شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مراحل علاج ادمان الماريجوانا


شخص بيده سيجارة بها الماريجوانا ويبحث عن علاج ادمان الماريجوانا

نعلم أنك تائه ومحبط ولا تستطيع التخلص من ذلك الكابوس المرعب وحدك! ولكن هل قمت بمحاولات جدية من أجل علاج ادمان الماريجوانا؟ ذلك المخدر المدمر الذي كان سبباً في تدمير الكثير من العقول وما زال ينخر في مستقبل شبابنا ويحاول هدمه، لكن هيهات له أن يفعل ذلك فنحن نقف له بالمرصاد من أجل الحفاظ على حياة شبابنا وبناتنا، هناك طفرة حدثت بالفعل في طرق وأساليب علاج الإدمان مما أحدث تقدماً ملحوظاً في القضاء على الإدمان بشكل كبير..وعلماً منا بأهمية دورنا حاولنا وضع دليل كامل عن طرق علاج ادمان الماريجوانا وكل ما يجب معرفته عن سير عملية العلاج .. ولكن نبدأ أولاً بعرض أهم أعراض وأضرار ادمان الماريجوانا.

أعراض ادمان الماريجوانا

تتسبب الماريجوانا في العديد من المشكلات التي قد تُسبب ضررًا بالغًا لمُدمن الماريجوانا، وتؤثر الماريجوانا على مراكز المخ وبذلك فإنها قد تتسب في الشعور بالتعب والإرهاق، وتغير الإحساس بالوقت، واضطرابات المزاج، واضطرابات الذاكرة، والتعود ولذلك يحتاج المُدمن لزيادة الجرعة للحصول على نفس الشعور، كما يؤدي إلى الإدمان النفسي والجسدي، وتغير الإحساس مثل الشعور بأن الألوان تبدو مختلفة، وضعف الاتزان، وجنون العظمة، وتغير في الشهية مثل زيادة أو فقدان الشهية، وزيادة الوزن، وجفاف الحلق والتهابه.

هذا بالإضافة إلى العديد من الأضرار الأخرى التي قد تحدث بسبب إدمان الماريجوانا، وقد تتساءل عن كيفية تعاطي مُخدر الماريجوانا وكيف يتسبب في كل الأضرار التي سبق أن ذكرناها، هذا ما سنعرفه في الفقرة التالية.

كيف يتم تعاطي مُخدر الماريجوانا؟ وكيف يسبب ضررًا على المُخ؟

يتعاطى المُدمنون الماريجوانا بطرق عديدة، إذ أنها يتم تدخينها أو تناولها عن طريق الطعام، فيتم إضافتها لبعض الأطعمة مثل الكوكيز.

وعندما يتم تدخينها فإنها بذلك تصل إلى الجهاز التنفسي ومنه إلى الدم الذي يوصلها بدوره إلى المُخ، أما عند تناولها في الطعام فإنها تصل إلى الجهاز الهضمي أولاً ثم إلى الدم لتكمل دورتها إلى المُخ حيث يتواجد تجمع لمراكز الإحساس والذاكرة والشعور بالسعادة والتفكير والشعور بالوقت وغيرها، كما يقومون بتدخين الماريجوانا بأكثر من طريقة منها أنهم يضيفونها للسجائر وللفايب Vibe.

إذن ما هي علامات مدمن الماريجوانا؟ وكيف يعرف الشخص أنه أصبح مُدمنًا؟ هذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هي أعراض إدمان الماريجوانا

وإذا كُنت تتعاطى الماريجوانا، إذن لعلك تتساءل كيف أعرف أنني أصبحت مُدمنًا عليها؟ يوجد بعض علامات مدمن الماريجوانا التي تدل على أن الشخص أصبح مُدمنًا مثل:

  • لا يُمكن للمُدمن التوقف عن تعاطي الماريجوانا، وإحساسه الدائم أنه يُريد أن يتعاطاها ويشتاق إليها Craving.
  • التوقف عن النشاطات الاجتماعية والعائلية بسبب الرغبة في تعاطي الماريجوانا وتفضيلها على هذه الأنشطة.
  • تعاطي الماريجوانا حتى لو كان يعلم أنها ستسبب له المشاكل في المنزل أو المدرسة.
  • التعود على الماريجوانا وزيادة الجرعة للحصول على نفس التأثير.
  • عندما يتوقف عن تعاطي الماريجوانا تظهر الأعراض الانسحابية.
  • تعاطي الماريجوانا في مواقف قد تكون خطيرة وغير مناسبة مما يُعرض المُدمن للخطر.
  • قضاء أوقات طويلة في تعاطي المُخدر والتعافي من آثاره.
  • التفكير الدائم في التوقف والتخلص من ادمان الماريجوانا.

وعند ظهور بعض هذه الأعراض على أحد الأشخاص، بالتالي يكون مُدمنًا على الماريجوانا، ولكن ماذا لو فكر هذا المُدمن في التوقف عن الماريجوانا ماذا سيحدث؟ إذا توقف المُدمن عن الماريجوانا فإن الأعراض الانسحابية سُرعان ما تظهر عليه، وسنتعرف عليها بالتفصيل في الفقرة القادمة قبل أن نتطرق إلى علاج ادمان الماريجوانا.

أبرز أعراض انسحاب الماريجوانا

إذا توقف المُدمن فجأة عن تعاطي الماريجوانا أو تأخرت جُرعة المُخدر، عندها تظهر الأعراض الانسحابية للماريجوانا، وأبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الرغبة الشديدة في مخدر الماريجوانا.
  • الشعور بالجوع وزيادة الشهية.
  • العطش الشديد.
  • جفاف الفم.
  • الانفعالات المفاجئة والغضب.
  • الأرق.زيادة الإثارة الجنسية.
  • كوابيس وأحلام غريبة.
  • الشعور بالقلق.
  • الإصابة بالاكتئاب.

وهذه الأعراض الانسحابية تظهر في خلال 24-72 ساعة من آخر جُرعة، كما أنها قد تُسبب ألمًا عند مُدمن الماريجوانا يدفعه للعودة إلى المُخدر، ولذلك لا بُد من علاج ادمان الماريجوانا تحت إشراف طبي ورعاية صحية لتجنب هذه الأعراض الانسحابية ولعلاج ما يظهر منها خلال فترة التعافي، وهذا ما سنتعرف عليه في الفقرة التالية.

الطريقة المثالية لعلاج ادمان الماريجوانا

إن علاج تعاطي الماريجوانا يعتمد بشكل كبير على إعادة التأهيل السلوكي والنفسي للمُدمني، إذ لا يوجد دواء مُحدد يعمل على علاج ادمان الماريجوانا، إلا أن العلاج من إدمانها داخل مستشفى الهضبة أفضل مصحة لعلاج الادمان يمر بنفس مراحل علاج إدمان المُخدرات المختلفة وهي:

  • مرحلة التشخيص والتقييم: وهي أولى مراحل العلاج تعتمد على عمل بعض الاختبارات والفحوصات اللازمة مع تدوين كل التاريخ المرضي للمريض سواء نفسي أو تعاطي المخدر وبعدها يبدأ الأطباء في وضع استراتيجيات العلاج السليمة. 
  • مرحلة إزالة السمية Detox، ويتم فيها سحب مخدر الماريجوانا تدريجياً من الجسم والتي يظهر خلالها بعض الأعراض الانسحابية التي قمنا بذكرها سابقاً، ويقوم الأطباء بوصف بعض الأدوية الطبية لتخفيف أعراض الانسحاب والعمل على استقرار الحالة الصحية للمر
  • مرحلة إعادة التأهيل وهي المرحلة التي يعمل خلالها الأطباء على مُعالجة أسباب الإدمان الأولى، وذلك باستخدام طُرق مختلفة من العلاج مثل العلاج التحفيزي، وإعادة تأهيل السلوك، وجلسات المشورة العائلية Family counseling، وتُعد هذه المرحلة هي الأهم في علاج ادمان الماريجوانا لأنها تعمل على مساعدة المريض على عدم العودة للمُخدر مرة أخرى.
  • مرحلة المتابعة ويتم فيها متابعة المتعافي بعد خروجه والتأكد من استمرار تعافيه.

راسلنا على 01154333341

اتصل بنا على 01154333341

العلاج بالكلام Talk therapy

ويُعد هذا النوع من العلاج أحد أنواع العلاج السلوكي المعرفي  Cognitive behavioral therapy، إذ أنه يُساعد المُدمن في فهم أفكاره وتصرفاته التي كانت سببًا في إدمانه، كما يُساعده على استبدال هذه السلوكيات والأفكار السلبية بأفكارٍ أخرى صحيحة.

الحافز التحفيزي Motivational incentives

وهذا النوع من العلاج يُسمى في بعض الأحيان بعلاج (إدارة الطوارئ) contingency management، ويكون عن طريق إعطاء نفسك مكافآت إذا توقفت عن تعاطي المُخدر، وهذا النوع في علاج ادمان الماريجوانا من أهم العلاجات الفعالة، ولكن لا بُدَّ أن يكون تحت إشراف مُعالج نفسي ليُساعدك في تحديد الأهداف والمكافآت.

العلاج التحفيزي Motivational enhancement therapy (MET)

وهو أحد أهم أنواع علاج ادمان الماريجوانا، إذ تم تصميم هذا النوع ليُساعد المُدمن في تغيير سلوكياته، وغالبًا ما يتكون من 2-4 جلسات، تعمل فيها مع مُعالجك النفسي كفريق، وغالبًا ما يتم الجمع بين أكثر من طريقة في العلاج للحصول على أفضل نتيجة.

  • الرعاية اللاحقة ومنع الانتكاس: وهي مرحلة من أهم مراحل علاج ادمان الماريجوانا لأنها تعمل على الحفاظ على كل ما تم إنجازه في فترة التخلص من المخدر والعلاج التأهيلي، فإذا لم يتم الاهتمام بتلك الفترة وهي فترة ما بعد العلاج سيصبح كل ما تم إنجازه من علاج هباءاً منثوراً بسبب تعرض المريض للانتكاس مرة بعد مرة، ويمكن وضع بعض الإرشادات الطبية التي تعين المتعافي من الإدمان للحفاظ على الرصانة مدى الحياة وهي:
  • شرب الماء بكثرة وبقاء الجسم رطباً.
  • التغذية السليمة والصحية التي تعيد بناء جسم سليم.
  • ممارسة الرياضة المفيدة التي تعمل على تنشيط الجسم باستمرار.
  • الاهتمام بهواية أو نشاط يشغل وقت المتعافي حتى لا يفكر في الإدمان.
  • البعد عن أي مؤثرات أو أماكن تذكر الشخص بالتعاطي والمخدرات.
  • الاهتمام بالزيارات الدورية التي يحددها الطبيب والحضور في الموعد دون تأخير.

وكما رأينا لأن علاج ادمان الماريجوانا هو مزيج من العلاج السلوكي والدوائي معاً حتى وإن كانت الأولوية والتأثير الأقوى للعلاج السلوكي ولكن يبقى العلاج الدوائي أيضاً ذو أهمية كبيرة.   

إليك أهم الأدوية المستخدمة في علاج ادمان الماريجوانا

هناك العديد من الأدوية التي يتم استخدامها من قبل بعض المستشفيات المتخصصة أثناء فترة علاج ادمان الماريجوانا والتي أثبتت فعاليتها في علاج أعراض الانسحاب طويلة الأمد، وأهم تلك الأدوية:

  • دواء زولبيديم Zolpidem والذي يساعد بشكل فعال في علاج اضطرابات النوم التي تحدث أثناء وبعد علاج اعراض انسحاب الماريجوانا.
  • دواء بوسبار Buspar: وهو عقار مضاد للقلق والإجهاد يساعد في تخفيف الأعراض النفسية والعصبية أثناء فترة العلاج.
  • دواء نيورونتين Neurontin: وهو من أدوية الجابابنتين وهو عقار مضاد للصرع ويخفف من اضطرابات النوم بشكل فعال.
  • بعض المكملات الغذائية والمواد الكيميائية مثل أسيتيل سيستئين Acetylcysteine و FAAH وتسمى مثبطات الانسحاب وهي تساعد في منع انهيار الجسم أثناء سحب الماريجوانا والتخلص من السموم.
  • ولكن وجب التنويه على أن تلك الأدوية لا يتم تداولها أو تناولها من قبل المريض إلا باستشارة الطبيب، ولا يجب أبداً أن يحدد مريض الإدمان أو ذويه أي من تلك الأدوية بغرض العلاج، لما لها من خطورة كبيرة على الجسم، ولكن عندما يتم استخدامها من قبل الطبيب المعالج يمكن أن تساهم في تخفيف الاعراض الانسحابية والتأثير على مدة علاج ادمان الماريجوانا بشكل إيجابي.

مدة علاج ادمان الماريجوانا

أما عن مدة علاج ادمان الماريجوانا، فإن الأعراض الانسحابية للماريجوانا تظهر في خلال 24-72 ساعة من أخر جُرعة تعاطاها المُدمن، وتزيد الأعراض تدريجيًا حتى تكون ذروة الأعراض بعد أسبوع من التوقف عن المُخدر، وتقل الأعراض ثم تختفي تدريجيًا في خلال 1-2 أسابيع وتلك هي الفترة الأولى من علاج ادمان الماريجوانا والتي يتم من خلالها التخلص من الاعراض الانسحابية الخطيرة.

 بعض الأعراض مثل الأرق قد تستمر لمدة شهر كامل، كما أن علاج بعض الأعراض الانسحابية الحادة Post-Acute Withdrawal symptoms، مثل الشعور بعدم الارتياح، والعصبية والهياج، وفقدان الشهية وضعف التركيز قد تستمر من 12-24 شهرًا وغالباً ما يتم علاجها بالعلاج السلوكي المعرفي وغيره من العلاجات البديلة والتي تطول مدتها إلى فترة سنتين من العلاج، وليس بالضرورة أن تستمر حميع العلاجات داخل المستشفى بل هناك برامج يتم وضعها تقوم على زيارات متتالية للأطباء داخل المستشفى المتخصص، ويجب العلم أيضاً أن العلاج المنزلي لا يستمر لنفس المدة التي ذكرناها بل قد يطول لفترة أطول معتمداً على الطريقة التي يتم بها علاج ادمان الماريجوانا.   

هل يمكن علاج ادمان المارجوانا منزلياً؟ وما البديل؟

نعم يمكن في بعض الحالات البسيطة علاج ادمان الماريجوانا بالمنزل ولكن ليس هو الاختيار الأفضل بالتأكيد، العلاج المنزلي له العديد من المساوئ والعيوب التي يمكن أن تساهم في إفشال خطة العلاج بجدارة وتتمثل تلك المساوئ في:

  • عدم عزل المريض عن كل مواضع المخدرات مما يسهل له الرجوع للمخدر أو للصحبة التي تعينه على الإدمان بسهولة.
  • أحياناً لا يستطيع الأهل السيطرة على المريض ويتحول لحالة شرسة نتيجة لبعض الاعراض الانسحابية النفسية الشديدة مما يجعله يعود للمخدر وعدم قدرة أفراد الأسرة على التصدي له.
  • حدوث أي مضاعفات غير متوقعة أثناء سحب المخدر من الجسم في المنزل مما يشكل خطراً على حياة المريض.
  • لن يستطيع المريض الحصول على العلاج التأهيلي بطريقة فعالة مثلما يحدث في المراكز المتخصصة مما يضر نجاح علاج ادمان الماريجوانا.
  • احتمالية تناول المدمن جرعة زائدة من الماريجوانا مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تصل إلى الغيبوبة وذلك نتيجة للشعور بالرغبة في المخدر أثناء العلاج فيلجأ المدمن إلى تناول جرعة أكبر وتصل في النهاية إلى مخاطر الجرعة الزائدة.
  • نسبة الانتكاس في العلاج المنزلي تكون أعلى بكثير مقارنة بالعلاج في مراكز علاج الإدمان بسبب عدم وضع خطة محكمة لما بعد التعافي.

يتساءل البعض إذا كان العلاج المنزلي به كل تلك المساوئ وهو ليس الاختيار الأفضل فما البديل الذي يمكن المريض من الالتزام بمسؤولياته الخارجية ولا ينقطع عنها؟

نحن سنوضح لك بعض البرامج البديلة التي توفرها لك المستشفى المتخصص والتي توازن ما بين العلاج الفعال وعدم التخلي عن المسؤوليات الحياتية، وأهم تلك البرامج:

  • برنامج الاستشفاء الجزئي: وهو بديل قوي للعلاج الخاص بالمرضى الداخليين ويقوم على تقديم خدمة مكثفة إما في العيادات الخاصة بالمستشفى خلال أيام محددة أو في العطلات الأسبوعية فقط مع إمكانية العودة للمنزل ليلاً، وهو مناسب للمرضى الذي لا يشكلون خطراً على أنفسهم وتطول فترة هذا البرنامج العلاجي قليلاً مقارنة بالمرضى الداخليين. 
  • العلاج المكثف في العيادات الخارجية: وهو برنامج يشمل جلسات علاجية مكثفة بالإضافة إلى الاستشارات الفردية، ويمكن للمريض تناول الأدوية التي يصفها له الطبيب بالمنزل معتمداً على البرنامج العلاجي الخاص بحالته، مدة هذا البرنامج المكثف تكون حوالي 9 ساعات على الأقل من الخدمة أسبوعياً ويمكن بالطبع أن تزيد المدة عن ذلك مما يمنح المريض القدرة على القيام بالتزاماته الحياتية دون عوائق.
  • العلاج في العيادات الخارجية: وهو أقل من 9 ساعات من العلاج أسبوعياً ويتضمن البرنامج العلاجي حصول المريض على المشورة الفردية والجماعية بالإضافة إلى الوصول إلى الأدوية والخدمة الطبية، يمكن للمريض مع هذا البرنامج العلاجي أن يستمر في العمل والعيش بالمنزل طوال فترة العلاج ويعد هذا البرنامج أكثرهم مرونة.

ويجب أن نبين أمراً هاماً وهو أن الاختيار النهائي للبرنامج المناسب يقع على عاتق الطبيب المختص وليس المريض لأنه وحده الذي يستطيع معرفة الأنسب للمريض، والهدف المشترك في النهاية هو الوصول لعلاج ادمان الماريجوانا بشكل فعال والتعافي منها نهائياً كما نشاهد الكثير من التجارب الناجحة التي استطاعت أن تتغلب على خطر الإدمان ونجحت في محاربته وقهره ونروي لكم فيما يلي إحدى هذه التجارب الناجحة.  

تجربتي مع مستشفى الهضبة أفضل مستشفى لعلاج ادمان الماريجوانا

كانت تجربتي مع مستشفى الهضبة من أروع التجارب التي خضتها في حياتي وتعلمت منها الكثير، فقد كنت أحد ضحايا ادمان الماريجوانا يوماً ما ولم أشعر أني أقف على شفا حفرة عميقة وأنا لا أدري، بل بالعكس كل ما يشغل بالي هو كيفية الحصول على المخدر، تسببت في حدوث أذى بدني ونفسي لزوجتي بسبب الإدمان حتى وصل الأمر أن مدير العمل قد اكتشف أمري وتم فصلي من العمل، فشعرت بالخيبة وأن كل ما لدي قد ضاع وتبدد، حتى شجعتني زوجتي لمصارحة أبي وطلب المساعدة والدعم منه وبالفعل قمت بطلب الدعم منه وأشار عليه أحد الأصدقاء بالتواصل مع مستشفى الهضبة لما لها من تاريخ طويل في علاج الادمان.

بالفعل تواصلنا مع المستشفى وبدأت رحلة العلاج بعد عمل التقييم الشامل لحالتي الصحية والتعرف على مستوى المخدر في الجسم، ثم بدأت في تنظيف جسمي من الماريجوانا عن طريق بعض الأدوية الفعالة والتي هونت كثيراً علي أعراض انسحاب الماريجوانا، مررت بفترات عصيبة من التعب النفسي وكنت أفكر في المخدر مرة أخرى ولكن كان الأطباء يقدمون  لي كل الدعم والاحتواء.

أكملت فترة العلاج الدوائي وبدأت في مرحلة العلاج السلوكي على يد أطباء وأخصائيين متميزين وقابلت الكثير من التجارب الناجحة في جلسات فرق الدعم وكان أمراً محفزاً جداً بالنسبة لي، واستكملت العلاج فترة 3 أشهر متتالية كنت أمارس فيها الرياضة وأنواع متعددة من العلاجات البديلة حتى أتممت العلاج وخرجت الحمد وقد شفيت تماماً، ووجدت في مستشفى الهضبة كل الدعم والاحتواء أثناء علاج ادمان المريجوانا فهي بالفعل أفضل مستشفى لعلاج الإدمان من الماريجوانا.

وأنا الآن مازلت على تواصل بالطبيب المعالج في المستشفى للاطمئنان على حالتي وأذهب بانتظام لبعض الجلسات الاستشارية، وأصبحت أسير على نظام غذائي صحي ونظام رياضي أيضاً حتى أني أصبحت من أشد الكارهين لرائحة السجائر أو أي أماكن مسموح بها التدخين وذلك بفضل الله أولاً ثم بفضل مجهودات القائمين على مستشفى الهضبة فهم يبذلون قصارى جهدهم لإنقاذ أبناء وطنهم.

الخلاصة

نرجو أن نكون وضعنا لكم دليلاً وافياً لكل ما يخص علاج ادمان الماريجوانا من حيث طرق العلاج المترابطة والأفضل منها للوصول لنتيجة مرضية، كما تناولنا احدى التجارب الناجحة التي سارت على الطريق وتحدت الصعاب حتى وصلت للهدف المطلوب وهو التعافي من الإدمان نهائياً، أنت أيضاً يمكن أن تكون واحداً من تلك التجارب الناجحة يوماً ما فقط كن قوي الإرادة وابدأ العلاج الطبي فوراً وسنكون سعداء حتماً بتقديم المساعدة والرعاية التي تحتاجها عند التواصل معنا على الرقم التالي

 

الكاتب/ أ. مروة

هل يمكن علاج ادمان الماريجوانا بالأعشاب؟

الأعشاب يمكن أن تكون علاجاً يغني عن العلاج الطبي بل هي مواد طبيعية تساعد على تهدئة الجسم، وتعتبر حل لاضطرابات النوم أحياناً ولكن لا يمكن استخدامها في علاج الإدمان، كما نعلم أن الإدمان مرض مزمن ويحتاج لعلاج مكثف حتى لا يزداد خطورة، والأفضل أن يتم علاج المدمن بالعلاج الدوائي والسلوكي معاً للوصول للنسبة شفاء عالية.

هل ادمان الماريجوانا مرض يمكن الشفاء منه؟

لا يشفى مريض الادمان من ادمانه ولكنه يتعافى بشكل كامل من الادمان، الأمر الذي يحتاج إلى تضافر الجهود مع العزيمة والإرادة القوية لدى المدمن، ومع السير على طريق العلاج الطبي السليم دون انقطاع والحفاظ على الرصانة وعدم الانتكاس قدر المستطاع بالتأكيد سيصل المريض إلى التعافي التام من ادمان الماريجوانا.

من هو أفضل طبيب لعلاج ادمان الماريجوانا؟

مستشفى الهضبة بلا منازع بها نخبة من أمهر الأطباء في علاج الإدمان والتأهيل النفسي وتقود تلك النخبة المتميزة الدكتورة شيماء عثمان أحمد الحاصلة على شهادات معتمدة دولياً في علاج سوء استخدام العقاقير، والدكتور هشام عبد الفتاح الطبيب النفسي والمحاضر الدولي، والكثير من الأطباء المتميزين والأخصائيين النفسيين الحاصلين على شهادات دولية في مجال علاج الإدمان والتأهيل النفسي.

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.