ادمان الافيون

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

انتشر ادمان الافيون بشكل كبير وفج على مستوى العالم؛ إذ يوجد ما بين ٢٦.٤-٣٦ مليون مدمن لمشتقات الأفيون على مستوى العالم؛ إذ أن الأفيون يُستخدم في استخلاص بعض الأدوية والتي تُستخدم كمسنكات قوية للألم ولكن مع إساءة استخدام هذه الأدوية أصبح العديد من المُدمنين يتعاطونها بدافع الإدمان.

فما هي مخاطر ادمان الافيون؟ وما هو بديل الأفيون؟ وهل هناك فرق بين الأفيون والحشيش؟ وما هو مُعدل انتشار الأفيون في مصر؟ هذا ما سنعرفه في المقال التالي.ما هو بديل الافيون؟

يوجد العديد من المواد التي تعمل بنفس طريقة الأفيون وتُعد بديل الافيون ومنها:

  • المورفين morphine.
  • الأوكسيتوسن Oxytocin.
  • الهيدرومورفون hydromorphone.
  • الهيدروكودون والأسيتامينوفين hydrocodone and acetaminophen.

هذا بالنسبة لبدائل الأفيون، ولكن لعلك تتسائل عزيزي القارئ عن ما هو تأثير الأفيون على الجسم ولماذا قد يتعاطاه بعض المُدمنين؛ هذا ما سنعرفه في الفقرة التالية.

تأثير الأفيون في الجسم

لا بدّ أولًا أن تعرف أن جسم الإنسان بطبيعته يفرز كميات قليلة جداً من المواد الأفيونية والتي تُسمى Opioids، والتي يكون لها دور هام في تسكين الآلام التي يتعرض لها الفرد؛ كما أنها تُحسِّن من شعور الإنسان الطبيعي وتمنع إصابته بالاكتئاب والعصبية؛ ولكن الجسم الطبيعي يُفرز هذه المواد كما قلنا بكميات قليلة جداً لا يمكن أن تسبب أي أضرار عليه .

أما عند تعاطي المواد الأفيونية من الخارج فإنه ذلك يُحدث تغيرات كبيرة على الجهاز العصبي كما يلي:

  • يؤثر الأفيون على جذع الدماغ brainstem، ويتحكم في وظائف التنفس وضربات القلب؛ فيقلل من مُعدل التنفس كما يُقلل من الكُحة.
  • يؤثر على أجزاء مُعينة في المخ مثل الجهاز الحوفي limbic system، والذي يتحكم في المشاعر ويعطي شعورًا بالاسترخاء والسعادة.
  • يُؤثر على الحبل الشوكي ويقُلل من الشعور بالألم.

وتتسبب هذه التغيرات التي حدثت على الجهاز العصبي في تأثيرات على شعور الإنسان وإحساسه بالألم وعلى الأعضاء المختلفة؛ إذ تتسبب فيما يلي:

  • تُعطي شعورًا بالنشوة euphoria وهذا الشعور الذي من أجله يُدمن مُتعاطي الأفيون.
  •  الشعور بالسعادة wellbeing.
  • تسكين الألم؛ إذ يُقلل من آلام المُدمن ويجعله يشعر بتحسُّن كبير.

وكما أن المواد الأفيونية تُستخدم في صناعة العديد من الأدوية التي تُحسن من حياة البشرية وتعمل على تقليل الشعور بالألم الذي يعانيه العديد من المرضى مثل مرضى السرطان؛ إلا أنه بالطبع ومع إساءة استخدام هذه المواد وادمان الافيون؛ فإن له العديد من الأضرار والمخاطر التي قد تُهدد حياة مدمن الأفيون؛ فما هي اضرار ادمان الافيون؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

مخاطر ادمان الافيون

رغم استخدامات المواد الأفيونية في علاج العديد من المرضى وتسكين الآلام القوية؛ إلا أن خطر ادمان الافيون كبير جدًا ويترتب عليه العديد من الأضرارمثل:

  •  تعاطي الأفيون يجعل الجسم يتعود عليه يحتاج زيادة الجرعة حتى يحصل على نفس التأثير، وعندما يزيد المُدمن الجرعة مرة بعد مرة حتى يصل إلى الجرعات الزائدة  overdoses والتي سنتعرف بعد قليل على مخاطرها بشكل مفصل.
  • تتعود مستقبلات الإحساس على الجرعات الكبيرة من المواد الأفيونية؛ وعندما يتوقف المُدمن عن التعاطي تظهر العديد من الأعراض الانسحابية الخطيرة.
  • يتعرض المتعاطي لإضطرابات الجهاز الهضمي الذي ينتج عنها الإمساك الغثيان والقيء.
  • كما يعاني مدمن الأفيون من انخفاض مُعدل التنفس.
  • ومن المخاطر التي يتعرض لها مدمن الأفيون الدوخة والنعاس والتي قد يترتب عليها حوادث السير.
  • وأخطر ما قد يصيب الرجل من جراء تعاطي الأفيون ضعف الانتصاب فبعد أن كان يتعاطي الأفيون لكي يُحسن من قدرته الجنسيه أصبح يعاني بسبب تعاطيه إياه.

يتسبب ادمان الافيون في مشكلات عديدة بسبب تعود الجسم عليه بكميات كبيرة؛ وإذا ما توقف المُدمن عن التعاطي أو تأخرت الجرعة فإنه تظهر عليه الأعراض الانسحابية للأفيون؛ وسنتعرف على هذه الأعراض بشكل مفصل في الفقرة التالية.

اضرار ادمان الافيون والأعراض الانسحابية

تحدث هذه الأعراض الانسحابية نتيجة توقف المُدمن عن تعاطي الأفيون أو تأخر الجرعة؛ وتختلف هذه الأعراض من ناحية حدتها ومدة استمرارها تبعًا لعدة عوامل مثل طول فترة التعاطي، وكمية الأفيون التي كان يتعاطاها كل مرة، كما ستختلف باختلاف رد فعل كل جسم من حيث القدرة وسرعة تخلصه من هذه السموم.

وتظهر الأعراض الانسحابية في البداية في أول ٢٤ ساعة ويُعاني المُدمن من:

  • آلام العضلات.
  • العصبية.
  • الشعور بعد الارتياح.
  • زيادة الدموع.
  • سيلان الأنف.
  • زيادة التعرق.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • التثاؤب.

وتزيد هذه الأعراض بعد مرور يوم من التوقف عن تعاطي الأفيون وتظهر أعراض أخرى مثل:

  • الإسهال والذي قد يكون عنيفًا لدرجة الإصابة بالجفاف وإحداث خلل في معادن الجسم electrolyte disturbance.
  • آلام البطن.
  • الغثيان والقيء الذي قد يُسبب الإصابة بالالتهاب الرئوي نتيجة اندفاع القيء ودخول جزء منه ومن أحماض المعدة للرئتين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة مُعدل ضربات القلب.
  • اتساع بؤبؤ العينين واضطراب في الرؤية.
  • ظهور جلد الأوزة.

ورغم صعوبة هذه الأعراض والآلام التي يتسبب فيها الأفيون نتيجة لتوقف تعاطيه؛ إلا أن هذه الأعراض تتحسن بشكل كبير وتخف حدتها في خلال ٣ أيام عند وجود إشراف طبي ومتابعة المُدمن عن كَثب؛ كما ستلاحظ تحسُّنًا كبيرًا في الحالة العامة في خلال أسبوع من تحسن وانخفاض حدة اضرار ادمان الافيون على الفرد.

هذا بالنسبة لأعراض الأفيون الانسحابية؛ ولكن ماذا عن تعاطي جرعات كبيرة من المواد الأفيونية؟ بالطبع سيتسبب ذلك في العديد من المشكلات والتي سنتعرف عليها في الفقرة التالية.

مخاطر الجرعة الزائدة من الأفيون 

إن ادمان الافيون وتعاطيه بشكل منتظم وبجرعات كبيرة يؤدي إلى تعود الجسم، واحتياجه لجرعات أكبر حتى يحدث نفس التأثير؛ ولذلك فإن مُدمن الأفيون يزيد الجُرعة مرة بعد مرة حتى يصل إلى الجرعات الزائدة دون أن يشعر؛ وقد يخلط المُدمن أكثر من نوع من المواد الأفيونية بدون أن يعلم مخاطرها، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الأفيون في الدم وحدوث مخاطر الجرعة الزائدة؛ وتكون أعراض سُمية الأفيون أو الجرعة الزائدة كما يلي:

  • انخفاض مُعدل التنفس أو توقف التنفس بشكل كامل.
  • الإمساك الشديد.
  • ضيق بؤبؤ العينين.
  • الإحساس بالضعف الشديد.
  • تغير في مُعدل ضربات القلب.
  • قلة الوعي وضعف التركيز.

الأفيون في مصر

يُعد الأفيون من أشهر المُخدرات التي يتم تعاطيها من قِبل المُدمنين في مصر؛ إذ بلغت نسبة مُدمني الأفيون المصري ٠.٤٤٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين ١٥-٦٤ سنة؛

ويسأل عديد من المُدمنين عن الأفيون والفارق بينه وبين المُخدرات الأخرى مثل الحشيش والترامادول وهل هي بدائل الأفيون؟ تعالوا لنتعرف على الأسئلة الأكثر شيوعاً من مُدمن الأفيون والإجابة عليها في الفقرة التالية.

أسئلة شائعة

ما الفرق بين الافيون والحشيش؟

يسأل أحد المُدمنين عن الفرق بين الافيون والحشيش؛ ومما سبق نستنتج أن كلا المُخدرين مستخلص من نباتات؛ بالنسبة للأفيون فإنه يُستخلص من شجرة الأفيون Opiates، وله استخدامات طبية كثيرة خاصة في مجال تسكين الألم والتخدير وهي أسرع في إدمانها بكثير من الحشيش؛ أما الحشيش فهو مُستخلص من نبات القنب ولم يُذكر له استخدامات طبية وهو يؤثر بشكل كبير على المخ ويسبب حدوث هلوسات سمعية وبصرية.

ما الفرق بين الافيون والترامادول؟

أما عن الفرق بين الافيون والترامادول فكليهما يعملان كمسكنات قوية للألم، ومتشابهان في طريقة عملهما على المخ حيث يعملان على تسكين الألم وإعطاء المُدمن شعورًا بالنشوة والاسترخاء؛ إلا أن أضرار الأفيون أكثر من أضرار الترامادول.

 

المصادر:


المصدر رقم (1).

المصدر رقم (2).

المصدر رقم (3).

المصدر رقم (4).

المصدر رقم (5).

للحصول على أي معلومات لا تتردد في الاتصال بنا

نحن متواجدون 24/7