أعراض انسحاب الأدوية النفسية

أعراض انسحاب الأدوية النفسية

أعراض انسحاب الأدوية النفسية تظهر نتيجة تفاعل يحدث على مستوى الناقلات العصبية، ويؤثر هذا على مراكز معينة وخلايا معينة في الدماغ، ويُعرف عن أعراض انسحاب الأدوية النفسية أنها تتحكم في زيادة أو نقصان هذه الناقلات العصبية خاصةً “الدوبامين والسيروتونين والنورأدرنيل وما يُعرف بالمادة ب” وتختل إفراز هذه الموصلات العصبية بعد سحب الأدوية النفسية من الجسم، ويُعد هذا السبب الذي يؤدي إلى هذه الآثار الانسحابية، وفيما نتعرف في مقالنا اليوم على أعراض انسحاب الدواء النفسي وعلاج انسحاب الأدوية النفسية والوقت التي تستغرقه في العلاج تابعونا.

ما هي أعراض انسحاب الأدوية النفسية من الجسم

كما سبق القول أن أعراض انسحاب الأدوية النفسية من الجسم1  تأتي نتيجة تفاعلات تحدث على مستوى الموصلات العصبية ، وذلك تُعد عملية بيولوجية تتحكم في نقصان أو زيادة إفراز هذه الموصلات، وتستمر الأعراض الانسحابية لفترات يُمكن أن تكون متفاوتة، كما تعتمد حدة ومدة أعراض انسحاب الدواء النفسي أولاً على نوع الدواء، وفيما يلي نتعرف على أعراض انسحاب الأدوية النفسية:

أعراض انسحاب الأدوية النفسية لمضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب هي أدوية نفسية مثل  أنافرانيل – كلوميبرامين وسيرترالين- زولفت -لوسترال و تُعالج الاكتئاب وبعض الأمراض النفسية الأخرى مثل اضطراب القلق والرهاب الاجتماعي واضطراب الأكل وبعض الحالات الجسدية بما في ذلك إدارة الألم طويل الأمد، ويُمكن أن تُسبب جميع مضادات الاكتئاب آثار انسحاب ناتجة عن تقليل الجرعات أو التوقف عن تناول الدواء، وتظهر أعراض التوقف المفاجئ عن أدوية الإكتئاب في الشكل التالي:

  • الشعور بالدوخة والدوار طوال الوقت.
  • الإحساس بصدمة كهربائية في الرأس.
  • يُصاب المريض بأعراض تشبه أعراض الانفلونزا.
  • يُصاب الشخص ببعض المشاكل في الحركة أو المشي أو التوازن أو الحركات اللاإرادية.
  • وجود تقلصات شدة في المعدة.
  • اضطراب حسي مثل شم رائحة شئ غير موجود في الواقع.
  • أحلام غريبة تلحق بالشخص ضمن أعراض انسحاب الدواء النفسي.
  • يشعر الشخص بطنين في الأذن.

ومن الأعراض التي تبدو وكأنها مشكلتك الأصلية تتمثل فيما يلي:

  • القلق الزائد.
  • نوبات البكاء.
  • الشعور بالكآبة.
  • اضطرابات في النوم.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • الإصابة بالهوس.
  • تقلبات شديدة في الحالة المزاجية.
  • ضعف التركيز والذاكرة.
  • الأفكار الانتحارية.

وإذا لديك قلق بشأن عدم قدرتك على التخلص من هذه الأعراض، يُمكنك اللجوء إلى الطبيب في دار الهضبة لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي.

أعراض انسحاب الأدوية النفسية لمضادات الذهان

مضادات الذهان هي نوع من الأدوية النفسية مثل هالوبيريدول و التجريتول والتي تكون مُتاحة ضمن الوصفات الطبية لعلاج الذهان وعلاج أمراض نفسية مُختلفة مثل انفصام الشخصية واضطراب فصامي عاطفي أو اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب الشخصية، ويُمكن الإدمان على هذه الأدوية، وبعد التوقف المفاجئ عن الدواء أو التقليل من جرعاته بدون استشارة الطبيب أو البدء في علاج إدمان الدواء النفسي في مستشفى، تظهر أعراض انسحاب الأدوية النفسية الخاصة بمضادات الذهان على النحو التالي:

  • احاسيس جلدية غير طبيعية.
  • الشعور بألم شديد في العضلات.
  • القلق الزائد.
  • التعرض إلى الإسهال الشديد.
  • الإصابة بالدوخة والدوار.
  • الشعور بالحر الشديد أو البرودة الشديدة.
  • الشعور بالانسحاب الإجتماعي.
  • الإصابة بصداع الرأس.
  • فقدان الشهية.
  • وجود اضطرابات في الحالة المزاجية.
  • الشعور بالغثيان.
  • المتلازمة الخبيثة للذهان.
  • الشعور بالأرق و الاثارة والتهيج.
  • إصابة الشخص بسيلان الأنف.
  • زيادة نسبة التعرق.
  • من أعراض الانسحاب من الدواء النفسي للذهان الإصابة بخلل الحركة المتأخر.
  • الذهان المتأخر.
  • الشعور بالأرق والقيء.

ولسوء الحظ لا يوجد دليل على مدى شيوع أعراض الانسحاب من الأدوية النفسية الخاصة بمضادات الذهان2 ، لذلك لا يوجد طريقة لمعرفة مدى إحتمالية إصابتك بأي منها، لذا يجب تنظيف الجسم من الأدوية النفسية تحت إشراف فريق طبي متكامل للتخلص منها نهائياً.

أعراض انسحاب الأدوية النفسية مثبتات المزاج

مثبتات الحالة المزاجية هي نوع من الأدوية النفسية مثل الفاليوم – ديازيبام وزاناكس والتي تُعالج الهوس واضطراب ثنائي القطب و اضطراب فصامي عاطفي وأنواع معينة من الاكتئاب الشديد،  تُسمي بعض الأدوية الفردية بمثبتات الحالة المزاجية وفي الواقع تختلف تماماً في محتواها من المواد الكيميائية ولكن المتخصصين في الرعاية الطبية غالباً ما يجمعونهم معاً، لأن جميع الأدوية من هذه الفئة تُساعد على استقرار الحالة المزاجية إذا كنت توجه مشكلات في الارتفاعات الشديدة أو الانخفاضات الشديدة، وعند التخلص من الإعتماد على هذه الأدوية النفسية تظهر أعراض الانسحاب من الأدوية النفسية كما يلي:

  • الشعور بالصداع.
  • الدوخة.
  • مشاكل في الأمعاء والمعدة.
  • السعال ونزلات البرد.
  • التعرض إلى مشاكل في الكبد.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • التهاب البنكرياس.
  • صعوبة في الذاكرة والتعلم والتفكير.
  • مشاكل في العين والبصر.
  • الإصابة باضطرابات حسية.
  • تكون اضطراب الحيض غير طبيعية.
  • صعوبة النوم والأرق الشديد.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • تشنجات عضلية وتشنجات ورجفة.
  • تقلب الحالة المزاجية والشعور بالقلق والتهيج التي يُشبه إلى حد كبير أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

ويجب عند تنظيف الجسم من الأدوية النفسية الخاصةً بمثبتات الحالة المزاجية اللجوء إلى فريق طبي شامل لشدة هذه الأعراض والتخلص منها بأمان.

أعراض انسحاب الأدوية النفسية الحبوب المنومة والمهدئات

الحبوب المُنومة والمهدئات البسيطة هي أدوية مهدئة ، وهذا يعني أنها تعمل على تهدئة وظائف الجسم والعقل، وقد تشمل هذه العملية دقات القلب وعمليات التفكير والتنفس، وتُوصف هذه الأدوية عادةً للأرق والقلق وصعوبة النوم مثل دواء نايت كالم، دواء البنزوديازيبين للقلق والأرق والحبوب المُومنة غير البنزوديازيبين والأدوية غير البنزوديازيبين المضادة للقلق، ويُشار على هذه الأدوية باسم المُنومات ومزيلات القلق، وعند التخلص من إدمان هذه الأدوية تظهر أعراض الانسحاب من الدواء النفسي شديدة للغاية كما يلي:

  • الشعور بالمغص الشديد.
  • الخوف من الأماكن التي يُصعب الهروب منها” رهاب الخلاء”
  • الشعور بالقلق.
  • أعراض جسدية مثل توتر العضلات وضيق الصدر وسرعة ضربات القلب وزيادة نسبة التعرق في الجسم.
  • الارتجاف أو الاهتزاز.
  • عدم وضوح الرؤية
  • مشاكل في التركيز.
  • الإصابة بالدوخة.
  • آلام الوجه والرقبة.
  • الشعور بالصداع المستمر.
  • زيادة الحساسية للضوء والضوضاء واللمس والشم.
  • فقدان الاهتمام بالجنس.
  • فقدان الشهية مما يؤدي إلى النحافة.
  • التعرض للاكتئاب من خفيف إلى متوسط.
  • الشعور بالغثيان.
  • كوابيس في المنام
  • نوبات ذعر.
  • اضطرابات في النوم والأرق.
  • التهاب العينين.
  • التهاب اللسان والشعور بطعم معدني.
  • طنين الأذن.
  • وخز في اليدين والقدمين.
  • حرقان في الجلد.
  • الالتباس.
  • المعتقدات الراسخة التي لا يشاركها الآخرون” أوهام”
  • الشعور بالانفصال عن محيطك” الغربة عن الواقع”
  • ظهور الهلاوس والنوبات.
  • إصابة الشخص بجنون العظمة.
  • ارتعاش العضلات.

ولخطورة هذه الأعراض لا يصلح علاج إدمان الأدوية النفسية في المنزل ولابد وأن تكون داخل مستشفى علاج الإدمان والصحة النفسية، حيث يُمكن أن يتعرض المريض لمضاعفات أكثر إذا حاول التخلص من هذه الأدوية بمفرده. ونحنُ هنا متواجدين لك لتوجيهك  إلي ما الذي يُمكن أن يُساعدك في علاج أعراض الانسحاب من الأدوية النفسية، لذا أكمل القراءة لمعرفة المزيد…

التخطيط الجيد لعلاج أعراض انسحاب الأدوية النفسية 

تنظيف الجسم من الأدوية النفسية أمراً صعباً للغاية، فهو يحتاج إلى سحب السموم وخضوع المريض إلى العلاج بالتأهيل السلوكي والنفسي، ولكن هناك أشياء يُمكنك من خلالها أن تضع نفسك على طريق التعافي من إدمان الأدوية النفسية وعلاج أعراض الانسحاب من الدواء النفسي وذلك من خلال ما يلي:

  • تحدث مع طبيبك قد يكون قادر على تعديل جرعتك أو وصف أدوية أخرى للمساعدة في أعراض الانسحاب التي تُعاني منها.
  • اسأل عما إذا كان هناك إمكانية تبديل الدواء أو التغيرات إلى دواء مُختلف يُسهل التقليل منه وبالتالي تُقلل من أعراض الأنسحاب.
  • يُمكنك تقليل جرعتك بشكل بطيء وتدريجي حتى لا تتعرض لأعراض الانسحاب أثناء علاج إدمان الأدوية النفسية.
  • احصل على الدعم من الأشخاص الذين تثق بهم، مثل عائلتك وأصدقائك أو يُمكنك تجربة دعم الأقران للعثور على الدعم من الآخرين الذين مروا بتجارب مماثلة لتجاربك.

لمزيد من الاقتراحات على الاعتناء بنفسك والحصول على الدعم اللازم، وإذا كنت تُعاني من أعراض الانسحاب من أدوية الأمراض النفسية انظر لموقعنا وما يقدمه رعاية الذاتية أثناء الانسحاب وخدمات الدعم أثناء الانسحاب وعلاج إدمان أدوية الأمراض النفسية.

ما هي مدة أعراض انسحاب الأدوية النفسية

تختلف مدة خروج الأدوية النفسية من الجسم 6 من شخص لآخر ووفقاً لعوامل متعددة مثل المدة التي كنت تتناول فيها الدواء والجرعة التي تناولتها و”نصف العمر” المقصود به السرعة التي يبدأ بها الدواء في مغادرة الجسم، وفي العموم مدة بقاء الأدوية النفسية في الدم تبقى بضعة أسابيع، وإذا كنت تود علاج أعراض انسحاب بشكل آمان تناول الأدوية التي تخلصك من مدة أعراض انسحاب الدواء النفسي سريعاً لعدة أشهر حتى يكون الجسم أخذ وقت جيد للتكيف، أما بالنسبة للأفراد الذين يتناولون الأدوية لسنوات عديدة يُمكن أن يكون الانسحاب ببطء شديد على مدار بضع سنوات.

كيف يمكنني الاعتناء بنفسي للتخلص من إدمان الأدوية النفسية؟

قد يكون التأقلم أثناء التوقف عن تناول الدواء أمراً صعباً، ولكن هناك بعض الأشياء يُمكنك القيام بها والتي قد تُساعدك أثناء تنظيف الجسم من إدمان الأدوية النفسية كما يلي:

  • تحدث إلى شخص ما تثق ب لمساعدتك.
  • أحتفظ بمذكرات مزاجية أي شئ يريحك ويلهيك نفسك.
  • كن منفتحاً لتغيير خططك.
  • اعتني بصحتك العاطفية.
  • اعتني بصحتك الجسدية.

لمزيد من النصائح التي يُمكنك وضعها في خطتك قبل التوقف عن تناول الدواء راجع صفحتنا حول علاج إدمان الأدوية النفسية.

 

المصادر:


1. Withdrawal effects of antidepressants _ Mind, the mental health charity – help for mental health problems

2. Coming off antipsychotics _ Mind, the mental health charity – help for mental health problems

6. Planning for withdrawal – coming off medication _ Mind, the mental health charity – help for mental health problems

يشارك:
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

المزيد من المقالات

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري هو هدف كل مريض به، حيث يقوم الوسواس القهري باستنزاف طاقته اليومية وتبديد نشاطاته؛ ولكن لتتغلب على عدوك يجب أن تعرفه وتفهمه

انواع حبوب ليريكا

انواع حبوب ليريكا

تُعتبر انواع حبوب ليريكا من الأدوية العقارية التي لها سعة انتشار كبيرة في علاج بعض الأمراض الخاصة بالأعصاب؛ مما يوضح لنا أن ليريكا Lyrica دواء

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية

“كيفية التعامل مع الصدمة النفسية” يُعتبر هذا من أكثر الأسئلة بحثاً على الإنترنت خلال السنوات الأخيرة، حيث أن أعداد الناس الذين يُُصابون بصدمات سواء كانت

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

ماذا تعرف عن مشكلة الرهاب الاجتماعي عند الاطفال؟ هذه المشكلة عبارة عن القلق والخوف الشديد من المواقف الاجتماعية أمام الناس، ويكونوا قليلي المشاركة في الأنشطة

الأسئلة الشائعة

هل يمكن علاج أعراض الانسحاب بمفردي؟

لا يُمكن علاج أعراض انسحاب الدواء النفسي بمفردك بدون طبيب، لأن ذلك سوف يجعلك تتعرض إلى أعراض نفسية وجسدية حادة قد تؤثر على حالتك الصحية وتهدد حياتك وحياة من حولك، حيث يُعاني الجسم في هذه المرحلة من خلل في التوازن وتدهور وظائفه العامة كلها، لذا يحتاج العلاج إلى فريق طبي متخصص.

كم تستمر أعراض الانسحاب من الأدوية النفسية والمهدئات؟

عند التوقف عن تناول الدواء تبدأ أعراض انسحاب الدواء النفسي خلال من 24 ساعة إلى 3 أيام، كما تختلف مدة الأعراض من شخص لآخر على حسب الحالة الصحية للشخص، ولكنها يُمكن أن تستمر من 7 إلى 15 يوماً تقريباً، وقد تستغرق عدة شهور في بعض الحالات النادرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *