ادمان زاناكس

مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الادمان

ادمان زاناكس يحدث في العادة بسبب سوء الاستخدام وعدم الالتزام بالجرعات التي حددها الطبيب، وهو يحتوي على مادة  Alprazolam والتي تنتمي إلى فئة من العقاقير يُطلق عليها البنزوديازيبينات، وتُعتبر علاج فعال في تهدئة نوبات الذعر والقلق والاكتئاب، وهو آمن بشكل عام للاستخدام على المدى القصير بحسب تعليمات الطبيب المختص، ومن خلال موضوعنا نتعرف تفصيلًا عن مسببات وعلامات وطرق التخلص من الإدمان على هذا الدواء.

أهم اسباب ادمان زاناكس 

يعمل هذا الدواء من خلال تحفيز إطلاق بعض النواقل العصبية المهدئة في الدماغ والتي لا يستطيع الدماغ إطلاقها عندما يكون الجسم تحت ضغط طويل سواء كان نفسيًا أو عصبيًا، ويمكننا القول أن أي علاج باستخدام حبوب Xanax خارج الإطار الطبي المحدد مثل تناول جرعة زائدة أو استخدامها عن طريق الاستنشاق أو الحقن في الوريد يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد الجسدي والعقلي على الدواء وهو ما يعني ادمان زاناكس.

مثل المواد الأفيونية أو المنبهات، يمكن أن ترتبط اسباب ادمان زاناكس في البداية بتأثيرات ممتعة أو الشعور بالنشوة، ويمكن أن يتطور الإدمان في سياق “العلاج الذاتي” للقلق، وتميل أعراض الانسحاب إلى أن تكون أكثر حدة كلما طال تناول الدواء بشكل سيء.

حتى في الجرعات المنخفضة نسبيًا، يمكن أن يتطور ادمان زاناكس جزئيًا لأن العقار له عمر قصير نسبيًا حيث يبلغ تأثيره 12 ساعة، مما يعني أن آثاره تتلاشى بسرعة، ومع تطور قدرة التحمل للدواء، تصبح مدة التأثير العلاجية أقصر، في حين أن الشعور بالمتاعب المؤدية إلى الانسحاب يكون أسرع.

حتى إذا حاول الشخص التوقف عن تناول Xanax، فإن الخوف من الأعراض الانسحابية يمكن أن يكون قوياً لدرجة أن العواقب السلبية للتوقف قد يبدو أنها تفوق الفوائد، ويعد ادمان زاناكس على وجه التحديد جزءًا من فئة فرعية من اضطراب تعاطي المخدرات المعروف باسم اضطراب إدمان المهدئات أو المنومات، وقد تكون العلامات الجسدية لتعاطي زاناكس هي المؤشر الأكثر وضوحًا على الإدمان، ولكن بعض هذه العلامات قد تحدث فقط عندما يتناول الشخص جرعة أعلى من الموصى بها، إذن كيف نلاحظ علامات ادمان زاناكس؟ 

ما هي علامات ادمان زاناكس؟  

تعاطي Xanax بشكل سيء يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات، وعلى رأسها الإدمان، ولتجنب هذه المشاكل من الأفضل الحصول على مساعدة طبيب مختص، لكن إذا واجهت بعض الأعراض الجسدية أو النفسية أو السلوكية التالية، عليك التوجه في الحال إلى مركز دار الهضبة للعلاج. 

  • كثرة النعاس
  • الحديث بكلام غير واضح
  • صداع أو دوار وإجهاد
  • غثيان وإمساك
  • زيادة في إفراز اللعاب
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • تقلب المزاج
  • كثرة الحديث والثرثرة
  • تغييرات غريبة في السلوك
  • ذاكره ضعيفه
  • عدم القدرة على التركيز
  • عدم القدرة على التحكم في تناول كميات الدواء 
  • تعاطي العلاج بكثرة دون إعارة الانتباه إلى المواعيد المحددة

تتشابه بعض الأعراض الجسدية لتعاطي Xanax أيضًا مع أعراض الأدوية الأخرى لهذا السبب، استشارة طبيب مختص قد تكون هي الأفضل في هذه الحالة لتعرف منه ماذا يحدث إذا تم إهمال علامات ادمان زاناكس دون علاج لفترة طويلة، وهل ينتج عنها آثار سلبية على فترات طويلة أم لا؟ 

أبرز اثار ادمان زاناكس على المدى الطويل 

عندما يتم تعاطى مشتقات البنزوديازيبينات لفترة طويلة من الزمن، يبدأ الدماغ في نسيان كيفية العمل بفعالية في غيابها، حيث أن تناول حبوب Xanax تُسهل التحكم في الاستجابات العاطفية وعمليات التفكير والذاكرة والوعي وحتى النشاط العضلي بسبب تكثيف إنتاج الناقلات العصبية، وهي المسئولة عن تهدئة الحالات العصبية التي تؤدي إلى التعبيرات العاطفية مثل القلق والذعر.

يمكن أن تُنتج حبوب الدواء أيضًا تقلبات مزاجية مضطربة تؤدي أحيانًا إلى سلوك عنيف أو عدواني، كما قد يتسبب في تضاؤل ​​الشهية ويؤدي إلى فقدان الوزن أو نوبات الشراهة عند الأكل عندما يُعاني المستخدمون من الجوع الشديد. 

الخمول عرض شائع جدًا ويمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، وقد يصبح الذين يعانون من ادمان زاناكس سريعي النسيان وسوف يلاحظ الآخرون ذلك، كما يمكن أن يُصبح الأمر سيئًا لدرجة نسيان مواعيد الامتحانات أو العمل أو الوظائف العائلية التي من المفترض أن يحضروها.

يمكن أن يتسبب أيضًا في حدوث خلل في الدماغ، وهذا يعني أن المستخدمين قد يواجهوا مشكلة في الكلام وصعوبة في الحفاظ على توازنهم في بعض الأحيان وتعد صعوبة التركيز على المهام بدءًا من الأعمال المنزلية البسيطة إلى المشاريع الكبيرة في العمل مشكلة شائعة أيضًا.

الاستخدام المستمر أو إساءة استخدام Xanax ينتج عنه ادمان زاناكس وهو المسئول عن تغيير الطريقة التي يعمل بها الدماغ، ويجعل المستخدمين أكثر انفتاحًا للمخاطرة، ويصبحون أكثر ميلًا للخوض في شجارات مع أحبائهم، أو القيادة بتهور، أو الانخراط في ممارسات جنسية غير آمنة والميل الاكتئاب وحتى التفكير في الانتحار.

سرعة الاستثارة والتهيج شائعة للأشخاص الذين يتعاطون هذا الدواء، كما يمكن للمستخدمين أيضًا المعاناة من الهلوسة والأوهام بجنون العظمة، ويكون الارتباك نتيجة نموذجية لكثرة تناول هذا الدواء ويمكن أن يقود المستخدمين في كثير من الأحيان إلى مواقف عدائية ويكونوا أكثر ميلًا لاستفزاز الآخرين والانخراط في سلوكيات ضارة، سواء تجاه أنفسهم أو تجاه الآخرين.

يمكن تجنب اثار ادمان زاناكس الجانبية طويلة المدى بتلقي العلاج المناسب، وتُعتبر خطوة التخلص من السموم في مركز دار الهضبة هي الطريقة الأكثر أمانًا للتخلص من ادمان زاناكس والعودة إلى حياة صحية، ولا ينبغي أبدًا محاولة التخلص من السموم من Xanax للشخص بمفرده، لكن يجب الحصول على الرعاية المناسبة أثناء فترة الانسحاب وللاستمرار في فترة العلاج بنجاح، ليتمكن المستخدمين من الوقوف على أقدامهم مرة أخرى وتخطي مشكلة تعاطي المخدرات ومشاكل الصحة العقلية من خلال خيارات العلاج المناسبة المقدمة من مركز دار الهضبة والتي تناسب احتياجاتهم على المدى الطويل، والآن نتعرف على المدة التي يمكن فيها التخلص من آثار ادمان زاناكس.

ما هي الفترة التي يتم فيها التخلص من ادمان زاناكس؟ 

يُشار إلى هذه الفترة بفترة الانسحاب الحاد، والتي يمكن أن تكون شديدة وتستمر لمدة 10-14 يومًا، أو تتراوح من 5 إلى 28 يومًا على الأكثر، وتصنف الأعراض التي تستمر لأسابيع أو أكثر على أنها  متلازمة انسحاب البنزوديازيبينات الحادة، ويمكن أن تكون بعض الأعراض خطيرة للغاية وتتطلب عناية طبية، وتشمل الأعراض ما يلي:-

  • القلق
  • نوبات الذعر
  • التهيج
  • الأرق
  • كثرة التعرق
  • رعاش اليد
  • صداع الراس
  • تصلب العضلات أو الشعور بالألم فيها
  • صعوبة في التركيز
  • مشاكل في الذاكرة
  • الغثيان أو القيء
  • فقدان الوزن
  • اضطراب في ضربات القلب
  • الهلوسة
  • ذهان

تحدث الأعراض الأكثر شدة عادة عندما يتناول الفرد جرعة عالية من الدواء ويتوقف فجأة عن تناوله، لهذا من الأكثر أمانًا إيقاف المريض تدريجيًا للدواء وفي بعض الحالات، قد يُصاب الشخص بمتلازمة الانسحاب المطول وتظهر في حوالي 10 في المائة من أولئك الذين أقلعوا عن تناول زاناكس فجأة، وتستمر أعراض هذه الفترة إلى ما بعد فترة إزالة السموم الأولية، ويكون أبرزها: 

  • الاكتئاب الذهاني
  • قلة الشهية
  • أرق
  • الضعف الحركي
  • نقص غير طبيعي في الطاقة
  • جنون العظمة

وقد استغرقت فترة التخلص من ادمان زاناكس حوالي 14 شهرًا، وأكثر أعراض الانسحاب المطول شيوعًا هي القلق والأرق، وللعلاج يجب أن تتم إزالة سموم Xanax من الجسم ببطء ومعالجة كل من التبعية الجسدية والعادات النفسية، ويمكن أيضًا استخدام العلاج السلوكي لتطوير سلوكيات وأساليب بديلة صحية للسيطرة على الرغبة الشديدة في تناول الدواء. 

كيف يتم علاج ادمان زاناكس؟ 

يبدأ علاج ادمان زاناكس بجمع المعلومات عن المريض، وأهم شيء أثناء التشخيص هو تحديد سبب الإدمان وكيفية استخدام المريض للدواء، فهناك فئتان من المرضى الذين يعتمدون عليه، وهم:-

  • المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية، والمعرضين لنوبات الهلع، والخوف، والاكتئاب، وعدم الاستقرار العاطفي لكن لم يواجهوا مشاكل مع المخدرات.
  • المرضى الذين استخدموا مواد أخرى مسببة للإدمان والذين يستخدمون زاناكس لزيادة تأثير الأدوية الأخرى أو الكحول، أو لتخفيف أعراض الانسحاب من هذه المواد.

يسمح تحليل الدم والاختبارات البيوكيميائية والتصوير بالرنين المغناطيسي بالتحكم في الحالة الجسدية للمريض، واكتشاف الاضطرابات في الأنشطة الكهربائية الحيوية للدماغ، كما أن تطبيق اختبارات نفسية خاصة على المرضى للكشف عن القلق والاكتئاب والرغبة الشديدة في التعاطي وحالة الذاكرة والقدرة على التركيز ومستويات الوظائف المعرفية، من أدوات مهمة التي تساعد الأطباء في تشخيص ادمان زاناكس

بدءاً من الساعة الأولى من مكوث المريض بالمستشفى، يبدأ العلاج للتخفيف من أعراض الانسحاب، وعادة ما يتطلب الأمر 3-4 أيام لكي ترتاح الأماكن المصابة في الدماغ، ويُوفر العلاج الدوائي الفعال التأثير المطلوب، وعادة ما تستمر فترة إزالة السموم من البنزوديازيبينات من 7 إلى 10 أيام، مما يسمح للمرضى بالتغلب على ادمان زاناكس بأمان وبدون إزعاج، ومن المهم للأشخاص الذين يتخلصون من السموم القيام بذلك تحت إشراف طبي في مركز دار الهضبة حتى يتمكنوا من المرور بهذه الفترة بسلام وبأقل الآلام. 

بعد انتهاء عملية إزالة السموم، فإن أهم شيء هو تحقيق التوازن النفسي واتخاذ الإجراءات لتقليل الرغبة في تناول الدواء ومن الأفضل أن يتم علاج المرضى في منشأة توفر بيئة آمنة للعلاج توفر رعاية على مدار الساعة، لأنه من الممكن أن يستمر العلاج من بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر حسب احتياجات كل شخص، وتشمل أنواع رعاية المرضى المقدمة في مركز دار الهضبة ما يلي: 

خدمات سكنية فندقية على أعلى مستوى للمرضى المقيمين، مع رعاية على مدار 24 ساعة من قبل مستشارين مدربين ومقدمي خدمات طبية خبراء، مع رعاية من طاقم تمريض محترف ورعاية طبية يومية، فضلاً عن الاستشارات المتوفرة يوميًا.

يوفر المركز كذلك خيارات العلاج في العيادات الخارجية بأقصى قدر من المرونة من خلال السماح للأشخاص بالوفاء بالتزاماتهم في العمل والمدرسة والمنزل أثناء وجودهم في برنامج العلاج والتعافي من ادمان زاناكس أو أي نوع آخر من المخدرات، كما تتوفر جلسات العلاج الفردية والجماعية والعلاج الأسري بحسب حاجة كل مريض. 

كذلك يُركز مركز دار الهضبة على تطبيق العلاج السلوكي في علاج ادمان زاناكس وهناك أنواع عديدة من العلاجات السلوكية بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي والذي يُركز على الدافع الداخلي للتغيير، والعمل على أنماط التفكير السلبي والحديث الذاتي، وتعزيز استراتيجيات المواجهة لإدارة الإجهاد ومقاومة المواد المخدرة، كما تتضمن مرحلة العلاج في المركز تغيير نمط الحياة، وتلقي الرعاية المناسبة للحفاظ على نتائج العلاج، والفحوصات المنتظمة للوقاية من الانتكاس.

ادمان زاناكس قد يكون حالة معقدة، لكنه قابل للعلاج، وإذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك تعانون من أعراض شديدة ناتجة عن الاستخدام الخاطئ للدواء، يمكنك طلب المساعدة النفسية والجسدية والاجتماعية والمهنية من مركز دار الهضبة.

ما هي مدة بقاء زاناكس في الجسم؟

نظرًا لأن Xanax يبلغ تأثيره حوالي 12 ساعة، فإن معظم المستخدمين سيخرجون الدواء من أنظمتهم بعد 4 أيام.

يمكن أن تكشف اختبارات البول عن Xanax لمدة تصل إلى 5-7 أيام بعد آخر استخدام.

يمكن أن تكشف اختبارات اللعاب عن Xanax لمدة تصل إلى يومين بعد آخر استخدام.

يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن Xanax لمدة تصل إلى 1-6 أيام بعد آخر استخدام.

يمكن أن تكشف اختبارات الشعر عن Xanax بعد 1-7 أيام من آخر استخدام لمدة تصل إلى 90 يومًا.

الخلاصة 

Xanax هو دواء من فئة البنزوديازيبينات سريعة المفعول، وهذا يعني أنه يحدث تغييرًا كبيرًا في الدماغ في فترة زمنية قصيرة ونتيجة لذلك، يعتبر أحد أبرز الأدوية على قائمة الإدمان اليوم، وتكون مخاطر ادمان زاناكس أعلى لدى الأشخاص الذين يتناولون جرعات 4 ملغ يوميًا أو أكثر لمدة تزيد عن 12 أسبوعًا، وبعد قراءة هذا المقال تكونوا عرفتم أسباب وعلامات وكيفية علاج الإدمان على هذا النوع من الدواء. 

إخلاء المسئولية الطبية

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى الهضبة هو محتوى مميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة عل  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين. ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.

المصادر:


Xanax Addiction_ Definition, Symptoms, Causes, Treatment

Xanax Symptoms and Warning Signs – Alprazolam Abuse

Xanax_ Side Effects, Dangers & Long-Term Impacts

How Long Does It Take to Detox from Xanax_

Benzodiazepin bağımlılığı tedavisi _ Heroin Detox

بقلم: إيمان فريد

الأدوية المنومة: الزولبيديم.

مثبطات الألم أو السعال: Opoid / Codeine / hydrocodone.

الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب: مثل فلوفوكسامين / نيفازودون / سيرترالين (لوسترال) / فلوكستين.

الأدوية المضادة للذهان.

الأدوية المضادة للصرع.

مضادات الهيستامين ومسكنات الحساسية.

الأدوية التي تُعالج الالتهابات الفطرية مثل كيتوكونازول / إيتراكونازول.

المضادات الحيوية لمجموعة ماكرولايد: الاريثروميسين / الترولاندوميسين.

سيميتيدين: دواء يستخدم لعلاج قرحة المعدة.

ديلتيازيم: دواء للذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم.

الديجوكسين: دواء يستخدم في أمراض القلب المختلفة.

أدوية فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز: مثل ريتونافير وغيره.

حبوب منع الحمل.

باسط العضلات.

 تجنب تناول الجريب فروت والعنب، لأنها يمكن أن تمنع إفراز الدواء من الجسم وبالإضافة إلى ذلك، والنباتات الطبية مثل القديس وعشبة سانت جون ورت، بلسم الليمون وحشيشة الهر، والتي يمكن أن تزيد من التأثير المهدئ للدواء، وكذلك لا ينبغي أن تستخدم المكملات الغذائية، ولا تستخدم المشروبات الكحولية.

على المدى القصير، يريح دواء Xanax تشنج العضلات ويُخفف الأرق والقلق، لكنه يُمكن أن يُسبب أعراض إنسحابية ويحدث هذا عندما تتكرر الأعراض بمزيد من الشدة إذا توقفت عن تناول الدواء، وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الأخرى ما يلي:-

أولاً: الأعراض الجسدية

  • دوخة وجفاف في الفم
  • الضعف الجنسي لدى الرجال
  • التعب العام والشعور بالإرهاق 
  • رعشة في الأطراف والغثيان والتقيؤ
  • ضيق في التنفس واضطراب الكلام

ثانيًا: الأعراض السلوكية

  • فقدان الاهتمام بالجنس
  • الميل إلى التصرف بعدائية في بعض الأحيان 

ثالثًا: الأعراض المزاجية

  • الاسترخاء والنشوة
  • تقلب المزاج المفاجئ  أو سرعة التهيج

رابعًا: الأعراض النفسية

  • قلة التركيز والارتباك
  • كثرة النسيان ومشاكل في الذاكرة

مثل البنزوديازيبينات الأخرى، يضعف Xanax القدرة على القيادة، كما أنه يرتبط بزيادة مخاطر حوادث المرور.

الخطوة الأولى لمساعدة أي شخص يُعاني من إدمان أي مادة هي تحديد المفاهيم الخاطئة حول المادة فمثلاً يمكن الحديث عن أضرار ادمان زاناكس، والآثار الجانبية لاضطرابات تعاطي الدواء بشراهة. 

بعد ذلك يمكن النظر إلى خيارات العلاج الممكن تقديمها، والتفكير مليًا في أفضل السبل التي يمكن من خلالها مشاركة القلق والمخاوف، ويجب الحرص على التدخل بشكل إيجابي وتشجيع الشخص المقرب لك على طلب العلاج، وانتبه لأسلوب حوارك لأنه يمكن أن يسبب هذا النوع من المناقشات مشاعر مثل الإحراج أو الغضب أو الانسحاب الاجتماعي وفي أغلب الأحيان، تكون المحادثة غير المهددة خيارًا أفضل.

قد لا يعترف الشخص العزيز عليك بتعاطي الدواء بكثرة أو قد يرفض طلب العلاج، لذلك كن مستعدًا لأي نتيجة محتملة وفي مثل هذه الحالة، قد تجد أنه من المفيد العثور على دعم من باقي أفراد الأسرة أو أصدقاء الشخص او بعض الافراد الذين عاشوا بالفعل تجربة ادمان زاناكس وتعافوا منه.

يمكن أيضًا البدء بالاتفاق مع الطبيب المختص على موعد محدد لتقييم الحالة العامة عن طريق إجراء الفحوصات اللازمة وإجراء مناقشة حول كيفية استخدام Xanax والأعراض التي يشعر بها الشخص وتحديد مدى ضرورة الإحالة إلى مركز العلاج للمبيت إذا لزم الأمر. 

يقوم الطبيب بتحديد مسببات الإدمان مثل ذهاب الشخص إلى أماكن معينة أو مقابلته لأشخاص تشجعه على الإدمان، أو إذا كان هناك مرض معين يدفعه إلى تناول كميات كبيرة من الدواء، ويوصي الطبيب بتوفير جو أسري داعم من كل أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين بغرض رفع الروح المعنوية ومساعدة الشخص على العلاج. 

وفي مرحلة متقدمة من العلاج قد ينصح الطبيب الشخص المدمن بالمشاركة في أداء الأنشطة المختلفة والحفاظ على عادات صحية تساعده في استرجاع حياته، بما في ذلك لعب الرياضة المنتظم والحفاظ على نظام غذائي متوازن والالتزام بعادات نوم جيدة، وتغيير طريقة التفكير، وتطوير صورة ذاتية صحية.

يعد اختيار مركز دار الهضبة لعلاج تسمم زاناكس من أهم الخطوات وكذلك اختيار برنامج العلاج المناسب الذي يوفر السرية والخصوصية المناسبة لحالتك حيث يمكنك العثور على طاقم طبي يعتني بكل مريض بسرية تامة وخطة علاج فورية.

 

هذا الاختبار هو تقييم ذاتي تم إنشاؤه من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية وهو المعيار القياسي لتشخيص اضطرابات الصحة العقلية وتعاطي المخدرات، ويحتوي هذا التقييم على أسئلة يتم الإجابة عليها “بنعم” أو “لا” فيما يتعلق باستخدام زاناكس خلال الـ 12 شهرًا الماضية. 

هل تستخدم Xanax لأغراض غير طبية؟

هل استخدمت عن قصد جرعة أعلى مما تم وصفه؟

هل حاولت وفشلت في تقليل أو التحكم في إساءة استخدام حبوب Xanax؟

هل شعرت برغبة كبيرة في إساءة استخدام زاناكس؟

هل أمضيت وقتًا طويلاً في البحث عن أقراص Xanax لتناوله؟ 

هل حاولت التعافي من آثار زاناكس بمفردك؟

هل شعرت بالذنب أو الندم بشأن إساءة استخدام Xanax؟

هل تمكنت من اجتياز أسبوع كامل بدون استخدام Xanax؟

هل وقعت في مشاكل مالية بسبب سوء استخدام زاناكس؟

هل واجهت مشاكل قانونية بسبب سوء استخدام Xanax؟

هل تعاني من الحفاظ على مسئولياتك في العمل أو في الحياة الاجتماعية أو العائلية بسبب سوء استخدام Xanax؟ 

هل شعرت أنك بحاجة إلى تناول كمية متزايدة من Xanax خلال فترة زمنية محددة لزيادة لتأثيرات المرغوبة؟

هل واجهت علامات أو أعراض انسحاب، أو تناولت Xanax لتجنب الانسحاب؟

تم إنشاء هذا التقييم لمساعدتك في تقييم مستوى استخدام زاناكس، ولكن ننوه أن هذا الاختبار لا يهدف إلى استبدال التشخيص السريري المناسب للإدمان، لكن يمكنك استخدام نتائج هذا التقييم كدليل لمساعدتك في تحديد ما إذا كان استخدام Xanax يمثل لك خطر أم لا، وننصح بمراجعة نتائجك مع طبيبك.

 

xanax 1 mg
ادمان زاناكس
xanax 1 mg