01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

كيفية التعامل مع مريض الضلالات


كيفية التعامل مع مريض الضلالات؟ سؤال قد يُحير البعض لأن الضلالات معتقدات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى الواقع، على الرغم من وجود دليل واضح يدل على خطأ المعتقد وعدم صحته، وهو اضطراب قد يظهر على كثير من الناس في المجتمع بدون دليل على مرض عقلي، ومن خلال مقالنا التالي نتعرف على نصائح مهمة تمكنكم من التعامل مع هؤلاء الأشخاص وأبرز السمات المميزة لهم.

كيفية التعامل مع مريض الضلالات بشكل صحيح؟

يواجه أفرد الأسرة الذين يقدمون الرعاية في المنزل لأولئك الذين يُعانون من الضلالات تحديات متعددة تزداد عادةً مع تقدم العمر، وتجعلهم يتساءلون عن كيفية التعامل مع مريض الضلالات1  وهذا ما نوضحه على النحو التالي:- 

  • لمساعدة مقدمي الرعاية على التأقلم مع سلوكيات المصاب، من المهم التواصل مع الطبيب لفهم الأشكال المختلفة لسلوكياتهم واتخاذ الخطوات المناسبة لإدارتها
  • من المهم أيضًا أن يفهموا أنه في حين واجهوا أي أفكار سلبية من الشخص المصاب، إلا أنها تكون نابعة بسبب الاضطراب وليست موجهة لشخصهم.
  • كن مطمئنًا ودعهم يعرفون أنك تهتم لأمرهم وأظهر لهم حبك ورعايتك، وحاول إقامة علاقة مبنية على الثقة. 
  • تحقق من كيفية تأثير الضلالات على حياة الشخص، وحاول تقييمها واعرضها على الطبيب المعالج المختص وتشاور معه عن كيفية التعامل مع مريض الضلالات
  • لا تجادلهم ودعهم يعبرون عن أفكارهم واستمع بعناية لما يزعجهم.  
  • إذا كنت قادرًا على صرف انتباههم عن الأفكار الضلالية من خلال التركيز على نشاط آخر أو مطالبتهم بمساعدتك في عمل روتيني، فافعل ذلك.  
  • يمكن لمقدمي الرعاية العثور على الدعم اللازم لأنفسهم من خلال الانضمام إلى مجموعات الدعم النفسي في مركز دار الهضبة ومشاركة الخبرات مع الآخرين الذين هم في نفس الموقف.  
  • إذا أصبحت الضلالات التي يُعاني منها أحد أفراد أسرتك أكثر مما يمكنك تحمله، فتحدث إلى طبيبه حول أعراضه النفسية، وكيفية التعامل مع مريض الضلالات
  • حاول مساعدة الشخص المصاب في إدارة قلقه وتوتره، وشجعه على السلوكيات الصحية مثل الأكل الصحي وممارسة الرياضة والابتعاد عن الكحول والمخدرات. 
  • شجعه على حضور الندوات والمحاضرات العلمية المفيدة، والانتظام على زيارة طبيبه وتناول العلاج في موعده المحدد.

هذه بعض النصائح العملية للعائلة والأصدقاء الذين يرغبون في التعرف على كيفية التعامل مع مريض الضلالات لأنها يمكن أن تكون مربكة حقًا لمقدمي الرعاية، كما قد تشكل السلوكيات الغامضة الناتجة من المصاب أثرًا نفسيًا صعبًا على المجاورين له، لكن بظهور بعض الأعراض المميزة للاضطراب يمكن للطبيب المختص التعرف عليه وتشخيصه، فكيف يحدث ذلك؟ 

كيف يتم تشخيص شخصية مريض الضلالات؟ 

في حالة ظهور الأعراض على الشخص2 ، سيقوم الطبيب بطرح أسئلة عن التاريخ الطبي الكامل والفحص البدني ، وقد يستخدم الطبيب اختبارات تشخيصية متنوعة لتساعده في التعرف على شخصية مريض الضلالات مثل الأشعة السينية أو اختبارات الدم لاستبعاد المرض الجسدي كسبب للأعراض.  

يستخدم الأطباء النفسيون وعلماء النفس أدوات تقييم مصممة خصيصًا لتقييم الاضطرابات النفسية والعقلية ويعتمد الطبيب أو المعالج في تشخيصه على عرض الفرد لأعراضه وملاحظته الشخصية لموقف وسلوك الشخص، ثم يحدد الطبيب أو المعالج بعد ذلك ما إذا كانت أعراض الشخص تشير إلى اضطراب معين كما هو موضح في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، وهو الكتاب المرجعي القياسي للأمراض العقلية المعترف بها، ووفقًا له يتم تشخيص الضلالات. 

أبرز صفات مريض الضلالات 

تشمل أعراض وصفات مريض الضلالات3  التي قد يلاحظها المقربون ما يلي:- 

  • مزاج عصبي أو غاضب. 
  • الهلوسة (رؤية أو سماع أو الشعور بأشياء غير موجودة بالفعل) وتكون مرتبطة بالضلالات (على سبيل المثال، الشخص الذي يعتقد أنه يُعاني من مشكلة في الرائحة قد يشم رائحة كريهة).
  • يكون هناك اعتقاد مستمر في الضلالات على الرغم من وجود الأدلة العكسية. 
  • لا تكون كل الأفكار الضلالية بنفس الشكل، فقد يتضمن بعضها معتقدات غير غريبة يمكن أن تحدث نظريًا في الحياة الواقعية، وقد يكون البعض الآخر غريبًا أو خياليًا أو مستحيلًا.

الخلاصة 

تظهر الضلالات في بعض الأمراض العقلية كعرض مثل اضطرابات الشخصية الفصامية أو اضطراب المزاج أو الاضطرابات الذهانية، وقد تكون اضطراب منفصل بذاته وتحتاج إلى العلاج من قبل أخصائي نفسي، وهي معتقدات ثابتة حول شيء لا يستند إلى الواقع، ولا توجد حقائق أو منطق يمكن أن يهز اعتقاد الشخص بها، حيث تبدو الضلالات حقيقية تمامًا بالنسبة لهم، ومن خلال هذا المقال نكون طرحنا نصائح مهمة تُساعدكم على فهم كيفية التعامل مع مريض الضلالات.

 

المصادر:


1. Steps for Working With Delusions

2. Delusional Disorder_ Treatments, Causes, Types & Diagnosis

3. Delusional Disorder and Types of Delusions_ Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment

 

بقلم: إيمان فريد

ما هي أنواع الضلالات؟

يفسر الباحثين الضلالات على أنها اضطرابات وهمية مختلفة تشمل الأنواع التالية: 
الحالة المزاجية: وتنطوي على شعور غريب بأن العالم من حوله مهدد، ويشعر الأشخاص الذين يُعانون من هذا النوع من الوهم بالتوتر والارتباك لأنهم لا يستطيعون معرفة ما تغير في بيئتهم، لكنهم مقتنعون بأن هناك شيئًا خاطئًا. 
ضلالات الذاكرة: في هذه الحالة، يكون ضلال الشخص هو تذكر غير دقيق لشيء حدث في الماضي. 
الأفكار: يتضمن هذا النوع من الضلالات أفكارًا معقدة ومتكاملة تخرج من العدم، لا يسمعون أو يرون أو يشعرون بما يحدث في العالم من حولهم.  
ضلالات الاضطهاد: يعتمد على فكرة أن شخصًا أو كائنًا يحاول إيذاء المصاب. 
الخيانة الزوجية: تتضمن الغيرة غير العادية أو حب التملك تجاه الشخص الآخر. 
ضلالات الحب: يكون حب الشخص قد وصل لدرجة الهوس ويستحوذ على كل أفكار المصاب، وقد يظهر في فكرة أن شخصًا مشهورًا أو غير معروف يقع في حبه. 
الدين: لا ينتج هذا النوع من الضلالات بالضرورة عن درجة إيمان شديدة من الشخص بل بسبب البيئة التي يعيش فيها الشخص. 
الشعور بالذنب: يكون شائع لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب. 
الضلالات الجسدية: يكون فيه الاعتقاد الخاطئ بأن الشخص يُعاني من مشكلة جسدية أو مشكلة طبية. 
الضلالات المختلطة: تحدث عندما يتأثر الشخص بأوهام مواضيع متعددة في نفس الوقت.

ما هي أسباب حدوث الضلالات؟

كما هو الحال مع العديد من الاضطرابات الأخرى، فإن السبب الدقيق لاضطراب الضلالات غير معروف، لكن العلماء قد استنتجوا الآتي:-
الوراثة: حقيقة أن الضلالات أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابين بنفس الاضطراب، تشير إلى أنه يمكن أن يكون هناك عامل وراثي مُتسبب في الإصابة به.  
خلل في الدماغ: تُظهر دراسة أن التشوهات في مناطق معينة من الدماغ قد تؤدي إلى تطور الضلالات، كما تم ربط اختلال توازن بعض المواد الكيميائية في الدماغ، والتي تسمى الناقلات العصبية، بتشكيل أعراض الضلالات.  
اضطراب الحالة النفسية: تشير البيانات إلى أن التوتر قد يؤدي إلى الضلالات، كما يمكن أن يُساهم تعاطي الكحول والمخدرات أيضًا في حدوث هذه الحالة، والأشخاص الذين يميلون إلى العزلة، أو الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في الرؤية والسمع، أكثر عرضة للإصابة بالضلالات.

هل يمكن علاج الضلالات؟

يُعد علاج الضلالات أمرًا صعبًا بشكل عام، وكثيرًا ما يستخدم الأطباء الأدوية المضادة للذهان لعلاج الاضطراب، بالإضافة إلى العلاجات النفسية مثل العلاج السلوكي. 
العلاج العلاج السلوكي المعرفي 
يُساعد الفرد على تعلم التعرف على الأفكار والسلوكيات غير المفيدة وتغييرها. 
العلاج الأسري 
غالبًا ما يكون جزءًا مهما من العلاج أيضًا ومن خلاله، يمكن لأفراد الأسرة تعلم كيفية التعامل مع مريض الضلالات ودعم الشخص الذي يعاني من الاضطراب.
العلاج الدوائي  
مضادات الذهان: تُستخدم هذه الأدوية لمنع مستقبلات الدوبامين والسيروتونين في الدماغ. 
المهدئات: تُستخدم هذه الأدوية لمعالجة القلق أو مشاكل النوم الشائعة لدى الأشخاص الذين يُعانون من الضلالات. 
مضادات الاكتئاب: يُمكن استخدام هذه الأدوية لعلاج الاكتئاب إذا كان الشخص المصاب بالضلالات يُعاني من مشكلة مزاجية.

إخلاء المسؤولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *