شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج وكم يحتاج الجسم للتعافي؟


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج
المقدمة

هل المُدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟، سؤال يطرحه المتعافي في محاولة وصوله للشفاء التام، من أجل معرفة نهاية دورة اضطراب الإدمان. ولإزالة القلق تجاه طول مدة التعافي، سنقدم كل الإجابات التفصيلية حول إمكانية عودة المدمن لطبيعته بعد العلاج، ومتى يتعافى الجسم، وأبرز العوامل التي ترفع نسبة رجوع المدمن المتعافي إلى شخصيته الطبيعية، واسترداد قدراته العقلية.

هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟

حوالي 75 ٪ من الأشخاص الذين أكملوا العلاج من مشكلة تعاطي المخدرات استطاعوا تحقيق هدف العودة إلى الحياة الطبيعية بعد ترك المخدرات، ربما يحدث ذلك بعد المحاولة الأولى، أو قد يمر المريض بفترة انتكاس ومن ثم يستطيع النجاح بعد عدة محاولات، واسترداد طبيعتهم الجسدية والنفسية والعقلية.

ويُعتبر الإدمان اضطرابًا يمكن علاجه بدرجة كبيرة، ويتخلص منه المصابين في نهاية المطاف في حالة الحصول على العلاج الصحيح، إلا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت للتعافي، ولكن كلما زاد العمل والتزم المُدمن بخطة الرعاية الممتدة، ارتبط ذلك بمزيد من الإنجازات والقدرة على القيام بالأعمال المختلفة مرة أخرى بشكل طبيعي.

كم يحتاج الجسم للتعافي من المخدرات والعودة طبيعياً؟

كم يحتاج الجسم للتعافي من المخدرات والعودة طبيعياً؟

كم يحتاج الجسم للتعافي من المخدرات والعودة طبيعياً؟

يحتاج الجسم للتعافي من المخدرات عند معظم الحالات من 12 شهرًا حتى 24 شهرًا، ويعتمد ذلك على مدى الضرر الواقع على المخ من حيث الوظيفة والبنية، حيث كلما زادت مدة تعاطي الشخص وتأثرت الأعضاء الداخلية ارتفعت احتمالية أن تكون مدة التعافي أطول، لذلك فإن البدء مبكرًا بمجرد اكتشاف المشكلة هو أحد المفاتيح لتحقيق نتائج أفضل للتعافي واسترداد السمات الطبيعية على كافة المستويات.
العوامل التي تعتمد عليها مدة التعافي وعودة طبيعة المُدمن
يحتاج المخ إلى وقت من أجل إعادة بناء نفسه، بعدما عمل مفعول المخدرات على إتلاف الخلايا تدريجيًا لمدة طويلة، وتعتمد المدة التي يحتاجها الجسم للتعافي من المخدرات على العوامل الآتية:

  • مدي الضرر البدني الواقع عليك جرَّاء شدة الحالة الإدمانية.
  • جودة العلاج المستخدم وقدرته على التخلص من السموم.
  • السلوكيات والأفكار والمشاعر التي تدفعك للعودة إلى الإدمان.
  • قوة الدافع نحو التغيير.
  • قدرتك على تطبيق البرنامج العلاجي بشكل كامل، والاستمرار في طريق التعافي.

الدماغ والمنظومة المتحكمة في الأجزاء العقلية هي العامل الرئيسي الذي يُعطى مؤشرات بعودة المدمن إلى طبيعته، فهل يمكن أن يُتمم الدماغ شفائه بعد الإقلاع عن المخدرات؟ ومتى؟.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

التواصل مع الاستشاري واتس اب التواصل مع الاستشاري ماسنجر الاتصال بالاستشاري هاتفيا حجز فحص اون لاين
فضفض معنا واكتب استشارتك وسيتم التواصل معك

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



 

هل تعود الدماغ لطبيعتها بعد ترك المخدرات ومتى؟

يمكن أن تعود الدماغ لطبيعتها بعد العلاج من الإدمان، وتستعيد خلايا المخ نشاطها مرة أخرى بعد الإقلاع عن المخدرات بشكل تدريجي على المدى الطويل، ولكن نظرًا لأن تعاطي المخدرات يغير من كيمياء الدماغ بشكل أساسي، وخاصةً مع طول الاستخدام، فيجب على الدماغ التخلص من السموم أولاً؛ حتى يرجع العقل إلى طبيعته بعد ترك المخدرات.

عادة ما تستغرق عودة الدماغ إلى طبيعته وصحته عدة أشهر إلى أكثر من عام، ، إذ تستغرق كيمياء المخ وخاصة مستويات الدوبامين وحدها حوالي 12-14 شهرًا حتى تعود لاتزانها.
وبينما تتعافى أجزاء معينة من الدماغ في غضون أسابيع، هناك أجزاء أخرى دماغية تحاول بناء نفسها في فترة أطول تصل إلى عدة أشهر و حتى سنوات للتعافي. لذلك يحتاج المدمن للعودة إلى سلوكياته الطبيعة وقتاً وجهداً ليستطيع استرداد سمات شخصيته وسلوكياته المتزنة.

متى يعود المدمن إلى طبيعته سلوكيًا؟

مدة رجوع المُدمن لطبيعته سلوكيًا قد تكون الأطول، حيث تتراوح ما بين 12 إلى 20 شهر تقريبًا، وقد تستمر بعض الحالات في محاولة تحسين سلوكياتهم لمدة 3 سنوات ويرجع ذلك إلى:

  • المثيرات والمحفزات التي يتعرض لها ومدى قدرته على التعامل معها وإدارتها.
  • تأثُر تصرفات المُدمن بالتغيرات التي تتم في الدماغ، وتحسين صحته النفسية والشعورية والعاطفية.
  • وجود فترات إيجابية وأخرى سلبية مع تقلبات التعافي.

ويستطيع المدمن ترسيخ السلوكيات الصحية، وخفض حدة التصرفات الإدمانية، مع تكثيف العمل والمجهود، ومحاولة اكتساب المهارات اللازمة للتعافي، واستكشاف الطرق المناسبة للتعامل مع الضغوطات حتى لا تتسبب في حدوث انتكاس.

كيف تؤثر فترة عودة المدمن إلى طبيعته على جودة التعافي؟

أبرز مسببات الانتكاسة ومثيرات رغبة التعاطي

كيف تؤثر فترة عودة المدمن إلى طبيعته على جودة التعافي؟

هُناك بعض المثيرات التي قد تؤدي للانتكاس مرة أخرى، إذ يستجيب لها المُدمن لأنه مازال في فترة التعافي والعودة لطبيعته، ومن أبرز مسببات الانتكاسة ومثيرات رغبة التعاطي ما يلي:

  • حدوث تغير في الروتين.
  • الطوارئ الشخصية.
  • التعرض لمتاعب الحياة.
  • التغيرات الجسدية مثل الشيخوخة.
  • عدم وجود دعم كافي.
  • عدم القدرة على تطوير المهارات الحياتية اللازمة للحياة في فترة التعافي.
  • التوقف عن اتباع خطة العلاج الطبية الخاصة بالمريض.

ويعمل البرنامج العلاجي الجيد على تدريب المدمن على التغلب على تلك الأسباب؛ لمنع الانتكاسة أثناء محاولة الجسم العودة إلى طبيعته، والتحكم بإتمام الوظائف الطبيعية بشكل سليم، ومع إتمام العلاج، يتم وضع خطة من أجل أن يرعى المُدمن المتعافي ذاته، وإليك أبرز النصائح التي قدمها المتخصصون لمساعدة المُدمن للعودة إلى طبيعته بعد العلاج بسرعة.

10 نصائح للمدمن حتى يرجع الجسم لطبيعته بعد العلاج بسرعة

10 نصائح للمدمن حتى يرجع الجسم لطبيعته بعد العلاج بسرعة

10 نصائح للمدمن حتى يرجع الجسم لطبيعته بعد العلاج بسرعة

لكي يستطيع المتعافي أن يعود لحياته الطبيعية، يمكننا توجيه بعض النصائح المهمة له فيما يلي:

سامح نفسك أولاً

يجب أن تتوقف عن الشعور بالذنب، لأن ذلك سيعود عليك بنتائج سلبية، ويفقدك الثقة بنفسك، لذا، عليك أن تسامح نفسك أولاً حتى تستطيع إكمال رحلة التعافي.

اكتشف هوايات جديدة

بعد ترك المخدرات، من الضروري جدًا إعادة بناء عادات إيجابية جديدة؛ حتى تملأ ذلك الفراغ في حياتك. يمكنك اكتشاف هواياتك المفضلة عن طريق التجربة، أو المشاركة في الأعمال التطوعية، ومحاولة تعلم أشياء جديدة.

ممارسة الرياضة

تؤثر ممارسة التمارين الرياضية بشكل كبير جدًا على صحة الدماغ، ويرجع ذلك لزيادة إفراز هرمون الاندروفين، الذي يعمل على زيادة مستوى الطاقة والشعور بالثقة في النفس. يمكنك ممارسة رياضة المشي، أو الجري، أو عمل تمارين اليوجا والاسترخاء.

اتباع نظام غذائي صحي

يعتبر النظام الغذائي الذي تتبعه من أكثر العوامل تأثيرًا على مناعتك، وصحتك الجسدية، والنفسية، لذلك عليك بتناول الأطعمة الصحية، والابتعاد عن الوجبات السريعة والدهون والسكريات، واستبدالها بالفواكه والخضروات الطازجة والأسماك، بالإضافة لشرب كميات كافية من المياه.

الحصول على الراحة الكافية

إذا كنت لا تتبع جدول نوم منتظم، أو اعتدت على السهر ليلاً والنوم نهارًا، فإن ذلك بالفعل له تأثير سلبي على صحتك الجسدية والنفسية، فيجب عليك أن تحصل على ثماني ساعات نوم ليلًا متواصلة كل يوم، وسترى مدى التغيير الذي يحدثه ذلك في صحتك ومزاجك.

تكوين علاقات جديدة

ابتعد عن أي أشخاص أو أماكن تذكرك بالتعاطي أو تحفزك للعودة، وقم بتكوين علاقات جديدة صحية وداعمة نحو الأفضل. قد يكون من الصعب فعل ذلك، ولكنه سيساعدك جدًا في بناء أسلوب حياة جديد وصحي.

تحديد الأهداف وتحقيقها

هل لديك هدف تسعى إلى تحقيقه في حياتك؟ غالبًا خلال فترة تعاطيك لم يكن لديك أهداف حياتية للمدى البعيد، لذلك فمن الضروري جدًا أن تبدأ في رسم أهدافك بعد أن أتممت العلاج، وتعمل بجد لتحقيقها.

ضع خطة لمنع حدوث الانتكاس

يجب أن تقوم بالتخطيط لانتكاسة في المستقبل، حتى وإن كنت تنكر إمكانية حدوثها في الوقت الحالي، وبالتالي إذا حدثت في المستقبل يمكنك التعامل معها وتخطيها بسهولة. كما يجب عليك أن تعلم أن الانتكاس لا يعني الفشل، وإنما هو مرحلة في رحلة التعافي، وعليك أن تستمر في العمل طوال فترة التعافي وتنمي مهاراتك، وسيكون بإمكانك تخطي أي شيء.

إجراء الفحوصات الطبية باستمرار

نتيجة لحدوث بعض الأضرار الصحية الناتجة عن التعاطي، مثل الإصابة ببعض الأمراض العقلية أو الجسدية والتي قد تكون مزمنة، يصبح من المهم جدًا اجراء الفحوصات الطبية باستمرار والالتزام بالعلاج والنظام الغذائي المحدد لك.

العلاج المعرفي السلوكي

عندما يفهم الشخص المدمن الأسباب التي تؤدي إلى تلك المشاعر والأفكار التي تجعله يتعاطى، ويستطيع الربط بينها وبين الفعل أو السلوك الذي يتخذه حينها، فإن ذلك يزيد الوعي لديه بدرجة كبيرة جدًا مما يساعده على التعافي.

ملخص المقال

فيما سبق قمنا بالإجابة عن سؤال هل المدمن يرجع لطبيعته بعد العلاج؟، ووضحنا أن ذلك ممكن ولكن يستغرق شهور إلى سنوات حسب بعض العوامل، وأنه يجب تجنب حدوث الانتكاس بوضع خطة لمنعها وفهم أسباب حدوثها. كما ذكرنا أن الدماغ يمكن أن تعود لطبيعتها بعد العلاج، ووضحنا النصائح اللازم اتباعها لكي يرجع المدمن لحياته الطبيعية.

للكاتبة: د. نورهان بركات.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج

يستطيع المدمن ترك المخدرات عند الخضوع لخطة علاج طبي خاصة به.

يعمل عقل المدمن من خلال زيادة إفراز الدوبامين بكميات كبيرة جدًا، نتيجة الاستجابة الضخمة للمواد المخدرة، ومع مرور الوقت يحدث خلل في وظائف الدماغ، وتصبح أقل حساسية تجاه الدوبامين، نتيجة لعملية التكيف، فيتطلب العقل المزيد والمزيد من المخدر ليحصل على نفس الاحساس.

عليك أن تثقف نفسك عن الإدمان، وتفهم ما يمر به المدمن، ومن ثم تتعامل مع المدمن الذي يرفض العلاج بهدوء وثقة، محاولاً تقديم الدعم له، دون إشعاره بأنك تفرض العلاج عليه؛ حتى تشجعه على تقبل تناول العلاج للبدء في التعافي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة