شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

علاج ادمان ادوية الكحة


زجاجتين من دواء الكحة لتوضيح كيفية علاج ادمان ادوية الكحة

هل سمعت عن علاج ادمان ادوية الكحة؟..من كان يتخيل أن دواءاً لعلاج السعال أو أعراض البرد العادية يُمكن أن يُصبح قنبلة موقوتة تُدمر عقول وصحة الشباب، للأسف انتشر وبشكل واسع إدمان أدوية الكحة في مجتمعاتنا، وأصبح أحد أكثر الأدوية ضرراً في خزانة أي منزل فبسبب مكوناته أصبح مسئول عن العديد من حالات التعاطي والإدمان، فما هي مكونات أدوية الكحة؟ وما أهم أعراض الإدمان التي تسببها؟ وأهم طرق علاج ادمان ادوية الكحة؟هذا ما سنعرفه في هذا المقال.

ما هي مكونات أدوية الكحة؟

أحد أكثر مكونات أدوية الكحة شيوعاً وإشكالية هو الكودايين codeine وهو مادة أفيونية مشتق في الأصل من خشخاش الأفيون، وهو يعمل على الجهاز العصبي المركزي لإحداث تأثير مُسكن كما يُقلل من تهيج الصدر والحلق وعلاج السعال، وعلى الرغم من أن الكودايين مادة أفيونية ضعيفة نسبياً إلا أنه يتم استقباله في الكبد لإنتاج المورفين والذي له تأثير قوي على الجسم كما هو الحال مع أي مادة أفيونية.

تأتي بعد مادة الكودايين مكون أخر تتكون منه أدوية السعال وهو الأوسع انتشاراً الآن بين أدوية الكحة وهي مادة ديكستروميثورفان Dextromethorphan وهي أيضا مادة من المواد الأفيونية التي تُستخدم للتخفيف المؤقت للسعال الناجم عن نزلات البرد أو الأنفلونزا وتعمل عن طريق تقليل النشاط في جزء الدماغ الذي يُسبب السعال وأحياناً تكون مقترنة بمضادات الهيستامين، ومثبطات السعال، ومزيلات الاحتقان، وسنقوم  الآن بالتعرف على بعض أضرار أدوية الكحة والآثار الجانبية لتلك الأدوية في الفقرة القادمة.

ماذا تعرف عن أضرار شراب الكحة؟

قد يحدث بعض الأضرار بعد تناول أدوية الكحة وخاصة مع وجود مشاكل طبية أخرى مثل:

  • مرض الربو: نظراً لأن الديكستروميثورفين يُقلل من السعال فإنه يجعل من الصعب التخلص من المخاط الذي يتجمع في الرئتين والممرات الهوائية أثناء الربو مما يُؤدي إلى أضرار بالغة بالرئتين.
  • داء السكري: تحتوي بعض أدوية السعال على السكر وقد تُؤثر على التحكم في مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم.
  •  أمراض الكبد: يتراكم الديكستروميثورفين في الجسم مع كثرة تناول أدوية الكحة ويسبب تأثيرات غير مرغوب فيها على الكبد.
  • تباطؤ التنفس: قد يبطئ ديكستروميثورفين من معدل التنفس وأيضاً يمكن أن يؤدي إلى انتفاخ الرئتين.
  • يجب ألا تُعطى هذه الأدوية للأطفال أقل من 4 سنوات بدون وصفة طبية لأنها قد تُؤدي إلى الوفاة.

هذه كانت بعض أضرار شراب الكحة الشائعة ويُعد كل ذلك من الأمور التي يمكن السيطرة عليها بالاستشارة الطبية قبل تناول الدواء ونأتي الآن لأهم ضرر من أضرار أدوية الكحة ألا وهو إدمان دواء السعال.. كيف أصبح دواء السعال من أكثر أدوية الإدمان انتشاراً؟ وما هو إدمان دواء السعال وما التغيرات التي تحدثها في الجسم ليعتمد عليها بشكل مرضي حتى وصل الأمر لضرورة الخضوع لبرنامج علاج ادمان ادوية الكحة هذا ما نتناوله في الفقرة القادمة.

تعرف على إدمان شرب دواء الكحة؟

ذكرنا قبل ذلك أن أدوية الكحة تحتوي إما على مادة الكودايين أو مادة ديكستروميثورفين وهي مواد أفيونية تبعث على الشعور بالنشوة والاسترخاء، ومع إدمان شرب دواء الكحة تحدث تغييرات في الجهاز العصبي وخاصة المكونة من الكودايين لأنه يعتبر مخدرا قوياً ومسبباً للإدمان، أما بالنسبة لمادة الديكستروميثورفين فليس لها آثار جانبية خطيرة عند استخدامها بجرعات قليلة للعلاج الطبي لكن عندما يتم تناولها بكميات أكبر دون وعي للشعور بالنشوة وليس بقصد العلاج يُمكن أن يحدث تغيرات في الوعي وإدراك الوقت وقد يصل الأمر إلى الهلوسة.

وهناك أعراض تحدث نتيجة لإدمان دواء السعال وتكون بمثابة جرس إنذار لضرورة التوقف عن تعاطي تلك الأدوية وتشمل:

  • الشعور بالقلق.
  • الاكتئاب.
  • قلة الشهية.
  • تشنجات العضلات.
  • الهبات الساخنة.
  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة.
  • عدم التنسيق.
  • فم جاف.
  • طفح جلدي.
  • احتباس البول.
  • إمساك.
  • نوبات هلع.
  • التعرق الشديد.
  • كلام غير مفهوم.
  • حركة عين سريعة.
  • تسارع ضربات القلب.
  • جنون العظمة أو الهلوسة.
  • سلوك متسرع .
  • وفي بعض الأحيان ومع زيادة التعاطي قد يصل الأمر إلى الذهان الكيميائي وهنا ينفصل المريض تماماً عن الواقع.

هذه كانت بعض أعراض إدمان أدوية السعال ومخاطرها، وقبل أن نبدأ في خطة علاج ادمان ادوية الكحة فلنتعرف سويا على أهم أسماء أدوية الكحة المخدرة والمتداولة للأسف بين الناس وهم لا يعلمون مدى خطورة تناولها دون وعي وأن الأمر قد يصل إلى أن “دواء كحة يُسكر”.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



أهم أسماء أدوية الكحة المخدرة

هناك الكثير من أدوية الكحة المنتشرة في الصيدليات وفي كل مكان للأسف، ويتم صرفها أو شراؤها دون وصفة طبية وهذا مما عمت به البلوى في مجتمعاتنا ونحن لا نعي مدى خطورة صرف هذه الأدوية للشباب وعدم التحقق من كونها تُصرف للعلاج أم للإدمان.

إليكم أهم أسماء أدوية الكحة المخدرة والتي تحتوي على مادة الكودايين او مادة ديكستروميثورفين:

  • دواء شراب كوديكت Codioct syrup 90 ml.
  • دواء شراب كوديلار Codilar syrup 120 ml.
  • دواء شراب كوديفان Codiphan syrup 120 ml.
  • دواء شراب كودافين إن Codaphen_N syrup 120 ml.
  •  دواء شرب توسيلار Tossilar syrup 125 ml.
  • دواء شراب توسكان Tusskan syrup 100 ml.

ويجب أن لا نغفل ابداًعن دواء من أهم الأدوية المخدرة وهو شراب إدمان Mentex وإليكم بعض المعلومات عن هذا الشراب…

شراب إدمان Mentex…يُستخدم هذا الدواء في علاج الأعراض التي تُسببها نزلات البرد أو الأنفلونزا، أو الحساسية، أو حمى القش، أو التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية ويحتوي على مُثبط للسعال أفيوني المفعول يُؤثر على جزء مُعين من الدماغ وهو ممنوع استخدامه تماماً للأطفال أقل من 6 سنوات ويجب أن يُؤخذ بوصفة طبية.

راسلنا علي 01154333341

وهو شراب يُعد من أكثر الأدوية المسببة لخطر سوء الاستخدام والإدمان وهناك أيضاً بعض الأعراض التي تظهر على المريض نتيجة لسوء استخدام هذا الشراب وإدمانه مثل:

  • التنفس البطيء.
  • دوار غير معتاد ودوخة.
  • الشعور المستمر بالنعاس.
  • صعوبة الاستيقاظ من النوم.
  •  الجرعات الزائدة من هذا الدواء يمكن أن تؤدي إلى مشاكل تنفسية شديدة وأحياناً قاتلة.

وللأسف انتشر إدمان هذه الأدوية التي ذكرناها بين الشباب وهناك من يتساهل في صرف أدوية الكحة للعامة دون وصفة طبية مما أدى إلى زيادة نسب إدمان دواء الكحة بين فئة المراهقين والشباب ولكن ما يبعث فينا الأمل دائماً هو وجود برامج معتمدة لعلاج ادمان ادوية الكحة وغيرها من أدوية الإدمان مما زاد فرصة إمكانية التعافي من تلك المواد المخدرة والتخلص منها نهائياً.

وبعد أن عرضنا أهم الأدوية التي تسبب الادمان وتكلمنا عن مخاطرها يأتي الآن الحديث عن محور هذا المقال ألا وهو طرق علاج ادمان ادوية الكحة وكيفية التخلص من تلك السموم.

أهم طرق علاج ادمان ادوية الكحة (السعال)

نظرا لأن إدمان شراب السعال هو في الأساس إدمان للمواد الأفيونية فينقسم علاج ادمان دواء السعال عادة إلى مرحلتين: مرحلة إزالة السموم ومرحلة الانسحاب ثم العلاج النفسي للمريض لمعرفة دوافع الإدمان ويجب أن تتم تحت إشراف طبي كامل ولا يجب أبداً الخضوع للعلاج المنزلي لأنه غير مُجدي وغالباً ما يعود المريض للانتكاس ثانية، وتتلخص أهم طرق علاج إدمان أدوية السعال فيما يلى:

أولاً إزالة السموم:

تعد إزالة السموم جانباً أساسياً من علاج الإدمان لتطهير الجسم من المواد المخدرة للتغلب على أي اعتماد جسدي وكذلك لإعداد المريض بشكل صحيح لمرحلة العلاج وسحب الدواء.

ثانياً سحب شراب السعال:

قد يكون أي انسحاب للمواد الأفيونية أمراً مزعجاً ويستمر عادةً ما بين أسبوع إلى أسبوعين ويبلغ ذروته بعد يومين أو ثلاثة أيام وتصحب هذه الفترة أعراض تسمى أعراض انسحاب دواء الكحة وسوف نتحدث عنها بالتفصيل لاحقاً وكيفية التغلب عليها وعلاجها ضمن برنامج علاج ادمان ادوية الكحة.

ثالثاً مرحلة التأهيل النفسي:

وهنا يتم مناقشة المريض والمقربين من حوله في دوافع وأسباب الإدمان ومحاولة مساعدته للرجوع للحياة الطبيعية الخالية من الاعتماد على المواد المخدرة وتأهيله نفسياً لمواجهة الحياة بدون إدمان وتجنب أي ظروف قد تدفعه للانتكاس والعودة إلى الإدمان.

اتصل بنا علي 01154333341

ومن أهم الأمور التي يجب مراعاتها أثناء وبعد فترة علاج ادمان ادوية الكحة هي المتابعة المستمرة للمريض وملاحظة أي تغيرات تحدث للجسم أو في السلوك لتفادي وقوع أي أضرار صحية أو نفسية وهذا من صميم عمل مستشفى الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي وهو متابعة المريض أولاً بأول وعمل زيارات متتالية للاطمئنان على حالته الصحية والتأكد من عدم الانتكاس.

استكمالاً لخطة علاج ادمان ادوية الكحة ذكرنا أن هناك بعض الأعراض التي تظهر أثناء سحب الدواء تدريجياً من الجسم تسمى بأعراض الانسحاب..فما هي تلك الأعراض وكيفية التغلب عليها وعلاجها؟ هذا ما نستعرضه في الفقرة القادمة.

تعرف على أهم أعراض انسحاب دواء الكحة؟

نتعرف الآن على بعض الأعراض التي تظهر على المريض أثناء فترة علاج ادمان ادوية الكحة والتي تعرف طبياً باسم أعراض انسحاب دواء الكحة وتشمل:

  • الرغبة الشديدة في المواد المخدرة.
  • سيلان الأنف.
  • التعرق الشديد.
  • الشعور بالخوف والرعب.
  • تقلصات المعدة.
  • إسهال.
  • عيون دامعة.
  • اتساع حدقة العين.
  • قئ وغثيان.
  • الانفعالات والتهيج.
  • تشنجات في العضلات.
  • ذهان.
  • أفكار انتحارية قاتلة.
  • الهلوسة.

وبالرغم من أن أعراض الانسحاب صعبة ومؤلمة إلا أنها لا مفر منها للوصول إلى الشفاء التام من الإدمان ولذلك يجب أن تكون خاضعة لرقابة طبية كاملة .

وهناك الآن أدوية متوفرة تستخدم لعلاج أعراض الانسحاب وتخفيف الألم عن المريض أثناء فترة علاج ادمان ادوية الكحة وأهمها:

  • أدوية لعلاج الألم مثل اسيتامينوفين (تايلينول).
  • دواء لوبيراميد للمساعدة في وقف الإسهال.
  • هيدروكسيزين للمساعدة في تخفيف الغثيان.
  • دواء كلونيدين لتقليل من أعراض القلق وآلام العضلات والتشنجات.
  • النالتريكسون يمنع المواد الأفيونية من التأثير على الدماغ مما يزيل آثار المتعة للدواء،  أيضاً يساعد على منع أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة في الرجوع للإدمان ويسمح للجسم بالعودة إلى وظيفته الطبيعية.

وكما نذكر دائماً أن عرض أسماء تلك الأدوية هو من باب المعلومة الطبية ليس أكثر وأن لكل مكان بروتوكول وأدوية خاصة للعلاج يجب أن تكون خاضعة وتحت رقابة وزارة الصحة.

وبعد أن عرضنا خطة علاج ادمان ادوية الكحة وكيفية تخليص الجسم من تلك السموم، نتناول الآن أمر شائع الحدوث للأسف في بيوتنا وهو استغاثات الأمهات من شرب أولادهن دواء الكحة عن طريق الخطأ وكيفية السيطرة على هذه الكارثة والخروج منها بأمان.

ولدي شرب دواء الكحة…ماذا أفعل؟

تأتي إلينا الكثير من استغاثات للأمهات بسبب تناول أولادهن لأدوية الكحة بالخطأ، ولذلك ننصح دائما بعدم وضع أدوية الكحة أو أي أدوية عامةً في متناول الأطفال فلا يعقل أبداً ان نترك دواء يحتوي على مواد مخدرة وخطيرة أمام الأطفال ثم نصرخ ونستغيث “ولدي شرب دواء الكحة” فمن طبيعة الطفل أنه يسعى دائماً لتجربة أي شيء غريب أمامه فيجب الحذر من ترك مثل هذه الأدوية في أماكن قريبة من يد الطفل بل توضع في مكان مرتفع، وآمن، ومغلق.

وفي حالة شرب الطفل لدواء الكحة وظهور أي أعراض غير طبيعية يجب التوجه فوراً لأقرب قسم طوارئ لسحب هذه المواد السامة والمخدرة من جسم الطفل والتأكد من عدم وقوع أي ضرر لأجهزة الجسم ولا ينصح أبداً بعلاج ذلك الأمر بالمنزل أو الاستماع لأي نصائح من الأهل والجيران بأن الأمر هين ولا يحتاج إلى طبيب لأن ذلك يمكن أن يعرض حياة طفلك للخطر.

وأخيراً:

تكلمنا في هذا المقال عن كل مايخص إدمان أدوية الكحة وحاولنا أن نساعد بتقديم بعض الطرق المتبعة لعلاج ادمان ادوية الكحة وأن الأمر ليس شاقاً بل يمكن الإقلاع عنه بأمان عند اتباع برنامج العلاج المناسب على يد المتخصصين..فلا تترك نفسك أبداً فريسة لمثل هذه الأدوية ولا تيأس أبداً واعلم أن طريق العلاج ميسر ولكن يحتاج منك فقط المبادرة، والإسراع، والعزيمة على الإقلاع عن الإدمان.

 

الكاتبة/ د. مروة عبد المنعم

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *