شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

الفرق بين الابتريل والاموتريل+ [ دواعي الاستعمال]


مجموعة من الحبوب وبجانبها علبتين من الاموتريل وعلبة من حبوب الابتريل فهذا يكون الفرق بين الابتريل والاموتريل

يُستخدم دواء أبتريل ودواء أموتريل لعلاج الصرع، لذا يتساءل الكثيرون حول الفرق بين الابتريل والاموتريل؟ وما هي دواعي استخدام كل دواء؟ في هذا المقال ستجد كل المعلومات التي تهمك حول هذين الدواءين والفرق بينهما.

ما هو دواء أبتريل وأموتريل؟

دواء أبتريل:

هو دواء يُستخدم لعلاج بعض اضطرابات نوبات الصرع عند البالغين والأطفال، ويُستخدم أيضًا لعلاج اضطراب الهلع عن البالغين.

يجب على المريض أن يأخذ دواء أبتريل كما وصفه الطبيب له بالضبط، قد يقوم الطبيب بتغيير الجرعة أحيانًا، وسوف يحتاج إلى فحوصات طبية متكررة. 

لا تتوقف عن أخذ الدواء فجأة، حتى ولو كنت تشعر أنك بخير؛ لأن التوقف المفاجئ قد يزيد من نوبات الصرع، وقد تظهر أعراض الانسحاب، إذا كنت ترغب في التوقف عليك زيارة الطبيب أولًا.

دواء أمتريل:

يحتوي كل قرص من دواء أمتريل على 0.5 مجم أو 2 مجم كلونازيبام، هذا الدواء مثبط مباشر على بؤر الصرع، ويمنع التشنجات، لذا فهو مفيد في علاج النوبات المختلفة. 

حيث تعمل المادة الفعالة في الدواء على تقوية التأثير المثبط في الجهاز العصبي المركزي، لذا فهو مفيد لكل أنواع الصرع والنوبات للكبار والصغار. 

من الضروري أن يتم زيادة الجرعة اليومية للمريض تدريجيًا حتى يصل إلى الجرعة المناسبة له؛ وذلك ليتجنب ردود الفعل السلبية في بداية العلاج، وإذا دعت الحاجة إلى عدة جرعات يمكن أن يأخذ المريض جرعة أكبر في المساء تحت إشراف الطبيب. 

كما يُمنع استخدام الدواء لمن لديه فرط حساسية تجاه كلونازيبام، والمرضى الذين لديهم الوهن العضلي الشديد. 

جرعة الدواء تكون كالتالي:

  • الجرعة الأولية: 1-2 مجم يوميًا. 
  • جرعة المداومة: 2-4 مجم يوميًا في المساء.
  • للأطفال من سن 10- 16 سنة: 1-2 مجم يوميًا. 

لأن دواء أبتريل ودواء أمتريل يُستخدمان لعلاج نفس الأمراض يتساءل البعض عن الفرق بينهما.

نحن هنا من اجلك ..

لا تترد في التحدث معنا وطلب استشارة مجانية

بالنسبة للمريض :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالتك ومن ثم يقدم لك الحلول والخطط العلاجية المناسبة لحالتك بسرية وخصوصية تامة.

بالنسبة للاسرة :- سيقوم بالرد عليك متخصص وسيتعرف علي حالة الابن ومن ثم يقدم للاسرة الدعم الكامل والارشادات اللازمة ويوضح لكم خطوات العلاج وطريقة احضاره للمركز وكيف تتعامل معه الاسرة مع ضمان السرية والخصوصية التامة.



ما هو الفرق بين الابتريل والاموتريل؟

المادة الفعالة في دواء أبتريل ودواء أمتريل هي مادة كلونازيبام، وهذه المادة تعمل على تثبيط نشاط الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي يُعالج نوبات الصرع للكبار والصغار، إذا ما هو الفرق بين دواء الابتريل والاموتريل؟

في الحقيقة لا يوجد فروق كثيرة بين الدواءين، فكلاهما بديلًا عن الآخر، وتكون كمية مادة كلونازيبام الفعالة في الدوائين نفسهما وهي 2مجم، و 5 مجم. 

الفرق بين الدواءين هو في السعر، فسعر أبتريل أغلى من أمتريل في الأسواق، وبالطبع الدواءين لا يُمكن أن يتم صرفهما إلا بروشته الطبيب. 

كما ذكرنا سابقًا فإن الفرق بين الدوائين بسيط، ومن ضمن الفروق هو كمية الجرعة التي يصفها الطبيب للمريض وفقًا للحالات المختلفة كالتالي:

  • جرعة أبتريل للكبار: لا يجب أن تزيد الجرعة عن 1.5 مجم يومًيا، على أن تكون هذه الجرعة مقسمة على ثلاث جرعات.
  • جرعة أموتريل للكبار: لا يجب أن تزيد الجرعة عن 1 مجم يوميًا، أما بالنسبة للعجائز فلا يفضل أن تزيد الجرعة الأولية عن 0.5 ملغ يوميًا. 
  • أما الحد الأقصى للدوائين يوميًا  20 مجم، وفي الجرعة الأولية للدوائين تكون غالبًا في نطاق 4 إلى 8 ملغ. 

جرعة أبتريل للرضع وصغار السن: 

  • الأطفال من عمر 0- سنة: 0.5-1 يوميًا.
  • الأطفال من عمر سنة: 5 سنوات: 1-3 مجم يوميًا. 
  • الأطفال من عمر 5: 12 سنة: 3-6 مجم يوميًا. 

على أن تكون الجرعة الاولية 0.25 مجم يوميًا، وتزيد الجرعات تحت إشراف الطبيب. 

جرعة أموتريل لصغار السن: 

بسبب وجود مادة الإيثانول في هذا الدواء فلا يُنصح باستخدامه للأطفال، ولكن في حالة كانت هناك حاجة لذلك يُمكن أن يصف الطبيب جرعة للطفل، وتكون الجرعة 2.5 ملم 5 ملم للأطفال. 

الجرعة الزائدة من دواء أبتريل:

في حالة تناول جرعة زائدة من دواء أبتريل يجب نقل المريض فورًا إلى الطوارئ، وهناك ستتم مراقبة معدل النبض، والتنفس وضغط الدم، كما يتبع الأطباء وسيلة تفريغ المعدة الفوري، واتخاذ التدابير الأخرى لإزالة السموم. 

أيضًا سيحاول الأطباء الحفاظ على التنفس السليم والسوائل من خلال الوريد، وسيعطي الأطباء الأدوية المناسبة لإعادة التهدئة. 

ومن أعراض الجرعة الزائدة للدواء الغيبوبة، الالتباس، النعاس، حركة العين اللا إرادية، انخفاض ضغط الدم، التنفس البطيء، الكلام غير الواضح. 

الجرعة الزائدة من دواء أموتريل:

في دواء أموتريل نادرًا ما تكون الجرعة الزائدة مهددة للحياة، حيث كشفت التقارير أن هناك مرضى تمكنوا من النجاة من جرعة تزيد عن 60 ملغ، ولكن تظهر عليهم أعراض يجب إدارتها بشكل جيد.

من هذه الأعراض النعاس، والترنح، وعسر التلفظ، والرأرأة، وقد تحدث غيبوبة وعادة ما تستمر لبضع ساعات فقط. 

يتبع الأطباء إجراءات مختلفة لإدارة أعراض الجرعة الزائدة، ومنها إعطاء المريض الفحم المنشط لإزالة السموم من الجسم، ولحماية مجرى التنفس للمريض، ووتكون الجرعة 50 جرامًا للبالغين، و 10-15 جرامًا للأطفال، بشرط ألا يكون المريض نعسانًا.

في حالة شعور المريض بالنعاس سيقوم الأطباء بتنفيذ غسيل المعدة كتدبير روتيني، وأيضًا سيحاول الأطباء علاج أعراض التأثيرات القلبية التنفسية، أو تأثيرات الجهاز العصبي المركزي.

من جهة أخرى من الأشياء التي يشترك فيها الدوائين أن مادة كلونازيبام الفعالة فيهما يُمكن أن تُستخدم كمسكن لمساعدة المرضى الذين يُعانون من آلام الأعصاب المرتبطة بالسرطان، لذا يتساءل البعض عن الفرق بينه وبين أدوية المسكنات الأخرى كالتامول والترامادول.

ما هو الفرق بين الابتريل والتامول – الترامادول؟

في هذه الفقرة سنعرفكم الفرق بين أدوية الابتريل والتامول – الترامادول كمسكنات للآلام المختلفة.

أولًا- دواء أبتريل:

أجرى الباحثون دراسة حول مفعول مادة كلونازبيام في تخفيف آلام الأعصاب المرتبطة بالسرطان، وبدأ الأطباء بإعطاء المرضى الدواء أولًا عن طريق الفم بجرعة 0.5 مجم في اليوم، وبعدها زادت الجرعة إلى 1 مجم في اليوم التالي، لتصل إلى 2 مجم في اليوم الرابع. 

وباستخدام مقاييس تقييم من أربعة نقاط تم قياس الألم، والنعاس يوميًا لمدة 5 أيام، وتمت معاينة 10 مرضى على كلونازيبام. 

بالنسبة لخمسة مرضى من العشر كان عقار كلونازيبام مناسبًا لتخفيف الآلام بالنسبة لهم، ومن مزايا كلونازيبام على المسكنات الأخرى أنه لا يؤدي إلى الآثار الجانبية التي تُسببها المسكنات الأخرى. 

ثانيًا- دواء تامول:

هو دواء يُستخدم لتسكين الآلام وتقليل الحُمى، ويُستخدم لعلاج حالات مختلفة مثل الصداع، وآلام الجسم، والأسنان، ونزلات البرد، وآلام الدورة الشهرية، والتهاب المفاصل، والتهاب الحلق.

يعمل الدواء عن طريق منع إفراز بعض المواد الكيميائية التي تُسبب الألم والحُمى، ويُمكن وصفه بمفرده أو مع أدوية أخرى، ويُعد الدواء الخيار الأول لتسكين الآلام أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية. 

ثالثًا- دواء ترامادول:

يُستخدم الترامادول لعلاج الآلام المتوسطة إلى الشديدة لدى البالغين، وهو دواء يُشبه المخدر، يُمكن لبعض المرضى الذين يتناولون ترامادول أن يتعرضوا للنوبات، وتكون احتمالية حدوث النوبات أعلى عند من يُعانون من اضطرابات النوبات أو من يتناولون مضادات الاكتئاب. 

الخلاصة:

يُعد الفرق بين الابتريل والاموتريل بسيط جدًا، حيث يُعد دواء تامول بديل آخر لدواء أبتريل، ويجب الحذر عند تناول أي منهما وعند التوقف عن الدواء من تلفاء نفسك، ولا التفاوت في الجرعات وإذا كنت قد ادمنت على اي منهم يُمكنك طلب المساعدة فوراً من خلال مُرسلتنا عبر الواتساب01154333341 أو الاتصال بنا تليفونياً على الرقم التالي01154333341 

بقلم: نهى المهدي.

هل هُناك فرق بين إدمان الابتريل وادمان الأموتريل؟

لا، ليس هُناك فرق بين إدمان الابتريل وإدمان الأموتريل فكلاهما من نفس المادة الفعالة وهي كلونازيبام وكما نعلم عنها أنها مادة مسببة للإدمان بدرجة كبيرة فكلاهما يسبب الإدمان، ويندرجان تحت أدوية الجدول المحظورة وأسباب الإدمان واحدة لكليهما ولذلك يَحظُر تناولهما دون وصفة طبية و بجرعات محددة حتى لا يحدث ما لا يُحمد عقباه.

ما هو الفرق بين الابتريل والأموتريل من حيث أعراض الانسحاب؟

ليس هناك فُروق كبيرة بين الأبتريل والأموتريل من حيث أعراض الانسحاب عند الاستخدام لفترة طويلة وبجُرعات كبيرة، فعندما يَتم التَوقف عن استخدام كليهما تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور وتشمل الصداع، آلام في المعدة، غثيان، دوخة، تقلق، الإصابة بالاكتئاب، التَعرق، الرعشة، القلق، النوبات، وأفكار انتحارية مع الرغبة الشديدة في العودة للمُخدر.

هل هُناك فرق بين علاج ادمان الابتريل وعلاج ادمان الأموتريل؟

ليس هُناك فرق كبير بين علاج ادمان الابتريل وعلاج ادمان الأموتريل بل يَقوم العلاج في المستشفيات المتخصصة على خطوات مُتقاربة من سحب السموم وتنظيف الجسم من آثارهما، مع علاج أعراض الانسحاب بالأدوية المُناسبة، ثم يبدأ برنامج إعادة التأهيل وهو مُمتد من شهر إلى ثلاثة أشهر مُتتالية، وكل ذلك مع الاهتمام بالغذاء الصحي المُناسب أثناء وبعد العلاج مع مُمارسة الرياضة و الاحتفاظ باللياقة البدنية قَدر المُستطاع للوقَاية من الانتكاس.

إخلاء المسؤولية الطبية: 

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين.

ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.



اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *