اعراض انسحاب الكحول

كتب بواسطة : Mai_Nasr

نوفمبر 10, 2020

اعراض انسحاب الكحول
اعراض انسحاب الكحول

كتب بواسطة : Mai_Nasr

نوفمبر 10, 2020

تظهر اعراض انسحاب الكحول عندما يتوقف المتعاطي للكحول عن تناوله بعد الإفراط في الشرب لفترة طويلة بشكل منتظم، حيث تتراوح هذه الأعراض من الشديدة إلى الخفيفة، وهناك بعض الأعراض الانسحابية تكون حادة ولكنها تحدث في حالات نادرة، لذلك يجب معرفة أعراض انسحاب الكحول لتحديد قوتها إذا كانت حادة أم متوسطة لطلب المساعدة من الأماكن المختصة.

 

لماذا تظهر اعراض انسحاب الكحول

تظهر اعراض انسحاب الكحول على الجسم عندما يتم التوقف بشكل مفاجئ عن تعاطي الكحول الموجود في أي مادة مخدرة، والتي تسبب حدوث خلل في وظائف الجسم، مما يسبب تشتت في حالة الإنسان ويكون غير مسيطر على أفعاله وتصرفاته، وتظهر هذه الأعراض الانسحابية للكحول في فترة قليلة تبدأ من مرور ست ساعات بعد التوقف عن شرب الكحول، وتزداد هذه الأعراض تدريجيا لتصل إلى الذروة بعد مرور 48 ساعة، ولكنها تختلف في حدتها من شخص لآخر وهذا يتوقف على كمية الكحول التي يتم تناولها بشكل منتظم فهي تؤثر على شدة ظهور الأعراض، فإذا كانت نسبة الكحول التي يتم تناولها كبيرة تظهر الأعراض بشكل حاد، أما إذا كانت نسبة الكحول المتناولة بشكل منتظم قليلة تكون الأعراض الانسحابية متوسطة وخفيفة، وهناك عوامل أخرى تؤثر على ظهور أعراض الانسحاب.

 

اعراض انسحاب الكحول الشائعة

تختلف اعراض انسحاب الكحول في كل شخص عن الآخر فهي تتضمن:

  • العصبية

عند تناول الكحول بشكل منتظم لفترة طويلة هذا يزيد من نسب النواقل العصبية الموجودة في الجسم التي تسبب حدوث استرخاء، وفي حالة التوقف بشكل مفاجئ عن شرب هذا الكحل أو المادة المخدرة التي تحتوي عليه تنتهي هذه الحالة وتقل النواقل العصبية مرة أخرى، وهذا يسبب للمريض حدوث عصبية شديدة، وبعد النوبات من الهياج قد تؤدي إلى حدوث أذى لنفسه وفي بعض الحالات لمن حوله.

  • الرغبة في تناول الكحول

عند التوقف عن تناول الكحول تزداد الرغبة في التعاطي بشكل كبير وهذا نتيجة وجود مراكز في المخ تعتمد على وجود المخدر حتى تقوم بالكثير من الوظائف في الجسم، لذلك في حالة عدم تناول الكحول تطلب هذه المراكز نسبة أعلى من الكحول حتى تؤدي جميع الوظائف المطلوبة منها بشكل سليم ويشعر المريض أنه في حاجة إلى تناول الكحول بشكل مستمر.

  • الغثيان والقيء

يعتبر الغثيان والقيء هما أول الأعراض الانسحابية التي تظهر على المريض عندما يتوقف عن تناول الكحول، فهي تظهر في أسرع وقت بمجرد الانقطاع عن تناول أي مادة مخدرة تحتوي على كحول، وتحدث لفترة مستمرة تصل إلى عدة أيام.

  • اضطرابات في النوم: 

في أوقات ظهور أعراض انسحاب الكحول يشعر المريض أنه لا يستطيع النوم لفترة طويلة، حيث يكون هناك أرق مستمر يمنع النوم لفترات طويلة تصل إلى عدة ساعات، وهناك بعض الحالات تعاني من الشعور بحركة سريعة في العين أو حدوث الكوابيس أثناء النوم.

  • الشعور بالقلق: 

عندما يقرر المتعاطي أن يقلع عن تناول المادة المخدرة يظل يفكر في اعراض انسحاب الكحول وكيف يتخلص من الأرق والتعب الذي يتعرض إليه، وكيف يتخطى هذه الحالة لذلك يظل في قلق دائم وتفكير مستمر بشأن هذه الحالة.

  • ارتعاش في الأطراف

الاضطراب الذي يحدث في الجهاز العصبي يؤثر على جميع وظائف الجسم، مما ينعكس بشكل سلبي على الأطراف ويسبب حدوث ارتعاش فيها، وصعوبة التحكم في اليدين.

  • حدوث تشنجات

يواجه المريض حدوث تشنجات في جميع أجزاء الجسم، وهذا بسبب الإقلاع عن تناول الكحول مما يؤدي إلى الدخول في حالات الصرع التي تتفاوت في شدتها، فهناك بعض المرضى تستمر معهم هذه الحالة عدة دقائق، وهناك من تستمر معهم إلى أن تصل إلى ربع ساعة مستمرة، وهذا الأمر طبيعي لا داعي للقلق فهو من أعراض انسحاب الكحول الذي يحدث بشكل مؤقت.

  • هلاوس بصرية أو سمعية

هناك من يشعر بحدوث هلاوس سمعية أو بصرية وهي النتيجة عن عدم تناول المادة المخدرة، وتعتبر اعراض انسحاب الكحول النادرة والتي تحدث بسبب التغير المفاجئ لوظائف المخ بسبب انسحاب الكحول منه، ويؤثر ذلك على كيمياء المخ مما يؤدي إلى الشعور ببعض هذه الأعراض، كما يحدث في حالات أخرى الشعور بملمس متحرك على الجسم كأن شيء يتحرك على الجلد، وهذه إحدى أنواع الهلاوس.

  • الشعور بالاكتئاب

يعتبر الاكتئاب هو أشهر اعراض انسحاب الكحول وهذا يحدث نتيجة انخفاض نسبة الهرمونات التي يتم إفرازها نتيجة تناول الكحول، هذه الهرمونات تسبب الشعور بالسعادة وعند انقطاعها يدخل المريض في حالة من الاكتئاب تؤثر عليه فترة مستمرة يمكن أن تصل لعدة أيام.

  • نوبات الخوف والهلع 

انقطاع الكحول عن الجسم هو فكرة تسبب الخوف والرعب للمريض الذي يفكر في الإقلاع عن المادة المخدرة، لذلك فإن نوبات الهلع هي النتيجة الطبيعية لانخفاض نسبة الكحول الموجودة في الجسم، وتكون دون مبرر أو ناتجة عن التفكير الكثير في كيفية عدم تناول الكحول.

  • الشعور بألم في البطن

حدوث آلام في البطن شيء طبيعي نتيجة انسحاب الكحول، بالإضافة إلى حدوث اضطراب في حركة الأمعاء قد تختلف شدتها من إنسان لآخر، وتصل في بعض الحالات إلى الآلام الشديدة، وهي إحدى اعراض انسحاب الكحول التي تحدث بشكل مستمر.

  • حدوث آلام في الجسم: 

 في فتره اعراض انسحاب الكحول سوف يشعر المريض بألم متفرق في أجزاء الجسم وخاصة المفاصل والعضلات، بالإضافة إلى الشعور بألم في المثانة والكلى، وهذا بسبب انخفاض نسبة الكحول في الجسم.

 

اعراض انسحاب الكحول الشديدة

  • ارتفاع ضغط الدم: 

يحدث في بعض الحالات ارتفاع شديد في ضغط الدم لمن يترك تناول الكحول، ويمكن أن يتطور الأمر إلى ارتفاع حاد، فيجب طلب المساعدة في هذا الوقت.

  • زيادة ضربات القلب 

تزداد ضربات القلب أكثر من الطبيعي عند ترك تناول الكحول،  وهناك بعض الحالات النادرة التي تتطور معها الأمر و يؤدي إلى حدوث نوبة قلبية إذا كان المريض يتناول الكحول لفترة طويلة.

  • ارتفاع درجة الحرارة 

ترتفع درجة حرارة الجسم بالإضافة إلى حدوث التعرق عند الإقلاع عن تناول الكحول وفي بعض الحالات تصل إلى الحمى.

  •  فقدان الذاكرة

في مرحلة ظهور اعراض انسحاب الكحول يتعرض المريض إلى حالة من النسيان تسبب فقدان مؤقت في الذاكرة، وذلك بسبب حدوث خلل في وظائف المخ.

  • عدم التركيز

عدم التركيز هو من أشهر الأعراض الانسحابية للكحول بالإضافة إلى عدم القدرة على تذكر الأحداث من فترة قريبة.

 

 تشخيص اعراض انسحاب الكحول

يتم تشخيص اعراض انسحاب الكحول بطريقة أساسية، وذلك من خلال الفحص البدني للمريض ومتابعة تواريخ تناول الكحول، بالإضافة إلى إعداد بعض اختبارات الدم، وفحص الأعراض الجسدية التي تتضمن الآتي: 

  • ارتعاش أو هزة في اليدين.
  • سرعة شديدة في ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التنفس بشكل سريع.
  • اتساع حدقة العين.

 

كيفية قياس شدة اعراض انسحاب الكحول

يقوم الطبيب بتقييم مدى شدة الأعراض الانسحابية ويتم ذلك من خلال سؤال المريض عن بعض الأعراض هي التي تحدد مدى شدتها، وتتمثل في:

  • الغثيان والقيء.
  • التعرق الشديد.
  • الصداع في الراس.
  • اضطرابات بصرية.
  • اضطرابات سمعية.
  • اضطرابات لمسية.

 

طريقة التعامل مع أعراض انسحاب الكحول
  • أعراض خفيفة إلى معتدلة

إذا كان المريض يعاني من اعراض انسحاب الكحول بشكل خفيف أو ما يصل إلى المعتدل، يمكن أن يظل خلال هذه الفترة في المنزل، ولكن يحتاج إلى شخص أخر مساعد له للتأكد من عدم زيادة الأعراض، كما يجب مراجعة الطبيب بشكل يومي للتأكد من استقرار الحالة، وقد يصف بعض الأدوية المسكنة حتى يستطيع المريض تجاوز أول أيام ظهور أعراض الانسحاب، كما يقوم الطبيب بعمل اختبارات بشكل دوري ومستمر للتأكد من عدم وجود أي مشكلة طبية ناتجة عن تناول الكحول.

  • أعراض معتدلة إلى شديدة

في حالة إذا كان المريض يعاني من اعراض انسحاب الكحول بشكل معتدل يصل إلى شديد ففي هذه الحالة يمكن أن يحتاج لدخول المستشفى، ومراقبة النشاط الحيوي خلال اليوم وإجراء بعض الفحوصات الطبية للخضوع إلى استخدام السوائل الوريدية، وبعض الأدوية التي تساعد على تحمل أعراض الانسحاب أول مضاعفات في الحالات المتطورة.

  • الأعراض المستمرة

هناك بعض الحالات التي تعاني من الأعراض الحادة والمستمرة، لذلك لابد من دخول المستشفى حتى يخضع المريض لبعض الأدوية المسكنة التي تساعده على الامتناع عن تعاطي الكحول، بالإضافة إلى تحمل أعراض الانسحاب التي تستمر لفترة طويلة.

 

الجدول الزمني لأعراض انسحاب الكحول

قد تظهر أعراض انسحاب الكحول بشكل مبكر وذلك بعد ترك تناول المادة التي تحتوي على كحول بساعتين، وسوف تزداد هذه الأعراض وتبلغ الذروة خلال 24 ساعة، وتصل في بعض الحالات إلى 48 ساعة بعد التوقف، وهذا الوقت هو الذي يشعر فيه الفرد بأعراض غير مريحة مثل الإرهاق العام، وزيادة ضربات القلب، والتغير في ضغط الدم، و عشة اليد والتعرق وغيرها من الأعراض الأخرى.

وهناك بعض الحالات التي تعاني من أعراض الانسحاب القوية التي تكون أكثر خطورة مثل الهلوسة، والارتباك، والهذيان وغيرها من الأعراض الأخرى التي تعتمد على نسبة الكحول الذي تم تناوله قبل ذلك، وذلك يحدث لمن يتوقف بشكل مفاجئ عن تناول الكحول، لذلك لابد من الخضوع إلى الرعاية الطبية حتى يتم الانسحاب بشكل تدريجي، ويكون الجدول الزمني للأعراض عبارة عن التالي:

  • من 6 إلى 12 ساعة بعد التوقف:
  1. القلق.
  2. الصداع.
  3. القيء.
  4. الإثارة.
  • من 12 إلى 24 ساعة بعد التوقف:
  1. ارتعاش اليد.
  2. الارتباك.
  3. النوبات.
  • من 24 إلى 48 ساعة:
  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. الأرق.
  3. ارتفاع درجة الحرارة.
  4. التعرق بشكل مفرط.
  5. الهذيان

وقد تتحسن اعراض انسحاب الكحول بعد مرور خمسة أيام في الغالب، ولكن هناك بعض الأشخاص التي تعاني من أعراض الانسحاب بشكل طويل فترة مستمرة وهذا يرتبط بعدة عوامل منها الكمية المستهلكة من الكحول، والانتظام في تناول الكحول، والتاريخ الطبي والحالة الصحية للمريض.

 

العوامل المتحكمة في أعراض انسحاب الكحول

هناك مجموعة من العوامل التي تتحكم في ظهور أعراض انسحاب الكحول بشكل خفيف أو شديد، وذلك عبارة عن: 

  • مدة شرب الكحول

إذا كنت تتناول الكحول لفترة طويلة ومستمرة، فإنك تتعرض إلى أعراض انسحاب الكحول بشكل متوسط أو شديد أكثر من الفرد الذي يتناوله من فترة قصيرة.

  • كمية الجرعة التي تم تناولها

تتحكم الجرعة التي يتم تعاطيها من الكحول في شدة أعراض الانسحاب إذا كانت الجرعات كبيرة، فإنك معرض إلى أعراض انسحابية قوية.

  • تناول مواد أخرى مع الكحول

هناك بعض الأشخاص يقوم بتناول مواد مخدرة إلى جانب الكحول، بالإضافة إلى الحبوب المهدئة التي تؤثر على الفرد بشكل قوي، ويسبب استمرار الأعراض الانسحابية لفترة طويلة.

  • الحالة الصحية

إذا كانت الحالة الصحية السليمة هذا يساعد في تخطي الأعراض الانسحابية بكل أمان أما إذا كان المريض يعاني من بعض الأمراض الأخرى وخاصة الكلى أو الكبد هذا يؤثر على التخلص من الكحول بشكل سهل فهو يواجه بعض الصعوبات أثناء فترة التعافي.

  • الخوف الشديد

الخوف والرعب عوامل مؤثرة على نتيجة فترة التعافي، حيث يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على المريض ويؤخر التعافي ويزيد من الأعراض الانسحابية.

 

علاج أعراض انسحاب الكحول بأمان

يمكن أن تتحول اعراض انسحاب الكحول إلى شكل عنيف وشديد إذا تم العلاج بشكل خاطئ، لذلك فهناك الكثير من البرامج المستخدمة في علاج الكحول وهي التي تساعد الفرد على التخلص من أي مشاكل ناتجة عن أعراض الانسحاب، وقد يقوم مقدم العلاج بمساعدة الفرد على تخفيف الشعور بأي ألم خلال فترة ظهور الأعراض حتى يتم التعافي بشكل كامل، ويكون ذلك من خلال الآتي: 

  • علاج المريض في المنزل

يتم علاج المريض في المنزل لمن يعاني من أعراض انسحاب خفيفة، وذلك من خلال توفير مرافق لإعادة تأهيل المريض بشكل آمن، ويكون خاضع للإشراف الطبي ورعايته على مدار اليوم، ويستلزم ذلك فترة 30 أو 60 يوم حسب حالة المريض.

  • العلاج في العيادات الخارجية

يتم العلاج في العيادات الخارجية وإعادة تأهيل المريض أثناء فترة التعافي، ويتم ذلك لمن يعاني من أعراض انسحاب متوسطة.

  • العلاج بالأدوية

يقدم الطبيب المختص بعض الأدوية التي تساعد على تأهيل المريض للتخلص من إدمان الكحول والتدريب المستمر على العمل في الأمور المختلفة، والأنشطة الحيوية التي تساعد على التعافي بشكل سريع.

 

الأدوية المستخدمة في فترة انسحاب الكحول

يتم تحديد الدواء المناسب من الطبيب المختص، وذلك حسب الحالة التي يكون فيها المريض، فهناك بعض الحالات التي تتعرض إلى أعراض انسحاب خفيفة فتحتاج فقط إلى بعض المسكنات أو المهدئات، وهناك حالات أخرى تتعرض إلى أعراض شديدة فهي تحتاج المهدئات القوية مثل ” أتيفان” أو “كلونوبين” وغيرها من الأدوية الأخرى التي تساعد المريض على تحمل هذه الأعراض.

بالإضافة إلى أن الطبيب يقوم بإعطاء بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي يستفيد منها المريض حتى تعوض النقص من الفيتامينات الأساسية، و بمجرد اكتمال انسحاب الكحول من الجسم يحتاج إلى بعض الفيتامينات، حتى تقوم بعلاج نقص التغذية والمضاعفات التي يتعرض إليها خلال فترة الانسحاب.

 

كيفية منع اعراض انسحاب الكحول

في حالة إذا كنت لا تريد التعرض إلى اعراض انسحاب الكحول فيجب تجنب تناول المواد المخدرة وشرب أي نوع من الخمور، وذلك بشكل منتظم حتى لا تصبح مدمن على تناول الكحول فهي أفضل طريقة لمنع ظهور أعراض الانسحاب، والهدف من ذلك هو تقليل اعتماد الجسم على نسبة الكحول بشكل منتظم أو تدريجي، حتى يتمكن المريض من استئناف الحياة بشكل تام وصحي دون أي مضاعفات.

 

النصائح الغذائية لمن يتعافى من إدمان الكحول

تعتمد هذه النصائح على صحة الفرد ونتائج الفحوصات والاختبارات الطبية والمعملية التي يطلبها الطبيب، وذلك حتى يحدد نسبة عنصر المغنيسيوم الموجود في الدم بالإضافة إلى حمض الفوليك والفيتامينات الأخرى، فإذا كان يحتاج إلى هذه العناصر أو الفيتامينات بشكل إضافي قد يصف الدواء لتعويض ما يحتاج إليه الجسم، بالإضافة إلى تناول ثلاث وجبات خفيفة بشكل يومي تحتوي على جميع العناصر المغذية، وشرب كمية كافية من الماء لتجنب الجفاف وبقاء الجسم رطب.

 

كيفية مواجهة اعراض انسحاب الكحول

لا تدع الخوف والهلع من التعرض إلى اعراض انسحاب الكحول يمنعك من تلقي العلاج للتخلص من إدمان الكحول حيث يمكنك مواجهة هذه الأعراض بكل شجاعة، وتخطي هذه المرحلة الصعبة بأمان من خلال التوجه إلى مراكز التأهيل التي توفر المساعدة في ذلك، أو تحديد برنامج علاجي يساعد على تخفيف الأعراض، وتمر هذه الفترة دون الشعور بأي ألم والعودة إلى النشاط اليومي والحياة الطبيعية مرة ثانية بشكل جيد.

بعد التعرف على اعراض انسحاب الكحول يمكنك المبادرة بالذهاب لتلقي العلاج على الفور، وممارسة الحياة الطبيعية مرة أخرى، كما يمكن الاستفادة من المعلومات السابقة لمساعدة المريض المدمن للكحول لمواجهة الأعراض الانسحابية بكل قوة وشجاعة.

مصادر المقال:

ربما يعجبك أيضا…

مدة علاج ادمان الكبتاجون

مدة علاج ادمان الكبتاجون

البحث عن طريقة لعلاج إدمان الكبتاجون تعد أول خطوة من خطوات السير على الطريق الصحيح لتخليص جسمك من إدمان تلك السموم...

علاج إدمان الأبتريل

علاج إدمان الأبتريل

يندرج علاج إدمان الأبتريل ضمن أشهر علاجات إدمان العقاقير في العالم، ونحن نعلم أن حقيقة علمك بإدمان أحد المقربين لك، أو...

تجربتي مع ليريكا

تجربتي مع ليريكا

إن تجربتي مع ليريكا قد بدأت من مرحلة استعمال الدواء ومن ثم انتقلت إلى مرحلة إدمان تعاطي ليريكا وبعد ذلك ازدادت رغبتي...

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الان