ادمان الكريستال ميث

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

نسمع كثيراً عن حالات ادمان الكريستال ميث (Crystal Meth) والذي انتشر مؤخراً  بصورة مخيفة في مصر والوطن العربي وهو أحد أخطر أنواع المواد المخدرة والتي تسبب الإدمان بشكل كبير، ومما زاد الأمر سوءاً أن هناك الكثير من معدومي الضمير الذين يريدون فقط تحقيق الكسب المادي على حساب صحة ومستقبل الشباب فأصبحت تلك المواد متاحة للأسف للعوام والنتيجة أننا الآن نعاني مع ازدياد أعداد مدمني تلك المواد الفتاكة دون وعي بخطورة إدمان الكريستال ميث ومدى الضرر الذي يحدثه بأجهزة الجسم المختلفة..سنتعرض في هذا المقال لأعراض ادمان الكريستال ميث ومدى خطورته وكيفية التخلص منه ونبدأ أولا ً بنبذة عن مادة الميثامفيتامين وبداية ظهور الكريستال ميث.     

بداية ظهور مادة الميثامفيتامين Methamphetamine 

بداية  ظهور مادة الميثامفيتامين والتي كانت على شكل دواء كمزيل للاحتقان، ومضاد الاكتئاب، ويساعد على فقدان الوزن وكان متاحاً على نطاق واسع في شكل أقراص أو حقن.

وبعد انتشارها الواسع في الستينيات تم تصنيف مادة الميثامفيتامين على أنها مادة من مواد الجدول وتم تحجيم استخداماتها الطبية ثم عادت للظهور ثانية في الثمانينيات كعقار مخدر في متناول الشباب بشكل فوضوي وظل شائعاً إلى يومنا هذا وتأتي الغالبية العظمى من مادة الميثامفيتامين من المختبرات والأماكن غير القانونية ثم بدأ تطوير أشكال تلك المادة حتى خرج لنا كريستال ميث وهو يأتي على شكل بلوري أبيض يشبه الجليد  يتم تصنيعه في المختبرات غير المرخصة ويُقال أن هناك مواد يتم خلطها مع الميثامفيتامين مثل المساحيق المنزلية ومسحوق التلك لبيع كميات كبيرة من الكريستال ميث لتحقيق ربح أعلى!

ومن وقتها بدأ انتشار الكريستال ميث بصورة متزايدة ومخيفة وأصبح له الكثير من الأسماء الشائعة بين التجار والمدمنين.

أسماء الكريستال ميث الشائعة في السوق السوداء

يشبه الكريستال ميث كيميائيًا مخدر الميثامفيتامين، حيث يتم تصنيع الميثامفيتامين كدواء موصوف لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في إطار قانونى وخاضع للرقابة؛ حتى أسيء استخدامه وأصبح يستخدم بصورة شائعة بين متعاطي المخدرات، كنوع من الترفيه للحصول على إحساس البهجة والنشوة، ولكن بشكل غير قانوني وبدون معايير أو رقابة. 

وكثرة أسماء الكريستال ميث الشائعة في الشارع، ووسط التجار والشباب المدمن لهذا المخدر مثل ( زجاج، ميث، شظايا، ثلج، تينا)، ومع التطوير المستمر في صُنع مخدر الكريستال ميث واستخراج مشتقات منه على نحو متزايد، زاد الإقبال الشديد عليه من قِبل مدمنى المخدرات وبالتالي أصبحت أسماء الكريستال ميث الشائعة في السوق السوداء متشبعة، ومنها:-

(الأزرق، السرعة، صافرة، بيلي، كريستال، كرنك،الجليد، المنهجيات) فالتغيير في شكله أو اسمه أو طرق تعاطيه لا يقل من مخاطره بل قد يزيدها .

ماذا يشبه الكريستال ميث؟! 

هو مسحوق بلوري أبيض، يشبه شظايا البلورات الزجاجية  المزرقة والبيضاء، كما أنه عديم الرائحة، ويتميز بطعمه المر، ويمكن حله بسهولة في الماء أو الكحول .

ما هي أكثر فئة تتعاطى الكريستال ميث؟

تعتبر الشباب سواء كان الذكور أو الإناث أكثر فئة تتعاطى الكريستال ميث نسبيا، والتى تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 30 سنة. 

كيف يتم تعاطي مخدر الكريستال ميث

تتعدد طرق تعاطي الكريستال [^1] ميث تبعاً للشكل الذي يتحور به من قِبل متعاطيه ، ومن  تلك الطرق المتنوعة، ما يلي :-

  • عن طريق التدخين: يعتبر الشكل القابل للتدخين من الكريستال ميث مختلف عن باقي الأشكال، مثل تعاطي الكراك حيث يُضع الكريستال ميث في بلورة زجاجية وبها فتحة من الأسفل متصل بها لهب بسيط من النار، ويتم استنشاق الدخان المتصاعد من هذه الزجاجة، وتنتج عنه الآثار الادمانية التي يمكن أن تستمر 12 ساعة أو أكثر .
  • عن طريق الوريد: حيث يتم أخذه بالحقن، من خلال تخفيف الكريستال ميث ببعض قطرات الماء حتى يسهل الحقن به، وخلال 15 -20 دقيقة يشعر المدمن بنشوة وحيوية كبيرة. 
  • عن طريق الاستنشاق: من أخطر الطرق التى يُعتمد عليها تعاطى الكريستال ميث، حيث يتم سحقه وتحويله لبودرة واستنشاقه عن طريق الشم، مما ينتج عنه إحساسًا قويًا للغاية. 
  • عن طريق البلع: يتم بلعه بصورة مباشرة، الطريقة التى تجعل المدمن في حالة تأهب ويقظة لأطول فترة ممكنة غير المعتاد عليها.

فاختلاف تلك الطرق لا يقلل من أضرار الكريستال ميث بل قد يزيدها، وتختلف شدة الأضرار تبعا للمرحلة الإدمانية التي وصل لها الشخص وخلال السطور القادمة سوف نتعرف على كيفية تحول الشخص من متعاطي إلى مدمن الكريستال ميث وعلامات التي تدل على إدمانه.  

كيف يتحول تعاطي الكريستال ميث إلى إدمان؟

يُعزز تناول الكريستال ميث أو ما يسمى أيضاً شبو من إطلاق ناقل عصبي يسمى الدوبامين، الذي يُساهم في زيادة المادة الكيميائية في الدماغ وهي مادة مسؤولة عن الوظائف الحركية والتحفيز والمكافأة ومراكز المتعة.

فعندما يتعاطى المدمن الكريستال ميث [^2] أو الشابو يشعر بأنه في حالة مزاجية شديدة مرتفعة و مبتهجة أقوى بكثير من تعاطي الكوكايين، ولكن عند التعاطي المتكرر يجعل المدمن لا يشعر بنفس احساس المتعة كما كانت في المرات السابقة، مما يجعله يتعاطى كميات أكبر وعلى فترات متقاربة حتى يصل إلى حالة النشوة الشديدة والحفاظ على إفراز مستوى الدوبامين بصورة قوية؛ وهنا يأتي التحول من تعاطي كريستال ميث إلى الإدمان حتى يأتي السؤال الآخر الذي يُطرح ألا وهو:

ما هي مراحل إدمان الكريستال ميث او الشبو؟

الإجابة ستكون كما يلي :-

  •  الدور الأساسي الذي يلعبة الدوبامين هو السبب وراء تسارع مراحل إدمان الكريستال ميث، حيث أن المستويات الغير الطبيعية من الدوبامين تؤدي إلى رغبة قوية في الاستمرار في تعاطي المخدر، حتى يصبح إدمانًا لأن الجسم يعاني من الرغبة في الحفاظ على حالة النشوة الشديدة، والتي غالبًا ما تجعل المدمن يتخلص من هذا الشعور وهذه الرغبة بالإقبال على المخدر بنهم لتحقيق المشاعر الممتعة. 
  •  تطوير التسامح مع المخدر، فالذين يتعاطون الميثامفيتامين على مدى عدة أيام متتالية، يصبحون متسامحين بشكل طبيعي وبدون أدنى شعور بالذنب؛ بمجرد أن ينتهى تأثير المخدر في الجسم بعد مرور 12 ساعة كأقصى حد، يتوق المدمن إلى تناول جرعة أخرى، وقبل أن تظهر أعراض انسحاب الكريستال ميث يتناول جرعة ولا يهتم بكميتها أكثر ما يهتم بتحقيق الشعور بالرضا.  
  •  تلعب عوامل آخرى في جعل المدمن يتحول من متعاطي إلى مدمن كريستال ميث [^3] ، مثل كيفية صُنع الكريستال ميث في الأسواق ومدى خطورته الجوهرية، ومدى خطورة الشوائب الكيميائية بالمخدر، هذا بالإضافة إلى مدة وجرعة المخدر، وظروف التعاطى والحالة الصحية والعقلية للمدمن. 

علامات تُؤكد أنك في مرحلة ادمان الكريستال ميث:-

  • عندما لا تستطيع تحقق النتائج التي تريدها من جرعة صغير من المخدر وأنك بحاجة إلى تناول المزيد منه لتحقيق مشاعر النشوة.
  • محاولات فاشلة في الإقلاع عن  مخدرالآيس، ولكنك وجدت نفسك تتراجع مرارًا وتكرارا. 
  • ظهور أعراض الانسحاب بمجرد التوقف عن تعاطي الجرعة المعتادة. 
  • الانشغال بالمخدر أكثر من اللازم والتفكير في كيفية الحصول على الجرعة القادمة. 
  • أصبح إدمان الكريستال ميث يتعارض مع قدرتك على عيش حياة طبيعية. 
  • وبعد أن تعرفنا على الفرق بين تعاطي وإدمان مخدر الشبو والعلامات الدالة على إدمانه فعلينا أن نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى التوغل في تعاطيه من البداية وتأثيره الضار على مدمنيه 

أسباب إدمان الشبو

يعتبر الشبو من مشتقات الكريستال ميث ولا يوجد فرق في التركيب الكيميائي لكلًا منهم، فجميعهم منبهات للجهاز العصبي المركزي فعالة للغاية، وهي أقوى بكثير من المنشطات الشائعة الأخرى. 

يعتبر الإدمان بصفة عامة مرض يصيب الدماغ ولا يكون بسبب  عامل واحد، ولكن يُعتقد أن الإدمان على العقاقير والمخدرات و الكحول وغيرهم  ناتج عن مجموعة متنوعة من المحفزات البيئية الوراثية والتغيرات الجسدية أيضًا. وتشمل اسباب ادمان الشبو [^4]  مما يلي:-

  •  عامل وراثي: غالبًا ما يعتبر الإدمان مرضًا وراثيًا، فالأشخاص الذين يدمنون الشبو غالبًا ما يكون لديهم قريب من الدرجة الأولى، مثل الوالد أو الأشقاء، يعانون بالمثل من الإدمان. 
  • عامل جسديً:  بعض الأشخاص يولدون ببنية مختلفة ووظيفة مختلفة لكلًا من دماغهم وجهازهم العصبي المركزي ، مما قد يعرضهم لخطر أكبر للإدمان على الشبو.
  • عامل البيئة: أولئك الذين يولدون في أُسر يكون الإدمان فيها جزءًا من الحياة اليومية قد يرون أن تعاطي المخدرات هو الطريقة المناسبة لحل المشاكل، ونتيجة لذلك يتطور لديهم فكرة الإدمان في وقت ما، بالإضافة إلى ذلك فإن استخدام المخدرات في سن مبكرة يزيد من خطر إصابة الشخص بإدمان المخدرات ومن أبرزها الشبو .
  • عوامل الخطر: كلما زادت عوامل الخطر التي يعيشها الانسان، كلما زادت احتمالية إدمانه على المخدرات مثل:-
  • عدم وجود إشراف الوالدين. 
  • السلوكيات العدوانية المبكرة. 
  • تعاطي المخدرات من قبل الأقران والأصدقاء. 
  • توافر المخدرات. 
  • الوضع الاجتماعي السيئ. 
  • حالة اقتصادية متردية. 

وعلى النقيض كلما كانت عوامل الحماية مُتوفرة لدى الشخص، كلما قل احتمال إصابته بالإدمان على الشبو، مثل:-

  • سمات الشخصية السوية مثل ضبط النفس. 
  • المراقبة الأبوية. 
  • الالتزام والنجاح الأكاديمي والمدرسي. 
  • ارتباطات قوية بالمجتمع. 

ما تأثير مخدر الكريستال ميث المتوقع على مدمنيه؟

من المهم أن تكون على دراية بعواقب إدمان الكريستال ميث، قد تعلم تأثير مخدر الكريستال ميث على المدى القريب، ولكن الخطورة تُكمن في التأثير السلبي على المدى البعيد. 

على سبيل المثال، عندما بدأت في تناول الميثامفيتامين الكريستالي لأول مرة، شعرت بلذة شديدة من المتعة والرفاهية، ولكن هل فكرت في تأثير مخدر الكريستال ميث على جسمك بمجرد انتهاء مفعول المخدر في الجسم. 

من أبرز أعراض مخدر الكريستال ميث على المدى القصير:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • سرعة ضربات القلب
  • فقدان الشهية. 
  • تقرحات في الوجه. 
  • اضطرابات النوم. 
  • إضطرابات سلوكية.  
  • العدوان والعنف. 
  • التهيج والانفعال.
  • الهلع. 
  • الهلوسة. 
  • الغثيان. 

 التأثيرات والأضرار طويلة المدى التي يسببها الكريستال ميث ومدى شدتها

ونبدأ أولاً بالأعراض الجسدية طويلة المدى وهي كالآتي:

  • تلف الأوعية الدموية في الدماغ
  • زيادة خطر الإصابة بسكتة دماغية. 
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. 
  • تسوس الأسنان الشديد.
  • تقلبات مزاجية شديدة. 
  • اتساع حدقة العين. 
  • تلف الكبد. 
  • تلف الكلى. 
  • أمراض الرئة
  • فقدان الذاكرة. 
  • سوء التغذية. 

وأما عن أعراض تعاطي الكريستال ميث النفسية فتشمل:

  • الذهان. 
  • الاكتئاب. 
  • الصرع. 
  • جنون العظمة. 
  • الهلوسة. 
  • التشنجات.

من عوامل الخطر الأكثر شيوعًا المرتبطة بإدمان الكريستال ميث (التأثير السلبي على حياة وسلوك المدمن) وهذا ما نسميه أعراض إدمان كريستال ميث السلوكية وتتمثل في:

  • قطع العلاقات الاجتماعية. 
  • الفوضوية وعدم الانتظام. 
  • عدم الاهتمام بالمظهر الشخصي أو الاستمالة. 
  • قطف الشعر أو الجلد بقلق شديد. 
  • حركات شاذة اللاإرادية في الوجه. 
  • سلوكيات منحرفة مبالغ فيها. 
  • كثرة الكلام، والتحدث بشكل عشوائي. 
  • الاقتراض المستمر، وبيع الممتلكات أو السرقة. 
  • السلوك والنشاط الإجرامي. 

وهنا يكمن الخطر الحقيقي لإدمان الكريستال ميث أو الشبو [^5] وهو أن إدمان تلك المواد المخدرة لا يقتصر خطره على الشخص المتعاطي فقط ولكن يتعدى الخطر إلى المجتمع بأكمله ولذلك كان من الضروري أن تقوم الدول العربية والتي انتشر فيها الإدمان بشكل كبير وملحوظ بعمل تحليل الكريستال ميث مفاجئ للتجمعات المشبوهة، أو للسائقين على الطرق، وحتى لمن قاموا بأعمال إجرامية حتى تحاول الدول تحجيم إدمان الكريستال ميث والسيطرة عليه قبل أن يتفشى في المجتمع.

تعرف على تحليل الكريستال ميث ومدة بقائه في الجسم

هناك العديد من الاختبارات التي تكشف وجود الكريستال ميث في الجسم وفيما يلي نتعرف على تحاليل الكريستال ميث المختلفة:

  • تحليل كريستال ميث في البول: وهي أكثر التحاليل شيوعاً لأنها سريعة نسبياً فيتم فيها اختبار عينة البول لتحديد نسبة الميثامفيتامين والتي تستمر في البول لمدة تصل إلى خمسة أيام بعد آخر جرعة.
  • تحليل الدم: يمكن اكتشاف الكريستال ميث في الدم لمدة تصل إلى 25 ساعة من آخر جرعة تم تعاطيها.
  • تحليل اللعاب: ويتضمن مسحة من الفم أو اللسان ويمكن اكتشاف تعاطي كريستال ميث في اللعاب لمدة تصل إلى يومين بعد آخر جرعة.
  • تحليل الشعر: وهنا يتم أخذ عينات من الشعر ويمكن لعينة الشعر أن تكشف عن إدمان الكريستال ميث لمدة قد تصل إلى 90 يوماً.

وهناك بالطبع عوامل قد تؤثر على مدة بقاء الشبو في الجسم [^6] وتتمثل في الكمية المستخدمة والتي تم تعاطيها من الشبو، والصحة العامة لمريض الإدمان، ومدى تكرار تعاطي الشبو فقد تزيد أحياناً مدة بقاء الكريستال ميث في الجسم ويتم اكتشافها بعد فترة طويلة من تعاطي آخر جرعة.

تحدثنا عن كيفية عمل تحليل الكريستال ميث ومدة بقائه في الجسم ولكن السؤال الأهم هنا هو إن كنت أشك في شخص قريب مني أنه مدمن للكريستال ميث فكيف لي أن أتحقق من ذلك ..هل هناك طرق لمعرفة مدمن الكريستال ميث؟

كيفية التعرف على مدمن الكريستال ميث الشبو

غالباً ما يظهر على الشخص مدمن الكريستال ميث أعراض معينة يمكن أن أتعرف عليه من خلالها وتشمل أعراضاً جسدية مثل النشاط البدني والانتباه الشديد، انخفاض الشهية وفقدان الوزن، التنفس السريع، وتقرحات الجلد.

وأما بالنسبة للأعراض النفسية التي تظهر لي مدمن الكريستال ميث أو الشبو هي تقلبات شديدة في المزاج، السلوكيات المبالغ فيها، نوبات مفاجئة، الهلوسة وجنون العظمة.

ولكن هناك أيضاً علامات أخرى على ادمان الكريستال ميث وتأتي عن طريق البحث عن ملحقات يستخدمها الشخص في إدمان الكريستال ميث وتشمل:

  • الإبر.
  • الحقن.
  • ولاعات البيوتان.
  • رقائق القصدير.
  • شفرات حلاقة.
  • أنابيب معدنية أو زجاجية صغيرة.
  • وجود علامات حروق في الجزء السفلي من الملاعق بسبب التسخين.
  • ماصات الشرب. 

كما أن هناك بعض المظاهر المرئية التي تبين أن الشخص مدمن للكريستال ميث مثل:

  • الشيخوخة المبكرة.
  • العبث الدائم بالجلد والشعر بسبب تقرحات الميثامفيتامين.
  • فقدان الوزن بشكل كبير.

وهي تظهر عند المتعاطي لكريستال ميث بكثافة كما أنها تختلف بحسب اختلاف طريقة تعاطي الكريستال ميث، فمثلا تكثر تقرحات الجلد عند الأشخاص الذين يتعاطون كريستال ميث عن طريق الحقن، وأما تسوس الأسنان وقرح الفم فتكثر عند المدخنين للشبو.

ويوجد أيضاً أعراض يشعر بها مدمن الشبو أو الكريستال ميث وتسمى بمرحلة التغيير والتبديل وهي تحدث في نهاية مرحلة التعاطي عندما تكثر شراهة المدمن على الميثامفيتامين للحصول على الشعور بالنشوة والسعادة التي تبدأ في التلاشي مع الوقت وتتضمن تلك الفترة أعراضاً مثل:

  • شعور بزحف الحشرات تحت الجلد.
  • عدم القدرة على النوم لمدة أيام.
  • الهلوسة الشديدة.
  • الإحباط والذعر وعدم الاستقرار.
  • محاولة إيذاء النفس. 

وبعد أن ذكرنا وسائل التعرف على مدمن الشبو فنأتي إلى أهم ما يُراود أي شخص وقع في براثن الإدمان ألا وهو..ما السبيل للتخلص من إدمان الكريستال ميث؟

هل يمكن التخلص من إدمان الكريستال ميث؟ وكيف؟ 

على الرغم من أن الكريستال ميث عقار قوي جدًا ويمكن أن يكون الإدمان عليه شديدًا، إلا أن علاج ادمان الكريستال ميث متاح ومتوفر، مع مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان والصحة النفسية، حيث يوفر لك بيئة خاضعة للإشراف الطبي، وأكثر راحة وأماناً، وبرامج دوائية وعلاج نفسي وتأهيل سلوكي، ومن الخطوات المتبعة من مستشفى دار الهضبة للتخلص من ادمان الكريستال ميث، التالى :-

  • التقييم الصحي للمدمن، وعمل مجموعة من الفحوصات والتحاليل الطبية. 
  • التخلص من السموم، تأتي هذه الخطوة في المقام الأول، حيث تساعد هذه العملية على الإقلاع عن المخدر وتسمح بإخراج جميع السموم والمواد الكيميائية المتبقية في جسمك ،ولكن وجب التنويه أن تلك المرحلة يصاحبها أعراض تسمى بأعراض انسحاب الكريستال ميث والتي سيأتي ذكرها بالتفصيل لاحقا،
    لذلك من المهم أن تتم هذه العملية في مكان مُتخصص كما في دار الهضبة وهذا يرجع إلى أن عملية التخلص من السموم يحدث فيها مضاعفات مع بعض المدمنين خاصة إذا كنت تتعاطى الكريستال ميث مع مواد أخرى مثل الكحول أو الأدوية الأفيونية.
  • العلاج النفسي ومساعدة المدمن على تخطي جميع التأثيرات السلبية التي تركها مخدر الكريستال ميث على نفسيته. 
  • برنامج إعادة التأهيل [^7]  وتعتبر خطوة مهمة للغاية من حيث تحديد السبب الأساسي للإدمان ومن ثم التعامل معه بشكل فعال لمنع الانتكاس في المستقبل. كما تتضمن برامج إعادة التأهيل سلسلة من العلاجات النفسية، مثل الاستشارة الفردية والعلاج الجماعي، تُستخدم هذه العلاجات لمساعدتك على فهم المزيد عن إدمانك وما سبب ذلك.
  • العلاجات السلوكية، تساعد المدمن على البحث عن طرق إيجابية جديدة للتعامل مع مواقف الحياة حتى لا تعود إلى تعاطي المخدرات في المستقبل.
  • خطة علاجية شاملة[^8] وتهدف إلى تقليل مستويات التوتر وبالتالي فهي جزء من العلاج التكميلي المثالي لأولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب والقلق، كما أنها تساعد على تحسين إحساسك العام بالرفاهية ويمكن استخدامها لتقليل الرغبة الشديدة ومنع الانتكاس عند العودة إلى الحياة اليومية. مثل:-
  • اليوغا. 
  • العلاج بالفن. 
  • العلاج بالموسيقى. 
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي. 
  • التأمل. 
  • التدليك. 
  • الوخز بالإبر. 
  • الرياضة والتغذية.

ويأتي الآن ذكر أعراض انسحاب الكريستال ميث والتي تعد من أهم مراحل العلاج والتي تحتاج لعناية طبية كاملة حتى لا تؤدي إلى مخاطر أكبر على الجسم.

ما هي أبرز أعراض انسحاب الكريستال ميث؟

قد بينا سابقاً أن مرحلة إزالة السموم يصحبها أعراض تسمى بأعراض انسحاب الكريستال ميث ونجاح مرور تلك الفترة يعتمد على مدى مهارة الطبيب الذي يشرف على برنامج علاج إدمان الكريستال ميث حتى يخرج بالمريض من تلك المرحلة بسلام وتُعد أبرز أعراض انسحاب الكريستال ميث ما يلي:

  • الشعور بالإرهاق والخمول. 
  • النوم المستمر والمفرط.
  • الرغبة الشديدة في العودة لتعاطي الكريستال ميث.
  • زيادة الشهية مما يعقبه زيادة كبيرة في الوزن.
  • جفاف الفم.
  • النوبات المتكررة والتوتر.
  • اللامبالاة وإظهار عدم الاهتمام.
  • الهلوسة والأوهام والتي تعرف بالأعراض الذهانية.  
  • الاكتئاب وأفكار غريبة تدعو للانتحار وتعد هذه الأعراض هي أشد الأعراض الانسحابية خطورة على المريض.

ما هي مدة أعراض انسحاب الكريستال ميث؟

تبلغ أعراض انسحاب كريستال ميث ذروتها خلال أسبوع إلى 10 أيام بعد التوقف عن تعاطي الكريستال ميث ثم يبدأ بعدها انخفاض في شدة الأعراض بعدها ويبلغ متوسط مدة أعراض الانسحاب حوالي من 14 إلى 20 يوماً ثم تبدأ بعدها مرحلة الاستقرار الصحية للمريض ولكن قد تختلف المدة وتزيد قليلاً معتمدة على نسبة إدمان الكريستال ميث ومدى توغل المواد المخدرة في جسم المريض كما تعتمد على الحالة الصحية السابقة لمريض الإدمان. 

الخلاصة

تكلمنا باستفاضة عن كل ما يخص إدمان الكريستال ميث وأعراضه المختلفة والوقوف على أسبابه ومما استخلصته من ذلك المقال هو ألا يمر إدمان الكريستال ميث مرور الكرام إذا تجاهلت علاجه، فإن الحصول على المساعدة هو أفضل خيار لك الآن، وعدم طلب المساعدة من مركز دار الهضبة لعلاج الإدمان سيجعل وضعك يزداد سوءًا، وعليك أن تعلم أن التغلب على إدمان الكريستال ميث ليس بالأمر السهل، إلا أنه ممكن جدًا.

إخلاء مسئولية…

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

المصادر


[^1]: Effetti delle metanfetamine – Paginemediche

[^2]: Crystal Meth Addiction & Abuse – A Guide to Treatment

[^3]: Dipendenza da Metanfetamina

[^4]: Meth Addiction Effects, Symptoms & Causes _ Rebound Behavioral Health

[^5]: Crystal Meth_ Physical & Mental Effects, Signs of Abuse

[^6]: Methamphetamine Addiction Treatment_ Know Your Options

[^7]: What is Crystal Meth And Why Is It So Addictive_

[^8]: Meth Withdrawal_ Signs, Symptoms & Treatment

يؤثر الكريستال ميث بشكل كبير على الناقلات العصبية في الدماغ وأكثر تلك الناقلات تضرراً هو الدوبامين لأنه هو المسئول عن الشعور بالنشوة والمتعة فعندما يتم إساءة استخدام وإدمان الكريستال ميث يبدأ إفراز الدوبامين بشكل مفرط في الدماغ مما يؤدي إلى تحفيز الدماغ بطريقة زائدة عن الطبيعي فيبدأ حدوث تغيرات كيميائية في المخ ويتجه المتعاطي الكريستال ميث الشبو إلى تكرار الجرعة وزيادتها حتى لا يفقد الإحساس بالنشوة، ولكن للأسف مع الوقت تتبدل تلك المشاعر إلى العكس ويصبح المخ في حالة انهيار.

قبل الإجابة على هذا السؤال نود التنويه على أن الإنسان بطبعه ضعيف ويحتاج في مثل هذه الظروف إلى مساعدة ولا يمكن أبداً أن يتغلب على خطر الإدمان بمفرده فهذا من باب العبث.
كيف يتسنى للمدمن أن يترك الكريستال ميث ويعالج نفسه بالمنزل مع وجود المؤثرات الخارجية حوله كما هي ولم يتغير شيئاً من حوله فسيجد نفسه مع الوقت يضعف ثانية ويرجع إلى التعاطي والإدمان.
كما أن هناك أمر خطير جداً ألا وهو أعراض انسحاب الكريستال ميث والتي ذكرناها سابقاً، كيف سيتمكن الشخص المتعاطي من علاج تلك الأعراض بالمنزل بالطبع سينتهي الأمر بالفشل ويُمكن أن يشكل ذلك خطراً على صحته ولذلك ننوه دائماً على ضرورة خضوع المريض لبرنامج علاجي شامل تحت إشراف الأطباء المختصين للتصدي لأعراض الانسحاب والخروج منها بدون ضرر جسدي يلحق بالمريض.
وأكثر طرق العلاج فعالية في علاج إدمان الكريستال ميث هي العلاجات السلوكية مع الأدوية ويتمثل في نموذج Matrix وهو برنامج علاجي شامل يجمع بين اختيار الأدوية، والعلاج السلوكي، والتثقيف الأسري، والاستشارات الفردية، والدعم المكون من 12 خطوة وهذا النهج بالضبط تتبعه مستشفى الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي والذي أثبت فعاليته ونجاحه على مدار سنوات طويلة فهي أفضل اختيار لأي شخص أراد أن يسير على النهج الصحيح للعلاج وتفادي الوقوع في الإدمان مرة أخرى والانتكاس.

لا يمكن لأحد أبداً أن يجزم او حتى ينصح بعلاج إدمان الكريستال ميث بالأعشاب فالإدمان مرض خطير وله جوانب كثيرة ومن الصعب تصديق أن الأعشاب تؤدي إلى الشفاء من الإدمان فكما ذكرنا يجب الخضوع لبرنامج علاجي شامل يستوفي كل الجوانب الخاصة بالمدمن صحياً ونفسياً والوقوف على أسباب الإدمان وأظن أن كل ذلك ليس له أي علاقة بتناول أعشاب أو غير ذلك من النصائح المنزلية غير المُجدية.

إذا تم الإمساك بمدمن الكريستال ميث فإن ذلك قد يعرضه للمسائلة القانونية ويمكن أن يكون سبباً في تعرضه للعقوبة المالية والقانونية، وتزداد تلك العواقب الوخيمة إذا كان إدمان الكريستال ميث قد أدى إلى حدوث سلوكيات إجرامية مثل السرقة أو الاعتداء وكما ذكرنا فإن اختبارات البول والدم واللعاب قد تُساعد كثيراً على اكتشاف أمر الإدمان وتعريض صاحبه للخطرالجنائي.
فبالله عليك ما الذي يستدعي أن يصل الأمر بالشخص المدمن إلى هذه الدرجة من الهلاك والخسارة! لماذا لا يبدأ المدمن في الخروج من تلك الحلقة المفرغة و اللجوء لأهل الاختصاص لتلقي العلاج والإقلاع فوراً عن هذا السلاح الفتاك الذي يدمر حياته ومستقبله بالكامل.