شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أحتاج إلى مساعدة نفسية: 20 علامة تؤكد أحتياجك للطبيب نفسي


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
فتاة تعاني من اضطراب نفسي وتقول أحتاج إلى مساعدة نفسية ضروري
المقدمة

أحتاج إلى مساعدة نفسية جُملة قد تتردد في أذهان الكثير منّا عند نشعر أننا لا نستطيع التعامل مع عواطفنا أو تقبّلها، أو نشعر بألم عاطفي واضطراب داخلي يتضاعف مع الوقت، لكن كثيراً أيضاً ما نُرجئ الوصول إلى تلك المساعدة النفسية بشكل فعلي، لنجد أن الاضطراب الداخلي وصل مداه إذ نفقد السيطرة عليه تماماً، والأعراض النفسية تطغى على حياتنا لتتحول إلى مشاكل وأزمات وندخل في دوائر مُغلقة تُهدد استقرار حياتنا بشكل كامل، وربما وصل الأمر إلى الأفكار الانتحارية أو تعمّد إلحاق الأذى بأسرتنا أو بالآخرين.

إذاً لا يجب نكتفى أن بجملة احتاج إلى مساعدة نفسية وكبتها داخل النفس خوفاً من النظرية المجتمعية لكل شخص يُتابع مع طبيب نفسي، وعليك أن تعلم أن الكُل بات الآن يعرف أهمية الطب النفسي، لذا لا يجب أن تترك نفسك في حالة صراع داخلي أو كفاح للتخلص من الضيق الروحي والإجهاد الذهني العاصف، يُمكنك الحصول على المُساعدة بسهولة، كما أن معظم الاضطرابات النفسية قابلة للعلاج خاصة إذا كان المريض يعرف أنه هناك خللاً ما مثل حالتك.

قد تتباين اتجاهات البعض للحصول على المساعدة، فهناك من يتساءل كيف أطلب استشارة نفسية؟، لعلمه بأن حالته تحتاج إلى مساعدة نفسية من المتخصصين، وآخرون يتساءلون كيف ارتاح نفسياً من المشاكل؟ حيث يرى أنه يستطيع تطبيق بعض الخطوات الإيجابية، وعلى كُل في أي حالة من هاتين هناك مساعدة يجب أن تأتي من مكان ما، وفي هذا المقال ستجد كل ما تحتاجه للحصول على المساعدة النفسية والدعم الذي تُريد، وسنتحدث عن ذلك من خلال عرض أسئلتكم وتقديم الإجابة عنها بشكل مُفصل.

 كيف أتأكد أني أحتاج إلى مساعدة نفسية؟.. إليك 20 علامة

 كيف أتأكد أني أحتاج إلى مساعدة نفسية؟.. إليك 20 علامة

كيف أتأكد أني أحتاج إلى مساعدة نفسية؟.. إليك 20 علامة

من أبرز العوامل التي تؤكد لك أنك في احتياج حقيقي إلى مساعدة نفسية هي ترديدك لتلك الجملة مراراً وتكراراً “احتاج إلى مساعدة نفسية” سواء في خبيئة نفسك أو على الملأ كلما واجهت أزمة أو ضغطاً، فهي إشارة واضحة إلى عدم تمكنك من التعامل مع مشاعرك وسيطرتها عليك، وإنك تشعر بأن هناك خللاً ما في أنماط تفكيرك، فما نشعر به بشكل عميق داخلنا، غالباً يكون صحيح.

من الطبيعي أن نَمُر جميعاً بمستويات متباينة من الاضطراب الداخلي ما بين مشاعر قلقة أو تفكير متوتر، أو حتى غلبة  الحُزن وغيرها من المشاعر التي تُزعجنا، ذلك الأمر نتعرّض له أثناء التعامل مع المواقف الحياتية التي تستدعي ذلك مثل تقلّب العلاقات، الأزمات المالية، ومشاكل العمل، أو إصابة أحد أحبائنا أو نحن بالمرض، وهناك من يخوض غمار تلك الأزمات والاتجاه لحلها بشكل ذاتي، وكثيراً ما نجد الدعم حولنا إذا ما طلبناه من الأقربون، لكن ماذا إن خرج الوضع عن السيطرة؟.

هناك مستويات للاضطراب النفسي، بعضها يحتاج إلى مساعدة نفسية متخصصة، وبعضها قد يكون ناشئ بسبب الضغوطات ونحتاج إلى التعرف على الأنشطة التي يُمكنها مساعدتنا، وهناك 20 علامة تؤكد احتياجك إلى مساعدة نفسية نوضحها فيما يلي:

  • زيادة مستويات الاضطراب عند المستوى الطبيعي دون أسباب ظاهرة.
  • المعاناة من نوبات وانفعالات عصبية لا يُمكن السيطرة عليها بشكل مُتكرر.
  • المعاناة من الهلاوس والأوهام بشكل يؤثر على أنماط تفكيرنا.
  • ارتفاع مستوى التفكير الزائد في المواقف الحياتية مما ينشأ عنه خوف وتوتر.
  • عدم احترام الذات واحتقارها.
  • الطاقة المنخفضة، الارتباك الشديد.
  • الإنهاك والإجهاد واليأس.
  • سيطرة الأفكار السلبية على عقولنا تجاه الآخرين، مما يُظهر مشاكل متتالية على مستوى العلاقات.
  • عدم القدرة على التواصل والتفاعل الاجتماعي الصحيح أو المعاناة من الرهاب الاجتماعي.
  • تفضيل الانعزال والانطواء.
  • تواجه صعوبات في الإيفاء بالمسؤوليات أو إنهاء المهام اليومية.
  • المعاناة من آلام واضطرابات جسدية ليس لها مُبرر طبي.
  • الأرق المتواصل، النوم المُفرط، التقلب المزاجي الحاد، فقدان الشهية، أو تناول الطعام بشكل مُفرط.
  • عدم التمكن من السيطرة على مشاعرنا أو التعامل معها.
  • الاعتماد على أنشطة ضارة وممارستها بشكل مُفرط من أجل الوصول إلى الاتزان النفسي رغم الأضرار التي تقع عليك، وهذا ما يعرف بالإدمان السلوكي، كإدمان التسوق، إدمان العمل، إدمان الرياضي وغيرها.
  • إدمان المخدرات.
  • ظهور أفكار انتحارية.
  • التفكير في أذية الغير والاستمتاع بذلك.
  • التلذذ بأذية النفس.
  • مواجهة صعوبات في الإدراك، الفهم، التعلم، الانتباه، التركيز.

والكثير من العلامات التي تؤكد أنك بالفعل بحاجة إلى مساعدة نفسية، ونحن هنا اخترنا أكثر العلامات شيوعاً، لكن بشكل عام إذا وصلت لحالة صراع داخلي وجهاد مضني من أجل التعامل مع أنماط حياتك، ولكنك تفشل في لم شُتات نفسك، وتظهر عليك أعراض ونوبات متتالية، حينها يجب أن  تساءل “كيف أطلب استشارة نفسية” بدلاً من ترديد “احتاج إلى مساعدة نفسية” دون تحرك للوصول إليها.

أحتاج إلى مساعدة نفسية في أقرب وقت كيف أطلبها؟

الاحتياج إلى مساعدة نفسية في أقرب وقت يُعني أنك أدركت خطورة الوضع الذي أنت عليه، ووصلت لمستويات غُليا من الإجهاد وليس لديك الطاقة للاستمرار في ذلك الكفاح وحدك، أنت حقاً تحتاج إلى المساعدة، لأنك لا تستطيع إدارة عواطفك بما يحقق لك الاتزان النفسي والرفاهية، وهنا يُمكننا أن نؤكد لك أنه يُمكن طلب الاستشارة النفسية دون مصاعب كما سنوضح لك فيما يلي.

كيف أطلب استشارة نفسية؟

في عالمنا الرقمي أصبح طلب استشارة نفسية ليس بالأمر المُعقد، حيث يُمكن الوصول إليها وطلب الاستشارة النفسية مباشرة من خلال 3 طرق كما يلي:

  • البحث عن أفضل مركز للاستشارات النفسية، وتحديد موعد لبدء الجلسات.
  • اختيار موقع استشارات نفسية أونلاين إذ يُمكنك اختيار الطبيب النفسي المُعالج وبدء جلسات العلاج عن بُعد.
  • التواصل عبر رقم واتس آب مُخصص للاستشارات النفسية.

طغيان فكرة “احتياج إلى مساعدة نفسية” قد يؤثر على اختيارك، لذا يجب أن تتأكد أنك تتعامل مع أفضل مركز يُقدم الاستشارات النفسية، وهنا يُمكن طلب الاستشارة من مستشفى دار الهضبة للطب النفسي والتي تعتبر أفضل مركز للاستشارات النفسية في مصر عن طريق التواصل عبر رقم الواتس آب 00201154333341، حيث ستتلقى الاستجابة الفورية لتطلب المساعدة والاستشارة النفسية.

أريد التواصل مع طبيب نفسي

يُمكنك التواصل مع أفضل طبيب نفسي في مصر، بجانب العديد من الأطباء المتخصصين في الصحة النفسية من خلال التالي:

  • المراسلة عبر الإيميل daralhadaba@gmail.com.
  • التواصل بشكل مُباشر مع طبيب نفسي لنيل الاستشارات النفسية عن أونلاين عبر زيارة الموقع التالي: https://www.daralhadabaegypt.com.
  • التواصل مع مُتخصص في الطب النفسي عبر رقم الواتس آب 01154333341.
  • التوجه إلى مقر مستشفى الهضبة للطب النفسي عبر العنوان التالي: مبني 9603 أمام كارفور المعادي، الطريق الدائري- الحي الثامن- المقطم.

من خلال الـ 4 طُرق السابقة يُمكنك التواصل مع دكتور نفسي والحصول على المساعدة بعد شرح حالتك واختيار الطبيب الأنسب من ضمن لفيف من أفضل وأكفأ الأطباء في مصر والعالم العربي، لأنك تتعامل مع مرفق يُقدم أفضل الخدمات المتكاملة والتقنيات العلاجية الحديثة للطب النفسي سواء عن بُعد أو من خلال العيادات الخارجية والعلاج السكني..

نعلم كمتخصصين أن إطلاق جملة” احتاج إلى مساعدة نفسية” لم تأت من فراغ، قد تكون أتت بعد محاولات عدة للتعامل مع الأمر ولكن الوضع يزداد سوءاً، لذا يجب أن توقن أن المساعدة النفسية تأتي بنتائج فعّالة وفي وقت وجيز بناء على مدى استجابة المريض للعلاج وتقبله له، لذا هُناك عدة أفكار يجب أن تُدركها حتى تُساعد نفسك وأنت تتواصل مع طبيب نفسي لضمان أقصى فعالية.

10 معلومات ترفع درجة الاستفادة من المساعدة النفسية

بسبب التوقعات الخاطئة، أو التفكير فيما سيقدمه الطبيب النفسي قد تفشل التجربة مع الطبيب النفسي في أول جلسة، ليس بسبب عدم فعالية العلاج أو أن حالتك معقدة، ولكن السبب يرجع إلا أنك لا تعرف ما الذي تحتاجه، أو كيف يُمكن نجاج المساعدة النفسية معك، لذلك قد تصيغ تصورات غير واقعية قد تقع عائق أمام تلقي العلاج الصحيح، لذا عليك أن تهيئ نفسك للعلاج وواقعه جيداً حتى تصل إلى أقصى استفادة  من  تقنيات المساعدة النفسية التي لجأت إليها بشكل يساعدك حقاً على استواء صحتك النفسية، لذا أنت تحتاج لمعرفة  10 معلومات قبل التواصل مع طبيب نفسي وهي كالتالي:

اختار التعامل مع طبيب نفسي مختص

الطبيب المختص النفسي هو القادر على الجمع بين جميع أنواع العلاجات النفسية سواء أدوية أو علاج نفسي وسلوكي، لذا يجب أن تتأكد أنك تتعامل مع طبيب مختص أولاً، أما المُعالج النفسي لا يستطيع وصف أدوية أو تقديم علاج سلوكياً كاملاً، لكنه يستطيع تقديم بعض البرامج العلاجية على قدر اختصاصه.

خبرة وكفاءة الطبيب تضمن لك التشخيص الصحيح

عندما تقول “احتاج إلى مساعدة نفسية” فأنت حتماً لا تعرف ماذا حل بك، ولذلك حتى تضمن دقة في التشخيص عليك التأكد من كفاءة الطبيب الذي ستلجأ إليه، وقدرته على تطبيق كافة العلاجات المتاحة، واختصاصه في الطبيب النفسي وكفاءته في علاج معظم الأمراض النفسية، إذ هناك أطباء متخصصون في علاج أمراض نفسية معينة.

كما عليك أن تتأكد من قدرة طبيبك على تقديم العلاج الأسري، وعلاج مشاكل العلاقات، وتقديم الجلسات الفردية والجماعية.

قد لا يتم تشخيص مرضك إلا بعد عدة جلسات

قد يتصل اضطرابك النفسي بأسباب عميقة أو أمراض جسدية، أو اختلال جيني نتيجة الوراثة، ولذلك قد تعقد عدة جلسات مع الطبيب قبل حتى الوصول إلى تشخيص حالتك، لذا لا تستعجل التشخيص، فإذا كان الطبيب دقيقاً في فحصك جسدياً ونفسياً وحتى جمع معلومات عن سلوك وكيفية تعاملك مع أنماط حياتك المختلفة خلال تجاربك الطويلة يُمكنك التأكد أنك بين طبيب ذو كفاءة، لذا لا ترفع سقف التوقعات حول مدة التشخيص أو العلاج في وقت قصير حتى لا تزيد حالتك سوءاً.

الاطمئنان والارتياح في الحديث علامة جيدة لجودة المختص

العلاج النفسي الفعّأل هو العلاج المعتمد على الكلام أو ما يُشار إليه بالعلاج السلوكي، لذلك إن وجدت الطبيب استطاع إيصالك إلى نُقطة الارتياح والبوح بمكنوناتك دون خوف، أعرف أنك أمام طبيب مُتمرس سيقدم لك علاجاً جيداً، أما إذا لم ترتح للجلسة والحديث ووجدت نفسك لا تستطيع الاستمرار في الكلام أو المناقشة، ننصحك بعدم تكرار التجربة.

توقع مواجهة التجارب التي تتجنب تذكرها

غالباً الاضطراب النفسي والألم العاطفي يأتي من هروبنا من أنفسنا وما نحمله من تجارب سيئة، لذا فالحديث مع الطبيب النفسي قد يتخلله تذكيرك ببعض التجارب التي لا تريد تذكرها، وهنا يحاول الطبيب معرفة انطباعك عنها، قد تنفجر من البكاء أو تظهر عليك علامات التوتر، والطبيب المختص من يستطيع استرجاع اتزانك، وإذ لم يصل بك الطبيب لتلك المرحلة تأكد أنك في المكان الخاطئ.

تأكد من كفاءة الطبيب في التعامل مع الحالات الطارئة

احتاج إلى مساعدة نفسية ليست بالجملة الهينة، فأنت في مرحلة انتكاسة عاطفية وتحتاج إلى يد تعينك على فهم ما أصابك، ومع الانتكاسة العاطفية، توقع أن يكون هناك نوبات نفسية قد تظهر فجأة وحينها يجب اللجوء إلى الطبيب النفسي فوراً لمجانبة أي مضاعفات، لذا يجب أن تتأكد أن الطبيب يمتلك الكفاءة والإمكانيات للتعامل مع حالات الاستشارات النفسية العادية، وحالات الطواريء أيضاً بمستوى عالٍ.

قد لا يتم تحديد الدواء الأنسب لك إلا بعد مرور فترة

الطبيب سيسألك عن كُل شيء.. تاريخك الطبي النفسي والجسدي، التاريخ العائلي مع الأمراض النفسية، الأدوية التي تناولتها من قبل، أنماط حياتك الروتينية، انطباعك عن نفسك وحالتك الحالية وغيرها من الأسئلة، وقد يحتاج الطبيب إلى الاستماع إليك في أكثر من جلسة، قد يُحدد لك أدوية تساعدك على السيطرة على الأعراض ليتم مواصلة العلاج السلوكي أو التحليل النفسي الأكثر حداثة، قد لا يناسبك الدواء، لذا قد يغير الطبيب الدواء إلى أن يصل إلى النوع والجرعة المناسبة خاصة إذا كُنت مصاباً بمرض نفسي مًعقد.

هناك 3 طرق للعلاج النفسي استعد لها

قد يختار الطبيب أي طريقة لعلاجك أو يجمع بين أكثر من طريقة، فهناك العلاج الدوائي، العلاج السلوكي، العلاج بالصدمات، ويجب أن تستعد لجميع أنواع العلاج حتى تستجيب لها وتلمس تحسناً في حالتك.

الصدق مع الطبيب هو كُل شيء

لا تخف لا تتوتر من  قول أي شيء وكُل شيء لطبيبك، لا تخجل من نفسك، قُل كل شيء بصدق تام، فالصدق هو الذي يجعل للعلاج فعالية، حيث يُمكن تشخيص بشكل دقيق من خلاله، وإلا قد يكون هناك تشخيص خاطئ، فأنت قلت أحتاج إلى مساعدة نفسية، حسنا المساعدة موجودة، ولكن يجب أن تساعد نفسك بصدقك وصراحتك مع طبيبك.

المركز المتخصص في الطب النفسي أكثر كفاءة من العيادات الفردية

المراكز المتخصصة في الطب النفسي تمتلك مجموعة متكاملة من الأطباء النفسيين المتخصصين في جميع فروع الطب النفسي، بجانب تسخيرها لمعالجين نفسيين واستشاريين ومدربين، لذا ستجد كُل ما تحتاج إليه في المركز المتخصص عبر عيادته الخارجية، وفيه يُمكنك التواصل مع طبيب نفسي يُلائم حالتك بسهولة، وتحصل على كافة أنواع العلاج حتى الرعاية النهارية في حالة الاحتياج لذلك، أما العيادات الفردية لا تحتوى على تلك الإمكانيات، بجانب أنك تتعامل مع طبيب واحد في جميع التخصصات، لذا فالخدمات المقدمة في المركز أعلى درجات المساعدات النفسية التي تتطلع إليها.

يُمكنك التواصل مع مستشفى دار الهضبة أفضل صرح للعلاج النفسي في مصر، والاختيار من بين أكفأ الأطباء عبر التواصل عبر رقم الواتس 01154333341، حيث يُمكنك طلب استشارة نفسية، والتواصل مع طبيب نفسي مباشرة عن بُعد.

كيف تُرتب لتواصلك الأول مع الطبيب النفسي؟

الترتيب للتواصل الأول مع الطبيب النفسي أمر في غاية الأهمية، حتى تًسهل عليك وعلى طبيبك الجلسة الأولى للعلاج، وتساعده على تشخيصك بشكل دقيق، يجب عليك الاهتمام ببعض النقاط الهامة والتحضير لها جيداً قبل تواصلك الأول مع طبيبتك نذكر منها ما يلي:

  • اكتب قائمة بما تريد أن تخبر به الطبيب، و رتبها على حسب أولوياتك.
  • لا تلتزم بأي موعد قبل أو بعد الجلسة، ولا تضع توقعاً لتوقيتها، فالجلسة الأولى قد تطول.
  • ننصح بغلق هاتفك أثناء الجلسات.
  • اسأل طبيبك عند الحجز أو المساعدين عن الإجراء الواجب اتخاذها في حالة الاحتياج للخضوع لتحاليل أو أنواع أشعة معينة؟، ربما
  • تحتاج تلك الأشياء إلى الصيام أو حمية غذائية خاصة.
  • يُفضل ارتداء ملابس تستطيع خلعها بسهولة.
  • حضّر تقارير لتاريخك الطبي سواء الجسدي أو النفسي.
  • احصل على معلومات حول تاريخ عائلتك مع الأمراض الجسدية والنفسية.
  • يفضل أن تأخذ معك الأدوية التي تستخدمها منذ 30 يوماً.
  • تهيأ جيداً لقول كل شئ تريد البوح به لطبيبك ولا تستخف بمشاعرك أبداً، أنت تتعامل مع شخص يُسخّر كل شيء لمساعدتك مع الحفاظ على السرية التامة، لذا يُمكنك مراجعة تجاربك والتخلص من خجلك تجاهها.
  • قد يكون من الجيد أن تخبر أحد من أصدقائك أو أفراد أسرتك بتلك الخطوة ليكون مصدر دعم لك، كما يُمكنك اصطحابه إلى الموعد مع الطبيب، قد يكون هذا الشخص مفيداً في تذكيرك بكل ما تريد قوله للطبيب أو تخليصك من أي توتر داخلك.

قد يكون نداء احتياجك إلى مساعدة نفسية هو دافعك للبحث عن طُرق التواصل مع دكتور نفسي، أنت ببساطة تقول أحتاج إلى مساعدة نفسية حتى ترتاح حتى تستطيع التعامل مع مشاكلك بشكل صحيح، وقد ترى أنك لا تريد دكتور نفسي بقدر احتياجك إلى دعم نفسي لتنظيم حياتك والحصول على قدر من الهدوء العقلي لتُعيد ترتيب أوراقك.

حسناً إذا قلت احتاج مساعدة نفسية وكان هدفك هو الدعم فقط فقد يُفيدك التحدث إلى شخص ما يكون مصدر ثقة لك، أو يُمكنك تنظيم أنماط حياتك وتنفيذ بعض الخطوات لتحصل على الراحة بطريقة ذاتية.. تابع معنا.

كيف ارتاح نفسياً من المشاكل؟.. 3 طُرق لتصل إلى الرضا النفسي

يُمكنك أن تصل إلى الارتياح النفسي من المشاكل عبر عدة طُرق والأفضل أن تجمع بينها جميعاً وهي كالتالي:

الاستعانة بالمساعدة المهنية المتخصصة

فهو الأقدر على الوصول إلى أعماق ذاتك وفهم أسباب وصولك إلى تلك المرحلة، وبالتالي هو يُعالج جذور التعب النفسي حتى تصل إلى نقطة تستطيع فيها السيطرة على عواطفك الداخلية بشكل صحي، وتنظيم اتجاهات تفكيرك للتعامل مع أي أزمة أو مشكلة بدون أن تُسبب لك ضغطاً نفسياً يُفقدك السيطرة على نفسك.

يُمكنك الاستعانة بتلك الطريقة أولاً حتى تتأكد أنك لا تعاني من أي مرض مزمن، وقد يساعدك الحديث مع طبيب على الراحة النفسية بشكل تلقائي، وحينها يُمكنك تطبيق الخطوتين التاليتين معاً للوصول إلى الارتياح النفسي من المشاكل.. تقول “احتاج إلى مساعدة نفسية”، إليك ما أكد عليه المتخصصون لتساعد نفسك.

إيجاد منافذ للتنفيس عمّا بداخلك

هُناك عدة طُرق للتنفيس عن الكبت التي تشعر به داخلك حتى ترتاح نفسياً من المشاكل حيث يُمكنك الاستعانة بـ:

  • صديق لإقامة حديث طويل معه، والبوح بما يجول في خاطرك دون وجل أو إرتباك أو خوف من أحكام.
    تخصيص وقت لنفسك، تفعل فيه ما تشعر بالراحة تجاه ممارسة على أن يكون صحي وغير ضار، ربما التنزه في الهواء الطلق، أو
  • الجلوس في مكان تحبه لمراجعة الذات والتأمل في الفترات السابقة، أو الانضمام لإحدى مجموعات الدعم في مستشفى الهضبة للطب النفسي.
  • قد تساعدك ممارسة تمارين الاسترخاء كاليوغا وتمارين التأمل المُحددة للحصول على الصفاء الذهني والتنفس بطريقة صحيحة، أو تنفيس الغضب عبر وضع وجهك في وسادة والصراخ بأقصى ما عندك، يُمكنك أن تُجرب التدليل أو الوخز بالإبر.
  • ممارسة الرياضة منفذ هام للتخفيف من حجم الضغوطات، فالممارسة الرياضية لمُدة ساعة صباحية يومياً قد يكون مفتاح السحر حتى ترتاح نفسياً من المشاكل.
  • جرّب تغيير المكان، يُمكنك السفر أو قضاء عطلة بمفردك أو بمرافقة من تُحب.

اشترك في الجمعيات الخيرية والتنموية، واكتشف نفسك وقدراتك في إسعاد الآخرين، حيث أكد علماء النفس أن ذلك النشاط من أبرز الأساليب للتخلص من الاضطراب والغضب والتوتر.

نظم  روتين حياتك بـ 10 خطوات للحياة الصحية

من الخطوات المهمة من أجل أن ترتاح نفسياً من المشاكل أن تعمل على إعادة ضبط نفسك وحياتك مرة أخرى، أن تستمع إلى نفسك وتحدثها بصدق وتثق بما تشعر به، قد يُقابلك مشاكل مع التواصل مع ذاتك، وربما ذلك هو أساس الاضطراب أو الضغط الذي تعاني منه وجعلك تقول “احتاج إلى مساعدة نفسية”، حسناً يُمكنك إعادة تواصلك مع ذاتك بشكل صحيح من خلال ممارسة تقنيات اليقظة، وكن على يقين أن الذي تريده من داخل بشدة هو الذي يريحك، بالإضافة إلى ذلك تنظيم روتين يومك واتباع أساليب صحية من أهم الخطوات التي قد تصل بك إلى الراحة النفسية من المشاكل ويُمكنك تنظيم روتين حياتك من خلال:

وضع جدول تلتزم به لساعات اليوم والاستيقاظ

على أن تحصل على قدر كاف من النوم المستقر على الأقل لمدة 7 إلى 8 ساعات يومياً، وتنظيمك لنومك سيُحدث فارقاً كبيراً لا تتوقعه في راحتك النفسية واعتدال مزاجك، وقدرتك على السيطرة على مشاعرك خلال يومك أو حتى عند مواجهة الأزمات.

الاعتماد في غذائك اليومي على أنواع الطعام الصحي

الخالي من الدهون العالية والسُكريات والوجبات السريعة، فالنظام الغذائي الأفضل هو المعتمد على اللحوم البيضاء، الخضروات بكافة أشكالها وأنواعها، المكسرات منخفضة الدهون أيضاً مفيدة، بجانب الفواكه الطازجة وعصائرها، اهتم أيضاً بشرب المياه، وللغذاء الصحى أثر كبير على تحقيق التوازن النفسي والجسدي، وإيصالك إلى مرحلة التفكير الهادئ المُطمئن.

لا تعطي كُل وقتك للهاتف والحياة الافتراضية

تقول أنا أحتاج إلى مُساعدة نفسية، يُمكنك أن تساعد نفسك للارتياح نفسياً من المشاكل بالابتعاد عن عناصر الإجهاد والمشتتات، ابتعد عن استخدام الهاتف المحمول لفترات طويلة أو مشاهدة التلفاز، تفاعل مع أسرتك أكثر، واخلق أنشطة مشتركة بينك وبينهم، اقضٍ أطول فترة ممكنة من الأصدقاء والعائلة، واختر لنفسك توقيتاً خاصاً للترويح عن النفس، وشاركهم أيضاً نشاطاتك.

قلل قدر الإمكان المنبهات

ابتعد عن تناول الشيكولاته، أو المنبهات بقدر المستطاع، توقف عن التدخين، سيقلل كل ذلك من حجم توترك ويجعلك  تستعيد الاتزان.

لا تضع نفسك تحت عبء زائد باختيارك.

فإذا وجدت نفسك لا تستطيع القيام بعمل ما لأي شخص وطلبه منك، قل ببساطة أنك لا تستطيع.

تخلص من العلاقات الضارة

لا شيء يُجبرك على الاستمرار في علاقة ضارة، فإذا شعرت بأن هناك شخص ما يُسبب لك التوتر، اجلس معه مباشرة وصارحه إن العلاقة غير صحية، وضع حدود واضحة بينك وبينه، وإن لم يلتزم بها ننصحك بأن تطبقها أنت فوراً وتقول لا لكل شيء ترفضه.

لا تؤجل ما يجب القيام به إذا كان ضرورياً

المماطلة أحد أكثر الأسباب التي تُسبب لك عدم الارتياح أثناء الضغوطات،  وإنجازك للأعمال أولاً بأول يعطيك دفعه معنوية وثقة كبيرة في نفسك، لذا تعوّد ألا تترك اليوم يسير كما يحلو له، يجب أن تضع جدول للمهام اليومية وتحرص على تنفيذها قدر المستطاع، ولكن كن مرناً لطيفاً مع نفسك ولا تُرهقها، لذا ابدأ بالأهم فالمهم، ولا تنس أوقات الراحة والترفيه.

عانق أسرتك وأطفالك قدر المستطاع

لقد أكدت كثير من الدراسات أن الحصول على معانقة من أفراد الأسرة وخاصة الأطفال تزيل التوتر لكلا الطرفين.

كُن صديقاً للمساحات الخضراء

أجعل رؤية المناظر الطبيعية جزءاً من يومك بشكل دائم، حيث أكد المتخصصون أن التواجد وسط الطبيعية لجزء من الوقت يومياً يجعلنا أكثر ارتياحاً.

تأكد أن تستحق كُل ما تحلم به

تعاملك مع نفسك هو الأساس لإنجاح كل ما سبق ذكره، حيث يجب أن تعامل نفسك كما لو تعامل شخص عزيز عليك، تقبل عيوبها ولا تخجل منها أبداً تصالح معها وابدأ بالعمل على تعديلها رويداً رويداً، تأكد أنك تمتلك إمكانيات، وإنك لك دور مهماً في الحياة، انظر إلى نفسك والحياة بإيجابية، فكل مشاعرك و أحاسيسك وسلوكك متعلقة تماماً بارتباطك بنفسك.. فاعطها قدرها لتصل إلى الرضا النفسي والرفاهية المطلوبة، حينها لن تقول “احتاج إلى مساعدة نفسية”، بل ستستطيع أنت تقديم الدعم النفسي لكل من حولك، لأن وصلت لمرحلة مناسبة من الاتزان النفسي.

كيف أطلب جلسات نفسية مجانية من وزارة الصحة؟ 

أطلقت وزارة الصحة المصرية منصة للعلاج النفسي مجاناً بحيث يُمكنك طلب استشارة نفسية مجانية من خلال الرابط التالي: http://nmhp.mohp.gov.eg/mental/web/ar

الخلاصة

إذا كُنت بحاجة إلى مساعدة نفسية فهناك أكثر من طريقة لطلب الاستشارة النفسية أو التواصل مباشرة مع طبيب نفسي، حيث يُمكنك التواصل مُباشرة عن طريق الواتس آب عبر رقم 01154333341، أو مراسلة الطبيب عبر البريد الإلكتروني، ويُمكنك أيضاً زيارة موقع الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان من أجل بدء التواصل مع طبيب أونلاين وتحديد الجلسات الفردية.

في وقتنا الحاضر أصبح الوصول إلى الطبيب النفسي لا يُعد مشكلة كبيرة، فمئات المواقع مُتاحة،  ومئات أرقام التواصل، ولكن ما يجب التركيز فيه هو كيفية الوصول إلى طبيب يمتلك الخبرة والكفاءة العالية، يُطبق الأساليب العلمية الحديثة، قادر على إيصالك لدرجة الاطمئنان والراحة أثناء الحديث، يستطيع الوصول إلى تشخيص سليم لحالتك، ومعرفة أسباب الاضطراب العميقة، هذا ما يجب العمل لتحقيقه.

إذا كان قولك هو “احتاج إلى مساعدة نفسية”، فعليك أن تحصل عليها من أفضل مستشفى للصحة النفسية في مصر من خلال زياراتها والعلاج بشكل مباشر مع الطبيب أو العلاج أونلاين عن بُعد، عليك طلب المساعدة النفسية من متخصصي دار الهضبة.

للكاتبة: أ. الهام عيسى.

شارك المقال

تهدف مستشفي دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان إلى تحسين الحياة وبث باقة أمل للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات أو اضطرابات الصحة العقلية من خلال محتوى قائم على الحقائق حول طبيعة الظروف الصحية السلوكية وخيارات العلاج والنتائج ذات الصلة.

يقوم فريقنا بنشر المواد التي يتم البحث عنها ويتم تحريرها ومراجعتها بواسطة متخصصين طبيين مرخصين، ولا يُقصد من المعلومات التي نقدمها أن تكون بديلاً عن الاستشارة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج، لذا لا ينبغي استخدامها بدلاً من نصيحة الطبيب المختص أو غيره من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أحتاج مساعدة نفسية

تعرف أنك بحاجة إلى معالجة نفسية عندما تجد نفسك لا تستطيع التأقلم مع حياتك بشكل طبيعي، وتعاني من الصراع النفسي المتزايد، وتظهر عليك علامات المرض الجسدي بسبب سوء حالتك النفسية، وهنا 20 علامة للتأكد أنك بحاجة فعلية للمساعدة النفسية يُمكنك الاطلاع عليها في المقال السابق.

يوجد عدة اختبارات تقيّم مستوى الصحة النفسية الخاص بك، وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة حول تقييمك لذاتك، ورأيك في أنماط الحياة، واختيارات تتضمن كيفية تعاملك مع مواقف مُعينة، تلك الاختبارات نسبية بحتة وتقييم مبدئي لحالتك، لكن من يؤكد لك احتياجك إلى طبيبك النفسي هو شعورك بنفسك، ومقدار الرضا النفسي والاتزان الذي تشعر إنك تستمتع به، فإذا وجدت نفسك في حاجة إلى مساعدة نفسية لا تتردد في زيادة الطبيب النفسي، وليس بشرط أن تعاني من مرض نفسي ما، من الممكن أنك تريد الإرشاد فقط، أو تريد فهم لعواطفك لا أكثر، فالطبيب النفسي لا يعالج الأمراض وحسب، بل يساعدك على تحسين حياتك أيضاً.

لا يوجد تحديد عام لكيفية علاج الحالة النفسية، وذلك يرجع إلى أن المرضي النفسي مرض فردي بامتياز، حيث كل مريض تشكلت عواطفه بناء على تجارب ورؤى تخصه وحده في جميع مراحل حياته، وبالتالي الاستجابة للعلاج نسبية، حتى العلاج الدوائي، وحتى تتمكن من معرفة كيفية علاج حالتك النفسية يجب الاستعانة بالمساعدة الطبية النفسية المتخصصة من خلال التواصل مع رقم الواتس التالي: 01154333341، كما يُمكنك الاطلاع على أهم 3 طرق لترتاح نفسياً من المشاكل عبر قراءة أجزاء المقال السابق.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة