شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

أبرز 20 من أعراض تعاطي حبوب الروش والإدمان عليها


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
شخص يعاني من أعراض تعاطي الروش
المقدمة

حبوب الروش من مجموعة أدوية البنزوديازيبينات يسبب تعاطيها أعراض عدة متمثلة في اضطرابات جسدية ونفسية وسلوكية تؤكد أن المتعاطي في طريقة للإدمان على تلك الحبوب خاصة إذا استخدمها للترفيه أو كمنوم دون إشراف طبي.
حول حبوب الروش وحالات إساءة الاستخدام
حبوب الروش تطرح في الصيدليات باسم ريفوتريل وتروج في بيئة المخدرات باسم أبو صليبة، المادة الفعالة داخلها كلوزيبام، تعد ثالث أكثر الأدوية الموصوفة من فئة البنزوديازبينات لعلاج اضطرابات القلق بأنواعه المختلفة بعد زولام وأتيفان.

انتشرت إساءة استخدام حبوب الروش من أجل الحصول على أعراض النشوة التخديرية المهدئة للدواء كالبهجة والاسترخاء وانخفاض التوتر والقلق والشعور بالرضا والسلام، كثيرا ما يجرب الأشخاص تلك الحبوب من أجل تخفيف الضغوطات أو تحسين جودة النوم.

استخدام الروش بتلك الكيفية يؤدي إلى انعكاس سلبي على الجهاز العصبي ويؤدي إلى تثبيط عمله واكتئاب بعض أجهزة الجسم مما يؤدي إلى انخفاض القدرات البدنية والعقلية، يظهر ذلك على هيئة أعراض متعددة.

أعراض تعاطي حبوب الروش

يمكن معرفة متعاطي حبوب الروش من درجة تسامح جسمه مع الدواء، واتجاه المتعاطي إلى زيادة الجرعة وتكثيفها، حتى يصل إلى التأثير التخديري المطلوب بعدما تلاشى مفعول الجرعة التي اعتاد عليها، إذ يمكن أن يحدث ذلك في ظرف وجيز سواء استخدمه حسب دواعي استعماله أو خارجها

بجانب ذلك تظهر على المتعاطي أيضا أعراض انسحابية مرتبطة بانخفاض مفعول ريفوتريل عند تأخير الجرعة مثل الدوخة والهلاوس، النعاس والدوخة والنهجان، صعوبات في الذاكرة، فزع وإثارة، تعرق وغيرها.

تزامنا مع التسامح الجسدي والاتجاه للانتظام في تناول الجرعات تظهر أعراض ممتدة بسبب زيادة نسبة سموم الروش في الجسم،
والتي تنم عن الدخول في اضطرابات تعاطي المخدرات.
قد تشمل أعراض تعاطي الروش الممتدة:

  • ضعف التركيز والإدراك.
  • تشتت الذهن.
  • ضعف اليقظة.
  • صعوبة التمييز والحكم.
  • ارتباك وإثارة.
  • وخز في الأطراف وتنميل.
  • تشنج عضلي.
  • إدرار البول.
  • طفح جلدي.
  • دوار.
  • رغبة جنسية منخفضة.
  • انعدام تنسيق حركي.
  • بطء ردة الفعل.
  • فقدان للوعي بشكل متكرر.
  • علامات سوء التغذية.
  • أعراض إكتئاب.
  • انخفاض الحافز.
  • ضعف ذاكرة.
  • هلوسة وذهان.
  • الأرق.

تلك العلامات والأعراض مؤشرا خطيرا لتأثير حبوب الروش على الحالة البدنية والنفسية للمتعاطي، وقد تتطور سريعا لتظهر الاضطراب العقلية والسلوكية للإدمان.

أعراض إدمان الروش

تتطور الاضطرابات النفسية والجسدية سريعا، ليصبح تناول الدواء بالنسبة للمتعاطي هوية راسخة لأنها تحقق له اتزان ونشوة، كما أنها المهرب الوحيد أمامه من متلازمة الانسحاب الخاصة بـ البزوديازبين، تستمر آثار التعاطي في التفاقم كمثل زيادة مستويات القلق والهياج العصبي ونوبات الهلع والذعر بمصاحبة أعراض إدمان الروش السلوكية التي تمثل الاستخدام القهري للدواء وتشمل:

  • الربط الدائم بين حبوب الروش واستقرار الحالة النفسية.
  • المعاناة من آثار الدواء لمدة طويلة.
  • التفكير بصورة مستمرة في جرعة الروش التالية.
  • محاولة الحصول على الدواء بأي طريقة عندما لا يكون متوافرا.
  • رفض فكرة التوقف عن التعاطي رغم الأضرار، أو التفكير في الإقلاع بشكل مستمر والفشل.
  • انخفاض الحافز وافتقاد المتعة تجاه الأنشطة المعتادة.
  • تغيير شديد في العادات والسلوكيات اليومية.
  • إهمال رعاية الأسرة والنفس وعدم الاكتراث المظهر الخارجي.
  • ضعف شديد في الأداء المهني والوظيفي.
  • العزلة والابتعاد عن الأصدقاء.
  • التركيز مع أصدقاء التعاطي.
  • التحايل للحصول على وصفة جديدة من الدواء.
  • مشاكل وأزمات متكررة مالية واجتماعية.
  • العزلة والانطواء والسرية.

بمرور الوقت يصبح مدمن الروش شرها غير عابئ بالأضرار، وقد يتجه للجمع بين الكحول وريفوتريل، أو تعاطي الكوكايين معه مما يهدد بظهور أعراض خطيرة بسبب الجرعات الزائدة تصل للوفاة.

هل يمكن علاج إساءة استخدام حبوب الروش؟

ارتفع عدد الأشخاص الذين يحاولون معالجة إساءة استخدام الروش بمقدار عشرات الأضعاف خلال السنوات الأخيرة تبعا للتقارير العالمية. وبسبب شدة الأعراض الانسحابية للروش قد يصعب المعالجة الذاتية دون مساعدة مهنية خاصة إنها قد تصل إلى حد تهديد الحياة مع بعض الحالات.
لذلك يجب تشخيص الحالة وتحديد شدتها وتطبيق برامج العلاج الطبي المهني في مراكز علاج الإدمان المتخصصة، التي تضمن إدارة الانسحاب وتخطيه وإزالة السموم بشكل آمن ومعالجة الاضطراب الإدماني بفعالية عالية تحقق التعافي والشفاء.

تساعد برامج علاج الإدمان المهنية داخل مستشفى دار الهضبة التخلص من الانسحاب دون ألم، بجانب معالجة الاضطرابات العقلية لإدمان الروش و التأهيل السلوكي والتقويم الفكري، مما يحقق قدرة على منع الانتكاسة بعد العلاج.
احصل على المساعدة بالتواصل مع متخصص على رقم 00201154333341.

ملخص المقال

عندما تجذبك النشوة الخاصة بحبوب الروش، يتسامح جسمك مع العقار، ستزيد الحرعة حتما حتى تصل للتأثير المطلوب، تزداد مع تلك الحالة الآثار الجانبية وتنخفض قدراتك العقلية وتتضرر الأعضاء الداخلية، تتفاقم معها أعراض تعاطي حبوب الروش.

مع تراكم السموم وتضرر الدماغ يبدأ التشوه العاطفي، ويتحكم في المتعاطي الاستخدام القهري للدواء وتظهر الأعراض السلوكية الإدمانية لحبوب الروش، والتي يتوقع معها تعاطي جرعة زائدة خطيرة في أي لحظة.

يتعين على المدمن أو الأسرة اللجوء لمركز متخصص لعلاج الإدمان من أجل الحفاظ على سلامة الحالة أثناء الانسحاب، ومعالجة المستوى النفسي والعقلي للتأقلم مع الحياة دون تعاطي مخدرات على المدى الطويل.

للكاتبة: أ. حياة

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على البحث والاطلاع المستمر مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم و خطة العلاج المناسبة للمريض.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول أعراض تعاطي حبوب الروش

في بداية إساءة الاستخدام قد يسبب الروش النعاس ويتجه المتعاطي للنوم لفترات طويلة، مع زيادة فترة التعاطي يتحول مفعول الروش التخديري إلى سبب للأرق واضطرابات النوم ورؤية الكوابيس ونوبات الذعر.

يعتقد بعض المتعاطين أن تناول الكوكايين المنشط قد يوازن تأثير حبوب الروش المهدئ مما يمنحهم نشوة أعلى دون نعاس أو دوخة أو دوار، بينما خلط حبوب الروش مع الكوكايين قد يجعل المدمن يظن أنه قادر على التعاطي بجرعات أعلى، مما يهدد بظهور أعراض الجرعة الزائدة والتي تصل لنوبات اختناق وغيبوبة وإحداث الوفاة المفاجئة.

عادة ما يعمد متعاطي الروش إلى الجمع بين الحبوب والمواد المخدرة الأخرى مثل الحشيش من أجل زيادة المفعول، بينما تعاطي الروش مع الحشيش قد يسبب آثارا متفاقمة منها صعوبة التنفس، وفقدان الاتزان والهلوسة، وقد يصل الأمر إلى الإغماء وتثبيط عمل الجهاز التنفسي مما يرفع نسبة الخطورة.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة