شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

تجربتي مع الكريستال ميث من بدايته إلى التعافي التام من ادمانه


رزمة من الأموال وبجانبها أكياس بها حبيبات كرستاليه مائلة للزرقة تمثل بداية تجربتي مع الكريستال ميث

تجربتي مع الكريستال ميث كانت قاسية بالنسبة لي وتخلصت منه بصعوبة بعد الكثير من المحاولات التي باءت بالفشل، ولكن بسبب الإرادة والتعامل مع مصحة متخصصة تمكنت من التخلص من هذا المخدر إلى الأبد، إذا كان لديك فضول لتعرف قصتي فتابع هذه المقالة.

بداية تجربتي مع الكريستال ميث

إن تجربتي مع إدمان مخدر الكريستال ميث كانت سريعة جدًا، حيث تدهورت حالتي وأصبحت مدمن عليه بعد فترة قصيرة من تعاطيه، كانت بداية تجربتي عندما قررت أنا وأصدقائي السهر في ليلة العيد، على الرغم من معرفتي أن الكثير من الشباب يتعاطون المخدرات والحشيش في مثل هذه السهرات، ولكني قلت لنفسي بالتأكيد لن أتعاطي شيئًا.

عندما ذهبت كان الكثير يعرض علي المخدرات بمختلف أنواعها، وجربت بالفعل الكريستال ميث، ويطلق عليه الناس هناك الشبو أيضًا، وهذه بداية تجربتي مع الكريستال ميث، كان يُشبه الجليد وقال لي شخص في السهرة أنه يُمكن استنشاقه أو حقنه في الوريد أو ابتلاعه، وعندما جربته لأول مرة جربته عن طريق الاستنشاق. 

وبعد فترة قصيرة من أخذه شعرت بنشوة واندفاع كبيرين، وشعرت بسعادة كبيرة، كما أني كنت أشعر بالثقة والنشاط عند أول تجربة لي، هذا الإحساس الذي راودني حفز لدي الرغبة في تعاطي هذا المخدر أكثر من مرة. 

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



بعدها أصبحت على تواصل مستمر مع الشخص الذي يُتاجر في هذه المادة المخدرة، وكنت أتعاطاه في كل مناسبة أو في أي وقت أرغب في التعاطي فيه، ومع الوقت وبدون وعي مني انجرفت وراء المخدرات ولم أدرك أني مدمن عليه إلا عندما بدأت تظهر لي اعراض تعاطي الأيس الكثيرة التي كانت تزعجني، ومنها ارتفاع درجة حرارة الجسم، كما أن شعور القلق والارتباك لازمني دائمًا أكثر من السابق، بجانب عدم مقدرتي على النوم بشكل جيد، فكان نومي متقطعًا وشعرت بتقلبات مزاجية حادة ووصل الأمر إلى العنف أحيانًا مع الأشخاص.

وعلى الرغم من الأعراض الكثيرة الخطيرة التي كانت تظهر لي، لم أفكر أبدًا في أن أتعالج من هذا المخدر، انا مدمن الكريستال!؟ نعم كنت مرتبطًا به بشكل كبير، ولكني لم أعتقد أبدًا أني مدمنًا عليه، كل ما كنت أفكر فيه أني أحتاجه فقط، ومعتاد عليه ولكن لم يصل الأمر إلى إدمانه، كنت أنكر حالتي دائمًا.

مع الوقت بدأت تظهر علي أعراض أخرى أشد، أصبح جلدي باهتًا جدًا، كما أن الجروح ظهرت على جسدي بدون سبب وكانت تأخذ وقتًا طويلًا لالتئامها، أيضًا شعوري بجفاف الفم، وأن أسناني متعفنة دائمًا، كل هذه الأعراض ظهرت لي على فترات متفاوتة بعد تجربتي مع الكريستال ميث ولكني لم أفكر أبدًا في العلاج، ولكن حدث شيء جعلني أضطر لتلقي العلاج الفوري.

تجربتي مع تحليل الكريستال

أثناء تجربتي مع الكريستال ميث  كنت أعمل، ولكن بالطبع بسبب الإدمان بدأت إنتاجيتي في العمل تتأثر بشكل كبير، ولاحظ المدير وزملائي هذا الشيء، كنت فاقدًا للتركيز، وظهرت علي أعراض التعب والإرهاق، وأيضًا مزاجي الحاد لفت انتباه زملائي، ووقتها قررت الشركة أن تجعل اختبارات المخدرات إجراءً روتينيًا ستتبعه كل عام على موظفيها الجدد والقدامى.

كنت خائفًا جدًا، بالطبع إذا أجريت التحليل سيعلمون أني أتعاطى المخدرات وسأفصل من عملي فورًا، لذا فكرت في حيل كثير لكي أتهرب من تحليل المخدرات مثل إخبار مديري أني متعب وأريد إجازة ولكنه رفض إجازتي، كما أني تغيبت من العمل أكثر من مرة، وبدأ مديري يُلاحظ هذا التهرب، لذا قررت خوض التحليل، ولكني قبلها قرأت عن حيل لكي أغش في تحليل المخدرات.

كانت من ضمن طرق الغش هو وضع الملح داخل تحليل البول، قمت بهذه الحيلة، ولكن تجربتي مع تحليل مخدر الكريستال لم تكن بهذه البساطة، حيث أبلغني المدير أن التحليل الخاص بي غير مجدي، وعلي أن أجري التحليل مرة أخرى، وحينها أدركت أن كل محاولاتي في التهرب من التحليل بدون جدوى، وخضعت للتحليل بالفعل، وأعلمت مديري بحالتي، وقبلها قدمت استقالتي لعلمي أن سأطرد من العمل  عند ظهور نتيجة التحليل. 

وعندما ظهرت نتيجة التحليل تواصل معي المدير وشجعني على بدأ العلاج الفوري، وأنني أعرض نفسي لدخول السجن إذا لم آخذ خطوة العلاج بنفسي، وهنا فكرت فعليًا في الإقلاع عن الإدمان نهائيًا.

تجربتي في علاج الكريستال

كما قلت لكم مسبقًا أن تجربتي مع الكريستال ميث كانت طويلة، ولحسن حظي لم تظهر علي أضرار خطيرة جدًا مثل جنون العظمة أو الهلوسات، ولكن الأعراض التي شعرت بها لم تكن هينة أيضًا.

حينما اتخذت خطوة العلاج بدأت أفكر عن أفضل مصحة لعلاج الادمان وكانت لدي الكثير من الخيارات، قرأت عن المصحات وكيفية اختيار واحدة، وبعدها قررت أن أبدا العلاج في مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان لأسباب كثير، أولها أني شعرت بمهنية كبيرة عند تشخيص حالتي في المصحة، حينما تحدثت مع الطبيب الذي يُشخصني هنأني أولًا لأخذ خطوة العلاج بنفسي، ومدح عزيمتي، في هذه الفترة كنت محبطًا فقد خسرت عملي بالفعل، ولكن كلامه لي شجعني كثيرًا وزرع في الأمل. 

ثاني سبب جعلني أختار مستشفى الهضبة هو صراحة الطبيب معي حول خطوات العلاج، وخاصة أعراض الانسحاب، وقال لي أن علاج هذا المخدر ليس أمرًا سهلًا، وأن الأمر معتمد علي وعلى خطة العلاج التي ستضعها المصحة، وهذه الصراحة جعلتني موقنًا أنها مصحة عالية المستوى، وتفهم ما تفعله بالفعل، لذا قررت أن أتلقى العلاج فيها.

وكما قال لي الطبيب تجربتي في علاج مخدر الكريستال لم تكن سهلة، وكانت الأعراض الانسحابية صعبة ومرهقة جدًا، حيث شعرت بإرهاق وخمول ونعاس، كما كانت شهيتي عالية، وجفاف فمي ضايقني بشدة، ومن الأعراض الأخرى هي التوتر، والاكتئاب، وظهرت أعراض الهلوسة والأوهام.

قبل بدأ العلاج أعلمني طبيبي بكافة الأعراض التي ستظهر لي، لذا كنت متوقع ما سيحدث لي، ولكن الألم والتعب لنفسي والجسدي الذي مررت به لم أتوقعه إطلاقًا، ولكني كنت قادرًا على تخطي هذه المرحلة، وكانت مرحلة علاج أعراض الانسحاب مدتها أسبوعين تقريبًا، وأخبرني طبيبي أني كنت متعاونًا في العلاج وأخذت فترة جيدة لكي أتخلص من السموم في جسدي، وحنيها سألت طبيبي  من المفترض متى تنتهي اعراض انسحاب الشبو؟ وقال لي أن المدة الأكثر شيوعًا هي أسبوعين، وهي المدة التي احتجتها للتخلص من المخدر، ويمكن أن تمتد لـ 20 يومًا.

وفي فترة الانسحاب كنت آخذ حبوب تساعد على ترك الكريستال في المصحة، وأعلمتني المصحة أنها حبوب متوافق عليها من وزارة الصحة ولن تُشكل أي ضرر.

بعد التخلص من السموم في الجسم قال لي طبيبي أن جلسات العلاج والاستشارة النفسية ستكون أكثر كثافة مما قبل، وبالفعل بدأت ألحظ اهتمام واسع بالعلاج النفسي في المصحة، خضت برامج علاج فردي، وجماعي، وعلاج سلوكي، كما بدأت برنامج الوقاية من الانتكاس، وكلها برامج ساعدتني كثيرًا في التخلص من الإدمان، كما إنهم اتاحوا لي التواصل أونلاين عن طريق الموقع الالكتروني و عن طريق رقم الواتس اب 01154333341 

الخلاصة

تجربتي مع الكريستال ميث كانت شاقة وطويلة، ولكن بفضل الدعم والاهتمام اللذان تلقيتهما من المستشفى بجانب دعم أصدقائي وأسرتي لي جعلني أتخلص من المخدرات نهائيًا، وعلى الرغم من توقف برامج العلاج المكثف إلا أني ما زلت أحضر جلسات علاج نفسي كل فترة مع المصحة للتأكد من عدم الرجوع إلى المخدرات نهائيًا. 

بقلم: نهى المهدي.

يبلغ نصف عمر الكريستال ميث من 9 إلى 24 ساعة مما يعني أن الأمر يستغرق يوماً حتى يتم تقليل كمية الميثامفيتامين في الدم بنسبة 50%، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على مدة بقاء كريستال ميث في الجسم مثل الجرعة، تكرار التعاطي، عمر ووزن الشخص، التمثيل الغذائي، وظائف الكلى ووظائف الكبد. ويمكن اكتشاف مخدر الشابو أو الكريستال في البول، والدم، واللعاب، والشعر أيضاً وهذا هو متوسط بقاء المخدر في مختلف العينات: مدة بقاء الكريستال ميث في البول من يوم إلى 5 أيام من آخر جرعة. مدة بقاء الكريستال ميث في الدم تصل إلى حوالي 25 ساعة. مدة بقاء الكريستال في اللعاب تمتد ليومين من آخر جرعة. أما مدة بقاء الشابو في الشعر تصل إلى 90 يوماً.

من المعروف عن الكريستال ميث أنه منشط قوي وله العديد من التأثيرات السلبية على الحياة الجنسية والتي تحدث بعد التعاطي لفترة طويلة، فهناك من يقوم بادمان مخدر الكريستال ميث من أجل الشعور بالإثارة الجنسية والتي غالباً ما تحدث في بداية التعاطي ولكن سرعان ما تتحول إلى سلسلة من التأثيرات الضارة على النشاط الجنسي لدى الرجال والنساء والتي تشمل: انخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء. الضعف الجنسي عند الرجال. هزات الجماع المتأخرة وأحياناً تنعدم تماماً . السلوك الجنسي العدواني. مشاكل في الإثارة الجنسية. العقم عند الرجال.

نعم..للأسف انتشر ادمان الكريستال ميث أو الشبو كما يُطلق عليه الكثير من أوساط المدمنين عن طريق التأثير على عقول الشباب وإقناعهم بضرورة خوض التجربة لإثبات " الرجولة" على حد قولهم الباطل، وسرعان ما تم التأثير على الكثير من شباب وبنات مصر وأصبح الكريستال ميث أو الشابو من أخطر الكوارث التي تواجهنا حالياً وانجرف الكثير رواء الوهم الذي يظهر تأثيره من الوهلة الأولى للتعاطي، وأصبح يباع بطرق غير مشروعة في التجمعات المشبوهة حتى في صعيد مصر! ونشاهد الآن مئات الجرائم التي تحدث من اعتداءات جنسية، وسرقة، وقتل بسبب ذلك المخدر اللعين، فبدأ المسئولون بالتحرك لإنقاذ الشباب من الهلاك وتم توعية الناس بمخاطر تعاطي هذا المخدر وتشجيع من وقع في هذا الوحل على العودة وتلقي العلاج الفعال للتخلص من آثار الكريستال ميث.

يبدأ الكريستال ميث مع أول جرعة تتسلل إلى الجسم في عمل تدفق مفاجئ للدوبامين في الدماغ فيحدث خللاً في خلايا المخ ثم يتبعه نشاطاً مفرطاً وأنماط التفكير السريعة التي تتحول إلى العديد من الأفكار والسلوكيات العدوانية، وتستمر التأثيرات السلبية مع الزيادة المستمرة لمستوى المخدر حتى يحدث في بعض الحالات تلف دائم للدماغ ودخول المدمن في حالة من الانهيار وذلك في غضون 10 أيام فقط من التعاطي المفرط.

إخلاء المسؤولية الطبية:

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *