شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أدوية طاردة للمواد المخدرة: 3 أدوية تُساعد على طرد السموم


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
كمية من أدوية طاردة للمواد المخدرة بكل أشكالها
المقدمة

يَبحث الكثير من مُدمني المُخدرات عن أدوية طاردة للمواد المخدرة اعتقاداً منهم بأن تناول هذه الأدوية هو الحل الأسهل والأسرع لمعالجة الإدمان، ولكن بالطبع ذلك الاعتقاد ما هو إلا اعتقاد خاطئ وخطير، فعلى الرغم من الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة تلعب دورا كبيراً في الخطة العلاجية للتعافي من الإدمان، إلا أن الاعتماد عليها بشكل كلي لا يُحقق الشفاء التام بل أنه قد يَزيد من خطر الانتكاسة.

وفي هذا المقال سنتعرف على الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة ، ما هي وما أنواعها؟، ماذا لو تَم استخدامها بشكل فردي؟، كما أننا سنتعرف على الشروط الواجب توافرها لاستخدام الادوية الطاردة للمواد المخدرة وحدود فعايلها.

ما معنى أدوية طاردة للمواد المخدرة؟

دور أدوية طاردة للمواد المخدرة

أدوية طاردة للمواد المخدرة

الأدوية الطاردة للمواد المخدرة هي أدوية تَمنح الفرصة للأعضاء الداخلية لطرد السموم خارج الجسم، وبالتالي هي لا تُساعد في طرد أو تسريع خروج السموم، بل تتعامل مع أعراض الإنسحاب، والحفاظ على كفاءة الأعضاء لإخراج السموم بشكل طبيعي من الجسم.. و دور الأدوية الطاردة للسموم هو:

  • التقليل من حدة الأعراض الإنسحابية للمواد المُخدرة أثناء فترة السحب.
  • تحجيم، وتقليل الرغبة الشديدة في تعاطي المُواد المُخدرة.
  • استعادة التوازن الطبيعي للجسم.

وبعد أن تعرفنا على مفهوم أدوية طاردة للمواد المخدرة، سنتعرف على أهم أنواع هذه الأدوية، وذلك من خلال سياق الفقرة التالية.

أدوية تساعد على طرد المخدرات من الجسم

تَشمل أنواع أدوية طاردة للمواد المخدرة على مايلي:

1. حبوب تنظف الجسم من الحبوب والمخدرات والسموم

من أشهر الأقراص المُستخدمة لطرد المواد المُخدرة من الجسم مايلي:

  • دواء بوبروبيون(Bupropion): يُستخدم هذا الدواء للتقليل من حدة الأعراض الانسحابية أثناء سحب المواد المُخدرة من الجسم.
  • دواء الجانبين (Gapantine): هذا العقار يعمل على تغيير استجابة الجسم للمواد المُخدرة مما يُساعد على تقليل الرغبة الشديدة في تعاطيها.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



2. كبسولات أدوية سحب سموم المخدرات

من أهم الكبسولات التي تحتوي على ادوية طاردة للمواد المخدرة هي كبسولات النالتريكسون(Naltrexone)، وهي دواء موصوف من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، للمُساعدة في علاج اضطرابات الكحول والمواد الأفيونية..

3. إبر طرد السموم المخدرات من الجسم

إبرة طرد السموم هي عبارة عن أدوية مستخدمة في إدارة أعراض الانسحاب مثلها مثل الأدوية الأخرى تأتي في صورة في صورة  محاليل يَتم حقنها في الوريد، ولا يُعني الأمر أنه بمجرد تلقيها أن السموم سيتم طردها بسبب مفعولها، فكما أشرنا أن أدوية الطرد دورها هو إدارة السحب وحماية المدمن من المضاعفات والانتكاسة، ويتم تداولها بين المدمنين باسم إبر طرد السموم من الجسم ،ومن أبرز االإبرالمُستخدمة في علاج  الإدمان ما يلي:

إبرة النالتريكسون

وهي عبارة عن حقنة بالعضل تُستخدم في بعض البرامج العلاجية لعلاج الادمان على الكحول والمواد الأفيونية، وقد تمت الموافقة عليها من قبل وزارة الصحة والسكان المصرية.

الإبر الصينية

والتي ذاع صيتها مُؤخراً في علاج الحالات المُتقدمة من الإدمان والمُساعدة في الإقلاع عن التدخين، فقد وافقت مُنظمة الصحة العالمية على أن الوخز بالإبر له تأثير علاجي على الاعتماد على التبغ ،والكحول، والكوكايين والهيروين، والأفيون  إذ تَعمل هذه الإبر على:

  • علاج أعراض الانسحاب الناتجة عن التوقف عن التعاطي.
  • تقليل الرغبة الشديدة في تعاطي المواد المُخدرة .
  • تحفيز إزالة السموم.
  • تعزيز الشعور بالاسترخاء من خلال تحفيز إفراز الإندورفين.
  • تحسين الدورة الدموية، وتعزيز الصحة العقلية.
  • تعتمد مُدة العلاج بهذه الحقن على مَدى استجابة المريض وشدة الإدمان ومُدته.

هذه هي أبرز أنواع أدوية طاردة للمواد المُخدرة، ولكن هل يُمكن استخدامها بشكل فردي، أم لابد من الخضوع لإشراف ورقابة طبية، هذا ما سنتعرف عليه في السياق التالي.

تنويه هام:-تستخدم هذه الأدوية لطرد السموم من الجسم في أغلب مراكز علاج الإدمان في أنحاء العالم ولابد من استخدامها تحت إشراف الطبيب المعالج لخطورتها ولا يمكن استخدامها من تلقاء نفسك، كما تحرص مستشفي دار الهضبة على تقديم بروتوكول دوائي خاص بها مصرح به وفقِ وزارة الصحة المصرية.

هل يُمكن للمُدمن استخدام أدوية طاردة للمواد المخدرة بدون طبيب؟

لا.. لا يُمكن أستخدم أدوية طاردة للمواد المُخدرة بدون طبيب إذ ينطوي الاستخدام الذاتي لأي أدوية طاردة للمواد المخدرة على مخاطر عديدة، ولا بد من تحديد نوعها وجرعتها من قبل طبيب مُتخصص، وأن يتم الاستخدام تحت الإشراف المستمر من الأطباء داخل بيئة آمنة متخصصة، وذلك للأسباب التالية:

  • تناول أدوية الطاردة للمواد المُخدرة وحدها لا يُعالج الإدمان، بل يعمل على تخطي الانسحاب فقط، بينما يحتاج المدمن إلى المعالجة النفسية والسلوكية للحماية من الانتكاسة.
  • ارتفاع احتمالية كبيرة لإساءة استخدام  أدوية سحب سموم المُخدرات، نَظراً لما تُسببه من شعور بالنشوة عقب تعاطيها، أي أن المُدمن قد يقع في إدمان تلك الأدوية.
  • الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة يجب أن تُستخدم بناء على الحالة الصحية للُمدمن، إذ لا يصلح أي دواء لأي حالة، تجنباً لأي تداخلات دوائية خطيرة أو اضطراب في المؤشرات الحيوية لأصحاب الأمراض المزمنة.
  • تناول الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة بشكل  فردي يُزيد من خطر التعرض للجرعة الزائدة، مما قد يُعرض حياة  المريض للخطر.
  • تناول الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة قد يَكون مَصحوباً بحدوث بعض الآثار الجانبية، التي تَحتاج للإشراف الطبي، لذا فإن تعاطيها بشكل فردي قد يُؤدي لمخاطر صحية  بالغة.

كل هذه الأسباب هي أدلة قاطعة على أن استخدام الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة بشكل فردي هو أمر في بالغ الخطورة،  إذا أن استخدام هذه الأدوية لابد وأن يَتم تَحت اشراف طبي كامل، وتَحت ضوابط وشروط مُعينة، وفيما يلي سنتعرف على أهم شروط استخدام الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة بشكل آمن.

تعرف على شروط استخدام أدوية طاردة للمواد المخدرة بشكل آمن

تَتَمثل شروط استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة بشكل آمن فيما يلي:

  • أن يَتم وصف هذه الأدوية بعد بعد إجراء فحص طبي شامل للحالة الجسدية والنفسية للمريض من قبل طبيب في مرفق علاجي موثوق ومعتمد كمستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان، حتى يتم التأكد من مُلائمة الدواء للحالة الصحية للمريض وعدم تسببها في حدوث مضاعفات حادة.
  • تناول الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة في وحدات عناية مركزة خاصة وعناية مرتفعة، وذلك للتعامل مع أي أعراض جانبية مُحتملة الحدوث أثناء هذه الفترة.
  • أن تكون الأدوية التي تَم وصفها، خاضعة لتصريح وزارة الصحة المصرية.
  • وضع المريض تحت المراقبة المستمرة 24/24.

تطبيق هذه الشروط السابقة سيجعل استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة أكثر آماناً، وفاعلية إذا سيُساعد استخدام هذه الأدوية على طرد السموم المُخدرات من الجسم ، ومن ثم تبدأ بعض العلامات في الظهور، والتي سنتعرف عليها في السياق التالي.

إليك أشهر علامات طرد السموم من الجسم

عند استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة، سيبدأ الجسم في طرد سموم المُخدرات خارج الجسم بآلية الطبيعية، بينما تعمل الأدوية على تخفيف أعراض الانسحاب،  وأبرز علامات التى تظهر أثناء طرد السموم من الجسم ما يلي:

  • الاستفراغ والغثيان.
  • الإسهال.
  • آلام العضلات والعظام.
  • قشعريرة وارتفاع درجة الحرارة.
  • التعب والإرهاق.
  • الأرق.
  • الصداع.
  • تسارع ضربات القلب.
  • العرق الغزير.
  • الشعور بحالة من القلق والتوتر.

هذه هي أشهر علامات طرد السموم من الجسم، ولكن ما هي العلامات التي تَظهر على الجسم بعد طرد السموم هذا ما سنتعرف عليه في السياق التالي.

علامات تَظهر بعد طرد السموم من الجسم.

هناك بعض العلامات التي تَظهر على المُدمن بعد طرد السموم من الجسم، والتي تَعكس مَدى الانتعاش الجسدي والنفسي الذي يَتمتع به المريض بعد التخلص من تلك السموم القاتلة، ومن أبرز هذه العلامات مايلي:

  • استعادة القوة الجسدية، واختفاء التعب والإرهاق.
  • انخفاض الرغبة في تعاطي المخدرات.
  • الشعور بحالة من اليقظة والنشاط.
  • استعادة الوعي، والتركيز.
  • التعافي من اضطرابات النوم والأرق والكوابيس والأحلام المزعجة.
  • تحسن الحالة المزاجية.
  • الشعور بحالة من الأمل والإقبال على الحياة.
  • الشعور بحالة من الراحة والاسترخاء.

كيف يَتم استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة داخل مُستشفى دار الهضبة؟

  • يَتم استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة داخل مُستشفى دار الهضبة ضمن برنامج علاجي مُتكامل فاستخدام الأدوية الطاردة للمواد المُخدرة ماهو إلا مَرحلة ضمن خطة علاجية مُتكاملة.
  • يَتم اختيار هذه الأدوية بعد خضوع المريض لفحص طبي شامل وذلك لاختيار الأدوية المناسبة للحالة الصحية للمريض، والتي ستُساعده على تخطي مرحلة سحب السموم من الجسم بأمان ومن ثم سيُساعد ذلك بشكل كبير على نجاح باقي مراحل الخطة العلاجية، حتى الوصول للتعافي التام.
  • يوضع المُدمن في وحدة خاصة بسحب سموم المخدرات من الجسم داخل المستشفى، تحتوى على أحدث الإمكانيات لتقديم أعلى مستويات العناية والرعاية.
  • يَتم اتخاذ جميع التدابير والاحتياطات اللازمة للتصدي لأي أعراض جانبية قد تُسببها هذه الأدوية إن ظهرت، إذ يَسعى أطباء مستشفى الهضبة دائماً لتحقيق عاملي الأمان والفعالية، مما جعل مستشفى دار الهضبة هي  الأعلى تحقيقاً لنسب الشفاء في حالات الإدمان المُختلفة، على مستوى مصر والعالم العربي.

الخلاصة

استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة ليس الحل السحري للتخلص من الإدمان، وتحقيق الشفاء التام بل هو مُجرد خطوة ضمن خطة علاجية، فلا يُمكن أن نُنكر الدور الذي تَلعبه هذه الأدوية في تخفيف الأعباء الجسدية والنفسية التي قد يمر بها المريض أثناء فترة سحب المُخدر من الجسم، ولكن أيضاً لا يُمكن اعطائها دور يَفوق دورها الفعلي في العلاج، فالاعتماد على هذه الأدوية فقط لعلاج الإدمان لن يَكون نتيجته إلا الانتكاسة.

كما أن استخدام الادوية الطاردة للمواد المخدرة بشكل فردي يُسبب العديد من الأضرار الجسدية والنفسية بالغة الخطورة، لذا إذا كنت تُعاني من الإدمان، يجب أن تعرف أن تحقيق الاستفادة الكاملة والآمنة من أدوية طرد سموم المخدرات لن يتم إلا بعد تحديدها من قبل طبيب مختص، والإشراف عليها طوال فترة العلاج.

لذا يَجب عليك التوجه لمركز علاجي مُتخصص في علاج حالات الإدمان، وقد حققت مُستشفى دار الهضبة نتائج مبهرة في علاج حالات الإدمان المُختلفة، وتُوفر المستشفى ز استشارات طبية مجانية، لذا إذا كنت تَرغب في عرض حالتك على أطباء مُتخصصببن، يُمكنك التواصل على رقم الواتساب 01154333341 .

للكاتبة: أ. ميادة.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أدوية طاردة للمواد المخدرة

نعم قد يُساعد استخدام أدوية طاردة للمواد المُخدرة تحت إشراف طبي دقيق على تنظيف الجسم من المواد المُخدرة في فترة زمنية محددة حسب قدرة الأعضاء الداخلية على طرد السموم، ومن ثم يُساعد على اختفاء بقايا المُخدر في الجسم، ما يُساعد على تخطي تحليل المُخدرات، ولكن استخدام هذه الأدوية بشكل فردي لا يُساعد على ذلك، وذلك لأنه للحصول على النتائج المرجوة من هذه الأدوية، لابد من اتباع تعليمات الطبيب المُختص أما استخدامها دون رقابة طبية، لن يَعود بأي فائدة صحية، بل أنه يُسبب العديد من الأضرار الصحية والجسدية.

نَعم يُمكن علاج بعض حالات الإدمان البسيطة دون اللجوء للأدوية الطاردة للمواد المُخدرة، ويَتم تَحديد ذلك من قبل الطبيب المُختص بعد إجراء فحوصات طبية شاملة لحالة المريض.

يُوجد العديد من الأدوية التي تُستخدم لطرد المواد الأفيونية من الجسم، ومن أشهر هذه الأدوية مايلي: الميثادون.. النالتريكسون.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة