شعار مستشفي دار الهضبة
01154333341مستشفي خاص (معتمدة-خبرة ١٥ عام)

مريض الفصام يرفض العلاج.. كيف تقنع شخص مصاب بفكرة العلاج؟


بواسطة: أ / هبة مختار سليمان - تم مراجعته طبياً: د. احمد مصطفى
مريض الفصام يرفض العلاج أمام الطبيب
المقدمة

لماذا مريض الفصام يرفض العلاج؟ وكيف أقنعه بضرورة العلاج؟، تدور هذه الأسئلة دائمًا في ذهن المحيطين بمريض الفصام، ذلك أنهم يجدون صعوبة في إقناع مريض الفصام بالذهاب للعلاج، وقد يرجع هذا الأمر إلى عدم معرفة مريض الفصام بما يعاني منه، إضافةً إلى عدم ملاحظته للأعراض التي يمر بها، وبالتالي فإنه يشعر بعدم احتياجه للذهاب للعلاج، وهذا الأمر يكون محبط جدًا للأفراد المحيطين به.

ولذلك فإننا نود أن نعرض لك عزيزي القارئ في هذا المقال كيفية التعامل مع مريض الفصام الذي يرفض العلاج، وكيف تقنعه بذلك، إضافةً للأسباب التي تجعله يرفض الذهاب للعلاج.

هل مريض الفصام يعلم بمرضه؟

إن مريض الفصام غالبًا لا يعلم بمرضه إلا بعد أن يخبره الطبيب أو المختص النفسي بذلك، فالمريض لا يلاحظ ما يتعرض له من هلاوس أو تهيؤات لأنه يعتقد بأنها حقيقية، كما أنه في حال ملاحظته للأعراض فستجده يرجعها لأسباب أخرى مثل التوتر العصبي أو شعوره بالإرهاق فقط.

ولذلك تجده لا يقتنع بالعلاج، وعند عرضك هذا الاقتراح عليه ستجده مضطرب، وخائف، وغير مدرك لما تقوله.
وحتى تتمكن من إقناعه بالعلاج عليك أن تُدرك أنت أيضاً ما هي المضاعفات التي من المتوقع حدوثها عند استمرار رفض مريض الفصام الخضوع للعلاج.

ماذا نتوقع في حالة رفض مريض الفصام العلاج؟

ماذا نتوقع في حالة رفض مريض الفصام العلاج؟

ماذا نتوقع في حالة رفض مريض الفصام العلاج؟

إن مريض الفصام يرفض العلاج، ويبدي مقاومة شديدة تجاه تناول أدوية، أو الذهاب إلى طبيب نفسي من أجل مساعدته في علاج المرض، والسيطرة على أعراضه، وهذا يسبب الشعور بالخوف والإحباط لدى المحيطين به، ورفض مريض الفصام للعلاج يؤدي إلى مضاعفة أعراض المرض واتجاهها إلى الأسوأ فيبدأ المريض يعاني من أعراض خطيرة مثل:

  • الأفكار الانتحارية.
  • إيذاء الآخرين نظرًا لتطور الهلاوس الي يسمعها ويراها.
  • الإصابة باضطراب الوسواس القهري.
  • الاكتئاب الشديد.

وحتى نتحاشى ذلك الوضع علينا بوضع خطة للتعامل الصحيح مع مريض الفصام الرافض للعلاج، وتبدأ تلك الخطة بإدراك أسباب رفضه والتعامل معه على أساسها.

لماذا يرفض مريض الفصام العلاج؟ 4 أسباب تعرف عليها

يرفض مريض الفصام العلاج لعدة أسباب وهُناك 4 أسباب هي الأكثر شيوعاً بين مرضى الفصام الذين يرفضون الخضوع للعلاج وتشمل الآتي:

نقص تمييز الأعراض التي يمر بها

يعاني كثير من مرضى الفصام من حالة تُسمى “إنكار المرض”، ويعني ذلك أنهم لا يفهمون طبيعة مرضهم، وينكرون ما يحدث لهم من أعراض، وقد أثبتت الدراسات أن هذا الإنكار ينشأ من المشكلات التي يعاني منها مريض الفصام في المخ، فهو يشعر فقط بأنه يمر ببعض التوتر أو الأرق الذي لا يستدعي الذهاب إلى الطبيب.

الخوف من الأعراض الجانبية للأدوية

إن تناول أدوية علاج الفصام جزء أساسي لا غنى عنه في علاج هذا المرض، فهي تساعد على تقليل الهلاوس والاضطرابات التي يمر بها المريض، لكن كغيرها من الأدوية فإنها قد تسبب عددًا من الآثار الجانبية مثل:

  • زيادة الوزن.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • تشنج العضلات.

ولذلك نجد أن مريض الفصام يخاف من هذه الأعراض الجانبية، ويتوقف عن تناول الأدوية.

الشعور بالخجل من مرض الفصام

غالبًا ما يشعر مريض الفصام كغيره من الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية بالخجل من الذهاب إلى العلاج، أو الذهاب الطبيب النفسي، وبالطبع فإن هذا نتاج لعدد من المعتقدات الخاطئة الموجودة في مجتمعنا حول أن كل مريض نفسي مجنون، ولذلك فإن الكثير من الأشخاص يتجنبون التعامل مع الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية.

ولذلك نجد أن مريض الفصام يرفض الذهاب للعلاج لهذا السبب حتى لا يخاف الناس من التعامل معه، و يظنون أنه مجنون.

التوقف عن العلاج بعد الشعور بالتحسن

إن كثير من مرضى الفصام عندما يبدأون العلاج، ويشعرون بتحسن الأعراض فإنهم يتوقفون عن العلاج، وهذا بسبب اعتقادهم بأن الدواء لا ضرورة له بعد الآن فيرفضون استكمال العلاج، مما قد يؤدي إلى عودة الأعراض لهم مرةً أخرى.

معرفة تلك الأسباب تُساعد الأسر على فهم مشاعر وأفكار مريض الفصام من أجل بدء التعامل معه.

كيفية التعامل مع المريض الذي يرفض العلاج

إن معرفة كيفية التعامل مع المريض الذي يرفض العلاج تتطلب فهم الأسباب السابق ذكرها جيدًا، وتقديم كامل الدعم للمريض، والاستماع إليه جيدًا، إضافةً إلى التأكيد المستمر على أن العلاج سيكون في مصلحته، وأنك إلى جانبه دائمًا، وسنتناول فيما يلي تفصيل الخطوات التي عليك القيام بها.

ملخص الفقرة

إن مريض الفصام يرفض العلاج بسبب إنكاره لمرضه، وعدم رغبته في تناول الأدوية من أجل أن يتفادى الآثار الجانبية التي يتعرض لها، وأيضًا فإن خجله من المرض الذي يعاني منه، ونظرة المجتمع له، تجعله لا يرغب في الذهاب في العلاج، ولذلك فإن الفهم الصحيح لهذه الأسباب يساعدك بالتأكيد في معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل معه.

كيف تقنع شخص مصاب بالفصام بفكرة العلاج؟ إليك الحل في 5 خطوات

حتى تقنع شخص مصاب بالفصام بالعلاج، فيجب عليك التحدث معه بهدوء حول أسباب رفضه، وعدم استخدام أسلوب التهديد، واستخدام الكثير من العبارات المطمئنة عند الحديث معه، والتي تشعره بأنك إلى جانبه جائمًا، وتدعمه في كل الأوقات.

وفيما يلي نقدم لك 5 خطوات تساعدك في إقناع مريض الفصام بالعلاج.

أولًا: الاستماع الجيد للمريض

إن الاستماع الجيد لأسباب رفض المريض، والتعاطف معه، حتى و إن لم يكن كلامه منطقيًا أو محض تهيؤات فقط يشعر مريض الفصام بأنك قريب منه، ويساهم في بناء علاقة قوية بينكم قد تساعدك لاحقًا في إقناعه بالعلاج.

ثانيًا: اختيار الطريقة المناسبة للتحدث مع المريض

يعتمد اختيار الطريقة المناسبة في التحدث مع المريض على طبيعة مرضه، إذ يُفضل دائمًا في حالة كان مريض الفصام مصاب بداء العظمة التحدث معه بمفرده، ذلك أن التحدث معه أما الجميع قد يشعره بأنه مهدد.

أما مريض الفصام الذي لديه تهيؤات فقط، ولا يعاني من جنون العظمة فبإمكانك التحدث معه في وجود أصدقاؤه، وأفراد عائلته المحبين له فإن ذلك قد يشجعه على الاقتناع برأيك.

ثالثًا: الحرص على استخدام لهجة مطمئنة أثناء الحديث معه

إن استخدام لهجة مطمئنة متعاطفة مع المريض، والبعد عن استخدام لهجة التهديد يُشجع المريض على الاستماع إليك، ولا ينفر من الحديث معك، بل يستجيب إلى كل ما تقوله.

رابعًا: اختيار الأشخاص المناسبين لمساعدتك في إقناعه

يجب دائمًا الاستعانة بالأشخاص الموثوقين لدى المريض من أجل مساعدتك في إقناعه بالعلاج، والابتعاد عن الأشخاص غير المحبوبين له لأن ذلك قد يزيد من توتره، وخوفه.

خامسًا: إقناع المريض بالذهاب لعلاج أعراض أخرى

يمكنك إقناع المريض بالذهاب للطبيب من أجل أعراض أخرى مختلفة عن الهلاوس، والتهيؤات مثل: الأرق أو التوتر، فإن ذلك قد يقنعه إذ أنه لا يعترف بوجود هلاوس يمر بها.

بعد البدء في خطة العلاج قد يرفض مريض الفصام تناول الأدوية، فماذا تفعل من أجل إقناعه؟

سنجيب على هذا السؤال في الفقرة التالية.

كيف تقنع مريض الفصام الرافض للعلاج بالأدوية؟

حتى تقنع مريض الفصام الرافض للعلاج بالأدوية، والذي يكون بسبب خوفه من الأعراض الجانبية التي قد يمر بها، أو شعوره بالتحسن بعد استخدامها كما ذكرنا في أسباب الرفض سابقًا، يجب عليك أولًا أن تُفهمه مدى احتياجه لهذه الأدوية من أجل السيطرة على الأعراض، ويمكن أن تفعل ذلك من خلال:

  • تشجيع المريض على حضور جلسات طبية تتحدث عن مرضه، فإن ذلك يساعده على تفهم الأعراض التي يمر بها.
  • الذهاب إلى الطبيب برفقته من أجل وضع خطة جيدة للعلاج، و إخبار المريض بأن الطبيب قادر على تغيير الدواء الذي يستخدمه إلى الدواء آخر أقل في الأعراض الجانبية.
  • أخذ الأعراض الجانبية التي يشتكي منها المريض بجدية، و إخبار الطبيب بها من أجل أن يتخذ الإجراء اللازم.
  • تشجيع المريض على أخذ الدواء بانتظام، ومتابعة ذلك لأن الكثير من مرضى الفصام لا يتذكرون تناول الأدوية في مواعيدها.

بعد بدء مريض الفصام في العلاج بالأدوية، وشعوره بالتحسن، قد يجد البعض منهم عدم ضرورة للذهاب إلى الطبيب النفسي، ويكتفي بتناول الأدوية فقط، ولكن هذا غير صحيح ذلك أن العلاج النفسي هام من أجل سرعة شفاء المريض من الأعراض، وتجنب تكرارها مرةً أخرى.

وفيما يلي نقدم لك حل فعال من أجل إقناع مريض الفصام بالذهاب إلى الطبيب النفسي.

ماذا أفعل مع مريض الفصام الذي يرفض مواصلة الذهاب للطبيب؟

حتى تستطيع إقناع مريض الفصام الذي يرفض الذهاب إلى الطبيب النفسي ويصمم على الاكتفاء بالأدوية فقط بضرورة استكمال العلاج وجلساته، فيمكنك إلحاقه بمجموعات للدعم النفسي، والتي تشعره بأنه ليس وحيدًا أو معزولًا، كما أن تبادل التجارب في هذه المجموعات يشجعه على الاستمرار في العلاج، ومعرفة أهمية العلاج النفسي إلى جانب العلاج بالأدوية.

مريض الفصام الرافض للعلاج توقع منه بعض العناد على طول الخط، لذلك عليك مواصلة دورك بصبر وحكمة، واستشارة الأطباء المتخصصين في حالة الوصول لطريق مسدود معه.

ملخص الفقرة

إن مريض الفصام حتى يقتنع بالعلاج فيجب على المحيطين به الاستماع إلى أسبابه جيدًا، واختيار الطريقة المناسبة للتحدث معه، بالإضافة إلى طمئنته بشأن الأدوية التي يستخدمها في العلاج، والحرص على جعله يتعامل مع آخرين يعانون من الفصام أيضًا من خلال مجموعات الدعم النفسي حتى لا يخجل من مرضه، ويستمر في العلاج.


ننصحك في هذه المرحلة باستشارة طبيب نفسي من أجل مساعدتك في إقناع المريض بالعلاج، ونحن في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان نقدم لك خدمة الاستشارات أونلاين عن طريق التواصل على رقم 01154333341.

4 نصائح مقدمة من مستشفى الهضبة حول كيفية تعامل الأهل مع مريض الفصام الذي يرفض العلاج

نحن في مستشفى الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان نود أن نقدم عددًا من النصائح للأهل حول كيفية التعامل مع مريض الفصام الرافض للعلاج، وذلك من خلال خبرتنا الواسعة في مجال الطب النفسي، والتعامل مع العديد من حالات الفصام.

وتتمثل هذه النصائح في:

  • ضرورة التحدث مع المريض بطريقة مشجعة، وإخباره بأن الأمر قد لا يستدعي بقاؤه في المستشفى للعلاج، فهذا قد يطمئنه.
  • التقليل من التوتر الذي تشعر به، ومحاولة التعلم أكثر عن طبيعة المرض وعلاجه.
  • في حال اتخاذ قرار العلاج بالأدوية، فيجب عليك أولًا إخبار الطبيب بالأدوية الأخرى التي يتناولها المريض لتجنب تعرضه للتفاعلات الدوائية، كما يجب عليك الحرص على مراقبة المريض باستمرار، ومتابعة تحسن الأعراض.
  • في بعض الحالات قد يصل مريض الفصام إلى إيذاء نفسه، والآخرين من حوله، وعند ذلك يجب إجباره على الذهاب إلى المستشفى بالطُرق الصحيحة، ويُمكن التواصل معنا عبر الواتس آب لمعرفة خطوات العلاج القسري لمريض الفصام وشروطه .. 0201154333341.

ملخص المقال

إن مريض الفصام يرفض العلاج بسبب عدم إدراكه للأعراض التي يمر بها، وخوفه من الآثار الجانبية التي قد يتعرض لها عند تناول الأدوية، إضافةً إلى شعوره بالخجل من المرض النفسي الذي يعاني منه، ولذلك فإن تقديم الدعم له، والاستماع الجيد لأسباب رفضه، إضافةً إلى طمأنته بشأن استخدام الأدوية قد يقنعه بالذهاب للعلاج واستشارة الطبيب النفسي المختص.

للكاتبة: د. أمنية ربيع.

شارك المقال

إن الهدف من المحتوى الذي تقدمه مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان هو إعادة البسمة والتفاؤل على وجوه من يعاني من أي اضطرابات نفسية أو وقعوا في فخ الإدمان ولم يجدوا الدعم والمساعدة من حولهم وهذا المحتوى الذي يقدمه فريق مستشفى دار الهضبة هو محتوى متميز وموثق ويحتوي على معلومات قائمة على  البحث والاطلاع المستمر  مما ينتج عنه معلومات موثقة وحقائق  يتم مراجعتها عن طريق نخبة متميزة من أمهر أطبائنا المتخصصين، ولكن وجب التنويه أن تلك المعلومات لا تغني أبداً عن استشارة الأطباء المختصين سواء فيما يخص الطب النفسي أو علاج الإدمان، فلا يجب أن يعتمد القارئ على معلومات فقط مهما كانت موثقة دون الرجوع لأطبائنا المتخصصين أو الأخصائيين النفسيين المعتمدين وذلك لضمان تقديم التشخيص السليم وخطة العلاج المناسبة للمريض.كيف تتعامل مع شخص يرفض العلاج من الفصام؟
حتى تتعامل مع شخص يرفض العلاج من الفصام تعرف على أسباب رفضه، وناقشه فيها، ويمكنك التعرف إلى تفاصيل أكثر حول كيفية التعامل في المقال أعلاه.

أ / هبة مختار سليمان

أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر

– تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

اقرأ أكثر

الأسئلة الشائعة حول مريض الفصام يرفص العلاج

حتى تتعامل مع شخص يرفض العلاج من الفصام تعرف على أسباب رفضه، وناقشه فيها، ويمكنك التعرف إلى تفاصيل أكثر حول كيفية التعامل في المقال أعلاه.

قد لا يستغرق إقناع مريض الفصام والعلاج فترةً طويلة في حال إدراك المريض بعضًا من الأعراض التي يمر بها، ولكن ذلك يتطلب منك إتباع النصائح التي ذكرناها في المقال أعلاه حتى تقنعه بسرعة، ولكن في حال عدم علم المريض بمرضه من الأساس فقد يستغرق الأمر فترة أطول، وننصحك حينها بالاستعانة بطبيب نفسي مختص من أجل مساعدتك.

لا يجب إجبار مريض الفصام عند رفضه للعلاج الدخول إلى المستشفى في حال كانت الأعراض التي يعاني منها لا تشكل خطرًا عليه، فقط عليك بالصبر التحدث معه مرارًا، وتكرارًا، ويمكنك استشارة طبيب نفسي مختص عن بُعد، ولكن في حال إيذاء المريض لنفسه، ولمن حوله فيجب إجباره على الدخول إلى المستشفى بالطرق القانونية التي تسمح بذلك.

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


مستشفى دار الهضبة معتمده ومرخصة من قبل
مستشفى دار الهضبة معتمدة من وزارة الصحة