شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كافة التفاصيل حول (اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين)


يد شخص وبجانبها سطور من البودرة البيضاء ويظهر عليه اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين

تُعد اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين من أخطر الأعراض التي يُواجهها الأشخاص الذين يلجأون لتلك المواد المخدرة سواء بغرض الهروب من مشاكل الحياة أو بغرض الإدمان ومادة الكوكايين مادة مُعقدة جداً وتستهدف الجهاز العصبي المركزي بشكل مُباشر، مما يُعرض حياة من مشى في طريق إدمان تلك المادة للخطر الشديد..سنتعرف أكثر من خلال هذا المقال على مادة الكوكايين وتأثيرها على الجسم وما هي اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين؟ وكيفية علاجها بشكل صحيح وتنظيف الجسم من سمومها.

ماذا تعرف عن الكوكايين؟

يُعد الكوكايين من المنبهات القوية ويتكون من مادة مخدرة من الدرجة الأولى وتُسبب الاعتماد الجسدي والإدمان لأنها تعمل على زيادة اليقظة والانتباه ورفع الطاقة وتُعد المادة الفعالة في الكوكايين هي نبات الكوكا الأصلي الذي ينمو في أمريكا الجنوبية وهي التي يُصنع منها الكوكايين وهناك أسماء مُختلفة للكوكايين يعرفها من اعتادوا على إدمان تلك المادة مثل:

  • صخر.
  • العاصفة.
  • فحم الكوك.
  • الثلج.

يأتي الكوكايين في عدة أشكال مُختلفة وأشهرها هو المسحوق الأبيض الناعم وأحياناً يتم تحويله إلى بلورات صخرية صلبة ولذلك سمي بالصخر.

يلجأ المدمنون إلى شم ذلك المسحوق عن طريق الأنف والبعض يلجأ أحياناً إلى فرك مسحوق الكوكايين على اللثة أو يبدأ في تذويبها في الماء ثم يقوم بحقنها، كما يقوم البعض بتسخين البلورات الصخرية وتعاطيها عن طريق استنشاق دخانها وبالطبع كل تلك الوسائل من تعاطي الكوكايين لها تأثير على الجسم خطير وأضرار بالغة فلو علم الشخص المُتعاطي للكوكايين ماذا يفعل الكوكايين بالجسم لما فكر أبداً في إدمان تلك المواد القاتلة.

ماذا يفعل الكوكايين بالجسم؟

الكوكايين يقوم بإرسال مُستويات عالية من الدوبامين والذي يُسمى بهرمون السعادة، و الدوبامين مادة كيميائية طبيعية في جسم الإنسان فيُرسلها الكوكايين بمُستوى عالي إلى الأجزاء المُتواجدة في المخ المسئولة أو التي تتحكم في الشعور بالمتعة فيبدأ الشخص بالشعور القوي بالسعادة، والنشوة، والطاقة ويجعله متيقظاً بشكل كبير ولكن للأسف هناك أضرار لا يُمكن السكوت عنها فالمدمن لتلك المواد لا يرى إلا الجانب السعيد في التأثير ولكن لا يهتم بتأثير الكوكايين الضار والقاتل أحياناً، فهناك تأثيرات كبيرة يُحدثها الكوكايين بالجسم والتي تشمل:

  • الحساسية الشديدة تجاه اللمس والأصوات.
  • السعادة الشديدة حتى أنها تُصبح غير طبيعية.
  • قلة الرغبة في الأكل وفقدان الوزن.
  • الصداع المستمر.
  • مشاكل في القدرة الجنسية.
  • تلف الرئتين في حالة استنشاق الدخان الناتج عن تسخين الكوكايين.
  • وفي حالة حقن الكوكايين يحدث التهاب في الكبد.
  • قد يصل الأمر إلى إحداث مشكلة كبيرة في الأمعاء في حالة بلع الكوكايين.
  • فقدان لحاسة الشم.
  • ونتيجة لاستنشاق الكوكايين يحدث سيلان في الأنف ويتبعه نزيف كما يجد الشخص صعوبة شديدة في البلع.
  • أمراض خطيرة في القلب ونوبات قلبية.
  • قد يتعرض متعاطي الكوكايين للسكتة الدماغية.
  • الشعور بالانفعال والغضب المستمر.
  • الإصابة بجنون العظمة.
  • تشنجات ونوبات من الهلع.

كل هذا وأكثر مما يفعل الكوكايين بالجسم ونحن إلى الآن مازلنا لم نتعرض بعد لاعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين والتي هي أشد وأخطر على الجسم وللأسف مع كل تلك الآثار التي يُحدثها والتأثيرات السلبية إلا أن الكثير ممن اعتادوا على تعاطي المواد المُخدرة يُستخدمون الكوكايين للحصول على السعادة الوقتية دون التفكير في عواقب الأمور.

إليك أهم اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين

تختلف اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين في شدتها وخطورتها من شخص لآخر وذلك يعتمد بشكل أساسي على كمية الجرعة التي دخلت للجسم، وعمر الشخص، والحالة الصحية العامة للمُتعاطي ولكن في المجمل سنذكر أهم اعراض الجرعة من الكوكايين والتي تنقسم إلى أولاً أعراض جسدية مثل:

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • قيء مستمر وغثيان.
  • آلام شديدة في الصدر.
  • ارتفاع في معدل ضربات القلب.
  • الإحساس بالرعشة.
  • اتساع حدقة العين.
  • النوم المفرط.
  • اضطرابات في وظائف القلب.
  • الفشل الكلوي.
  • السكتة الدماغية والشلل.

ثانياً أعراض نفسية خطيرة مثل:

  • يُصاب الشخص بمستوى غير عادي من الإثارة.
  • ينتاب المُتعاطي للكوكايين نوبات متتالية من الذعر ومشاعر خوف.
  • الإحساس الدائم بالقلق مما يُذهب مع الوقت النشوة الوقتية والنشاط الذي كانت تحدثه جرعة الكوكايين.
  • يبدأ الشخص في الدخول في حالة من الهذيان والهلوسة بسبب التغيرات التي يلحقها الكوكايين بالدماغ.
  • الإصابة بجنون العظمة.
  • انخفاض في الأداء العقلي.
  • الإصابة بالذهان وهي اضطرابات عقلية شديدة.
  • مشاكل في الذاكرة نتيجة لما يُحدثه الكوكايين من خلل في خلايا المخ.
  • الشعور بالاكتئاب الحاد والأفكار الانتحارية.

كما أثبتت الدراسات أن من أكثر أضرار الجرعة الزائدة من الكوكايين خطورة هو وصول الشخص المُتعاطي إلى مرحلة تسمم الكوكايين Cocaine Intoxication وتحدث هذه الحالة بسبب تعاطي جرعات عالية جداً أو شديدة التركيز من الكوكايين ويتبع تلك الحالة أعراض تسمى بأعراض تسمم الكوكايين وتشمل:

  • الشعور في البداية بالسعادة والحماس والتحدث بطريقة غريبة عن أشياء سيئة.
  • رعشة في عضلات الوجه ورعشة في الأصابع.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • شحوب في الوجه.
  • حمى وتعرق.
  • دوخة.
  • ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  • قلق وانفعالات غير مفهومة.
  • صعوبة في التنفس.
  • زرقان في الجلد.
  • التبول اللاإرادي.
  • نوبات.
  • فقدان الوعي وإذا لم يتم إسعاف المريض بأقصى سرعة قد ينتهي الأمر بالموت.

ومازال هناك المزيد من اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين التي يتم اكتشافها وذلك كله بسبب ما تحمله تلك المادة من دمار للجسم، فهي تتسبب في إطلاق الدماغ لكميات عالية جداً من بعض المواد الكيميائية التي تُؤدي مع مرور الوقت إلى تدمير المخ.

الكوكايين مادة خطيرة واعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين أحياناً كثيرة تكون مميتة إذا لم يتم السيطرة عليها ولذلك يجب الإسراع في ترك تعاطي تلك المادة وتنظيف الجسم منها وبدء مرحلة العلاج قبل أن يزداد الأمر سوءاً، لذلك يُمكنك الاتصال فوراُ على الرقم التالي 01154333341لمعرفة كافة تفاصيل العلاج.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



كيفية علاج الجرعة الزائدة من الكوكايين

طرق علاج الجرعة الزائدة من الكوكايين مُعقدة إلى حد ما ومُتشعبة لأنها تقوم على عدة محاور وأولها وأهمها هو الإسراع في إنقاذ الشخص المُتعاطي للجرعة الزائدة من الكوكايين وذلك عن طريق الذهاب إلى أقرب قسم طوارئ داخل المستشفى ومحاولة إسعاف المريض حتى لا يتحول الأمر إلى تسمم الكوكايين فعندها يقوم أهل المريض بإعطاء الأطباء كل المعلومات التي تخص المريض مما يُساعدهم على إنقاذه وسحب الجرعة الزائدة من الجسم  حتى تمر مرحلة الخطر.

يبدأ المريض في الخضوع لعدة برامج علاجية للتخلص من تلك السموم التي قد تمكنت من الجسم مع علاج أعراض انسحاب الكوكايين ثم جعل الشخص المُتعافي يعتاد الحياة بطريقة طبيعية دون تعاطي الكوكايين ولذلك لا يُمكن أبداً علاج الجرعة الزائدة من الكوكايين في المنزل بل يجب التشديد على خضوع المريض للعلاج تحت الإشراف الطبي الكامل وتقديم الرعاية المناسبة وذلك لعدة أسباب منها:

  • فصل المريض عن أي مؤثرات خارجية تحول بينه وبين نجاح عملية العلاج.
  • خضوع المريض للرقابة الطبية لعلاج الأعراض الانسحابية التي تصاحب فترة العلاج والتي من الصعب بل من المستحيل علاجها بالمنزل.
  • توفير البيئة الآمنة التي تُساعده على التعافي والخروج من الأزمة بنجاح دون الوقوع في الانتكاس والتفكير في الرجوع للكوكايين.

فينتقل المريض للعلاج داخل مستشفى لعلاج الإدمان وتبدأ في اتخاذ الطرق اللازمة لعلاج الجرعة الزائدة من الكوكايين والتي تشمل:

مرحلة التقييم:

وهنا يتم عمل كل الاختبارات والفحوصات التي تُبين مدى تأثير الجرعة الزائدة على أجهزة الجسم ومدى خطورة الحالة ثم بعد ذلك يبدأ الأطباء في وضع خطة العلاج المناسبة.

مرحلة تنظيف الجسم من الكوكايين أو ما يُعرف طبياً بمرحلة إزالة السموم:

وهنا يتم سحب تدريجي للكوكايين من الجسم عن طريق أطباء مُتخصصين وبرنامج علاجي مُنظم وفي تلك الفترة يتعرض الجسم لما يسمى بأعراض انسحاب الكوكايين وتشمل الصداع، التهيج، التعرق، القيء والغثيان، جسم مرتجف، شعور بالإرهاق والضعف، التهيج، الشعور بالقلق، والاكتئاب، والأفكار الانتحارية ولذلك ننصح دائماً بعدم تجربة التخلص من الكوكايين في المنزل لخطورة الوضع وإمكانية فقدان السيطرة على الجسم في تلك الفترة، وأثناء مرحلة تنظيف الجسم من الكوكايين يتم الخضوع للعلاج الدوائي الذي يُعالج أعراض الانسحاب دون أن يحدث ضرراً بالجسم ومن المهم في هذه الفترة أن يتبع المريض عدة نصائح سوف يقوم الأطباء بمناقشتها مع المريض ألا وهي:

  • ضرورة اتباع نظام غذائي صحي ويتم تناول الطعام بشكل منتظم.
  • الحفاظ على العقل مشغولاً دائماً والاهتمام بوسائل الترفيه.
  • حث المريض على ضرورة شرب الماء بكثرة لتجنب الجفاف وعمل ترطيب الدائم للجسم.
  • لا يجب أبداً شرب القهوة أو أي مشروب يحتوي على مادة الكافيين خاصة في فترة العلاج.
  • ممارسة الرياضة والحفاظ على الجسم صحي ونشط.

العلاج السلوكي المعرفي:

وهو بالفعل مفيد جداً في عملية علاج الجرعة الزائدة من الكوكايين فهو برنامج قائم على مبدأ التحفيز والمكافأة لأولئك الذين يتعافون من تعاطي الكوكايين ويعمل على تطوير مهارات جديدة للتعامل مع الإدمان والأسباب التي قد تؤدي للوقوع فيه والذي يوفر للمريض بيئة آمنة للعلاج.

متابعة ما بعد التعافي:

والتي تقوم على إرشاد المُتعافي لخطر الإدمان وخطورة الانتكاس والرجوع للإدمان مرة أخرى.

كل تلك البرامج يجب أن يخضع لها المريض في أقصى سرعة ممُكنة حتى لا تزداد خطورة اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين مما يُهدد حياة المريض ويُعرضه للموت.

ومن الجدير بالذكر هنا أن مستشفى الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي تمتلك برامج متعددة لعلاج جميع تخصصات الإدمان وتعاطي المواد المُخدرة بشكل عام وأثبتت المستشفى أنها على قدر عالي من المسئولية، مما يجعلها مؤهلة لعلاج جميع أنواع الإدمان وتعاطي الجرعة الزائدة، كما أنها تعتمد بروتوكول دوائي خاضع بالكامل لرقابة وزارة الصحة المصرية لعلاج اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين وعلاج أعراض الانسحاب دون وقوع أضرار بالجسم وقد حققت بالفعل نجاحاً باهراً في ذلك المجال على مدار سنوات طويلة، وهي الآن تعد من أفضل المستشفيات المتخصصة في علاج الإدمان والتأهيل النفسي.

الخلاصة:

وأخيراً: اعراض الجرعة الزائدة من الكوكايين قد تزداد خطورة إذا لم يتم السيطرة عليها وعلى اعتماد الجسم على الكوكايين بأسرع وقت فكما رأينا أضرار الكوكايين خطيرة ومؤلمة، ولكن هناك العديد من طرق العلاج المتاحة والتي أثبتت نجاحها مع نماذج كثيرة ولكن علينا فقط البدء في طريق العلاج الصحيح والحذر من الوقوع في تعاطي المواد المخدرة أو أي عقاقير لتحقيق ملذات وقتية تكون سبباً فيما بعد في تدمير الصحة، والآن يُمكنك مُرسلتنا عبر الواتساب 01154333341 بكل سرية.

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.

جميع طُرق تعاطي الكوكايين تُعرض المُدمن لتناول جرعات زائدة، بداية باستنشاق بودرة الكوكايين عن طريق الأنف، والحقن في الأوردة، البلع والتدخين. بالإضافة إلى أن استمرار تعاطي المُدمن للمُخدر يُعرضة إلى مُضاعفة الجرعات استجابة لمطالب الجسم نتيجة تسامحه مع المُخدر.

نعم… يحدث ذلك بالتأكيد، لأن عند إضافة الكحول أو المواد المخدرة الأخرى إلى الكوكايين تزداد الأضرار والمُضاعفات اللاحقة بالجسم، ومن ثم تنعكس على وظائف الجسم المختلفة مُسببة ظهور أعراض الجرعة الزائدة السابق ذِكرها في المقال، فإذا كنت تعتقد أن إضافة الكحول أو المواد المخدرة الأخرى يقلل من تركيز وشدة الكوكايين المُركز، فهذا اعتقاد خاطئ لا تربطة أي صلة بالصحة.

خطوات الاسعافات الأولية للجرعة الزائدة تتمحور في النقاط التالية: إذا توقف تنفس الشخص وفقد الوعي، يتم عمل إنعاش قلبي رئوي في أسرع وقت. التواصل مع مستشفى دار الهضبة على الواتس اب الخاص للرقم التالي 01154333341 وسوف تجد الرد والاستجابة في أسرع وقت مُمكن. إبلاغ الفريق الطبي بنوعية المواد المُخدرة التي كان يتعاطاها.

إخلاء المسؤولية الطبية: 

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *