شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان قطرة ميدرابيد +التغلب على أعراض الانسحاب


مجموعة من القطرات تسبب الادمان، لذا يجب علاج ادمان قطرة ميدرابيد

قد يتعجب البعض عندما يسمع عن علاج ادمان قطرة ميدرابيد فمن المعلوم عن القطرة أنها تُستخدم لمُعالجة مشاكل طبية في العين ولكن للأسف هناك من أساء استخدامها وذهبت به إلى مسار آخر وهو مسار الإدمان وأصبح الآن هناك برامج علاجية مُخصصة لذلك النوع من الإدمان..سوف نبدأ الآن في التعرف على قطرة ميدرابيد ودواعي استعمالها ثم نتطرق إلى الأهم وهو إدمانها من البعض ثم نتعرف على طرق علاج ادمان قطرة ميدرابيد.

ما هي قطرة ميدرابيد؟

قطرة ميدرابيد هي محلول للعين يُطلق عليها اسم تروبيكاميد لأنها تحتوي على مادة تروبيكاميد Tropicamide بتركيز إما 5 مجم أو 10 مجم وهو محلول من فئة العقاقير مضادات الكولين ويُعد من مُشتقات الأتروبين يأتي في شكل تركيبة للعين.

وتعمل ميدرابيد عن طريق منع مُستقبلات تُسمى المُستقبلات المسكارينية بشكل غير انتقائي، مما يعمل على إرخاء عضلة حدقة العين فيعمل على توسيع الحدقة والذي يزول في غضون 4 أو 8 ساعات وأحياناً قد يزول تأثيرها بعد 24 ساعة، ولا ينبغي أبداً أن يتم استخدام تلك القطرة دون استشارة طبيب لما لها من آثار جانبية مُحتملة ولضرورة معرفة الجرعة المُناسبة للمريض الموافقة للاستخدام الطبي ودواعي استعمال القطرة والتي سنذكرها فيما يلي.

ما هي دواعي استعمال قطرة ميدرابيد؟

تُعد دواعي استعمال قطرة ميدرابيد محدودة جداً وقد يتم استخدامها إما بمُفردها أو بالمُساعدة مع قطرات أو أدوية أخرى لعدة أغراض طبية منها:

  • توسيع أو تكبير حدقة العين وذلك لتيسير إمكانية فحص العين فيستخدمها الطبيب قبل فحص عين المريض.
  • أيضاً يتم استخدامها لعمل شلل عضلي مؤقت قبل إجراء عملية جراحية في العين، ولذلك لا ينصح أبداً باستخدامها قبل أو أثناء القيادة لما يُعرض حياة الشخص للخطر.

الجرعة المُعتادة من قطرة ميدرابيد هي نقطة أو نقطتان تُوضع من 15 إلى 20 دقيقة قبل فحص العين وقد يعقبها شعور طفيف بالحرقان في العين. كما لها أثار جانبية قد تظهر على المريض عند الاستخدام بطريقة غير صحيحة.

الآثار الجانبية لقطرة ميدرابيد

وعلى الرغم من استخدامات قطرة ميدرابيد إلا أن هناك آثار جانبية قد تظهر على العين والمنطقة التي حولها وتشمل:

  • حرقان أو شعور باللسع في العين.
  • ارتفاع ضغط العين.
  • رؤية مشوشة وضبابية.
  • آلام في العين.
  • احمرار في العين والمنطقة التي حولها.
  • تهيج.
  • وأحياناً يحدث اتساع طويل الأمد لحدقة العين.

وهناك أيضاً آثار تحدث للجسم نتيجة استخدام قطرة ميدرابيد مثل:

  • الصداع.
  • غثيان وقيء.
  • دوخة.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • ضربات قلب سريعة أو ما يسمى بالخفقان.
  • طفح جلدي.
  • الحاجة المُستمرة للتبول.
  • جفاف في الفم.
  • اضطرابات سلوكية وعقلية.
نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ولذلك ننصح دائماً باستخدام ميدرابيد أو أي دواء طبي عن طريق وصفة طبية بعد إجراء فحص شامل والتعرف على الآثار الجانبية المُحتملة للدواء.

وبعد أن ذكرنا دواعي استعمال قطرة ميدرابيد يجب أن نذهب إلى محور حديثنا ألا وهو اتجاه البعض لإساءة استخدام تلك القطرة وتحويلها من علاج طبي إلى مادة للإدمان! وأصبحنا الآن نسمع عن برامج علاج ادمان قطرة ميدرابيد، فكيف وصل الأمر لإدمان ميدرابيد؟ وما هي أعراض إدمانها؟

ما هي أعراض إدمان قطرة ميدرابيد؟

يتجه البعض لإدمان قطرة ميدرابيد فيتم حقنها عن طريق الوريد وليس عن طريق استخدامها في منطقة العين وقد يتعجب البعض من ذلك الفعل ولكن سيزول العجب عندما يعلموا أن مضادات الكولين مثل ميدرابيد لها آثار مُبهجة على المخ كما أنها قد تُستخدم مع مادة الهيروين لإحداث تأثير أعلى، ومما سهل ذلك هو أن تلك القطرات متاح استخدامها وشرائها من الصيدليات مما جعل إدمانها أمر متاح للأسف.

وهناك أعراض تظهر على الشخص المتعاطي أو المدمن لميدرابيد تبدأ في الظهور مما يُنذر بخلل ما يحدث للجسم وتشمل أعراض إدمان قطرة ميدرابيد مايلي:

أولاً أعراض تظهر على المدمن بشكل عام وهي مُشتركة في جميع أنواع الإدمان مثل:

  • الرغبة الشديدة في التعاطي يومياً وبشكل مُتكرر.
  • شراء القطرة حتى لو لم يستطع تحمل تكلفتها.
  • القيام بسلوكيات غريبة للحصول على القطرة وحقنها مثل الكذب والسرقة وغير ذلك.
  • إهمال النظافة الشخصية والمظهر الخارجي.
  • الميل إلى العزلة وقضاء أوقاتاً طويلة دون التواصل مع الأسرة والأصدقاء.
  • النوم لفترات طويلة.
  • نسيان بعض الأحداث وتقلبات مزاجية حادة.

ثانياً أعراض خاصة بإدمان مادة تروبيكاميد المُكونة لقطرة ميدرابيد مثل:

  • الدوخة.
  • تشوش الرؤية.
  • نقص الشهية وفقدان الوزن.
  • التعرق الشديد.
  • حالة من الارتباك العقلي.
  • الهلوسة.
  • توسع دائم لحدقة العين وقد يصل إلى فقدان البصر.
  • ظهور جلطات الدم في موقع الحقن.
  • النسيان وفقدان الذاكرة.
  • احتباس البول.
  • شلل عضلي.
  • اضطرابات في السلوك.
  • الأوهام.
  • رعشة شبيهة بالتي تحدث نتيجة مرض باركنسون.
  • التسمم القلبي الوعائي.
  • مضاعفات في الأنسجة نتيجة الحقن الوريدي المتكرر.
  • تداخل في الكلام.
  • الشعور بالاكتئاب يعقبه أفكار انتحارية.

فكما رأينا أن التأثير المُبهج والإحساس بالنشوة الذي يجعل البعض يُدمن تلك المواد مثل مادة تروبيكاميد إلا أنها تنقلب في النهاية إلى أضرار صحية وعقلية بالغة يُمكن أن تُؤدي إلى تدمير الجسم، ولكن الذي يجعلنا نتمسك بالحياة دائماً ونرى الأمل هو وجود برامج علاجية ناجحة للتعامل مع حالات الإدمان المُختلفة ومنها علاج ادمان قطرة ميدرابيد والذي يجب أن يخضع بالكامل للإشراف الطبي لتفادي وقوع أي أخطاء أثناء فترة العلاج.

ما هي مراحل علاج ادمان قطرة ميدرابيد؟

وسائل علاج ادمان قطرة ميدرابيد مُتعددة ومُتاحة ولا يجب أبداً أن يعتمد الشخص على العلاج المنزلي لأن إدمان أي دواء يُحدث تأثيرات وتغيرات شديدة في الجسم، فلابد من علاج تلك التأثيرات عن طريق مكان متخصص مثل مستشفيات علاج الإدمان المُعتمدة والخاضعة للرقابة لضمان عملية العلاج والتي تعتمد على عدة مراحل:

أولاً: مرحلة التقييم:

يتم تقييم الحالة الصحية للشخص المُتعاطي لميدرابيد وتحديد مدى تأثير تلك المادة على الجسم ومدى خطورة الحالة وكل ذلك يتم التعرف عليه عن طريق الفحوصات والتحاليل اللازمة التي يطلبها الطبيب.

ثانياً: مرحلة إزالة السموم:

وفي هذه المرحلة يتم سحب مادة تروبيكاميد من الجسم تدريجياً ومُعالجة أعراض الانسحاب التي تنتاب المريض أثناء فترة سحب السموم، وتُعد أعراض انسحاب قطرة ميدرابيد مثل أعراض انسحاب المواد مضادات الكولين والتي تشمل:

  • الغثيان.
  • التعرق.
  • الشعور بالتوعك.
  • خلل شديد في النطق.
  • مشاكل في الوظائف الحركية للجسم بسبب التأثير لتلك المواد على الجهاز العصبي.
  • الإحساس بالقلق.
  • الأرق بسبب الاضطرابات التي يحدثها الأدوية مضادات الكولين بالجسم.
  • هناك حالة تعرف بالارتداد الكوليني عند السحب المُفاجئ لقطرة ميدرابيد من الجسم وأعراضه الغثيان الشديد والتعرق والقلق وتكون أشد من أعراض الانسحاب التدريجي ولذلك ينصح دائماً بالإشراف الطبي الكامل لعلاج ادمان قطرة ميدرابيد حتى يتم السيطرة على الأضرار الناجمة عن السحب المُفاجئ للقطرة من الجسم.

وهنا يتم علاج أعراض الانسحاب ومحاولة اجتياز تلك المرحلة بسلام دون وقوع أضرار بأجهزة الجسم.

ثالثاً: مرحلة العلاج المعرفي السلوكي:

يقوم العلاج المعرفي السلوكي على عمل جلسات لمرضى الإدمان لمُحاولة التغلب على كل السلوكيات الخاطئة التي ساعدت المريض على الوقوع في الإدمان ومُحاولة بث الثقة في نفس المريض لمُقاومة الآثار السلبية التي خلفها الإدمان.

رابعاً: مرحلة العلاج النفسي:

في هذه المرحلة يتم عرض المريض على الطبيب النفسي لمعرفة الظروف التي أدت إلى الوقوع في الإدمان وعلاج الآثار النفسية التي حدثت نتيجة لإدمان قطرة ميدرابيد.

خامساً: مرحلة المتابعة بعد العلاج:

تبدأ هذه المرحلة بعد الانتهاء من فترة العلاج من خلال عمل زيارات للعيادات الخارجية لتفادي الانتكاس.

وبعد أن ذكرنا خطة علاج ادمان قطرة ميدرابيد هناك من يتساءل عن مدة العلاج كم تستغرق لكي يعود المريض إلى حياته الطبيعية مرة أخرى وجسمه خالي من تلك المواد القاتلة.

ما هي مدة علاج ادمان قطرة ميدرابيد؟

بالطبع تختلف مدة علاج ادمان قطرة ميدرابيد من حالة إلى أخرى ومن شخص إلى آخر على حسب درجة خطورة الحالة ومدى تأثير الإدمان على الجسم وهناك برامج علاجية مُختلفة ويقيمها الطبيب على حسب احتياج الحالة التي يقوم بمُعالجتها فهناك ثلاث أنواع من برامج علاج الإدمان وهي:

  • برنامج لمدة 30 يوماً,
  • برنامج لمدة 60 يوماً.
  • برنامج لمدة 90 يوماً.

وعندما يقوم الطبيب باختيار البرنامج المُناسب عليه أن يختار البرنامج الذي يحقق فرصة أكبر لنجاح عملية العلاج ومنع تعرض المريض للانتكاس فلكل برنامج فوائده وفي النهاية الأمر يعود إلى الأطباء المُعالجين بعد عمل تقييم للحالة، يتم اختيار المدة الزمنية المُناسبة للعلاج.

دور مستشفى الهضبة في علاج ادمان قطرة ميدرابيد

تقوم مستشفى دار الهضبة بعمل برامج علاج مُعتمدة لعلاج ادمان قطرة ميدرابيد عن طريق أطباء مُتخصصين في العلاج النفسي وعلاج الإدمان بتخصصاته المُختلفة، كما تعتمد على بروتوكول دوائي سواء لعلاج أعراض الانسحاب لقطرة ميدرابيد أو لعلاج الآثار النفسية والجسدية التي خلفها الإدمان والبروتوكول خاضع بالكامل لإشراف وزارة الصحة.

وتقوم أيضاً بتوفير بيئة آمنة تماماً للمريض تعزله عن أي مؤثرات خارجية تحول بينه وبين العلاج مع وجود الجانب الترفيهي للمريض عن طريق المرافق المُتميزة وأماكن ممارسة الرياضة داخل المستشفى للمُساعدة في البرنامج العلاجي، كما تُقدم مُتابعة مُستمرة للمُتعافين من الإدمان وهذا يُعد جزءاً مهماً من نجاح خطة العلاج.

كل تلك الخدمات وأكثر تُقدمها المستشفى بتكلفة مُناسبة جداً مما يسر على الكثير البدء في علاج الإدمان والحصول على خدمة طبية مُتميزة.

الخلاصة:

رأينا أن علاج ادمان قطرة ميدرابيد يقوم على برامج علاجية مُتداخلة يُكمل بعضها بعضاً وتعرفنا على ضرورة البدء في العلاج لما يُحدثه سوء استخدام تلك القطرة من آثار مهلكة للجسم، وكم نتمنى ألا نسمع أبداً عن تلك الحالات من الإدمان التي تعصف بشبابنا كما نتمنى أن يكون هناك سُبل توعية للشباب عن خطر الإدمان وما يتركه من آثار تدمر الصحة والعقل ونحاول أن نبث فيهم الأمل دائماً بأن هناك أماكن تحظى بسمعة طيبة جداً لعلاج الإدمان بكل أنواعه ويحتاج منا فقط للمبادرة والتواصل لبدء رحلة العلاج. 01154333341

الكاتبة/ د.مروة عبد المنعم.

نعم ..بالفعل هناك من يقوم بحقن ميدرابيد وإساءة استخدامها مع أنواع أخرى من المخدرات، وأشهرها الهيروين لأن المادة الفعالة للقطرة تتفاعل بشكل خطير مع مخدر الهيروين، مما يجعل تأثيرها مُضاعف، وهناك أكثر من مادة مخدرة يتم تعاطيه مع القطرة، والسبب في ذلك هو أن الوقوع في الادمان غالباً ما يجعل صاحبه في سلسلة غير مُتناهية من الأخطار فيبدأ أولاً بقطرة ميدرابيد على سبيل التجربة ثم ينتهي الأمر بكارثة! وذلك للمُحاولات المُستمرة لزيادة التأثير المخدر للقطرة ولتعزيز الشعور بالبهجة الذي ينتج عن إدمانها، مما ينقلب في نهاية المطاف إلى إدمان العديد من المواد المخدرة الخطيرة بجانب قطرة ميدرابيد.

يتجه البعض لادمان قطرة ميدرابيد لعدة أسباب وأهمها أن تلك القطرة لها تأثير مبهج ومخدر كما ذكرنا، وفي حالة التأثير الضعيف للقطرة يتم خلطها بالمخدرات الأخرى للأسف للحصول على النتيجة المطلوبة، والسبب الأهم هنا هو أن قطرة ميدرابيد من أرخص أنواع القطرات التي يُمكن شراؤها بسهولة من الصيدليات وللأسف هي لا تخضع لأي رقابة ولم يتم إدراجها في جدول المخدرات بعد فيلهث البعض وراء شرائها لتلك الأسباب، ولكن من حسن الحظ أن بعض كثير من الصيدليات المصرية الآن بدأت في أخذ الحذر وتقوم بمنع أي شخص من شراء تلك القطرات إذا كان هناك شك أو ريبة في أمره وذلك بعد نشر الوعي بين الناس عن خطورة إدمان تلك القطرة.

ينجح العلاج السلوكي في علاج ادمان قطرة ميدرابيد في تحويل مسار حياة الشخص ويجعله يطلع لأفكار جديدة وأهداف جديدة لمواجهة المُجتمع وترك المخدر، ولأن الادمان هو مرض سلوكي ونفسي قبل كل شئ لذلك فإن علاج ادمان قطرة ميدرابيد لن ينتهي بمجرد تنظيف الجسم من آثار المخدر، بل على العكس هناك تحدي أكبر يدخل فيه الطبيب أثناء العلاج ألا وهو تغيير مفاهيم وسلوكيات المدمن، لأن المدمن إذا ترك مادة مخدرة دون أن يغير سلوكه فبمُجرد الخروج من المستشفى يتجه إلى نوع آخر وتجربة أخرى ، وتأتي هنا أهمية العلاج السلوكي لتضع حداً لتمادي المدمن في الخروج من مخدر والدخول في آخر دون وعي.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *