب ذلك في حدوث خلل بأنظمة الدماغ مما ينتج عنه أعراض الانسحاب. وأيضاً من ضمن أسباب حدوث أعراض سحب الكحول أن للكحول تأثيرًا اكتئابيًا على نظام الشخص، فهو يبطئ وظائف المخ، ويغير من طريقة إرسال الرسائل إلى الجهاز العصبي.  بمرور الوقت ومع الإفراط في شرب الكحوليات يتكيف الجهاز العصبي المركزي على المادة الكحولية، ويعمل جسدك بجهد كبير لإبقاء عقلك في حالة يقظة، وإبقاء أعصابك متنبهة.  ولكن عندما يقل مستوى الكحول في الجسم فجأة، أو يتوقف الشخص عن تناول الكحول يظل الجسد في حالة اليقظة تلك، وهو ما يؤدي إلى ظهور الأعراض الانسحابية للكحول.

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.