علاج الادمان في مراكز علاج الادمان المختصة هي الوسيلة الامنة للتعافي من الادمان والابتعاد عن عالم الظلام.

Home » علاج الامراض النفسيه » علاج الهلاوس السمعية والبصرية
علاج الهلاوس السمعية والبصرية
علاج الهلاوس السمعية والبصرية واسباب الاصابة بها

علاج الهلاوس السمعية والبصرية

علاج الهلاوس السمعية والبصرية

تعد الهلاوس من الاضطرابات النفسية التي تحدث حالة من الأرق الشديد لدي العديد من الأشخاص وتمنعهم من الاستمتاع بحياتهم، ويعد علاج الهلاوس السمعية والبصرية بشكل خاص وعلاج التهيؤات والأوهام من أكثر الأمور الصعبة وليس بالأمر الهين علي الإطلاق.

ويحتاج علاج الهلوسة إلي دكتور نفسي متخصص في علاج الاضطرابات النفسية حيث إن التدخل المبكر بالعلاج يساعد بشكل كبير في السيطرة علي الأعراض وعودة الشخص إلي حالته الطبيعية بسرعة قبل أن تتدهور الأمور وتتفاقم المشكلة وتزداد حدة الأعراض .

تصيب الهلاوس الأشخاص في جميع الفئات العمرية المختلفة وأن كانت تكثر الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية عند كبار السن، وتواجه الهلاوس الأشخاص المرضي في كل الأوقات حيث لا يستطيعون تميز الواقع من الخيال إلا إنه مع علاج الهلوسة من خلال العلاج الدوائي والنفسي من قبل مختصصين في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان يتم التخلص من الهلاوس نهائياً وذلك من خلال فهم طبيعة المرض والتعرف علي أسباب التي تؤدي إلي الإصابة بالمرض وكيفية التعامل مع الهلاوس من خلال تغيير العادات التي يقوم بها المريض يومياً.

ولكن الأمر الذي يزيد من تفاقم المشكلة أن يتم علاج الهلاوس والتهيؤات من خلال غير المختصصين من خلال علاج الهلوسة بالأعشاب، فسواء كان المصاب بالهلاوس طفل او أحد  كبار السن أول ما يفكر فيه المحيطين به هو الذهاب إلي العلاج بالأعشاب أو الاستعانة بالدجالين الذين يستغلون طبيبة خاصة إنه لازال في المجتمعات التخوف بعض الأسر من العلاج النفسي ومن الأدوية النفسية .

ما هي الهلاوس وما هي أنواعها ؟

العديد من الأشخاص يحصر الهلاوس في رؤية أشياء غير موجودة في الواقع إلا أن الأمر يتعدي ذلك فالهلوسة تتعلق بالحواس الخمس للإنسان فالهلاوس الحسية بوجه عام والهلوسة البصرية والسمعية خاصة وهي عبارة عن فقد الإنسان سيطرته علي الفدرات الإدراكية لديه، ومن ثم يصبح لديه الشعور بمثيرات خيالية ويتعامل معها باعتبار واقعيتها المادية، وفي الواقع وبنسبة كبيرة يكون مبعث تلك الهلاوس من استدلالات داخلية بمعني أن الصور والأصوات التي تراود الشخص تكون مكتسبة من ذكرياته أو الأفكار الداخليه لديه.

أما عن أنواع الهلاوس فتشمل الهلاوس السمعية  والهلاوس البصرية و الهلاوس الشمية و الهلاوس التذوقية و هلاوس اللمس، ويعني هذا أن الهلاوس تتعلق بجميع حواس الإنسان الخمسة، أما باعتبار المدة الزمنية للهلاوس فهناك الهلاوس المؤقتة والهلاوس طويلة (هلاوس مزمنة) المدي والتي كانت قبل التعرف علي أنواع العلاج النفسي وأدوية علاج الهلاوس التي توصل إليها العلماء .

وقبل أن نخوض في ذكر عناصر الموضوع والتفصيل في ذكر أسباب الهلاوس و التعرف علي أنواع الهلاوس بشئ من التفصيل، يجب التنويه إلى أن  من يعاني من الهلوسة أو التهيؤات سواء من الأطفال أو المراهقين أو كبار السن سواء كنت أنت أو أحد الاشخاص المحيطين بك، فلا بد من العرض علي دكتور نفسي مختص للحصول علي العلاج المناسب حتي يتم التوصل إلي أسباب الاضطراب والتعامل معها لإنهاء الاضطراب، ولا شك إن التعرف علي الهلاوس مبكراً يُساعد كثيراً في علاج الهلوسة والتهيؤات.

ما هي أنواع الهلاوس وأبرز أسباب حدوثها  ؟

تتخذ الهلاوس أشكال متعددة والحواس الخمسة للإنسان يحتمل أن تصاب باضطراب الهلاوس ومن المحتمل أن يصاب الشخص بأكثر من نوع من أنواع الهلاوس في نفس الوقت، وتعد الهلاوس السمعية والبصرية من أكثر أنواع الهلاوس حدوثاً وأكثرها خطورة، كذلك الهلاوس الشمية والهلاوس التذوقية تنتشر بشكل كبير جداً ولكن ليست كخطورة الهلوسة السمعية والبصرية .

أولاً الهلاوس السمعية :-

وتعد الهلاوس السمعية أحد الاختلالات الإدراكية التي تصيب الإنسان وفي تلك الحالة تكون الهلوسة التي يتعرض لها الشخص علي هيئة سماع أصوات يظن أنها حقيقية إلا إنها لا وجود لها في الواقع، وتسمي تلك الحالة في الطب ” paracusia  ” وفي الغالب تكون الهلاوس السمعية عرضاَ للعديد من الأمراض العضوية  والاضطرابات النفسية والذهانية، فالهلاوس السمعية أحد أبرز أعراض مرض الفصام الذهاني بجانب الضلالات.

وتعد الهلاوس أحد الأدوار المحورية التي تساعد الأطباء في التعرف علي الأمراض وتشخيصها وتحديد نوع المرض وبالنسبة للهلاوس السمعية فالأكثر انتشاراً بها  هي الهلاوس الموسيقية والتي تدخل تحت طائلة الهلاوس السمعية وتتمثل في سماع مقاطع موسيقية أو أغنية معينة طيلة الوقت والتي تتردد في أذن المريض والتي عادة لا تكون عشوائية ولكن تكون علي شكل مقطوعة موسيقية يعرفها المريض جيداً وتمثل له أمراً ما في حياته أو في ذكريات معينة .

أما عن أسباب الهلاوس السمعية فهي عديدة فقد يكون السبب هو إصابة ساق الدماغ بالبقع الغير طبيعية علي نسيج تلك البقع وهو ما يعرف علمياً Lesions ، وتشتهر الهلاوس السمعية بإنها أحد أعراض مرض الصرع، وقد يكون سبب الهلاوس السمعية وجود حالات تلوث الجروح وتجمع الصديد حولها كذلك الإصابة بالتهابات في الخلايا الدماغية ، من العوامل الأساسية التي تتسبب في حدوث الهلوسة السمعية العوامل النفسية التي تعد سبباً لمعظم الاختلالات الأدراكية للأشخاص .

ويعتقد العديد من الأشخاص أن الهلاوس السمعية والبصرية لا تصيب الأشخاص في حالة فقدان السمع ويستحيل أن يصاب الأصم من الهلاوس السمعية إلا أن الدراسات العلمية أكدت أن فقدان السمع في حد ذاته قد يكون من مسببات الإصابة بالهلاوس السمعية ، هذا بالإضافة إلى أن تعاطي المخدرات والكحول قد يتسبب أيضا في الهلاوس السمعية.

ثانياً الهلوسة البصرية :-

الهلاوس البصرية تتشابه بشكل كبير مع الهلوسة السمعية إلا إنها تتعلق بالبصر , و التخيلات هنا عبارة عن صور ذهنية متلاحقة يتخيل الشحص المريض أن تلك التهيؤات واقعية وحقيقية إلا إن حقيقة الأمر تلك الهلاوس ما هي إلا في خياله ولا علاقة لها بالواقع إطلاقا.

وتعد الهلاوس البصرية من أبرز أعراض العديد من الأمراض النفسية كما تعد عرضاً مصاحب للاضطرابات العقلية والاختلالات الذهانية كالهلاوس السمعية تماماً والتي تعد سمة أساسية من سمات مرض الفصام ، وقد تنتج الهلاوس السمعية والهلوسة البصرية الكاذبة نتيجة العديد من المسببات، وتختلف حدة الهلاوس البصرية حسب سوء المسبب لها فإذا كانت الهلاوس البصرية ناتجة عن السهر وقلة النوم لفترات كافية فتكون بسيطة ولا تمتد لفترات طويلة وتعد تلك الهلوسة هلوسة مؤقتة ويتم علاج الهلوسة البصرية الكذابة الناتجة عن وجود اضطرابات في النوم من خلال تنظيم الأشخاص للنوم والنوم لعدد ساعات كافية وبمجرد علاج السبب يعود الشخص لطبيعته.

قد تنج الهلاوس البصرية عن الصداع الشديد وبطبيعة الحال تكون هذه الهلاوس بسيطة ولا تمتد لفترات طويلة، أما أشكال الهلاوس البصرية الأخرى فتبدو أكثر صعوبة وفي هذه الحالة يري الشخص الوان وخيالات وأشباح وخيالات هلامية غير واضحة المعالم وقد تتطور الهلاوس البصرية ليري الشخص الشخصيات أو الكائنات التي تنتحر بمحيطه، الأمر تماماً كما يحدث في الهلاوس السمعية هناك نوع خاص بالصم ففي الهلاوس البصرية الكاذبة هناك نوع خاص بالمكفوفين ويعرف هذا النوع من الهلاوس باسم متلازمة جارلز – بوينت ولكنه لا يصنف ضمن الهلاوس الخطيرة حيث يعي المريض بإنها مجرد هلاوس .

ثالثاً الهلاوس الشمية :-

وهذا النوع من الهلاوس شائع الحدوث وتعرف بهلوسة الشم حيث يشم الشخص المريض روائح إما طيبة أو روائح خبيثة ويعتقد إنها تخرج من جسمه، وبعضهم يقوم في منتصف الليل علي روائح الزهور والحقيقة إنه خلل في الإدراك وفي الواقع لا وجود لهذه الروائح البته.

رابعاً الهلاوس التذوقية :-

والهلاوس التي تتعلق بمذاق الأشياء كسابقتها تماماً كثيرة الحدوث وتعرف بالهلاوس الذوقية ويشعر فيها الشخص المريض أنه يتناول أشياء مختلفة عما هو موجود فيكون الخلل الحاصل في التذوق لديه .

خامساً  الهلاوس اللمسية :-

وهلاوس الاحساس بالأشياء ويطلق عليها العلماء هلاوس اللمس أو هلوسة حسية، وهذه أيضاً يشعر الشخص المريض بأن هناك حشرات تسير علي جسده  أو أن هناك أشخاص حوله تلاعبه وتحاول مداعبته  وربما يشعر بإنفجار للهواء الساخن أو الهواء البارد يهب علي وجهه وهذا الأمر طبعاً غير حقيقي، وعلاج التهيئات بشكل عام بحاجة إلي دكتور نفسي متخصص ويفضل أن يتم علاج الهلاوس عند الأطفال لدى طبيب نفسي مختص بعلاج الاضطرابات النفسية والسلوكية عند الأطفال و علاج الهلاوس عند كبار السن يتم علاجها عند دكتور نفسسي مختص بعلاج الاضطرابات النفسية لدي كبار السن وذلك لطبيعة الاضطراب الحساسة .

ما هي أسباب الإصابة بالهلاوس ؟

التعرف علي أسباب الاضطراب النفسي له دور كبير في عملية العلاج وعلاج الهلاوس والأوهام يتوقف بدرجة كبيرة علي التعرف علي الأسباب التي تؤدي للإصابة بالاضطراب وعلي الرغم من أن العلماء لم يتوصولوا إلي الأسباب الدقيقة والمحددة للإصابة باضطراب الهلوسة إلا إنهم تعرفوا علي العديد من الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بمرض الهلاوس والتي تتمثل في الأسباب والعوامل الأتية :-

أولاً مرضي الفصام الذهاني :- فيصاب أكثر من 70% من الأشخاص المصابون بالفصام بهلاوس بصرية بينما هناك حوالي 90 % من مرضي الفصام يعانون من الهلاوس السمعية وقد يصاب البعض من مرضي الفصام بأنواع أخرى من الهلاوس إلا أن هذان النوعين من الهلاوس الأكثر انتشاراً بين مرضي الفصام .

ثانياً مرضي الشلل الرعاش :- مرض الباركينسون من أكثر الاضطرابات التي تتسبب في إصابة الأشخاص بالهلاوس البصرية حيث يري المرضي أشياء لا حقيقة لها ولا وجود لها في الواقع .

ثالثاً ورم الدماغ :- وتختلف الهلاوس التي تصيب الأشخاص بحسب مكان الورم فيكون الغالب الأعم في تلك الإصابات من أورام الدماغ في حدوث هلاوس بصرية أو هلاوس في التذوق والشم.

رابعاً الصداع النصفي :- فالهلاوس الناجمة عن الصداع النصفي تكون هلاوس مؤقتة ويعاني الكثير من الأشخاص المصابون بالصداع النصفي من هلاوس بصرية وتبدو لديهم كهلال ضوئي متعدد الألوان .

خامساً مرض الزهايمر :- ويتسبب الاضطراب في حدوث تغيرات في العقل وتكون الهلاوس عرضاً مميزاً لمرضي الزهايمر في مراحل المرض المتقدمة .

سادساً تعاطي الخمور وتناول المخدرات  :- تعد المخدرات من أكثر أسباب التي تتسبب في حدوث الهلاوس خاصة إذا كانت المخدرات هي العقاقير المهلوسة أو ما تسمي حبوب السعادة و العلاقة بين تعاطي المخدرات وظهور الهلاوس علاقة وطيدة .

كيفية علاج الهلاوس ؟

قد يكون علاج الهلاوس والأوهام في علاج السبب والقضاء عليه فنعالج السبب ولا نعالج العرض فلو الهلاوس ناجمة عن التعاطي والادمان فيكون علاج الهلوسة من خلال الامتناع عن تعاطي المخدرات والخمور التي تتسبب في حالة من الهلاوس، وقد يكون حدوث الهلاوس بسبب قلة ساعات النوم فيكون علاج الهلاوس من خلال زيادة عدد ساعات النوم، وهكذا في باقي الأسباب التي تحدثنا عنها يكون علاج التهيئات والهلاوس من خلال علاج المسببات .

يتم علاج الهلاوس من خلال العلاج الدوائي والعلاج النفسي إذ تستخدم الأدوية المضادة للذهان في علاج الهلاوس وتهدئة الأعصاب وفي الغالب ستمكن الأدوية في التخلص من الهلاوس نهائياً بجانب العلاج النفسي الذي يتم من خلال دكتور نفساني، ومن أبرز أدوية علاج الهلاوس كلوزابين و ريسبيريدون و زيبيراسيدون و أولانزابين و أربيبريزول، وهذه الأدوية مفيدة جداً في التخلص من الهلوسة ومناسبة لأغلب المرضي إلا الأشخاص المُصابون بالشلل الرعاش وفي كل الأحوال لا يتم تناول أي أدوية إلا من خلال دكتور نفسي متخصص وهذا بجانب العلاج النفسي الذي يقوم به الأطباء المتخصصين في دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان للوصول بالمريض إلى الشفاء التام بإذن الله.

المراجع:

مرجع رقم 1 )

مرجع رقم 2 )

مرجع رقم 3 )

مرجع رقم 4 )

مرجع رقم 5 )

علاج الهلاوس السمعية والبصرية تعد الهلاوس من الاضطرابات النفسية التي تحدث حالة من الأرق الشديد لدي العديد من الأشخاص وتمنعهم من الاستمتاع بحياتهم، ويعد علاج الهلاوس السمعية والبصرية بشكل خاص وعلاج التهيؤات والأوهام من أكثر الأمور الصعبة وليس بالأمر الهين علي الإطلاق. ويحتاج علاج الهلوسة إلي دكتور نفسي متخصص في علاج الاضطرابات النفسية حيث إن التدخل المبكر بالعلاج يساعد بشكل كبير في السيطرة علي الأعراض وعودة الشخص إلي حالته الطبيعية بسرعة قبل أن تتدهور الأمور وتتفاقم المشكلة وتزداد حدة الأعراض . تصيب الهلاوس الأشخاص في جميع الفئات العمرية المختلفة وأن كانت تكثر الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية عند كبار السن، وتواجه…

Review Overview

Summary : علاج الهلاوس السمعيه والبصريه

User Rating: Be the first one !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*