شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج الخوف من الموت


مريض يبحث عن علاج الخوف من الموت

يتساءل بعض الأشخاص عن علاج الخوف من الموت، وهل الخوف من الموت مرض نفسي؟ 

يُطلق على الخوف من الموت أو قلق الموت أو رهاب الموت لفظ يُسمى الثانتوفوبيا، وتختلف عن لفظ النيكروفوبيا والذي يعني الخوف من الموتى وأى شئ يرمز إليهم مثل المقابر و الأكفان والنعوش.

من الطبيعي أن يشعر الكثير من الأشخاص بالخوف من الموت خاصة بعد فقد شخص عزيز ومقرب إليهم، ولكن متى يتحول هذا الخوف الطبيعي إلى خوف مرضي؟ وكيف تتخلص من الخوف من الموت؟

دعونا نتعرف على أسباب الخوف من الموت واعراضه وطرق علاج الخوف من الموت.

متى نبحث عن علاج الخوف من الموت؟

نبحث عن علاج الخوف من الموت عندما يتحول الخوف الطبيعي إلى خوف مرضي يجعل الشخص ينعزل عن الحياة وعن الأشخاص المقربين له، كذلك يُمكن أن يصل بعض الأشخاص إلى درجة عدم الخروج من المنزل نهائياً من شدة الخوف، حيث يشعر بالاطمئنان في المنزل ويشعر إنه بعيدًًا عن أي مُسبب للموت، لذلك يجب طلب المساعدة لأن المريض لن يستطيع تجاوز هذا الشعور بمفرده.

ولكن ما يدعو للتفاؤل أن أشخاص كثيرون استطاعو تجاوز هذا الخوف و استعادوا حياتهم الطبيعية، حيث توفر مستشفى دار الهضبة العناية اللازمة بمساعدة مجموعة من الأطباء المتخصصين على قدر عالي من الخبرة والكفاءة، لذلك لا تخجل ولا تترد في طلب المساعدة في أي وقت.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي أسباب الخوف من الموت؟

أشهر أسباب الخوف من الموت هي تعرض الطفل لصدمة نفسية شديدة في عمر الطفولة عادة ما يكون بسبب موت شخص قريب وعزيز جدًا للطفل.

كذلك توجد عوامل تزيد من خطر الإصابة بالخوف من الموت مثل:

العمر:

حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص تحت عمر العشرين أكثر عرضة للإصابة بقلق الموت، كذلك يُمكن أن ينشأ الشعور بالخوف من الموت مع تقدم العمر والشعور ببداية الشيخوخة.

التعرض لصدمة نفسية:

وجد أن الأشخاص الذين تعرضوا لصدمة نفسية شديدة أو حدث مأساوي كحادثة سيارة أو غيرها، يكونوا أكثر عرضة للشعور برهاب الموت.

الجنس:

وجد أن السيدات خاصة بعد عمر الخمسين عامًا أكثر عرضة للإصابة بالخوف من الموت من الرجال.

أصحاب الأمراض الخطيرة والمزمنة:

يشغل التفكير في الموت كثير من الأشخاص الذين يُعانون من مرض خطير أو مزمن، الا أنه ليس من الضروري أن يُصاب كل من يُعاني من مرض مزمن أو خطير من الخوف من الموت.

الخوف من فقد الوالدين:

قد ينشأ الخوف الشديد من الموت مع تقدم الوالدين في العمر، حيث يبدأ الشخص في الشعور بالخوف الشديد من الموت بسبب الخوف من فقد والديه والمعاناة من الوحدة بدونهم.

الشخص المتكبر:

وجد أن الشخص المُصاب بالكبر عرضة أكثر للشعور بالخوف من الموت، حيث يشعر الشخص بأهميته والخوف على نفسه من الموت.

يمكن أن يترتب الشعور بالخوف من الموت على حالات نفسية أخرى مثل حالات الرهاب من الأشياء الضارة أو المميتة مثل: العناكب، الثعابين، الطائرات، المرتفعات.

الأشخاص الذين يُعانون من نوبات هلع:

يمكن أن ينشأ لديهم الشعور بالخوف من الموت بسبب معاناتهم خلال هذه النوبات والشعور بفقد السيطرة واقترابهم من الموت.

ما هي أعراض الخوف من الموت ومتى تظهر؟

ليس من الضروري أن تظهر الأعراض على الشخص طوال الوقت، ولكن تبدأ في الظهور عندما يُفكر الإنسان في موته أو موت شخص عزيز عليه.

ومن أشهر أعراض الخوف من الموت:

  • الخوف الشديد عند التفكير في الموت.
  • التفكير الزائد في الموت خلال اليوم.
  • زيادة الشعور بالقلق.
  • التعرق الشديد.
  • الشعور بالغثيان والدوار.
  • ألم في البطن.
  • الإصابة بنوبات هلع متكررة.
  • عدم انتظام دقات القلب.
  • الحساسية تجاة ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة.

إذا أُهمل علاج الخوف من الموت تزداد حدة الأعراض سوءاً وتظهر أعراض أكثر مثل:

  • الشعور المستمر بالقلق والارتباك.
  • العزلة والابتعاد عن الأهل والأصدقاء.
  • الشعور بالذنب والغضب والحزن الشديد.

لذلك من الضروري عند الشعور بهذه الأعراض، يجب طلب المساعدة من الشخص نفسه أو الأشخاص المحيطين به، عن طريق استشارة الطبيب النفسي للتشخيص السليم والبدء في علاج الخوف من الموت.

راسلنا علي 01154333341

كيف يتم تشخيص الخوف من الموت؟

تتشابه أعراض الخوف من الموت مع أعراض مشاكل نفسية أخرى، لذلك لكسب الوقت يجب استشارة طبيب نفسي محترف حتى يُشخص الحالة بشكل صحيح.

يتم تشخيص الخوف من الموت عن طريق متابعة الطبيب النفسي للأعراض وتوقيت ظهورها وحدتها، كذلك سؤال المحيطين بالشخص عن الأحداث السابقة المؤثرة في حياة الشخص، يسأل الطبيب أيضًا عن موعد بداية ظهور الأعراض وهل استمر الشعور بالقلق والخوف لأكثر من ستة أشهر؟

بعد تأكيد التشخيص يجب البدء في علاج الخوف من الموت حيث تتعدد طرق علاج الخوف من الموت سواء بدون استخدام الأدوية أو باستخدام دواء لعلاج الخوف الشديد من الموت حسب رؤية الطبيب النفسي.

كيف تتخلص من الخوف من الموت؟

طرق علاج الخوف المرضي من الموت متعددة ،يحدد الطبيب النفسي المعالج الطريقة المناسبة حسب كل حالة، وتعتمد كل الطرق في البداية بشكل أساسي على الدعم النفسي من المحيطين بالشخص، فالخوف من الموت مرض نفسي يُمكن التعامل معه والشفاء منه بشكل كامل.

لذلك تستخدم مستشفى دار الهضبة أفضل الطرق لعلاج الخوف من الموت بمساعدة مجموعة من أكفأ الأطباء في هذا المجال وذلك لانها تعد افضل مصحة نفسية في مصر.

طرق علاج الخوف المرضي:

طرق علاج الخوف المرضي خمسة طرق يتم الاختيار من بينهم أو الدمج بين أكثر من طريقة حسب رؤية طبيب الحالة:

العلاج السلوكي المعرفي:

 يُحاول الطبيب تغيير سلوكيات الشخص وطريقة تفكيره مما يُساعد على التغلب على قلقه وعدم الخوف عند التفكير أو التحدث عن الموت.

العلاج بالمواجهة: 

يـُساعد العلاج بالمواجهة أو التعرض في جعل الشخص يُواجه مخاوفه بدلًا من كتمها والهروب منها، يجعل الطبيب الشخص يواجه خوفه وسط بيئة مناسبة وآمنة بالنسبة للشخص، يُؤدي ذلك إلى تحسن شعوره بالخوف تدريجياً.

العلاج النفسي: 

يعتمد العلاج النفسي على تحدث الطبيب النفسي مع المريض ومساعدته على الحديث عن سبب شعوره بالقلق والخوف، يُساعد الكلام عن مخاوفه في الشعور بالراحة النفسية.

التدريب على الاسترخاء:

يُساعد الاسترخاء بشكل كبير في علاج الخوف من الموت حيث يُؤدي إلى التخلص من التوتر والشعور بالراحة النفسية، ومن أهم النصائح الاسترخاء هو الابتعاد عن تناول الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، نيل القسط الكافي من النوم، إتباع نظام غذائي صحي.

كذلك ينصح الطبيب الشخص بالتدرب على التأمل و التنفس العميق والتركيز على أشياء معينة في غرفته.

 دواء لعلاج الخوف الشديد من الموت:

قد يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب في حالة تشخيص الشخص بالإصابة باضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب القلق العام، قد يكون إستخدام الدواء فعال خلال وقت قصير أما على المدى البعيد فلا ينصح به.

أهم أدوية علاج الخوف من الموت:

ليس هناك عقاقير طبية معينة يمكن أن يُقال عليها أدوية لعلاج الخوف من الموت ولكن يستخدم الأطباء العديد من الأدوية التي يمكنها المساهمة في علاج هذا المرض النفسي ومن بين هذه الأدوية:

  • مضادات الاكتئاب التي تُساعد في تحسين مستوى السيروتونين أو السيروتونين والنور إبينيفرين مثل:

سيتالوبرام( كليكسا)، إستالوبرام( ليكسابرو)، فلوكسيتين( بروزاك)، سيرترالين( زولوفت)، باروكسيتين( باكسل)، دولوكسيتين( سيمبالتا)، ليفوميلناسيبران( فيتزيما)، فينلافاكسين( ايفيكسور).

  • مضادات الأكتئاب ثلاثية الحلقات والتي تعمل على زيادة السيروتونين في المخ مثل: كلوميبرامين هيدروكلورايد ( انافرانيل)، ايميبرامين هيدروكلورايد ( توفرانيل).
  • مثبطات اكسيداز أحادي الأمين مثل: فينيلزين( نارديل)، سيليجيلين( إمسام).
  • البينزوديازيبينات مثل: ألبرازولام( اكساناكس)، لورازيبام( أتيفان)، كلومازيبام( كلونوبين)، ديازيبام( فاليوم).

تستخدم هذه الأدوية في كثير من المراكز العالمية، أما مستشفي دار الهضبة فلها البروتوكول الخاص المصرح به من وزارة الصحة. اتصل بنا علي 01154333341

الخلاصة:

الخوف من الموت شعور طبيعي لدى معظم الأشخاص، إلا إنه يتحول إلى خوف مرضي عند بعض الأشخاص ويُسبب لهم أعراض نفسية وجسدية عند التفكير في الموت، لذلك يجب على الشخص الذي يُعاني من هذا الشعور ألا يخجل أو يتردد لطلب المساعدة لعلاج الخوف من الموت، حيث أن أفراد كثيرة كانوا يُعانون من الخوف الشديد من الموت و استطاعوا التغلب على خوفهم والعودة لممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

 

الكاتبة / د. رضوي نبيل

الأسئلة الشائعة

هل يمكن الشفاء من رهاب الموت؟

نعم يُمكن الشفاء منه والعودة لممارسة الحياة الطبيعية، فقط يجب طلب المساعدة من الطبيب النفسي وعدم إهمال العلاج.

متى يستدعي الخوف من الموت استشارة الطبيب؟

عندما يتحول الخوف الطبيعي من الموت إلى خوف مرضي يُؤثر على الحياة اليومية ويؤدي إلى العزلة عن الأهل والأصدقاء.

هل يعني خوفي من الموت إصابتي بالاكتئاب؟

يختلف الخوف من الموت عن الاكتئاب وتختلف طرق علاجه لذلك من الأفضل استشارة الطبيب النفسي للتشخيص السليم واعطاء العلاج المناسب.

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.