افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت

افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت

البحث عن افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت1  أصبح ضرورة مُلحة لدى أغلب الكويتيين، فوفقًا لدراسة أُجريت على أكثر من 1300 مراهق كويتي تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 16 عامًا، تبين أن أكثر من 90% منهم قد استخدم العقاقير الغير مشروعة، وأخبر أكثر من نصفهم عن استخدام هذه العقاقير قبل سن 12 عام.

كما صرح مركز الإدمان في الكويت عن أنه يتم اكتشاف ما يَقرب من 1000 حالة سنويًا والحالات في تزايد مستمر، وهو ما يَلفت النظر إلى ضرورة البحث عن طريق جيد للتخلص من هذا الإدمان لوقف الخسائر الكبيرة الناتجة عنه، وهو ما نحاول أن نقدمه في هذا المقال.

أكثر أنواع المخدرات انتشارًا في الكويت

من المؤشرات السابقة نَكتشف أن الكويت من أكثر التي يَنتشر فيها الإدمان بصورة كبيرة ومرعبة2 ، وحسب الجريدة الكويتية فإن أكثر أنواع المخدرات انتشارًا في الكويت هو الحشيش.

ويلي الحشيش في الانتشار مخدر الهيروين، ثم الأفيون، ثم الكوكايين، وانتشار المخدرات في دولة الكويت يرجع إلى موقعها الجغرافي، وقربها من دول خبيرة في إنتاج المخدرات، ووجود عمالة في الكويت من دول يَشتهر عنها الاتجار في المخدرات.

ومع انتشار الإدمان بهذه الصورة، تَزايد بحث الكويتيين عن افضل مركز لعلاج الادمان في الكويت وهو ما نساعدهم في الوصول إليه.

افضل مركز لعلاج الادمان في الكويت

مع تنوع مراكز علاج الإدمان وبحثك عن افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت، فإن تجربة كل مدمن في التعافي مختلفة عن الأخر، والعلاج المثالي لأي مدمن لن يكون مثاليًا لأخر، لذا سنقدم لك بعض النصائح التي تُساعدك في إيجاد أفضل مركز مناسب لك:

حدد هدفك من إعادة التأهيل

تتمثل الخطوة الأولى في تحديد هدفك من إعادة التأهيل هي تحديد نوع المادة التي تريد التعافي منها، ثم تحديد ما إذا كنت تُعاني من حالة طبية أخرى وتَرغب في علاجها في نفس الوقت.

وعليك أن تُحدد إذا كانت مدة التعافي في البرنامج المُقترح كافية بالنسبة لك، فكل مركز يأخذ مسار مختلف لإعادة التأهيل، فعليك أن تَختار المركز الذي يُساعدك على تحديد أهدافك.

تَناقش مع مقدم العلاج 

لمساعدتك في معرفة افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت بالنسبة لك تَحدث مع مقدم العلاج، واعرف الخيارات المتاحة بالنسبة لك، فمقدمو العلاج على دراية بجوانب في إعادة التأهيل قد لا تخطر في بال المدمن.

ومقدمو العلاج على دراية أيضًا بالخدمات والمميزات المقدمة في كل برنامج، ويستطيعون تقليل الخيارات المتاحة أمامك، وتوجيهك للبرنامج المثالي بالنسبة لك. 

تحقق من صحة الخيارات المتاحة

في خلال بحثك عن افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت يَجب أن تتأكد من صحة المعلومات التي تحصل عليها سواء من موقع المستشفى أو مقدم العلاج.

قد تَجد مزيد من المعلومات والضمانات على موقع المستشفى، أو بإمكانك توجيه مزيد من الأسئلة إلى مقدم العلاج لمعرفة مزيد من التفاصيل عن برامج العلاج.

المقارنة بين التأهيل الداخلي والخارجي

هناك نوعان رئيسيان من إعادة التأهيل؛ الأول هو إعادة التأهيل الداخلي للمرضى في مراكز مخصصة لذلك، والثانية هي إعادة التأهيل للمرضى خارجيًا، حيث يَبقى المريض في المنزل ولكنه يذهب للعلاج أثناء النهار.

هناك العديد من المزايا والعيوب لكلٍ منها، والاختيار الصحيح للبرنامج المناسب يعتمد على احتياجات الفرد، فغالبًا ما يتمتع المرضى الداخليين بمعدل نجاح أعلى؛ ولكنه يكون أكثر تكلفة ويُعَطل الحياة اليومية.

على العكس فإن العلاج في العيادات الخارجية ذو معدلات نجاح أقل بكثير؛ ولكنه أقل تكلفة ويَسمح للمرضى بممارسة روتين حياتهم الطبيعية. والتناقش مع مقدم العلاج يوضح لك مميزات وعيوب كل برنامج وأيهما أنسب بالنسبة لك.

وسائل الراحة المتاحة

تُعد وسائل الراحة من أبرز الفروق بين مراكز إعادة التأهيل من تعاطي المخدرات والكحول. فهناك مراكز تُقدم مستوى معيشيًا يُنافس أو يَفوق مستوى الفنادق ذات الخمس نجوم.

وهناك مراكز تَحتوي على المرافق الأساسية فقط، لكنها تُساعد بكل طاقتها المرضى لكي يَتغلبوا على الإدمان. والقرار في النهاية يَرجع إلى المريض في اختيار المكان المناسب حسب ميزانيته.

موقع مركز إعادة التأهيل

بعض أطباء الإدمان يَعتقدون أن اختيار المدمن لمركز إعادة تأهيل قريب من منزله يُعد اختياريًا ضروريًا؛ نظرًا لأن الفرد قد يكون لديه التزامات قريبة من المنزل، ولا يَستطيع المغادرة لوقت طويل.

وهناك رأى آخر يَعتقد أن السفر لأقصى حد ممكن مفيد جدًا في إعادة التأهيل للفرد؛ لأنه يَقطع صلته تمامًا مع حياته السابقة، وخاصةً العلاقات السامة التي كانت تُشجعه على تعاطي المخدرات، ولكن في النهاية الخيار لك.  

مدة برنامج العلاج

تَستمر أغلب برامج العلاج لمدة 30 أو 60 أو 90 يومًا، وفي الأغلب ما يُوصي الاطباء ببرامج 60 أو 90 يومًا؛ لأنهم يَشعرون أن 30 يومًا  ليست مدة زمنية كافية لمساعدة المدمن على التخلص من الإدمان.

ولكن أحيانًا قد لا تكون برامج إعادة التأهيل طويلة الأمد مناسبة لعدد من المرضى؛ نتيجة ظروفهم الأسرية، أو المادية، أو الالتزامات المهنية.

طرق العلاج المتاحة

هناك الآلاف من نماذج العلاج المتاحة والمختلفة لعلاج إدمان المخدرات، مما يَجعل الأمر سهلًا أن تجد البرنامج الأنسب لك، ولكن مع تعدد العلاجات المتاحة وطرقها قد تَصل في النهاية إلى اختيار برنامج غير مناسب لك.

ولتجنب ذلك عليك البحث جيدًا عن طرق العلاج المختلفة خاصةً إذا لم تكن منتشرة ولها نسب نجاح عالية. 

تكلفة برنامج العلاج

بالنسبة لأغلب الباحثين عن برامج إعادة التأهيل تَكون تكلفة برنامج العلاج هي الشاغل الأكبر، والعامل الرئيسي في اختيارهم لمركز إعادة التأهيل.

لا يُمكن تحديد تكلفة محددة لبرنامج إعادة التأهيل فهي تَختلف بصورة كبيرة اعتمادًا على عدة عوامل منها، طول الإقامة، والبرنامج الذي يُشارك فيه المريض، وتواجد وسائل الراحة في هذا المكان.

ولكن لحسن الحظ هناك العديد من خيارات الدفع المتاحة مهما كانت ميزانيتك، ومن المهم أن نتذكر أن تكلفة برنامج العلاج لا تُقارن أبدًا بالخسائر المالية للإدمان طويل الأمد.

كانت كل هذه النقاط مهمة جدًا لكي تُساعدك في اختيار المستشفى المناسب لعلاج إدمانك، ولكن من واجبنا أن نوضح لك أيضًا المشكلات التي تُعاني منها مراكز علاج الإدمان في الكويت لكي تكون الصورة واضحة أمامك.

مشكلات مراكز الإدمان في الكويت

وترجع نسبة التعافي المتدنية من المخدرات في الكويت، وانتشار تعاطيها بهذا الشكل إلى عدة مشكلات في مراكز الإدمان تشمل:

  • الزيادة المستمرة في عدد المدمنين سنويًا مع النقص الشديد في عدد المراكز المتاحة لعلاج الادمان، مما يُؤدي إلى عدم القدرة على استيعاب هذا العدد الهائل من المدمنين.
  • انخفاض عدد الكفاءات الطبية القادرة على التعامل باحترافية مع حالات الإدمان.
  • في بعض الأحيان يتراجع المدمن عن قرار العلاج؛ وذلك نتيجة قلة الأماكن المتاحة للعلاج في الكويت، وفي النهاية سيؤدي ذلك إلى صعوبة العلاج فيما بعد.
  • توقف مدة العلاج عند مرحلة سحب السموم من الجسم، ولا يتوافر في أي مصحة هناك علاج نفسي بعد مرحلة الإدمان، مما يزيد من نسبة الانتكاسة بعد التعافي بصورة كبيرة.
  • ارتفاع تكلفة مراكز العلاج في الكويت بصورة مبالغ فيها، إذ تصل تكاليف الشهر في أي مصحة حوالي من 1000 إلى 2000 دينار شهريًا.
  • عدم توافر برامج رعاية ما بعد التعافي وهي بالتالي من العوامل التي تزيد من نسبة الانتكاسة أيضًا.

كل هذا بجانب انتشار الأماكن المشجعة على الإدمان بصورة كبيرة في الكويت3 ، وعدم توفر بيئة صحية حتى للمدمن إذا أراد التعافي من الإدمان ساعد بصورة كبيرة على انتشار الإدمان في الكويت.

وكل هذه المشكلات في مراكز الإدمان الكويتية تَجعل البحث عن افضل مشتسفي لعلاج الادمان بالكويت ليس الحل الأمثل بالنسبة للمدمنين، ولكن ماهو الحل المناسب لك؟ هذا ما نوضحه.

افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت مقابل نظيرتها بمصر : أيهما ستختار

بعد أن وضحنا لك المشكلات التي تواجه مراكز الإدمان في الكويت، والتي كانت من العوامل التي أسهمت في انتشار المخدرات بصورة أكبر، ووصل الأمر إلى أن الإدمان  لم يَعد مقتصرًا على الشباب.

بل، انتشر الإدمان بين الفتيات في الكويت، إذ تَسقط ما يَقرب من 200 فتاة سنويًا في الإدمان. هذا بالأرقام المعلنة، فالغالبية يلتزمون الكتمان في مثل هذه الحالات ويلجأون للعلاج خارج البلاد.

سنبين لك مميزات مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان في مصر التي تُعد من أفضل مستشفيات علاج الإدمان في الشرق الأوسط، ولماذا تختار هذه المستشفى وليس غيرها:

  • هدف المستشفى ليس فقط علاج أعراض الإدمان بأشكالها المختلفة، ولكن البحث وراء السبب الحقيقي لهذه الأعراض من مشكلات نفسية لحل مشكلة الإدمان نهائيًا وإلى الأبد.
  • سلامة المرضى هي الأولوية الأولى للمستشفى، حيث تُوفر بيئة هادئة وصحية للمرضى تُساعدهم على العلاج، كما تَهتم بالفحص الطبي الدقيق والدوري للمرضى.
  • توافر الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية، والتي تُقدم طريقة مختلفة لعلاج كل مدمن من خلال خطة موضوعة لعلاجه خصيصًا.
  • لا يَحتاج المريض إلى الانتقال لمكان آخر بعد مرحلة سحب السموم من الجسم لتكملة رحلة العلاج النفسي، فمركزنا يَتميز بقدرته على توفير كل ما يحتاجه المريض في مراحل علاجه المختلفة في مكان واحد.  
  • توفر لك المستشفى كل وسائل الراحة والترفيه التي تَبحث عنها، ومنذ دخول المريض إلى المركز يَهتم به طاقم عمل ذو كفاءة عالية، ويحاول فهم احتياجاته وتوفيرها له. 
  • تكاليف رحلة علاج الإدمان لدى المستشفى أقل من مثيلاتها سواء في مصر أو دول الخليج، كما تُوفر المستشفى طرق سهلة للدفع وكثير من التخفيضات. 

ومن خلال تجارب أحد المدمنين نستعرض رحلته في البحث عن أفضل مستشفى لعلاج الإدمان، ومحاولاته المتكررة للتخلص من الإدمان.

تجربتي مع افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت

مرحبًا أنا شاب كويتي عمري 23 عامًا الآن، بدأت قصتي مع إدمان الكحول منذ عامين كان إدماني فيهم تدريجيًا إلى أن وصلت إلى مراحل صعبة لا أستطيع فيها الاستغناء عن الكحول. 

كنت مع أحد زملاء الجامعة في حفلة عرض عليا حضورها وألح، في هذه الفترة كنت أعاني من مشكلات كبيرة مع أهلي، هم لا يَستطعون تفهمي، وأنا لا أقبل تحكمك في، وفي هذه الحفلة وجدت مجموعة من الشباب يتناولون الخمر، وكانوا يَضحكون بصوت عالٍ وغير مدركين لما يَحدث حولهم.

صراحة أصابني الفضول نحو هذا الشعور، وعرض عليا أحدهم تناول كأس من الخمر لكي أشعر بلذته معهم، لم أتردد لحظة وشربت الكأس، وكان الشعور طعمه غريبًا لم أستطع تقبله في البداية، لكن شعرت بالراحة قليلًا بعدها.

وكان هذا اليوم هو بداية تجربتي مع إدمان الكحول التي لا أندم على شئ سواها. تعرفت على هذه الصحبة من الحفل وأصبحنا نلتقي كل مدة لنقيم حفل ونشرب فيه الكحول.

تدريجيًا لم أستطع أن أتمالك نفسي وبدأت اشتري الكحول واتناوله يوميًا معتقدًا أن أهلي لن يكتشفوا أمري، ولكن فُضح أمري في النهاية مع تغير طباعي وعصبيتي المفرطة، ورسوبي في الجامعة فأنا لم أتخرج حتى الآن.

بعد ما وجدت من والدي التفهم لحالتي على عكس ما توقعت، بدأ بحثهم عن افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت، وأُدخلِت إلى إحدى المستشفيات التي يُعتقد أنها الأفضل. 

ولكن سرعان ما خرجت بعد أقل من شهر من المصحة، ولم تَكن هناك متابعة دقيقة لي سواء في المستشفى أو بعد خروجي منها، وانقطعت صلتي بالأطباء، ورجعت صلاتي القديمة مع زملاء الإدمان تدريجيًا دون وعي مني.

وسقطت مرة أخرى في الإدمان وقررت ألا أقاوم، وحاولت بكل قوتي إخفاء عودتي للخمر عن أهلي، ونجحت في هذا الأمر عدة شهور، ولكن في النهاية كُشَف أمري، وكنت قد أُرهقت من الكحول وأثر على مستوى إدراكي وتعاملي مع الناس.

قرر والدي هذه المرة أن يُبعدني عن هذا المكان لكي اتعافي بالكامل في مكان لا يُذكرني بأي شئ عن هذا الإدمان، وبدأ يَبحث عن افضل مستشفي لعلاج الادمان في الكويت أو خارجها، إلى أن وجد مستشفى دار الهضبة التي قرر في النهاية أن يُرسلني إليها لأبدأ العلاج بعد أن وجد أنها:

  • مرخصة من قبل وزارة الصحة. 
  • تخضع لقوانين الرقابة والجودة العلاجية.
  • من أعلى المستشفيات تحقيقًا لنسب شفاء حالات الإدمان في مصر والسعودية والكويت.
  • توفر الأمان ووسائل الراحة والترفيه للمرضى.

وهنا بدأت الرحلة مع مستشفى دار الهضبة، حيث وَجدت فيها ما لم أجد في المستشفيات السابقة في الكويت من اهتمام ورعاية منذ اللحظة الأولى. 

وها أنا أُكمل خطة العلاج الموضوعة لي ولم يَتبقِ لي سوى القليل حتى أستطيع التخلص من هذا الإدمان، والعودة لحياتي الطبيعية مرة أخرى كإنسان سوي وسليم.

 

المصادر:


1. The Prevalence of Adolescent Substance Abuse in Kuwait – Randox Toxicology

2. جريدة الجريدة الكويتية _ «الداخلية»_ الحشيش أكثر أنواع المخدرات انتشاراً في الكويت يليه الهيرويين والأفيون

3. جريدة الجريدة الكويتية _ القطان يقترح إنشاء مركزاً تخصصياً لعلاج الإدمان

 

بقلم د.لمياء عبدالجليل

يشارك:
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

المزيد من المقالات

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري هو هدف كل مريض به، حيث يقوم الوسواس القهري باستنزاف طاقته اليومية وتبديد نشاطاته؛ ولكن لتتغلب على عدوك يجب أن تعرفه وتفهمه

انواع حبوب ليريكا

انواع حبوب ليريكا

تُعتبر انواع حبوب ليريكا من الأدوية العقارية التي لها سعة انتشار كبيرة في علاج بعض الأمراض الخاصة بالأعصاب؛ مما يوضح لنا أن ليريكا Lyrica دواء

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

“كيفية التعامل مع الصدمة النفسية” يُعتبر هذا من أكثر الأسئلة بحثاً على الإنترنت خلال السنوات الأخيرة، حيث أن أعداد الناس الذين يُُصابون بصدمات سواء كانت

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

ماذا تعرف عن مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال؟ هذه المشكلة عبارة عن القلق والخوف الشديد من المواقف الاجتماعية أمام الناس، ويكونوا قليلي المشاركة في الأنشطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *